إنتقال للمحتوى



تراتيل شذية في حفظ سورة السجدة "صفحة التسميع" بواسطة: روحُ و ريحان           •·.·´`·.·• شوّشنا الصورة و تهنا .. تعالي معنا واعرفيها ^ـــ^ بواسطة: صَـعبـة المَـنـآل           محبة الله عز وجل بواسطة: آلآء الله           قرآني... ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همّي... بواسطة: آلآء الله           صفحة تسميع الأخت " عروس القرآن " - حفص بواسطة: عروس القرآن           هنا اجتماع ✿الوردات✿ | الفريق البنفسجي في مسابقة .. بهجة الألوان ..~ بواسطة: قلب تائب إلى الله           هل يجوز للحائض أن تسجد سجود الشكر؟ بواسطة: *إشراقة فجر*           ''صفحة التسميع'' <تَذكِرَة الأبرار بِأدعِيَة الاستِغفار> بواسطة: آلآء الله           »`•.¸• [من أنــا .. ؟] الشخصية الثـ 3 ـــالثة`•.¸• « بواسطة: من أنا ؟!           يرتاحُ قلبي بذكرك | لنقرأ الأذكار بقلوبنا [آداب الأذكار + الشرح] بواسطة: همسة أمل ~          

كيف اتعامل مع زميلتي التي من هذا الصنف؟؟


  • لا تستطيع إضافة موضوع جديد
  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
6 رد (ردود) على هذا الموضوع

#1 برحمتكـ استغيث

برحمتكـ استغيث

    عضوة فعّالة

  • العضوات
  • 1063 مشاركة
  • المكان: مكتوب قبل ولادتي والله وحده من يعلمه..
  • الاهتمامات: همتي دعوتي..
    همتي دراستي..
    همتي ديني..
    باختصار همتي رضا ربي()
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 252






أوسمتي

تاريخ المشاركة 11 November 2012 - 06:55 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بدون مقدمات لأني في عجلة من امري فاعذرنني احبتي :)
مشكلتي هي ان لي زميلة في المعهد اشتهرت بكثرة الكلام
تصادقت معها العام الماضي كنا نتكلم كثيرا ولا اخفي انها كانت تتحدث عن كل شخص نعرفه
لم يسلم من لسانها احد
حتى صديقتها المقربة التي استمرت صداقتها معها قرابة اربع سنوات
اخرجت كل ماكان بينهما من اسرار وانا كنت في مشكلة شخصية فلم اكن اخذ بالي ان هذا كله نميمة وغيبة..!!
ولم تكتف بذلك بل كانت تتكلم معي على فتاة صديقتي كلاما لا يصدق بمجرد اني كنت متضايقة من هذه الصديقة قليلا فملأتني شحنات سالبة ضد صديقتي وأغلقت علاقتي معها بجواب سيء للغاية
ثم اتضح الامر وتصالحت مع صديقتي بعد كلام كثير وعلمت بعدها انها كانت تتأول على صديقتي هذا الكلام
المهم كل هذا كان العام الماضي وجئنا هذا العام انا لا اريد ان اتحدث معها كثيرا واصبحت حذرة في التحدث معها حتى تضايقت ولم تعد تكلمني ولا يوجد بيننا حتى السلام :(
اي نعم انا كنت اريد انهاء علاقتي معها ولكن ليس الى حد السلام!!
واذا بي افاجأ انها تتأول عليَّ كلاما من ورائي وتذهب الى صديقتي التي نممت بيني وبينها العام الماضي وتقول عني كلاما سيئا وتخرج كل شيء وتزيد عليه ايضا..!!!
انا حاليا لست ادري كيف اتصرف معها فهي ربما تكون قاصدة النميمة فعلا او انها _كما اعلمها_ عندما تكون متضايقة من احد ضايقها تحاول الانتقام بشتى الطرق
بالإضافة الى انها عنيدة ولا تعذر احدا مهما كان...
ارجوكم قولوا لي ماذا افعل معها ؟؟وما هو التصرف الحكيم في مثل هذا الموقف الذي يرضي الله واخرج به من هذا الموضوع بأكثر حسنات ممكنة؟؟
وللعلم انا لست متضايقة منها فكل هذا في ميزان حسناتي ولكن مايضايقني هو عدم السلام بيني وبينها وانها تذهب الى كل واحدة(خاصة انها في قسم غير قسمي)والله اعلم بما تقول
افيدوني بارك الله بكم حبيباتي وبأسرع وقت
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



صورة


صورة


#2 إشراف ساحة الإستشارات

إشراف ساحة الإستشارات

    عضوة نشطة

  • العضوات
  • 455 مشاركة
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 12 November 2012 - 04:04 PM

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياك الله يا غالية =)

أسأل الله الهداية لهذه الأخت وبارك الله فيك على حرصك

هذه الفتوى مشابهة لمشكلتك أرجو أن تفيدك عزيزتي


السؤال



أنا موظف شاب أعمل في شركة ويعمل معي في هذه الشركة امرأة كبيرة في السن وهذه المرأة قلبها معلق كثيرا في الدنيا وتهتم كثيرا بالمظاهر وهي امرأة مغتابة وتمشي بالنميمة بين الناس وجميع من في الشركة يتقي شرها فهي دائما في مشاكل مع الموظفين ونحاول دائما أن نتجنب لسانها الجارح رغم أنها تصلي وعقيدتها سليمة من أي نوع من أنواع الشرك والجميع يقدر حالتها النفسية السيئة بسبب ظروفها الاجتماعية السيئة فزوجها كبير جدا في السن وجالس في البيت وهي المسئولة عن البيت وصارت فقيرة بعد أن كانت من الأغنياء.
وأنا دائما أسايرها وأحترمها ولا أظهر لها أي تأفف من حديثها رغم كرهي لها.
والمشكلة بالنسبة لي أن هذه المرأة لديها ابن من عمري تقريبا لكنه ساذج كثيرا ولا يفهم شيئا في الحياة وغير ناجح اجتماعيا ودراسيا وجالس في البيت من دون عمل وليس لديه رفاق بعكسي تماما فأنا ناجح اجتماعيا وبالإضافة إلى عملي في الوظيفة فأنا أدرس في الجامعة بنفس المجال الذي يدرسه ولدها لكنني أنجح وهو يرسب وأشعر أن هذه المرأة تحسدني كثيرا على ما أنا عليه ولا أخفي عليكم أنني من الأسبوع الأول من عملي في الشركة أصيت بآلام كبيرة في لساني وفي حلقي لدرجة أنها كانت تمنعني أحيانا من الكلام والحمد لله لم يشعر أحد بحالتي وقد ذهبت إلى الطبيب وبين لي أن لساني وحلقي سليمين ولكن الأوجاع غير معروفة السبب علما أن ولد هذه المرأة يعاني من مشكلة في نطقه ولقد أصبت بأمراض أخرى منها آلام في شفتي وأصبت مؤخرا بتوتر في وجهي وكل هذه بدون سبب طبي وأشك إلى درجة كبيرة أني مصاب بعينها ولقد ساءت دراستي بسبب هذه الأوجاع بعد أن كنت من المتفوقين وأثرت هذه الأوجاع على بعض الجوانب من حياتي الاجتماعية والأكثر من ذلك أنها تحاول أن تقربه إليه فتطلب منه المجيء إلى الشركة لأتكلم معه حيث تراني قدوة صالحة له وهو يتصل معي دائما وأتصل معه مواساة له ولأمه وأحتسب هذا الشيء عند الله تعالى ولكن رغم معاملتي الجيدة معها ومع ولدها فقد حاولت بطبيعتها النمامة أن توقع العداوة بيني وبين زملائي في العمل وقالت لي أن فلانا من الموظفين يقول عنك كذا وكذا...وقد تبين لي أنه لم يحدث شيء مما قالته وبصراحة أفكر كثيرا في أن أقطع علاقتي مع ولدها وأن أعاملها بشكل رسمي للغاية ولكنني متردد خوفا على مشاعرها ومشاعر ولدها خاصة أنهما كما قلت من المصلين وعقيدتهما سليمة من أي نوع من أنواع الشرك رغم كرهي لهما.
فبماذا توجهونني, وهل ما أصابني من أوجاع يمكن أن يكون نتيجة حسدها لي, وكيف أتقي شر حسدها, و جزاكم الله خيرا .


الإجابــة





بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ الفاضل / سامر محمد حفظه الله .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،



بدايةً أسأل الله تعالى أن يكثر من أمثالك في المسلمين ، وأن يبارك لنا فيك ، وأن يثبتك على الحق ، وأن يزيدك من فضله ، وأن يمن عليك بمزيد من حسن الخلق ، ويسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية ، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في أي وقت .



وأما بخصوص سؤالك فيبدو - والله اعلم - أن هذه السيدة ضحية تربية إسلامية غير سوية ، ولذا يحدث لها هذا الانفصام في الشخصية، فهي امرأة ظاهرها الالتزام ، إلا أنها تقع مع ذلك في المحرمات المتفق عليها ، والتي لا يجهلها أحد ، فهذا إن دل فإنما يدل على أنها فعلاً غير طبيعية ، إما إنها تأخذ من الدين ما يحلو لها، أو أنها لا تعرف غير ذلك ، لذا أوصيكم جميعاً بها خيراً ؛ تقديراً لظروفها التي شرحتها في رسالتك ، ومراعاةً لكبر سنها ؛ لأن الإسلام أوصانا - وكما لا يخفي عليك - بتوقير كبار السن ، واحترامهم ، والصبر عليهم ، وهي امرأة - كما ذكرت - لها ظروف خاصة ، لذا فهي محتاجة فعلاً لصبرٍ ، وحسن خلق، وسعة صدر، لاحتمال أنها لا تجد حتى في بيتها من يقدرها أو يصغي لها ، أو يستمع إليها، فاصبر عليها ، وتحملها أنت وزملاؤك ، وأما بخصوص إشعارها بأنها تخالف شرع الله فهذا أمر لا بد منه ، رحمةً بها ، ونصحاً لها؛ لاحتمال أنها لا تعرف ذلك ، وحتى لا تقيم الحجة عليك يوم القيامة ، فأنصحها كلما وجدتها قد وقعت في مخالفة شرعية واضحة ، لكن بشرط اللطف ، والعطف ، والإحسان، والرفق ؛ لأن هؤلاء الكبار يحتاجون إلى طريقة خاصة في التعامل ، ولكن أهم شيء أن تبين لها أولاً بأول ، ولا تهتهم بدعائها عليك أو على غيرك ، فإن الله يعلم السر وأخفى ، ولقد كان أهل مكة يدعون على النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، فلا تلقوا بالاً لدعائها ، أو غضبها ما دمتم لم تفعلوا معها إلا ما يرضي الله ورسوله ، وأما عن تفسيرها للآية ففيه شيءٌ من الصحة ، إلا أنها تدعي أن كل من خالفها يكون ظالماً ، وهذا هو الخطأ في التفسير ، وجزاك الله خيراً على تلطيفك لفهمها للآية ، فاصبروا عليها ، وأدعو الله لها بالصلاح، وسعة الرزق ، ولكم منا الدعاء بالتوفيق .


أختك حواء :)





قال من لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم :
عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ؛
إن أصابته سرّاء شكر ؛ فكان خيراً له ، وإن أصابته ضرّاء صبر ؛ فكان خيراً له .

رواه مسلم .

***
أحد السلف كان أقرع الرأس ، أبرص البدن ، أعمى العينين ، مشلول القدمين واليدين ،

وكان يقول : "الحمد لله الذي عافاني مما ابتلى به كثيراً ممن خلق وفضلني تفضيلاً "
فَمَرّ بِهِ رجل فقال له : مِمَّ عافاك ؟ أعمى وأبرص وأقرع ومشلول . فَمِمَّ عافاك ؟

فقال : ويحك يا رجل ! جَعَلَ لي لساناً ذاكراً ، وقلباً شاكراً ، وبَدَناً على البلاء صابراً !
سبحان الله أما إنه أُعطي أوسع عطاء

***
وعنوان السعادة في ثلاث :
مَن إذا أُعطي شكر
وإذا ابتُلي صبر
وإذا أذنب استغفر

وحق التقوى في ثلاث :
أن يُطاع فلا يُعصى
وأن يُذكر فلا يُنسى
وأن يُشكر فلا يُكفر ..

كما قال ابن مسعود رضي الله عنه .

فالمؤمن يتقلّب بين مقام الشكر على النعماء ، وبين مقام الصبر على البلاء .
فيعلم علم يقين أنه لا اختيار له مع اختيار مولاه وسيّده ومالكه سبحانه وتعالى .
فيتقلّب في البلاء كما يتقلّب في النعماء
وهو مع ذلك يعلم أنه ما مِن شدّة إلا وسوف تزول ، وما من حزن إلا ويعقبه فرح ،



وأن مع العسر يسرا ، وأنه لن يغلب عسر يُسرين .

فلا حزن يدوم ولا سرور = ولا بؤس يدوم ولا شقاء


#3 برحمتكـ استغيث

برحمتكـ استغيث

    عضوة فعّالة

  • العضوات
  • 1063 مشاركة
  • المكان: مكتوب قبل ولادتي والله وحده من يعلمه..
  • الاهتمامات: همتي دعوتي..
    همتي دراستي..
    همتي ديني..
    باختصار همتي رضا ربي()
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 252






أوسمتي

تاريخ المشاركة 12 November 2012 - 08:00 PM

جزاكِ الله خيرا اختي حواء
ولكن هو معظم رده على انها كبيرة في السن والتعامل معها منطلق من هذا
وانا زميلتي هذه ليست بمثل ظروفها
انا سألت طالبة عندنا وقعت في نفس المشكلة وقالت لي
انها جاءت امام الذي نقل الكلام لها وقالت لها انها لم تقل ذلك
فأوقفتها عند حدها وانا اريد ان افعل ذلك غدا بإذن الله
فهل هذا التصرف افضل شيء؟؟ علما بأني لست الضحية الوحيدة من لسانها
بل هناك ضحايا سابقين ولا يوقفها احد عند حدها ..
ارجوا منكن سرعة الرد لأني اريد ان انهي هذا الامر
واسفة للازعاج حبيباتي ، في ميزان حسناتكنَّ بإذن الله ^__^



صورة


صورة


#4 يسرا عبد الرحمن

يسرا عبد الرحمن

    مساعدة مشرفة ساحة الاستشارات & ملتقى المسابقات

  • مساعدات المشرفات
  • 10003 مشاركة
  • المكان: مصر
  • الاهتمامات: زوجى واولادى وبيتى
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 706








أوسمتي

تاريخ المشاركة 12 November 2012 - 10:16 PM

لا حول ولا قوة إلا بالله

ما تفعله صديقتك أحزنني جدا

وهذا عبرة لمن يستمع لكل مغتاب أو مغتابة

حتى لو لم يتشارك معه في الكلام لكن سمعه ، ولا يعلم أنه سيتكلم عنه في يوم من الأيام مثل ما فعل مع غيره

فبمجرد أن يسمع أي انسان مسلم صديق له ينم ويغتاب عليه بأن ينصحه بأن يتقي الله وأن لا يجالسه بعد ذلك حتى يتوب عن ذلك


بالنسبة لصديقتك فما تفعله فسق لأنها تفعل شيء من الكبائر فهو نميمة من الدرجة الأولى

فنقل الكلام وأن توقع بين الأصحاب أو الأصدقاء فهو نميمة

قال تعالى ( يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين )

وأرى أنه عليكِ أن تواجهيها بمن كلمتها عنك وانصحيها وواجهيها بأن ما تفعله من الكبائر وإذا لم تسمع لنصحك واستمرت وسمعتِ أنها تفعل نفس الشيء مع أصدقائك عليكِ أن تنبهيهم منها حتى لا يقعوا في فخها ويسمعوا لكلامها

لكن أعتقد أن مواجهتها بمن حدثتها بالكذب عنكِ ستجعلها تردع عن ما تفعله لأنها ستخشى أن يفعل أحد غيرك معها نفس الشيء وتصبح مذمومة ومكروهه بينكن



كوني جريئة في المواجهه ولا تخشي غير الله عز وجل مادام معك الحق

واحرصي أن تكون المواجهة بالكلام اللين حتى وإن عصبت هي عليكيِ لتخرجك عن ما جئتِ إليه من إظهار الحق

أسأل الله عز وجل أن يهديها


تم التعديل بواسطة يسرا عبد الرحمن, 12 November 2012 - 10:16 PM.




.   


صورة


راااائع كروعتك ماريا الحبيبة

لا حرمني الله صحبتك


صورة


ليس عجيباً أن نحب في الله أشخاصا لم نراهم

ولكن كل العجب إن لم نقابل حبهم لنا بالحب

أحبك في الله ( أمل الأمة )


صورة


#5 برحمتكـ استغيث

برحمتكـ استغيث

    عضوة فعّالة

  • العضوات
  • 1063 مشاركة
  • المكان: مكتوب قبل ولادتي والله وحده من يعلمه..
  • الاهتمامات: همتي دعوتي..
    همتي دراستي..
    همتي ديني..
    باختصار همتي رضا ربي()
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 252






أوسمتي

تاريخ المشاركة 13 November 2012 - 09:06 PM

جزاكِ الله خيرا خالتي يسرا
اسعدني كلامكِ حقا ونصيحتكِ
وانا دائما احاول الأخذ بالآية الكريمة
وسأفعل هذا ان شاء الله واهم نقطة الا اعلي صوتي
والله المستعان :)



صورة


صورة


#6 يسرا عبد الرحمن

يسرا عبد الرحمن

    مساعدة مشرفة ساحة الاستشارات & ملتقى المسابقات

  • مساعدات المشرفات
  • 10003 مشاركة
  • المكان: مصر
  • الاهتمامات: زوجى واولادى وبيتى
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 706








أوسمتي

تاريخ المشاركة 13 November 2012 - 11:21 PM

عرض المشاركةبرحمتكـ استغيث, في 13 November 2012 - 09:06 PM, كتب:

جزاكِ الله خيرا خالتي يسرا
اسعدني كلامكِ حقا ونصيحتكِ
وانا دائما احاول الأخذ بالآية الكريمة
وسأفعل هذا ان شاء الله واهم نقطة الا اعلي صوتي
والله المستعان :)
وأنت من أهل الجزاء يا حبيبة
وأسعدك ربي في الدارين وحفظك من كل شر
طبعا تحدثي معها باللين وأسلوب مهذب حتى يكون أسلوبك حجة عليها وليس عليكِ
وطمنيني ماذا فعلت معها



.   


صورة


راااائع كروعتك ماريا الحبيبة

لا حرمني الله صحبتك


صورة


ليس عجيباً أن نحب في الله أشخاصا لم نراهم

ولكن كل العجب إن لم نقابل حبهم لنا بالحب

أحبك في الله ( أمل الأمة )


صورة


#7 إشراف ساحة الإستشارات

إشراف ساحة الإستشارات

    عضوة نشطة

  • العضوات
  • 455 مشاركة
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 14 November 2012 - 01:14 AM

بارك الله فيك يسرا الحبيبة على إضافتك جعلها ربي في ميزان حسناتك =))





قال من لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم :
عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ؛
إن أصابته سرّاء شكر ؛ فكان خيراً له ، وإن أصابته ضرّاء صبر ؛ فكان خيراً له .

رواه مسلم .

***
أحد السلف كان أقرع الرأس ، أبرص البدن ، أعمى العينين ، مشلول القدمين واليدين ،

وكان يقول : "الحمد لله الذي عافاني مما ابتلى به كثيراً ممن خلق وفضلني تفضيلاً "
فَمَرّ بِهِ رجل فقال له : مِمَّ عافاك ؟ أعمى وأبرص وأقرع ومشلول . فَمِمَّ عافاك ؟

فقال : ويحك يا رجل ! جَعَلَ لي لساناً ذاكراً ، وقلباً شاكراً ، وبَدَناً على البلاء صابراً !
سبحان الله أما إنه أُعطي أوسع عطاء

***
وعنوان السعادة في ثلاث :
مَن إذا أُعطي شكر
وإذا ابتُلي صبر
وإذا أذنب استغفر

وحق التقوى في ثلاث :
أن يُطاع فلا يُعصى
وأن يُذكر فلا يُنسى
وأن يُشكر فلا يُكفر ..

كما قال ابن مسعود رضي الله عنه .

فالمؤمن يتقلّب بين مقام الشكر على النعماء ، وبين مقام الصبر على البلاء .
فيعلم علم يقين أنه لا اختيار له مع اختيار مولاه وسيّده ومالكه سبحانه وتعالى .
فيتقلّب في البلاء كما يتقلّب في النعماء
وهو مع ذلك يعلم أنه ما مِن شدّة إلا وسوف تزول ، وما من حزن إلا ويعقبه فرح ،



وأن مع العسر يسرا ، وأنه لن يغلب عسر يُسرين .

فلا حزن يدوم ولا سرور = ولا بؤس يدوم ولا شقاء





0 عضوة (عضوات) يشاهدون هذا الموضوع

0 العضوات, 0 الزائرات, 0مجهولات