إنتقال للمحتوى



العجينة الذهبية العجيييبة : ) لكل حاجة‎ بواسطة: " فاتن "           تطبيقاتي للعجينة الذهبية العجيييبة : ) بواسطة: " فاتن "           الأسباب والأعمال التي يضاعف بها الثواب. الشيخ عبد الرزّاق بن عبد المحسن الب بواسطة: " فاتن "           لماذا إختار ربنا الثلث الأخير للتنزل إلى السماء الدنيا؟؟؟؟؟ بواسطة: " فاتن "           ماأجمل أن تكوني كالبحر!!.. بواسطة: " فاتن "           أين نحن من أصحاب الهمم العالية؟ بواسطة: " فاتن "           لنتعرف على بلادنا بواسطة: " فاتن "           هذه مجموعة من الألغاز مع حلها بواسطة: " فاتن "           وفجأة........؟ بواسطة: " فاتن "           لو منتقبة ادخلى واكتبي رقمك بواسطة: " فاتن "          
- - - - -

•·.·●.• حقيبـــ ✿المقبلة على الزواج✿ـــة •·.·•.●


  • لا تستطيع إضافة موضوع جديد
  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
49 رد (ردود) على هذا الموضوع

#1 أنين أمّة

أنين أمّة

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 13190 مشاركة
  • المكان: بعيـــدآ ~
  • الاهتمامات: اللهم إني أسألك رضآك والجنـّة ..
    اللهم ارزقني حبك وحب من يحبك وحب كل عمل صالح يقربي إلى حبك ♥
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 22 March 2010 - 10:28 PM



______.gif

الحمد لله الذي هدى عباده إلى صراط مستقيم ، ديناً قِيَمَاً ملة إبراهيم حنيفاً وما كان من المشركين ،
وأصلي وأسلم على سيد الأنام وحسنة الدهر والأيام ، خِيَرَةُ البشرية ، وشامة الإنسانية ،
نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين .

وبعد :


امتن الله سبحانه وتعالى علينا في كتابه أن خلقنا معشر الرجال والنساء من نفس واحدة. وهذه النفس الواحدة هي آدم. والمنة في هذا أن نوع الرجال ليسوا خلقاً مستقلاً وكذلك نوع النساء ليس أصل خلقهم مستقلاً فلو كان النساء خلقن في الأصل بمعزل عن الرجال كأن يكون الله قد خلقهم من عنصر آخر غير الطين مثلاً أو من الطين استقلالاً لكان هناك من التنافر والتباعد ما الله أعلم به ولكن كون حواء قد خلقت كما جاء في الحديث الصحيح من ضلع من أضلاع آدم عليه السلام كان هذا يعني أن المرأة في الأصل قطعة من الرجل، ولذلك حن الرجل إلى المرأة وحنت المرأة إلى الرجل وتجانسا: حنين الشيء إلى مادته وتجانس المادة بجنسها.

wh_97557071.gif

ثم كان من رحمة الله سبحانه وتعالى أن جعل التكاثر من التقاء الرجال والنساء لقاء يكون فيه الإفضاء الكامل، والالتصاق الكامل واللذة الكاملة وذلك ليحقق قول النبي صلى الله عليه وسلم: [النساء شقائق الرجال]، فالرجل والمرأة وجهان لعملة واحدة. أو شقان لشيء واحد.
وهذا الخلق على هذا النحو من أعظم آيات الله سبحانه وتعالى، كما قال جل وعلا: {وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ}.

wh_97557071.gif

ولذلك أمرنا الله سبحانه وتعالى بمراعاة هذه الوحدة في الأصل عند تعامل الرجال والنساء فقال: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا }.

بل أمرنا بما هو أكبر من ذلك أن نتذكر نعمته في خلقنا على هذا النحو، وبأن خلق فينا هذا الميل من بعضنا لبعض وغرس في القلوب الحب والرحمة بين الزوجين كما قال سبحانه وتعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}.

wh_97557071.gif

فالزواج إنما هو سنة الله في خلقه , وهو هدي الأنيباء والمرسلين ,
وفيه المودة والإستقرار التي تنعكس على المجتمع المسلم ,
لهذا كان لابد للفتاة المسلمة أن تتهيأ لتعمل هذه المهمة , فهي أم لجيل المستقل , متى ما صلحت سيصلح حال الأمة بعدها بإذن الله

wh_97557071.gif


وها نحن نقدم لكِ أختي وحبيبتي المقبلة على الزواج ,, هذه الحقيبة
وتحوي فيها ما تحتاجينه من أحكام وفتاوى ونصائح , التي تحتاجينها قبل الزواج
والتي نسأل الله عز وجل أن ينفعكِ بها ,, وأن يجعل حياتكِ الجديدة في طاعة المولى عز وجـــل ..



صورة

B_32.gif



13625_1242_1167325419.gif همســـة 13625_1242_1167325419.gif
عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة يتزوجها فهجرته إلى ما هاجر إليه " متفق عليه


13625_1242_1167325419.gif نوايا الزواج : 13625_1242_1167325419.gif

1- انجاب ذرية صالحة لطاعة الله و تكثير سواد المسلمين
2- من أجل العفة
3- التعاون على البر والتقوى والطاعة انا وزوجتى
4- ستر عورات المسلمين
5- لنكون من الذاكرين والذاكرات
6- غض البصر


B_32.gif





صورة

جزاكِ الله خيرًا مودي الحبيبة ()

صورة


جزاكِ الله خيرًا عزيزة الحبيبة ()


#2 أنين أمّة

أنين أمّة

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 13190 مشاركة
  • المكان: بعيـــدآ ~
  • الاهتمامات: اللهم إني أسألك رضآك والجنـّة ..
    اللهم ارزقني حبك وحب من يحبك وحب كل عمل صالح يقربي إلى حبك ♥
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 22 March 2010 - 10:31 PM

33701ekdcn0ada7.gif

الفهرس :

الزواج تاج الفضيلة

المرأة المسلمة على عتبات الزواج


فترة الخطبة

قريبًا سوف يعقد علي , ماذا أفعل ؟

نصائح للفتاة المسلمة المقبلة على الزواج

أركان الزواج - حفلة الزفاف - الدخلة

حقوق الزوج على زوجته - وحقوقها عليه

نصائح مهمة للمقبلات على الزواج!


البطاقات

فلاش بحر الحب " لكل زوجيــن "

المحاضرات والدروس

الوصايا العشر - أمامة بنت الحارث -

كتب " ننصح بقرائتها "


فهرس الفتاوى


للمزيد من الموضوعات " البيت السعد قبل الزواج - صيد الفوائد - "

ســاحة " هو جنتكِ وناركِ "

33701ekdcn0ada7.gif





صورة

جزاكِ الله خيرًا مودي الحبيبة ()

صورة


جزاكِ الله خيرًا عزيزة الحبيبة ()


#3 أنين أمّة

أنين أمّة

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 13190 مشاركة
  • المكان: بعيـــدآ ~
  • الاهتمامات: اللهم إني أسألك رضآك والجنـّة ..
    اللهم ارزقني حبك وحب من يحبك وحب كل عمل صالح يقربي إلى حبك ♥
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 22 March 2010 - 10:35 PM


صورة الزواج تاج الفضيلة صورة


الزواج سنة الأنبياء والمرسلين، قال الله تعالى:  " وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً " [الرعد: 38] .

وهو سبيل المؤمنين، استجابة لأمر الله سبحانه: " وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (32) وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ " [النور: 32-33].

فهذا أمرٌ من الله عز شأنه للأولياء بإنكاح من تحت ولايتهم من الأيامي -جمع أيم- وهم من لا أزواج لهم من رجال ونساء، وهو من باب أولى أمر لهم بإنكاح أنفسهم طلباً للعفة والصيانة من الفاحشة .

واستجابة لأمر رسول الله فيما رواه ابن مسعود أن رسول الله قال: (( يا معشر الشباب! من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء )) متفق على صحته.

صورة

والزواج تلبية لما في النوعين: الرجل والمرأة من غريزة النكاح - الغريزة الجنسية - بطريق نظيف مثمر .

ولهذه المعاني وغيرها لا يختلف المسلمون في مشروعية الزواج، وأن الأصل فيه الوجوب لمن خاف على نفسه العنت والوقوع في الفاحشة، لا سيما مع رقة الدين، وكثرة المغريات، إذ العبد ملزم بإعفاف نفسه، وصرفها عن الحرام، وطريق ذلك: الزواج.

ولذا استحب العلماء للمتزوج أن ينوي بزواجه إصابة السنة، وصيانة دينه وعرضه، ولهذا نهى الله سبحانه عن العَضْلِ، وهو: منع المرأة من الزواج، قال الله تعالى: "فَلَا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ يَنْكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ" [البقرة: 232] .

ولهذا أيضاً عظَّم الله سبحانه شأن الزواج، وسَمَّى عقده: ميثاقاً غليظاً في قوله تعالى: " وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا" [النساء: 21] .

وانظر إلى نضارة هذه التسمية لعقد النكاح، كيف تأخذ بمجامع القلوب، وتحيطه بالحرمة والرعاية، فهل يبتعد المسلمون عن اللقب الكنسي (العقد المقدس) الوافد إلى كثير من بلاد المسلمين في غمرة اتباع سَنَن الذين كفروا ؟!!

صورة


فالزواج صلة شرعية تُبْرم بعقد بين الرجل والمرأة بشروطه وأركانه المعتبرة شرعاً، ولأهميته قَدَّمه أكثر المحدِّثين والفقهاء على الجهاد، ولأن الجهاد لا يكون إلا بالرجال، ولا طريق له إلا بالزواج، وهو يمثل مقاماً أعلى في إقامة الحياة واستقامتها، لما ينطوي عليه من المصالح العظيمة، والحكم الكثيرة، والمقاصد الشريفة، منها :


صورة  1 ـ حفظ النسل وتوالد النوع الإنساني جيلاً بعد جيل، لتكوين المجتمع البشري، لإقامة الشريعة وإعلاء الدين، وعمارة الكون، وإصلاح الأرض، قال الله تعالى: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً .....الآية" [النساء: 1] ، وقال الله تعالى: "وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيرًا" [الفرقان: 54] أي: أن الله سبحانه وتعالى هو الذي خلق الآدمي من ماء مهين، ثم نشر منه ذرية كثيرة وجعلهم أنساباً وأصهاراً متفرقين ومجتمعين، والمادة كلها من ذلك الماء المهين، فسبحان الله القادر البصير .

ولذا حثَّ النبي على تكثير الزواج، فعن أنس أن رسول الله قال: (( تزوجوا الولود الودود، فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة )) رواه الإمام أحمد في مسنده, وهذا يرشح الأصل المتقدم للفضيلة: (( القرار في البيوت )) لأن تكثير النسل غير مقصود لذاته، ولكن المقصود -مع تكثيره- صلاحه واستقامته وتربيته وتنشئته، ليكون صالحاً مصلحاً في أمته وقُرَّة عين لوالديه، وذِكراً طيباً لهما بعد وفاتهما، وهذا لا يأتي من الخراجة الولاجة، المصروفة عن وظيفتها الحياتية في البيت، وعلى والده الكسب والإنفاق لرعايته، وهذا من أسباب الفروق بين الرجل والمرأة .


صورة


صورة 2 ـ حفظ العرض، وصيانة الفرج، وتحصيل الإحصان، والتحلي بفضيلة العفاف عن الفواحش والآثام .
وهذا المقصد يقتضي تحريم الزنى ووسائله من التبرج والاختلاط والنظر، ويقتضي الغيرة على المحارم من الانتهاك، وتوفير سياجات لمنع النفوذ إليها، ومن أهمها: ضرب الحجاب على النساء، فانظر كيف انتظم هذان المقصدان العمل على توفير أصول الفضيلة -كما تقدم- .


صورة


صورة 3 ـ تحقيق مقاصد الزواج الأخرى:
من وجود سكن يطمئن فيه الزوج من الكدر والشقاء، والزوجة من عناء الكد والكسب: "وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ" [البقرة: 228] .
فانظر كيف تتم صلة ضعف النساء بقوة الرجال، فيتكامل الجنسان .
والزواج من أسباب الغنى ودفع الفقر والفاقة، قال الله تعالى: "وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ" [النور: 32] .
والزواج يرفع كل واحد منهما من عيشه البطالة والفتنة إلى معاش الجد والعفة، ويتم قضاء الوطر واللذة والاستمتاع بطريقه المشروع: الزواج .
وبالزواج يستكمل كل من الزوجين خصائصه، وبخاصة استكمال الرجل رجولته لمواجهة الحياة وتحمل المسؤولية .
وبالزواج تنشأ علاقة بين الزوجين مبنية على المودة والرحمة والعطف والتعاون، قال الله تعالى: "وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ" [الروم: 21].
وبالزواج تمتد الحياة موصولة بالأسر الأخرى من القرابات والأصهار، مما يكون له بالغ الأثر في التناصر والترابط وتبادل المنافع .
إلى آخر ما هنالك من المصالح التي تكثر بكثرة الزواج، وتقل بقلته، وتفقد بفقده.


صورة

وبالوقوف على مقاصد الزواج ، تعرف مضار الانصراف عنه؛ من انقراض النسل، وانطفاء مصابيح الحياة، وخراب الديار، وقبض العفة والعفاف، وسوء المنقلب.
ومن أقوى العلل للإعراض عن الزواج: ضعف التربية الدينية في نفوس الناشئة، فإن تقويتها بالإيمان يكسبها العفة والتصون، فيجمع المرء جهده لإحصان نفسه "وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا "[الطلاق: 2] .
ومن أقوى العلل للإعراض عن الزواج: تفشي أوبئة السفور والتبرج والاختلاط؛ لأن العفيف يخاف من زوجة تستخف بالعفاف والصيانة، والفاجر يجد سبيلاً محرماً لقضاء وطره، متقلباً في بيوت الدعارة.

نعوذ بالله من سوء المنقلب .

صورة

من كتاب حراسة الفضيلة للشيخ بكر أبو زيد






صورة

جزاكِ الله خيرًا مودي الحبيبة ()

صورة


جزاكِ الله خيرًا عزيزة الحبيبة ()


#4 أنين أمّة

أنين أمّة

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 13190 مشاركة
  • المكان: بعيـــدآ ~
  • الاهتمامات: اللهم إني أسألك رضآك والجنـّة ..
    اللهم ارزقني حبك وحب من يحبك وحب كل عمل صالح يقربي إلى حبك ♥
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 22 March 2010 - 10:44 PM


المرأة المسلمة على عتبات الزواج

الدكتور محمد عبد الغني



الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً وبعد:
فهذه نصيحة طيبة, وثمرة يانعة , وموعظة محببة نلقي بها الى مسامع الأخوات في مسألة من المسائل المهمة التي تحتاج إليها المرأة المسلمة، بعنوان ( المرأة المسلمة على عتبة الزواج)

صورة فأولا : ينبغي على المرأة أن تشغل نفسها بدعاء الله أن يرزقها زوجاً صالحاً فذلك عبادة، بدلاً من أن تضيع الوقت في الاحلام وتسرح في الاوهام وتكون بعيدة عن الواقع التي تعيش فيه فتضع لزوج المستقبل صفات خيالية تكون في نهايتها عاقبة وخيمة.

صورة


صورة وثانيا : فانه من التبذل أن تكون الفتاة في نوع من الحفظ و الصيانة، فمثلاً: لا تعرض نفسها على الرجال،
ونجد في سيرة الصالحات أن هناك وسائط تتم بين المرأة والرجل المتقدم، ومسألة تخطي الأبوين من المسائل التي لا تحمد عقباها في العادة، والزوج في العادة هو الذي يبحث عن زوجة. وأما الزوجة فلا مانع من أن يبحث وليها عن زوج صالح لابنته أو لأخته، وهذا واقع في سير الصحابة رضوان الله عليهم، وأن يعرض الرجل ابنته أو أخته على الرجل الصالح هذا كان من سنن السلف، لكن لا أن تعرض المرأة نفسها.
ولا داعي للاستدلال بالواهبة نفسها للرسول عليه السلام في هذا الأمر، ورسول الله صلى الله عليه وسلم له خصوصيات.

صورة

صورة وثالثا : السؤال عن الخاطب المتقدم والاستفسار عن أحواله ولو كان الشخص ذا أخلاق طيبة، فقد يكون لديه انغماسٌ في الحرام كأن يعمل بوظائف محرمة كوظائف البنوك مثلاً، فهل يكون من الأمر المحمود أن تأكل من الحرام، وأن تطعم أولادها من الحرام، وتشرب من الحرام، وتلبس من الحرام.. وهكذا؟ وهناك طائفة من الناس يعلمون أن المرأة في الغالب تريد المتدين، ولذلك قد يظهرون التدين والالتزام لأجل الزواج فقط، قد يصلي في المسجد لأجل الزواج فقط، وينبغي أن يكون سؤال المرأة عبر أوليائها، أو عبر نساءٍ أخريات حتى تصل المسألة إلى أناس ثقات عندهم معلومات كافية عن وضع هذا الرجل، وقضية التحري مطلوبة ومهمة في هذا العصر الذي اختلط فيه الحابل بالنابل، وأصبح الوصول إلى معلومات صحيحة أمراً متعسراً، لذلك كان لا بد من دراسة الموضوع دراسة كافية، وعدم التسرع، وكثيراً ما تكون المرأة هي الخاسرة في مثل هذه القضايا ، فالحسن البصري رحمه الله يقول: (ما أخفى إنسان شيئاً في صدره إلا وأظهره الله على صفحات وجهه أو فلتات لسانه)


صورة


صورة ورابعا : ينبغي رؤية الخاطب للمخطوبة والمخطوبة للخاطب، فهو من سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وأمر عليه الصلاة والسلام ذلك الرجل، فقال: (اذهب فانظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما) اي ان يجمع الله بين قلبك وقلبها بالمودة وفي رواية: (اذهب فانظر إليها فإن في أعين الأنصار شيئاً) وكان في أعين الأنصار شيءٌ من الصغر فأمره أن يذهب فينظر حتى يرتاح لها ويطمئن لشكلها؛ لأن هذا الزواج ليس لعباً وله ما بعده. وأحياناً تتحكم بعض العادات الاجتماعية في تطبيق هذه السنة، وتصبح الرؤية مستحيلة عند بعض الناس الذين لديهم عادات عجيبة، وتقاليد ليست من الإسلام، فإننا نرى بعض الآباء -مثلاً- مع الأسف لا يمكن أن يسمح للخاطب أن ينظر إلى ابنته أبداً، لكن في نفس الوقت ليس عنده أي مانع أن يأخذ البنت بالسيارة إلى السوق لتمشي في السوق متبرجة أو بغطاء شفاف ينظر إليها الغادي والرائح، في الحرام لا مانع عندهم أن يرى الرجال الأجانب بناتهم أو أخواتهم، لكن إذا جئنا للحلال وإذا جئنا إلى السنة يقولون: لا يمكن أن ينظر، هذه عاداتنا، وهذه تقاليدنا.

فإذا تأكد الأب أو الولي بأن الخاطب جادٌ وأنه من أهل الصلاح والاستقامة، فإنه لا بد له أن يمكنه من تطبيق هذه السنة ومن تطبيق الأمر الذي جاءت به السنة وهو نظر الخاطب إلى المخطوبة، حتى يكون هناك بينة قبل الإقدام على الامر ، وهذا عمر وهذه معيشة، وزمن طويل.

وهذا حديث يبين كيف كانت استجابة الصحابة رضوان الله عليهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم في قضايا التزويج، كانت الأنصار إذا كان لأحدهم أيمٌ لم يزوجها حتى يعلم هل للنبي صلى الله عليه وسلم فيها حاجة أم لا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل من الأنصار: زوجني ابنتك، فقال: نعم يا رسول الله! وكرامة رسول الله صلى الله عليه وسلم ونعم عينه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إني لست أريدها لنفسي، قال: فلمن يا رسول الله؟ قال: لـجليبيب وجليبيب رجل من الصحابة لكنه لم يكن غنياً، ولا وجيهاً، فقال الرجل: يا رسول الله! أشاور أمها، وهذا يعني أن الأم لها رأي في الموضوع، فأتى الرجل لزوجته الأم، فأتى أمها فقال: رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب ابنتك، فقالت: نعم، ونعمت عينه، فقال: إنه ليس يخطبها لنفسه إنما يخطبها لـجليبيب ، فقالت: أجليبيب ؟! لا لعمر الله لا نزوجه، فلما أراد أن يقوم ليأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم ليخبره بما قالت أمها، قالت الجارية: من خطبني إليكم؟ فأخبرتها أمها، قالت: أتردون على رسول الله أمره؟! ادفعوني فإنه لن يضيعني، فانطلق أبوها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره قال: شأنك بها. فزوجها جليبيباً ، ثم خرج جليبيب رضي الله عنه في غزوة فاستشهد، فكانت هذه المرأة من النساء الخيرات اللاتي عرف عنها الخير قبل زواجها وبعد زواجها، وهذا الحديث صحيح رواه الإمام أحمد في المسند .
والشاهد هو قبول إشارة الرجل الطيب الخبير الصالح بالرجل المناسب للزوجة، هذا مما يوفر كثيراً من العناء.

صورة


صورة وخامسا : لا بد للفتاة -عندما يتقدم إليها رجل- من أمرين: الاستشارة والاستخارة، والاستشارة هي مرحلة قبل الاستخارة، فإن معرفة المرأة للرأي ومعرفة ماذا يقول الناس الثقات في أمرها وأمر المتقدم إليها تساعد كثيراً في توضيح الرؤيا وفي اتخاذ القرار، ثم تكون الاستخارة في اللجوء إلى الله عز وجل. بعض النساء تقول: هل أصلي صلاة الاستخارة مرة واحدة فقط أم أستطيع أن أصلي أكثر من مرة؟ فنقول: ذكر أهل العلم أنك تستطيعين أن تصلي أكثر من مرة صلاة الاستخارة حتى يحصل الارتياح.. أما ما يقوم به بعض الناس أو بعض الفتيات من أن تستخير لأختها أو البنت تستخير لأمها فلا أصل له في السنة، والاستخارة تكون من المرأة صاحبة الأمر، ، اي يقوم بالاستخارة الرجل أو المرأة صاحبة الشأن: (إذا هم أحدكم بأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة).

من الإشكالات التي تحدث أن المرأة قد توافق على الرجل في البداية وفيه بعض العيوب - مثلاً - تكون امرأة متحمسة وتطلب صاحب الدين - مثلاً - فيكون الرجل فيه بعض العيوب الخلقية على سبيل المثال، قد يكون فيه عيب في خلقته قد يكون إنسان ضعيف ذات اليد ليس ميسوراً وهي من عائلة غنية، وقد تكون أيضاً جميلة وهو فيه عيب، ففي البداية بعض الفتيات يتحمسن فيوافقن، نقول: إذا كان الحماس صادقاً فإن الله سيوفقها وإياه، ولكن أحياناً يكون حماساً في القبول لكن دون مصارحة حقيقية للنفس، فإذا خف حماس المرأة بعد الزواج بدأت تنظر لماذا أغفلته سابقاً، وبدأت تقول: هاه هذا غير مكافئ لي، هذا غير مساوٍ لي، أنا أستحق أحسن من هذا الرجل.. وهكذا، فيجب أن تصدق المرأة مع نفسها قبل الموافقة. والرجل ما دام صالحاً وذا دين وخير فإن الدين والصلاح والخلق الحسن أهم من بعض العيوب الخَلْقِيَّة، ولكن مع ذلك نقول للمرأة: أنت أعرف بنفسك، إذا كنت تعرفين بأنك لن تصبري على الحياة معه في المستقبل فلا بد من اتخاذ الموقف الصحيح.

صورة


صورة سادسا : من الإشكالات التي تحصل في البداية قضية التكبر، المرأة قد تتكبر أحياناً على الرجل بسبب علمها، قد تكون أعلم منه في الأمور العلمية المدنية أو العلوم الشرعية، وهذا ليس بعيب في الرجل أن تكون زوجته أعلم منه، هذا شيء حصل في التاريخ الإسلامي، شيء طبيعي أن تكون بعض النساء عندهن قدرة علمية، واستيعاب وحفظ، وجلد في القراءة بما يجعلها أعلم من الزوج، لكن الخطأ والمصيبة أن يحصل عندها الكبر نتيجة لإحساسها بأنها أعلم منه، وقد يكون أحياناً بسبب نسبها، ترى أنها أنسب وأرفع وأحسب منه ، وقد يكون بسبب ثراء أهلها ومحدودية دخله هو، وقد يكون بسبب جمالها وترى أنه إنسان غير مكافئ لهذا الجمال، وأنه إنسان فيه نوع من الدمامة فتتمرد عليه وتقع في المحرمات من عصيان الزوج ورفض طلباته.. ونحو ذلك، وهنا تكون المسألة قد وصلت إلى حد المعصية والمخالفات الشرعية، وبعض النساء اللاتي تكون عندها شهادة وزوجها لا يملك شهادة جامعية مثلاً؛ يحصل عندهن هذا النوع من الكبر ومن التعالي ومن عجب النفس أو الحال، وتبدأ في التمرد وإملاء رغباتها على زوجها.


صورة


صورة سابعا : ان تكون المرأة عاملاً مساعداً في تيسير الزواج وتسهيله، فمثلاً: الأهل قد يطلبون مهراً عالياً وثياباً وذهباً وقد يصل الامر الى خدامة في بعض المجتمعات .. ونحو ذلك،

ينبغي أن تكون الفتاة المسلمة المتدينة عاقلة، فتقنع أهلها بأنه لا داعي لكل هذه الطلبات، وأنها لا تريد كل هذا المهر، ولا كل هذا الذهب، ولا كل هذه الثياب، خصوصاً إذا كان الزوج ليس بمستطيع ولا مقتدر، بل إنه سيستدين لأجل الوفاء بهذه الطلبات. وهذه قصة جميلة سمعتها من رجل عن زوجته قال: في بداية الزواج عندما تقدمت طلب أهلها ذهباً بكذا وكذا، فقلت: لها أن تنزل إلى السوق وتختار ما تشاء، هذه الفتاة العاقلة لما نزلت إلى السوق وأهلها يقولون لها: تريدين هذا الطقم؟ فتنظر في ثمنه، فإذا كان مرتفعاً تقول: لا يعجبني، ثم يرونها طقماً آخر فتنظر في ثمنه فإن كان مرتفعاً تقول: هذا ما أعجبني.. وهكذا، حتى تصل إلى طقم معقول القيمة لا بأس بثمنه تقول: نعم، هذا هو الذي أريده، فهنا تكون الحكمة، لا بد أن تكون الفتاة عاملاً مساعداً في تيسير الزواج، الأهل لهم ضغط صحيح، وإذا صمموا ولا بد فهي قد توافق ظاهرياً وبعد الزواج تتنازل لزوجها عن أشياء مما غرمه من الديون ودفعه إليها فيرد به دينه، هذا أيضاً من العقل والحكمة .

صورة

صورة ثامنا : أن تعرف المرأة شيئاً من الأحكام الشرعية في الزواج، كحقوق الزوج، وأحكام العشرة الزوجية، وتقرأ مثلاً في شروط النكاح، وآداب الخطبة وما يجوز للرجل أن ينظر إلى المرأة، وآداب الزفاف ونحو ذلك.. هناك جهلٌ عند كثير من الفتيات في الأحكام الشرعية مما يجعل أموراً كثيرة يقع فيها الحرج بسبب الجهل، فينبغي قبل الإقدام على الزواج أن تعرف المرأة أموراً تتعلق بهذا الجانب.


صورة


صورة تاسعا : هناك مشكلات كثيرة تحدث الآن في موضوع الزواج منها: كيف يتم الربط بين الشاب الصالح والفتاة الصالحة؟ طبعاً أهل الزيغ والضلال عندهم أساليب عجيبة في تعرف الفتيات على الرجال منها:





1- صفحة التعارف في مجلة من المجلات وغالبا ما تكون هذه المجلة داعية إلى التبرج والسفور اذ تنشر في صفحاتها الصور بقصد التعارف أو بدون صور مربع خالٍ وتحته بيانات ومعلومات: فلانة الفلانية العمر كذا .. البلد كذا .. المستوى التعليمي كذا .. وتريد رجلاً كذا، وكذلك رجال يكتبون في (صفحات التعارف(كما يسمونها، وهذه طريقة من أفشل الطرق، وكون هذه المرأة تعرض نفسها بهذا الشكل شيء مزرٍ، وكون الواسطة أو الوسيلة التي يتم بها هذا هي وسيلة من وسائل الفساد والمجون؛ مجلات سيئة وتافهة هي التي تصل الرجال بالنساء وهذه لا شك أنها وسيلة من وسائل الفساد.


2- مواقع التعارف والزواج عبر الانترنيت : وتنتشر هذه المواقع عبر الشبكة العنكبوتية اذ يتقدم كل من الطرفين بتقديم المعلومات
الشخصية عنه \الاسم الوهمي والعمر والبلد والصفات التي يتحلى بها والصفات التي يرجوها في الطرف الاخر و الباحث عن شريك ينطلق باختيار الشريك الذي يناسبه ليتصل به وعند الموافقة تبدأ الرسائل الموجزة الى ان ينتهي المرء تقديم وسيلة اتصال أخرى عبر الاميل ليبدأ كل منهما الاتصال بالاخر عبر المسنجر بما يسمى المحادثة الكتابية المباشرة

3- المحادثة الكتابية ( الشات ) عبر الانترنيت وهي محادثة مباشرة عبر المسنجر بين الفتاة والشاب يتم بها تقديم صورة أكثر من مواقع التعارف والزواج كما يتم تبادل الصور والمعلومات الشخصية، وتحمل هذه المحادثة في طياتها المشاعر الجياشة اذ يتعلق كل من الطرفين بالاخر في عالم من الوهم والخيال كما يقول احد الشباب المستخدمين لهذه الوسيلة : ( لا أعلم من يحادثني من خلف الشاشة، قد تكون فتاة..وقد يكون شاب مخادع، تنكر بإسم فتاة حتى يخدع الاخر ) فهل يعقل ان تكون الشات طريقا للتعارف بين شخصين في بلد ما او بلدين منفصلين متباعدين وهل ما يقدمه كل منهما من معلومات ينطلق من الوهم او الحقيقة ؟ وهل كل من الطرفين يلتزم بمصداقية التعارف ام ان الفتى يتحدث مع عشرات الفتيات الاخريات ليخدعهن بطيب الكلام المعسول ؟

4- الهاتف المنزلي او الجوال ، اذ يتصلن بالرجال الأجانب، أو يقبلن من الرجال الأجانب الاتصال بهن وتستمر الفتاة في الكلام في الهاتف، وترتبط بعلاقة مع هذا الشخص عبر الهاتف، وكثيراً ما يكون هذا الرجل لعاباً مستهزئاً متحايلاً يريد أن يوقع هذه المسكينة فريسة له، ويؤمنها في الزواج منها، وبأنه يحبها حباً شريفاً عفيفاً، وأن آخر هذه العلاقة التلفونية ستنتهي بزواج سعيد، هذا الكلام المعسول ينطلق من الكثيرين من اللاعبين عبر أسلاك الهاتف، وكثير من الفتيات خصوصاً في المراحل المبكرة من العمر ينخدعن بمثل هذا الكلام فتنجر للكلام مع الرجل، وتفتح صدرها له، وتفشي له بالمعلومات الخاصة عن أهلها وبيتها، وعن شخصيتها، وعن رغباتها وأحلامها، وعن تفكيرها، ويلعب بها ذلك اللاعب اللاهي بالهاتف. وفي كثير من الأحيان بل هو الأكثر وهو الغالب أن هذه العلاقات تنتهي نهاية مأساوية، ويلعب بها ثم يتركها فتتورط وقد عرف اسمها، ورقم هاتفها وعنوان بيتها، وما كان الهاتف في الغالب أبداً وسيلة خيرٍ مطلقاً للتزويج.


. والحقيقة أن كثيراً من النساء لا يعرفن إلى أين يتوجهن بحل لمشاكلهن، ولذلك نجد كثيراً من الفتيات خصوصاً في مرحلة المراهقة يتصلن بمحرري الصحف، أو بمحرري بعض الزوايا، أو بعض مواقع التعارف والزواج عبر الانترنيت ، وأحياناً ينطلقن من إخلاص ومن إرادة لمعرفة الحل لمشكلة أو معضلة ولكن يتجهن إلى غير التقاة من أمثال هؤلاء المحررين طالبات حل مشاكلهن، وأنَّى لهذا الصحفي او المحرر او الكاتب او صاحب الموقع المعلوماتي أن يقدم الحل الشرعي لمثل هذه الفتاة الواقعة في مشكلة؟!


يجب على المرأة أن تتجه لأهل الخير والصلاح، ويجب أن يقوم الصالحون والصالحات بدور الدلالة على الخير، يجب -مثلاً- أن يقوم بعض الأزواج وزوجاتهم بعمل حلقات للوصل بين الصالحين والصالحات، فمثلاً: يقوم الزوج من جهته بجلب المعلومات عن رجال صالحين يريدون الزواج، وتقوم الزوجة بحلقة الوصل مع النساء، فإذا عرف الزوج أن أحد إخوانه يبحث عن زوجة يخبر زوجته وهي تبحث له فيمن تعرف، وقد تبحث الام أو الاخت او الخالة أو العمة او الجارة وقد يكون بالمشاهدة العينية في الاماكن العامة كالمدرسة او العمل المنضبط , هذه من الطرق الطيبة التي يجب أن تشجع وأن تكثرفي وسط المجتمع لا ان يتم التعارف عبر الوسائط المحرمة شرعا التي لا تحمد عقباها والتي تكتنف الزيغ والتمويه والوهم والخيال وعدم المصداقية ناهيك عن كونها بابا من ابواب اشاعة الفاحشة بين الناس وفشو الاسرار من الطرفين التي قد تأخذ طريقا آخر عند الخلاف نحو نشر هذه الاسرار عبر الشبكة المعلوماتية.

وفي الختام : فان المرأة المعاصرة أمام ارادتين:

ارادة الاسلام بان تكون طاهرة عفيفة شريفة كريمة عزيزة نبلة سيدة في اسرتها وفي مجتمعها وارادة الحضارة الغربية الحديثة بأن تكون فاتنة وعارضة ومعروضة في النوادي ,
والمرأة العاقلة لن تهدر حقوقها ولن تضيع حياتها اذا جعلت ايمانها بالله يقينا و أخلصت في عبادتها وأخلصت في اتباعها لرسول الله وتحملت مسؤوليتها في بناء الاسرة المسلمة الراشدة ، فأكرم بها , نسأل الله عز وجل أن يرد كيد أعداء الدين إلى نحورهم .. وأن يمكر بهم كما مكروا بنساء المسلمين ..
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ,والحمدلله رب العالمين.

صورة





صورة

جزاكِ الله خيرًا مودي الحبيبة ()

صورة


جزاكِ الله خيرًا عزيزة الحبيبة ()


#5 أنين أمّة

أنين أمّة

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 13190 مشاركة
  • المكان: بعيـــدآ ~
  • الاهتمامات: اللهم إني أسألك رضآك والجنـّة ..
    اللهم ارزقني حبك وحب من يحبك وحب كل عمل صالح يقربي إلى حبك ♥
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 22 March 2010 - 10:48 PM


صورةفترة الخطبة صورة

قبل الزواج .... يرسم الإنسان لنفسه حياة , ريحها عبير الفل والريحان , عذب ماؤها , واسعة الأرجاء , مشرقة كأنها الضحى لحظة اختباء الشمس خلف الغيوم ..
حياة وردية ... رومانسية  , حتى الهمسات ... ما هي إلا انسكاب للمشاعر الدافئة .. والحنان المتدفق
صورة

وينطلق الخيال ليتعدى جدار الزمن , ضحكات بريئة ... مداعبات وممازحات , رومانسية في الخطاب والكلام , عطور ... سفر ... هدايا  , هكذا تبدو فترة الخطبة .... تلك الفترة التي تعد مرحلة مهمة , فهي فترة الاتفاق على كثير من أمور الزواج  ( التعرف – المهر – السكن ...الخ )

وهذه الفترة التي يمر بها الشباب من الجنسين هي فرصة للتعارف والتفاهم واكتشاف الأخلاق والطباع , لاسيما أن الخطيبين من بيئتين مختلفتين , كل منهما خضع لتجارب وأساليب تربوية مختلفة لا يعرفها الآخر .
ولكن ... بالعقل أو القلب نختار شريك العمر ؟؟ لنرسم هذه الصورة الوردية الرائعة لهذا الشريك والتي ربما تصل إلى حد المثالية ؟! ولنعيش فترة جميلة وصادقة , بنينا فيها أحلام وآمال مستقبلية وأسرية .
صورة

لا يخفى بأن الإسلام يرشد الزوجين إلى الأسس السليمة عند الاختيار و يكشف عن المواصفات التي يجب مراعاتها , لكون القضية حيوية لا تقتصر على سعادتهما فقط , بل تنعكس آثارها على النسل أيضا .
و الاختيار السليم من البداية يجنب الأزواج و الزوجات الوقوع في الخطأ , فهو من أهم أسس استمرارية الحياة الزوجية البناءة . لذلك لخص الإسلام الكثير من الصفات والخصائص التي يجب أن تتوفر في الزوج وأوجزها في مقتضى قول الرسول  صلى الله عليه وسلم   " إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه "
فصاحب الدين سيتعامل مع الطرف الآخر باعتباره إنسانا يصيب ويخطئ , يبكي ويفرح , يغضب ويهدأ,. ولا وجود للصورة المثالية الكاملة .
فجعل الإسلام الدين والتقى وحسن الخلق هما الجمال في الرجل الذي تريده المرأة .

صورة
كذلك نضج الشخصية والقدرة على تحمل المسؤولية , هما أساسان لا بد منهما لنجاح الزواج , لذا يفضل سؤال الزوجين عن بعضهما قبل الزواج من ناحية العادات والأخلاق والعلاقات الاجتماعية . وقد دلت دراسات على أن الشاب المدلل لا يستطيع تحمل مسؤوليات الحياة الزوجية لأنه اتكالي , كذلك الفتاة المدللة في أسرتها تشعر بالقلق عندما تنتقل إلى بيت الزوجية لخوفها من الفشل في تحمل مسؤوليات البيت , و توقعها التدليل من زوجها كما كانت أمها تدللها .
جميع ما ذكر سابقا يتجسد كمقاييس داخلية أساسية لا يمكن تجاهلها أو الاستغناء عنها عند اختيار الشريك .
صورة

لكن هناك أيضا مقاييس خارجية تأخذ بعين الاعتبار غالبا وتجعل من الاختيار سليما , ونذكر منها :

  • التقارب في السن . فكلما كان السن متقاربا كلما كان ذلك أفضل ولكن ليست هذه القاعدة الثابتة , إذ تلعب ديناميكية الشخص دورها المهم .
  • التقارب في المستوى الاجتماعي والتعليمي والاقتصادي . فذلك يقوي العلاقات خاصة بين الأهل ويجعل التعامل بحرية مادام المستوى متناسبا .
  •   كذلك لا ننسى التوافق الروحي والشعور بالراحة والطمأنينة تجاه شريك الحياة , فالحب مهم وضروري في الحياة الزوجية .لقول الرسول  صلى الله عليه وسلم   " الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تنافر منها اختلف "

و لا ننسى عند الاختيار ما أوصانا به الحبيب عليه أفضل الصلاة والسلام من الاستخارة والاستشارة والدعاء , فكل ذلك يعطي أريحية للنفس ويساعد في الاختيار السليم. قال الله عز وجل "وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا "
نسأله سبحانه و تعالى ذلك إنشاء الله .

صورة


http://saaid.net/mkt...alzawaj/153.htm





صورة

جزاكِ الله خيرًا مودي الحبيبة ()

صورة


جزاكِ الله خيرًا عزيزة الحبيبة ()


#6 أنين أمّة

أنين أمّة

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 13190 مشاركة
  • المكان: بعيـــدآ ~
  • الاهتمامات: اللهم إني أسألك رضآك والجنـّة ..
    اللهم ارزقني حبك وحب من يحبك وحب كل عمل صالح يقربي إلى حبك ♥
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 22 March 2010 - 10:49 PM



أنا لا أعرف شيئا عن الزواج. وقريبا إن شاء الله سوف يعقد عليَّ. وأريد أن تنصحني لكي أحافظ على خطيبي. وأريد أن أعرف كيف أحافظ على نفسي في فترة الخطوبة، وكيف أسعده دون أن يدخل علي؟




الجواب  


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:


فنبارك لك –أختنا- الزواج ونسأل الله لك حياة سعيدة مع زوجٍ فاضل تجملها ذرية صالحة.
جيد أن تبحث الفتاة عما يفيدها في حياتها الزوجية ولا يكن همها منصبًّا على الأمور الشكلية والحسية.. فعنايتك بالأمور الأخلاقية والجوهرية دليل يقظتك وحرصك ووعيك. والحديث يطول عن الوصايا.. لكن أذكر لك وصايا على عجالة، ثم سأذكر لك بعض المراجع المرئية والصوتية والمقروءة التي تفيدك بإذن الله في هذا المجال..



الوصايا:

1- ألحي على الله تعالى بالدعاء بأن يوفقك ويهديك للصواب، وأن يقر عينك بصلاح زوجك وسعادة حياتكم.

2- احرصي على تقوى الله تعالى فإنه "من يتق الله يجعل له من أمره يسرًا".. فمن السهل إرضاء الزوج مع تجنب ما حرّم الله تعالى. وتذكري أن الطاعة نور في الوجه، وانشراح في الصدر، وطمأنينة في القلب ومن يتق الله يهد قلبه.. والله تعالى لا يخذل من أطاعه.

صورة

3- عودّي نفسك على القناعة فهي أُس السعادة.. وأعني بذلك أن تتجنبي المقارنة فإياك ومقارنة حياتك بحياة الآخرين. فأنت لا ترين من حياتهم إلا الجانب المضيء.
ودائمًا سلطي منظارك على جوانب زوجك الإيجابية، وتغافلي عن الجوانب السلبية فيه.. فكما أنك غير كاملة فكذلك هو غير كامل. فلكي تسعدي.. صوبي دائمًا النظر إلى المواطن الإيجابية في حياتكم.. وعزيزيها واشكري ربك عليها، وتذكري أن كثيرين قد نقص في حياتهم ما كُمل لديك ولكنك في غفلة من هذا..

4- كوني متفانية جدًّا في خدمة زوجك فهو جنتك أو نارك.. بحيث تستشعرين أن هذه الخدمة عبادة لله، ومن أفضل قربات الزوجة لله تعالى.. وهو جهاد المرأة .. كما أن عليك أن تعودي نفسك على أن يكون عطاؤك غير مشروط.. بمعنى أن لا يكون عطاؤك مرتبطاً بعطاء زوجك لك.. بل يجب أن تبذلي له، وتكثفي عطاءك له ولو كان هو مقصرًا فإن ذلك أدعى لجذبه وانجذابه إليك.

صورة

5- من الحسن أن تكون المرأة واعية ومدركة لحوائج زوجها من جميع الجوانب؛ فتكون هي من يوفرها ويلبيها له بحيث يشعر معها باكتفاء في جميع نواحي حياته.. ففي العاطفة تبادله حبًّا غير مشروط، وفي الناحية الاجتماعية تصل من يجب وصلهم، وتبرّ من يجب عليه برهم، وفي الناحية الفكرية تحرص أن تلتقي معه في همومه، وتعينه على بلوغ تطلعاته وتحقيق آماله. وقولي مثل ذلك في احتياجاته الأخرى النفسية والغريزية وغيرها كثير..

6- جميل جدًّا أن تجعل الزوجة بيتها جنة يتفيأ الزوج ظلالها كلما رنا للراحة والاسترخاء.. وأجمل منه أن تُشعر الزوج بقيمته وأهميته في البيت، ولابد أن يكون هذا الإشعار باللفظ والفعل، فأحدهما دون الآخر لا يفي بالغرض؛ بحيث يجد زوجك ذاته ويستشعر أهميته في بيته.

صورة

7- ليكن بيتك نظيفًا عطرًا، ملؤه البهجة والأنس.. فإذا دخل فاستقبليه استقبال الملك.. وإذا جلس أكرميه إكرام الضيف.. بادري بتحقيق ما يحتاجه قبل أن يطلبه منك. لا يسمع إلا ما يسره، ولا يرى إلا ما يبهجه. أسعديه يسعدك.. وتأكدي أن الرجل إن أعطى كان عطاؤه أضعافًا مضاعفة لعطاء الزوجة.. فاستجلبي عطاءه بحسن المعشر وخفة الروح.

8- طوري حياتك، وارتقي بأسلوب تعاملك بالاشتراك في الدورات التدريبية. فالحياة الزوجية فن ومهارة تتقن بالتعلم والتدريب. واقرئي الكتب واستمعي للأشرطة المفيدة في ذلك.



صورة


9- أود أخية لفت انتباهك إلى أمرٍ مهم جدًّا.. وهو أن من طبيعة المرأة أنها إذا كانت في حال استقبال زواج.. رسمت حياة زاهية وأحلاماً وردية عن حياتها الزوجية وعن زوج المستقبل.. فبمجرد دخولها في الحياة الزوجية تبدأ بمقارنة واقعها بخيالها المرسوم.. ومع أول خلاف يحصل بينهما تبدأ بالنحيب على خيالها وآمالها الحالمة.. فتعيش حياتها بأسى. فبدلاً من أن ترتفع بمستوى حياتها إلى مستوى خيالها تمضي عمرها في البكاء على الخيال المفقود.. فحريّ بالفطنة أن تعتبر حياتها التي ترنو إليها حياة تصل إليها بالصبر والمجاهدة من البذل والتضحية من العطاء الدائم.. ومن الغبن أن تخسر المرأة قيمتها عند زوجها مع أول خلاف يحصل بينهما؛ فإن الموفقة من تبدأ بإيداع رصيد لها في حساب مشاعر زوجها من خلال ردود فعلها عند الخلاف من الخطأ والتقصير. والمرأة الذكية هي من تغلق الأبواب على ما يحصل بينها وبين خليلها من سوء فهم وخلاف، وتحافظ على كتمانها حتى تعود المياه لمجاريها –وإن رأت نفسها مضطرة للبوح للتنفيس أو الاستشارة فلتكن فطنة في اختيار من تستشير، وتأخذ برأيه رجلاً كان أو امرأة.. فكم من مستشار أصبح جزءاً من المشكلة لقلة فقهه وضعف حكمته..
أخيرًا.. هنيئًا لمن كانت لزوجها متاع الدنيا فهي الرابحة.. ربحت رضا الله تعالى.. وربحت رضا زوجها واستقرار حياتها.


نسأل الله لك حياة طيبة وزيجة موفقة.


صورة

المراجع:
1- عشرة مفاتيح للنجاح، لإبراهيم فقي.
2- العادات السبع للأسر ذات الفعالية العالية، ستيفن كوفي.
من الأشرطة:
1- بحر الحب، لإبراهيم الدويش.
2- الحقوق الزوجية لمحمد الشنقيطي.
3- كيف تكسبين محبوبك، لصلاح الراشد.



صورة


islamtoday.com




صورة

جزاكِ الله خيرًا مودي الحبيبة ()

صورة


جزاكِ الله خيرًا عزيزة الحبيبة ()


#7 أنين أمّة

أنين أمّة

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 13190 مشاركة
  • المكان: بعيـــدآ ~
  • الاهتمامات: اللهم إني أسألك رضآك والجنـّة ..
    اللهم ارزقني حبك وحب من يحبك وحب كل عمل صالح يقربي إلى حبك ♥
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 22 March 2010 - 10:51 PM



نصائح للفتاة المسلمة المقبلة على الزواج  

أبو باسل

  



  
مقدمة:

من فضل الله تعالى وتكريمه لبني آدم أن شرع لهم الزواج وجعله من نعمه سبحانه على عباده {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجاً وَذُرِّيَّة}[الرعد:38]، فذكر ذلك في معرض الامتنان، وإظهار فضله سبحانه عليهم... وقد رغَّب الإسلام في الزواج وحثّ عليه فعدَّه آية من آياته سبحانه:{وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} (الروم:21).



صورة

على عتبة الزواج:

1- اختيار الزوج المسلم الصالح، فقد حضَّ الإسلام على حسن اختيار الزوج من ذوي الأخلاق والصلاح والدين والعفة...قال تعالى: { إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ}[الحجرات:13]، وقال سبحانه {وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ}(النور:32)،(1) فلا تغترّي بالمال أو بالجاه أو غيرهما واحرصي أولاً على الاستقامة في الدين و حسن الخلق لقوله صلى الله عليه وسلم: "إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه، إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير" [الترمذي]

2 - إياك أن تتزوجي من الزاني، قال تعالى: {الزَّانِي لا يَنْكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لا يَنْكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ} (النور:3) قال الإمام ابن كثير: "أي حرم تعاطي الزنا والتزوج بالبغايا أو تزويج العفائف بالرجال الفجار".

3 - يستحسن أن يكون الزوج من الحريصين على تعلم العلم ومطالعة الكتب -ونحسبك كذلك- ليسهل التفاهم والتواصل بينكما ولتتعاونا على البر والتقوى والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. (2) ولك في أمهات المؤمنين و نساء السلف الصالح أسوة حسنة.

4 - احذري أن يتم زواجك ممن لا يحل لك، سواء كان سبب التحريم القرابة أو الرضاع أو غيرهما. فتحري جيداً قبل فوات الأوان!!


صورة


مرحلة الخطبة:

1 - بعض الفتيات يترددن كثيراً في أخذ قرار الزواج وحسم أمرهن فيطلبن من الخاطب مدة للتفكير، فتبدأ في وزن المفاسد والمصالح والإيجابيات والسلبيات، وهذا أمر مقبول إذا لم يتجاوز الحد المعقول فتطول المدة، وإن سُئلت أو استُعجلت، ردّت في دلال - مفرط - : " على الأخ أن يصبر لازلت أفكر..." وهذا تصرف غير لائق، خذي مهلة محددة وصل صلاة الاستخارة واقرئي الدعاء كما علّمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فما ندم من استخار الخالق وشاور المخلوقين المؤمنين ثم سَلِ الله التوفيق..

2 - أعدّي قائمة حول النقط التي ترغبين إثارتها أثناء لقائك مع الخطيب ورتّبيها.

3 - استعدي نفسياً لهذا اللقاء، لا تحضريه وبالُك مشغول بأمور أخرى، أو أنت مريضة، وتجنبي عقد اللقاء أثناء فترة الحيض إذا كان مزاجك مضطرباً.

4 - من المستحب أن تنظري إلى خطيبك أثناء اللقاء. لكن احرصي على احترام الضوابط الشرعية، احذري الخلوة أو المصافحة، وحافظي على لباسك الشرعي.

5 - بعض العائلات تقيم حفلاً مختلطاً يوم الخطبة، فيدخل الخاطب على مخطوبته وهي متزينة – وإن كانت تغظي رأسها – ليجلس إلى جانبها أو ليلبسها عقداً أو سواراً...وهذا غير جائز شرعاً لأنه لم يعقد عليها بعدُ. فاحترسي ولا تتساهلي.

6 - إياك و كثرة الخروج بعد اللقاء الأول أو كثرة الحديث مع الخطيب – ولو بالهاتف – قبل العقد، ذلك خشية الملل أو الانجراف وراء العواطف... لا تنسي، إن مما حبا الله به المرأة وكرمها به أن فاقت الرجل بالحياء ولذلك يُقال في شدة الحياء "أشد حياءً من العذراء في خدرها". وإنما يهتك ستر الحياء التوسع في الأمور على غير بصيرة. فتنبّهي.

7 - استحباب الفحص الطبي قبل الزواج وقاية واستدراكاً لما يمكن تدراكه.


صورة


من حقوقك قبل الزواج:

1 - أن يستأذنك وليك ولك الحق في قبول الزوج أو رفضه، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "لا تنكح الأيم حتى تستأمر، ولا تنكح البكر حتى تستأذن، قالوا: يا رسول الله! وكيف إذنها ؟ قال أن تسكت. فالولي مأمور من جهة الثيب، ومستأذن للبكر. لكن احذري من الاستسلام إلى العواطف الهوجاء واختاري الزوج الصالح المتحلي بالأخلاق الحسنة.

2 - جواز عرض الرجل مولّيته على أهل الخير والصلاح: اعلمي أن الرعيل الأول من أصحاب سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم كانوا يجتهدون في تحري الصالحين لبناتهم أو أخواتهم، بكل صراحة في العرض وعدم تحرج في القبول أو الرفض. فلا تستنكري على وليك إن تصرف كذلك، ولا تظني أنه يعرضك لترويج بضاعة كاسدة !! حشا وكلا! فقد فعل ذلك عمر رضي الله عنه وغيره من السلف الصالح.

3 - لا يحق لوليك أن يمنعك من الزواج بحجة استكمال التعليم أو الحصول على الشهادة والوظيف، بل يمكن الجمع بين الأمرين إن أحببت وتيسّر لك ذلك، لا تنسي أن وظيفتك الأولى هي البيت والزوج ورعاية الأولاد.

4 - إياك أن تشترطي لزواجك بالرجل أن يطلّق امرأته – إن كان متزوجاً – قال النبي صلى الله عليه وسلم:"لا يحل لامرأة تسأل طلاق أختها، لتستفرِغ صحفتها، فإنما لها ما قُدِّر لها "[ البخاري ].


  




صورة

جزاكِ الله خيرًا مودي الحبيبة ()

صورة


جزاكِ الله خيرًا عزيزة الحبيبة ()


#8 أنين أمّة

أنين أمّة

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 13190 مشاركة
  • المكان: بعيـــدآ ~
  • الاهتمامات: اللهم إني أسألك رضآك والجنـّة ..
    اللهم ارزقني حبك وحب من يحبك وحب كل عمل صالح يقربي إلى حبك ♥
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 22 March 2010 - 10:52 PM



أركان الزواج الصحيح:

1 - أولها الولي: عن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"لا نكاح إلا بولي " [أبو داود].

2 - الشاهدان: لقوله صلى الله عليه وسلم: "لانكاح إلا بولي وشاهدي عدل" [ابن حبان] .

3 - المهر: أوجبه الشرع الشريف على الزوج وجعله هدية تكريم للزوجة، قال تعالى: {وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَة}[النساء: 4]، إلا أنه حث على يُسره وخفته، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"خير النكاح أيسره".. فاحذري المنافسة في مغالاة المهر.


صورة


حفلة الزفاف:

1 - كوني حريصة على حفلة زفاف إسلامية خالية من المنكرات، واحذري الاختلاط غير المشروع بحجة أنه عائلي، و"النصة أو المنصة" صعود العريس مع العروس أمام النساء، والتعاقد مع المغنيات والمطربات أو وضع أشرطة الغناء عبر مكبرات الصوت و السهر في ليلة الزفاف حتى ساعات الفجر الأولى، والتصوير بالفيديو لمحذورات شرعية كثيرة.

2 - يجوز إعلان النكاح بدف وغناء مباح، لقوله صلى الله عليه وسلم: "فصل ما بين الحلال والحرام، الدف والصوت"[أصحاب السنن] .

3 - احذري من العادات والتقاليد المنكرة، كدبلة أو دبلتي الخطوبة التي يضعها العريس في خنصر يد العروس اليسرى فإنها من عادة النصارى ولها أصل عقدي عندهم. كما يجب أن تحذري التغالي بملابس ليلة الزفاف أو التشبه بزي العروس الكافرة.


صورة


الدخلة:

1 - اقرأي عن" فن" الحياة الزوجية الإسلامية - إن صح التعبير- لتكوني على بينة من أمرك. الكتب متعددة ومتيسرة، نقترح عليك كتاب:"لقاء الزوجين"، أو "تحفة العروس" .

2 - لا تصغي إلى من يُهوّل لك أمر هذه الليلة من الصديقات أو غيرهن.

3 - إياك ومطالعة مجلات أو كتب الجنس الساقطة البعيدة عن الهدي الإسلامي.

4 - اسألي عمّا يشكل عليك مَنْ تثقين بها من قريباتك لترتاحي ولتُحْسِنى التصرف مع زوجك، واعلمي أن هذه الليلة من الأهمية بمكان لك ولزوجك.

5 - تزينى لزوجك وتطيبي وهيئي نفسك له، وإياك والنمص أو الوصل أو قص الشعر على طريقة الرجال، فكل ذلك منهي عنه شرعاً.

6 - من الأفضل أن تدخل أمك أو أم زوجك أو غيرهما معك مخدعك حتى تستأنسي وتزول وحشتك.

7 - صلّ ركعتين وراء زوجك. ففي هذه الصلاة ما يوحي لك ولزوجك أن الغاية من هذا الزواج الذي بدأ في هذه الليلة ليست المتعة فقط بل أداء واجب ديني أيضا وإنجاب أطفال يكثرون سواد المسلمين وينصرون الدين.

8 - نعم، إن الحياء من الإيمان، لكن لا تبالغي كي لا تُنفّري زوجك منك.

9 - اختاري ألفاظك وكوني رقيقة واحذري أن تجرحيه بكلمة أو تصرف يمس رجولته.

10 - احذري بعض العادات المخالفة للأعراف والدين كإثبات العذرية للناس، احسمي أمرك ولا تطاوعي الناس في ذلك الفعل المنكر.


صورة





صورة

جزاكِ الله خيرًا مودي الحبيبة ()

صورة


جزاكِ الله خيرًا عزيزة الحبيبة ()


#9 أنين أمّة

أنين أمّة

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 13190 مشاركة
  • المكان: بعيـــدآ ~
  • الاهتمامات: اللهم إني أسألك رضآك والجنـّة ..
    اللهم ارزقني حبك وحب من يحبك وحب كل عمل صالح يقربي إلى حبك ♥
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 22 March 2010 - 10:52 PM



حقوق الزوج على زوجته:

1- رغّب الشرع الحنيف في طاعة الزوج وإرضائه في غير معصية لله تعالى، وذلك من أعظم الحقوق على المرأة.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"إذا صلّت المرأةُ خمسها، وصامت شهرها، وحصنت فرجها، وأطاعت زوجها، قيل لها: ادخلي الجنة من أيّ أبواب الجنة شئت". [صحيح ابن حبان]، "كوني له أمة يكن لك عبداً وشيكاً".

2 - احذري أن تكوني مقلقة لزوجك إذا أراد منك حاجته الزوجية، أو تتبرمي بالأعذار الواهية، فقد جاء الوعيد الشديد في ممانعة المرأة لزوجها إذا طلبها لفراشه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه، فأبت، فبات غضبان، لعنتها الملائكة حتى تصبح" [البخاري].

3 - كوني ودودة لطيفة مطاوعة حتى يشعر زوجك بالسكينة، قال تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}[الروم:21]، "تفقدي وقت منامه وطعامه، فإن تواتر الجوع ملهبة، وتنغص النوم مغضبة" كما جاء في وصية الأعرابية لبنتها. إياك وكثرة الشكوى والضجر من متاعب البيت أو من الضيوف، فقد يكون ذلك سبباً في نفوره منك ومن البيت، واصبري فإنك مأجورة إن شاء الله.

4 – "عليك بالكحل فإنه أزين الزينة، وأطيب الطيب الماء وإسباغ الوضوء"، واظبي على النظافة، تعطري وتزيني لزوجك وهيئي نفسك له (4). وتأكدي أن هذا يجذب إليك زوجك ويغض من بصره عن التطلع إلى الحرام. لكن لا تبالغي حتى لا يضيع الوقت أمام المرآة ! قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم:أي النساء خيرٌ ؟ قال: "التي تسُرُّه إذا نظر، وتطيعه إذا أمر، ولا تخالفه في نفسها ومالها بما يكره" [أبو داود].

5 - خدمة الزوج واجب، وأول ذلك الخدمة في المنزل وما يتعلق به من تربية الأولاد، وتهيئة الطعام والفراش ونحو ذلك، واقتد ببنت رسول الله صلى الله عليه وسلم و بأسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهم أجمعين.

6 - يجب عليك حفظ أسرار زوجك، وخاصة ما يجري بينكما في الخلوة من الرفث والشؤون الخاصة بالزوجية. لقوله صلى الله عليه وسلم:"إن من شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل يفضي إلى المرأة وتفضي إليه، ثم ينشر سرهما"[مسلم]، فإفشاء سرّ الزوج ينافي طاعته وإرضاءه.

7 - احفظي نفسك وعرضك في غياب زوجك، وإياك وما يخدش حياءك وشرفك، قال تعالى: {فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ }[النساء: 34]، قانتات أي مطيعات لله تعالى. {حافظات للغيب} أي: مطيعات لأزواجهن حتى في الغيب، تحفظ بعلها بنفسها وماله. " فالاحتراس بماله والإرعاء على حشمه وعياله، وملاك الأمر في المال حسن التقدير، وفي العيال حسن التدبير"، كما جاء في وصية الأم لبنتها.

8 - إياك والغيرة الزائدة فإنها مفتاح الطلاق ! تجنبي كثرة الأسئلة المريبة ولا تكوني من اللواتي يفتشن الجيوب ويتنصتن على المكالمات ويتصيّدن الهفوات،خصوصاً إن كانت لك ضرّة أو ضرّات...كل ذلك مذموم وعواقبه وخيمة.

9 - من حق الزوج عليك المتابعة في المسكن, وإلا دخلت في حكم الناشز المتمردة على واجبتها الزوجية والعياذ بالله.

10 - من حق زوجك عليك إرضاع الأطفال وحضانتهم، فاجعلي ذلك عبادة سامية واستحضري النية الصالحة لتجنين ثمارها. قال تعالى:{وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ}[البقرة:الآية 233] .

11 - كوني أمينة على مال زوجك وما يودعه في البيت من نقد أو مؤنة أو غير ذلك فلا يجوز لك أن تتصرفي فيه بغير رضاه، وفي الحديث الشريف:"والمرأة راعية في بيت زوجها، ومسؤولة عن رعيتها".ولا تُخرجي من ماله إلا بإذنه:عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"لا يجوز لامرأة عطية إلا بإذن زوجها" [أخرجه أبو داود].

12- لا تأذني لأحد في بيته إلا بإذنه: عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه، ولا تأذن في بيته إلا بإذنه..."[متفق عليه]. "معناه أن لا تأذن الزوجة لأحد يكرهه الزوج في دخول البيت والجلوس في المنزل سواء كان المأذون له رجلا أجنبيا أو امرأة، أو أحداً من محارم الزوجة، فإنه يتناول جميع ذلك". ومرجع النهي أن الأصل تحريم دخول منزل الإنسان حتى يوجد الإذن في ذلك منه.

13- استأذنيه في صيام النافلة إن كان حا ضراً غير مسافر لقوله صلى الله عليه وسلم: لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه"[متفق عليه]، قالت عائشة: "إن كان ليكون عليَّ صيام من رمضان فلا أستطيع أن أقضيه حتى يأتي شعبان" [البخاري].

14- لا تخرجي من بيتك إلا بإذنه، ولا تخرجي إلا لحاجة أو مصلحة شرعية ( وتعبّدي الله بقوله عز وجل {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ }[الأحزاب:33].

15- غضي الطرف عن الهفوات والأخطاء: وخاصة غير المقصود منها السوء في الأقوال والأفعال، "كل بني آدم خطّاء، وخير الخطائين التوابون"[أخرجه الترمذي].وإياك وكثرة العتب فإنه يورث البغضاء.

16- تجنبي الاستمرار في النقاش حالة غضبه، من الأفضل ألا تقاطعيه واستمعي جيداً حتى تهدأ أعصابه ثم تفاهما. حاولي أن تتجنبي كلما يسخطه لكي تنالي رضا ربك، لا تنسي هو جنتك ونارك. اسعي في إرضاء ه بكل وسيلة شرعية: قال صلى الله عليه وسلم "نساؤكم من أهل الجنة: الودود، الولود، العؤود على زوجها، التي إذا غضب جاءت حتى تضع يدها في يد زوجها، وتقول: لا أذوق غُمضاً حتى ترضى".

17- كوني صادقة معه خصوصاً فيما يحدث في غيابه، وابتعدي عن الكذب، فإن الأمر إن انطلى مرة فلن يستمر لفقد الثقة، وإذا فقدت الثقة ساءت العلاقة.

18- المشاركة الوجدانية في الأفراح والأحزان من أعظم أسباب المودة: إياك والفرح بين يديه إن كان مغتما، والكآبة بين يديه إن كان فرحاً. فإن المشاركة في الأفراح تجعلها مضاعفة، والمواساة في المصائب تكسر حدّتها، والمصيبة إذا عمّت خفّت.قفي إلى جنبه وأمدّيه بالصبر والرأي.

19- إكرام أهل زوجك وأقاربه - خصوصا والديه- خلق إسلامي أصيل فهما في سن والديك كما أن إكرامهما إكراما له، قال رسول اللهصلى الله عليه وسلم: "ليس منا من لم يُجلّ كبيرنا، ويرحم صغيرنا، ويعرف لعالمنا حقه" [أحمد].

20- كوني قنوعة واشكري زوجك على ما يجلبه لك من طعام وشراب وثياب وغير ذلك مما هو في قدرته، واجتنبي جحده، فإن هذا من موجبات دخول النار. قال النبي صلى الله عليه وسلم:"أُرِيتُ النار، فإذا أكثر أهلها النساء يَكفُرْنَ" قيل: أيكفُرن بالله ؟ قال: "يكفرن العشير، ويكفرن الإحسان، ولو أحسنت إلى إحداهُنّ الدهر، ثم رأت منك شيئا، قالت: ما رأيت منك خيراً قطُّ".لا تنسي أن تدعي له بالعوض والإخلاف.

21- الزوجة الصالحة لا تسأل زوجها الطلاق من غير سبب يلجئها إليه-وإن استُفزّت- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أيما امرأة سألت زوجها طلاقاً من غير بأس، فحرام عليها رائحة الجنة"[أصحاب السنن].

22- إذا لم تكن هناك حاجة إلى وظيفتك فاتركيها.. ولا تصغي لمن زعموا أن المرأة داخل بيتها خالية فارغة، هذه نظرة باطلة مناقضة للحقيقة، فلك في بيتك وظيفة مقدسة ورسالة سامية ألا وهي حسن التبعل وصناعة الأبطال وإعداد أمهات المستقبل.


صورة


هذه حقوقك فاعرفيها:

1 - المهر: هو عطية فرضها الله لك ليست مقابل شيء يجب عليك بذله إلا الوفاء بحقوق الزوجية، قال تعالى: {وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً }[النساء:4] فلا حق للزوج أن يجبرك أن تتجهزي له بشيء من الصداق إلا أن تطيبي أنت له نفسا بشيء من ذلك.كما أن الشريعة حرمت على أي إنسان أن يتصرف في مهرك بغير إذنك الكامل ورضاك الحقيقي قال تعالى:{ فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْساً} أي من غير إكراه ولا إلجاء بسبب سوء العشرة ولا إخجال { فَكُلُوهُ هَنِيئاً مَرِيئاً}.


2 - النفقة: وقد دل على وجوب هذه النفقة: قوله تبارك وتعالى:{الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ }[النساء:الآية 34] و تشمل الطعام، والشراب، والملبس، والمسكن بالمعروف. وهي واجبة علي الزوج وإن كانت الزوجة موسِرة. وينبغي أن يطعمها وأولادها حلالاً لا إثم فيه. ولكن على الزوجة ألا تحمّله ما لا يطيق من النفقات.

3 - من حقك على زوجك أن يغار عليك ويصونك من كل ما يلمّ بك من أذى في نظرة أو كلمة.. فالزوجة أعظم ما يكنزه المرء.

4 - المعاشرة بالمعروف: قال تعالى:{وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ}[النساء: 19] من حسن المعاشرة أن يتصنّع الزوج لزوجته كما تتصنع له، وأن يطيّب أقواله وألا يكون فظا غليظا وألا يعبّس في وجهها بغير ذنب.
- ومن المعاشرة بالمعروف:القسم بالعدل إن كان للزوج نساء غيرك، لقوله صلى الله عليه وسلم:من كانت لـه امرأتان يميل لإحداهما عن الأخرى جاء يوم القيامة يجر أحد شقيه ساقطاً أو مائلاً" [الترمذي ].
- ومن المعاشرة بالمعروف:  إكرام أهلك بمبادلة الزيارات، ودعوتهم في المناسبات، وبذل الإحسان لهم...
- ومن المعاشرة بالمعروف: معالجتك ومداواتك إذا مرضت وأن يباشر رعايتك بنفسه إذا استطاع وتيسّر له ذلك.

5 - لا يجوز لك أن تطيعي زوجك فيما لا يحل له، بل يجب عليك مخالفته حينئذ، وذلك مثل أن يطلبك زمان الحيض والنفاس، أو في غير محل الحرث، أو وأنت صائمة صيام فريضة كرمضان، وذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:"لا طاعة لبشر في معصية الله، إنما الطاعة في المعروف"[ البخاري].

6 – إذا انحرف زوجك عن جادة الحق عليك أن تنصحيه وإن أصرّ فمن واجبك في هذه الحال مخالفته، فلا يجوز للمرأة المسلمة أن تبقى عند كافر.

7 - يحرم عليه كذلك أن يتعمد هجرك، فهو مأمور بأداء حقك بقدر حاجتك وقدرته ومطالبٌ أن يؤدي إليك حقك ويعفك ويغنيك لقوله تعالى: {وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلا تَمِيلُوا كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَة}[النساء: 129]

8 - من حقك على زوجك وقايتك من النار بالتعليم والتأديب: لقوله تعالى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ}[التحريم:6].قال علي رضي الله عنه"علموا أنفسكم وأهليكم الخير، وأدبّوهم". قال الألوسي رحمه الله(استُدل بها على أنه يجب على الرجل تعلم ما يجب من الفرائض، وتعليمه لهؤلاء..) فإن لم يقم زوجك بذلك فعليك أن تخرجي كي تتعلمي أصول دينك لقوله صلى الله عليه وسلم:"طلب العلم فريضة على كل مسلم".

9 - لا يجوز لزوجك أن يمنعك من القيام بواجبك الديني كالدعوة إلى الله ونصرة الدين بحجة أنك امرأة وأن واجبك الأهم هو البيت والأبناء...تذكري قوله صلى الله عليه وسلم:"النساء شقائق الرجال". لكن عليك أن تراعي التوازن المطلوب، فلا تهملي بيتك بحجة العمل الإسلامي.


صورة



كانت هذه رؤية عامة حول الزواج في الإسلام، لم نقصد منها بسط الكلام حول المسائل المثارة من خلال التفريع الفقهي، وإنما كان الهدف إعطاء نظرة أولية لكل فتاة مقبلة على الزواج لمساعدتها على محو الأمية في هذا الباب والانطلاق في طريقها نحو حياة زوجية ناجحة. والله من وراء القصد.

صورة


بارك الله لكما وعليكما وجمع بينكما في خير.





صورة

جزاكِ الله خيرًا مودي الحبيبة ()

صورة


جزاكِ الله خيرًا عزيزة الحبيبة ()


#10 أنين أمّة

أنين أمّة

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 13190 مشاركة
  • المكان: بعيـــدآ ~
  • الاهتمامات: اللهم إني أسألك رضآك والجنـّة ..
    اللهم ارزقني حبك وحب من يحبك وحب كل عمل صالح يقربي إلى حبك ♥
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 22 March 2010 - 10:57 PM




نصائح مهمة للمقبلات على الزواج!



قريبا أدخل عش الزوجية - كما يصفونه - فما إرشاداتكم لي.. جزاكم الله خيرا؟

المستشار: استشارات آسية


13371_01197199957.gif

بداية.. نصيحتي لك ـ أيتها المقبلة على الزواج ـ أن تعدي نفسك جيداً قبل الولوج في عالم المتزوجات.. أقصد الإعداد النفسي، والمعرفي والسلوكي...

وجميل أن لا يخطو أحدنا خطوة إلا بعد أن يكون عارفا لأبعادها ومتصوراً لها.. خاصة في التعامل والمشاركة ثم في تربية الأبناء.

هذا البنيان الذي ستشيدانه ـ أيها الشاب والشابة ـ يحتاج للكثير من التضحية والتنازل.. وإلى أساس قوي يستند عليه... {أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ_ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} (التوبة:109)

وقبل كل هذا وبعده وفي أثنائه، لا تنسي ـ يا أُخية ـ النية الحسنة المصاحبة لكل عمل تعملينه.. دعواتي لك بالتوفيق والسداد، وأن يبارك الله لك.. وأن يكون زوجك قرة عين لك..!

أقول هذا؛ لأن بعض الفتيات ـ للأسف ـ تكون فكرة الزواج في مخيلتها هي "ملحقات الزواج" فقط...

وتتناسى ما يرافقها من مسؤولية الزوج والأولاد.. فتكون غير مهيئة نفسياً لتلك المشكلات التي لابد أن تواجه أي فردين متقابلين لفترة طويلة.. فما بالك بالمتزوجين..!

نعود لـ "ملحقات الزواج".. نعم هن يعتقدن أن الزواج إنما هو "جمعة بنات" قدمن جميعا لها، بيت ترتبه بذوقها الخاص، سفر تكون هي من يحدد نوع "التمشيات" طلعات السوق المتواصلة لتحضير "الجهاز" (وهذه العبارة ضعوا تحتها ما شئتم من الخطوط..) وغير ذلك من الأسباب الهلامية الواهية...

الحمد لله.. هنَّ قلة من الفتيات غير الواعيات، واعتقد أن دائرتهن أخذت بالضيق... ولله الحمد..

وبعض الكتب و الأشرطة المفيدة للمتزوجين أو المقبلين عليه كفيلة لتحديد الهدف الحقيقي من الزواج؛ بل وتغيير مسارات الحياة نحو توجيهات هادفة..

أتمنى أن نهدي مثل هذه المجموعات القيمة من الكتب والأشرطة كهدية للزواج.. فتكون أكثر فائدة من بعض الهدايا الأخرى، التي ليس لها قيمة معنوية تذكر في تطوير الذات وتهيئة النفس للدخول في القفص الذهبي..!!

عموماً.. أذكر منها ـ على سبيل المثال لا الحصر ـ  بعض الكتب المفيدة جداً.. وهي من أمهات الكتب فمن أراد الاستزادة أقترح عليه بقراءة تلك الكتب..

وليس كل كتاب يُثَقِّف بقدر ما أن بعضها يسلب الثقافات المكتسبة من البيئة والمجتمع وهي صحيحة لا خدش فيها..!!

" تحفة العروس" كتاب رائع جداً ولكن كتابه الأصلي.. ليس المختصر ولا المقتبس منه. كذلك كتاب "آداب الزفاف" وغيرها..


13371_01197199957.gif
الأشرطة:

"بحر الحب".. الشيخ د. إبراهيم الدويش.

"ليس الذكر كالأنثى".. الشيخ. محمد المنجد.

"مهلا ياشريك العمر".. د. عبد الله الجعيثن.


"لمسات نفسية للحياة الزوجية" على جزأين.. د. طارق الحبيب.

"قصة حب".. الشيخ د.سليمان العودة


13371_01197199957.gif
ما أحببت قوله هو أنه لابد من التهيئة قبل الزواج؛ حتى نعرف حجم المسؤولية.. ولعنا نتدارك الأخطاء قبل الوقوع بها.. وأن نملك حواس متفتحة تعي أبعاد ما يقع فيه من حولها من الأخطاء لتبني منها أساسيات لحياتها..






صورة

جزاكِ الله خيرًا مودي الحبيبة ()

صورة


جزاكِ الله خيرًا عزيزة الحبيبة ()


#11 أنين أمّة

أنين أمّة

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 13190 مشاركة
  • المكان: بعيـــدآ ~
  • الاهتمامات: اللهم إني أسألك رضآك والجنـّة ..
    اللهم ارزقني حبك وحب من يحبك وحب كل عمل صالح يقربي إلى حبك ♥
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 22 March 2010 - 11:11 PM


صورة الــبطــــاقــات صورة




صورة

صورة

صورة

صورة

صورة

صورة





صورة

جزاكِ الله خيرًا مودي الحبيبة ()

صورة


جزاكِ الله خيرًا عزيزة الحبيبة ()


#12 أنين أمّة

أنين أمّة

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 13190 مشاركة
  • المكان: بعيـــدآ ~
  • الاهتمامات: اللهم إني أسألك رضآك والجنـّة ..
    اللهم ارزقني حبك وحب من يحبك وحب كل عمل صالح يقربي إلى حبك ♥
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 22 March 2010 - 11:13 PM









صورة

جزاكِ الله خيرًا مودي الحبيبة ()

صورة


جزاكِ الله خيرًا عزيزة الحبيبة ()


#13 أنين أمّة

أنين أمّة

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 13190 مشاركة
  • المكان: بعيـــدآ ~
  • الاهتمامات: اللهم إني أسألك رضآك والجنـّة ..
    اللهم ارزقني حبك وحب من يحبك وحب كل عمل صالح يقربي إلى حبك ♥
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 22 March 2010 - 11:26 PM



صورةالمحاضر
ات والخطب صورة





سلسلة فقه الأسرة المسلمة- عطية صقر

صورة  صورة


سلسلة الزواج في الإسلام - للشيخ : عبد البديع أبو هاشم

صورة  صورة

المرأة المسلمة على عتبة الزواج - محمد بن صالح المنجد

صورة  صورة

نحو زواج إسلامي - محمد بن صالح المنجد

صورة  صورة

موعظة في عقد زواج - محمد حسان

صورة  صورة

الأحكام المتعلقة بالزواج

صورة  صورة

الأحكام المتعلقة بالزواج

صورة  صورة

سلسلة الزواج ... أصول وفتاوى

صورة  صورة

الزواج السعيد - عبد المحسن بن محمد القاسم

صورة  صورة

قطار الزواج...متى تمر؟

صورة  صورة

الزواج والعفة - سامي السرساوي

صورة  صورة

شروط الزواج - محمد ناصر الدين الألباني

صورة  صورة

على عتبة الزواج - صلاح الدين علي عبد الموجود

صورة  صورة

الزواج جُنّة - نشأت أحمد

صورة  صورة

الزواج السعيد - محمد بن عبد الرحمن العريفي

صورة  صورة

الشاب والفتاة...من الخطوبة إلى الزواج مع فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد

صورة





صورة

جزاكِ الله خيرًا مودي الحبيبة ()

صورة


جزاكِ الله خيرًا عزيزة الحبيبة ()


#14 أنين أمّة

أنين أمّة

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 13190 مشاركة
  • المكان: بعيـــدآ ~
  • الاهتمامات: اللهم إني أسألك رضآك والجنـّة ..
    اللهم ارزقني حبك وحب من يحبك وحب كل عمل صالح يقربي إلى حبك ♥
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 23 March 2010 - 12:30 PM


صورة
صورة
صورة
صورة





صورة

جزاكِ الله خيرًا مودي الحبيبة ()

صورة


جزاكِ الله خيرًا عزيزة الحبيبة ()


#15 أنين أمّة

أنين أمّة

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 13190 مشاركة
  • المكان: بعيـــدآ ~
  • الاهتمامات: اللهم إني أسألك رضآك والجنـّة ..
    اللهم ارزقني حبك وحب من يحبك وحب كل عمل صالح يقربي إلى حبك ♥
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 23 March 2010 - 12:32 PM



كتب ننصح بقرائتها


احذري يا عروسه - حمد بن عبدالله الدوسري

صورة

رسائل الأفراح - عبد الله بن جار الله الجار الله

صورة

نصائح ذهبية في السعادة الزوجية - د. بدر عبد الحميد هميسه

صورة

للعروسين : باقة من النصائح والإرشادات والأحكام والآداب - ماجد إسلام البنكاني

صورة

العنوان  الطريق إلى السعادة الزوجية في ضوء الكتاب والسنة - عبد الله بن جار الله الجار الله

صورة

أخطاء في مفهوم الزواج - محمد بن إبراهيم الحمد

صورة

الخِطبة أحكام وآداب (في سؤال وجواب) - ندا أبو أحمد

صورة

البيت السعيد وخلاف الزوجين - صالح بن عبدالله بن حميد

صورة

مقومات السعادة الزوجية - ناصر بن سليمان العمر

صورة

الزفاف - بدر بن نادر المشاري

صورة

العنوان  وصايا وإتحاف قبل ليلـة الزفـاف - سليمان بن عبدالكريم المفرج

صورة





صورة

جزاكِ الله خيرًا مودي الحبيبة ()

صورة


جزاكِ الله خيرًا عزيزة الحبيبة ()


#16 أنين أمّة

أنين أمّة

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 13190 مشاركة
  • المكان: بعيـــدآ ~
  • الاهتمامات: اللهم إني أسألك رضآك والجنـّة ..
    اللهم ارزقني حبك وحب من يحبك وحب كل عمل صالح يقربي إلى حبك ♥
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 23 March 2010 - 12:39 PM

13371_01197198864.gif فهرس الفتاوى : 13371_01197198864.gif


مواصفات الزوج المسلم

holiday52.gif








صورة

جزاكِ الله خيرًا مودي الحبيبة ()

صورة


جزاكِ الله خيرًا عزيزة الحبيبة ()


#17 أنين أمّة

أنين أمّة

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 13190 مشاركة
  • المكان: بعيـــدآ ~
  • الاهتمامات: اللهم إني أسألك رضآك والجنـّة ..
    اللهم ارزقني حبك وحب من يحبك وحب كل عمل صالح يقربي إلى حبك ♥
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 23 March 2010 - 01:27 PM


السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،


وهاهي بفضل الله حقيبتكِ أخيتي الحبيبة المقبلة على الزواج
أسأل الله أن ينفعكِ بها وأن يجعلكِ وإيانا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه

ونسأل الله عز وجل أن يرزق جميــع فتيات المسلميــن بـ" قٌرّةِ عينٍ من الأزواج الصالحة "

ولا أنسى أن أتقدم بالشكر للحبيبة " نبض الأمّة " والحبيبة " ¯`ღ سماح ღ´¯" اللتان ساهمتا لإخراج هذه الحقيبة
والحبيبة " نسيم الغدير" لتصمميمها بطاقات الحملة الرائــعة

فجزاهنّ الله خيرًا وجعله الله في ميزان حسناتهنّ ..





صورة

جزاكِ الله خيرًا مودي الحبيبة ()

صورة


جزاكِ الله خيرًا عزيزة الحبيبة ()


#18 أم سهيلة

أم سهيلة

    المديرة العامة للمنتديات

  • الإدارة العامة
  • 22338 مشاركة
  • المكان: لسنا غير خطوات على رمل الحياة ,, تمحونا الأيام
  • الاهتمامات: إذا أصبح العبد وأمسى وليس همّه إلا الله وحده
    تحمّل الله سبحانه حوائجه كلّها
    وحمل عنهُ كلّ ما أهمه, وفرّغ قلبهُ لمحبته, ولسانهُ لذكره, وجوارحهُ لطاعته
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 571


تاريخ المشاركة 24 March 2010 - 10:23 AM

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

جهد رائع و حقيبة مميزة لكل عروس مقبلة على الزواج
اسأل الله عز و جل أن ينفع بها و أن يبارك لكل عروس و يرزقها الحياة السعيدة الهانئة و بيت يمتلئ بذكر الله و طاعته

جزاكِ الله كل خير أنين أمة الحبيبة
و بارك الله في كل من شاركت في هذا العمل الطيب .



اللهم إنّا نسألك علمًا يقربنا إليك


اللهم اشرح بالعلم صدورنا و سدد به ألسنتنا


و نوّر به قلوبنا و اعصم به جوارحنا


و خذ بنواصينا لكل عمل يرضيك عنا


اللّهم اجعلنا ممن خافك و اتقاك و ابتغى رضاك


فألهيته عن كل سمعة و رياء


اللّهم نسألك علمًا شافعًا نافعًا إلى يوم الدين





صورة


#19 **راضية **

**راضية **

    مشرفة ساحة زينتكِ وجمالكِ & ورشة عمل سرايا الدعوة

  • المشرفات
  • 11093 مشاركة
  • الاهتمامات: رضا الله
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 1509


تاريخ المشاركة 24 March 2010 - 10:30 AM

عمل رائع انونتي بارك الله فيك اسال الله ان ينفع به كل مقبلة على الزواج و كل متزوجة ايضا
اللهم اصلح بنات و شباب المسلمين و \رزقهم الذرية الصالحة الناصحة





اجعل همومك همًّا واحدًا، وهو: رضــا الله سبحانه وتعالى ..
فلو رضي عنك لنالك كل خيرٍ وبرٍّ وبركة وفضل، هذا الهمُّ لا يؤجل وجميع الهموم تؤجل ..


صورة



لمن أسأت لها يومًا .. آسفة
سامحوني يا حبيبات عفا الله عني و عنكن


#20 أم البنات م م ر

أم البنات م م ر

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 128 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 26 March 2010 - 07:57 PM

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

ما شاء الله فعلا جهد رائع لا حرمك الله الاجر اختي الحبيبة أنين أمّة
جزاك الله خيرا انت وكل من شاركت في ا خراج هذه الحقيبة الرائعة
ورزقك الله بالزوج الصالح الذي تقر به عينك انت  وجميع فتيات المسلمين  اللهم آمين



صورة
صورة




0 عضوة (عضوات) يشاهدون هذا الموضوع

0 العضوات, 0 الزائرات, 0مجهولات