إنتقال للمحتوى



~اكسسوارات الحمام~ بواسطة: راجية ظل الرحمن           ... فَضَـــــاءَاتِـي ~ بواسطة: عروس القرآن           ]اقفاص للطيور جميلة[ بواسطة: راجية ظل الرحمن           الصفحة المخصصة لمجلس اللغة والأدب بواسطة: الوفاء و الإخلاص           خلف هذه الجدران بواسطة: أم عبدالرحمن وجنة           لآلـــئ الأجــــور من أدعيـــــة الرســـــول بواسطة: عروس القرآن           ~ فَـائِدَة فِي فَضَائِلْ آلتَّقْـوَى آلمُسْتنَبَطَـة مِنَ آلْـقُـرْآن ~ بواسطة: ام جومانا وجنى           وقفــــــــــــــــــــات تدبرية ولمســـــــــــــات بيانــية ( متجدد ) بواسطة: ام جومانا وجنى           يا حافِظَ القران يا ناطق اسمى الكلمات اجعل القرآن واقعاً تعيشُه لا كلمات تُ بواسطة: ام جومانا وجنى           آداب و سُنن تـلاوة القـرءان بواسطة: ام جومانا وجنى          
- - - - -

هل تعرف ماهى السبع المثانى؟؟


  • لا تستطيع إضافة موضوع جديد
  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
6 رد (ردود) على هذا الموضوع

#1 taline

taline

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 102 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 02 December 2006 - 03:39 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قرأت هذا المقال واحببت ان آخذ بآراءكم اخواتي في الله



هل تعرف ماهى السبع المثانى؟؟




الفواتح القرآنية هي السبع المثاني وليست عربية


وجب علينا أن نوضح ما هي السبع المثاني: (ولقد آتيناك سبعاً من المثاني والقرآن العظيم) (الحجر 87).

1- لقد عطف القرآن على السبع المثاني فهذا يعني أن القرآن شيء والسبع المثاني شيء آخر، وأن السبع المثاني ليست جزءاً من القرآن وقد وضعها الله سبحانه وتعالى قبل القرآن حيث ميزها عليه بالأفضلية من ناحية المعلومات.

2- لا يمكن أن يكون القرآن جزءاً من السبع المثاني، لأن السبع المثاني سبع آيات، والقرآن أكثر من ذلك.

3- وجب أن يكون هناك تجانس ما بينهما حتى يتم عطف أحدهما على الآخر، فإذا تم عطف القرآن على أم الكتاب، فوجه التجانس بينهما أنهما موحيان من الله … وهكذا نرى عندما عطف (ثيباتٍ وأبكاراً) (التحريم 5) أن الثيب غير البكر ولكن كلاهما من النساء.

ونقول الآن: بما أن القرآن العظيم هو نبوة محمد صلى الله عليه وسلم والنبوة علوم، فهذا يعني أن السبع المثاني هي من النبوة وفيها علوم. و هكذا نفهم قول النبي صلى الله عليه وسلم إن صح "ألا إني أوتيت القرآن ومثله معه" هذا جزء من حديث أخرجه أبو داود انظر مختصر تفسير ابن كثير ج1 ص12" ما هو إلا تعليق على هذه الآية. فإذا كانت السبع المثاني هي مثل القرآن فهذا يعني أن المعلومات الواردة فيها لا تقل كمّاً ونوعاً عن المعلومات الواردة في القرآن، ولكن جاءت بطريقة تعبيرية مختلفة عن طريقة القرآن.

4- لقد ميز السبع المثاني عن القرآن بأن أطلق عليها مصطلح (أحسن الحديث) وذلك في قوله: (الله نزل أحسن الحديث كتاباً متشابهاً مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله ذلك هدى الله يهدي به من يشاء ومن يضلل الله فما له من هاد) (الزمر 23). فقد أطلق على القرآن مصطلح الحديث، وأطلق على السبع المثاني مصطلح أحسن الحديث، حيث أنه تم تمييزها، وهذا التمييز بأن القرآن آيات متشابهات فقط، وأحسن الحديث يحمل بالإضافة إلى التشابه صفة المثاني (كتاباً متشابهاً مثاني)، أما القرآن فكتاب متشابه فقط. فما هي المثاني؟

جاء في مقاييس اللغة ما يلي: "الثاء والنون والياء أصل واحد، وهو تكرير الشيء مرتين، أو جعله شيئين متواليين أو متباينين". وجاء فيه: "المثناةُ": طرف الزمام في الخشاش". وإنما يثنى الشيء من أطرافه فالمثاني هي الأطراف .. ومن هنا كان لكل سورة مثناة أي طرف فالمثاني إذاً أطراف السور وهي إذاً فواتحها.

يبدو لنا أنه من خلال الأولى أن نسمي الفاتحة بالسبع المثاني، لأن الفاتحة هي سبع آيات في فاتحة واحدة هي فاتحة الكتاب. ولكن السبع المثاني هي سبع آيات، كل منها فاتحة. أي هي سبع آيات وهي في الوقت نفسه سبع فواتح. فيبقى احتمال واحد. بما أن الكتاب واحد، وبما أنه مؤلف من 114 سورة، فيلزم أن تكون السبع المثاني هي سبع فواتح للسور، كل منها آية منفصلة في ذاتها. فإذا نظرنا إلى فواتح السور نرى فيها السبع المثاني وهي:
1- الم، 2- المص، 3- كهيعص، 4- يس، 5- طه، 6- طسم، 7- حم.

فإذا سأل سائل: ما هي إذاً: الر، المر، طس، ن، ق، ص؟

أقول: هذه حروف كل منها جزء من آية، وليس آية منفصلة تامة في ذاتها. فالآية الأولى في سورة نون هي (ن والقلم وما يسطرون). أما الآية الأولى في سورة البقرة فهي (الم)، وأما (عسق) فهي ليست فاتحة لسورة، لأنها الآية الثانية في سورة الشورى، والآية الأولى هي (حم) فإذا نظرنا إلى عدد الحروف "الأصوات" الموجودة في الآيات السبع المذكورة أعلاه نراها تتألف من "11" أحد عش حرفاً "صوتاً" هي:

1- الألف، 2- اللام، 3- الميم، 4- الصاد، 5- الكاف، 6- الهاء، 7-الياء، 8-العين، 9- السين، 10- الطاء، 11- الحاء.

وإذا أخذنا بقية الحروف "الأصوات" الموجودة في الر، المر، طس، عسق، ن، ق، ص، والتي لا تشكل آيات منفصلة في ذاتها كبداية وفيها آية واحدة ليست كبداية هي عسق، فنرى أن فيها ثلاثة حروف "أصوات" غير موجودة في آيات السبعة الفواتح وهي:

1- القاف، 2- الراء، 3- النون.

فمن هذه الأصول تتألف كلمة "القرآن" لأن كلمة القرآن مشتقة من "قرأ" ومعنى "ق ر أ" الجمع كما في المقاييس، وكذا معنى "ق ر ن"، وعليه فالقراءة والقرن جمع وفيها استقراء ومقارنة. وإذا أضفنا الحروف "الأصوات" الثلاثة الإضافية إلى السبعة الفواتح التي تشتمل على أحد عشر حرفاً، يصبح المجموع أربعة عشر حرفاً "صوتاً" مختلفاً أي "7 × 2" وهذه هي أيضاً سبع مثان.

فما هي إذن "جوامع الكلم" التي قال عنها النبي صلى الله عليه وسلم في قوله، إن صح "أعطيت جوامع الكلم" و"اختصر لي الكلام اختصاراً؟ لقد طغى على الأذهان أن هذين التعبيرين يراد بهما البلاغة النبوية، ونقول:

إن الكلام في اللسان العربي يعني الأصوات، وإن كل كلام الناس قاطبة هو أصوات، وإن نشأة الألسن هي نشأة صوتية. وإن السبع المثاني ما هي إلا حروف أي أصوات هي جوامع الكلم وهي "اختصار الكلام". إذ لو عنت "جوامع الكلم" البلاغة النبوية كما يقول بعضهم، فإنا نستنتج بالضرورة أن القرآن من تأليف محمد صلى الله عليه وسلم لأنه إلى الآن لم يقلده أحد، فيصبح القرآن هو بلاغة محمد صلى الله عليه وسلم وعلينا أن نعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم كان على بلاغته بشراً، وبلاغته فيهم بلاغة متميزة مع أنها مألوفة، وحين ندّعي أنه يفوق ببلاغته البشر، نفسخ الطريق لمتهمٍ يظن أن القرآن من صنعه، (قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي) (الكف 110).
إن الذي أوقعنا في هذا الإشكال هو أننا لم نفرق بين الكلام والقول. فالبلاغة في القول لا في الكلام. فالكلام أصوات يصدرها الإنسان، والقول معنى هذه الأصوات في الذهن.

فأول ما نستنتجه من حروف "أصوات" السبع المثاني ما يلي:

1- أنها أعطت مقاطع صوتية يتألف منها أصل الكلام الإنساني وليس اللغة العربية فقط.

2- أن عدد الأصوات الأحد عشر في الآيات السبع الفواتح تشكل الحد الأدنى لأي كلام إنساني، أي أنه لا يمكن أن توجد لغة إنسانية يقال عنها لغة، إلا إذا كانت أصواتها الأصلية من أحد عشر صوتاً على الأقل. ويؤيد هذا ما توصل إليه المحدثون من علماء اللغويات واللسانيات من أن العدد (11) يشكل الحد الأدنى لأية لغة إنسانية معروفة في العالم ويمثلون لها بلغة البروتوكاس Protokas وهي لغة أهل سيشل.

3- أن الأصوات تحمل الصيغة الكونية، فلو كانت هناك مخلوقات عاقلة في الكون فطريقة التواصل معها هي طريقة صوتية بالضرورة.

4- لقد أكد الكتاب أنه توجد مخلوقات حية "فيها العاقل وغير العاقل" في هذا الكون، وليس في الأرض فقط، وأن العاقل منها سيجتمع بعضه مع بعض في المستقبل، وذلك في قوله تعالى (ومن آياته خلق السموات والأرض وما ثبت فيهما من دابةٍ وهو على جمعهم إذا يشاء قدير) (الشورى 29).

فقد وضع الدابة في السموات والأرض وهي م دبّ، يدبّ على الأرض وهو أي كائن حي بما في ذلك الإنسان أو أي كائن عاقل، ووضع قانون التطور أنه أصل الخلق في الوجود كله في قوله (وما بث فيهما من دابة) ووضع الاجتماع للعاقل فقط من الدواب في قوله: (على جمعهم) "الميم جمع للعاقل فقط"، وهذا الاجتماع ممكن في المستقبل (إذا يشاء).

ويحق لي الآن أن أخمن دون أن أقطع، أنه إذا ما تيسر لنا لقاء بعقلاء في كوكب آخر غير الأرض ثم أردنا أن نتفاهم معهم أو نبث إليهم فعلينا أن نستعمل هذه الأصوات الأحد عشر لأنني أعتقد أنها القاسم المشترك للأصوات التي يمكن أن تصدر عن العقلاء، والله أعلم.
فواتح القرآن ليست بلسان عربي !
هناك آيات في الكتاب غير عربية وهي آيات السبع المثاني حيث أنها ليست بلسان عربي وإنما هي أصوات إنسانية أي أن /الم * يس / ليست عربية ولا تركية ولا إنكليزية … الخ. بل هي ألفاظ مركبة من أصوات تتألف منها اللغات الإنسانية قاطبة. فمثلاً لفظة "يس" تتألف من صوتي الياء والسين وهما موجودان في كل ألسن أهل الأرض دون استثناء، وكذلك لفظة "الر" المؤلفة من أصوات الهمزة واللام والراء هي أصوات موجودة في كل لغات أهل الأرض فهذه الألفاظ ليست عربية ولا غير عربية، لأن اللفظة في لسان ما تتألف من أصوات "دال" ترتبط بمعنى وهو المدلول "المعنى في الذهن". ولو كانت لفظة "الم" أو لفظة "يس" عربية لما مضى أربعة عشر قرناً على نزولها وما زلنا لا نفهمها.

ونكتفي بالقول: الله أعلم بمرادها. وهناك مئات الآلاف بل الملايين أتقنوا اللسان العربي على مدار أربعة عشر قرناً. ولو كانت "الم" لفظة عربية لأدرك الإنسان العربي معناها في الذهن مباشرة لأنها كلمة تدخل ضمن مفردات لسانه، ولكن لا يوجد في اللسان العربي كلمة تلفظ "ألف لام ميم" بل يوجد كلمة تلفظ "ألم" كقوله. (ألم نشرح لك صدرك) (الإنشراح 1). ولكن "ألم" في آية (ألم نشرح لك صدرك) هي مختلفة تماماً عن آية "ألف لام ميم". وهكذا يظهر جلياً لماذا لم يقل: إن الكتاب كله أنزل عربياً. (راجع ص 120 من نفس الكتاب للحصول على التفاصيل) .


المصدر :الكتاب والقران للدكتور محمد شحرور

ارجو منكم التفاعل

#2 فيروزة

فيروزة

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 4491 مشاركة
  • المكان: مصر
  • الاهتمامات: الاستماع للدروس و الخطب

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 5


تاريخ المشاركة 03 December 2006 - 11:52 AM

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،
بارك الله فيكِ أختي الكريمة " taline "
ولكن عزيزتي علينا أن ننتبه لما نقرأه و من الذي نقرأ له
أنا لم أقرأ هذا الكتاب من قبل و لا أعرف مؤلفه و لكنه فيه من الزيغ في كلامه ما هو واضح
وإن لاحظتِ عزيزتي أنه دائما يشكك في الأحاديث فكلما جاء قول عن النبي صلى الله عيله و سلم يقول هو ( إن صح ) :icon15:
منها

اقتباس

و هكذا نفهم قول النبي صلى الله عليه وسلم إن صح "ألا إني أوتيت القرآن ومثله معه"

و هذا من الأحديث الصحيحة
ثم إن شرحه للأحاديث غريب

و أيضا له بعض الأقوال الغريبة مثل " وأحسن الحديث يحمل بالإضافة إلى التشابه صفة المثاني (كتاباً متشابهاً مثاني)، أما القرآن فكتاب متشابه فقط. "
و أن القرآن الكريم ليس كله عربيا
و غير ذلك
هذا على حد ما فهمت

******************************************************

و إليكِ عزيزتي معنى " السبع المثاني " كما قاله الشيخ صالح بن فوزان الفوزان
http://www.islamway....p;fatwa_id=5272
السؤال :  
     يقول تعالى في سورة الحجر‏:‏ ‏{‏وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ‏}‏ ‏[‏سورة الحجر‏:‏ آية 87‏]‏ ما هي السبع المثاني‏؟‏ ولماذا سميت كذلك‏؟‏

المفتي:        صالح بن فوزان الفوزان  
الإجابة:  

السبع المثاني قيل‏:‏ إنها الفاتحة؛ لأنها سبع آيات، وهذا هو المشهور، وقيل‏:‏ إن المراد بالسبع المثاني السبع الطوال التي هي البقرة، وآل عمران، والنساء، والمائدة، والأنعام، والأعراف، والأنفال، والتوبة، لأن الأنفال والتوبة سورة واحدة، والقرآن العظيم هذا معطوف على السبع المثاني من عطف العام على الخاص، والمثاني هي التي تكرر فيها المواعظ والعبر‏.‏  



و أرجو أنا الاطلاع على هذه الفتوى
http://www.islamweb....;Option=FatwaId
السؤال  
أسأل عن كتاب بعنوان "الكتاب والقرآن" لمحمد شحرور السؤال هو: ما حكم هذا النوع من التفسير أو التأويل الوارد في الكتاب؟
وجزاكم الله خيراً.

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن فتن أهل الضلال تطل برؤوسها الشيطانية على البشر في كل زمان ومكان إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، وما هذا إلا لحتمية الصراع بين الحق والباطل على الدوام، قال تعالى: ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض [البقرة:251] وإذا كانت هذه الفتن من عند الكفار، فنحن على بينة منهم، لكن الأمر يكون أدهى وأمر حينما تخرج هذه الفتن من بني جلدتنا، وممن يتكلمون بألسنتنا.
وفتنة الشخص المذكور معلومة، وبطلان ما جاء به واضح ظاهر، لأنه خرج عن منهج العلم القويم، واتبع في تفسير كلام الله تعالى عقله وهواه، فضلَّ ونعوذ بالله من أن يُضل غيره.
وأعظم الطامات التي أتى بها تضمنها كتابه المذكور في السؤال (الكتاب والقرآن)، ولو أردنا تقصي ما فيه من التلبيس والتضليل لطال الأمر طولاً لا يناسب مقام الفتوى، لكننا نجمل ذلك في الآتي:
1-اعتمد الشحرور المنهج اللغوي في تحديد معاني الألفاظ، وعدم وجود الترادف في اللغة، وفسر القرآن على أساس ذلك، وهذا منهج مرفوض، لأن كثيراً من الألفاظ التي تدل لغة على معنى معين أضاف الشرع إليها معاني أخرى، مثل كلمة (الصلاة) فهي لغة الدعاء، لكنها في الشرع: أقوال وأفعال مخصوصة تفتتح بالتكبير وتختتم بالتسليم.
2-يعتبر الشحرور تطبيق الرسول للإسلام غير ملزم للأمة في شيء.
3-يرفض الشحرور السنة كمبين ومفصل ومقيد ومخصص للقرآن.
4-اعتمد الشحرور على عقله وحده في تفسير القرآن، فجاء بعجائب من التفسير لم يُسبق إليها، وهو أمر طبيعي لكل من اعتمد على العقل وحده دون النقل.
وبناء على ذلك فإننا نحذر الأمة من تداول هذا الكتاب أو قراءته أو الترويج له، بل يجب على الجميع أن يحذروا الناس منه وينبذوه. وللسائل مراجعة الفتاوى التالية أرقامها ليزداد بصيرة في أمره:
8600 13034 16725 17498 11702 20598
والله أعلم.

المفتـــي:  مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه


أسأل الله أن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه



صورة


#3 taline

taline

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 102 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 04 December 2006 - 01:47 AM

بارك الله فبك أختي الغالية وجعلها في ميزان حسناتك


فعلا علينا ان ننتبه لكل ما نقرأه وانا عندما قرات الموضوع شكيت بخلل لهذا احببت الاخذ بآرائكم الكريمة كي تساعدوني بحكم ان معلوماتي بالدين قليلة واني ببلد اروبيه

اشكر لك مساعدتك

دمتي بالف خير

اختك في الله تلين

#4 وفـــاق

وفـــاق

    عضوة نشطة

  • العضوات
  • 322 مشاركة
  • المكان: :: سنة الحبيب ::

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 11 December 2006 - 11:29 PM

جزاك الله خيراً



اللهم ازرعنـي في قلـوب الناس كالنبتـة الصـالحة ..

اللهم اجعلنـي للنـاس قــدوة ولا تجعلنـي للنـاس عبــرة ..!

#5 دينالولو

دينالولو

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 1 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 13 December 2006 - 10:38 PM

بسمه تعالى
التفلسف والاجتهاد في النصوص امر مرفوض شرعا وان ياتي كاتب معين لكي يظهر براعته الفلسفية في التفسير والراي فهذا مما يشوه الدين متناسيا او ناسيا قول النبي الاكرم ص من فسر القران برايه فاصاب الحق فقد اخطا
السبع المثاني في اقوى الاراء هي الفاتحة وقد جعلها الله عدلا لباقي القران الريم ويكفيها عظمة وشرفا انها السورة الواجب قراءتها في ل صلاة حتى ورد عن نبينا الاكرم ص لاصلاة بدون الفاتحة وقيل ان المثاني لانها تتكر مرتين في كل صلاة وهذا ماورد في اشد الاخبار وثوقا عنها والله اعلم

#6 زوجة محبة

زوجة محبة

    عضوة فعّالة

  • العضوات
  • 1049 مشاركة
  • المكان: المغرب
  • الاهتمامات: الصحبة الصالحه

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 14 December 2006 - 01:01 PM

السلام عليكم ورحمة الله
جزاك الله حبيبتنا المشرفة على ما تقدمين من توضيحات وما عهدناك الا هكذا
جعلها الله في ميزان حسناتك
الغالية((تلين))
رباه ما افخرني باخوة ان عرفوا الحق تواضعوا وقالو غفرانك واستجابوا لله رب العالمين
هكذا تكون الاخت الملتزمة بشرع الله وما ازكيك على الله
سددك الله وقواك ايتها الغالية جعلك الله ممن تواضعوا لله وقالو سمعنا واطعنا  غفرانك ربنا واليك المصير
اللهم اغفر لي وللمسلمين والمسلمات وقوم اعوجاجي وارض عني دنيا واخرة برحمتك ياغفور يارحيم




#7 قارعة أبواب السماء

قارعة أبواب السماء

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 30 مشاركة
  • المكان: حيث أكون إنســـــان "
  • الاهتمامات: كل شيئا جميل.

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 14 December 2006 - 07:10 PM

\
/
بورك فيكِ..
أختي الغاليه..
\
/
قارعة أبواب السماء






0 عضوة (عضوات) يشاهدون هذا الموضوع

0 العضوات, 0 الزائرات, 0مجهولات