إنتقال للمحتوى



صفحة تسميع الحبيبة "رفيده عبده" ............(الجمعة) بواسطة: رفيده عبده           ~ ملتقـى الأحبّـة بأخوات طريــ الإسلام ــق ✿ ~ بواسطة: رفيده عبده           اماااااه بواسطة: " فاتن "           مشكلهومش عرفه اعمل ايه :( بواسطة: أم يُمنى           استشارعن مشكله حصلت بواسطة: أم يُمنى           صفحة تسميع الأخت "أم الـ3 أطفال " حفص ـ أسبوعي بواسطة: ام ال3 اطفال           صفحة تسميع الأخت "قريرة القلب" حفص ـ يومي بواسطة: أم يُمنى           أو حقاً قد استقمتُ!! بواسطة: رؤى صلح           ✿.... صفحة تطبيقات دروس مدرسة زهرة الاوركيد ....✿ بواسطة: سعيدة alg           صفحة تسميع الأخت " عروس القرآن " - حفص بواسطة: المتفائلة (ريفيّة)          
- - - - -

حكم قراءة القرآن عند القبر


  • لا تستطيع إضافة موضوع جديد
  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
13 رد (ردود) على هذا الموضوع

#1 هبة الله14

هبة الله14

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 5193 مشاركة
  • المكان: خـلــيــ الـرحمـن ـــل
  • الاهتمامات: وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ *

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 74


تاريخ المشاركة 19 December 2007 - 05:39 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عيدكم مبارك أعاده الله عليكم باليمن والبركة
أنا بحاجة لمعرفة الحكم الشرعي في أمري هذا :
توفت عمتي الحبيبة قبل خمسة أيام وأرادت أخواتها وقريباتي الذهاب لزيارة قبرها وقراءة بعض أيات الذكر الحكيم على روحها الطاهرة
فقلت لهم أنني لا أريد الذهاب معهم لأنه بحسب علمي زيارة القبور محرمة على النساء اتباعا لقوله صلى الله عليه وسلم((لعن الله زوارات القبور)) لكنهن قلن لي أنها ليست محرمة على النساء واستشهدن بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم ((كنت قد نهيتكم فزوروا )) وقلن لي كذلك أن احدى النساء الواعظات اللاتي حضرن الى بيت الأجر صرحت بجواز زيارة القبور استشهادا بالحديث السابق
والأن لا أعلم هل تجوز لي ولهن زيارة قبرها أم لا ؟؟


تم التعديل بواسطة أم سهيلة, 03 January 2008 - 10:26 AM.






#2 أم أنس السلفية

أم أنس السلفية

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 5991 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 2


تاريخ المشاركة 19 December 2007 - 05:45 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
لا اعرف تماما حبيبتى ان شا ءالله حد يفيدك
بس كل ما اعرفة يقينا انه لا يجوز الذهاب اليها فى العيد
وبعدين ما اعرقه ان ما يصل للميت هو العمل الصالح منه هو
والدعاء له والله اعلم







صورة


صورة


#3 هدوء الفجر

هدوء الفجر

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 5608 مشاركة
  • المكان: مصـــــر ام الدنيـــــا
  • الاهتمامات: الدعوة إلى الله على بصيرة
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 168










أوسمتي

تاريخ المشاركة 19 December 2007 - 05:47 PM

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

كل عام وانت بخير هبة

رحم الله عمتكِ ونور لها قبرها

بالنسبة للسؤال فانا لااعلم كثيرا عن هذا الحكم

ولكن بانتظار احد الاخوات بالرد



صورة



صورة



تصفحت دفتر الحياة ما وجدت إلا فرحتين "طاعة الله .. وأخت أحبها في الله"
قال ابن القيم -رحمه الله-:
"إنَّ دُورَ الجنة تُبْنَى بالذكر، فإذا أمسك الذاكر عن الذكر أمسكت الملائكة عن البناء"

إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون

إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقك يا (د/فاطمة) لمحزونون

اللهم اجمعنا بها في الفردوس الأعلى ياآآآآآرب العالمين


#4 أمل الأمّة

أمل الأمّة

    مشرفة ملتقى زهرات ركن الأخوات & ساحة زينتكِ وجمالكِ

  • المشرفات
  • 15505 مشاركة
  • المكان: ღ.. أينما ذُكر اسمُ اللهِ في بلدٍ
  • الاهتمامات: القراءة في مختلف المجالات ، وأيضًا الكتابة وخاصة الخواطر .. و للطبخ جزء كبير من اهتماماتي كذلك.
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 916






أوسمتي

تاريخ المشاركة 19 December 2007 - 06:32 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

ح ـبيبتي لكن هذا الحديث قد كان موجهاً للرجال

وليس النساء!!

ولكي لا أكون قد إبتدعت من عندي تفضلي فتاوي

سئل الشيخ صالح بن فوزان الفوزان من موقع طريق الإسلام

هل صحيح ما يقال‏:‏ إن الله لعن زائرات القبور‏؟‏ وقد سمعت بعض الناس يقولون‏:‏ إن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول‏:‏ ‏"‏إذا ضاقت الصدور عليكم بزيارة القبور"‏، وأنا أزور قبر زوجي كل يوم خميس وأقرأ الفاتحة على روحه وأترحم على جثمانه دون بكاء أو عويل، ثم أعود، هل عليَّ شيء في ذلك‏؟


    أما ما ذكرت من أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لعن زائرات القبور، فقد ورد عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بسند صحيح أنه قال‏:‏ "لعن الله زائرات القبور، والمتخذين عليها السرج‏"‏ لا يجوز للمرأة أن تزور القبور لا قبر زوجها ولا غيره؛ لأنها لو فعلت ذلك استحقت اللعنة، وما فعلتيه على قبر زوجك من زيارة وقراءة الفاتحة عليه كل هذا لا يجوز، فزيارتك القبر محرمة، وقراءة الفاتحة عند القبور بدعة، فعليك أن تتوبي إلى الله سبحانه وتعالى، وألا تستمري في زيارة قبره، وإذا كان عندك حرص على نفعه فعليك بالدعاء له والاستغفار والتصدق عنه، فإن ذلك ينفعه إن شاء الله‏.‏
    أما ما ذكرت من أنه ورد‏:‏ ‏(‏إذا ضاقت الصدور فعليكم بزيارة القبور‏)‏، فهذا باطل وموضوع، ولا أصل له من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنما الذي صح عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ تشريع زيارة القبور للرجال خاصة دون النساء في قوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏كنت نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها فإنها تذكر بالآخرة‏" ‏[‏رواه الإمام مسلم في ‏"‏صحيحه‏"‏ ‏من حديث أبي هريرة رضي الله عنه بلفظ‏:‏ ‏"‏‏.‏‏.‏ فزوروا القبور فإنها تذكر بالموت" ، ‏‏]‏، فزيارة القبور مشروعة في حق الرجال دون النساء بقصد الدعاء للأموات والاستغفار لهم والترحم عليهم إذا كانوا مسلمين، ونقصد الاتعاظ والاعتبار وتليين القلوب بمشاهدة القبور وأحوال الموتى، لا بقصد التبرك بها والتمسح بترابها تبركًا بها، وطلب الحاجات منها، كما يفعله المشركون الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعًا، والله تعالى أعلم‏.‏
    وهذا لابد أن تكون زيارة الرجال للقبور بدون سفر؛ لأن السفر لزيارة القبور بقصد العبادة فيها محرمة إلا السفر لزيارة المساجد الثلاثة، قال صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد‏:‏ المسجد الحرام، ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى‏" ‏[‏رواه الإمام البخاري في ‏"‏صحيحه‏"‏ من حديث أبي هريرة رضي الله عنه‏]‏‏.‏

سئل سماحة الشيخ محمد ابن إبراهيم

  لقد سمعت في الإذاعة من بعض العلماء يقرأ حديث وهو ( لعن الله زائرات القبور ) ثم قرأت حديثا آخر ( كنت نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها فإنها تذكركم الآخرة ) او كما قال صلى الله عليه وسلم وقد بقيت حائرا فأفيدوني كيف أجمع بينهما ؟
الجواب : زيارة القبور للنساء لا تجوز , وحديث ) كنت نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها ) ليس ناسخا لحديث ) لعن الله زائرات القبور ) بل عموم حديث ) كنت نهيتكم ) ..... إلى آخره مخصص بحديث ( لعن الله زائرات القبور ) وبذلك يجمع بين الحديثين وعليه تشرع زيارة القبور للذكور من الناس دون النساء وهذا هو الصحيح من قولي العلماء.


تم التعديل بواسطة سحر الليل, 21 December 2007 - 12:57 PM.




إذا أتاك أمرٌ لايسرك وغابت عنك حكمته فلا عليك إلا أن تسلم الأمر لمالكه مع الصبر


والإيمان التام بأن الصبر دائما مايعقبه الفرج.*"


#5 هبة الله14

هبة الله14

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 5193 مشاركة
  • المكان: خـلــيــ الـرحمـن ـــل
  • الاهتمامات: وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ *

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 74


تاريخ المشاركة 19 December 2007 - 10:57 PM

عرض المشاركةأم أنس السلفية, في Dec 19 2007, 06:45 PM, كتب:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
لا اعرف تماما حبيبتى ان شا ءالله حد يفيدك
بس كل ما اعرفة يقينا انه لا يجوز الذهاب اليها فى العيد
وبعدين ما اعرقه ان ما يصل للميت هو العمل الصالح منه هو
والدعاء له والله اعلم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزاك الله كل الخير أختي الحبيبة أم أنس ويارب يطعمك الحج الموسم القادم  
نبهتيني لسؤال مهم كمان هل فعلا قراءة القرأن لا تصل للميت؟!((أقصد أجرها  )) لاني سمعت هذا من احدى النساء اللاتي قدمت لبيت عمتي
وكل عام وانت بألف خير

تم التعديل بواسطة هبة الله14, 19 December 2007 - 11:02 PM.






#6 هبة الله14

هبة الله14

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 5193 مشاركة
  • المكان: خـلــيــ الـرحمـن ـــل
  • الاهتمامات: وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ *

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 74


تاريخ المشاركة 19 December 2007 - 10:59 PM

عرض المشاركةهدوء الفجر, في Dec 19 2007, 06:47 PM, كتب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

كل عام وانت بخير هبة

رحم الله عمتكِ ونور لها قبرها

بالنسبة للسؤال فانا لااعلم كثيرا عن هذا الحكم

ولكن بانتظار احد الاخوات بالرد

اللهم أمييييييييييييييين

ينعاد عليك وانت بألف خير

مشكورة عالمرور حبيبتي هدوءة وسامحيني عالتقصير





#7 هبة الله14

هبة الله14

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 5193 مشاركة
  • المكان: خـلــيــ الـرحمـن ـــل
  • الاهتمامات: وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ *

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 74


تاريخ المشاركة 19 December 2007 - 11:02 PM

أختي الغالية سحورة
جزاك الله ألف ألف خير على المساعدة والتوضيح
كل عام وانت بألف خير





#8 أم سهيلة

أم سهيلة

    المديرة العامة للمنتديات

  • الإدارة العامة
  • 22391 مشاركة
  • المكان: لسنا غير خطوات على رمل الحياة ,, تمحونا الأيام
  • الاهتمامات: إذا أصبح العبد وأمسى وليس همّه إلا الله وحده
    تحمّل الله سبحانه حوائجه كلّها
    وحمل عنهُ كلّ ما أهمه, وفرّغ قلبهُ لمحبته, ولسانهُ لذكره, وجوارحهُ لطاعته
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 573


تاريخ المشاركة 25 December 2007 - 09:40 AM

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

بارك الله فيكنّ يا غاليات و زادكنّ الله حرصاً

أحببت فقط أن أوضح لكنّ أن أمر زيارة القبور للنساء فيه خلاف بين العلماء
http://akhawat.islam...h...c=45459&hl=

http://akhawat.islam...h...c=23997&hl=

http://www.ahlalhdee...p...&highlight=

و لكن لا يجوز تخصيص يوم العيد أو أي يوم أخر لزيارة المقابر
http://www.islam-qa....ef=12322&ln=ara
سؤال:
ما حكم تخصيص يوم الجمعة لزيارة المقابر ؟.

الجواب:
الحمد لله
لا أصل لذلك ، والمشروع أن تزار القبور في أي وقت تيسر للزائر من ليل أو نهار ، أما التخصيص بيوم معين أو ليلة معينة فبدعة لا أصل له ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ) متفق على صحته ، ولقوله صلى الله عليه وسلم : ( من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد ) أخرجه مسلم في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها .

كتاب مجموع فتاوى ومقالات متنوعة لسماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز - رحمه الله - م/13 ص/336.



اللهم إنّا نسألك علمًا يقربنا إليك


اللهم اشرح بالعلم صدورنا و سدد به ألسنتنا


و نوّر به قلوبنا و اعصم به جوارحنا


و خذ بنواصينا لكل عمل يرضيك عنا


اللّهم اجعلنا ممن خافك و اتقاك و ابتغى رضاك


فألهيته عن كل سمعة و رياء


اللّهم نسألك علمًا شافعًا نافعًا إلى يوم الدين





صورة


#9 أم سهيلة

أم سهيلة

    المديرة العامة للمنتديات

  • الإدارة العامة
  • 22391 مشاركة
  • المكان: لسنا غير خطوات على رمل الحياة ,, تمحونا الأيام
  • الاهتمامات: إذا أصبح العبد وأمسى وليس همّه إلا الله وحده
    تحمّل الله سبحانه حوائجه كلّها
    وحمل عنهُ كلّ ما أهمه, وفرّغ قلبهُ لمحبته, ولسانهُ لذكره, وجوارحهُ لطاعته
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 573


تاريخ المشاركة 25 December 2007 - 09:43 AM

و بالنسبة لقراءة القرآن في المقابر

http://www.islam-qa....ef=14285&ln=ara
حكم قراءة القرآن عند القبر ووضع الورود والريحان

سؤال:
نرى بعض الناس يقرأون القرآن عند قبر ميتهم إذا زاروه وآخرين يضعون بعض الورود والريحان عند القبر فما حكم ذلك ؟.

الجواب:

الحمد لله
أما قراءة القرآن عند زيارتها ، فمما لا أصل له في السنة .

وهي غير مشروعة ومما يقوي عدم مشروعيتها قوله صلى الله عليه وسلم : ( لا تجعلوا بيوتكم مقابر ، فإن الشيطان يفر من البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة ) أخرجه مسلم والترمذي من حديث أبي هريرة ، فقد أشار إلى أن القبور ليست موضعاً للقراءة شرعاً ، فلذلك حض على قراءة القرآن في البيوت ونهى عن جعلها كالمقابر التي لا يقرأ فيها ، كما أشار في الحديث الآخر إلى أنها ليست موضعاً للصلاة أيضاً ، وهو قوله : ( صلوا في بيوتكم ، ولا تتخذوها قبوراً ) أخرجه مسلم وغيره عن ابن عمر ، وهو عند البخاري بنحوه . وترجم له بقوله : ( باب كراهة الصلاة في المقابر ) فأشار به إلى أن حديث ابن عمر يفيد كراهة الصلاة في المقابر ، فكذلك حديث أبي هريرة يفيد كراهة القرآن في المقابر ، ولا فرق . قال أبو داود في مسائله ( ص : 158 ) : " وسمعت أحمد سئل عن القراءة عند القبر ؟ فقال : لا " .

ولا يشرع وضع الآس ونحوها من الرياحين والورود على القبور ، لأنه لم يكن من فعل السلف ، ولو كان خيراً لسبقونا إليه ، وقد قال ابن عمر رضي الله عنهما : ( كل بدعة ضلالة ، وإن رآها الناس حسنة ) رواه ابن بطة في الإبانة عن أصول الديانة ( 2/112 ) واللاكائي في السنة ( 1/21 ) موقوفاً بإسناد صحيح .

نسأل الله لموتى المسلمين الرحمة وصلى الله على نبينا محمد .



من مختصر أحكام الجنائز للألباني بتصرف .



اللهم إنّا نسألك علمًا يقربنا إليك


اللهم اشرح بالعلم صدورنا و سدد به ألسنتنا


و نوّر به قلوبنا و اعصم به جوارحنا


و خذ بنواصينا لكل عمل يرضيك عنا


اللّهم اجعلنا ممن خافك و اتقاك و ابتغى رضاك


فألهيته عن كل سمعة و رياء


اللّهم نسألك علمًا شافعًا نافعًا إلى يوم الدين





صورة


#10 أم سهيلة

أم سهيلة

    المديرة العامة للمنتديات

  • الإدارة العامة
  • 22391 مشاركة
  • المكان: لسنا غير خطوات على رمل الحياة ,, تمحونا الأيام
  • الاهتمامات: إذا أصبح العبد وأمسى وليس همّه إلا الله وحده
    تحمّل الله سبحانه حوائجه كلّها
    وحمل عنهُ كلّ ما أهمه, وفرّغ قلبهُ لمحبته, ولسانهُ لذكره, وجوارحهُ لطاعته
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 573


تاريخ المشاركة 25 December 2007 - 09:51 AM

اقتباس

هل فعلا قراءة القرأن لا تصل للميت؟

http://www.ibnothaim...icle_3904.shtml
السؤال: بعث لنا من جمهورية مصر العربية السائل محمد إبراهيم محمود عدة أسئلة في رسالته هذه يقول السادة أصحاب الفضيلة العلماء بعد التحية الرجاء الإفادة عما يلي هل القرآن يفيد الميت أم لا؟ في بعض الناس أصروا على أن القرآن لم يفد الميت، الرجاء إفادتنا وشكراً؟  
   الجواب
  
الشيخ: هذا الأمر يقع على وجهين أحدهما أن يأتي إلى قبر الميت ويقرأ عنده وهذا لا يستفيد منه الميت، لإن الإستماع الذي يفيد مستمعه إنما هو في حال الحياة حيث يكتب للمستمع ما يكتب للقارئ، وهنا الميت ميت، انقطع عمله كما قال النبي صلى الله عليه وسلم (إذا مات ابن أدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به من بعده، أو ولد صالح يدعو له) والوجه الثاني أن يقرأ الإنسان القرآن تقرباً لله سبحانه وتعالى ويجعل ثوابه لأخيه المسلم أو قريبه فهذه المسألة مما أختلف فيها أهل العلم فمنهم من يرى أن الأعمال البدنية المحضة لا ينتفع بها الميت ولو أهديت له لأن الأصل أن العبادات مما يتعلق بشخص العابد لأنها عبارة عن تذلل وقيام بما كلف به وهذا لا يكون إلا للفاعل فقط، إلا ما ورد النص من انتفاع الميت به فإنه حسب ما جاء في النص يكون مخصصاً لهذا الأصل، ومن العلماء من يرى أن ما جاءت به النصوص من وصول الثواب إلى الأموات في بعض المسائل يدل على أنه يصل إلى الميت من ثواب الأعمال الأخرى ما يهديه إلى الميت، وبناء على هذا الخلاف بين أهل العلم نقول له إن قراءتك القرآن تقرباً إلى الله ثم جعلك الثواب للميت المسلم ينبني على هذا الخلاف إن قلنا بأنه ينتفع به ويصل إلى ثوابه فهو واصله وإلا فلا، لكن يبقى النظر هل هذا من الأمور المشروعة أم من الأمور الجائزة، يعني هل نقول إن الإنسان يطلب منه أن يتقرب إلى الله تعالى بتلاوة القرآن ثم يجعلها لقريبه أو أخيه المسلم، أو أن هذا من الأمور الجائزة التي لا يندب إلى فعلها؟ الذى نرى أن هذا من الأمور الجائزة التي لا يندب إلى فعلها، وإنما يندب إلى الدعاء للمسلمين والإستغفار لهم وما أشبه ذلك مما نسأل الله تعالى أن ينفعهم به، وأما أن تفعل العبادات وتهديها فهذا أقل ما فيه أن يكون جائزاً فقط، وليس من الأمور المندوبة.



اللهم إنّا نسألك علمًا يقربنا إليك


اللهم اشرح بالعلم صدورنا و سدد به ألسنتنا


و نوّر به قلوبنا و اعصم به جوارحنا


و خذ بنواصينا لكل عمل يرضيك عنا


اللّهم اجعلنا ممن خافك و اتقاك و ابتغى رضاك


فألهيته عن كل سمعة و رياء


اللّهم نسألك علمًا شافعًا نافعًا إلى يوم الدين





صورة


#11 أم سهيلة

أم سهيلة

    المديرة العامة للمنتديات

  • الإدارة العامة
  • 22391 مشاركة
  • المكان: لسنا غير خطوات على رمل الحياة ,, تمحونا الأيام
  • الاهتمامات: إذا أصبح العبد وأمسى وليس همّه إلا الله وحده
    تحمّل الله سبحانه حوائجه كلّها
    وحمل عنهُ كلّ ما أهمه, وفرّغ قلبهُ لمحبته, ولسانهُ لذكره, وجوارحهُ لطاعته
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 573


تاريخ المشاركة 25 December 2007 - 09:53 AM

http://www.islam-qa....ef=46698&ln=ara

إهداء ثواب الذكر إلى أبويه

سؤال:
هل لي أن أقول سبحان الله مائة مرة أو غير ذلك من الأذكار ، داعياً أن يكون ثواب ذلك لأبي أمي ؟ علماً أن أبي متوفى ، وأمي لا زالت على قيد الحياة .

الجواب:

الحمد لله

اختلف العلماء في جواز إهداء الثواب للموتى وهل يصلهم ذلك على قولين :

القول الأول : أن كل عمل صالح يهدى للميت فإنه يصله ، ومن ذلك قراءة القرآن والصوم والصلاة و غيرها من العبادات .

القول الثاني : أنه لا يصل إلى الميت شيء من الأعمال الصالحة إلا ما دل الدليل على أنه يصل . وهذا هو القول الراجح ، والدليل عليه قوله تعالى : ( وَأَنْ لَيْسَ لِلإِنْسَانِ إِلا مَا سَعَى ) النجم/39

وقوله عليه الصلاة والسلام : ( إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة : إلا من صدقة جارية ، أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو له ) أخرجه مسلم (1631) ، من حديث أبي هريرة رضي الله عنه .

وقد مات عم النبي صلى الله عليه وسلم حمزة رضي الله عنه ، وزوجته خديجة ، وثلاث من بناته ، ولم يرد أنه قرأ عن واحد منهم القرآن ، أو ضحى أو صام أو صلى عنهم ، ولم ينقل شيء من ذلك عن أحد من الصحابة ، ولو كان مشروعاً لسبقونا إليه .

أما ما دل الدليل على استثنائه ووصول ثوابه إلى الميت فهو : الحج ، والعمرة ، والصوم الواجب ، والصدقة ، والدعاء .

قال الحافظ ابن كثير رحمه الله عند تفسير قوله تعالى : ( وَأَنْ لَيْسَ لِلإِنْسَانِ إِلا مَا سَعَى ) : " ومن هذه الآية استنبط الشافعي ومن تبعه أن القراءة لا يصل إهداء ثوابها إلى الموتى ؛ لأنه ليس من عملهم ولا كسبهم ، ولهذا لم يندب إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم أمته ولا حثهم عليه، ولا أرشدهم إليه بنص ولا إيماء ، ولم ينقل عن أحد من الصحابة رضي الله عنهم ، ولو كان خيراً لسبقونا إليه وباب القربات يقتصر فيه على النصوص ، ولا يتصرف فيه بأنواع الأقيسة والآراء ، فأما الدعاء والصدقة ، فذاك مجمع على وصولها ومنصوصٌ من الشارع عليها " ا.هـ ( تفسير ابن كثير 4/ 258 ) .

ثم لو سلمنا بأن ثواب الأعمال الصالحة كلها يصل إلى الميت فإن أفضل ما ينفع الميت هو الدعاء ، فلماذا نترك ما حث عليه النبي صلى الله عليه وسلم إلى أمور أخرى لم يفعلها ، ولم يفعلها أحد من أصحابه ؟! و الخير كل الخير في هدي النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه .

وقد سئل الشيخ ابن باز رحمه لله عن إهداء ثواب قراءة القرآن والصدقة للأم ، سواء كانت حية أم ميتة ، فأجاب :

" أما قراءة القرآن فقد اختلف العلماء في وصول ثوابها إلى الميت على قولين لأهل العلم ، والأرجح أنها لا تصل لعدم الدليل ؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يفعلها لأمواته من المسلمين كبناته اللاتي مُتْن في حياته عليه الصلاة والسلام ، ولم يفعلها الصحابة رضي الله عنهم وأرضاهم فيما علمنا ، فالأولى للمؤمن أن يترك ذلك ولا يقرأ للموتى ولا للأحياء ولا يصلي لهم ، وهكذا التطوع بالصوم عنهم ؛ لأن ذلك كله لا دليل عليه ، والأصل في العبادات التوقيف إلا ما ثبت عن الله سبحانه أو عن رسوله صلى الله عليه وسلم شرعيته . أما الصدقة فتنفع الحي والميت بإجماع المسلمين ، وهكذا الدعاء ينفع الحي والميت بإجماع المسلمين ، فالحي لا شك أنه ينتفع بالصدقة منه ومن غيره وينتفع بالدعاء ، فالذي يدعو لوالديه وهم أحياء ينتفعون بدعائه ، وهكذا الصدقة عنهم وهم أحياء تنفعهم ، وهكذا الحج عنهم إذا كانوا عاجزين لكبر أو مرض لا يرجى برؤه فإنه ينفعهم ذلك ، ولهذا ثبت عنه صلى الله عليه وسلم : أن امرأة قالت يا رسول الله إن فريضة الله في الحج أدركت أبي شيخا كبيرا لا يثبت على الراحلة أفأحج عنه ؟ قال: " حجي عنه" وجاءه رجل آخر فقال : يا رسول الله إن أبي شيخ كبير لا يستطيع الحج ولا الظعن أفأحج عنه وأعتمر ؟ قال : " حج عن أبيك واعتمر" فهذا يدل على أن الحج عن الميت أو الحي العاجز لكبر سنه أو المرأة العاجزة لكبر سنها جائز ، فالصدقة والدعاء والحج عن الميت أو العمرة عنه، وكذلك عن العاجز كل هذا ينفعه عند جميع أهل العلم ، وهكذا الصوم عن الميت إذا كان عليه صوم واجب سواء كان عن نذر أو كفارة أو عن صوم رمضان لعموم قوله صلى الله عليه وسلم : " من مات وعليه صيام صام عنه وليه" متفق على صحته ، ولأحاديثٍ أخرى في المعنى ، لكن من تأخر في صوم رمضان بعذر شرعي كمرض أو سفر ثم مات قبل أن يتمكن من القضاء فلا قضاء عنه ولا إطعام ؛ لكونه معذورا اهـ . "مجموع فتاوى ومقالات الشيح ابن باز" (4/348) .

وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : هل يجوز أن يتصدق الرجل بمال ويشرك معه غيره في الأجر ؟ فأجاب : يجوز أن يتصدق الشخص بالمال وينويها لأبيه وأمه وأخيه ، ومن شاء من المسلمين ، لأن الأجر كثير ، فالصدقة إذا كانت خالصة لله تعالى ومن كسب طيب تضاعف أضعافاً كثيرة ، كما قال اله تعالى : ( مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ) البقرة/261.

وكان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يضحي بالشاة الواحدة عنه وعن أهل بيته " اهـ .

"فتاوى الشيخ ابن عثيمين" (18/249) .

وبما تقدم يتضح أن ما ذكرتَه من إهدائك أجرَ الذكرِ لوالديك لا يصح على القول الراجح ؛ سواء الحي منهما أو الميت ، وإنما الوصية لك بالإكثار من الدعاء لهما ، والصدقة عنهما , فإن الخير كل الخير في اتباع هدي النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام .

والله تعالى أعلم .



الإسلام سؤال وجواب



اللهم إنّا نسألك علمًا يقربنا إليك


اللهم اشرح بالعلم صدورنا و سدد به ألسنتنا


و نوّر به قلوبنا و اعصم به جوارحنا


و خذ بنواصينا لكل عمل يرضيك عنا


اللّهم اجعلنا ممن خافك و اتقاك و ابتغى رضاك


فألهيته عن كل سمعة و رياء


اللّهم نسألك علمًا شافعًا نافعًا إلى يوم الدين





صورة


#12 هبة الله14

هبة الله14

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 5193 مشاركة
  • المكان: خـلــيــ الـرحمـن ـــل
  • الاهتمامات: وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ *

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 74


تاريخ المشاركة 27 December 2007 - 08:56 PM

مشرفتي الحبيبة أم سهيلة

أفادتني كثيرا الروابط التي وضعتيها

بارك الله فيك وجزاك كل ماتتمنين من خير في الدنيا والأخرة





#13 أم سهيلة

أم سهيلة

    المديرة العامة للمنتديات

  • الإدارة العامة
  • 22391 مشاركة
  • المكان: لسنا غير خطوات على رمل الحياة ,, تمحونا الأيام
  • الاهتمامات: إذا أصبح العبد وأمسى وليس همّه إلا الله وحده
    تحمّل الله سبحانه حوائجه كلّها
    وحمل عنهُ كلّ ما أهمه, وفرّغ قلبهُ لمحبته, ولسانهُ لذكره, وجوارحهُ لطاعته
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 573


تاريخ المشاركة 03 January 2008 - 10:26 AM

و إياكِ أختي الحبيبة
و فيكِ بارك الرحمن



اللهم إنّا نسألك علمًا يقربنا إليك


اللهم اشرح بالعلم صدورنا و سدد به ألسنتنا


و نوّر به قلوبنا و اعصم به جوارحنا


و خذ بنواصينا لكل عمل يرضيك عنا


اللّهم اجعلنا ممن خافك و اتقاك و ابتغى رضاك


فألهيته عن كل سمعة و رياء


اللّهم نسألك علمًا شافعًا نافعًا إلى يوم الدين





صورة


#14 راماس

راماس

    مشرفة الملتقى المفتوح & منتدى قصص عامة

  • المشرفات
  • 24554 مشاركة
  • المكان: لسنا سوى عابري سبيل
  • الاهتمامات: متابعة اخوات طريق الاسلام
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 606








أوسمتي

تاريخ المشاركة 20 January 2008 - 05:54 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
جزاكي الله ام سهيلة على التوضيح
كنت احب ان استفسر عن هذا الموضوع
شكرا لك اخت هبة الله 14 على طرحك للموضوع



إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقك يا رندة لمحزونون





0 عضوة (عضوات) يشاهدون هذا الموضوع

0 العضوات, 0 الزائرات, 0مجهولات