إنتقال للمحتوى



مَشاركة في لأنني أحبُك ِ | وبالقلب أشواق وزخرفها الحب في الله بواسطة: المحبـــة لله           •·.·´`·.·• شوّشنا الصورة و تهنا .. تعالي معنا واعرفيها ^ـــ^ بواسطة: محبة للجنان           مسابقة ★... بهجة الألوان ...★ بواسطة: راجية ظل الرحمن           " تراتيل شذية في حفظ سورة السجدة " تفسير السورة بواسطة: المحبـــة لله           ♥ مُشاركة في لأنني أحبك♥ لأنني أحبك رباه..سأجعلُ لساني بذكرك يلهجُ بواسطة: سُندس واستبرق           اسلاميات ... بواسطة: محبة للجنان           أبحث عن تدريبات نحوية بواسطة: سَارّه مُحَمّد           طريقة عمل السناكس او البوزو او الكاراتيه فى المنزل بواسطة: سَارّه مُحَمّد           »`•.¸• [من أنــا .. ؟] الشخصية الثـ 2 ـانية`•.¸• « بواسطة: المحبـــة لله           جِلاء عتماتِ الدّروب: سنا القرآن.. بواسطة: همسة أمل ~          
- - - - -

واجب المرأة فى الإسلام


  • لا تستطيع إضافة موضوع جديد
  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
10 رد (ردود) على هذا الموضوع

#1 ورده

ورده

    عضوة نشطةجدًا

  • العضوات
  • 727 مشاركة
  • الاهتمامات: المطالعة والكمبيوتر

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 1


تاريخ المشاركة 09 April 2006 - 04:33 PM

صورة

( وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً )



حينما خلق الله آدم – عليه السلام – لم يشأ أن يتركه وحيداً ينعم بالجنة بل خلق له من نفسه سكناً له وشريكاً يساعده على إدراك لذة النعيم فكانت أُمنا حواء وحينما نزلا إلى الأرض لم تترُكهُ فشاركته حلو الحياة ومرها وتعاونت معه على تكوين الأُسرة الأولى التى كان منها هذا العالم كُله .. فرسالة المرأة جاءت مُتممة ومُكملة لرسالة الرجُل على الأرض لا  تستغنى أحدهم عن الأُخرى فى عمارة الأرض .

وإذا كان الله – سُبحانه وتعالى – قد وهب كُلاً من الجنسين خصائص مُميزه له ، وسلحهُ بأسلحة تُناسب مُهمتهُ ، فإن ذلك لا يعنى أن يستغنى أحدُهما عن الآخر  ولا يعنى طُغيان جنس بخصائصهُ ومُميزاته على الجنس الآخر ، فلكُل منهُما مجال يُحسن العمل فيه .. وطريق يأمن السير فيه إلى الغاية المرجوة .

وإذا كانت المرأة فى بعض أطوار التاريخ القديم تم إغفال حقها وأُنكرت رسالتها وعُوملت مُعاملة قاسية أساسها الأنانية والنظرة القائمة لها كمخلوق له أسلحة قوية نفاذة تستطيع بها أن تميل بالجنس الآخر إلى حيث لا يكون الخير ، فإن الإسلام بتشريعه العادل ونظرته المُنصفة وتنظيمه الدقيق للحياة فى شتى مجالاتها قضى على الرواسب الجاهلية والأوضاع الشاذة التى كانت توضع فيها المرأة وابرز لها حقوقاً وأوجب على الرجل نحوها التزامات ما استطاعت المرأة أن تظفر بها فى أرقى التشريعات الوضعية .

وإذا كان الإسلام قد خصص بعض الميادين للرجل وبعضها للمرأة فما كان ذلك سوى لكى يُكمل بعضهما الآخر كُلاً فى مهامه وواجباته كى تستقيم الحياة وتكون بأجمل وجه وقد كان الغرب يرسمون بخيالهم مُجتمع فاضل لا يعرف الخطايا ومُنضبط وأسموه ( المدينة الفاضلة ) وها هو الإسلام يُحى الخيال على أرض الواقع ويصنع الحياة الفاضلة فى ظل تشريعاته وأهدافه السامية التى لم يرقى إليها بشر ولا أى تشريع إنسانى ..

وهُنا أُحب أن أذكُر أن أُم سلمة – رضى الله عنها – قالت للحبيب – صلى الله عليه وسلم - : ( يا رسول الله يغزو الرجال ولا يغزو النساء وإنما لنا نصف الميراث فلو كُنا رجالاً لغزونا وأخذنا من الميراث مثل ما أخذوا ) فأنزل الله تعالى : {وَلاَ تَتَمَنَّوْاْ مَا فَضَّلَ اللّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِّلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبُواْ وَلِلنِّسَاء نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُواْ اللّهَ مِن فَضْلِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً }النساء32 ..

سُبحان الله ؛ إن فضل الجهاد  ليس له حدود فهو أعظم شرف يحمل وسامهُ المُجاهد المُخلص النية لله وحدهُ ، وبالرغم من ذلك فالمرأة فى  حُسن إدارتها للمنزل وقيامها بواجبها الطبيعى المُخصص لها لا تقل شاناً عن الرجُل الواقف فى الميدان شاهراً سيفه ضد الأعداء لحماية الإسلام والمُسلمين ، فهى مصدر الأمن والسعادة الذى يلجأ إليها الرجُل من بعد يوم عمل شاق وجهاد فى الحياة من أجل أن يوفر لها ولأولادها الحياة الكريمة ، ويُفسر هذا حديث الحبيب – صلى الله عليه وسلم – حينما أرسلن المُسلمات أسماء بنت يزيد بن السكن ( وكانت تُسمى خطيبة النساء ) إلى رسول الله –  صلى الله عليه وسلم –  فقالت : ( بأبى أنت وأمى يا رسول الله ، أنا وافدة النساء إليك ، أن الله – عز وجل – بعثك إلى الرجال والنساء كافة فآمنا بكِ وبإلهك ، وإنا معشر النساء محصورات ، قواعد بيوتكم حاملات أولادكم ، وانتم معشر الرجال فضلتم علينا بالجمع والجماعات وعيادة المرضى وشهود الجنائز والحج بعد الحج وأفضل عن ذلك الجهاد فى سبيل الله – عز وجل - ، وإن أحدكم إذا خرج حاجاً أو معتمراً أو مجاهداً حفظنا لكم أموالكم وغزلنا لكم أثوابكم وربينا لكم أولادكم ، أنشارككم فى هذا الأجر ؟ فالتفت النبى – صلى الله عليه وسلم – إلى أصحابه بوجهه ثم قال : هل سمعتم مسألة امرأة قط أحسن من مسألتها فى أمر دينها ؟ فقالوا : يا رسول الله ما ظننا أن امرأة تهتدى إلى مثل هذا ، فالتفت النبى – صلى الله عليه وسلم – إليها ثم قال : أفهمى أيتها المرأة ، وأعلمى من خلفكِ من النساء أن حسن تبعل المرأة لزوجها وطلبها مرضاته وأتباعها موافقته تعدل ذلك .

ويتبين لنا من ذلك الحديث الجميل الطيب الذى تدمع له العيون وتطمئن به القلوب أن على المرأة واجباً لا يقل عن واجب الرجل فى أعظم أعماله البطولية وهى الجهاد فى سبيل الله – جل وعلا – فلولاها ما استطاع هو أن يترك أولاده ويخرج إلى الميدان ولولاها ما اعد له ما يحتاجه وهو فى كفاحه ونضاله من غذاء وكساء وما وراء ذلك من أعمال .

أذن فإن على المرأة واجب يسير جنباً إلى جنب مع واجب الرجل ، والميدان الذى يتناسب مع مواهبها واستعدادها فللمرأة من المميزات والخواص ما تتسم به عن الرجل فلا يجب أن يزج بها فى مجال هى ليست أهل له كما فعل الغرب بالمرأة وجعلها شرطية تُطارد المُجرمين ومهندسة مُنشئات تقف بجوار العمال وأيضاً أخضعها للقتال بجانب الرجال .

والمجتمع الإسلامى الأول فى بدء تكوينه وضع الرجل مع المرأة فى مقام التكليف بكل الأعمال التى ترسى قواعد المجتمع وتزيل الرواسب الماضية وتمكن المبادىْ الجديدة ، فشمرت المرأة عن ساعد الجد وشدت راحلتها وهاجرت مع الرجل إلى الحبشة ثم إلى المدينة وتحملت معه تحديات قريش فى الشُعب بحصاره الشديد وفى الإيذاء المُتكرر الذى لم تراع فيه الحرمات ، وخاضت معه المعركة دفاعاً عن دينها فتحمل المرضى وتسقى العطشى وتُضمد الجرحى ، وظهر ذلك جلياً فى أُحُد وفى كافة المعارك الإسلامية من أجل الله ورسوله ونشر دين الله القيّم ، فإن المرأة فى ظل الإسلام لها رسالتها الخطيرة وواجبها المقدس وتستطيع وهى مُتربعة على عرش مملكتها أن تورد إلى ميادين النضال المُختلفة أبطالاً شُجعاناً كما قال الشاعر :

قُم أبن الأُمهات على أساس *** ولا تبن الحصون ولا القلاعا
فهُن يدلن للقصب المذاكى *** وهُن يلدن للغاب السباعا


فتستطيع أن تسهم إسهاماً إيجابياً فى المعركة الإقتصادية بحُسن تدبيرها لمنزلها ورعاية أولادها رعاية جديه تهتم بالجواهر وتزهد فى المظاهر ، وتؤثر الأهم على المُهم وتدخر ليوم الحاجة ما تواجه به مُفاجآت المُستقبل وتجتاز به المآزق الحرجة والعقبات التى تعترض الطريق .

وتستطيع أن تُسهم بقوة فى المعركة الحربية بالتنشئة الواعية الحازمة والتوجيه الحكيم الصائب ، وحراسة القلعة الداخلية من عوادى الفتن والإشاعات ونقل الأسرار والمُشاركة بالمعركة بما يتناسب مع تكوينها وعاطفتها ، فهى تستطيع أن تكون كرفيدة الأسلمية وقد أُعدت لها خيمة فى مسجد الرسول – صلى الله عليه وسلم – تستقبل فيها الجرحى وتُمرض المرضى فى معركة الأحزاب وقُريظة ، وتستطيع أن تكون كأُم سليم وقد كانت فى حُنين مُتسلحة بخنجر سُئلت عنه فقالت : أبقر به بطن من يقربنى من الأعداء ، فتستطيع أن تكون كغير هؤلاء من سيدات الإسلام اللائي أبلين بلاء حسناً فى الحروب وتخليص الأسرى وتعميق المعانى البطولية فى نفوس الشباب .

تستطيع المرأة المُسلمة أن تُسهم بقدر كبير فى المعركة الثقافية ضد الجهل وفى المعركة الصحية ضد المرض وبخاصة فى مُحيط أُسرتها المحدودة الذى يتطلب عقلاً ذكياً ومعرفة واعية ومفاهيم صحيحة للإشراف على النشىء المُتطلع إلى القيادة والتوجيه والمُحتاج إلى التقويم والتهذيب ولحل المشاكل التى تعترض طريق الأُسرة بما أوتيت من علم وما تملك من خبرة وللإشراف الصحى بأصوله الصحيحة وقواعده الثابتة بعيداً عن الخُرافات والترهات والشعوذة والتدجيل ، تستطيع المرأة هذا وأكثر منه المُهم فى ذلك كُله إخلاصها فى أداء الواجب وحصره فى خدمة الدين والقيام بواجباتها التى شرعها الله تعالى لها وعدم التعلق بالشكليات والمظاهر أو الاهتمام بالكماليات والسفاسف .

قال الله تعالى : ( انْفِرُواْ خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ ) التوبة41

فكُل جُهد يُبذل من الجنسين له حسابه الكامل وتقديره العادل كما أخبرنا الحق تبارك وتعالى : ( فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ ) آل عمران 195

أسئل الله -  جل وعلا - أن يُيسر لنا الخير أينما كان وأن يُجنبنا الشر أينما كان

ويوفقنا لما يحبه ويرضاه .. آمين .. والحمدلله رب العالمين



#2 glisa - قليصة

glisa - قليصة

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1975 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 3


تاريخ المشاركة 09 April 2006 - 04:58 PM

بارك الله فيك أخنتا الحبيبة وردة وجزاك الله خيرا نفعنا الله بما تقدمينه من مواضع أكثر من رائعة فجعلها الله في موازين حسناتك

#3 ورده

ورده

    عضوة نشطةجدًا

  • العضوات
  • 727 مشاركة
  • الاهتمامات: المطالعة والكمبيوتر

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 1


تاريخ المشاركة 09 April 2006 - 05:53 PM


جزاكِ الله خيراً حبيبة قلبى : glisa - قليصة ، لا حرمنى الله منكِ .

اللهُم آمين ، وإياكِ يا غالية

دُمـــت بــود ( :



#4 الحـوراء المُستبشرة

الحـوراء المُستبشرة

    عضوة فعّالة

  • العضوات
  • 1275 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 10 April 2006 - 02:59 AM

/

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

مــوضوع رائـع أختي ورده .. لا حُرمتـِ الأجر بإذنه تعـالى

فكفى المرأة المُسـلمة جهاد التربية الحسنة لأبناءها ، جيل الغد  و التنشئة الحقة لهم و تحبيب الدين لهم و تعظيم حب الله ورسوله  في قلوبهم ..

تنشئهم على حب الجهـاد و الدفاع عن الإسلام .. فمـا أسماهُ من جهادٍ هذا الذي كتبه الله على المرأة المسلمة ..

باركَ الله فيكِ أختي .. و جعلنا الله و إياكِ من المُسلمات الصالحات القانتات ..

/

#5 ورده

ورده

    عضوة نشطةجدًا

  • العضوات
  • 727 مشاركة
  • الاهتمامات: المطالعة والكمبيوتر

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 1


تاريخ المشاركة 10 April 2006 - 02:44 PM


جزاكِ الله كُل خير حبيبة قلبى : الشيماء

تقبل الله منا صالح الأعمال

نعم يا حبيبة فالمرأة لها دوراً لا يقل فى الأهمية عن دور الرجُل فى الحياة ولرُبما يزيد عليه فهى حامية عرينهُ وهى مُربية لأشباله وهى خازنة جنته على الأرض حتى يتفرغ لبناء الأُمه الإسلامية فى شتى المجالات .

بارك الله فيكُن حبيباتِ



#6 مسلمة محتارة

مسلمة محتارة

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 23 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 27 April 2006 - 02:25 AM

شكرا على الموضوع الرائع لكن يا ريت الرجال يفهموا

بل دائما يقللوا من قيمة المرأة

#7 ورده

ورده

    عضوة نشطةجدًا

  • العضوات
  • 727 مشاركة
  • الاهتمامات: المطالعة والكمبيوتر

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 1


تاريخ المشاركة 30 April 2006 - 04:06 PM


يا هلا ومرحباً بكِ حبيبتى : مُسلمة محتارة

أسئل الله وإياكِ أن يُثبتنا على دينه وعلى الطريق المُستقيم

جزاكِ الله خيراً

الرجل يعلم هذا جيداً يا حبيبه ولا يستطيع الأستغناء عن دور المرأة فى حياته فهى الأُم والأُخت والزوجة ...

ولكن تأكدى أنه حينما يبدأ فى التقليل من شأن المرأة أن ذلك حدث من صُنع يديها حينما طالبت بالمساواه بينها وبينه ، وحينما تُناطحه وتُعانده ، وحينما تبدأ هى بالتقليل من قدره ودوره الهام فى حياة المرأة ... وأيضاً حينما تُذكره دوماً بما قدمته له من خدمات ومواقف طيبه وتتناسى أن ذلك هو دورها الذى من أجله خُلقت وأن جميع ما تُقدمه لزوجها وأولادها ما هو سوى واجب طبيعى وأحساس نابع من قلبها تبتغى به رضى الله من قبل رضى زوجها ...

فالزوجة وإن كانت أذكى من الزوج فيجب عليها أن لا توضح ذلك جلياً لزوجها وأن لا تُناطحه كلمة بكلمة لأنها بهذا الشكل تقضى على المودة التى جعلها الله بينهما .. هذا وجه من أوجه أسباب ردة الفعل التى تراها المرأة من الرجل فى التقليل من شأنها وما شابههُ .



#8 (أخوات طريق الإسلام)

(أخوات طريق الإسلام)

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 5482 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 01 May 2006 - 05:13 PM

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكِ أختنا الحبيبة ورده وجعلكِ مباركة أينما كنتِ
موضوع رائع كما تعودنا منكِ يا غالية
جعله الله في ميزان حسناتكِ ونفعنا وإياكِ به .



..                     هنا المنتجات الدانمركية                    

بأموالنا يقتلون إخواننا !!!



                        
                    
مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ..

            

      

#9 ورده

ورده

    عضوة نشطةجدًا

  • العضوات
  • 727 مشاركة
  • الاهتمامات: المطالعة والكمبيوتر

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 1


تاريخ المشاركة 07 May 2006 - 06:24 PM


وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته

وفيكِ بارك المولى - جل وعلا - حبيبتى وردتنا الحمراء

اللهُم آمين وإياكِ يا غالية ( :

تقبل الله منا صالح الأعمال ووفقنا للخير أينما كان وجنبنا الشر أينما كان



#10 أم الزهراء المصرية

أم الزهراء المصرية

    مشرفة " رحمها الله"

  • العضوات
  • 4067 مشاركة
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 7


تاريخ المشاركة 16 March 2008 - 11:15 AM

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

عرض المشاركةالوردة الحمراء *, في May 1 2006, 04:13 PM, كتب:

بارك الله فيكِ أختنا الحبيبة ورده وجعلكِ مباركة أينما كنتِ
موضوع رائع كما تعودنا منكِ يا غالية
جعله الله في ميزان حسناتكِ ونفعنا وإياكِ به .







صورة

صورة


#11 سُندس واستبرق

سُندس واستبرق

    مشــرفة عـامة

  • الإشراف العام
  • 27074 مشاركة
  • المكان: ~{أَرْضِ المَحْشَر وَالمَنْشَر }~ْ
  • الاهتمامات: ×{التَــأمـــل فِي خَلْقِ الله }ْْْ×
  • الحالة المزاجية:

متواجدة

نقاط الإعجاب: 2515


تاريخ المشاركة 16 March 2008 - 11:43 AM

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكِ أختنا الحبيبة ورده وجعلكِ مباركة أينما كنتِ
موضوع رائع كما تعودنا منكِ يا غالية
جعله الله في ميزان حسناتكِ ونفعنا وإياكِ به .



صورة





0 عضوة (عضوات) يشاهدون هذا الموضوع

0 العضوات, 0 الزائرات, 0مجهولات