إنتقال للمحتوى





مجالس تدبر القرآن ....(متجددة) بواسطة: امانى يسرى محمد           صفحة تسميع أحاديث رياض الصالحين للحبيبة: رب إني لك عدت بواسطة: رب انى لك عدت           صَفْحَة تَسْميع الأخت ✿★وَتين الحياة ✿★~ يومي؛ حفص بواسطة: وتين الحياة           صفحة تسميع الحبيبة " سندس واستبرق " بواسطة: سُندس واستبرق           صفحة تسميع الأرجوزة الميئية للحبيبة سندس وإستبرق بواسطة: سُندس واستبرق           [متميز] ~سكرابز بدون تحميل~ بواسطة: شـــاني           تويتر أم يُمنى بواسطة: هبة عبد العظيم نور           صفحة تسميع ~[الأخت ام الغيث7]~ يومي بواسطة: سُندس واستبرق           من أقوال الشيخ ماجد الجاسر....(متجددة) بواسطة: امانى يسرى محمد           إحصل على فضل عظيم وأجر كبيير. دون أن تقوم من فراشك بواسطة: amifiamifi          
* * * * * 1 صوت

الحب فى القرآن......................


  • لا تستطيع إضافة موضوع جديد
  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
22 رد (ردود) على هذا الموضوع

#21 سدرة المُنتهى 87

سدرة المُنتهى 87

    مشرفة ساحة قبس من نور النبوة & سيرة الأنبياء

  • المشرفات
  • 11716 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 1306


تاريخ المشاركة 03 March 2011 - 09:49 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

جزاكِ الله خيرًا أختي
موضوع يهز الفؤاد ويجعلنا نعيد النظر مرة أخرى في حبنا لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم
ورضي الله عن الصديق وألحقنا بجميع صحابة النبي صلى الله عليه وسلم

من أجمل ما قرأت اليوم حبيبتي فلا حرمكِ الله الأجر






صورة

[/center]


#22 وا شوقاه لحج بيت الله

وا شوقاه لحج بيت الله

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 67 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 31 March 2011 - 02:32 AM


سلمت يمناك غاليتي

:biggrin:
يااااااااااه ماأحلى الحب في الله
:unsure:
جزاك الله حبيبتي خير الجزاء













#23 *ميمونة*

*ميمونة*

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 4267 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 103


تاريخ المشاركة 29 September 2011 - 03:47 AM

جزاكِ الله خيرا اختي الحبيبة
موضوع قيم جدا






ويَقِفُ المُؤمِنُ قَابضاً عَلى دِينه كالقَابضِ على الجَمْر في المُجتمع الشّارد عن الدين، وعن الفَضيلة، وعَنِ القِيَمِ العُليا، وعن الاهْتِمَامات النَبِيلة، وعنْ كُل مَا هُو طَاهرٌ نظيفٌ جميلْ.. ويقفُ الآخرون هازِئين بِوِقْفته، سَاخرين مِن تَصوراته، ضَاحكين منْ قيمه..

فما يَهُنِ المُؤمن و هُو يَنْظر مِن عُلٍ إلى السّاخرين والهَازئين والضَاحكين، وهُو يَقول كَمَا قال واحدٌ من الرّهط الكِرام الذّين سَبَقُوه في مَوكِبِ الإيمان العَريق الوَضيء، وفي الطّريق اللاّحب الطّويل.. نوحٌ عليه السلام :

(إنْ تَسْخَروا مِنّا فإنا نَسخر مِنْكم كَمَا تَسْخَرُون )
.