اذهبي الى المحتوى
  • اﻹهداءات

    قومي بتسجيل الدخول أوﻻً لإرسال إهداء
    عرض المزيد

المنتديات

  1. "أهل القرآن"

    1. 55142
      مشاركات
    2. ساحات تحفيظ القرآن الكريم

      ساحات مخصصة لحفظ القرآن الكريم وتسميعه.
      قال النبي صلى الله عليه وسلم: "أهل القرآن هم أهل الله وخاصته" [صحيح الترغيب]

      109819
      مشاركات
    3. ساحة التجويد

      ساحة مُخصصة لتعليم أحكام تجويد القرآن الكريم وتلاوته على الوجه الصحيح

      9064
      مشاركات
  2. القسم العام

    1. الإعلانات "نشاطات منتدى أخوات طريق الإسلام"

      للإعلان عن مسابقات وحملات المنتدى و نشاطاته المختلفة

      المشرفات: المشرفات, مساعدات المشرفات
      284
      مشاركات
    2. الملتقى المفتوح

      لمناقشة المواضيع العامة التي لا تُناقش في بقية الساحات

      180066
      مشاركات
    3. شموخٌ رغم الجراح

      من رحم المعاناة يخرج جيل النصر، منتدى يعتني بشؤون أمتنا الإسلامية، وأخبار إخواننا حول العالم.

      المشرفات: مُقصرة دومًا
      56688
      مشاركات
    4. 259953
      مشاركات
    5. شكاوى واقتراحات

      لطرح شكاوى وملاحظات على المنتدى، ولطرح اقتراحات لتطويره

      23485
      مشاركات
  3. ميراث الأنبياء

    1. قبس من نور النبوة

      ساحة مخصصة لطرح أحاديث رسول الله صلى الله عليه و سلم و شروحاتها و الفوائد المستقاة منها

      المشرفات: سدرة المُنتهى 87
      7986
      مشاركات
    2. مجلس طالبات العلم

      قال النبي صلى الله عليه وسلم: "من سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا سهّل الله له طريقًا إلى الجنة، وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضًا بما يصنع"

      32120
      مشاركات
    3. واحة اللغة والأدب

      ساحة لتدارس مختلف علوم اللغة العربية

      المشرفات: الوفاء و الإخلاص
      4155
      مشاركات
    4. أحاديث المنتدى الضعيفة والموضوعة والدعوات الخاطئة

      يتم نقل مواضيع المنتدى التي تشمل أحاديثَ ضعيفة أو موضوعة، وتلك التي تدعو إلى أمور غير شرعية، إلى هذا القسم

      3918
      مشاركات
    5. ساحة تحفيظ الأربعون النووية

      قسم خاص لحفظ أحاديث كتاب الأربعين النووية

      25481
      مشاركات
    6. ساحة تحفيظ رياض الصالحين

      قسم خاص لحفظ أحاديث رياض الصالحين

      المشرفات: ام جومانا وجنى
      1676
      مشاركات
  4. الملتقى الشرعي

    1. الساحة الرمضانية

      مواضيع تتعلق بشهر رمضان المبارك

      المشرفات: فريق التصحيح
      30212
      مشاركات
    2. الساحة العقدية والفقهية

      لطرح مواضيع العقيدة والفقه؛ خاصة تلك المتعلقة بالمرأة المسلمة.

      المشرفات: أرشيف الفتاوى
      52727
      مشاركات
    3. أرشيف فتاوى المنتدى الشرعية

      يتم هنا نقل وتجميع مواضيع المنتدى المحتوية على فتاوى شرعية

      المشرفات: أرشيف الفتاوى
      19522
      مشاركات
    4. 6676
      مشاركات
  5. قسم الاستشارات

    1. استشارات اجتماعية وإيمانية

      لطرح المشاكل الشخصية والأسرية والمتعلقة بالأمور الإيمانية

      المشرفات: إشراف ساحة الاستشارات
      40672
      مشاركات
    2. 47495
      مشاركات
  6. داعيات إلى الهدى

    1. زاد الداعية

      لمناقشة أمور الدعوة النسائية؛ من أفكار وأساليب، وعقبات ينبغي التغلب عليها.

      المشرفات: جمانة راجح
      21002
      مشاركات
    2. إصدارات ركن أخوات طريق الإسلام الدعوية

      إصدراتنا الدعوية من المجلات والمطويات والنشرات، الجاهزة للطباعة والتوزيع.

      776
      مشاركات
  7. البيت السعيد

    1. بَاْبُڪِ إِلَے اَلْجَنَّۃِ

      قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الوالد أوسط أبواب الجنة فأضع ذلك الباب أو احفظه." [صحيح ابن ماجه 2970]

      المشرفات: جمانة راجح
      6305
      مشاركات
    2. .❤. هو جنتكِ وناركِ .❤.

      لمناقشة أمور الحياة الزوجية

      96977
      مشاركات
    3. آمال المستقبل

      "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته" قسم لمناقشة أمور تربية الأبناء

      36806
      مشاركات
  8. سير وقصص ومواعظ

    1. 31790
      مشاركات
    2. القصص القرآني

      "لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثًا يُفترى"

      4881
      مشاركات
    3. السيرة النبوية

      نفحات الطيب من سيرة الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم

      16431
      مشاركات
    4. سيرة الصحابة والسلف الصالح

      ساحة لعرض سير الصحابة رضوان الله عليهم ، وسير سلفنا الصالح الذين جاء فيهم قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "خير أمتي قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم.."

      المشرفات: سدرة المُنتهى 87
      15471
      مشاركات
    5. على طريق التوبة

      يقول الله تعالى : { وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى } طه:82.

      المشرفات: أمل الأمّة
      29713
      مشاركات
  9. العلم والإيمان

    1. العبادة المنسية

      "وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ.." عبادة غفل عنها الناس

      31144
      مشاركات
    2. الساحة العلمية

      العلوم الكونية والتطبيقية وجديد العلم في كل المجالات

      المشرفات: ميرفت ابو القاسم
      12925
      مشاركات
  10. مملكتكِ الجميلة

    1. 41302
      مشاركات
    2. 33840
      مشاركات
    3. الطيّبات

      ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُواْ لِلّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ))
      [البقرة : 172]

      91659
      مشاركات
  11. كمبيوتر وتقنيات

    1. صوتيات ومرئيات

      ساحة مخصصة للمواد الإسلامية السمعية والمرئية

      المشرفات: ام جومانا وجنى
      32158
      مشاركات
    2. جوالات واتصالات

      قسم خاص بما يتعلق بالجوالات من برامج وأجهزة

      13122
      مشاركات
    3. 34855
      مشاركات
    4. خربشة مبدعة

      ساحة التصاميم الرسومية

      المشرفات: محبة للجنان
      65591
      مشاركات
    5. وميضُ ضوء

      صور فوتوغرافية ملتقطة بواسطة كاميرات عضوات منتدياتنا

      6117
      مشاركات
    6. 8966
      مشاركات
    7. المصممة الداعية

      يداَ بيد نخطو بثبات لنكون مصممات داعيـــات

      4925
      مشاركات
  12. ورشة عمل المحاضرات المفرغة

    1. ورشة التفريغ

      هنا يتم تفريغ المحاضرات الصوتية (في قسم التفريغ) ثم تنسيقها وتدقيقها لغويا (في قسم التصحيح) ثم يتم تخريج آياتها وأحاديثها (في قسم التخريج)

      12909
      مشاركات
    2. المحاضرات المنقحة و المطويات الجاهزة

      هنا توضع المحاضرات المنقحة والجاهزة بعد تفريغها وتصحيحها وتخريجها

      508
      مشاركات
  13. le forum francais

    1. le forum francais

      Que vous soyez musulmane ou non, cet espace vous est dédié

      المشرفات: سلماء
      7175
      مشاركات
  14. IslamWay Sisters

    1. English forums   (33758 زيارات علي هذا الرابط)

      Several English forums

  15. المكررات

    1. المواضيع المكررة

      تقوم مشرفات المنتدى بنقل أي موضوع مكرر تم نشره سابقًا إلى هذه الساحة.

      101646
      مشاركات
  • أحدث المشاركات

    • آداب الكلام في الإسلام


      1 - ألا يتكلم المسلم إلا بالخير:

      ففي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((مَن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليَقُلْ خيرًا أو ليصمُتْ، ومَن كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليُكرِم جاره، ومَن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليُكرِم ضيفه))[1].

       

      2 - مخاطبة الناس على قدر عقولهم:

      روى مسلم عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه، قال: ما أنت بمُحدِّثٍ قومًا حديثًا لا تبلغه عقولُهم، إلا كان لبعضهم فتنةً[2].

       

      3 - إعادة الحديث وتَكراره إذا احتاج إلى ذلك:

      روى البخاري عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا تكلم بكلمة أعادها ثلاثًا حتى تُفهَم عنه، وإذا أتى على قوم فسلَّم عليهم، سلم عليهم ثلاثًا[3].

       

      وفي الصحيحين عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما قال: تخلَّف رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفرٍ سافرناه، فأدركنا وقد أرهقْنا الصلاةَ صلاةَ العصر ونحن نتوضأ، فجعلنا نمسح على أرجُلِنا، فنادى بأعلى صوته: ((ويلٌ للأعقاب مِن النار))، مرتين أو ثلاثًا[4].

       

      وفي الصحيحين أيضًا عن أبي بَكْرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((ألا أُنبِّئكم بأكبر الكبائر))، ثلاثًا، قالوا: بلى يا رسول الله، قال: ((الإشراك بالله، وعقوق الوالدين))، وجلس وكان متكئًا، فقال: ((ألا وقولَ الزور))، قال: فما زال يُكرِّرها حتى قلنا: ليتَه سكت[5].

       

      4 - لَفْت نظر المخاطب، وجذب انتباهه عن طريق طرح السؤال:

      روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((أتدرون ما المُفلِس؟))، قالوا: المفلس فينا، مَن لا درهم له ولا متاع، فقال: ((إن المفلس مِن أمتي يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي قد شتَم هذا، وقذَف هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا؛ فيُعطى هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإن فنيت حسناته قبل أن يُقضى ما عليه، أخذ من خطاياهم، فطرحت عليه، ثم طرح في النار))[6].

       

      روى مسلم في صحيحه أيضًا عن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مرَّ بالسوق داخلًا من بعض العالية والناس كَنَفَتَيْه، فمرَّ بجَدْي أسَكَّ ميتٍ، فتناوله فأخذ - يعني بأُذُنه - ثم قال: ((أيكم يحب أن هذا له بدرهم؟))، فقالوا: ما نُحِب أنه لنا بشيء، وما نصنع به؟! قال: ((أتحبُّون أنه لكم؟)) قالوا: والله، لو كان حيًّا كان عيبًا فيه؛ لأنه أسَكُّ، فكيف وهو ميتٌ؟! فقال: ((فو الله، لَلدُّنيا أهونُ على الله مِن هذا عليكم))[7].

       

      5 - ألا يزكي المتكلم نفسه:

      قال تعالى: ﴿ فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ ﴾ [النجم: 32].

      وقال سبحانه: ﴿ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُزَكُّونَ أَنْفُسَهُمْ بَلِ اللَّهُ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ وَلَا يُظْلَمُونَ فَتِيلًا ﴾ [النساء: 49].

       

      ففي الصحيحين عن أبي بكرة رضي الله عنه قال: أثنى رجلٌ على رجل عند النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: ((ويلك قطعتَ عُنق أخيك)) ثلاثًا، ((من كان منكم مادحًا لا محالة، فليقل أحسب فلانًا والله حسيبه، ولا أزكي على الله أحدًا إن كان يعلم))[8].

       

      6 - إلا إذا اتُّهم ظلمًا واحتاج إلى تزكية نفسه فلا بأس:

      روى الترمذي وقال حسن صحيح عن أبي عبدالرحمن السلمي رضي الله عنه، قال: لما حُصر عثمان أشرف عليهم فوق داره، ثم قال: أذكركم بالله، هل تعلمون أن حراء حين انتفض، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((اثبُتْ حِراءُ، فليس عليك إلا نبيٌّ أو صدِّيق أو شهيد))، قالوا: نعم، قال: أذكركم بالله، هل تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في جيش العُسرة: ((مَن يُنفِق نفقةً مُتقبَّلة))، والناس مُجهَدون معسرون؛ فجهَّزتُ ذلك الجيش؟، قالوا: نعم، ثم قال: أُذكِّركم بالله، هل تعلمون أن بئر رُومة لم يكن يشربُ منها أحدٌ إلا بثمن؛ فابتَعْتُها فجعلتُها للغني والفقير وابن السبيل؟ قالوا: اللهم نعم، وأشياء عدَّدها[9].

       

      7 - أن يُطهِّر لسانه من الفُحش والبذاءة ولو مازحًا:

      روى الترمذي - وحسنه - عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ليس المؤمن بالطَّعَّان ولا اللعَّان ولا الفاحش ولا البذيء))[10].

       

      8 - ترك الجدال والمراء:

      روى أبو داود - بسند حسن - عن أبي أمامة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أنا زعيمُ ببيتٍ في رَبَضِ الجنة لمَن ترك المِراء وإن كان مُحقًّا، وببيتٍ في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحًا، وببيت في أعلى الجنة لمن حسَّن خُلُقه))[11].

       

      9 - عدم التعالي على الناس في الخطاب:

      روى مسلم عن عِياض بن حِمار المجاشعي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ذات يوم في خطبته: ((وإن الله أوحى إليَّ أن تواضعوا حتى لا يفخَرَ أحدٌ على أحد، ولا يبغيَ أحدٌ على أحدٍ))[12].

       

      10 - عدم التنابز بالألقاب:

      قال تعالى: ﴿ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ ﴾[13] [الحجرات: 11].

      [1] متفق عليه: رواه البخاري (6018)، ومسلم (47).

      [2] صحيح موقوفًا: رواه مسلم في المقدمة؛ روى البخاري في صحيحه (127) قال عليٌّ رضي الله عنه: حدِّثوا الناس بما يعرفون؛ أتحبون أن يكذَّب الله ورسوله!

      [3] رواه البخاري في كتاب العلم، باب من أعاد الحديث ثلاثًا ليفهم عنه (91).

      [4] متفق عليه: رواه البخاري (96)، ومسلم (241).

      [5] متفق عليه: رواه البخاري (2654)، ومسلم (88).

      [6] رواه مسلم (2581).

      [7] رواه مسلم (2957).

      [8] متفق عليه: رواه البخاري (6162)، ومسلم (3000).

      [9] حسن: رواه الترمذي (3699)، وقال: حسن صحيح غريب.

      [10] حسن: رواه الترمذي (1977)، وقال: حسن غريب.

      [11] صحيح لغيره: رواه أبو داود (4800)، بسند حسن، وله شاهد عن أنس، رواه الترمذي (1993)، وحسنه.

      [12] رواه مسلم (2865).

      [13] بل يخاطبه بأحب الألقاب إليه؛ كقوله: يا أبا فلان، يا أستاذ، يا دكتور، يا شيخنا... إلخ.

      ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

      آداب النوم في الإسلام
       

      1 - عدم النوم قبل العشاء والحديث بعدها:

      ففي الصحيحين عن أبي برزة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يكره النوم قبل العشاء والحديث بعدها[1].

       

      2 - الوضوء قبل النوم:

      ففي الصحيحين عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: قال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: ((إذا أتيتَ مضجعك فتوضَّأ وُضوءك للصلاة، ثم اضطجع على شِقِّك الأيمن، ثم قل: اللهم أسلمت وجهي إليك، وفوَّضت أمري إليك، وألجأتُ ظهري إليك، رغبةً ورهبةً إليك، لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك، اللهم آمنتُ بكتابك الذي أنزلتَ، وبنبيِّك الذي أرسلتَ، فإن متَّ مِن ليلتك فأنتَ على الفطرة، واجعلهن آخر ما تتكلَّم به))، قال: فرددتها على النبيِّ صلى الله عليه وسلم فلما بلغت: اللهم آمنتُ بكتابك الذي أنزلت، قلت: ورسولك قال: ((لا، ونبيك الذي أرسلت))[2].

       

      روى أحمد - بسند حسن - عن معاذ بن جبل رضي الله عنه عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم، قال: ((ما مِن مسلم يَبِيت على ذِكْرٍ طاهرًا، فيتعارَّ مِن الليل، فيسأل الله خيرًا من الدنيا والآخرة، إلا أعطاه إياه))[3].

       

      3 - نفض الفراش قبل النوم عليه، والاضطجاع على الجنب الأيمن:

      ففي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا أوى أحدُكم إلى فراشه، فليأخذ داخِلَة إزارِه، فلينفض بها فراشه، وليُسمِّ الله؛ فإنه لا يعلم ما خَلَفَه بعده على فراشه، فإذا أراد أن يضطجع فليضطجع على شقِّه الأيمن، وليقُلْ: سبحانك اللهم ربي، بك وضعتُ جنبي، وبك أرفعه، إن أمسكت نفسي فاغفِر لها، وإن أرسلتَها فاحفَظْها بما تحفَظُ به عبادَك الصالحين))[4].

       

      4 - جمع الكفَّينِ وقراءة المُعوِّذات مع النَّفْث والمسح على الجسد ثلاثًا:

      روى البخاري عن عائشة رضي الله عنها أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم كان إذا أوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفَّيه، ثم نفث فيهما، فقرأ فيهما: قل هو الله أحد، وقل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ برب الناس، ثم يمسح بهما ما استطاع مِن جسده، يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده؛ يفعل ذلك ثلاث مرات[5].

       

      5 - قراءة آية الكرسي عند النوم:

      روى البخاري - مُعلَّقًا - عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: وكَّلني رسولُ الله صلى الله عليه وسلم بحفظ زكاة رمضان، فأتاني آتٍ، فجعل يحثو من الطعام، فأخذتُه، وقلت: والله، لأرفعنَّك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: إني مُحتاجٌ وعليَّ عيالٌ ولي حاجة شديدة، قال: فخلَّيتُ عنه، فأصبحت، فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: ((يا أبا هريرة، ما فعل أسيرُك البارحة؟))، قال: قلت: يا رسول الله، شكا حاجةً شديدة وعيالًا، فرحِمتُه، فخلَّيت سبيله، قال: ((أما إنه قد كذَبَك، وسيعود))، فعرَفتُ أنه سيعود؛ لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم إنه سيعود، فرصدتُه، فجاء يحثو من الطعام، فأخذته، فقلت: لأرفعنَّك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: دَعْنِي؛ فإني مُحتاجٌ وعليَّ عيال، لا أعود، فرحِمتُه فخلَّيت سبيلَه، فأصبحتُ، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((يا أبا هريرة، ما فعل أسيرُك؟))، قلت: يا رسول الله، شكا حاجةً شديدةً وعيالًا فرحمته فخلَّيت سبيله، قال: ((أمَا إنه قد كذَبَك وسيعود))، فرصدتُه الثالثة، فجاء يحثو من الطعام، فأخذته، فقلت: لأرفعنَّك إلى رسول الله، وهذا آخر ثلاث مرات، أنك تزعم لا تعود ثم تعود، قال: دَعْنِي أُعلِّمْك كلمات ينفعُك الله بها، قلت: ما هو؟ قال: إذا أَوَيتَ إلى فراشك، فاقرأ آية الكرسي: ﴿ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ﴾ حتى تختم الآية، فإنك لن يزال عليك من الله حافظ، ولا يقربنَّك شيطان حتى تُصبِح، فخلَّيتُ سبيله، فأصبحتُ، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما فعل أسيرك البارحة؟))، قلت: يا رسول الله، زعم أنه يعلِّمني كلمات ينفعني الله بها، فخلَّيت سبيله، قال: ((ما هي؟)) قلت: قال لي: إذا أَوَيت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي من أولها حتى تختم الآية: ﴿ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ﴾ وقال لي: لن يزال عليك من الله حافظ، ولا يقربك شيطان حتى تُصبِح - وكانوا أحرصَ شيء على الخير - فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: ((أمَا إنه قد صدقك، وهو كذوب، تَعْلم مَن تُخاطِب منذ ثلاث ليالٍ يا أبا هريرة؟)) قال: لا، قال: ((ذاك شيطان))[6].

       

      6 - التسبيح والتحميد والتكبير عند النوم:

      ففي الصحيحين عن عليٍّ أن فاطمة رضي الله عنها أتتِ النبيَّ صلى الله عليه وسلم تشكو إليه ما تلقى في يدها من الرَّحى، وبلغها أنه جاءه رقيقٌ، فلم تصادِفْه، فذكرت ذلك لعائشة، فلما جاء أخبرَتْه عائشة، قال: فجاءنا، وقد أخذنا مضاجعنا، فذهبنا نقوم، فقال: ((على مكانِكما))، فجاء فقعَد بيني وبينها، حتى وجدت بَرْدَ قدمَيْه على بطني، فقال: ((ألا أدلكما على خير مما سألتما، إذا أخذتما مضاجعكما، أو أويتما إلى فراشكما، فسبِّحا ثلاثًا وثلاثين، واحمدا ثلاثًا وثلاثين، وكبِّرا أربعًا وثلاثين؛ فهو خير لكما من خادمٍ))[7].

       

      7 - إطفاء (البوتاجاز) ونحوه عند النوم:

      ففي الصحيحين عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم قال: ((لا تترُكوا النارَ في بُيوتِكم حين تنامون))[8].

       

      وفي الصحيحين أيضًا عن أبي موسى قال: احترق بيتٌ على أهله بالمدينة مِن الليل، فلما حُدِّث رسول الله صلى الله عليه وسلم بشأنهم، قال: ((إن هذه النار إنما هي عدوٌ لكم، فإذا نمتم فأطفئوها عنكم))[9].

       

      8 - إغلاق الأبواب وتغطية الآنية عند النوم:

      ففي الصحيحين عن جابر رضي الله عنه عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا استجنح الليل - أو قال: جُنح الليل - فكفُّوا صبيانكم؛ فإن الشياطين تنتشر حينئذٍ، فإذا ذهب ساعةٌ من العِشاء فخلُّوهم، وأغلِق بابك واذكُرِ اسمَ الله، وأطفِئْ مصباحك واذكُر اسم الله، وأوكِ سِقاءك واذكُرِ اسم الله، وخمِّر إناءك واذكر اسم الله، ولو تعرُضُ عليه شيئًا))[10].

       

      روى مسلم في صحيحه عن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((غطُّوا الإناء وأوكوا السقاء؛ فإن في السَّنة ليلةً ينزل فيها وباءٌ، لا يمر بإناء ليس عليه غطاءٌ، أو سقاء ليس عليه وكاءٌ، إلا نزل فيه مِن ذلك الوباء))[11].

       

      9 - الوضوء للجنب إذا أراد أن ينام:

      ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن ينام وهو جنبٌ غسَل فرجَه وتوضَّأ للصلاة[12].

       

      وفي الصحيحين أيضًا أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أيرقُدُ أحدنا وهو جُنُب؟ قال: ((نعم، إذا توضَّأ أحدكم فليرقُد وهو جُنُبٌ))[13].

       

      10 - عدم النوم على البطن:

      روى الترمذي - بسند حسن - عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلًا مضطجعًا على بطنه، فقال: ((إن هذه ضِجْعَة لا يحبُّها الله))[14].

       

      11 - ذكر الله عند الاستيقاظ:

      روى البخاري عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم قال: ((مَن تعارَّ[15] من الليل، فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، الحمد لله وسبحان الله ولا إله إلا الله والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: اللهم اغفِرْ لي، أو دعا - استُجِيب له، فإن توضَّأ وصلَّى قُبِلَت صلاته))[16].

      [1] متفق عليه: رواه البخاري (568)، ومسلم (648).

      [2] متفق عليه: رواه البخاري (247)، ومسلم (2710).

      [3] حسن: رواه أحمد (22048 - 22049/ رسالة)، وأبو داود (542)، بإسنادين أحدهما حسن.

      [4] متفق عليه: رواه البخاري (6320)، ومسلم (2714).

      [5] رواه البخاري (5018)، والمقصود أن يجمع كفَّيه، ثم يقرأ، ثم ينفث، ثم يمسح؛ كما قال الحافظ العيني والطيبي.

      [6] رواه البخاري معلقًا مجزومًا به، ووصله النسائي في عمل اليوم والليلة (959)، بسند صحيح.

      [7] متفق عليه: رواه البخاري (5361)، ومسلم (2727).

      [8] متفق عليه: رواه البخاري (6293)، ومسلم (2015).

      [9] متفق عليه: رواه البخاري (6294)، ومسلم (2016).

      [10] متفق عليه: رواه البخاري (2380)، ومسلم (2012).

      [11] رواه مسلم (2014).

      [12] متفق عليه: رواه البخاري (288)، ومسلم (305).

      [13] متفق عليه: رواه البخاري (287)، ومسلم (306).

      [14] حسن: رواه أحمد (8028) والترمذي (2768) بسند حسن، وصححه الألباني، وحسنه الأرناؤوط.

      [15] تعارَّ: استيقظ من نومه.

      [16] رواه البخاري (1154).


      الشيخ وحيد عبدالسلام بالي

      شبكة الاوكة

      يتبع

       
    • سلسلة: جوانب مشرقة في جزء تبارك - سورة المدثر
      8- سورة المدثر

      موضوعات السورة :

      مهمة الرسول بتبليغ الدعوة وصفات الداعية
      – نموذج من تكذيب كفار قريش لدعوة الرسول
      – مشاهد من يوم القيامة

      وأما الجوانب التي اهتمت بها السورة :

      أولا : الجانب الاعتقادي

      1- وصف مشهد يوم القيامة ، حيث ينفخ في الصور إيذانا بالبعث والنشور ، وعندها يكون الأمر عسيرا شديدا على الكافرين :" فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ (8) فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ (9) عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ"

      2- وصف النار وعذابها الشديد الذي يسود الجلود ويحرقها ،ويفني الأجساد ولا يبقيها :" (26) وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ (27) لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ (28) لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ". ويكون عليها زبانية من الملائكة هم خزنة جهنم والله أعلم بعددهم : " وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا"

      3- الله يقسم بما شاء من مخلوقاته وقسمه دائما بعظيم ، وهو يقسم في هذه السورة بالليل والنهار أن القرآن الحق وأنه من النذر الكبرى للبشر:"كَلَّا وَالْقَمَرِ (32) وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ (33) وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ (34) إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ (35) نَذِيرًا لِلْبَشَرِ"

      4- الجنة جزاء المؤمنين :" إِلَّا أَصْحَابَ الْيَمِينِ (39) فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءَلُونَ (40) عَنِ الْمُجْرِمِينَ"

      5- الكافرون يوم القيامة لا تنفعهم شفاعة الشافعين :" فَمَا تَنْفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ"

      6- الله تعالى هو أهل التقوى وأهل المغفرة :" وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ"


      ثانيا : الجانب التربوي والأخلاقي

      1- المؤمن مطالب بتزكية الظاهر والباطن :" وثيابك فطهر والرجز فاهجر ".

      2- الكافرون هم الذين يتشككون أما المؤمنون فلا يرتابون بما عندهم من الحق :" وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آَمَنُوا إِيمَانًا"

      3- الكون كله مسخر بأمر الله ، وكل ما فيه جنود لله :" وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ"

      4- إقرار المسئولية الفردية فكل مسؤول عن عمله ومؤاخذ به :" كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ "

      5- تسمية الكافرين بالمجرمين لأنهم أجرموا في حق أنفسهم وغيرهم :" يَتَسَاءَلُونَ عَنِ الْمُجْرِمِينَ (41) مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ".

      6- ذكرت الآيات جملة من أعمال أهل النار وهي : · ترك الصلاة :" قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ" · عدم إطعام المسكين : " وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ" · الخوض في الباطل بالقول والعمل دون مبالاة :" وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ". · التكذيب بيوم القيامة وأنه لا حساب ولا عذاب :" وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ" · الغفلة حتى يجيء الموت :" حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ"

      7- عدم تذكر اليوم الآخر، وعدم الخوف منه صفة الكافرين :" كَلَّا بَلْ لَا يَخَافُونَ الْآَخِرَةَ"

      8- الدعاء لله أن يجعلك من المنتفعين بالتذكرة :" كَلَّا إِنَّهُ تَذْكِرَةٌ (54) فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ"

      9- الهداية نعمة من الله ييسرأسبابها لمن شاء من عباده :" وما يذكرون إلا أن يشاء الله ".

      ثالثا : الجانب الدعوي والاجتماعي

      1- بدأت السورة بالأمر بالقيام بواجب الدعوة إلى الله ، ووصف المدثر قي قوله :" يا أيها المدثر " إشارة إلى ترك الرقاد والتلفف بالثياب ، والجهر بالتبليغ " قم فأنذر".

      2- تعرض السورة جملة من صفات الداعية التي يجب أن يتحلى بها وهو يقوم بواجب الدعوة إلى الله وهي : · تعظيم الله والاعتزاز به :" وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ" · الطهارة الحسية ( الثياب والمظهر الحسن ) :" وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ" · الطهارة المعنوية بهجر المعاصي والآثام :" وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ" · عدم المن واستكثار العمل :" وَلَا تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرُ" فالمؤمن مهما قدم فهو مقصر في حق الله · الصبر على المكاره والشدائد وما يلاقي من الإعراض والتكذيب :" وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ"

      3- التهديد والوعيد لمن طغى وكفر :" ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا"

      4- الاغترار بكثرة المال والولد سبب للكفر والطغيان :" وَجَعَلْتُ لَهُ مَالًا مَمْدُودًا (12)وَبَنِينَ شُهُودًا"

      5- إن الله يمهل ولا يهمل ، فالإمهال سنة الله وبعدها يكون قضاء الله نافذا في الظالمين المعاندين :"وَمَهَّدْتُ لَهُ تَمْهِيدًا (14) ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ (15) كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآَيَاتِنَا عَنِيدًا (16) سَأُرْهِقُهُ صَعُودًا " أي يكون عذابه شاقا شديدا.

      6- المعاندون والمستكبرون ، الذين يعرفون الحق ولا يقبلونه ، يعملون عقولهم لكي يدبروا المكائد والشبهات حول هذا الحق ، ثم يرمونه بالأباطيل ، كأن يقولوا أن القرآن سحر أو أنه قول البشر :" إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ (18) فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (19) ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (20) ثُمَّ نَظَرَ (21) ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ (22) ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ (23) فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ (24) إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ" ولا جزاء لأمثال هؤلاء إلا النار" سَأُصْلِيهِ سَقَرَ"

      7- الناس أمام الحق منذ الأزل صنفان، مصدق ومكذب :" نَذِيرًا لِلْبَشَرِ (36) لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ"

      8- الكافرون لا يقبلون الحق بل وينفرون منه ، كما تفر الحمر الوحشية من الأسد :" فَمَا لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَ (49) كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَةٌ (50) فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَةٍ"

      كتبه عمرمحمود أبوأنس
      اسلاميات
    • حسبنا الله ونعم الوكيل. اخواتي انا بطلب من احد المشرفات تتفضل اعطيها جميع الاوراق الي تثبت صدق  كلامي وصدق حالنا ووضعنا. ونحمد الله من قبل ومن بعد وله الحمد على كل حال. املنا بالله عزوجل ورجائنا بالله يا اخواتي. انتو مثلي تعلمو بحال الام ارحمو ضعفي يا اخواتي. اقسم بالله العظيم لا اريد اي مبلغ مالي ليدي ويشهد الله بذلك. ما اطلبه شخص يحضر ويقوم بدفع الديه.
    • السلام عليكم ورحمة الله. اخواتي لا استطيع الكلام بأكثر من الحال. حكمة محكمة الاستئناف قبل 27 يوم على ابني بالدفع الديه ﻷهل المجني عليه. ابني مسجون 7 سنوات. من تريد المساعده احد المشرفات تتفضل اعطيها جميع الاوراق. والله تعبت اخواتي من تريد ابيعها كليتي انا مستعده بس تعتق رقبة ابني
    • اقرأ هذه الآيات
      (وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها) (وما بكم من نعمة فمن الله) (أفبنعمة الله يجحدون وبنعمة الله هم يكفرون) (كذلك يتم نعمته عليكم)
      د. أحمد نوفل
      جمع الآيات صفحة إسلاميات

      -------------------------

       الآيات في سورة النحل التي وردت فيها لفظ (نعمة) ومشتقاتها:

      - (وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ﴿١٨﴾)
      - (وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ ﴿٥٣﴾)
      - (وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ فَمَا الَّذِينَ فُضِّلُوا بِرَادِّي رِزْقِهِمْ عَلَى مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَهُمْ فِيهِ سَوَاءٌ أَفَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ ﴿٧١﴾)
      - (وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ اللَّهِ هُمْ يَكْفُرُونَ ﴿٧٢﴾)
      - (وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِمَّا خَلَقَ ظِلَالًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْجِبَالِ أَكْنَانًا وَجَعَلَ لَكُمْ سَرَابِيلَ تَقِيكُمُ الْحَرَّ وَسَرَابِيلَ تَقِيكُمْ بَأْسَكُمْ كَذَلِكَ يُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْلِمُونَ ﴿٨١﴾)
      - (يَعْرِفُونَ نِعْمَةَ اللَّهِ ثُمَّ يُنْكِرُونَهَا وَأَكْثَرُهُمُ الْكَافِرُونَ ﴿٨٣﴾)
      - (وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آَمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ ﴿١١٢﴾)
      - (فَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ حَلَالًا طَيِّبًا وَاشْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ﴿١١٤﴾)
      - (شَاكِرًا لِأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ﴿١٢١﴾

       ومناسبة لسياق النعم في السورة ذُكر إبراهيم عليه السلام بصفة من صفاته التي تتناسب مع النعم قال الله تعالى (شاكرًا لأنعمه) وإبراهيم عليه السلام قدوة ينبغي أن نقتدي بها فهو أبو الأنبياء خليل الرحمن الأواب الشاكر لأنعم ربه سبحانه وتعالى. رب أوزعني أنأشكر نعمتك التي أنعمت عليّ وعلى والديّ وأن أعمل صالحًا ترضاه..

      ------------------------------------------

      النِعَم في سورة النحل:

      بملاحظة ودراسة آيات السورة تظهر لنا في حدود الأربعين نعمة من النعم الكبيرة والصغيرة متوزعة بين طياتها وسنذكر فهرساً لهذه النعم مع التأكيد على أن الهدف من ذكرها إنما هو لأمرين: والنِعَم هي:

      1. (خلق السموات)
      2. (والأرض)
      3. (والأنعام خلقها)
      4. الإستفادة من صوفها وجلدها (ولكم فيها دفء)
      5. (ومنافع)
      6. (ومنها تأكلون)
      7. الاستفادة من جمال الاستقلال الاقتصادي (ولكم فيها جمال)
      8. (وتحمل أثقالكم) (والخيل والبغال والحمير لتركبوها)
      9. الهداية إلى الصراط المستقيم (وعلى الله قصد السبيل)
      10. (وهو الذي أنزل من السماء ماء لكم منه شراب)
      11. إنشاء المراعي (ومنه شجر فيه تسيمون)
      12. (ينبت لكم به الزرع والزيتون والنخيل والأعناب ومن كل الثمرات)
      13. (وسخر لكم الليل والنهار) 14. (والشمس والقمر)
      15. (والنجوم)
      16. (وما ذرأ لكم في الأرض مختلفاً ألوانه)
      17. (وهو الذي سخر البحر لتأكلوا منه لحماً طرياً وتستخرجوا حلية تلبسونها)
      18. (وترى الفلك مواخر فيه)
      19. (وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم)
      20. (وأنهاراً)
      21. (وسبلاً)
      22. (وعلامات) لمعرفة الطريق
      23. (وبالنجم هم يهتدون) في معرفة الطرق ليلاً.
      24. (وهو الذي أنزل من السماء ماء فأحيا به الأرض بعد موتها)
      25. (نسقيكم مما في بطونه من بين فرث ودم لبناً خالصاً سائغاً للشاربين)
      26. (ومن ثمرات النخيل والأعناب تتخذون منه سكراً ورزقاً حسناً)
      27. العسل (فيه شفاء للناس)
      28. (والله جعل لكم من أنفسكم أزواجاً)
      29. (والله جعل لكم من أزواجكم بنين وحفدة)
      30. (ورزقكم من الطيبات) بمعناها الواسع
      31. (وجعل لكم السمع)
      32. (والأبصار)
      33. (والأفئدة)
      34. (والله جعل لكم من بيوتكم سكناً) وهي البيوت الثابتة
      35. (وجعل لكم من جلود الأنعام بيوتاً) وهي البيوت المتحركة
      36. (ومن أصوافها وأوبارها وأشعارها أثاثاً ومتاعاً إلى حين)
      37. نعمة الظلال (والله جعل لكم مما خلق ظلالاً)
      38. نعمة وجود الملاجئ الآمنة في الجبال (وجعل لكم من الجبال أكناناً)
      39. (وجعل لكم سرابيل تقيكم الحر)
      40. (وسرابيل تقيكم بأسكم) أي في الحروب

      وجاء في خاتمة هذه النعم
      (كذلك يتم نعمته عليكم لعلكم تسلمون)  

      الهدف من ذكر النعم:
      لا حاجة للتنبيه على أن ذكر النعم الإلهية الواردة في القرآن الكريم لا يقصد منها إلقاء المنّة أو كسب الوجهة وما شابه ذلك، فشأن الباري أجلّ وأسمى فمن أسلوب تربوي مبرمج يهدف لإيصال الإنسان إلى أرقى درجات الكمال الممكنة من الناحيتين المادية والمعنوية. وأقوى دليل على ذلك ما جاء في أواخر كثير من الآيات السابقة من عبارات والتي تصب مع كثرتها وتنوعها، تصب في نفس المجال التربوي المطلوب.

      1. فبعد أن ذكر نعمة الجبال تسخير البحار، يقول القرآن في الآية 14 (لعلكم تشكرون)
      2. وبعد بيان نعمة الجبال والأنهار والسُبُل، يقول في الآية 15 (لعلكم تهتدون)
      3. وبعد بيان أعظم النعم المعنوية (نعمة نزول القرآن) تأتي الآية 44 لتقول (لعلهم يتفكرون)
      4. وبعد ذكر نعمة آلآت المعرفة المهمة (السمع والبصر والفؤاد) تقول الآية 78 (لعلكم تشكرون)
      5. وبعد الإشارة إلى إكمال النعم الإلهية، تقول الآية 81 (لعلكم تسلمون)
      6. وبعد ذكر جملة أمور في مجال العدل والإحسان ومحاربة الفحشاء والمنكر والظلم، تأتي الآية 90 لتقول (لعلكم تذكّرون). والحقيقة أن القرآن الكريم قد أشار إلى خمسة أهداف من خلال ما ذكر في الموارد الستة أعلاه:
      1. الشكر 2. الهداية 3. التفكّر 4. التسليم الحق 5.   التذكّر ومما لا شك فيه أن الأهداف الخمسة مترابطة فيما بينها ترابطاً لا انفكاك فيه، فالإنسان يبدأ بالتفكير وإذا نسي تذكّر ثم يتحرك فيه حسن الشكر لواهب النعم عليه فيفتح الطريق إليه ليهتدي وأخيراً يسلّم لأوامر مولاه. وعليه فالأهداف الخمسة حلقات مترابطة في طريق التكامل وإذا سلك السالك فمن الضوابط المعطاة لحصل على نتائج مثمرة وعالية. وثمة ملاحظة: هي أن ذكر النعم الإلهية بشكلها الجمعي والفردي إنما يراد بها بناء الإنسان الكامل.
      حاشية في ختام تفسير سورة النحل من كتاب التسهيل في علوم التنزيل للإمام الغرناطي


      اسلاميات


       
  • أكثر العضوات تفاعلاً

  • آخر تحديثات الحالة المزاجية

  • إحصائيات الأقسام

    • إجمالي الموضوعات
      180145
    • إجمالي المشاركات
      2531590
  • إحصائيات العضوات

    • العضوات
      91934
    • أقصى تواجد
      1078

    أحدث العضوات
    منال1970
    تاريخ الانضمام

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×