إنتقال للمحتوى





((أحكام الجنائز)) بواسطة: ميرفت ابو القاسم           خواطر وهمسات من تجارب الحياة " أيمن الشعبان " متجددة.... بواسطة: امانى يسرى محمد           شرح حصن المسلم من أذكار الكتاب والسنة بواسطة: ميرفت ابو القاسم           مجالس تدبر القرآن ....(متجددة) بواسطة: امانى يسرى محمد           فواصل الكتب او البوك مارك ~~~ بواسطة: إسراء خلّاف           هذه المرة من صنعي ~~~ بلانر او منظم سنوي ~~~ 2018 بواسطة: همسة يراع           صفحة تسميع أحاديث رياض الصالحين للحبيبة: سندس وإستبرق بواسطة: امة من اماء الله           صفحة تسميع الأرجوزة الميئية للحبيبة سندس وإستبرق بواسطة: امة من اماء الله           حَ ـملة | قَلْبٌ خَاشِـ❤ع بواسطة: أمة الرحمن *           صفحة تسميع الحبيبة " سندس واستبرق " بواسطة: سُندس واستبرق          
* * * * * 1 صوت

خيرات سورة البقرة000شاركي والأجر من الله لكِ


  • لا تستطيع إضافة موضوع جديد
  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
60 رد (ردود) على هذا الموضوع

#21 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 20 April 2008 - 06:12 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

جزاكِ الله خيراً أختي
om elkawareer
فما أيسر وجهة الإسلام وما أسعدنا بها
وهيا بنا نستبق الخيرات لأن الإسلام لله كله خيرات بل هو الخير كله
بداية من قول " لا إله إلا الله وحتى إماطة الأذى " عن الطريق
وصلي اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم





بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#22 أم آدم المصرية

أم آدم المصرية

    عضوة نشطةجدًا

  • العضوات
  • 866 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 20 April 2008 - 10:26 AM

,,,,,,,,,,,,

تم التعديل بواسطة أم آدم المصرية, 31 May 2008 - 09:31 AM.


#23 خديحة فارسي

خديحة فارسي

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 82 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 1


تاريخ المشاركة 20 April 2008 - 11:44 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

بسم الله الرحمن الرحيم




شكرا اختى الحاجة ام حسن رزقنا الله وياكى
ثوبة نصوحا يقبلها من الله عزة وجل والله يسر امورك وامور المسليمن كفا


#24 حامدة شاكرة

حامدة شاكرة

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 2416 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 18


تاريخ المشاركة 23 April 2008 - 02:06 AM

بارك الله فيك أختي الحبيبة الحاجة أم حسن لهذا الموضوع القيم و الغني بالفوائد ، جعلك الله ممن يصدق عليهم قول الرسول صلى الله عليه و سلم: "خيركم من تعلم القرآن و علمه"
و جزاكما الله خيرا أختاي الكريمتين  آية النور وom elkawareer لما أفدتمونا به، جعله الله في موازين حسناتكن

و اسمحوا لي بالمساهمة معكن بتفسيرالآية التالية:

﴿ { إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ } . ﴾

جاء في كتاب: تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان لفضيلة الشيخ عبد الرحمن بن ناصر بن السعدي

يخبر تعالى أن الصفا والمروة وهما معروفان { مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ } أي أعلام دينه الظاهرة، التي تعبد الله بها عباده، وإذا كانا من شعائر الله، فقد أمر الله بتعظيم شعائره فقال: { وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ } فدل مجموع النصين أنهما من شعائر الله، وأن تعظيم شعائره، من تقوى القلوب.

والتقوى واجبة على كل مكلف، وذلك يدل على أن السعي بهما فرض لازم للحج والعمرة، كما عليه الجمهور، ودلت عليه الأحاديث النبوية وفعله النبي صلى الله عليه وسلم وقال: "خذوا عني مناسككم "
{ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا } هذا دفع لوهم من توهم وتحرج من المسلمين عن الطواف بينهما، لكونهما في الجاهلية تعبد عندهما الأصنام، فنفى تعالى الجناح لدفع هذا الوهم، لا لأنه غير لازم.

ودل تقييد نفي الجناح فيمن تطوف بهما في الحج والعمرة، أنه لا يتطوع بالسعي مفردا إلا مع انضمامه لحج أو [ ص 77 ] عمرة، بخلاف الطواف بالبيت، فإنه يشرع مع العمرة والحج، وهو عبادة مفردة.

فأما السعي والوقوف بعرفة ومزدلفة، ورمي الجمار فإنها تتبع النسك، فلو فعلت غير تابعة للنسك، كانت بدعة، لأن البدعة نوعان: نوع يتعبد لله بعبادة، لم يشرعها أصلا ونوع يتعبد له بعبادة قد شرعها على صفة مخصوصة، فتفعل على غير تلك الصفة، وهذا منه.

وقوله: { وَمَنْ تَطَوَّعَ } أي: فعل طاعة مخلصا بها لله تعالى { خَيْرًا } من حج وعمرة، وطواف، وصلاة، وصوم وغير ذلك { فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ } فدل هذا، على أنه كلما ازداد العبد من طاعة الله، ازداد خيره وكماله، ودرجته عند الله، لزيادة إيمانه.

ودل تقييد التطوع بالخير، أن من تطوع بالبدع، التي لم يشرعها الله ولا رسوله، أنه لا يحصل له إلا العناء، وليس بخير له، بل قد يكون شرا له إن كان متعمدا عالما بعدم مشروعية العمل.

{ فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ } الشاكر والشكور، من أسماء الله تعالى، الذي يقبل من عباده اليسير من العمل، ويجازيهم عليه، العظيم من الأجر، الذي إذا قام عبده بأوامره، وامتثل طاعته، أعانه على ذلك، وأثنى عليه ومدحه، وجازاه في قلبه نورا وإيمانا وسعة، وفي بدنه قوة ونشاطا، وفي جميع أحواله زيادة بركة ونماء، وفي أعماله زيادة توفيق.

ثم بعد ذلك، يقدم على الثواب الآجل عند ربه كاملا موفرا، لم تنقصه هذه الأمور.
ومن شكره لعبده، أن من ترك شيئا لله أعاضه الله خيرا منه، ومن تقرب منه شبرا، تقرب منه ذراعا، ومن تقرب منه ذراعا، تقرب منه باعا، ومن أتاه يمشي، أتاه هرولة، ومن عامله، ربح عليه أضعافا مضاعفة.
ومع أنه شاكر، فهو عليم بمن يستحق الثواب الكامل، بحسب نيته وإيمانه وتقواه، ممن ليس كذلك، عليم بأعمال العباد، فلا يضيعها، بل يجدونها أوفر ما كانت، على حسب نياتهم التي اطلع عليها العليم الحكيم.

انتهى.


يمكن أن نستخلص من هذا الشرح بخصوص الخير أنه  :
من تطوع خيرا: أي اجتهد في طاعة الله بمختلف طرق العبادة المشروعة و غير المبتدعة
فهو خير له: أي زيادة له في أجره و إيمانه و درجته عند الله سبحانه و تعالى



نسأل الله تعالى أن يعيننا على ذكره و شكره و حسن عبادته و أن يتقبل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم.

تم التعديل بواسطة حامدة شاكرة, 23 April 2008 - 02:07 AM.





#25 جارة الوادي

جارة الوادي

    عضوة نشطة

  • العضوات
  • 524 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 23 April 2008 - 03:46 AM

اقتباس

بسم الله ماشاء الله ولاحول ولاقوة إلا بالله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مبارك الحفظ ياأختنا الحبيبة في الله الحاجة أم حسن لسورة البقرة إحدى الزهراوين
نرجو منكِ الدعاء لنا عن ظهر غيب


اللهم افتح لكِ من باب رحمته وعلمه ورزقه

اللهم ياواحد ياأحد يافرد ياصمد يامثبت القلوب ثبت قلب الحاجة أم حسن على دينك والمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آلهِ وصحبهِ أجمعين إلى يوم الدين










#26 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 24 April 2008 - 06:52 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،
جزاكِ الله خيراً حبيباتي في الله
أم آدم المصرية
خديجة فارسي
جارة الوادي

تقبل الله دعاءكن الطيب ولكن بالمثل
" مشرفتي الفاضلة "
حامدة شاكرة
تقبل الله تعالى صالح عملك ومشاركتك الطيبة
ورزقنا الله جميعاً  رزقاً طيباً وحجة مبرورة مقبولة
وزيارة لمسجد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
ويجمعنا ربنا وإياكِ والأخوات في عرفات بفضله تعالى

وصلي اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


تم التعديل بواسطة الحاجة أم حسن, 24 April 2008 - 06:53 AM.




بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#27 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 24 April 2008 - 08:00 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
حبيباتي في الله


قال تعالى:
كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ
(180)

التفسير  (تفسير السعدي )
(كتب )أي: فرض الله عليكم, يا معشر المؤمنين
( إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ ) أي: أسبابه, كالمرض المشرف على الهلاك, وحضور أسباب المهالك، وكان قد ( تَرَكَ خَيْرًا ) [أي: مالا] وهو المال الكثير عرفا,
فعليه أن يوصي لوالديه وأقرب الناس إليه بالمعروف, على قدر حاله من غير سرف, ولا اقتصار على الأبعد, دون الأقرب، بل يرتبهم على القرب والحاجة, ولهذا أتى فيه بأفعل التفضيل.

وقوله: ( حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ ) دل على وجوب ذلك, لأن الحق هو: الثابت، وقد جعله الله من موجبات التقوى.
واعلم أن جمهور المفسرين يرون أن هذه الآية منسوخة بآية المواريث، وبعضهم يرى أنها في الوالدين والأقربين غير الوارثين, مع أنه لم يدل على التخصيص بذلك دليل،
والأحسن في هذا أن يقال: إن هذه الوصية للوالدين والأقربين مجملة, ردها الله تعالى إلى العرف الجاري.
ثم إن الله تعالى قدر للوالدين الوارثين وغيرهما من الأقارب الوارثين هذا المعروف في آيات المواريث, بعد أن كان مجملا وبقي الحكم فيمن لم يرثوا من الوالدين الممنوعين من الإرث وغيرهما ممن حجب بشخص أو وصف, فإن الإنسان مأمور بالوصية لهؤلاء وهم أحق الناس ببره، وهذا القول تتفق عليه الأمة, ويحصل به الجمع بين القولين المتقدمين, لأن كلا من القائلين بهما كل منهم لحظ ملحظا, واختلف المورد.

والخير هنا هو المال الذي رزقه الله عباده لإنفاقه في طاعة الله والتقرب إليه سبحانه وتعالى وصرفه في مصارف الخير:    كزواج وصدقات  وصلة رحم و 00000
ولا ننسى الفرائض التي يدخل فيها المال كزكاة المال والحج
وعند الموت الوصية
وبهذا
نجني خير الخير

وصلي اللهم على سيدنا محمد الذي دلنا على الخير كله
وعلى آله وصحبه وسلم





بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#28 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 01 May 2008 - 08:32 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
حبيباتي في الله


الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الأَلْبَابِ (197)  .

التفسير (تفسير السعدي )
يخبر تعالى أن ( الْحَجَّ ) واقع في ( أشهر معلومات ) عند المخاطبين, مشهورات, بحيث لا تحتاج إلى تخصيص، كما احتاج الصيام إلى تعيين شهره, وكما بين تعالى أوقات الصلوات الخمس.
وأما الحج فقد كان من ملة إبراهيم, التي لم تزل مستمرة في ذريته معروفة بينهم.
والمراد بالأشهر المعلومات عند جمهور العلماء: شوال, وذو القعدة, وعشر من ذي الحجة, فهي التي يقع فيها الإحرام بالحج غالبا.
( فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ ) أي: أحرم به, لأن الشروع فيه يصيره فرضا, ولو كان نفلا.

واستدل بهذه الآية الشافعي ومن تابعه, على أنه لا يجوز الإحرام بالحج قبل أشهره، قلت لو قيل: إن فيها دلالة لقول الجمهور, بصحة الإحرام [بالحج] قبل أشهره لكان قريبا، فإن قوله: ( فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ ) دليل على أن الفرض قد يقع في الأشهر المذكورة وقد لا يقع فيها, وإلا لم يقيده.
وقوله: ( فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ) أي: يجب أن تعظموا الإحرام بالحج, وخصوصا الواقع في أشهره, وتصونوه عن كل ما يفسده أو ينقصه, من الرفث وهو الجماع ومقدماته الفعلية والقولية, خصوصا عند النساء بحضرتهن.
والفسوق وهو: جميع المعاصي, ومنها محظورات الإحرام.
والجدال وهو: المماراة والمنازعة والمخاصمة, لكونها تثير الشر, وتوقع العداوة.
والمقصود من الحج, الذل والانكسار لله, والتقرب إليه بما أمكن من القربات, والتنزه عن مقارفة السيئات, فإنه بذلك يكون مبرورا والمبرور, ليس له جزاء إلا الجنة، وهذه الأشياء وإن كانت ممنوعة في كل مكان وزمان, فإنها  يتغلظ المنع عنها في الحج.
واعلم أنه لا يتم التقرب إلى الله بترك المعاصي حتى يفعل الأوامر، ولهذا قال تعالى:
( وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ ) أتى بـ " من "لتنصيص على العموم، فكل خير وقربة وعبادة, داخل في ذلك، أي: فإن الله به عليم, وهذا يتضمن غاية الحث على أفعال الخير, وخصوصا في تلك البقاع الشريفة والحرمات المنيفة, فإنه ينبغي تدارك ما أمكن تداركه فيها, من صلاة, وصيام, وصدقة, وطواف, وإحسان قولي وفعلي.
ثم أمر تعالى بالتزود لهذا السفر المبارك, فإن التزود فيه الاستغناء عن المخلوقين, والكف عن أموالهم, سؤالا واستشرافا، وفي الإكثار منه نفع وإعانة للمسافرين, وزيادة قربة لرب العالمين، وهذا الزاد الذي المراد منه إقامة البنية بلغة ومتاع.
وأما الزاد الحقيقي المستمر نفعه لصاحبه, في دنياه, وأخراه, فهو زاد التقوى الذي هو زاد إلى دار القرار, وهو الموصل لأكمل لذة, وأجل نعيم دائم أبدا، ومن ترك هذا الزاد, فهو المنقطع به الذي هو عرضة لكل شر, وممنوع من الوصول إلى دار المتقين. فهذا مدح للتقوى.
ثم أمر بها أولي الألباب فقال:
( وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الألْبَابِ ) أي: يا أهل العقول الرزينة, اتقوا ربكم الذي تقواه أعظم ما تأمر به العقول, وتركها دليل على الجهل, وفساد الرأي.


والخير هنا خيران
:أفعال الخير, وخصوصا في تلك البقاع الشريفة والحرمات , فإنه ينبغي تدارك ما أمكن تداركه فيها, من صلاة, وصيام, وصدقة, وطواف, وإحسان قولي وفعلي.
وأما الزاد الحقيقي المستمر نفعه لصاحبه, في دنياه, وأخراه, فهو زاد التقوى



رزقني الله وإياكن حجةً لبيته الحرام وجمعني بكن في مسجد الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم
وصلي اللهم على سيدنا محمد الذي دلنا على الخير كله
وعلى آله وصحبه وسلم


تم التعديل بواسطة الحاجة أم حسن, 01 May 2008 - 08:33 AM.




بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#29 حبيبة87

حبيبة87

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 2612 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 3


تاريخ المشاركة 01 May 2008 - 09:05 AM

ما شاء الله عليك امى الحبيبة

لا حرمك الله الأجر

وفقك الله الى ما يحب ويرضى








#30 عبــاد الرحمن

عبــاد الرحمن

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 6326 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 165


تاريخ المشاركة 01 May 2008 - 08:49 PM

ما شاء الله عليكي يا حاجة ام حسن

جعل الله كل كلمة كتبتيها في ميزان حسنات
ك





أستغفر الله العظيم وأتوب إليه


لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين


اللهم يا وهاب هب لأختي من لدنك ذرية طيبة انك سميع الدعاء


صورة



اللهم ردني إلى حفظ كتابك القرآن الكريم ردا جميلا وافتح لي ويسر لي حفظه وأعني على حفظه وفهمني وعلمني وحفظني القرآن واجعلني من أهل القرآن وارزقني بزوج صالح من أهل القرآن



صورة


#31 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 02 May 2008 - 07:17 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
بارك الله فيكِ
ابنتي الحبيبة حبيبة 87
ابنتي الحبيبة عباد الرحمن2


جمعني الله  معكما والأخوات في الدنيا على حبه وطاعته وفي الآخرة مع سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم
وصلي اللهم على سيدنا محمد الذي دلنا على الخير كله
وعلى آله وصحبه وسلم





بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#32 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 10 May 2008 - 06:57 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
حبيباتي في الله

يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلْ مَا أَنفَقْتُم مِّنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ (215)

التفسير : ( من تفسير الطبري )
القول في تأويل قوله تعالى : { يسألونك ماذا ينفقون قل ما أنفقتم من خير فللوالدين والأقربين واليتامى والمساكين وابن السبيل وما تفعلوا من خير فإن الله به عليم }
يعني بذلك جل ثناؤه : يسألك أصحابك يا محمد , أي شيء ينفقون من أموالهم فيتصدقون به , وعلى من ينفقونه فيما ينفقونه ويتصدقون به ؟ فقل لهم : ما أنفقتم من أموالكم وتصدقتم به فأنفقوه وتصدقوا به واجعلوه لآبائكم وأمهاتكم وأقربيكم , ولليتامى منكم والمساكين وابن السبيل , فإنكم ما تأتوا من خير وتصنعوه إليهم فإن الله به عليم , وهو محصيه لكم حتى يوفيكم أجوركم عليه يوم القيامة , ويثيبكم على ما أطعتموه بإحسانكم عليه . والخبر الذي قال جل ثناؤه في قوله : { قل ما أنفقتم من خير } هو المال الذي سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه من النفقة منه , فأجابهم الله عنه بما أجابهم به في هذه الآية .
وهذه الآية [ نزلت ] فيما ذكر قبل أن يفرض الله زكاة الأموال . ذكر من قال ذلك :
3237 - حدثني موسى بن هارون , قال : ثنا عمرو بن حماد , قال : ثنا أسباط , عن السدي : { يسألونك ماذا ينفقون قل ما أنفقتم من خير فللوالدين والأقربين } قال : يوم نزلت هذه الآية لم تكن زكاة , وإنما هي النفقة ينفقها الرجل على أهله والصدقة يتصدق بها فنسختها الزكاة .
3238 - حدثنا القاسم , قال : ثنا الحسين , قال : ثني حجاج , قال : قال ابن جريج :
سأل المؤمنون رسول الله صلى الله عليه وسلم أين يضعون أموالهم ؟ فنزلت : { يسألونك ماذا ينفقون قل ما أنفقتم من خير فللوالدين والأقربين واليتامى والمساكين وابن السبيل } فذلك النفقة في التطوع والزكاة سوى ذلك كله . قال : وقال مجاهد : سألوا فأفتاهم في ذلك ما أنفقتم من خير فللوالدين والأقربين وما ذكر معهما .
3239 - حدثنا محمد بن عمرو , قال ثنا أبو عاصم , قال : ثني عيسى , قال : سمعت ابن أبي نجيح في قول الله : { يسألونك ماذا ينفقون } قال : سألوه فأفتاهم في ذلك فللوالدين والأقربين وما ذكر معهما . 3240 - حدثني يونس , قال : أخبرنا ابن وهب , قال : قال ابن زيد : وسألته عن قوله : { قل ما أنفقتم من خير فللوالدين والأقربين } قال : هذا من النوافل , قال : يقول : هم أحق بفضلك من غيرهم . وهذا الذي قاله السدي من أنه لم يكن يوم نزلت هذه الآية زكاة , وإنما كانت نفقة ينفقها الرجل على أهله , وصدقة يتصدق بها , ثم نسختها الزكاة , قول ممكن أن يكون , كما قال : وممكن غيره . ولا دلالة في الآية على صحة ما قال , لأنه ممكن أن يكون قوله : { قل ما أنفقتم من خير فللوالدين والأقربين } الآية , حثا من الله جل ثناؤه على الإنفاق على من كانت نفقته غير واجبة من الآباء والأمهات والأقرباء , ومن سمي معهم في هذه الآية , وتعريفا من الله عباده مواضع الفضل التي تصرف فيها النفقات , كما قال في الآية الأخرى : { وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة } 2 177 وهذا القول الذي قلناه في قول ابن جريج الذي حكيناه . وقد بينا معنى المسكنة , ومعنى ابن السبيل فيما مضى , فأغنى ذلك عن إعادته .


والخير هنا أيضاً في إنفاق المال في أوجهه الصحيحة التي أمر الله بها
وحثنا الله جل ثناؤه على الإنفاق على من كانت نفقته غير واجبة من الآباء والأمهات والأقرباء , ومن سمي معهم في هذه الآية , وتعريفا من الله عباده مواضع الفضل التي تصرف فيها النفقات


وصلي اللهم على سيدنا محمد الذي دلنا على الخير كله
وعلى آله وصحبه وسلم


تم التعديل بواسطة الحاجة أم حسن, 10 May 2008 - 07:03 AM.




بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#33 خديحة فارسي

خديحة فارسي

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 82 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 1


تاريخ المشاركة 10 May 2008 - 09:58 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

بسم الله الرحمن الرحيم



شكرا لكى اختى حاجة ام حسن   يارب يتقبل  لكى ومنا صالح للا عمال

ويرزقكى الجنة ونعيمها احنا ويكى والمؤمينن والمؤمينات


#34 اية النور

اية النور

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 11 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 12 May 2008 - 03:18 PM

السلام عليكم و رحمة الله و مغفرته و رضوانه و بركاته
بسم الله الرحمان الرحيم
الملك القدوس رب العرش العظيم
و الصلاة و السلام على اشرف المرسلين
سيدنا و حبيبنا
محمد
و على اله و صحبه و من تبعه باحسان الى يوم الدين

اللهم يا من اذا دعيت استجبت و اذا استغفرناك عن ذنوبنا غفرت
اللهم تب علينا و ارحمنا و اهدينا و تضللنا و اقدر لنا الخير و لا تحرمنا
اللهم نسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك او علمته احدا من عبادك او استاثرت به في علم الغيب عندك
ان تجعل القران العظيم ربيع قلوبنا و نور صدورنا و جلاء احزاننا و ذهاب همومنا و غمومنا و قائدنا و دليلنا اليك

كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ

سبب نزول الآية (216):
قال ابن عباس: لما فرض الله الجهاد على المسلمين شق عليهم وكرهوا، فنزلت هذه الآية.

{كُتِبَ عَليْكُمْ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ} أي فرض عليكم قتال الكفار أيها المؤمنون وهو شاق ومكروه على نفوسكم لِما فيه من بذل المال وخطر هلاك النفس {وَعَسى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ} أي ولكن قد تكره نفوسكم شيئاً وفيه كل النفع والخير {وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ} أي وقد تحب نفوسكم شيئاً وفيه كل الخطر والضرر عليكم، فلعل لكم في القتال - وإِن كرهتموه - خيراً لأن فيه إِما الظفر والغنيمة أو الشهادة والأجر، ولعل لكم في تركه - وإِن أحببتموه - شراً لأن فيه الذل والفقر وحرمان الأجر، وقد شرح ابن عطاء الله السكندري رحمه الله هذه الآية بحكمته المشورة: "ربما أعطاك فمنعك وربما منعك فأعطاك، ولو أدركت حكمة المنع لعرفت أنه عين العطاء" والمعنى أن الله تعالى قد يعطيك شيئاً أنت تراه عطاء ولكنه في حقيقة الأمر منع لأن ذلك الشيء يكون سبباً في حرمانك من أشياء هي أفضل منه، كمن يتمنى الولد فيكرم به فيكون سبباً في شقائه في الدنيا والآخرة، وربما يمنعك الله من شيء فيكون ذلك المنع سبباً في سعادتك في الدنيا والآخرة ولو أعطيته لشقيت، ولو كشف الله لك الحجاب وأدركت حكمة المع لتيقنت أنه عين العطاء وهو السعادة بعينها، فما على المؤمن العاقل إلا أن يأخذ بالأسباب ثم يسلم الأمر لله يفعل به ما يشاء، فهو وحده الذي يعلم ما يُصلحه وما يفسده، {وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ} أي الله أعلم بعواقب الأمور منكم وأدرى بما فيه صلاحكم في دنياكم وآخرتكم فبادروا إِلى ما يأمركم به. وهذا تأكيد منه تعالى لعباده المؤمنين حتى يتيقنوا من تلك الحقيقة ويسلموا الأمر لله تعالى.

اخواتي العزيزات احبكن في الله
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



#35 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 18 May 2008 - 09:47 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله و مغفرته و رضوانه  وبركاته،،

جزاك الله خيراً كثيراً
الحبيبة خديحة فارسي
تقبل الله دعواتك الطيبة ولك بالمثل وزيادة من فضل الله

=====

جزاك الله خيراً كثيراً
الحبيبة آية النور
وجعل مشاركاتك الطيبة في ميزان حسناتك
وفي انتظار المزيد من الخيرات

وصلي اللهم على سيدنا محمد الذي دلنا على الخير كله
وعلى آله وصحبه وسلم


تم التعديل بواسطة الحاجة أم حسن, 18 May 2008 - 09:47 PM.




بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#36 ياسمين الجنة

ياسمين الجنة

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 18 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 19 May 2008 - 12:16 AM

أنا أختكن ياسمين الجنة من الجزائر أتممت حفظ سورة البقرة منذ مدة والحمد لله  وأنوي الآن حفظ سورة آل عمران وانا في الآيات الأولى منها
أرجوكن أدعولي أن يثبت الله حفظهما في قلبي وعقلي و أن يفرج همي يامن جمعني بهن أجمل مايمكن أن يجمع بين القلوب  الحب في الله

#37 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 22 May 2008 - 05:58 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
أهلاً ومرحباً بأختنا الحبيبة
ياسمين الجنة
مباركٌ عليكِ حفظ سورة البقرة وأتم الله علينا وعليكِ حفظ كتابه الكريم وثبته الله في قلوبنا
وأدعو الله تعالى أن يفرج همك وعليك أختي بالدعاء فـ
إنه سميع الدعاء


وصلي اللهم على سيدنا محمد الذي دلنا على الخير كله
وعلى آله وصحبه وسلم  





بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#38 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 22 May 2008 - 06:33 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
حبيباتي في الله


موعدنا مع خير في الآية الكريمة (220)

" فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاَحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَلَوْ شَاء اللّهُ لأعْنَتَكُمْ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ "(220)



التفسير (تفسير السعدي)
ولما بيّن تعالى هذا البيان الشافي‏,‏ وأطلع العباد على أسرار شرعه قال‏:‏
‏{‏كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ‏}‏ أي‏:‏ الدالات على الحق‏,‏ المحصلات للعلم النافع والفرقان،
‏{‏لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ‏}‏ أي‏:‏ لكي تستعملوا أفكاركم في أسرار شرعه‏,‏ وتعرفوا أن أوامره‏,‏ فيها مصالح الدنيا والآخرة، وأيضًا لكي تتفكروا في الدنيا وسرعة انقضائها‏,‏ فترفضوها وفي الآخرة وبقائها‏,‏ وأنها دار الجزاء فتعمروها‏.‏

‏{‏وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلَاحٌ لَهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَعْنَتَكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ‏}‏

لما نزل قوله تعالى‏:‏ ‏{‏إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا‏}‏ شق ذلك على المسلمين‏,‏ وعزلوا طعامهم عن طعام اليتامى‏,‏ خوفا على أنفسهم من تناولها‏,‏ ولو في هذه الحالة التي جرت العادة بالمشاركة فيها‏,‏ وسألوا النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن ذلك، فأخبرهم تعالى أن المقصود‏,‏ إصلاح أموال اليتامى‏,‏ بحفظها وصيانتها‏,‏ والاتجار فيها وأن خلطتهم إياهم في طعام أو غيره جائز على وجه لا يضر باليتامى‏,‏ لأنهم إخوانكم‏,‏ ومن شأن الأخ مخالطة أخيه‏,‏ والمرجع في ذلك إلى النية والعمل، فمن علم الله من نيته أنه مصلح لليتيم‏,‏ وليس له طمع في ماله‏,‏ فلو دخل عليه شيء من غير قصد لم يكن عليه بأس، ومن علم الله من نيته‏,‏ أن قصده بالمخالطة‏,‏ التوصل إلى أكلها وتناولها‏,‏ فذلك الذي حرج وأثم‏,‏ و‏"‏الوسائل لها أحكام المقاصد‏"‏
وفي هذه الآية‏,‏ دليل على جواز أنواع المخالطات‏,‏ في المآكل والمشارب‏,‏ والعقود وغيرها‏,‏ وهذه الرخصة‏,‏ لطف من الله ‏[‏تعالى‏]‏ وإحسان‏,‏ وتوسعة على المؤمنين، وإلا فـ
‏{‏لَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَعْنَتَكُمْ‏}‏ أي‏:‏ شق عليكم بعدم الرخصة بذلك‏,‏ فحرجتم‏.‏ وشق عليكم وأثمتم،
‏{‏إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ‏}‏ أي‏:‏ له القوة الكاملة‏,‏ والقهر لكل شيء، ولكنه مع ذلك‏{‏حَكِيمٌ‏}‏ لا يفعل إلا ما هو مقتضى حكمته الكاملة وعنايته التامة‏,‏ فعزته لا تنافي حكمته، فلا يقال‏:‏ إنه ما شاء فعل‏,‏ وافق الحكمة أو خالفها، بل يقال‏:‏ إن أفعاله وكذلك أحكامه‏,‏ تابعة لحكمته‏,‏ فلا يخلق شيئًا عبثا‏,‏ بل لا بد له من حكمة‏,‏ عرفناها‏,‏ أم لم نعرفها وكذلك لم يشرع لعباده شيئًا مجردا عن الحكمة، فلا يأمر إلا بما فيه مصلحة خالصة‏,‏ أو راجحة‏,‏ ولا ينهى إلا عما فيه مفسدة خالصة أو راجحة‏,‏ لتمام حكمته ورحمته‏.‏

والخير هنا أخواتي يأتينا عن طريق اليتيم
يا له من خير
وذلك بإصلاح أموال اليتامى‏,‏ بحفظها وصيانتها‏,‏ والاتجار فيها ورعاية اليتيم رعاية شاملة وهذا الخير من اليتيم الذي عنده أموال فما بالك أختي بالخير الذي يأتي من كفالة يتيم ؟؟



وصلي اللهم على سيدنا محمد الذي دلنا على الخير كله
وعلى آله وصحبه وسلم





بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#39 أم الزهراء المصرية

أم الزهراء المصرية

    مشرفة " رحمها الله"

  • العضوات
  • 4067 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 11


تاريخ المشاركة 22 May 2008 - 07:02 AM


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،
بارك الله في الحبيبة أم حسن وفي كل من ساهمت في موضوعها القيم
اسمحن لي ببيان أوجه الخير في الآية 221

وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلاَ تُنكِحُواْ الْمُشِرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُواْ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُوْلَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللّهُ يَدْعُوَ إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (221)


قال تعالى محذراً من زواج المشركات اللواتي ليس لهن دين سماوي {وَلا تَنكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ} أي لا تتزوجوا أيها المسلمون بالمشركات من غير أهل الكتاب حتى يؤمنَّ بالله واليوم الآخر {وَلأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ} أي ولأمة مؤمنة خير وأفضل من حرة مشركة، ولو أعجبتكم المشركة بجمالها ومالها وسائر ما يوجب الرغبة فيها من حسب أو جاه أو سلطان {وَلا تُنكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا} أي ولا تتزوجوا بناتكم من المشركين - وثنيّين كانوا أم من أهل كتاب - حتى يؤمنوا بالله ورسوله {وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ} أي ولأن تزوجوهنَّ من عبد مؤمنٍ خير لكم من أن تزوجوهن من حرٌ مشرك مهما أعجبكم في الحسب والنسب والجمال.

{أُوْلَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ} أي أولئك المذكورون من المشركين والمشركات الذين حرمت عليكم مصاهرتهم ومناكحتهم يدعونكم إِلى ما يوصلكم إِلى النار وهو الكفر والفسوق فحقكم ألا تتزوجوا منهم ولا تزوجوهم {وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ} أي هو تعالى يريد بكم الخير ويدعوكم إِلى ما فيه سعادتكم وهو العمل الذي يوجب الجنة ومغفرة الذنوب {وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ} أي يوضح حججه وأدلته للناس ليتذكروا فيميزوا بين الخير والشر والخبيث والطيب.

والخير هنا :
في بيان كيفية إختيار كلا من الزوج والزوجة على أساس من الدين وليس لحسب أونسب أو جمال







صورة



#40 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 23 May 2008 - 09:15 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،
نورك الله الحبيبة
أم الزهراء المصرية
لا حرمك الله الخير وأثابك الأجر
ولا حرمني من مشاركاتك الطيبة
وما زال هناك الكثير من الخيرات في انتظار المشارِكات الطيبات


وصلي اللهم على سيدنا محمد الذي دلنا على الخير كله
وعلى آله وصحبه وسلم


تم التعديل بواسطة الحاجة أم حسن, 30 May 2008 - 12:38 PM.




بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت