إنتقال للمحتوى



~ ملتقـى الأحبّـة بأخوات طريــ الإسلام ــق ✿ ~ بواسطة: *اسماء*           صفحة تسميع الأربعين النووية للأخت الحبيبة: خيوط ذهبية بواسطة: خيوط ذهبية           مش عارفة حاجة بواسطة: صَـعبـة المَـنـآل           هل يجب تلبية قول القائل (بالله عليك افعل..) بواسطة: آلآء الله           ×.× صفحة تسميع الأخت الغالية "نبضة عز" ×.× حفص\ يومي. بواسطة: ~ كفى يا نفس ~           لمن تعاني من التأخر في الإنجاب وتتألم فضفضي معنا وإطرحي أي سؤال بواسطة: صَـعبـة المَـنـآل           صفحة تسميع الأخت الحبيبة..::جنا ت::.. {الاثنين} بواسطة: جنا ت           صفحة تسميع أحاديث رياض الصالحين للحبيبة آلآء الله بواسطة: آلآء الله           صفحة تسميع أحاديث رياض الصالحين للحبيبة دعاء الكروان3294 بواسطة: آلآء الله           صفحة تسميع الأربعين النووية للأخت الحبيبة:نبضة عز بواسطة: نبضة عز          
- - - - -

ما حكم ظن المسلم السيء بأخيه ؟؟


  • لا تستطيع إضافة موضوع جديد
  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
4 رد (ردود) على هذا الموضوع

#1 (أخوات طريق الإسلام)

(أخوات طريق الإسلام)

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 5482 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 06 March 2007 - 11:44 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،


http://www.islamweb....;Option=FatwaId

السؤال  
ما هي كفارة الظن السيء بشخص ما ثم يتبين أنه بريء مما نسب إليه؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فقد حرم الله تعالى سوء الظن بالمؤمن ونهى عنه، قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا ‏كَثِيراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ ‏أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ) [الحجرات:12]‏
أي: أيها المصدقون بالله ورسوله ابتعدوا عن كثير من الظن، ومن الظن المطلوب الابتعاد ‏عنه أن يظن بأهل الخير سوء، وهذا هو الظن القبيح، وهو متعلق بمن ظاهره الخير ‏والصلاح والأمانة. قال ابن عباس في الآية: نهى الله المؤمن أن يظن بالمؤمن إلا خيراً.
أما ‏الفاسق المجاهر بالفجور، كمن يسكر علانية، أو يصاحب الفاجرات فيجوز ظن السوء به.‏
وقد وردت أحاديث كثيرة في تحريم سوء الظن بالمؤمن، منها ما رواه البخاري ومسلم ‏عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إياكم والظن، ‏فإن الظن أكذب الحديث، ولا تجسسوا، ولا تحسسوا… " الحديث .‏
ومنها ما رواه ابن ماجه عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: رأيت النبي صلى الله ‏عليه وسلم يطوف بالكعبة ويقول: " ما أطيبك وأطيب ريحك، ما أعظمك وأعظم ‏حرمتك، والذي نفس محمد بيده! لحرمة المؤمن أعظم عند الله تعالى حرمة منك، ماله ‏ودمه، وأن يظن به إلا خيراً" وهذا في مجرد الظن الذي لم يخرج على اللسان.‏
أما التكلم بمقتضى الظن المنهي عنه فإن ذلك أعظم إثماً لأنه من الرجم بالغيب، وهو ‏القول بلا علم وذلك أمر عظيم. منه ما يصل إلى حد الكبيرة كالقذف، فترتب عليه ‏أحكامه، ومنه ما هو دون الكبيرة ولكنه حرام، تجب التوبة منه إلى الله تعالى، ومن ‏شروطها استسماح صاحب الحق الذي تكلم في عرضه، ولا كفارة له إلا ذلك.‏
والله أعلم. ‏

المفتـــي:  مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه
_____________________

http://www.islamweb....;Option=FatwaId

السؤال  




أحسن الله إليكم وبارك في علمكم، ما صحة قول سفيان رحمه الله الذي روى عنه الترمذي: (روى الترمذي عن سفيان: الظن الذي يأثم به ما تكلم به، فإن لم يتكلم لم يأثم. وذكر ابن الجوزي قول سفيان هذا عن المفسرين ثم قال: وذهب بعضهم إلى أنه يأثم بنفس الظن ولو لم ينطق به)، ثم ما المقصود بكلامه رحمه الله، وما الظن الذي يأثم به الإنسان؟ وجزاكم الله خيراً.

الفتوى






الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد قال النووي في شرح مسلم عند شرح حديث: إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث. قال: المراد النهي عن ظن السوء، قال الخطابي: هو تحقيق الظن وتصديقه دون ما يهجس في النفس، فإن ذلك لا يملك، ومراد الخطابي أن المحرم من الظن ما يستمر صاحبه عليه ويستقر في قلبه دون ما يعرض في القلب ولا يستقر فإن هذا لا يكلف به، كما سبق في حديث تجاوز الله تعالى عما تحدثت به الأمة ما لم تتكلم أو تعمد، وسبق تأويله على الخواطر التي لا تستقر، ونقل القاضي عن سفيان أنه قال: الظن الذي يأثم به هو ما ظنه وتكلم به، فإن لم يتكلم لم يأثم.

وقال ابن مفلح في الآداب الشرعية: قال في نهاية المبتدئ: حسن الظن بأهل الدين حسن.

ظاهر هذا أنه لا يجب، وظاهره أيضا أن حسن الظن بأهل الشر ليس بحسن فظاهره لا يحرم، وظاهر قوله عليه السلام: إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث، أخرجه البخاري ومسلم وابن حبان، أن استمراء ظن السوء وتحقيقه لا يجوز، وأوله بعض العلماء على الحكم في الشرع بظن مجرد بلا دليل، وليس بمتجه.

وروى الترمذي عن سفيان: الظن الذي يأثم به ما تكلم به، فإن لم يتكلم لم يأثم، وذكر ابن الجوزي قول سفيان هذا عن المفسرين ثم قال: وذهب بعضهم إلى أنه يأثم بنفس الظن ولو لم ينطق به وذكر قبل ذلك قول القاضي أبي يعلى: إن الظن منه محظور وهو سوء الظن بالله، والواجب حسن الظن بالله عز وجل، وكذلك سوء الظن بالمسلم الذي ظاهره العدالة محظور، وظن مأمور به كشهادة العدل وتحري القبلة وتقويم المتلفات وأرش الجنايات، والظن المباح كمن شك في صلاته إن شاء عمل بظنه وإن شاء باليقين، وروى أبو هريرة مرفوعاً إذا ظننتم فلا تحققوا، وهذا من الظن الذي يعرض في قلب الإنسان في أخيه فيما يوجب الريبة فلا ينبغي أن يحققه، والظن المندوب إليه إحسان الظن بالأخ المسلم، فأما ما روي في حديث: احترسوا من الناس بسوء الظن. فالمراد الاحتراس بحفظ المال مثل أن يقول: إن تركت بابي مفتوحا خشيت السراق. انتهى كلام القاضي.

وذكر البغوي: أن المراد بالآية سوء الظن، ثم ذكر قول سفيان. وذكر القرطبي ما ذكره المهدوي عن أكثر العلماء أن ظن القبيح بمن ظاهره الخير لا يجوز، وأنه لا حرج بظن القبيح بمن ظاهره قبيح، وقال أبو هبيرة الوزير الحنبلي: لا يحل والله أن يحسن الظن بمن ترقص، ولا بمن يخالف الشرع في حال.

وقال البخاري في صحيحه: باب ما يكون من الظن إثم، روي عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما أظن فلانا وفلانا يعرفان من ديننا شيئاً، وفي لفظ: ديننا الذي نحن عليه، قال الليث بن سعد: كانا رجلين من المنافقين.

والله أعلم.


المفتـــي:  مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه
_____________________



..                     هنا المنتجات الدانمركية                    

بأموالنا يقتلون إخواننا !!!



                        
                    
مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ..

            

      

#2 (أخوات طريق الإسلام)

(أخوات طريق الإسلام)

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 5482 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 06 March 2007 - 11:47 AM

http://www.islamweb....;Option=FatwaId

السؤال  




الشيخ الفاضل  حفظكم الله وبعد،

هل إساءة الظن بالشخص السيء في خُلقه والبعيد عن طاعة ربه فيه إثم مثال: هنالك أشخاص يتصرفون تصرفات فيها ريب بأمر معين سبق وأن قاموا فيه عدة مرات والله اعلم لا زالوا فهل سوء الظن فيهم بما يتعلق بذلك الأمر فيه إثم علي؟ حيث إن تصرفاتهم تجبرني على الشك بأمرهم!!

سددكم الله وجزاكم الله خيراً.

الفتوى





الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:


فقد عد الغزالي في الإحياء من أبواب المهلكات ومداخل الشيطان للقلوب سوء الظن بالمسلمين، وفصل في أحواله فبين حرمة ظن السوء والعفو عن الشك والخواطر العارضة، فقال: اعلم أن سوء الظن حرام، مثل سوء القول، فكما يحرم عليك أن تحدث غيرك بلسانك بمساوئ الغير فليس لك أن تحدث نفسك وتسيء الظن بأخيك، ولست أعني به إلا عقد القلب وحكمه على غيره بالسوء، فأما الخواطر وحديث النفس فهو معفو عنه، بل الشك أيضاً معفو عنه، ولكن المنهي عنه أن يظن والظن عبارة عما تركن إليه النفس ويميل إليه القلب، فقد قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ. وسبب تحريمه أن أسرار القلوب لا يعلمها إلا علام الغيوب، فليس لك أن تعتقد في غيرك سوءاً إلا إذا انكشف لك بعيان لا يقبل التأويل، فعند ذلك لا يمكنك إلا أن تعتقد ما علمته وشاهدته، وما لم تشاهده بعينك ولم تسمعه بأذنك ثم وقع في قلبك، فإنما الشيطان يلقيه إليك، فينبغي أن تكذبه، فإنه أفسق الفساق، وقد قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ. فلا يجوز تصديق إبليس، وإن كان ثم مخيلة تدل على فساد واحتمل خلافه لم يجز أن تصدق به، لأن الفاسق يتصور أن يصدق في خبره، ولكن لا يجوز لك أن تصدق به حتى إن من استنكه فوجد منه رائحة الخمر لا يجوز أن يحد إذ يقال يمكن أن يكون قد تمضمض بالخمر ومجها وما شربها أو حمل عليه قهراً، فكل ذلك لا محالة دلالة محتملة فلا يجوز تصديقها بالقلب.

وذكر من مخاطره: أن من يحكم بشر على غيره بالظن بعثه الشيطان على أن يطول فيه اللسان بالغيبة، فيهلك أو يقصر في القيام بحقوقه أو يتوانى في إكرامه، وينظر إليه بعين الاحتقار، ويرى نفسه خيراً منه، وكل ذلك من المهلكات، ولأجل ذلك منع الشرع من التعرض للتهم حتى احترز هو صلى الله عليه وسلم من ذلك، واستدل بما في الصحيحين عن صفية قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم معتكفاً فأتيته أزوره ليلاً فحدثته ثم قمت فانقلبت، فقام معي ليقلبني، وكان مسكنها في دار أسامة بن زيد، فمر رجلان من الأنصار، فلما رأيا النبي صلى الله عليه وسلم أسرعا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: على رسلكما إنها صفية بنت حيي، فقالا سبحانه الله يا رسول الله قال: إن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدمن وإني خشيت أن يقذف في قلوبكما سوءاً.

قال: فيجب الاحتراز عن ظن السوء فمهما رأيت إنساناً يسيء الظن بالناس طالباً للعيوب، فاعلم أنه خبيث الباطن، وأن ذلك خبثه يترشح منه، وإنما رأى غيره من حيث هو فإن المؤمن يطلب المعاذير والمنافق يطلب العيوب، والمؤمن سليم الصدر في حق كافة الخلق.
وبهذا تعلمين -حفطك الله- أن المسلم يجب عايه أن يحسن الظن بأخيه المسلم ، وهذا في حق من كان من أهل الخير والديانة أما إذا كان من أهل الشر أو كان فاسقا بعيدا عن طاعة الله أو كان سيء الخلق فهؤلاء حسن الظن بهم ليس بحسن قال ابن مفلح في الآداب الشرعية : وذكر القرطبي ما ذكره المهدوي عن أكثر العلماء أن ظن القبيح بمن ظاهره الخير لا يجوز وأنه لا حرج بظن القبيح بمن ظاهره قبيح . ثم قال رحمه الله : وقال الوزير ابن هبيرة الحنبلي : لا يحل والله أن يحسن الظن بمن ترفض ولا بمن يخالف الشرع بحال.

وراجعي الفتاوى التالية أرقامها: 15185، 16126، 23209، 28676، 10077، 48025.

والله أعلم.




المفتـــي:  مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه
______________________



..                     هنا المنتجات الدانمركية                    

بأموالنا يقتلون إخواننا !!!



                        
                    
مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ..

            

      

#3 أم خولة

أم خولة

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 17 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 12 September 2007 - 04:44 AM

شكرا لك اختي على هذه الارشادات القيمة
بارك الله فيك


#4 (حفيدة الصحابة ) أم عبد الله

(حفيدة الصحابة ) أم عبد الله

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 11058 مشاركة
  • المكان: نزلنا هاهنا ثم ارتحلنا .. و هكذا الدنيا نزول و ارتحالُ !
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 86


تاريخ المشاركة 18 October 2009 - 06:45 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
أول مره أعرف حرمة سوء الظن :(
جزاكِ الله خيرا حبيبتى :)لكِ الأجر
اللهم إنى أعوذ بك من أظن السوء فى أحد
وأن تغفرلى ماظننت بهم دون أن أعلم يارب
بإذن الله من الأن لن أظن السوء إن شاء الله





صورة




أستودعكن الله الذي لاتضيع ودائعه ()


اللهم فرج الهم ويسر الأمر ولاتحملنا مالا طاقة لنا به..
إن سألوك يوماً لماذا أنت حزين ؟ أجبهم بصدق ، قل لهم قليل الإستغفار، وهاجر للقرأن.








قصة رقية بنت رسول  الله صلى الله عليه وسلم (أم عبدالله)


#5 وأشرقت السماء

وأشرقت السماء

    مشرفة خربشة مبدعة & ساحة الفلاشات

  • المشرفات
  • 10402 مشاركة
  • المكان: فى قلب أُمِّي
  • الاهتمامات: إصلاح قلبي أولا
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 1540










أوسمتي

تاريخ المشاركة 04 February 2013 - 09:34 AM

فتاوى هامة جدا
أول مرة أعرف حكمه جزاكِ الله خيرا يا حبيبة ونفع بكِ ولاحرمكِ الله الأجر

تم التعديل بواسطة وأشرقت السماء, 04 February 2013 - 09:35 AM.




اللهم اغفر لأمي وارحمها واعف عنها وعافها، وأكرم نزلها ووسع مدخلها، واغسلها بالماء والثلج والبرد،


ونقها من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس


اللهم أبدلها داراً خيراً من دارها وأهلاً خيراً من أهلها وزوجاً خيراً من زوجها،


وقها فتنة القبر وعذاب النار.


اللهم نور قبرها واجعله روضة من رياض الجنة ،


اللهم أفسح لها في قبرها مد بصرها وآنس وحشتها ووحدتها يا أرحم الراحمين


اللهم اربط على قلوبنا وارزقنا الصبر والثبات ولا تفتنا بعدها


اللهم اربط على قلب أبي وثبته واملأ قلبه بالرضا





0 عضوة (عضوات) يشاهدون هذا الموضوع

0 العضوات, 0 الزائرات, 0مجهولات