إنتقال للمحتوى





فتح التسجيل بأكاديمية زاد العلمية للعلوم الشرعية بواسطة: جوهرة بحيائي           سرج سابح بواسطة: أم يُمنى           دعنى وربى ......... ومشاكل أخرى بواسطة: أم يُمنى           رمضان وإمكانية التغيير بواسطة: باحلم بالفرحة           تاملات قرآنية .....(متجددة) بواسطة: امانى يسرى محمد           في رحاب التفسير مع الشيخ الدكتور محمد راتب النابلسي ...(متجددة) بواسطة: امانى يسرى محمد           مجالس تدبر القرآن ....(متجددة) بواسطة: امانى يسرى محمد           من روائع كلمات الشيخ إبراهيم السكران...(متجددة) بواسطة: امانى يسرى محمد           رمَضان مُنْطَلَق وليس مُناسبَة مَحْدودة......(متجددة) بواسطة: امانى يسرى محمد           مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لا يبغيان بواسطة: *لقاء*          
- - - - -

" ويَسألونَنا "


74 رد (ردود) على هذا الموضوع

#41 ..:: أوركيد ::..

..:: أوركيد ::..

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 2098 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 27 February 2008 - 07:57 PM

جزاكِ الله خيرا حبيبتي المهاجرة

واسعدك في الدارين

اسأل الله التوفيق



قال الله سبحانه وتعالى :

{إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ ما مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِناصِيَتِها إِنَّ رَبِّي عَلى صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ} [هود 56].


يا حي يا قيوم برحمتك استغيث اصلح لي شاني كله ولا تكلني الى نفسي طرفة عين


#42 المهاجرة بنت الإسلام

المهاجرة بنت الإسلام

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 1598 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 29 February 2008 - 01:56 AM

وإياكِ أختي أوركيد .
وابقي داومي إخبارنا هنا بجديدكِ دائماً .

وفقنا الله وإياكِ .


#43 جهاد*

جهاد*

    عضوة نشطة

  • العضوات
  • 249 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 29 February 2008 - 04:33 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحبيبة المهاجرة بنت الإسلام

موضوع ممتاز .. بارك الله فيك وزادك علما ونفع بك

ولي عودة إن شاء الله للمتابعة


#44 ام عمر المصريه

ام عمر المصريه

    عضوة نشطة

  • العضوات
  • 572 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 11 March 2008 - 10:27 AM

إفتقد هذه الصفحه كثيرا..
وخاصة احبتها واهلها:)
لى عوده باذن الله
دعواتكنّ

#45 المهاجرة بنت الإسلام

المهاجرة بنت الإسلام

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 1598 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 15 March 2008 - 09:38 PM

عرض المشاركةجهاد*, في Mar 11 2008, 11:57 AM, كتب:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحبيبة المهاجرة بنت الإسلام

موضوع ممتاز .. بارك الله فيك وزادك علما ونفع بك

ولي عودة إن شاء الله للمتابعة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

آآمين، وإياكِ يا جهاد :)
في انتظار عودتكِ إن شاء الله.

عرض المشاركةام عمر المصريه, في Mar 11 2008, 11:57 AM, كتب:

إفتقد هذه الصفحه كثيرا..
وخاصة احبتها واهلها:)
لى عوده باذن الله
دعواتكنّ
يااااا يا أم عمر:) !!!
ما كله هذا الغياب؟؟؟

تأخرتِ عنا كثيرًا هنا يا عزيزتي:
https://akhawat.isla...showtopic=74568

عسى المانع خيرًا إن شاء الله.

طبتِ وطاب وجودكِ بيننا :).


#46 جنـــــــــات

جنـــــــــات

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 21 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 15 March 2008 - 11:23 PM

جزاكم الله خيرا جميعا

على مجهودكم القيم المميز

جعله الله فى ميزان حسناتكم وتقبل منكم

تقبلوا تحياتى

أختكم فى الله ،،،

#47 آية المجاهدة

آية المجاهدة

    عضوة نشطةجدًا

  • العضوات
  • 770 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 16 March 2008 - 02:30 PM

السلام عليكم

اختى
انا لدى مشكلة فى عرض الموضوع يعنى امتى اتكلم ؟؟؟

الحمد لله انا عندى علم باحكام كتير بالاسلام

والحمد لله  انا قرأت عن مواضيع فى التوحيد وبعض الشبهات والرد عليها وقرأت فى المسيحية فهل اقدر ان ادعو للاسلام لغير المسلمين؟
وان شاء الله اقرأ كتب اكتر
بس بعد ما اخلص الامتحان

وقرأت عن الاعجاز العلمى للقرأن
ولله الحمد اقدر اقنع اللى ادامى براحة وبهدوء وبسمع اللى ادامى للاخر

المشكلة فى ان يصدنى الذى امامى  بس هى دى المشكلة وكمان ساعات اللى ادامى ميحبش يسمعنى للاخر و يقولى يا حاجة او يا شيخة رابعة

اخوانى بعضهم لا يصلى ولا استطيع ان ادعوهم لانهم يصدونى دائما
حاولت اديهم كتب لكن مش بيقرأوها

#48 ام عمر المصريه

ام عمر المصريه

    عضوة نشطة

  • العضوات
  • 572 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 17 March 2008 - 12:26 AM

لكم اشتقت الى هنا اختنا
ولكم بعُدت عن الطريق للدعوه وكثُرت مشاكلها معى:(
فباذن الرحمن اعود الى الصفحات ولا ابتعد مره اخرى
دعواتك لى بالتوفيق والهُدى لله

#49 المهاجرة بنت الإسلام

المهاجرة بنت الإسلام

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 1598 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 18 March 2008 - 09:33 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛؛

حياكِ الله بيننا وبين ساحاتنا يا آية..
وبارك فيكِ وفي حرصكِ على اقتفاء أثر الرسل والأنبياء -عليهم السلام- ومن تبع هداهم في الدعوة إلى الله.

صراحة أعجبني فيكِ يا آية كثرة اطلاعكِ، وتناولكِ لمثل هذه الموضوعات المتنوعة التي ذكرتيها بالمذاكرة والتمحيص، فجميل أن نرى اليوم مثل هذه النمازج التي تعارض مبدأ "ترديد كلام الآخرين"، لتوسع من مداركها وتزيد من أفق ثقافتها، فمثل هؤلاء الذين يأخذون بمبدأ ترديد كلام الآخرين، صراحة نمازج يبرأ منها الإسلام، إن لم أقل أنها عار عليه وعلى أهله.. مجرد أن تدخلي معهم في أى حوار يتعلق بأمر شرعي تجدينهم يصدونكِ عن المتابعة، ويسدون آذانهم عن السماع، ثم لا يلبثوا أن يتهموكِ بالجدل والمراء، وهو في الحقيقة عيب فيهم هم وجهل بتضييق أفقهم، وعدم المامهم بخلفيات الأمور، فقط.. يرددون كلام الآخرين!

ومن خلال ما كتبتيه هنا يا آية، خرجت بمسألتين تعترضان طريقكِ في مجال الدعوة -وإن كانت الأولى لا يصدق عليها مثل هذا التعبير-، ولكن لا بأس بأن نسلط عليها بعض الأضواء..

فأما الأولى فـــ: في دعوة غير المسلمين.
وأما الثانية: فتختص بمسألة عدم قبول النصح ومقابلته بالسخرية والإستهزاء.

فدعينا يا آية سويًا نتناول كل واحدة منهما بالتفصيل على حدة..

فأما الأولى والتي تتعلق بدعوة غير المسلمين: فأحبُ أن ألفت انتباهكِ يا آية إلى قاعدة مهمة جدًا تهمنا في معرض كلامنا في هذا الموضوع وهي: "إن لم يقوم الأصل.. شق الشروع في الفرع"..

بمعنى: أريد منكِ يا آية أن تتأملي معي اليوم في حال المسلمين، وحال غير المسلمين، ثم أن تقارني بينهما..

أيهما أولى بالدعوة ؟!

لو سألتيني أنا نفس السؤال لأجبتكِ قولًا واحدا.. المسلمون! نعم المسلمون اليوم أنفسهم هم أحق الناس بتصريف جهود الدعاة إليهم قبل غيرهم؛ فصورتهم مشوشة، وحالهم يا آية يرثى له، لو أنه ما من سبيل لدخول غير المسلمين في الإسلام يا آية سوى النظر في حال المسلمين اليوم؛  لما دخل أحد في الإسلام.. المسألة لم تعد تتعلق بفروع، وإنما تطاول الأمر ليمس العقائد والأصول.. نسأل الله العافية.

دعيني يا آية أحكي لكِ عن حادثة حصلت من يومين في متجر قريب من مسكني.. صاحب المتجر رجل يشهد له الجميع بالصلاح، ملازم للمسجد، قديم عهد بإطالة لحيته، حُكي لي أنه أتاه من يومين رجل أجنبي يقول له: يعجني للغاية شعر لحيتكِ يا أخي.. هلا تعيرني إياه وأعطيكِ 2000 دولار؟؟؟؟

أي نعم الحادثة التعليق عليها لا انتهاء له؛ ولكن..
ما يهمنا الآن هو رد الفعل الرجل صاحب المتجر يا آية.. تخيلي كيف كان؟؟؟


لقد حلق الرجل لحيته!!!

نعم حلق لحيته.. وفي المقابل ماذا فعل الرجل الأجنبي؟؟؟

صدق في وعده، وأعطاه الـــ 2000 دولار!!!

فأيهما أولى بالدعوة هنا يا آية.. الرجل الأجنبي الغير مسلم؟؟
أم الرجل صاحب المتجر الذي تخلى عن كل مبادئه وأصوله ليحظى بمتاعٍ زائل؟؟؟

ستقولين لحظة ضعف لعله تاب منها.. أصحابه في المسجد عندما واجهوه تخيلي بماذا رد عليهم:
لا بأس بتلك، إنها ستنموا مرة أخرى -يقصد لحيته-، أما الرجل فقط ضحكتُ عليه وأخذت الـــ 2000 دولا!!!

تخيلي معي.. فوق كل هذا يظن أنه ضحك على الرجل..
فمن الذي ضحكَ على الآخر بالله عليكِ يا آية؟؟؟

فكري معي مثل هذا الرجل الأجنبي بعد هذه الحادثة عندما يعود إلى أقرانه.. ماذا سيقول لهم؟؟
عندما يعود يومًأ إلى بلاده من حيث أتى.. ما هي الصورة التي سيرسمها هناك عن الإسلام والمسلمين؟؟
أيفكر يومًا في أن يعتنق الإسلام؟؟ من دين لا مبادئ له إلى دين لا مبادئ له.. فما الفارق؟؟؟؟؟

من أحق الناس بالدعوة هنا يا آية؟؟؟؟

فصل القول من كل هذا.. نحن لا نقول بصرف النظر تمامًا عن دعوة غير المسلمين، فقد تكون في هداية رجل غير مسلم واحد مصلحة ومنفعة للإسلام والمسلمين تفوق تلك التي تكون للمسلم نفسه؛ وإنما نقول: ما دمتِ في بيئة يدين أهلها بالإسلام، ولا يكثر اختلاطكِ فيها بأصحاب عقائد مغايرة؛ فلتكن دعوة المسلمين في المرتبة الأولى عندكِ، ودعوة غيرهم في المرتبة الثانية..

بمعنى أن أعمل على تحسين صورة المسلمين بقدر ما أستطيع أولاً، ثم بعد ذلك أفكر في دعوة غيرهم..
فمن الصعب أن أدعو غير المسلم إلى الصدق.. والكذب متفشي بيننا!
ومن الصعب أن أدعوه إلى الأمانة.. وأنه لا أمانة عندنا!
ومن الصعب أن أدعوه إلى وإلى وإلى.. والصورة في مجتمعاتنا الإسلامية تنادي بعكس ذلك تماما!

وعلاقة هذا الكلام بالقاعدة التي ذكرتها أولاً يا آية: "إن لم يقوم الأصل.. شق الشروع في الفرع"..
أنه على سبيل المثال: الرجل صاحب المتتجر هذا الذي حكيتُ عنه.. لو أنه كان تمسك بتعاليم دينه، ورفض بكل صرامة وجدية هذا العرض، موضحًا للرجل أن دينه لا يباع ولا يشترى...؛ لو كان فعل ذلك..

ألن تكن لفعلته تلك تأثير عميق في نفس الرجل؛ وإن لم يسلم؟؟
ألن يتساءل الرجل: أي دين هذا الذي يجعل أتباعه متمسكين بتعاليمه بهذه الصورة؛ مهما كانت الظروف، ومهما كانت المغريات؟؟
بعد هذه الحادثة.. ألن يكون من السهل دعوة الرجل إلى الإسلام؛ وإن لم يقبل؟؟؟

فماذا لو دعوته الآن بعدما فعل الرجل صاحب المتجر ما فعل؟؟
هذا ما تفسره القاعدة يا آية: "إن لم يقوم الأصل.. شق الشروع في الفرع".

إننا بيننا وبين أنفسنا اليوم يا آية شوهنا صورة الإسلام، ترى أناس غير ملتزمين لن أبالغ إن قلت أنهم يكرهون من ينادوا بــ "قال رسول الله"، هذا وهم يؤمنون بعقيدةٍ واحدة! أو الحال كذا.. نطالب أصحاب العقائد الأخرى بالدخول في الإسلام؟؟؟

تقولين: قرأت في التوحيد، الشبهات، المسيحية وووو... وأنا أقول ما قرأتِ فيه هذا يا عزيزتي يحتاج إليه المسلمون أنفسهم قبل غيرهم.. ففي العقيدة: عجت بخرافات البدع والشركيات.. نسأل الله العافية، وفي الشبهات: ساروا يرددون شبهات المستشرقين ويطالبون بالرد عليها، وفي وفي وفي وفي.... فلمن تصرف الأولوية يا آية؟؟

هذا ثم إن للدعوة مراحل.. يقولون: ابدء بصاحب الخلق القويم>> ثم صاحب المبادئ الأساسية>> ثم الواسع المدارك المثقف>> ثم، ثم، ثم .. هو تدرج في الدعوة يذلل الكثير من العقبات التي على الطريق، ويكون للداعية بمثابة التمرين الذي من خلاله يتعلم الكثير من الدروس، ويكتسب خبرة وجرأة في الحق تؤهله لمواقف أشد لا شك أنه سيمر بها.. وإذا كان الأمر كذلك؛ أفنبدأ بأصحاب العقائد المتباينة؟؟؟

نقطة ثانية أود أن أشير إليها:لاحظت من كلامكِ يا آية أنكِ تبررين اطلاعكِ على بعض العلوم بكون ذلك سببًا للتصدي لدعوة غير المسلمين.. وأنا أقول لكِ: هل تعتقدين أن الأمر يقتصر على ذلك؟؟ لو كان كذلك فما أيسره!

ما ذكرتيه هذا يا عزيزتي جزء من جزء في دعوة غير المسلمين، فعلى سبيل المثال:
في دعوة العوام منهم لا بد من تعلم فلسفة الكلام أولاً، بمعنى: أن تجعليه هو يعترف.. لا أن تجبريه على الإعتراف. -وسيكون  لنا كلام مفصل في هذا الأمر على الساحة إن شاء الله-، وهذا بالتأكيد أمر ليس بالهين، أي نعم ليس بمستحيل، ولكنه لا يأتي من يوم وليلة.. وإنما بالتدريب والمران.

وفي المقابل في دعوة غير المسلمين الذين هم على قدر كبير من الإطلاع والثقافة، هؤلاء الذين يثيرون شبهات قد تكون للتشكيك وقد تكون لغير ذلك؛ مثل هؤلاء يحال أمرهم لأهل العلم؛ فمن يتصدى لدعوتهم ينبغي أن يكون كذلك على قدر كبير من العلم الشرعى وغيره -إن لم يكن أكثر-، بمعنى العلماء وطلاب العلم، فلا ينبغي لنا أن نتصدى لهم -بأي حال من الأحوال- ونحن لسنا أهل لذلك.

وأخيرًا أحب أن أنوه يا آية بأن الدعوة ليست مجرد كلمات تقال؛ وإنما هى أفعال وتطبيقات عملية، فالإسلام ليس بحاجة إلى متكلمين بقدر حاجته إلى ممارسين.. ودعيني أذكر لكِ مثالاً: لي قريب -نحسبه على خير- مشهود له بحسن الخلق، أم زوجته لم تكن مسلمة.. تخيلي ماذا قالت له يوماً؟؟؟

"يا محمد لو قلت لي أن أخلاقكَ هذه نبع من إسلامك... لأسلمت!!!"

انظري إلى عظم الأمر يا آية.. إنه لم يذكر لها الإسلام بشئ، فقط كان يعاملها كما رباه الإسلام!  فانظري كيف ترك الأمر في نفسها انطباع مؤثر؟؟ أشياء كثيرة نتغافل عنها معتقدين أنها صغيرة ولا تؤثر، أو ليست بمكان الأهمية، وفي المقابل انظري ماذا فعلت ولازالت تفعل؟؟


والمشاهد اليوم ..لا تعليق!


أرى يا آية أنني قد أطلت الكلام نوعاً ما في مسألة دعوة غير المسلمين، وإن كان المقام ليس مقامها، ولكنني أحببتُ أن أوضح لكِ بعض الأمور المتعلقة بها، وقبل أن ندخل في النقطة التالية و"كيف يصد الناس عن دعوتكِ"؛ أنتظر تعليقكِ..

هدنا الله وإياكِ سبل الرشاد.


#50 آية المجاهدة

آية المجاهدة

    عضوة نشطةجدًا

  • العضوات
  • 770 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 20 March 2008 - 08:25 PM

بصراحة عندك حق الاسلام مش محتاج ناس يتكلموا
و لكن افعال
انا بختلط بمسيحيات فى درس كدة بس مفكرتش انى ابدأ بالكلام معاهم نفسي هما اللى يبدأوا

مدرستى تعرف الكتير عن الاسلام يعنى لما كنا بنتكلم عن الاستنساخ قالت الدول اللى عندها دين زينا مش بتعمل استنساخ البشر

وكمان لما كانت بتشرح مراحل تكوين الجنين كان نفسي اقولها الحاجة دى ف القرآن بس مش عارفة اقولها ازاى


اما المسلمات بحاول اتكلم معاهم والحمد لله بفضله سبحانه كان لى كام صديقة اتحجبوا الحمدلله لان ربنا بيحبهم
اما اخوانى مش عارفة اكمل معاهم الطريق يعنى اخويا الصغير وعدنى انه حيصلى الصبح
وكل يوم اسأله يقولى صليت مع انى عارفة انه بيكذب للاسف  مرة واحدة فى الاسبوع ده صلى الصبح لكن مش عارف يواظب

الذى يدمى قلبى انه اخويا الصغير وكمان الجمعة ساعات مش بيصليها
حتى احب اصدقائه له واحد مسيحى والواد ده مش مستريحاله نفسيا  ولو اتكلمنا عنه وحش فى البيت يعد يدافع عنه
والواد ده بيروح يصلى فى الكنيسة كل جمعة واخويا مش بيواظب ع الصلاة فى الجامع
انا حالتى مأسآة للاسف
مش عارفة ابعده ازاى عن الواد ده ولا منه عارفة انصحه

اختى
ادعى لواحدة زميلتى فى الدرس انها تتحجب وربنا يهديها امين

لى واحدة زميلتى تانية لبست الحجاب فى الشتاء عشان البرد وعايزة تخلعه عشان هى مش لبساه عشان ترضى ربنا للاسف
خايفييين انها تخلعه لانى ساعتها يمكن مكلمهاش
بس لحد دلوقتى بنقنعها انها تظل لبساه وربنا يهديها هى كمان

#51 المهاجرة بنت الإسلام

المهاجرة بنت الإسلام

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 1598 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 22 March 2008 - 03:24 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛؛

نعود مرة أخرى إلى حيث وقفنا المرة السابقة يا آية،وأخوكِ الصغير الذي لا يصلي، فمن أصعب المواقف التي يقابلها الداعية أن يجد أحب الناس إليه وأقربهم إلى قلبه يعيشون في الغواية، ويتخبطون في الظلمات، وفوق كل ذلك يصدون عن دعوته، ويقابلونها بالسخرية والإستهزاء "وَلَقَد نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُوكَ بِمَا يَقُولُون".. لذا فأنا أقدر شعوركِ نحو أخوكِ الصغير، وأعلم أن كل ذلك ما هو إلا من حبكِ له وخوفكِ عليه، ولكن المسألة هنا:

كيف يعلم أخوكِ بذلك؟؟
كيف يفهم أن شدتكِ عليه تلك من حبكِ له، وخوفكِ عليه من غضب الله وسخطه؟؟

قبل أن نجاوب على هذا السؤال يا آية؛ هناك أمور لا بد أن تؤخذ أولًا بعين الإعتبار:

1- تذكري قوله -تعالى-: "إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَن أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللهَ يَهْدِي مَن يَشَآء".. فأنتِ لستِ مطالبة بدعوة أخيكِ بصفة مستمرة، وكلما رأيتيه، وكلما تحدثتِ معه حتى يصلي، وإنما فقط التذكرة من آنٍ لآخر مع مراعاة بعض الأمور التي سنتناولها -بإذن الله-، فإن هداه الله فأنعم به وأكرم، وإن لم تتحقق الهداية فلستِ مطالبة بأكثر من ذلك.

2- أن استجابة المدعو من عدم استجابته ليست دليلًا على نجاح الداعية وصدقه في تبلبغ دعوته من عدمه، وخير شاهد على ذلك رسول الله -صلوات الله وسلامه عليه- في دعوته مع عمه أبو طالب.. فأمر الهداية هذا موكول إلى مشيئة الله -عز وجل- وإنما نجاح الداعية يتوقف على طبيعة منهاجه وحكمته في الدعوة.

3- لا بد أن تنتبهي يا آية إلى أنه لا ولاية لكِ على أخيكِ الصغير، ومن ثم فتقبله للنصح والتوجيه المباشر منكِ قد يكون من الصعب تحققه.

4-لا بد أيضًا من الإنتباه إلى المرحلة العمرية التي يمر بها أخوكِ، فالتعرف على طبيعتها ومشاكلها وكيف يكون التعامل معها، يفيد كثيرًا في مقامنا هنا، فليس المهم أن أتكلم وأنصر نفسي، وإنما المهم أن أعرف كيف ومتي وفيما اتكلم!

5- الأصدقاء والخلان لهم أكبر الأثر في حياة الواحد منا، فلا بد من مراعاة هذا الأمر وعدم الإستخفاف به.


والآن يا آية تعالي نجاوب على السؤال الذي طرحته أولاً وهو:

كيف يعلم أخوكِ بأن توجيهكِ له هذا نابع من حبكِ له وخوفكِ عليه، فيكون لكلامكِ الأثر الطيب في نفسه -بإذن الله- حتى وإن لم يعمل به؟؟

1- صاحبيه يا آية لا تعاديه، يقولون: "كسب القلوب أولى من كسب المواقف"، وبصفته أخوكِ الصغير فلن تكون هناك صعوبة في التواصل معه.. حاولي أن تكثري من الجلوس معه فترة تواجده في البيت.. تسأليه عن أحواله، وأصدقائه المقربين منه الذين يحب الحديث عنهم، تظهري اهتمامكِ بالأمور التي يهتم به وتكلميه عنها، تضحكي معه وتمازحيه.. ساعديه في حل مشاكله، شاركيه في أفراحه وأحزانه.. تقربي إليه يا آية.

3- أظهري له محاسنه وأكثري من الثناء عليها..
أشعريه بأنكِ كما ترين مساوئه؛ فإنكِ كذلك في المقابل ترين محاسنه.

2- حاولي أن تعرفيه على صحبة طيبة بطريق غير مباشر، كأن يكون ولد في العائلة مثلاً، أو ابن أناس جيرانكم أو أصحابكم.. تجعلي الوالد أو الوالدة أو حتي أنتِ.. أي واحد منكم يكلم أهل هذا الولد ويوصيهم بمصاحبة ابنهم لأخوكِ والتقرب منه والتعرف عليه.

4- تجنبي تمامًا توجيه النصح المباشر له يا آية بأن تقولي له: صلي.. أو لا تفعل كذا، يقولون: أصعب شئ على النفس: افعل ولا تفعل! وإنما حاولي أن تنصحيه بطريق غير مباشر،كأن تتضعي مطوية مثلاً أو كتيب في مكان يكثر توافده عليه في البيت -بطريقة عفوية- فيه فرضية الصلاة وأهميتها في الإسلام، ومرة بعد مرة: عقوبة تارك الصلاة، وما شابه ذلك، بمعنى: أن لا تبدأي بالترهيب.

5- حاولي أن تشوريه وتأخذي رأيه في أمورك الخاصة، حتى وإن كنتِ لستِ في حاجة إلى مشورته بطبيعته أصغر منكِ، وبطبيعة كونه ذكر، ولكن حاولي قدر الإمكان أن تظهري له ذلك، أشعريه بأنه ذو مكانة عندكِ، وأنِه صاحب رأي ومشورة، لا تشعريه بأنه هو الصغير دائمًا، وأنه عليه أن يتقبل الأوامر منكِ فقط؛ وإنما كما تريدين أنتِ منه الإستجابة لكِ؛ فأشعريه بالأمر نفسه معكِ.

6- استغلي لحظات ضعفه يا آية بتذكيره بالله ورحمته على عباده وحبه أن يسمع صوت عبده يتضرع إليه بالدعاء والعبادة.. ففي لحظات الضعف أقرب ما نكون نحن من الله -تعالى- دون غيره.

7- حاولي أن تتعرفي على طبيعة المرحلة العمرية التي يمر بها، فهذا سيساعدك في التقرب إليه كثيرًا.

8- وأخيرًا حاولي أن تتعرفي منه عن سبب عزوفه عن الصلاة.. هل هو ضعف؟ أو حرية شخصية؟ أو استخفاف بشأنها ؟؟ أو أو أو... حين أتعرف على موضع الجرح، أستطيع  بكل سهولة اختيار الدواء المناسب للعلاج.. بمعنى أن تدخلي إليه من هذه النقطة التي هى وراء ركونه عن الصلاة، وتساعديه في القضاء عليها.

9- وأولاً وأخيرًا.. الدعاء ثم الدعاء ثم الدعاء يا آية، بأن يهديه الله، وينور بصيرته، هو وفتيان المسلمين أجمعين.

ومن هذه النقاط وغيرها تلاحظين أنها في الأساس تقوم على محاولة التودد إلى أخيكِ والتقرب إليه في شتى مناحي الحياة، فمن أكثر الأشياء التي تنفر الغير ملتزم من الملتزم؛ أن الأخير دائمًا يتعهده بالتوبيخ والترهيب والنصح الديني، فلا حديث معه إلا في هذا الأمر.. والإنسان دائمًا يرفض من يذكره أو يوبخه بنقاط ضعفه، وإنما يكون هذا النصح أحد الأمور التي يتناولها معه ضمن أشياء كثيرة لا ينبغي التغافل عنها.

ثم واضح من كلامكِ يا آية أن أخيكِ بدأ يقابل دعوتكِ إليه بالبعد عن مواجهتكِ، ومحاولة إرضائكِ حتى ولو دعاه ذلك إلى الكذب، فتنبهي من خطورة هذا الأمر، واعلمي  أن طريقتكِ في دعوته تلك التي دعته إلى هذا التصرف تحتاج إلى تغيير، فالداعية الناجح أي نعم لا يملك القدرة على تحقيق هداية المدعو، ولكنه على الأقل يملك القدرة على جعله يعترف بخطأه، وأن ذلك ما هو إلا ضعف منه، وهذا نصف الدواء.

وأخيرًا أنصحكِ بمراجعة الإستشارتين (8)و (9) على الرابط التالي:
https://akhawat.isla...showtopic=73626



نسأل الله -عز وجل- لنا ولأهلينا جميعًا التوفيق والهداية.. فاللهم آمين.


#52 ليلاس

ليلاس

    عضوة نشطة

  • العضوات
  • 439 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 11 April 2008 - 02:52 AM

’,’,’,’

أسطر شكري العميق لكِ أختي الحبيبة المهاجرة بنت الإسلام ..

كنت متابعة لكِ عن بعد ..


أثابكِ الله على مجهودكِ الرائع ..



’,’,’,’

#53 المهاجرة بنت الإسلام

المهاجرة بنت الإسلام

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 1598 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 25 April 2008 - 04:04 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛؛

عرض المشاركةليلاس, في Apr 11 2008, 05:22 AM, كتب:

’,’,’,’أسطر شكري العميق لكِ أختي الحبيبة المهاجرة بنت الإسلام ..

كنت متابعة لكِ عن بعد ..

أثابكِ الله على مجهودكِ الرائع ..

’,’,’,’

حياكِ الله بيننا أختي ليلاس:)

حقيقي سعيدة بمتابعتكِ أخية..
وأتمنى أن تكوني استفدتِ وأفدتِ إن شاء الله.

جعلنا الله وإياكِ من الدعاة الهداة..

فاللهم آمين.



#54 { الــهـــا م }

{ الــهـــا م }

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 13380 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 81


تاريخ المشاركة 08 March 2009 - 03:04 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

جزاكن الله خيرا

وبارك في مجهوداتكن

وتقبل الله منا ومنكن صالح العمل

ووفقكن لما يحبه ويرضاه






لا إله إلا الله.. محمد رسول الله
"صلى الله عليه وسلم "


****************************



في واقع الحياة ....نسأل الله حسن الخاتمة


#55 المهاجرة بنت الإسلام

المهاجرة بنت الإسلام

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 1598 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 13 July 2009 - 07:48 PM

عرض المشاركةعاشقة الشهادة-فلسطين, في Jul 6 2007, 04:04 PM, كتب:

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
جزاك الله خيرا فبكلمتك هذه حققتى دعوة***أنا هدفى فى الحياة أن أصبح داعية                                                                                                             وقد التحقت بكلية الشريعة  الاسلامية *****لكن مشكلتى أننى أربك عندما أبدأ بالحديث                                                                                                      مع العلم انى مازلت مستوى أول وأشعر بالخجل مما يدفعنى أحيانا للتوقف فما نصيحتك لى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#56 المهاجرة بنت الإسلام

المهاجرة بنت الإسلام

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 1598 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 13 July 2009 - 07:52 PM

عرض المشاركةالمهاجرة بنت الإسلام, في Jul 9 2007, 06:00 PM, كتب:

أختى الكريمة عاشقة الشهادة :

إن من نعم الله علينا ؛ أن وسائل الدعوة إليه أكبر من أن تحصى ، فإذا كانت في القدم محصورة ، فقد صارت اليوم أكثر اتساعاً و تنوعاً ..

و من الحكمة أن نستفيد من هذا التنوع لنخدم الدعوة الإسلامية ، و على العكس منه أن نحصرها في كلماتٍ تقال ، فليس كل الناس يجيد الكلام !

و لقد كان هذا دأب صحابة رسول الله - رضوان الله عليهم أجمعين - فلم يكونوا جميعهم مفوهين في الخطابة ! بل كانوا متنوعين في مواهبهم ، غير أن كل واحد منهم و جه موهبته لخدمة الدعوة الإسلامية !

فمنهم من كان موهوباً في العلم  .. فكان من العلماء !
و منهم من كان موهوبا في القرآن .. فكان من القراء !
و منهم من كان موهوباً في الكتابة .. فكان من الكتاب !
و منهم من كان موهوباً في الخطابة .. فكان من الخطاب !


و هكذا .. وظف كلا منهم موهبته  ليخدم بها دعوة الإسلام .


فإن كنت أختى الكريمة لا تجيدين الكلام  والتحدث و المحاورة الجيدة ، فلا تتكلمى في جمع من الناس ، و يمكنك أن تقومى بأعمال أخرى تنالى بها نفس الدرجات ، و أنت أدرى ؛ بل كل إنسان أدرى بما يملك من مواهب يمكنه توظيفها لخدمة دعوته !

المهم هو الخروج من إطار التحديد الفوقى هذا !

و على كلٍ  أقول لكِ أن ظاهرة الخجل تلك ؛ هى ظاهرة طبيعية للغاية يمكن علاجها -- بإذن الله -- .

فمثلاً .. خاصة و أنكِ لا تزالين في محيط الجامعة و الإختلاط بجمع كبير من البشر :

* حاولى أن تلقى التحية على عدد من الناس الذين لا تعرفيهم .. فهذا يكسر حاجز الخجل شيئاً ما .

* اخرجى لعدد من الأماكن و اسألى عن أشياء فيها و عنها ؛ و إن كنت على علمٍ  بالجواب .

* حاولى أن تشاركى في الأنشطة الإجتماعية بشكل أكثر ، و خاصة مع زملائك .

* اطرحى بعض الأفكار التى تناسب زملائك في الكلية ، و لا يشترط أن تكون خاصة بالدعوة .

هذا و الكثير و الكثير .. مما يكسبك مهارة الحديث مع الآخرين !


لكن الأهم أن تدركى أن الدعوة الإسلامية ؛ ليست شكلاً واحدا ، بل هى أشكالٌ متعددة ، و خير الدعوة ما كان غير مباشر كالدعوة بالقدوة الطيبة .. فتنبهى !

هذا و قد يكون الوقوف أما جمع من البشر صعباً ؛ لكن .. قد يكون الحديث بشئ من الود مع مجموعة صغيرة طريقاً للتعود و الخروج عن الخجل !


و نقطة أخيرة أحب أنوه بها :

أن الداعى إلى الله لا بد و أن يتحلى بصفةٍ جليلةٍ و إلا فعليه السلام ؛ ألا و هى : القوة ! يعنى القوة في الحق !

و ليتمثل أمام عينيه رسول الله -- صلى الله عليه و سلم -- و صحابته رضوان الله عليهم ، كيف عانوا و بذلوا حتى يصل الإسلام إلى يومنا هذا !

يقول : كيف أقف أمام الناس و أتحمل السخرية و الكلمات المستفزة ؟؟

فنقول : نعم كرامة المسلم فوق كل شئ .. لكن في الدعوة هى أقل ثمن لكى يعتلى عليها هذا الدين !


أختى الكريمة ..

هذا ما بدا لى الآن .. و إن كان هناك الكثير ، لذلك أدعوكِ لتتابعى معنا سلسلة مدرسة الدعاة ، ففيها تجيدين من الخير الكثير ؛ مما يفيدك في هذا الشان و زيادة - بإذن الله - .

حقق الله لكِ أمانيك الطيبة ، و إذ من لفتة نرحب بها هنا و إخوتكِ ..

جعلنا الله و إياكِ ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه .


#57 المهاجرة بنت الإسلام

المهاجرة بنت الإسلام

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 1598 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 13 July 2009 - 07:56 PM

عرض المشاركةهداية النورين, في Jul 9 2007, 08:10 PM, كتب:

أختي المهاجرة بنت الاسلام

جزاك الله خيرا على المعلومة القيمة والتي افادتني كثيرا

وانا ايضا أقدم درس في الموعظة  في الحي الذي اسكنه وذلك أنه اشار على بعض الإخوة الملتزمين أن أقوم بالمساهمة بشرح مبادئ هذا الدين لبعض الأخوات المجاورات لي وذلك لأن البعض منهن يخطئ في كيفية الصلاة والغسل وعندما بدأن في التعلم رغبن في في المزيد، في البداية تجاهلت طلبه بحجة انني لا اعلم الا القليل ولكنه الح علي وقال انني استطيع ذلك خصوصا انني اجيد اللغة العربية بعكسهن  وأيضا تذكرت قول المولى عز وجل : { فذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين }
وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : (بلغوا عني ولو آية)

فقررت ان اساعدهن واساعد نفسي، ولكن مشكلتي يا اختي اواجه انا كذلك مشكلة الارتباك عند الكلام مثل الأخت عاشقة الشهادة ولقد بدأ الارتباك يتلاشى مني والحمد لله ولكن مع نساء الحي فقط وعندما نكون في مناسبة كبيرة يطلبن مني ان اقول شيئا يذكرهن بالله عز وجل ياتيني الارتباك فبدل ان اقدم الكثير اقتصر في القليل بسبب الارتباك الذي يصيبني ولا اعرف الحل وعموما دائما افتتح ب

{رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهو قولي}

أحبك في الله


#58 المهاجرة بنت الإسلام

المهاجرة بنت الإسلام

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 1598 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 13 July 2009 - 07:58 PM

عرض المشاركةالمهاجرة بنت الإسلام, في Jul 10 2007, 07:13 PM, كتب:

ما شاء الله .. تبارك الرحمن !

ما أجمل أن نرى تيك النمازج المشرقة تحلق بين سماء منتدياتنا !

أطاب الله سيرتك أخية ، و رزقكِ علماً نافعاً لا ينزع .



أختى الكريمة هداية النورين ..

من أين تأتى الخبرة إذا كانت الحياة عبارة عن سلسلة من النجاحات ؟؟!


أعنى أنه لا بد من منهجية التدرج في الأمور حتى تصل بنا إلى مرتبة عليا !

و كذلك شأن الدعوة الإسلامية !

كى أصبح نموزجاً مثالياً للداعية الناجح ، الذى يجيد أصول التحدث و المحاورة ، و عنده من قوة الإقناع ، و طرق التشويق ، و قدوة السلوك ما يألقه في سماء الدعاة ...  فإنه لا بد و أن أمر بمراحل عدى .. !

و إن أول هذه المراحل .. مرحلة الهفوات و العثرات ؛ بأن يجد الشخص نفسه في موضع يتهته فيه ، و لربما نسى الكثير ، حتى يظن أنه بات سبيلاً لأضحوكة و سخرية الآخرين  !

بينما نجده في المرحلة التالية .. أقل هفوة ، و أكثر صموداً ، فقد سبق له مثل هذه  الوقفة !

تليها مرحلة اكتساب الخبرة .. بأن يبدأ في تفعاله الدعوى مع الناس من حوله ، و مع كلماته التى يتلفظ بها وووو و هكذا ....

و لعلكِ أختى الفاضلة -- هداية النورين -- خير شاهد على ذلك ..

فها أنتِ في بداية دعوتك يصيبك من الإرتباك ما يعوقكِ عن الإتيان بالمادة على خير وجه ، فلما تكررت الجلسة ، و تعرفت على نساء الحى ، تلاشى الإرتباك شيئاً فشيئاً !!

و هكذا الحالة بالنسبة للمناسبات العامة ، و أنتِ لا تزالين في مرحلتها الأولى -- ليس إلا -- !


المهم أن لا يصل بكِ الحال في هذه المرحلة إلى القنوط و اليأس ؛ فتلين الهمة ، و تركن إلى السقوط --و العياذ بالله -- !



و هنا أوصيكِ أختى الكريمة .. بأن تعدى دوماً في أوقات فراغك مادة أو مادتين لمثل هذه المواقف المفاجئة ، تتقنينها و تحفظينها جيداً ، و تتدربى على إلقائها بصوت عالٍ ، و كأن أمامك حضور تلقينها عليهم .. فهذا يخفف الكثير من مسألة الإرتباك في الإلقاء المفاجئ على أناس غرباء ، أو على جمع كبير منهم ، كما أنه يكسبك مزيداً من الثقة و القوة في الإلقاء ...

و لا بأس بأن تكون المادة صغيرة ، فقد تحوى ألفاظاً معدودة قناطيراً مقنطرة من المعانى و العبر ، فاحرصى عليها ، فهى أقوى في التأثير ، و أبعد عن السآمة !

و أولاً و أخيراً .. الإستعانة بالله ، و إخلاص النية ؛ فهى السبيل إلى كل فتح و رقى !


بارك الله فيكِ و في جهودك .. و جعلكِ من الداعيات الهاديات -- بإذن الله -- .

و أحبكِ الله الذى أحببتنا فيه : ) !



#59 المهاجرة بنت الإسلام

المهاجرة بنت الإسلام

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 1598 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 12


تاريخ المشاركة 13 July 2009 - 08:01 PM

عرض المشاركةهداية النورين, في Jul 13 2007, 03:52 PM, كتب:

أختي المهاجرة بنت الاسلام

جزاك المولى عني خيرا بل انت الدرة التي وهبني الله اياها لكي تكون معينا لي في هذا الدرب للوصول إلى المرتبة العليا، نعم مررت بمرحلة الهفوات والعذرات، وشعرت حينها بالأسى والحزن، لا على لأذى الذي قد اصابني ولا كني لفقدي الصديق الناصح المجرب لكن لم يصيبني اليأس ابدا وطلبت العون من الله عز وجل وجائني العون من عنده جل جلاله وعز كماله وتقدست اسمائه ولا الاه غيره

ليس حينها فقط ولكن  في كل مرة أقع على خطإ يأتيني العون من عنده بصفة شريط اسمعه اوكتاب اقرأه اوحتى رأيا اراها في منامي اسمع فيها صوت ينصحني حتى اني رأيت يوما في منامي صوت يقول لي " المؤمن القوي خير عند الله من المؤمن الضعيف" ففهمت المغرى وحاولت ان اعمل به والنتيجة اني أكتسبت خبرة من تلك الهفوات ويتوالى ذلك حتى يصل بي الى العثور على منتداكم المبارك والعثور عليك وعلى الأخوات المباركات هذا من نعم الله علي والحمد لله،

كنت اريد ان اواصل التعبير لك عن مكنونات قلبي لأنك والله اثلجت صدري ولكني في المكتب واتاني العمل الآن وعطلة الأسبوع بدات عندي ايضا

فإذا واصلي فأنا معك على الدرب والنتوكل على الله حتى نصل.


#60 محبة الرحمن 15

محبة الرحمن 15

    عضوة نشطةجدًا

  • العضوات
  • 785 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 13 July 2009 - 08:02 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

جزاكن الله خيرا

وبارك في مجهوداتكن

وتقبل الله منا ومنكن صالح العمل

ووفقكن لما يحبه ويرضاه