إنتقال للمحتوى





رسائل حبٍّ أنقذت زوجين ! بواسطة: أمّ عبد الله           صفحة تسميع الحبيبة " سندس واستبرق " بواسطة: سُندس واستبرق           تقويم حائطي مميز للمكتب ~~ بواسطة: سُندس واستبرق           سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني بواسطة: امانى يسرى محمد           ((أحكام الجنائز)) بواسطة: ميرفت ابو القاسم           شرح حصن المسلم من أذكار الكتاب والسنة بواسطة: ميرفت ابو القاسم           فواصل الكتب او البوك مارك ~~~ بواسطة: همسة يراع           الشبهات بواسطة: إسراء خلّاف           لمَ تَتكرَّر قصَّة مُوسى-عليه السَّلام- في القُرآن؟ بواسطة: محبه الزهراوين           كيك وشاى وشوية لب بواسطة: أم يُمنى          
- - - - -

الحسنات المخدِّرة


  • لا تستطيع إضافة موضوع جديد
  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
1 رد (ردود) على هذا الموضوع

#1 امانى يسرى محمد

امانى يسرى محمد

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 2122 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 232


تاريخ المشاركة 31 December 2017 - 07:13 AM

صورة


صورة(اقتلوا يوسف أو اطرحوه أرضا يخلُ لكم وجه أبيكم وتكونوا من بعده قوما صالحين).
عزموا على المعصية مع نيتهم المسبقة لفعل طاعةٍ لمحوها.
صورةيغريك الشيطان بالكبائر، ثم يخدِّرك ببعض النوافل!
صورةاسفِكْ دم أخيك ثم توضأ للصلاة!
صورة واغصِبْ ماله ثم أطعِم عياله!
صورةلا بأس بظلم أخيك إذا كان لك صدقات تحميك!
وقليل من الدم تمسحه دمعة الندم!
صورةعِش على الرشوة مع حرصك على الحجِّ كل عام!

باختصار:
مقتل الشيطان في فهمك لقاعِدة:
إن الله لا يقبل النافلة حتى تؤدّى الفريضة!



خالد ابو شادى



صورة



يقول الصديق رضي الله عنه:

إن الله لا يقبل النافلة حتى تؤدي الفريضة.

فالمقصود أن الإنسان لا يثاب على النافلة حتى تؤدى الفريضة، بمعنى أنه إذا فعل النافلة مع نقص الفريضة كانت جبراً لها وإكمالا فلم يكن فيها ثواب النافلة،  ويبين ذلك ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم: إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة صلاته فإن وجدت تامة كتبت تامة، وإن كان انتقض منها شيئا قال انظروا هل تجدوا له من تطوع، فإن كان له تطوع أكملت الفريضة من تطوعه، ثم يفعل بسائر الأعمال المفروضة مثل ذلك. رواه النسائي عن أبي هريرة وصححه الألباني.


ولهذا قال بعض السلف النافلة لاتكون إلا لرسول الله صلى الله عليه وسلم لأن الله قد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، وغيره يحتاج للمغفرة.

قال ابن تيمية:

فإذا لم يكن العبد قد أدى الفرائض كما أمر لم يحصل له مقصود النوافل ولا يظلمه الله فإن الله لا يظلم مثقال ذرة بل يقيمها مقام نظيرها من الفرائض كمن عليه ديون لأناس ويريد أن يتطوع لهم بأشياء، فإن وفاهم وتطوع لهم كان عادلاً محسناً، وإن وفاهم ولم يتطوع كان عادلا، وإن أعطاهم ما يقوم مقام دينهم وجعل ذلك تطوعا كان غالطا في جعله، بل يكون من الواجب الذي يستحقونه.


اسلام ويب


صورة



#2 إسراء خلّاف

إسراء خلّاف

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 7 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 2


تاريخ المشاركة 04 January 2018 - 09:26 PM

جزاكِ الله خيراً  كثيراً
حقا هذا الموضوع هام