إنتقال للمحتوى





صفحة تسميع الأخت "جوهرة بحيائي " الخميس ـ حفص بواسطة: جوهرة بحيائي           مجالس تدبر القرآن ....(متجددة) بواسطة: امانى يسرى محمد           من روائع كلمات الشيخ إبراهيم السكران...(متجددة) بواسطة: امانى يسرى محمد           سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني بواسطة: امانى يسرى محمد           ✿ صفحة تسميع الأخت الغالية: ((صفاء الوريد)) حفص*اسبوعي✿ بواسطة: *إشراقة فجر*           ✿صَفْحَة تَسْمِيعِ الأُخْتِ الحبيبة: الصالحات التامات/ حفص/ ✿彡.. بواسطة: *إشراقة فجر*           صفحة تسميع الحبيبة " سندس واستبرق " بواسطة: *إشراقة فجر*           ايتها الزوجة الماكثة بالبيت تصدقي ... بواسطة: يحبهم ويحبونه           جديدة بواسطة: سُندس واستبرق           بفيض الأخوة وطيب الود نرحب بكِ معنا حائرة 97 الحبيبة بواسطة: سُندس واستبرق          
- - - - -

خواطر وهمسات من تجارب الحياة " أيمن الشعبان " متجددة....


  • لا تستطيع إضافة موضوع جديد
  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
4 رد (ردود) على هذا الموضوع

#1 امانى يسرى محمد

امانى يسرى محمد

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 2192 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 240


تاريخ المشاركة 28 December 2017 - 08:43 PM

هذه همسات وتغريدات قصيرة.. خواطر ووقفات سريعة.. برقيات عاجلة؛ جمعتها من صفحاتي في مواقع التواصل، مستقاة من تجارب الحياة، المليئة بالدروس والفوائد والعبر، في مجالاتٍ متعددة، وأحوالٍ متنوعة، وبيئاتٍ مختلفة



صورة



  الذهب يُمتَحَن بالنار

والرجال بالتجارب.



من لم يشرب من بئر التجربة

مات عطشًا في بحور الجهل وتلاطمته أمواج الفتن.


لا يهم أن تبحث عن المال طالما أنه بعيد عن قلبك،

فإذا تمكن من القلب فاعلم أنك على خطرٍ وفتنة عظيمة! ·


الدليل بالفعل أرشد من الدليل بالقول.


القدوة العملية تثمر أتباعًا حقيقيين،

أما القدوة التنظيرية تخرج أنصاف أتباعٍ صوريين! ·


من علم ضرر الذنب

استشعر الندم.



ترك الخطيئة

أيسر من طلب التوبة.



تحتاج تأمل...

"سر الصلاح بصلاح السر".


صورة



من أهم دوافع التغيير وأساسياته

أن يكون لديك قناعةٌ حقيقيةٌ وقوية بأنك تستطيع التغيير.



قال بعض العلماء:

الغموم ثلاثة:

غم الطاعة أن لا تقبل، وغم المعصية أن لا تغفر، وغم المعرفة أن تُسلب.



إذا أردت النجاح والتفوق، واجه التحديات والعوائق بإيجابياتك وقوتك الكامنة وإبداعاتك، ولا تنظر لنقاط الضعف وسلبياتك.



كلنا يعلم أن الغيبة ذكرك أخاك بما يكره!!،

وأنها كبيرةٌ محرمة وفعلٌ شنيع وخُلُقٌ ذميم

لكن قَلَّ من ينجو منها، والله المستعان.

صورة




  من أعظم أسباب قلة العمل والفتور عن الطاعات

طول الأمل والركون إلى الدنيا، وكأن الإنسان مخلد فيها!!



ما أكثر الفاشلين اليوم للأسف الشديد!!،

فالناجح يرى حلًا لكل مشكلة، والفاشل يرى مشكلةً في كل حل! ·



والوقتُ أنفسُ ما عنيت بحفظهِ

وأراه أسهلَ ما عليك يضيعُ! ·


الموت الزائر الذي يأتي بلا استئذان، وسيتذوقه كل إنسان

{كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرجَعون} [العنكبوت: 57].



في المحن تظهر المنح،

وفي الشدائد يستخرج الأبطال،

وفي الأزمات يُصنع الرجال.



  اعمل ولا تنتظر التكريم من أحد،

فقبول عملك ومرضاة الله أعظم جائزةٍ وتكريم.





أيمن الشعبان

طريق الاسلام



يتبع



#2 امانى يسرى محمد

امانى يسرى محمد

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 2192 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 240


تاريخ المشاركة 29 December 2017 - 03:24 AM

صورة



من رضي بالله ربا ورضي عن الله معبودا رزقه الله القناعة،

ومن رضي بالإسلام دينا شرح الله صدره للطاعة،

ومن رضي بمحمد- عليه الصلاة والسلام- نبيا ورسولا رزقه الله الثبات والاستقامة.

من أسباب غياب الوعي عن الشعوب الإسلامية

التأثر بالإعلام المضلل المسموم الفاسد،
يقول "جوزيف جوبلز" وزير الإعلام النازي في عهد هتلر: أعطني إعلاما بلا ضمير أعطيك شعبا بلا وعي، وهنا تكمن أهمية الإعلام الصادق النزيه في مدافعة تسفيه وتقزيم وتجهيل العقول.

المال سلاح ذو حدين: يقول الغزالي في الإحياء ( 3/235):

اعلم أن المال مثل حية فيها سم وترياق، ففوائده ترياقه، وغوائله سمومه، فمن عرف غوائله وفوائده أَمْكَنَهُ أَنْ يَحْتَرِزَ مِنْ شَرِّهِ وَيَسْتَدِرَّ مِنْ خيره.



صورة


على خطى النجاح: مهما كانت إنجازاتك قليلة وصغيرة وضئيلة اعرف لها حقها، وأعظم النجاحات تأتي بعد المحن والعثرات الشاقة، والنجاح ثمرة لتراكمات سنوات طويلة مضت من المحاولات والإخفاقات.

المعيار الحقيقي في الزواج التقوى لا المال والجاه:

قال رجل للحسن: قد خطب ابنتي جماعة، فمن أزوجها؟

قال: ممن يتقي الله، فإن أحبها أكرمها، وإن أبغضها لم يظلمها!



صورة


الابتلاء بالسراء والرخاء

أعظم وأشد ضررا من الابتلاء بالضراء.


كثير من الامرين بالمعروف بحاجة إلى المعروف أكثر من المأمورين!!

( ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك )،

فهو أمر بالمعروف وليس أمر بالغلظة والقوة والشدة



صورة


قال تعالى {وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُن جَبَّارًا عَصِيًّا }،

قال سعيد بن المسيب:
"البارّ.. لا يموت ميتة السوء ".

ربما لم يقدم لك والداك كل ما تريد، لكن تأكد بأنهما قدما لك كل ما يملكان، فهل ستقدم لهما جزء مما يريدان ؟؟!!

سؤال صعب في زمن العقوق،

{رب ارحمهما كما ربياني صغيرا }.

المحسن يبقى محسنا وإن اختلفت الظروف والأحوال؛

{ إنا نراك من المحسنين }

قيلت بحق يوسف عليه السلام مرتين:

في الشدة بالسجن،وفي الرخاء وهو عزيز مصر.تحتاج تأمل.


صورة


تم التعديل بواسطة امانى يسرى محمد, 29 December 2017 - 03:33 AM.


#3 امانى يسرى محمد

امانى يسرى محمد

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 2192 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 240


تاريخ المشاركة 31 December 2017 - 07:59 AM

صورة





كان السلف يطبقون السنة لأنها سنة!

واليوم نتركها لأنها سنة!



نصيحة محب:

احرصوا أن تكون مجالسكم لقاءاتكم حتى في مجاميع الواتس وغيرها؛ في ذكر الله وطاعته والتناصح والتواصي بالحق، يقول عليه الصلاة والسلام

(ما من قومٍ يجلسون مجلسًا فيتفرَّقون عنه لم يذكروا الله إلا كأنما تفرَّقوا عن جيفةِ حمارٍ ). السلسلة الصحيحة 1/375. وفي رواية ( إلا كان مَجْلسُهم تِرَةً عليهم يومَ القيامةِ ). صحيح الجامع برقم 5510. ترة: أي حسرة وندامة.


صورة


إلى المولعين بالمناصب وحب التصدر والتزعم دون عدل بين الناس أو إنصاف للمظلومين أو تحقيق مرضاة الله، قال عليه الصلاة والسلام

( إنْ شِئتمْ أنبأتُكمْ عنِ الإمارةِ، وما هِيَ؟ أوَّلُها مَلامةٌ، وثانِيها نَدامةٌ، وثالِثُها عذابٌ يومَ القيامةِ؛ إلَّا مَنْ عدَلَ ). صحيح الجامع برقم 1420.


من أعظم الفتن والمصائب والانحطاط في عصرنا أن يخالف الإنسان مبادئه ويبدل قناعاته التي تربى عليها ويرضى بالسلوك الخاطئ السلبي؛ إرضاء للبعض لأسباب دنيوية ومصالح انتفاعية وقتية زائلة!! { أتخشونهم فالله أحق أن تخشوه إن كنتم مؤمنين }.


قال عمر بن عبد العزيز: "من عبد الله بغير علم كان ما يفسد أكثر مما يصلح"،

ما أكثر هذا الصنف في زماننا للأسف الشديد مع أن الوصول للدليل والمعلومة سهل جدا في زمن التكنولوجيا والتطور التقني، لكن هو توفيق من الله عز وجل.


صورة


كم هو جميل أن يحفظ لك الآخرون مواقفك الرائعة معهم ( من لا يشكر الناس لا يشكر الله)، لكن الأجمل والأكمل أن لا تتمنن أو تتباهى أو تكثر من ذكر تلك المواقف بحضورهم أو غيابهم ابتغاء الأجر والمثوبة من الله وحده دون حظوظ الدنيا الزائلة.


من وسائل وفنون وآداب وأصول التعامل والتواصل مع الآخرين:
- أن تتعامل معهم بالجانب المضيء والمشرق فيهم.
- أن تقبلهم على ما هم عليه، مع أهمية التوجيه والنصح برفق فيما تراه مخالفا.
- التمس لهم 70 عذرا وقدم إحسان الظن.
- لا تضع جميع الناس في مربع وصندوق واحد، بل عامل كل منهم بحسبه.


الحب الحقيقي للنبي عليه الصلاة والسلام في اتباعه وتوقيره وتطبيق سنته وامتثال أوامره واجتناب نواهيه، وهو طريق من طرق طاعة الله ومحبته.

{ قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم }.


صورة


كل من قصَّرَ بإنفاق المال في سبيل الله في الدنيا سيتحسر عليه يوم القيامة، لأن الإنفاق في سبيل الله أقصر طريق للجنة، تدبروا قوله تعالى في موقف ومشهد عظيم

{ وأنفقوا من ما رزقناكم من قبل أن يأتي أحدكم الموت فيقول رب لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصَّدَّق وأكن من الصالحين }. " فأصَّدَّق وأكن من الصالحين ". جعلنا الله وإياكم من المتصدقين الصالحين المصلحين.




الصديق الصادق والأخ المحب الناصح هو الذي يغفر الزلة ويمحو الخطأ،

لا أن يلغي الصداقة ويمحوها من أجل غلطة!


صورة


ما يحصل ويجري الآن ليس من قبيل الحظ والصدفة بل هي سنن ربانية لمن تخلى عن الأسباب والمقدمات وشروط الاستخلاف، من تلك السنن

{ وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم }،

وكذلك

{ ليميز الله الخبيث من الطيب }.

التشخيص والواقع والنتيجة والمآل

( غثاء كغثاء السيل! )،

السبب

( حب الدنيا وكراهية الموت )!
• أما الجيل المؤمن الموحد الشجاع ثابت وراسخ كالجبال، لا تهزه أو تؤثر فيه الدنيا ومغرياتها، على عواتقهم يتحقق قِوام الدين وتنال الأمة مجدها وسؤددها،

{ رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله ... الآية }.
• واقع مؤلم وحقيقة مرة:

لما اعتدنا أن نُعمِّر الدنيا تعلقت بها قلوبنا،

ولما اعتدنا أن نهجر الآخرة زهدنا في الإقبال عليها!!


صورة



#4 امانى يسرى محمد

امانى يسرى محمد

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 2192 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 240


تاريخ المشاركة 02 January 2018 - 02:59 AM

صورة



من اشتغل بنفسه شُغِلَ عن الناس،

ومن اشتغل برَبِّهِ شُغِلَ عن نفسه وعن الناس.




التفاتة بديعة في أهمية المداومة والمحافظة على ذكر الله

بمختلف الأوقات والظروف،

كما في قصة زكريا عليه السلام عندما منعه الله من الكلام

وجعلها آية بيِّنة على وجود الولد

{ قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاثة أيام إلا رمزا واذكر ربك كثيرا وسبح بالعشي والإبكار}،

قال محمد بن كعب: لو رخص الله لأحد في ترك الذكر لرخص لزكريا لأنه منعه من الكلام وأمره بالذكر.أخرجه ابن أبي حاتم.



دواء الرياء، ومنه من يكثر النشر في المجاميع وصفحات التواصل

ليقال فلان كذا وفلان كذا وقصده الرياء لا المنفعة!!

نسأل الله العافية والسلامة،

عن عبيد الله بن أبي جعفر، قال:

إذا كان المرء يُحَدِّثُ في مجلس فأعجبه الحديث، فليُمسك وإذا كان ساكتا، فأعجبه السكوت فليتحدث!



صورة



الزاهد حقيقة:

من زهد بأموال الناس

وأنفق ماله ابتغاء مرضاة الله.



السعيد من كان مع الله في حركاته وسكناته وشأنه كله،

والأسعد من كان الله معه بحفظه وتوفيقه وتأييده وبركته.

من حقق الأولى نال الثانية،

( يا غلام احفظ الله يحفظك .... الحديث ).



السعادة الحقيقية في ثلاث:

القيام بأوامر الله، والقناعة بما رزقك الله، و الرضا بما قضى الله.



مهما ظهر الباطل وانتفخ وانتفش وعلا كأنه غالب؛ فإنه زائل غائب زاهق!

ومهما ضَعُف وخفت واضمحل وانزوى الحق كأنه زائل؛ فإنه ظاهر غالب منتصر!

{ وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا }.


صورة


ستجد في حياتك اليومية من يعرقل.. يُثبط.. يشاغب.. ينتقص.. يضع عقبات..

يقلل من أعمالك.. يثنيك عن إقدامك..

فلا تلتفت لهم فإذا جاريتهم فهذه بداية قعودك وانتكاستك!!

{ولا يلتفت منكم أحد وامضوا حيث تؤمرون}.



أن تعمل لدين الله بلا تكريم خير وأفضل من أن تكرم بلا عمل،

فاليوم عمل بلا حساب وغدا حساب بلا عمل.



عليك بالعاقل وإياك والحمقى!

يقول ابن حبان:

العاقل وإن لم يصبك الحظ من عقله، أصابك من الاعتبار به، والأحمق إن لم يُعدِك حمقه، تدنست بعشرته.

صورة



بادر بعطاياك قبل السؤال:

إذا أردت أن تعطي أحداً شيئاً فليكن ذلك منك قبل أن يسألك،

فهو أكرمُ وأنزَهُ وأوجبُ للحمد.

"من درر ابن حزم رحمه الله".



من أكبر الأشياء شهادة على عقل الرجل حسن مداراته للناس،

فمن حُرِمَ مداراة الناس فقط حُرِمِ التوفيق.




يبدو أن الأمة في اختبار ومرحلة

{ وإن تتولوا يستبدل قوما غير ثم لا يكونوا أمثالكم }،

لقلة من يتحمل المسؤولية وهم الدين- والله المستعان -.


صورة


تم التعديل بواسطة امانى يسرى محمد, 02 January 2018 - 03:00 AM.


#5 امانى يسرى محمد

امانى يسرى محمد

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 2192 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 240


تاريخ المشاركة 18 January 2018 - 09:03 AM

صورة



قال عليه الصلاة والسلام( مَنْ أَحبَّ لله، وأبْغَضَ لله، وأعْطَى لله، ومَنَع لله؛ فقدِ اسْتَكْمَل الإِيْمانَ ). صحيح الترغيب برقم 3029.
فليراجع حساباته كل من بنى علاقته مع الآخرين على أساس:

الجنسية أو القومية أو الوجاهة والمحسوبية أو المصلحة الشخصية الضيقة أو المنفعة المادية أو المظاهر الزائلة!
فما كان لله دام واتصل..

وما كان لغيره انقطع وانفصل.



صورة



الذي يبني علاقاته مع الآخرين على المصلحة النفعية الفردية المحضة،

" كالأرملة السوداء "

من أنثى العنكبوت التي لا تلتقي به إلا عند التزاوج( عند الحاجة )

ثم تقتله عند انتهاء عملية التلقيح ( المصلحة )!!

{ وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون }.
فتلك أخبث وأنتن وأوهن علاقة - عياذا بالله -.



صورة


الحياة مليئة بالحجارة فلا تتعثر بها؛

بل اجمعها وابن بها سلما تصعد به نحو النجاح.


قال بعض الحكماء:

شر ما في الكريم أن يمنعك خيره، وخير ما في اللئيم أن يكف عنك شره.


أساس التوفيق الإخلاص وصدق النية، تأملوا قوله سبحانه

{ فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم }.


صورة



رُبَّ هَمٍّ أنجى قوم.. ورُبَّ هِمَّةٍ أحيت أُمَّة

{ حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ } النمل:18.
لا تستقل وتستهين بقدراتك، ولا تقل لا فائدة وماذا أفعل وليس بيدي شيء!!

فقد تَنصر الأمة بكلمة أو مشورة أو فكرة أو موقف

وأضعف ذلك أن تخلص في عباداتك.


صورة



تذكرة:

في ظل كثرة الفتن والابتلاءات والمصائب؛ إذا أصابتك فاقة أو محنة أو غمٍِّ أو همّ أو كرب فاجعل ملاذك هو الله جل في علاه.
{ أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ }.
{ أَمَّنْ يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَنْ يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ }.
{ أَمَّنْ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ }.


صورة





هنيئا لمن عاد مريضا أو زار أخا له في الله دون مصلحة أو حاجة،

قال عليه الصلاة والسلام

( مَن عاد مريضًا، أو زارَ أخًا لهُ في اللهِ ؛ ناداه مُنادٍ : أن طِبتَ وطابَ ممشاكَ ، وتبوَّأْتَ مِن الجنَّةِ منزلًا ). صحيح الترغيب برقم 2578.



احذر من كثير الكلام والوعود، وعليك بكثير القيام والسجود!

فمن وفَّى مع الله وفى مع عباده، ومن أخلف مع عباد الله أضاع حقوق خالقه.


صورة



سبعة ينبغي لذي اللب أن لا يشاورهم:
جاهل، وعدو، وحسود، ومراء، وجبان، وبخيل، وذو هوى.



جمال الرجل في صدق مقاله،

وكماله في حسن فعاله.



خير الناس من أخرج الحرص من قلبه،

وعصى هواه في طاعة ربه


صورة



أعقل الناس أعذرهم للناس،

وأنفع الناس أكثرهم نفعا للناس.


الخبرة الحقيقية ليست بعدد سنوات العمل،

إنما بعدد المشاكل التي تجاوزتها، والتحديات التي تغلبت عليها .



أفضل الأعمال هي التي تنجز في صمت.

صورة