إنتقال للمحتوى



[الدرس الـرابع] من دورة فنّ المـونتاج [Proshow•] بواسطة: عروس القرآن           [مطوية] البيت الصالح بواسطة: أم يُمنى           صفحة تسميع الأخت الحبيبة "أم عبد الله ناجي" [حفص-الأحد] بواسطة: ** الفقيرة الى الله **           ~ متميزات شهري [ ذو القعده_ ذو الحجة ] ~ بواسطة: " فاتن "           صفحة تسميع الأخت الحبيبة "ام ابراهيم الداوود" [وجهان - الخميس] بواسطة: ** الفقيرة الى الله **           شاركينا دورة | تلك عوراتٌ للقلوب [♥] فكيف لنا منها أن نتوب ؟ [♥] بواسطة: آلآء الله           صفحة تسميع الأخت " أم الـ3 أطفال" بواسطة: ام ال3 اطفال           كيك وشاى وشوية لب بواسطة: أم يُمنى           صفحة تسميع الأخت "أم الـ3 أطفال " حفص ـ أسبوعي بواسطة: ام ال3 اطفال           ||♥ شاركينا: رياحين الحب والإصلاح في بذل البر والإحسان ♥|| بواسطة: سَارّه مُحَمّد          
- - - - -

افيدونى عن ( الحامدية الشاذلية)


  • لا تستطيع إضافة موضوع جديد
  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
2 رد (ردود) على هذا الموضوع

#1 لؤلؤة مصونة

لؤلؤة مصونة

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 6 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 30 September 2008 - 01:25 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
(الحامدية الشاذلية )
اريد ان منكن أخواتى الغاليات مساعدتى لاظهار بدع هذه الفرقه لاحده من اختلط عليها الأمر فى غلواهم فى الدعاء
وما الى ذالك ارجوا منكن الرد عليا سريعاً
لكِ تقرء ما ستقولون عنهم من ادله صحيحه .



#2 **راضية **

**راضية **

    مشرفة ساحة زينتكِ وجمالكِ & ورشة عمل سرايا الدعوة

  • المشرفات
  • 11110 مشاركة
  • الاهتمامات: رضا الله
  • الحالة المزاجية:

متواجدة

نقاط الإعجاب: 1523


تاريخ المشاركة 30 September 2008 - 03:53 AM

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
مرحبا بك اختي معنا في منتدانا الرائع اتمنى ان تي ما يرضيك و ينفعك معنا ان شاء الله
اما عن الحامدية الشاذلية فانا لا اعرف منهجهم بالضبط و لكن عبر بحث سريع اتضح لي جليا انهم فرقة صوفية ضالة من عباد القبور
و اسمهم يشبه اسم فرقة ضالة لدينا هنا في المغرب اسمها الفرقة الشاذلية تقيم حضراتها و مواسمها الضلالية في جنوب المغرب و هي محض فرقة من القبوريين الذين يمجدون شيوخهم و ساداتهم اكثر من تمجيد السنة النبوية منهجهم كله ضلالات و بدع لا اصل لها في ديننا الحنيف.
هذا باختصار نبذة عن الفرقة الشاذلية الصوفية
و الله اعلى و اعلم.





اجعل همومك همًّا واحدًا، وهو: رضــا الله سبحانه وتعالى ..
فلو رضي عنك لنالك كل خيرٍ وبرٍّ وبركة وفضل، هذا الهمُّ لا يؤجل وجميع الهموم تؤجل ..


صورة



لمن أسأت لها يومًا .. آسفة
سامحوني يا حبيبات عفا الله عني و عنكن


#3 زوجة داعية

زوجة داعية

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 19 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 07 October 2008 - 11:17 AM

اختي الحبيبة هذا  عن الشاذلية و الله اعلم

الشاذلية

إعداد الندوة العالمية للشباب الإسلامي



التعريف:

طريقة صوفية تنسب إلى أبي الحسن الشاذلي، يؤمن أصحابها بجملة الأفكار والمعتقدات الصوفية، وإن كانت تختلف عنها في سلوك المريد وطريقة تربيته بالإضافة إلى اشتهارهم بالذكر المفرد "الله" أو مضمرًا "هو".



التأسيس وأبرز الشخصيات:

• أبو الحسن الشاذلي: اختلف في نسبه، فمريدوه، وأتباعه ينسبونه إلى الأشراف ويصلون بنسبه إلى الحسن بن علي بن أبي طالب - رضي الله عنهما - كعادة أهل كل طريقة صوفية، وبعضهم ينسبه إلى الحسين، وبعضهم إلى غيره.



ـ ذكره الإمام الذهبي في العبر فقال: "الشاذلي: أبو الحسن علي بن عبد الله بن عبد الجبار المغربي، الزاهد، شيخ الطائفة الشاذلية، سكن الإسكندرية وله عبارات في التصوف توهم، ويتكلف له في الاعتذار عنها، وعنه أخذ أبو العباس المرسي، وتوفي الشاذلي بصحراء عيذاب متوجهًا إلى بيت الله الحرام في أوائل ذي القعدة 656هـ"، (عيذاب على طريق الصعيد بمصر).



ـ تتلمذ أبو الحسن الشاذلي في صغره على أبي محمد عبد السلام بن بشيش، في المغرب، وكان له أكبر الأثر في حياته العلمية والصوفية.



ـ ثم رحل إلى تونس، وإلى جبل زغوان، حيث اعتكف للعبادة، وهناك ارتقى منازل عالية، كما تزعم الصوفية.



ـ رحل بعد ذلك إلى مصر وأقام بالإسكندرية، حيث تزوج وأنجب أولاده شهاب الدين أحمد وأبو الحسن علي، وأبو عبد الله محمد وابنته زينب، وفي الإسكندرية أصبح له أتباع ومريدون، وانتشرت طريقته في مصر بعد ذلك، وانتشر صيته على أنه من أقطاب (*) الصوفية.



ـ تروي كتب الصوفية كثيرًا من كراماته (*) وأقواله البعيدة عن التصديق، التي تنطوي على مخالفة صريحة لعقيدة الإسلام وللكتاب والسنة، اللذين هما أساس دعوته كما يقول عن نفسه، ومن هذه الكرامات (*) والأقوال:



ـ ينقل الدكتور عبد الحليم محمود نقلاً عن درَّة الأسرار: "لما قدم المدينة زادها الله تشريفًا وتعظيمًا، وقف على باب الحرم من أول النهار إلى نصفه، عريان الرأس، حافي القدمين، يستأذن على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فسئل عن ذلك فقال: حتى يؤذن لي، فإن الله - عز وجل - يقول: (يا أيُّها الذينَ آمَنُوا لا تَدْخُلوا بيوتَ النبي إلا أن يؤذَنَ لكم) فسمع النداء من داخل الروضة الشريفة، على ساكنها أفضل الصلاة والسلام: يا علي، ادخل". وهذا مخالف للعقيدة. ويقول عن نفسه: "لولا لجام الشريعة على لساني لأخبرتكم بما يكون في غد وبعد غد إلى يوم القيامة" وهذا ادعاءٌ لعلم الغيب وشرك بالله - تعالى -.



ـ للشاذلي أوراد تسمى حزب الشاذلي ورسالة الأمين في آداب التصوف رتَّبها على أبواب، وله السر الجليل في خواص حسبنا الله ونعم الوكيل وللإمام تقي الدين ابن تيمية رد على حزبه.



• أبو العباس المرسي: أحمد بن عمر المرسي أبو العباس شهاب الدين، من أهل الإسكندرية، لا يُعرف تاريخ ولادته وأهله من مرسيه بالأندلس، توفي سنة 686هـ ـ 1287م.



ـ يعد خليفة أبي الحسن الشاذلي وصار قطبًا (*) بعد موته، حسب ما يقول الصوفية، وله مقام كبير ومسجد باسمه في مدينة الإسكندرية.



ـ قال عن نفسه: "والله لو حُجب عني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - طرفة عين ما عددت نفسي من المسلمين".



ـ وكان يدعي صحبة الخضر واللقاء معه.



ـ وكان له تأويل (*) باطني (*) مثل ما كان لشيخه أبي الحسن، ومثال ذلك ما ذكره تلميذه ابن عطاء الله الإسكندري: سمعت شيخنا - رضي الله عنه - يقول في قوله - تعالى -: (ما نَنْسَخْ من آيةٍ أو نُنْسِها نأتِ بخيرٍ منها أو مِثْلِها) أي: ما نُذهب من ولي (*) لله إلا ونأتي بخير منه أو مثله. وهذا إلحادٌ (*) بيِّنٌ في آيات الله - تعالى -.



ثم خلف على مشيخة الشاذلية بعد أبي العباس المرسي ياقوتُ العرش، وكان حبشيًّا، وسمي بالعرش لأن قلبه لم يزل تحت العرش كما تقول الصوفية، وما على الأرض إلا جسده. وقيل: لأنه كان يسمع أذان حملة العرش. هذا ما جاء في طبقات الشعراني، وهو من خرافات الصوفية التي لا تقف عند حد.



الأفكار والمعتقدات:

• تشترك كل الطرق الصوفية في أفكار ومعتقدات واحدة، وإن كانت تختلف في أسلوب سلوك المريد أو السالك وطرق تربيته، ونستطيع أن نُجمِل أفكار الطريقة الشاذلية في نقاط محددة، مع العلم أن هذه النقاط كما سنرى قد تفسر لدى الصوفية غير التفسير المعهود لدى عامة العلماء والفقهاء، وهذه النقاط هي:

ـ التوبة: وهي نقطة انطلاق المريد أو السالك إلى الله - تعالى -.

ـ الإخلاص: وينقسم لديها إلى قسمين:

1 ـ إخلاص الصادقين.

2 ـ إخلاص الصِّدِّيقين.



ـ النية: وتعد أساس الأعمال والأخلاق (*) والعبادات.



ـ الخلوة: أي اعتزال الناس، فهذا من أسس التربية الصوفية. وفي الطريقة الشاذلية يدخل المريد الخلوة لمدة ثلاثة أيام قبل سلوك الطريق.



ـ الذكر: والأصل فيه ذكر الله - تعالى -، ثم الأوراد، وقراءة الأحزاب المختلفة في الليل والنهار. والذكر المشهور لدى الشاذلية هو ذكر الاسم المفرد لله أو مضمرًا (هو هو). وهذا الذكر بهذه المثابة بدعة (*)، وقد مر بنا ما قاله عنه ابن تيمية بأنه ليس بمشروع في كتاب ولا سنة، وأن الشرع لم يستحب من الذكر إلا ما كان تامًّا مفيدًا مثل: لا إله إلا الله، والله أكبر.



ـ الزهد: وللزهد تعاريف متعددة عند الصوفية منها:

1 ـ فراغ القلب مما سوى الله، وهذا هو زهد العارفين.

2 ـ وهو أيضًا ـ عندهم ـ الزهد في الحلال وترك الحرام.



ـ النفس: ركزت الشاذلية على أحوال للنفس هي:

1 ـ النفس مركز الطاعات إن زَكَتْ واتقت.

2 ـ النفس مركز الشهوات في المخالفات.

3 ـ النفس مركز الميل إلى الراحات.

4 ـ النفس مركز العجز في أداء الواجبات.



لذلك يجب تزكيتها حتى تكون مركز الطاعات فقط.



ـ الورع: وهو العمل لله وبالله على البينة الواضحة والبصيرة الكامنة.



ـ التوكل: وهو صرف القلب عن كل شيء إلا الله.



ـ الرضى: وهو رضى الله عن العبد.



ـ المحبة: وهي في تعريفهم: سفر القلب في طلب المحبوب، ولهج اللسان بذكره على الدوام.



ـ وللحب درجات لدى الشاذلية وأعلى درجاته ما وصفته رابعة العدوية بقولها:



أحبك حبَّين: حب الهوى وحبًّا لأنك أهل لذاك



ـ الذوق: ويعرِّفونه بأنه تلقي الأرواح للأسرار الطاهرة في الكرامات (*) وخوارق العادات، ويعدونه طريق الإيمان بالله والقرب منه والعبودية له. لذلك يفضل الصوفية العلوم التي تأتي عن طريق الذوق على العلوم الشرعية من الفقه والأصول وغير ذلك، إذ يقولون: علم الأذواق لا علم الأوراق، ويقولون: إن علم الأحوال يتم عن طريق الذوق، ويتفرع منه علوم الوجد (*) والعشق والشوق.



ـ علم اليقين: وهو معرفة الله - تعالى -معرفة يقينية، ولا يحصل هذا إلا عن طريق الذوق، أو العلم اللدني أو الكشف (*)..إلخ.



• ومع ذلك فإن الشاذلي يقول بأن التمسك بالكتاب والسنة هو أساس طريقته، فمن أقواله: "إذا عارض كشفك الكتاب والسنة فتمسك بالكتاب والسنة ودع الكشف، وقل لنفسك إن الله - تعالى -قد ضمن لي العصمة في الكتاب والسنة، ولم يضمنها لي في جانب الكشف ولا الإلهام ولا المشاهدة".





ـ ويقول أيضًا: "كل علم يسبق إليك فيه الخاطر، وتميل إليه النفس وتلذّ به الطبيعة فارمِ به، وإن كان حقًّا، وخذ بعلم الله الذي أنزله على رسوله - صلى الله عليه وسلم - واقتدِ به وبالخلفاء والصحابة والتابعين من بعده".



• وكذلك فإن الصوفية عامة يرون ـ ومنهم الشاذلية ـ أن علم الكتاب والسنة لا يؤخذان إلا عن طريق شيخ أو مربٍّ أو مرشد، ولا يتحقق للمريد العلم الصحيح حتى يطيع شيخه طاعة عمياء في صورة: "المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي مُغسِّله" لذلك يُنظر إلى الشيخ نظرة تقديسية ترفعه عن مرتبته الإنسانية.



ـ السماع: وهو سماع الأناشيد والأشعار الغزلية الصوفية. وقد نقل عن أحد أعلام التصوف

قوله: "الصوفي هو الذي سمع السماع وآثره على الأسباب". ونقل عن الشعراني عن الحارث المحاسبي قوله: "مما يتمتع به الفقراء سماع الصوت الحسن"، و"إنه من أسرار الله - تعالى -في الوجود".



ـ وقد أفرد كُتَّاب التصوف للسماع أبوابًا منفصلة في مؤلفاتهم، لما له من أهمية خاصة عندهم.



ـ يكثر في السماع الأشعار التي تصل إلى درجة الكفر (*) والشرك، كرفع الرسول (*) - صلى الله عليه وسلم - إلى مرتبة عالية لم يقل بها أحد من أصحابه، ولا هي موجودة في كتاب ولا سنة، فضلاً عن الإكثار من الاستغاثة لا المناجاة كما يقول البعض:



يا كتاب الغيوب قد لجأنا إليك

يا شفاء القلوب الصلاة عليك



• وهناك أفكار واعتقادات كثيرة يجدها القارئ في كتب التصوف مبتدعة (*) دخلت الفكر الإسلامي عن طريق الفلسفات (*) اليونانية والهندية.



الجذور الفكرية والعقائدية:

كانت المذاهب (*) الصوفية كلها عبارة عن مدارس تربوية تدعو إلى تزكية النفس وإلى الزهد في الدنيا والعمل الصالح، إلا أن هذه المدارس دخلتها الفلسفة اليونانية والفلسفة الهندية، وحتى النصرانية واليهودية وغيرها من الفلسفات، وذلك أثناء حركة الترجمة في القرن الرابع الهجري، فتأثرت الصوفية بها، وبدأ الانحراف في هذه المدارس عن الطريق الإسلامي السوي.



فقد أخذت الصوفية من الفلسفة (*) الهندية مراحل ترقِّي الإنسان إلى الفناء (*) أو الزفانا (*)، وذلك بتطهير نفسه بالجوع والزهد وترك الدنيا حتى يصل إلى السعادة الحقيقية.



وأخذت الصوفية الرهبانية (*) من النصرانية المنحرفة، وهو الانقطاع عن الناس والعزلة عن الخلق والزهد.



ومن الفلسفة اليونانية نظرية الفيض (*) الإلهي، والاتحاد (*) والحلول (*) عند بعض الصوفية.



ولو تتبع المدقق في المذاهب الصوفية لوجد العجب من المصطلحات والمعلومات البعيدة كل البعد عن تعاليم الشريعة الإسلامية (*) الواضحة البينة.



أماكن الانتشار:

مركز الشاذلي الأول هو مصر وبخاصة مدينة الإسكندرية، وطنطا، ودسوق بمحافظة كفر الشيخ، ثم انتشرت في باقي البلاد العربية. وأهم مناطق نشاطها سوريا والمغرب العربي، ولها وجود إلى الآن في ليبيا، وفي السودان في الوقت الحاضر.



يتضح مما سبق:

أن الشاذلية طريقة صوفية تنتسب إلى أبي الحسن الشاذلي، وهو علي بن عبد الله بن عبد الجبار بن يوسف أبو الحسن الهذلي الشاذلي نسبة إلى شاذلة في المغرب بشمال أفريقيا. وتشترك هذه الطريقة مع غيرها من الطرق الصوفية في كثير من الأفكار والمعتقدات، وإن كانت تختلف في أسلوب سلوك المريد أو سالك وطرق تربيته. ومجمل أفكار هذه الطريقة: التوبة، والإخلاص، النية، الخلوة، الذكر، الزهد، النفس، الورع، التوكل، الرضى، المحبة، الذوق، علم اليقين، السماع. ولهذه الألفاظ معانٍ تختلف بدرجات متفاوتة عن المعاني الشرعية.



أما علم القرآن والسنة فلا يؤخذان عند الشاذلي إلا عن طريق شيخ أو مُربٍّ أو مرشد، وهو ما يستوجب على السالك الطاعة العمياء لهم. ويؤخذ على الشاذلية ما يؤخذ على الطرق الصوفية من مآخذ انحرفت بسالكيها عن الطريق الإسلامي السوي.



---------------------------

مراجع للتوسع:

ـ المدرسة الشاذلية الحديثة ـ إمامها أبو الحسن الشاذلي، للدكتور عبد الحليم محمود.

ـ دراسات في التصوف، إحسان إلهي ظهير، لاهور، باكستان 1409هـ.

ـ المذاهب الصوفية ومدارسها، عبد الحكيم عبد الغني قاسم، مكتبة مدبولي، القاهرة 1989م.

ـ التصوف في ميزان البحث والتحقيق، عبد القادر حبيب الله السندي، مكتبة ابن القيم، المدينة المنورة 1410هـ ـ 1990م.

ـ الطبقات الكبرى، للشعراني، مكتبة القاهرة 1390هـ.

ـ لطائف المنن، ابن عطاء الله الإسكندري، مطبعة حسان، القاهرة.

ـ من أعلام التصوف الإسلامي، طه عبد الباقي سرور، دار نهضة مصر.

ـ سير أعلام النبلاء، للإمام الذهبي، طـ. بيروت.

ـ جامع الرسائل، ابن تيمية، تحقيق د. محمد رشاد سالم، القاهرة 1389هـ/ 1969م.

ـ الاستقامة، ابن تيمية، تحقيق د. محمد رشاد سالم ط. جامعة الإمام 1403هـ/1983م.
المصدر المختار الاسلامي



في الرد على ضلال من ضل في حقيقة الايمان و مسألة التكفير



قال الذهبي :

إن العلم ليس بكثرة الرواية ، ولكنه نور يقذفه الله في القلب ، وشرطه الاتباع ، والفرار من الهوى والابتداع





0 عضوة (عضوات) يشاهدون هذا الموضوع

0 العضوات, 0 الزائرات, 0مجهولات