إنتقال للمحتوى





شهــــــــــــــــــــــــــادة غير تعالي أخذيها.. غداً ألقى الأحبة           سلسلة : آفات على الطريق غداً ألقى الأحبة           صفحة تسميع ~[الأخت ام الغيث7]~ يومي ام الغيث7           اعرفوا قدر العلماء فهم كالنجوم في السماء غداً ألقى الأحبة           صفحة تسميع أحاديث رياض الصالحين للحبيبة: رب إني لك عدت رب انى لك عدت           حين تلقي أجلك / تذكر الموت غداً ألقى الأحبة           أحرار وعبيد غداً ألقى الأحبة           صَفْحَة تَسْميع الأخت ✿★وَتين الحياة ✿★~ يومي؛ حفص وتين الحياة           تأملات قرآنية لد. عبد الله بن بلقاسم ....(متجددة) امانى يسرى محمد           * يوشع بن نون غداً ألقى الأحبة          

إعلان : إيقاف الرسائل الخاصة نهائيًا [مع إتاحة مراسلة المشرفات]


تمت مشاركته بواسطة المشرفة


المشرفة

    المشرفة العامة لركن أخوات طريق الإسلام

  • الإدارة العامة
  • 14272 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 67


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
أخواتي الحبيبات حفظكن الله
منذ سنين مضت، وكلما ظهرت مشكلة كبيرة بالمنتدى (رغم قلة عددها بفضل الله)، يتجه الحلّ إلى إغلاق الرسائل الخاصة. لكن لم يتم ذلك لبعض الأسباب، بل فـُرضت قيود ماضية كاشتراط تجاوز تعدي الخمسين مشاركة، ومراقبة الرسائل المثيرة للشكوك، وتحذير الأخوات بين الفينة والأخرى، لكن كل هذا لم يمنع استخدامها بشكل خاطئ من البعض، رغم قلتهم بفضل الله وكرمه.

لكن بما أنّا في وضع المسؤولية، فرأينا -بعد الاستخارة والاستشارة- أنه أفضل لنا ولكن إغلاق تلك الخدمة نهائيًا، مع إتاحة الفرصة أمامكن لمراسلة المشرفات والإداريات، والحمد لله هن كـُثر.
إضافة إلى أنه الآن يمكن للجميع بدون استثناء -بغض النظر عن عدد المشاركات- مراسلة أيّ من الإداريات أو المشرفات.

فنرجو تفهّم الأمر، وتذكّرن أن المصلحة العامة أهم من الفردية، وأمامكن فرص مفتوحة بحمد الله للتقرب إلى بعضكن والتمتع بروح الأخوة في الله على صفحات المنتدى، التي لا يقلل منها عدم المعرفة الشخصية بالآخر. ومع أن إغلاق الرسائل يمكن أن يتسبب في قلة عدد المسجلات بالمنتدى مقارنة بالسابق، إلا أن البركة أمر نطلبه من الله تعالى، وما قمنا بهذا القرار إلا رجاء وجهه الكريم كي نؤدي الأمانة التي استُرعينا فيها. فهمّنا الأول بإذن الله هو الحفاظ عليكن، والسعي للرقي بالمنتدى بما يُفيدكن ويُسعدكن.
نسأل الله سبحانه لنا ولكن السداد والتوفيق.


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.