إنتقال للمحتوى





لمَ تَتكرَّر قصَّة مُوسى-عليه السَّلام- في القُرآن؟ بواسطة: امانى يسرى محمد           رسائل حبٍّ أتقذت زوجين ! بواسطة: ام عبد الودود السلفية           جنة المؤمن سعد العتيق بواسطة: ام عبد الودود السلفية           هذه المرة من صنعي ~~~ بلانر او منظم سنوي ~~~ 2018 بواسطة: سدرة المُنتهى 87           فواصل الكتب او البوك مارك ~~~ بواسطة: همسة يراع           ((أحكام الجنائز)) بواسطة: ميرفت ابو القاسم           خواطر وهمسات من تجارب الحياة " أيمن الشعبان " متجددة.... بواسطة: امانى يسرى محمد           شرح حصن المسلم من أذكار الكتاب والسنة بواسطة: ميرفت ابو القاسم           مجالس تدبر القرآن ....(متجددة) بواسطة: امانى يسرى محمد           صفحة تسميع أحاديث رياض الصالحين للحبيبة: سندس وإستبرق بواسطة: امة من اماء الله          
* * * * * 1 صوت

خيرات سورة البقرة000شاركي والأجر من الله لكِ


  • لا تستطيع إضافة موضوع جديد
  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
60 رد (ردود) على هذا الموضوع

#1 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 01 April 2008 - 02:56 PM

صورة

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام على معلمنا سيدنا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،


أخواتي وبناتي الحبيبات
اليوم بفضل الله تعالى أكملت حفظ سورة البقرة ويرجع الفضل بعد الله تعالى إلى
ساحة أهل القرآن الكريم بالمنتدى ـ  بارك الله في مشرفاتها ـ بكل ساحاته ومواضيعه وخاصة
" تحفيظ الزهراوين"
والأخوات : حامدة شاكرة،  نبض الأقصى ، زمردة
اللاتي  قمن  بتصحيح أخطائي في الحفظ ولهن  فضل لن أنساه   فقال تعالى :
"  وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ  "
سورة البقرة   (237)
وأثناء المراجعة وجدت أن كلمة " خير " ذكرها الله سبحانه وتعالى في مواضع كثيرة بالسورة الكريمة " 21 آية "
وأكثرها عند ذكر الإنفاق في سبيل الله فهداني الله سبحانه وتعالي إلى
فكرة
أن نقوم معاً بإذنه تعالى بتوضيح  "الخير"  في كل آيه حسب الترتيب في السورة الكريمة ونستعين بالله تعالى ثم التفاسير المبسطة
وعلى قدر ما يفتح الله لنا به فقال تعالى
"وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ "
سورة البقرة   (282)


فما رأيكن حبيباتي جزاكن الله كل الخير ؟

وقد جُمعت بفضل الله تبرك وتعالى الآيات التي في مضمونها الخير

  • وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُواْ إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ عِندَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (54)
  • وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نَّصْبِرَ عَلَىَ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُواْ مِصْراً فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَآؤُوْاْ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ (61)
  • وَلَوْ أَنَّهُمْ آمَنُواْ واتَّقَوْا لَمَثُوبَةٌ مِّنْ عِندِ اللَّه خَيْرٌ لَّوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ (103)
  • مَّا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلاَ الْمُشْرِكِينَ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْكُم مِّنْ خَيْرٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَاللّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاء وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (105)
  • مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (106)
  • وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللّهِ إِنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (110)
  • وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُواْ يَأْتِ بِكُمُ اللّهُ جَمِيعًا إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (148)
  • إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ (158) 158
  • كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِن تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالأقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ (180)
  • أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (184)
  • الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللّهُ وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ (197)
  • يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلْ مَا أَنفَقْتُم مِّنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ (215)
  • كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ (216)
  • فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاَحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَلَوْ شَاء اللّهُ لأعْنَتَكُمْ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (220)
  • وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلاَ تُنكِحُواْ الْمُشِرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُواْ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُوْلَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللّهُ يَدْعُوَ إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (221)
  • قَوْلٌ مَّعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِّن صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَآ أَذًى وَاللّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ (263)
  • يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاء وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ (269)
  • إِن تُبْدُواْ الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِن تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاء فَهُوَ خَيْرٌ لُّكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنكُم مِّن سَيِّئَاتِكُمْ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (271)
  • لَّيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَكِنَّ اللّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلأنفُسِكُمْ وَمَا تُنفِقُونَ إِلاَّ ابْتِغَاء وَجْهِ اللّهِ وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ (272)
  • لِلْفُقَرَاء الَّذِينَ أُحصِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاء مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُم بِسِيمَاهُمْ لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ (273)
  • وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَن تَصَدَّقُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (280)



اللهم اجعل هذا العمل خالصاً لوجهك الكريم
آمين
وصلي اللهم وبارك على سيدنا محمد الذي أرسلته رحمةً للعالمين  

      

تم التعديل بواسطة ** اللؤلؤة المكنونة **, 16 January 2010 - 03:09 AM.
إضافة وسام التميز




بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#2 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 01 April 2008 - 03:38 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام على معلمنا سيدنا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين


أخواتي الحبيبات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

دعونا نبحث عن الخير في الآية الأولى

   وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُواْ إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ عِندَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ
إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ
                
              آية   (54)

بَارِئِكُمْ :  خَالِقكُمْ

التفسير

"وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ" الَّذِينَ عَبَدُوا الْعِجْل "يَا قَوْم إنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنْفُسكُمْ بِاِتِّخَاذِكُمْ الْعِجْل" يَا قَوْم إنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنْفُسكُمْ بِاِتِّخَاذِكُمْ الْعِجْل إلَهًا . "فَتُوبُوا إلَى بَارِئُكُمْ" خَالِقكُمْ مِنْ عِبَادَته "فَاقْتُلُوا أَنْفُسكُمْ" أَيْ لِيَقْتُل الْبَرِيء مِنْكُمْ الْمُجْرِم "ذَلِكُمْ" الْقَتْل "خَيْر لَكُمْ عِنْد بَارِئِكُمْ" فَوَفَّقَكُمْ لِفِعْلِ ذَلِكَ وَأَرْسَلَ عَلَيْكُمْ سَحَابَة سَوْدَاء لِئَلَّا يُبْصِر بَعْضكُمْ بَعْضًا فَيَرْحَمهُ حَتَّى قَتَلَ مِنْكُمْ نَحْو سَبْعِينَ أَلْفًا "فَتَابَ عَلَيْكُمْ" قَبِلَ تَوْبَتكُمْ "إِنَّهُ هُوَ التَّوَابُ الرَّحِيمُ"                               ( تفسير الجلالين )  
  
      
فنجد أن الخير في " التــــــــــوبة"
وقال صلى الله عليه وسلم : " كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون"    
فهيا بنا أختي الحبيبة نتوب إلى الله جميعاً في كل وقت لنجني الخير الكثير

رب أغفر لنا وتب علينا وارحمنا
إنك أنت التواب الرحيم


تم التعديل بواسطة الحاجة أم حسن, 01 April 2008 - 03:39 PM.




بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#3 اية النور

اية النور

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 11 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 01 April 2008 - 06:57 PM

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته و مغفرته
اللهم صلي و سلم و بارك على سيد الخلق و خاتم الانبياء و المرسلين
سيدنا محمد و على اله و صحبه اجمعين
اللهم يا فالق الحب و النوى يا واضع الارض و رافع السماء
اهدنا و ارحمنا و اصرف عنا كل شر و بلاء
سيدتي الكريمة الحاجة ام حسن بل لاقل اختي الحبيبة ثبتك الله و ايانا على طريق الحبيب المصطفى و منحنا الهداية و التقى
اهنئك عزيزتي بحفظ هذه السورة العظيمة جعلها الله في ميزان حسناتك و انالك بها الشفاعة و المغفرة و جازاك الله خيرا على هذه الفكرة الرائعة و ارجو ان يحقق ما ساكتبه الغرض من فكرتك

وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نَّصْبِرَ عَلَىَ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُواْ مِصْراً فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَآؤُوْاْ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ (61)

{وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى} أي اذكروا يا بني إِسرائيل حين قلتم لنبيكم موسى وأنتم في الصحراء تأكلون من المنّ والسلوى {لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ} أي على نوع واحدٍ من الطعام وهو المنُّ والسلوى وقد وُصِفَ الطعام هنا بأنه واحد مع أنه مكوّن من صنفين لأنه كان يأتيهم من جهة واحدة من السماء، فتطلعت أنظارهم الأرض، فقالوا: {فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الأَرْضُ}أي ادع الله أن يرزقنا غير ذلك الطعام فقد سئمنا المنَّ والسلوى وكرهناه ونريد ما تخرجه الأرض من الحبوب والبقول {مِنْ بَقْلِهَا} من خضرتها كالنعناع والكرفس والكراث {وَقِثَّائِهَا} يعني القتَّة التي تشبه الخيار {وَفُومِهَا} أي الثوم {وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا} أي العدس والبصل المعروفان.
أراد الله تعالى أن يرفع من قدرهم فأنزل عليهم المنّ والسلوى من غير تعب منهم ولكنهم فضلوا الحنين إلى طعام العبيد، فطلبوا ما تخرجه الأرض من بقلها وقثائها وفومها وعدسها وبصلها. فعتب الحق جلّ جلاله عليهم لعلهم يرجعون.
{قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ} أي قال لهم موسى مُنْكِراً عليهم: ويْحَكُم أتستبدلون الخسيس بالنفيس! وتفضلون البصل والبقل والثوم على المنّ والسلوى؟
فائدة: تدخل الباء بعد كلمة الاستبدال على المتروك، فتقول: اشتريت الثوب بدرهم، أي أخذت الثوب وتركت الدرهم. فبنو إسرائيل تركوا الذي هو خير وهو المنّ والسلوى وأخذوا الذي هو أدنى، بمعنى أنه دونه رتبة في الخيرية، لا بمعنى أنه دنيء لأن رزق الله المباح لا يوصف بالدناءة.
{اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ} أي ادخلوا مصراً من الأمصار وبلداً من البلدان أيّاً كان لتجدوا فيه مثل هذه الأشياء.
ومن الممكن أن تكون مصر التي عاش فيها فرعون.
وكلمة مصر تطلق على كل مكان له مفتي وأمير وقاض، وهي مأخوذة من الاقتطاع، لأنه مكان يقطع امتداد الأرض الخلاء.
ثم قال تعالى منبهاً على ضلالهم وفسادهم وبغيهم وعدوانهم {وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمْ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ} أي لزمهم الذل والهوان وضرب عليهم الصغار والخزي الأبدي الذي لا يفارقهم مدى الحياة {وَبَاءُو بِغَضَبٍ مِنْ اللَّهِ} أي انصرفوا ورجعوا بالغضب والسخط الشديد من الله {ذَلِكَ} أي ما نالوه من الذل والهوان والسخط والغضب بسبب ما اقترفوه من الجرائم الشنيعة {بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُون النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ} أي بسبب كفرهم بآيات الله جحوداً واستكباراً، وقتلهم أنبياء الله ظلماً وعدواناً {ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ} أي بسبب عصيانهم وطغيانهم وتمردهم عَلى أحكام الله.
فائدة: فإن قيل: كيف جاز أن يخلى بين الكافرين وقتل الأنبياء؟ أجيب: بأن ذلك كرامة لهم، وزيادة في منازلهم، كمثل من يُقتل في سبيل الله من المؤمنين، وليس ذلك بِخذْلان لهم. قال ابن عباس والحسن البصري: لم يُقتل نبي قط من الأنبياء إلا من لم يؤمر بقتال، وكلّ من أمر بقتال نُصِر.

ما يستخلص من الآيات [61]:
1- ترك الأفضل من المطعومات وطلب الأدنى منه من بصل وعدس وثوم ونحوها، دليل على أن النفس البشرية قد تبدّل الطيّب بالخبيث، والأرقى بالأدنى. قال الحسن البصري: كان اليهود نتانى أهل كرّاث وأبصال وأعداس، فنزلوا إلى عكرهم -أي أصلهم- عِكْرَ السوء، واشتاقت طباعهم إلى ما جرت عليه عادتهم، فقالوا (لن نصبر على طعام واحد)، وقولهم (لن نصبر) يدل على كراهتهم ذلك الطعام، وعدم الشكر على النعمة دليل الزوال، فكأنهم طلبوا زوالها ومجيء غيرها.
2- حكم أكل الثوم والبصل وما له رائحة.
3- أفاد قوله تعالى: {أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ} أن الله تعالى يخلق الأرزاق وغيرها بالأسباب، وبالأمر المباشر بكلمة (كُنْ) وما يخلقه بغير سبب يكون أفضل مما خلقه بسبب، لأن الخلق المباشر عطاء خالص من الله تعالى ولا دخل ليد الإنسان فيه، فما كان خالصاً من عطاء الله فهو قريب من عطاء الآخرة، ولذا قال تعالى: {وَلا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى} فوصف رزق الدنيا بأنه فتنة، ووصف رزق الآخرة بأنه خير وأبقى.
4- لم يستجب بنو إسرائيل إلى تأنيب الله لهم، وأصروا على استبدال ما هو أدنى بما هو خير، فأجابهم الله لذلك وقال لهم: {اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ} واستعمل البيان القرآني كلمة {اهبِطُوا} ليعبِّر عن نزولهم من الأعلى إلى الأدنى.
5- الجزاء الذي أنزله الله باليهود من الذلة والمسكنة وإحلال الغضب بهم، هو حق وعدل لأنه مطابق لجرائمهم، وهي: الاستكبار عن اتباع الحق وكفرهم بآيات الله، وإهانتهم الأنبياء لدرجة أن سوّلت لهم أنفسهم قتلهم بغير حق لأن الأنبياء معصومون من أن يصدر منهم ما يقتلون به، ولذا قال تعالى: {بغير حق}. وقد روى الإمام أحمد عن ابن مسعود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أشد الناس عذاباً يوم القيامة: رجل قتله نبي أو قَتَل نبياً، وإمام ضلالة، وممثل من الممثلين -أي بالتمثيل بالقتلى-".
6- الفرق بين الأنبياء والرسل: الأنبياء أسوة سلوكية يوحى إليهم ولكنهم لا يأتون بمنهج جديد، وأما الرسل فهو أسوة سلوكية يوحى إليهم بمنهج جديد، ولذلك كان كل رسول نبياً وليس كل نبي رسولاً. والله تعالى يعصم أنبياءه ورسله من الخطيئة، ويعصم رسله من القتل بخلاف الأنبياء فهم عرضة للقتل. وقد بعث الله أنبياءه لبني إسرائيل ليقتدوا بهم فقتلوهم لأنهم فضحوا كذبهم وفسقهم وانحرافهم، وذلك حال المنحرف في كل زمان فإنه يكره الملتزم ويحاول إزالته عن طريقه ولو بالقتل.

و لا ننسى ختاما الصلاة على رسول الله الامين و الدعاء بالخير لكل المؤمنين
اخواتي احبكن في الله و لا تنسينني من دعائكن
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



#4 امة الله1991

امة الله1991

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 3 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 01 April 2008 - 11:15 PM

عرض المشاركةاية النور, في Apr 1 2008, 06:57 PM, كتب:

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته و مغفرته
اللهم صلي و سلم و بارك على سيد الخلق و خاتم الانبياء و المرسلين
سيدنا محمد و على اله و صحبه اجمعين
اللهم يا فالق الحب و النوى يا واضع الارض و رافع السماء
اهدنا و ارحمنا و اصرف عنا كل شر و بلاء
سيدتي الكريمة الحاجة ام حسن بل لاقل اختي الحبيبة ثبتك الله و ايانا على طريق الحبيب المصطفى و منحنا الهداية و التقى
اهنئك عزيزتي بحفظ هذه السورة العظيمة جعلها الله في ميزان حسناتك و انالك بها الشفاعة و المغفرة و جازاك الله خيرا على هذه الفكرة الرائعة و ارجو ان يحقق ما ساكتبه الغرض من فكرتك

وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نَّصْبِرَ عَلَىَ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُواْ مِصْراً فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَآؤُوْاْ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ (61)

{وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى} أي اذكروا يا بني إِسرائيل حين قلتم لنبيكم موسى وأنتم في الصحراء تأكلون من المنّ والسلوى {لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ} أي على نوع واحدٍ من الطعام وهو المنُّ والسلوى وقد وُصِفَ الطعام هنا بأنه واحد مع أنه مكوّن من صنفين لأنه كان يأتيهم من جهة واحدة من السماء، فتطلعت أنظارهم الأرض، فقالوا: {فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الأَرْضُ}أي ادع الله أن يرزقنا غير ذلك الطعام فقد سئمنا المنَّ والسلوى وكرهناه ونريد ما تخرجه الأرض من الحبوب والبقول {مِنْ بَقْلِهَا} من خضرتها كالنعناع والكرفس والكراث {وَقِثَّائِهَا} يعني القتَّة التي تشبه الخيار {وَفُومِهَا} أي الثوم {وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا} أي العدس والبصل المعروفان.
أراد الله تعالى أن يرفع من قدرهم فأنزل عليهم المنّ والسلوى من غير تعب منهم ولكنهم فضلوا الحنين إلى طعام العبيد، فطلبوا ما تخرجه الأرض من بقلها وقثائها وفومها وعدسها وبصلها. فعتب الحق جلّ جلاله عليهم لعلهم يرجعون.
{قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ} أي قال لهم موسى مُنْكِراً عليهم: ويْحَكُم أتستبدلون الخسيس بالنفيس! وتفضلون البصل والبقل والثوم على المنّ والسلوى؟
فائدة: تدخل الباء بعد كلمة الاستبدال على المتروك، فتقول: اشتريت الثوب بدرهم، أي أخذت الثوب وتركت الدرهم. فبنو إسرائيل تركوا الذي هو خير وهو المنّ والسلوى وأخذوا الذي هو أدنى، بمعنى أنه دونه رتبة في الخيرية، لا بمعنى أنه دنيء لأن رزق الله المباح لا يوصف بالدناءة.
{اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ} أي ادخلوا مصراً من الأمصار وبلداً من البلدان أيّاً كان لتجدوا فيه مثل هذه الأشياء.
ومن الممكن أن تكون مصر التي عاش فيها فرعون.
وكلمة مصر تطلق على كل مكان له مفتي وأمير وقاض، وهي مأخوذة من الاقتطاع، لأنه مكان يقطع امتداد الأرض الخلاء.
ثم قال تعالى منبهاً على ضلالهم وفسادهم وبغيهم وعدوانهم {وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمْ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ} أي لزمهم الذل والهوان وضرب عليهم الصغار والخزي الأبدي الذي لا يفارقهم مدى الحياة {وَبَاءُو بِغَضَبٍ مِنْ اللَّهِ} أي انصرفوا ورجعوا بالغضب والسخط الشديد من الله {ذَلِكَ} أي ما نالوه من الذل والهوان والسخط والغضب بسبب ما اقترفوه من الجرائم الشنيعة {بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُون النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ} أي بسبب كفرهم بآيات الله جحوداً واستكباراً، وقتلهم أنبياء الله ظلماً وعدواناً {ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ} أي بسبب عصيانهم وطغيانهم وتمردهم عَلى أحكام الله.
فائدة: فإن قيل: كيف جاز أن يخلى بين الكافرين وقتل الأنبياء؟ أجيب: بأن ذلك كرامة لهم، وزيادة في منازلهم، كمثل من يُقتل في سبيل الله من المؤمنين، وليس ذلك بِخذْلان لهم. قال ابن عباس والحسن البصري: لم يُقتل نبي قط من الأنبياء إلا من لم يؤمر بقتال، وكلّ من أمر بقتال نُصِر.

ما يستخلص من الآيات [61]:
1- ترك الأفضل من المطعومات وطلب الأدنى منه من بصل وعدس وثوم ونحوها، دليل على أن النفس البشرية قد تبدّل الطيّب بالخبيث، والأرقى بالأدنى. قال الحسن البصري: كان اليهود نتانى أهل كرّاث وأبصال وأعداس، فنزلوا إلى عكرهم -أي أصلهم- عِكْرَ السوء، واشتاقت طباعهم إلى ما جرت عليه عادتهم، فقالوا (لن نصبر على طعام واحد)، وقولهم (لن نصبر) يدل على كراهتهم ذلك الطعام، وعدم الشكر على النعمة دليل الزوال، فكأنهم طلبوا زوالها ومجيء غيرها.
2- حكم أكل الثوم والبصل وما له رائحة.
3- أفاد قوله تعالى: {أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ} أن الله تعالى يخلق الأرزاق وغيرها بالأسباب، وبالأمر المباشر بكلمة (كُنْ) وما يخلقه بغير سبب يكون أفضل مما خلقه بسبب، لأن الخلق المباشر عطاء خالص من الله تعالى ولا دخل ليد الإنسان فيه، فما كان خالصاً من عطاء الله فهو قريب من عطاء الآخرة، ولذا قال تعالى: {وَلا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى} فوصف رزق الدنيا بأنه فتنة، ووصف رزق الآخرة بأنه خير وأبقى.
4- لم يستجب بنو إسرائيل إلى تأنيب الله لهم، وأصروا على استبدال ما هو أدنى بما هو خير، فأجابهم الله لذلك وقال لهم: {اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ} واستعمل البيان القرآني كلمة {اهبِطُوا} ليعبِّر عن نزولهم من الأعلى إلى الأدنى.
5- الجزاء الذي أنزله الله باليهود من الذلة والمسكنة وإحلال الغضب بهم، هو حق وعدل لأنه مطابق لجرائمهم، وهي: الاستكبار عن اتباع الحق وكفرهم بآيات الله، وإهانتهم الأنبياء لدرجة أن سوّلت لهم أنفسهم قتلهم بغير حق لأن الأنبياء معصومون من أن يصدر منهم ما يقتلون به، ولذا قال تعالى: {بغير حق}. وقد روى الإمام أحمد عن ابن مسعود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أشد الناس عذاباً يوم القيامة: رجل قتله نبي أو قَتَل نبياً، وإمام ضلالة، وممثل من الممثلين -أي بالتمثيل بالقتلى-".
6- الفرق بين الأنبياء والرسل: الأنبياء أسوة سلوكية يوحى إليهم ولكنهم لا يأتون بمنهج جديد، وأما الرسل فهو أسوة سلوكية يوحى إليهم بمنهج جديد، ولذلك كان كل رسول نبياً وليس كل نبي رسولاً. والله تعالى يعصم أنبياءه ورسله من الخطيئة، ويعصم رسله من القتل بخلاف الأنبياء فهم عرضة للقتل. وقد بعث الله أنبياءه لبني إسرائيل ليقتدوا بهم فقتلوهم لأنهم فضحوا كذبهم وفسقهم وانحرافهم، وذلك حال المنحرف في كل زمان فإنه يكره الملتزم ويحاول إزالته عن طريقه ولو بالقتل.

و لا ننسى ختاما الصلاة على رسول الله الامين و الدعاء بالخير لكل المؤمنين
اخواتي احبكن في الله و لا تنسينني من دعائكن
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



#5 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 02 April 2008 - 02:15 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام على معلمنا سيدنا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ومغفرته ورضوانه

جزاكِ الله خيراً أختي
آية النور
على مشاركتك القيمة جعلها الله في ميزان حسناتك
افتتاحيتك مباركة ودعائك مستجابٌ إن شاء الله
والزهره الجديدة
أمة الله 1991
أشكر لك مرورك بمشاركتك الأولى
وفي انتظار عودتكما الكريمة





بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#6 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 02 April 2008 - 02:53 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام على معلمنا سيدنا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ومغفرته ورضوانه


وَلَوْ أَنَّهُمْ آمَنُواْ واتَّقَوْا لَمَثُوبَةٌ مِّنْ عِندِ اللَّه خَيْرٌ لَّوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ                         
آية (103)

التفسير

وَلَوْ أَنَّهُمْ" أَيْ الْيَهُود "آمَنُوا" بِالنَّبِيِّ وَالْقُرْآن "وَاتَّقَوْا" عِقَاب اللَّه بِتَرْكِ مَعَاصِيه كَالسِّحْرِ وَجَوَاب لَوْ مَحْذُوف : أَيْ لَأُثِيبُوا دَلَّ عَلَيْهِ "لَمَثُوبَة" ثَوَاب وَهُوَ مُبْتَدَأ وَاللَّام فِيهِ لِلْقَسَمِ "مِنْ عِنْد اللَّه خَيْر" خَبَره مِمَّا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسهمْ "لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ" أَنَّهُ خَيْر لَمَا آثَرُوهُ عَلَيْهِ   000 ( تفسير الجلالين)

فنجد أن الخير في "الإيمان وتقوى الله "

والإيمان :  أَنْ تُؤْمِنَ بِالله،وَمَلائِكَتِه،وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ،وَالْيَوْمِ الآَخِر،وَتُؤْمِنَ بِالقَدَرِ خَيْرِهِ وَشَرِّهِ

فهلمي أختي الحبيبة نجني خير الآية الكريمة بتجديد إيماننا دائماً وتقوى الله في جميع أعمالنا
ونتدبر قوله تعالى:

"  وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا   وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ  "
سورة الطلاق





بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#7 ملآكـ الوفآ

ملآكـ الوفآ

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 2529 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 02 April 2008 - 04:39 PM

جزاكن الله خيرآ



صورة

#8 حامدة شاكرة

حامدة شاكرة

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 2416 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 18


تاريخ المشاركة 03 April 2008 - 02:12 AM

جزاك الله خيرا أختي الحبيبة
لم أقرأ الموضوع كاملا بعد لكن الفكرة قيمة جعلها الله في ميزان حسناتك و نفعنا و إياك بها





#9 فضيله

فضيله

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 178 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 03 April 2008 - 08:28 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بارك الله فيكما أختاي الكريمتان الحاجه أم حسن و ءايه نور  و جعله الله في ميزان حسناتكم
ما تعلمته  الخير في التوبه , الخير في أن لا نستبدل نعمة الله علينا بما هو أدنى , الخير في الايمان و الخير في التقوى

#10 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 07 April 2008 - 07:08 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام على معلمنا سيدنا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أختي
فضيلة
جزاكِ الله عنا خيراً وزادكِ علماً

00000000

00000

مَّا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلاَ الْمُشْرِكِينَ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْكُم مِّنْ خَيْرٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَاللّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاء وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ

آية(105)

التفسير
مَا يُحِبّ الْكَافِرُونَ مِنْ أَهْل الْكِتَاب وَلَا الْمُشْرِكِينَ بِاَللَّهِ مِنْ عَبَدَة الْأَوْثَان أَنْ يُنَزَّل عَلَيْكُمْ مِنْ الْخَيْر الَّذِي كَانَ عِنْد اللَّه فَنَزَّلَهُمْ عَلَيْكُمْ . فَتَمَنَّى الْمُشْرِكُونَ وَكَفَرَة أَهْل الْكِتَاب أَنْ لَا يُنَزِّل اللَّه عَلَيْهِمْ الْفُرْقَان وَمَا أَوْحَاهُ إلَى مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ حُكْمه وَآيَاته , وَإِنَّمَا أَحَبَّتْ الْيَهُود وَأَتْبَاعهمْ مِنْ الْمُشْرِكِينَ ذَلِكَ حَسَدًا وَبَغْيًا مِنْهُمْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ . وَفِي هَذِهِ الْآيَة دَلَالَة بَيِّنَة عَلَى أَنَّ اللَّه تَبَارَكَ وَتَعَالَى نَهَى الْمُؤْمِنِينَ عَنْ الرُّكُون إلَى أَعْدَائِهِمْ مِنْ أَهْل الْكِتَاب وَالْمُشْرِكِينَ , وَالِاسْتِمَاع مِنْ قَوْلهمْ وَقَبُول شَيْء مِمَّا يَأْتُونَهُمْ بِهِ , عَلَى وَجْه النَّصِيحَة لَهُمْ مِنْهُمْ ; بِإِطْلَاعِهِ جَلّ ثَنَاؤُهُ إيَّاهُمْ عَلَى مَا يَسْتَبْطِنهُ لَهُمْ أَهْل الْكِتَاب وَالْمُشْرِكُونَ مِنْ الضَّغَن وَالْحَسَد وَإِنْ أَظْهَرُوا بِأَلْسِنَتِهِمْ خِلَاف مَا هُمْ مُسْتَبْطِنُونَ .
( تفسير الطبري )


فنجد أن الخير هو : نعمة القرآن الكريم وَمَا أَوْحَاهُ إلَى مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ حُكْمه وَآيَاته


فهيا بنا أخواتي نتمسك بنعمة القرآن قولاً وعملاً وتطبيقاً

ونعلم أن

أهل الكتاب والمشركين ما حسدونا على خيرٍ أكثر من القرآن العظيم






تم التعديل بواسطة الحاجة أم حسن, 07 April 2008 - 07:19 AM.




بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#11 فيروزة

فيروزة

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 4491 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 10


تاريخ المشاركة 07 April 2008 - 12:53 PM

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،
جزاكِ الله خيراً أختي الحبيبة الحاجة أم حسن
طرح قيم وطيب
أسأل الله تعالى أن يجعله في ميزان حسناتكِ
وأن يجعلنا من أهل القرآن الكريم الذين هم أهل الله وخاصته...



صورة


#12 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 08 April 2008 - 09:28 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
جزاكِ الله كل الخير
أختي فيروزة
سعدتُ بكِ كثيراً وتتم سعادتي بمشاركتك في  خير من

خيرات  إحدى الزهراوين  "  سورة البقرة "



اللهم انفعنا بالقرآن واجعله زاداً لنا في الدنيا ونوراً لنا في اآخرة
آمين





بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#13 أم الزهراء المصرية

أم الزهراء المصرية

    مشرفة " رحمها الله"

  • العضوات
  • 4067 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 11


تاريخ المشاركة 12 April 2008 - 07:05 AM


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،
جزاكِ الله خيرا غاليتي أم حسن ونفع بكِ وبما تقدمين

اقتباس

اللهم انفعنا بالقرآن واجعله زاداً لنا في الدنيا ونوراً لنا في اآخرة
آمين
اللهم آمين يارب العالمين







صورة



#14 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 12 April 2008 - 07:52 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام على معلمنا سيدنا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
بارك الله لك وفيكِ أختي
أم الزهراء المصرية
لا حرمني الله مشاركاتك الطيبه التي تثلج الصدور


***************************

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
(106)

التفسير: " من تفسير ابن كثير"

{ مَا نَنْسَخ مِنْ آيَة } يَعْنِي جَلّ ثَنَاؤُهُ بِقَوْلِهِ : { مَا نَنْسَخ مِنْ آيَة } إلَى غَيْره , فَنُبَدِّلهُ وَنُغَيِّرهُ .
وَذَلِك أَنْ يُحَوِّل الْحَلَال حَرَامًا وَالْحَرَام حَلَالًا , وَالْمُبَاح مَحْظُورًا وَالْمَحْظُور مُبَاحًا ; وَلَا يَكُون ذَلِكَ إلَّا فِي الْأَمْر وَالنَّهْي وَالْحَظْر وَالْإِطْلَاق وَالْمَنْع وَالْإِبَاحَة
فَأَمَّا الْأَخْبَار فَلَا يَكُون فِيهَا نَاسِخ وَلَا مَنْسُوخ . وَأَصْل النَّسْخ مِنْ " نَسْخ الْكِتَاب " وَهُوَ نَقْله مِنْ نُسْخَة إلَى أُخْرَى غَيْرهَا , فَكَذَلِكَ مَعْنَى نَسْخ الْحُكْم إلَى غَيْره إنَّمَا هُوَ تَحْوِيله وَنَقْل عِبَارَته عَنْهُ إلَى غَيْره

عَنْ ابْن عَبَّاس : { نَأْتِ بِخَيْرِ مِنْهَا أَوْ مِثْلهَا } يَقُول : خَيْر لَكُمْ فِي الْمَنْفَعَة وَأَرْفَق بِكُمْ . فِي قَوْله :
{ نَأْتِ بِخَيْرِ مِنْهَا أَوْ مِثْلهَا } : آيَة فِيهَا تَخْفِيف , فِيهَا رَحْمَة , فِيهَا أَمْر , فِيهَا نَهْي

نَأْتِ بِخَيْرِ مِنْهَا لَكُمْ مِنْ حُكْم الْآيَة الَّتِي نَسَخْنَا فَغَيَّرْنَا حُكْمهَا , إمَّا فِي الْعَاجِل لِخَفَّتِهِ عَلَيْكُمْ , مِنْ أَجْل أَنَّهُ وَضْع فَرْض كَانَ عَلَيْكُمْ فَأَسْقَطَ ثِقَله عَنْكُمْ
وَذَلِكَ كَاَلَّذِي كَانَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ مِنْ فَرْض قِيَام اللَّيْل , ثُمَّ نُسِخَ ذَلِكَ فَوُضِعَ عَنْهُمْ , فَكَانَ ذَلِكَ خَيْرًا لَهُمْ فِي عَاجِلهمْ لِسُقُوطِ عِبْء ذَلِكَ وَثِقَل حَمْله عَنْهُمْ ;
وَإِمَّا فِي الْآجِل لِعِظَمِ ثَوَابه مِنْ أَجْل مَشَقَّة حَمْله وَثِقَل عِبْئِهِ عَلَى الْأَبْدَان
كَاَلَّذِي كَانَ عَلَيْهِمْ مِنْ صِيَام أَيَّام مَعْدُودَات فِي السَّنَة , فَنُسِخَ وَفُرِضَ عَلَيْهِمْ مَكَانه صَوْم شَهْر كَامِل فِي كُلّ حَوْل , فَكَانَ فَرْض صَوْم شَهْر كَامِل كُلّ سَنَة أَثْقَل عَلَى الْأَبْدَان مِنْ صِيَام أَيَّام مَعْدُودَات .
غَيْر أَنَّ ذَلِكَ وَإِنْ كَانَ كَذَلِكَ , فَالثَّوَاب عَلَيْهِ أَجْزَل وَالْأَجْر عَلَيْهِ أَكْثَر , لِفَضْلِ مَشَقَّته عَلَى مُكَلَّفِيهِ مِنْ صَوْم أَيَّام مَعْدُودَات , فَذَلِكَ وَإِنْ كَانَ عَلَى الْأَبْدَان أَشَقّ فَهُوَ خَيْر مِنْ الْأَوَّل فِي الْآجِل لِفَضْلِ ثَوَابه وَعِظَم أَجْره الَّذِي لَمْ يَكُنْ مِثْله لِصَوْمِ الْأَيَّام الْمَعْدُودَات .

والخير هنا من الله  ( التخفيف والرحمة والرفق والمنفعة في الأمر والنهي )
والخير كله في طاعة الله وطاعة الرسول صلى الله عليه وسلم

اللهم افعنا بما علمتنا وعلمنا ما ينفعنا
آمين





بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#15 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 18 April 2008 - 10:23 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام على معلمنا سيدنا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللّهِ إِنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ
(110)

التفسير : تفسير القرطبي
وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ
أمْر مَعْنَاهُ الْوُجُوب وَلَا خِلَاف فِي ذَلِكَ , وَإِقَامَة الصَّلَاة أَدَاؤُهَا بِأَرْكَانِهَا وَسُنَنهَا وَهَيْئَاتهَا فِي أَوْقَاتهَا , عَلَى مَا يَأْتِي بَيَانه . يُقَال : قَامَ الشَّيْء أَيْ دَامَ وَثَبَتَ , وَلَيْسَ مِنْ الْقِيَام عَلَى الرِّجْل , وَإِنَّمَا هُوَ مِنْ قَوْلك : قَامَ الْحَقّ أَيْ ظَهَرَ وَثَبَتَ , قَالَ الشَّاعِر : وَقَامَتْ الْحَرْب بِنَا عَلَى سَاق وَقَالَ آخَر : وَإِذَا يُقَال أَتَيْتُمْ لَمْ يَبْرَحُوا حَتَّى تُقِيم الْخَيْل سُوق طِعَان وَقَدْ تَقَدَّمَ الْقَوْل فِيهِمَا ,

وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ
جَاءَ فِي الْحَدِيث ( أَنَّ الْعَبْد إِذَا مَاتَ قَالَ النَّاس مَا خَلَّفَ وَقَالَتْ الْمَلَائِكَة مَا قَدَّمَ ) . وَخَرَّجَ الْبُخَارِيّ وَالنَّسَائِيّ عَنْ عَبْد اللَّه قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( أَيّكُمْ مَال وَارِثه أَحَبّ إِلَيْهِ مِنْ مَاله ) . قَالُوا : يَا رَسُول اللَّه , مَا مِنَّا مِنْ أَحَد إِلَّا مَاله أَحَبّ إِلَيْهِ مِنْ مَال وَارِثه , قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( لَيْسَ مِنْكُمْ مِنْ أَحَد إِلَّا مَال وَارِثه أَحَبّ إِلَيْهِ مِنْ مَاله . مَالك مَا قَدَّمْت وَمَال وَارِثك مَا أَخَّرْت ) , لَفْظ النَّسَائِيّ . وَلَفْظ الْبُخَارِيّ : قَالَ عَبْد اللَّه قَالَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( أَيّكُمْ مَال وَارِثه أَحَبّ إِلَيْهِ مِنْ مَاله ) قَالُوا : يَا رَسُول اللَّه , مَا مِنَّا أَحَد إِلَّا مَاله أَحَبّ إِلَيْهِ , قَالَ : ( فَإِنَّ مَاله مَا قَدَّمَ وَمَال وَارِثه مَا أَخَّرَ ) . وَجَاءَ عَنْ عُمَر بْن الْخَطَّاب رَضِيَ اللَّه عَنْهُ أَنَّهُ مَرَّ بِبَقِيعِ الْغَرْقَد فَقَالَ : السَّلَام عَلَيْكُمْ أَهْل الْقُبُور , أَخْبَار مَا عِنْدنَا أَنَّ نِسَاءَكُمْ قَدْ تَزَوَّجْنَ , وَدُوركُمْ قَدْ سُكِنَتْ , وَأَمْوَالكُمْ قَدْ قُسِمَتْ . فَأَجَابَهُ هَاتِف : يَا ابْن الْخَطَّاب أَخْبَار مَا عِنْدنَا أَنَّ مَا قَدَّمْنَاهُ وَجَدْنَاهُ , وَمَا أَنْفَقْنَاهُ فَقَدْ رَبِحْنَاهُ , وَمَا خَلَّفْنَاهُ فَقَدْ خَسِرْنَاهُ . وَلَقَدْ أَحْسَنَ الْقَائِل : قَدِّمْ لِنَفْسِك قَبْل مَوْتك صَالِحًا وَاعْمَلْ فَلَيْسَ إِلَى الْخُلُود سَبِيل وَقَالَ آخَر : قَدِّمْ لِنَفْسِك تَوْبَة مَرْجُوَّة قَبْل الْمَمَات وَقَبْل حَبْس الْأَلْسُن وَقَالَ آخَر : وَلَدْتُك إِذْ وَلَدَتْك أُمّك بَاكِيًا وَالْقَوْم حَوْلك يَضْحَكُونَ سُرُورًا فَاعْمَلْ لِيَوْمٍ تَكُون فِيهِ إِذَا بَكَوْا فِي يَوْم مَوْتك ضَاحِكًا مَسْرُورَا وَقَالَ آخَر : سَابِقْ إِلَى الْخَيْر وَبَادِرْ بِهِ فَإِنَّمَا خَلْفك مَا تَعْلَم وَقَدِّمْ الْخَيْر فَكُلّ اِمْرِئٍ عَلَى الَّذِي قَدَّمَهُ يَقْدَم وَأَحْسَن مِنْ هَذَا كُلّه قَوْل أَبِي الْعَتَاهِيَة : اِسْعَدْ بِمَالِك فِي حَيَاتك إِنَّمَا يَبْقَى وَرَاءَك مُصْلِح أَوْ مُفْسِد وَإِذَا تَرَكْت لِمُفْسِدٍ لَمْ يُبْقِهِ وَأَخُو الصَّلَاح قَلِيله يَتَزَيَّد وَإِنْ اِسْتَطَعْت فَكُنْ لِنَفْسِك وَارِثًا إِنَّ الْمُوَرِّث نَفْسه لَمُسَدَّد

إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ

أَيْ بِمَا يَعْمَل هَؤُلَاءِ . وَمَنْ قَرَأَ بِالتَّاءِ فَالتَّقْدِير عِنْده . قُلْ لَهُمْ يَا مُحَمَّد اللَّه بَصِير بِمَا تَعْمَلُونَ . وَقَالَ الْعُلَمَاء : وَصَفَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ نَفْسه بِأَنَّهُ بَصِير عَلَى مَعْنَى أَنَّهُ عَالِم بِخَفِيَّاتِ الْأُمُور . وَالْبَصِير فِي كَلَام الْعَرَب : الْعَالِم بِالشَّيْءِ الْخَبِير بِهِ , وَمِنْهُ قَوْلهمْ : فُلَان بَصِير بِالطِّبِّ , وَبَصِير بِالْفِقْهِ , وَبَصِير بِمُلَاقَاةِ الرِّجَال , قَالَ : فَإِنْ تَسْأَلُونِي بِالنِّسَاءِ فَإِنَّنِي بَصِير بِأَدْوَاءِ النِّسَاء طَبِيب قَالَ الْخَطَّابِيّ : الْبَصِير الْعَالِم , وَالْبَصِير الْمُبْصِر . وَقِيلَ : وَصَفَ تَعَالَى نَفْسه بِأَنَّهُ بَصِير عَلَى مَعْنَى جَاعِل الْأَشْيَاء الْمُبْصِرَة ذَوَات إِبْصَار , أَيْ مُدْرِكَة لِلْمُبْصِرَاتِ بِمَا خَلَقَ لَهَا مِنْ الْآلَة الْمُدْرِكَة وَالْقُوَّة , فَاَللَّه بَصِير بِعِبَادِهِ , أَيْ جَاعِل عِبَاده مُبْصِرِينَ .



فالخير هنا أخيتي عظيم وهو كل عمل صالح تقدمينه لنفسك قبل الموت من صلاة وصيام وزكاة وكلمة طيبة وطاعة زوج وتربية ولد صالح و00000000 وبداية كل الخيرات إخلاص النية لله وحده والعمل لإرضائه جل وعلا ودعاء لله بالقبول


تم التعديل بواسطة الحاجة أم حسن, 18 April 2008 - 10:25 PM.




بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#16 سُندس واستبرق

سُندس واستبرق

    مشــرفة عـامة

  • الإشراف العام
  • 32021 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 4229


تاريخ المشاركة 19 April 2008 - 08:55 AM

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،
جزاكِ الله خيراً أختي الحبيبة الحاجة أم حسن
طرح قيم وطيب
أسأل الله تعالى أن يجعله في ميزان حسناتكِ
وأن يجعلنا من أهل القرآن الكريم الذين هم أهل الله وخاصته...




#17 خديحة فارسي

خديحة فارسي

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 82 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 1


تاريخ المشاركة 19 April 2008 - 11:42 AM

:blink:

#18 خديحة فارسي

خديحة فارسي

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 82 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 1


تاريخ المشاركة 19 April 2008 - 11:52 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

بسم الله الرحمن الرحيم



تبرك الله عليك يااختى جعلها الله فى ميزان حسانتك

واتمنى من كل اخوات مؤمينات ان يدعولى بيتيسر لى رزق
كى ادهب لى زيارة حبيبنا      محمد عليه افضل صلاة  وافضل سلام

هنا فى المغرب بدئ عندنا تسجيل للحج
والله ياعلم مافى قلبى من شوق له لكن الله
غالب  والله دموعى لاتجف  وشكرا لكم
ولكم لااجر والحسنة


#19 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 19 April 2008 - 06:56 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،
جزاكِ الله خيراً حبيبتاي
سندس واستبرق
تقبل الله دعاءكِ الطيب ولك بالمثل
خديحة فارسي
رزقك الله رزقاً طيباً وحجة مبرورة مقبولة
وزيارة لمسجد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
ويجمعنا ربنا وإياكِ والأخوات في عرفات بفضله تعالى
وأنا كنت مثلك في بكائك وبالصبر والدعاء رزقني الله الحج
فاصبري وألحى على الله في الدعاءإنه مجيب الدعاء وأكثري من
الصلاة على رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم



تم التعديل بواسطة الحاجة أم حسن, 24 April 2008 - 06:41 AM.




بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#20 om elkawareer

om elkawareer

    عضوة نشطةجدًا

  • العضوات
  • 677 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 19 April 2008 - 09:47 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
0(ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات أين ما تكونوا يات بكم الله جميعا ان الله على كل شئ قدير ) --148

(ولكل وجهة ),أى: كل اهل دين ومله ,له وجهة يتوجه اليها فى عبادته وليس الشان فى استقبال القبله ,ولكن الشأن كل الشأن ,فى امتثال طاعةالله والتقرب اليه وطلب الزلفى عنده فهذا هو عنوان السعاده وهو الذى اذا لم تتصف به النفوس ,حصلت لها خسارة الدنيا والآخره كما انها اذا اتصفت بها فهى الرابحه على الحقيقه وهذا امر متفق عليه فى جميع الشرائع وهو الذى خلق الله له الخلق وأمرهم به.




                   [ والامر بالاستباق الى الخيرات قدر ذائد على الامر بفعل الخيرات[لان الاستباق اليها يتضمن فعلها وتكميلها وايقاعها على أكمل وجه,والمبادره اليها ,

ومن سبق فى الدنيا الى الخيرات فهو السابق فى الآخره الى الجنات,فالسابقون أعلى الخلق درجه

والخيرات تشمل جميع الفرائض والنوافل من صلاه وصيام وزكاه وحج وعمره وجهاد ونفع متعد وقاصر

ولما كان اقوى ما يحث النفوس على المسارعه الى الخير وينشطها ما رتب الله عليها من الثواب قال : (أينما تكونوا يات بكم الله جميعاان الله على كل شئ قدير)

فيجمعكم ليوم القيامه بقدرته فيجازى كل عامل بعمله.

(ليجزى الذين أساءوا بما عملوا ويجزى الذين أحسنوا بالحسنى)

ويستدل بهذه الآيه  الشريفه على الاتيان بكل فضيله يتصف بها العمل ,كالصلاه فى  أول وقتها والمبادره الى أبراء الذمة من الصيام والحج والعمره وأخراج الزكاه والأتيان بسنن العبادات وآدابها

فلله ما أجمعها وأنفعها من آيه!!!


**من كتاب تيسير الكريم الرحمن فى تفسير كلام المنان--تفسير السعدى**



رب اجعلنى مقيم الصلاه ومن ذريتى ربنا وتقبل دعاء