إنتقال للمحتوى





لمَ تَتكرَّر قصَّة مُوسى-عليه السَّلام- في القُرآن؟ بواسطة: امانى يسرى محمد           رسائل حبٍّ أتقذت زوجين ! بواسطة: ام عبد الودود السلفية           جنة المؤمن سعد العتيق بواسطة: ام عبد الودود السلفية           هذه المرة من صنعي ~~~ بلانر او منظم سنوي ~~~ 2018 بواسطة: سدرة المُنتهى 87           فواصل الكتب او البوك مارك ~~~ بواسطة: همسة يراع           ((أحكام الجنائز)) بواسطة: ميرفت ابو القاسم           خواطر وهمسات من تجارب الحياة " أيمن الشعبان " متجددة.... بواسطة: امانى يسرى محمد           شرح حصن المسلم من أذكار الكتاب والسنة بواسطة: ميرفت ابو القاسم           مجالس تدبر القرآن ....(متجددة) بواسطة: امانى يسرى محمد           صفحة تسميع أحاديث رياض الصالحين للحبيبة: سندس وإستبرق بواسطة: امة من اماء الله          
* * * * * 1 صوت

خيرات سورة البقرة000شاركي والأجر من الله لكِ


  • لا تستطيع إضافة موضوع جديد
  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
60 رد (ردود) على هذا الموضوع

#41 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 30 May 2008 - 12:36 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،


حبيباتي في الله
موعدنا مع خير في الآية الكريمة (263)
"  قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ "‏
(263)

التفسير (السعدي)
إن الذين ينفقون أموالهم في طاعة الله وسبيله، ولا يتبعونها بما ينقصها ويفسدها من المن بها على المنفق عليه بالقلب أو باللسان، بأن يعدد عليه إحسانه ويطلب منه مقابلته، ولا أذية له قولية أو فعلية، فهؤلاء لهم أجرهم اللائق بهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون، فحصل لهم الخير واندفع عنهم الشر لأنهم عملوا عملا خالصا لله سالما من المفسدات‏.‏
‏{‏قول معروف‏}‏ أي‏:‏ تعرفه القلوب ولا تنكره، ويدخل في ذلك كل قول كريم فيه إدخال السرور على قلب المسلم، ويدخل فيه رد السائل بالقول الجميل والدعاء له
‏{‏ومغفرة‏}‏ لمن أساء إليك بترك مؤاخذته والعفو عنه، ويدخل فيه العفو عما يصدر من السائل مما لا ينبغي، فالقول المعروف والمغفرة خير من الصدقة التي يتبعها أذى، لأن القول المعروف إحسان قولي، والمغفرة إحسان أيضًا بترك المؤاخذة، وكلاهما إحسان ما فيه مفسد، فهما أفضل من الإحسان بالصدقة التي يتبعها أذى بمنّ أو غيره، ومفهوم الآية أن الصدقة التي لا يتبعها أذى أفضل من القول المعروف والمغفرة، وإنما كان المنّ بالصدقة مفسدا لها محرمًا، لأن المنّة لله تعالى وحده، والإحسان كله لله، فالعبد لا يمنّ بنعمة الله وإحسانه وفضله وهو ليس منه، وأيضًا فإن المانّ مستعبِدٌ لمن يمنّ عليه، والذل والاستعباد لا ينبغي إلا لله، والله غني بذاته عن جميع مخلوقاته، وكلها مفتقرة إليه بالذات في جميع الحالات والأوقات، فصدقتكم وإنفاقكم وطاعاتكم يعود مصلحتها إليكم ونفعها إليكم،
‏{‏والله غني‏}‏ عنها، ومع هذا فهو ‏{‏حليم‏}‏ على من عصاه لا يعاجله بعقوبة مع قدرته عليه، ولكن رحمته وإحسانه وحلمه يمنعه من معاجلته للعاصين، بل يمهلهم ويصرّف لهم الآيات لعلهم يرجعون إليه وينيبون إليه، فإذا علم تعالى أنه لا خير فيهم ولا تغني عنهم الآيات ولا تفيد بهم المثلًات أنزل بهم عقابه وحرمهم جزيل ثوابه‏.‏
وروي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال :
ثلاثة لا يكلمهم الله عز وجل يوم القيامة ، ولا يزكيهم ولهم عذاب اليم : المنان بما أعطى ، والمسبل إزاره ، والمنفق سلعته بالحلف الكاذب
الراوي: أبو ذر الغفاري  -  خلاصة الدرجة: صحيح  -  المحدث: الألباني  -  المصدر: صحيح النسائي  -  الصفحة أو الرقم: 5348

والخير الذي تناولته الآية الكريمة  في القول المعروف والمغفرة لأن القول المعروف إحسان قولي، والمغفرة إحسان أيضًا بترك المؤاخذة، وكلاهما إحسان وفيه خير عن الصدقة التي يمن بها معطيها على من أعطى
ولكن الصدقة التي يُراد بها وجه الله سبحانه وتعالى وابتغاء مرضاته والتي تنفق سراً وعلانية ففيها خيرٌ أكثر .



اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه


تم التعديل بواسطة الحاجة أم حسن, 30 May 2008 - 12:42 PM.




بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#42 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 07 June 2008 - 06:01 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

حبيباتي في الله
موعدنا مع خير في الآية الكريمة (269)
" ‏يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كثيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ‏ "‏


التفسير (السعدي)
في الآيات التي سبقت الآية الكريمة
يأمر تعالى عباده المؤمنين بالنفقة من طيبات ما يسر لهم من المكاسب، ومما أخرج لهم من الأرض فكما منَّ عليكم بتسهيل تحصيله فأنفقوا منه شكرًا لله وأداء لبعض حقوق إخوانكم عليكم، وتطهيرا لأموالكم، واقصدوا في تلك النفقة الطيب الذي تحبونه لأنفسكم، ولا تيمموا الرديء الذي لا ترغبونه ولا تأخذونه إلا على وجه الإغماض والمسامحة 0
ثم يقول سبحانه وتعالى :
‏{‏يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كثيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ‏}‏
لما أمر تعالى بهذه الأوامر العظيمة المشتملة على الأسرار والحكم وكان ذلك لا يحصل لكل أحد، بل لمن منَّ عليه وآتاه الله الحكمة، وهي العلم النافع والعمل الصالح ومعرفة أسرار الشرائع وحكمها، وإن من آتاه الله الحكمة فقد آتاه خيرا كثيرًا
وأي خير أعظم من خير فيه سعادة الدارين والنجاة من شقاوتهما‏!‏ وفيه التخصيص بهذا الفضل وكونه من ورثة الأنبياء، فكمال العبد متوقف على الحكمة، إذ كماله بتكميل قوتيه العلمية والعملية
فتكميل قوته العلمية بمعرفة الحق ومعرفة المقصود به،
وتكميل قوته العملية بالعمل بالخير وترك الشر، وبذلك يتمكن من الإصابة بالقول والعمل وتنزيل الأمور منازلها في نفسه وفي غيره، وبدون ذلك لا يمكنه ذلك، ولما كان الله تعالى قد فطر عباده على عبادته ومحبة الخير والقصد للحق، فبعث الله الرسل مذكرين لهم بما ركز في فطرهم وعقولهم، ومفصلين لهم ما لم يعرفوه،
انقسم الناس قسمين قسم أجابوا دعوتهم فتذكروا ما ينفعهم ففعلوه، وما يضرهم فتركوه، وهؤلاء هم أولو الألباب الكاملة، والعقول التامة،
وقسم لم يستجيبوا لدعوتهم، بل أجابوا ما عرض لفطرهم من الفساد، وتركوا طاعة رب العباد، فهؤلاء ليسوا من أولي الألباب، فلهذا قال تعالى‏:‏ ‏{‏وما يذكر إلا أولو الألباب‏}

والخير هنا ـ  وهو خير كثير ـ مُنح لمن آتاه الله الحكمة
وأي خير أعظم من خير فيه سعادة الدارين والنجاة من شقاوتهما‏!‏ وفيه التخصيص بهذا الفضل وكونه من ورثة الأنبياء، فكمال العبد متوقف على الحكمة


اللهم اجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه
وصلي اللهم على سيدنا محمدخير من آتاه الله الحكمة
وعلى آله وصحبه





بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#43 أم منو نه

أم منو نه

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 5019 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 8


تاريخ المشاركة 07 June 2008 - 08:06 PM

جزاكِ الله خيراً

موضوع قيم

بارك الله فيك



"إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَٰنُ وُدًّا"

صورة

صورة


اللهم اكتب لحزب النور التوفيق والنجاح



كل الشكر للمشرفة الحبيبة أمل الأمّة على التوقيع الرائع


#44 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 12 June 2008 - 11:02 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
بارك الله فيك ونفع بكِ مشرفتنا الحبيبة
أم منونه
شكر الله لكِ

" إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا "


اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه


تم التعديل بواسطة الحاجة أم حسن, 12 June 2008 - 11:03 AM.




بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#45 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 27 June 2008 - 11:51 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

حبيباتي في الله
لقاءنا مع خيرات الآيات  (271 إلى273 )  من السورة الكريمة
والآيات جميعها تبين خير الصدقات والإنفاق في سبيل الله

الآية الكريمة 271
قال تعالى :
  " إِن تُبْدُواْ الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِن تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاء فَهُوَ خَيْرٌ لُّكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنكُم مِّن سَيِّئَاتِكُمْ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ " (271 )

‏أي‏:‏ ‏{‏إن تبدوا الصدقات‏}‏ فتظهروها وتكون علانية حيث كان القصد بها وجه الله
‏{‏فنعما هي‏}‏ أي‏:‏ فنعم الشيء ‏{‏هي‏}‏ لحصول المقصود بها ‏{‏وإن تخفوها‏}‏ أي‏:‏ تسروها ‏{‏وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم‏}‏ ففي هذا أن صدقة السر على الفقير أفضل من صدقة العلانية، وأما إذا لم تؤت الصدقات الفقراء فمفهوم الآية أن السر ليس خيرا من العلانية، فيرجع في ذلك إلى المصلحة، فإن كان في إظهارها إظهار شعائر الدين وحصول الاقتداء ونحوه، فهو أفضل من الإسرار،
ودل قوله‏ تعالى :‏ ‏{‏وتؤتوها الفقراء‏}‏ على أنه ينبغي للمتصدق أن يتحرى بصدقته المحتاجين، ولا يعطي محتاجا وغيره أحوج منه، ولما ذكر تعالى أن الصدقة خير للمتصدق ويتضمن ذلك حصول الثواب قال‏:‏ ‏{‏ويكفر عنكم من سيئاتكم‏}‏ ففيه دفع العقاب ‏{‏والله بما تعملون خبير‏}‏ من خير وشر، قليل وكثير والمقصود من ذلك المجازاة‏.‏

الآية الكريمة 272
قال تعالى :
" لَّيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَكِنَّ اللّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلأنفُسِكُمْ وَمَا تُنفِقُونَ إِلاَّ ابْتِغَاء وَجْهِ اللّهِ وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ " (272)


يقول تعالى لنبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ ليس عليك هدي الخلق، وإنما عليك البلاغ المبين، والهداية بيد الله تعالى، ففيها دلالة على أن النفقة كما تكون على المسلم تكون على الكافر ولو لم يهتد، فلهذا قال‏:‏
‏{‏وما تنفقوا من خير‏}‏ أي‏:‏ قليل أو كثير على أي شخص كان من مسلم وكافر ‏{‏فلأنفسكم‏}‏ أي‏:‏ نفعه راجع إليكم
‏{‏وما تنفقون إلا ابتغاء وجه الله‏}‏ هذا إخبار عن نفقات المؤمنين الصادرة عن إيمانهم أنها لا تكون إلا لوجه الله تعالى، لأن إيمانهم يمنعهم عن المقاصد الردية ويوجب لهم الإخلاص
‏{‏وما تنفقوا من خير يوف إليكم‏}‏ يوم القيامة تستوفون أجوركم
‏{‏وأنتم لا تظلمون‏}‏ أي‏:‏ تنقصون من أعمالكم شيئًا ولا مثقال ذرة، كما لا يزاد في سيئاتكم‏.‏

الآية الكريمة 273
قال تعالى :
" ِللْفُقَرَاء الَّذِينَ أُحصِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاء مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُم بِسِيمَاهُمْ لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ " (273)

ثم ذكر مصرف النفقات الذين هم أولى الناس بها فوصفهم بست صفات
أحدها : الفقر، { للفقراء}
والثاني قوله‏:‏ ‏{‏أحصروا في سبيل الله‏}‏ أي‏:‏ قصروها على طاعة الله من جهاد وغيره، فهم مستعدون لذلك محبوسون له،
الثالث عجزهم عن الأسفار لطلب الرزق فقال‏:‏ ‏{‏لا يستطيعون ضربا في الأرض‏}‏ أي‏:‏ سفرا للتكسب،
الرابع قوله‏:‏ ‏{‏يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف‏}‏ وهذا بيان لصدق صبرهم وحسن تعففهم‏.‏
الخامس‏:‏ أنه قال‏:‏ ‏{‏تعرفهم بسيماهم‏}‏ أي‏:‏ بالعلامة التي ذكرها الله في وصفهم، وهذا لا ينافي قوله‏:‏ ‏{‏يحسبهم الجاهل أغنياء‏}‏ فإن الجاهل بحالهم ليس له فطنة يتفرس بها ما هم عليه، وأما الفطن المتفرس فمجرد ما يراهم يعرفهم بعلامتهم،
السادس قوله‏:‏ ‏{‏لا يسألون الناس إلحافا‏}‏ أي‏:‏ لا يسألونهم سؤال إلحاف، أي‏:‏ إلحاح، بل إن صدر منهم سؤال إذا احتاجوا لذلك لم يلحوا على من سألوا، فهؤلاء أولى الناس وأحقهم بالصدقات لما وصفهم به من جميل الصفات، وأما النفقة من حيث هي على أي شخص كان، فهي خير وإحسان وبر يثاب عليها صاحبها ويؤجر، فلهذا قال‏ سبحانه وتعالى :‏ ‏{‏وما تنفقوا من خير فإن الله به عليم‏}‏
التفسير (تفسير السعدي )

والخير في الصدقات كثيرٌ أخواتي وبناتي الغاليات

وسأترككم مع الآيات العظيمة والتفسير لاستخلاص الخيرات والعمل لنيلها
‏{‏وما تنفقوا من خير فإن الله به عليم‏}‏


اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه





بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#46 sja

sja

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 6 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 30 June 2008 - 01:26 PM

جزاك الله خيرا عنا وعن المسلمين



#47 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 03 July 2008 - 10:22 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
بارك الله فيك الحبيبة
sja
شكر الله لكِ وغفر لنا ولكِ



اللهم انفعنا بالقرآن واجعله زاداً لنا في الدنيا ونوراً لنا في الآخرة

اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه





بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#48 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 14 July 2008 - 06:48 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

والآن حبيباتي
موعدنا مع آخر آيه في سورة البقرة المباركة والتي بها كلمة " خير "

قال تعالى :
" وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ "


(280)
ولمعرفة الخير في الآية الكريمة يجب أن نرجع إلى ما قبلها من الآيات والتي تتكلم عن الربا أعاذنا الله وإياكن شره
يخبر تعالى عن أكلة الربا وسوء مآلهم وشدة منقلبهم، أنهم لا يقومون من قبورهم ليوم نشورهم ‏{‏إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس‏}‏ أي‏:‏ يصرعه الشيطان بالجنون، فيقومون من قبورهم حيارى سكارى مضطربين، متوقعين لعظيم النكال وعسر الوبال، فكما تقلبت عقولهم و ‏{‏قالوا إنما البيع مثل الربا‏}‏ وهذا لا يكون إلا من جاهل عظيم جهله، أو متجاهل عظيم عناده، جازاهم الله من جنس أحوالهم فصارت أحوالهم أحوال المجانين، ويحتمل أن يكون قوله‏:‏ ‏{‏لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس‏}‏ أنه لما انسلبت عقولهم في طلب المكاسب الربوية خفت أحلامهم وضعفت آراؤهم، وصاروا في هيئتهم وحركاتهم يشبهون المجانين في عدم انتظامها وانسلاخ العقل الأدبي عنهم، قال الله تعالى رادا عليهم ومبينا حكمته العظيمة ‏{‏وأحل الله البيع‏}‏ أي‏:‏ لما فيه من عموم المصلحة وشدة الحاجة وحصول الضرر بتحريمه، وهذا أصل في حل جميع أنواع التصرفات الكسبية حتى يرد ما يدل على المنع ‏{‏وحرم الربا‏}‏ لما فيه من الظلم وسوء العاقبة، والربا نوعان‏:‏ ربا نسيئة كبيع الربا بما يشاركه في العلة نسيئة، ومنه جعل ما في الذمة رأس مال، سلم، وربا فضل، وهو بيع ما يجري فيه الربا بجنسه متفاضلا، وكلاهما محرم بالكتاب والسنة، والإجماع على ربا النسيئة، وشذ من أباح ربا الفضل وخالف النصوص المستفيضة، بل الربا من كبائر الذنوب وموبقاتها ‏{‏فمن جاءه موعظة من ربه‏}‏ أي‏:‏ وعظ وتذكير وترهيب عن تعاطي الربا على يد من قيضه الله لموعظته رحمة من الله بالموعوظ، وإقامة للحجة عليه ‏{‏فانتهى‏}‏ عن فعله وانزجر عن تعاطيه ‏{‏فله ما سلف‏}‏ أي‏:‏ ما تقدم من المعاملات التي فعلها قبل أن تبلغه الموعظة جزاء لقبوله للنصيحة، دل مفهوم الآية أن من لم ينته جوزي بالأول والآخر ‏{‏وأمره إلى الله‏}‏ في مجازاته وفيما يستقبل من أموره ‏{‏ومن عاد‏}‏ إلى تعاطي الربا ولم تنفعه الموعظة، بل أصر على ذلك ‏{‏فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون‏}‏ اختلف العلماء رحمهم الله في نصوص الوعيد التي ظاهرها تخليد أهل الكبائر من الذنوب التي دون الشرك بالله، والأحسن فيها أن يقال هذه الأمور التي رتب الله عليها الخلود في النار موجبات ومقتضيات لذلك، ولكن الموجب إن لم يوجد ما يمنعه ترتب عليه مقتضاه، وقد علم بالكتاب والسنة وإجماع سلف الأمة أن التوحيد والإيمان مانع من الخلود في النار، فلولا ما مع الإنسان من التوحيد لصار عمله صالحا للخلود فيها بقطع النظر عن كفره‏.‏
ثم قال تعالى‏:‏ ‏{‏يمحق الله الربا‏}‏ أي‏:‏ يذهبه ويذهب بركته ذاتا ووصفا، فيكون سببا لوقوع الآفات فيه ونزع البركة عنه، وإن أنفق منه لم يؤجر عليه بل يكون زادا له إلى النار ‏{‏ويربي الصدقات‏}‏ أي‏:‏ ينميها وينزل البركة في المال الذي أخرجت منه وينمي أجر صاحبها وهذا لأن الجزاء من جنس العمل، فإن المرابي قد ظلم الناس وأخذ أموالهم على وجه غير شرعي، فجوزي بذهاب ماله، والمحسن إليهم بأنواع الإحسان ربه أكرم منه، فيحسن عليه كما أحسن على عباده ‏{‏والله لا يحب كل كفار‏}‏ لنعم الله، لا يؤدي ما أوجب عليه من الصدقات، ولا يسلم منه ومن شره عباد الله ‏{‏أثيم‏}‏ أي‏:‏ قد فعل ما هو سبب لإثمه وعقوبته‏.‏
وقد أمر الله تعالى المؤمنين بتقوى الله تعالى وترك الربا
فقال تعالى:
* يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ * وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ }‏
لما ذكر أكلة الربا وكان من المعلوم أنهم لو كانوا مؤمنين إيمانا ينفعهم لم يصدر منهم ما صدر ذكر حالة المؤمنين وأجرهم، وخاطبهم بالإيمان، ونهاهم عن أكل الربا إن كانوا مؤمنين، وهؤلاء هم الذين يقبلون موعظة ربهم وينقادون لأمره، وأمرهم أن يتقوه، ومن جملة تقواه أن يذروا ما بقي من الربا أي‏:‏ المعاملات الحاضرة الموجودة، وأما ما سلف، فمن اتعظ عفا الله عنه ما سلف، وأما من لم ينزجر بموعظة الله ولم يقبل نصيحته فإنه مشاق لربه محارب له، وهو عاجز ضعيف ليس له يدان في محاربة العزيز الحكيم الذي يمهل للظالم ولا يهمله حتى إذا أخذه، أخذه أخذ عزيز مقتدر ‏{‏وإن تبتم‏}‏ عن الربا ‏{‏فلكم رءوس أموالكم‏}‏ أي‏:‏ أنزلوا عليها ‏{‏لا تظلمون‏}‏ من عاملتموه بأخذ الزيادة التي هي الربا ‏{‏ولا تظلمون‏}‏ بنقص رءوس أموالكم‏.‏
‏{‏وإن كان‏}‏ المدين ‏{‏ذو عسرة‏}‏ لا يجد وفاء ‏{‏فنظرة إلى ميسرة‏}‏ وهذا واجب عليه أن ينظره حتى يجد ما يوفي به ‏{‏وأن تصدقوا خير لكم إن كنتم تعلمون‏}‏ إما بإسقاطها أو بعضها‏.‏
" وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ‏ "
‏{‏واتقوا يومًا ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون‏}‏ وهذه الآية من آخر ما نزل من القرآن، وجعلت خاتمة لهذه الأحكام والأوامر والنواهي، لأن فيها الوعد على الخير، والوعيد على فعل الشر، وأن من علم أنه راجع إلى الله فمجازيه على الصغير والكبير والجلي والخفي، وأن الله لا يظلمه مثقال ذرة، أوجب له الرغبة والرهبة، وبدون حلول العلم في ذلك في القلب لا سبيل إلى ذلك‏.‏
والخير حبيباتي في الآية الكريمة : خير كبير وقد سبقه وعيد لآكل الربا ثم بين الله سبحانه وتعالى مع رءوس الأموال وأمر الله تعالى الدائن أن ينظر المدين ( الذي عليه الدين ) حتى يجد ما يوفي به
والخير أن يتصدق عليه لما في الصدقة من خير وأجر وخاصة عند تعذر سداد الدين فالأجر كبير


اللهم انفعنا بالقرآن واجعله زاداً لنا في الدنيا ونوراً لنا في الآخرة
وارزقنا تلاوته آناء الليل وأطراف النهار على الوجه الذي يرضيك
اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه





بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#49 فيروزة

فيروزة

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 4491 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 10


تاريخ المشاركة 21 July 2008 - 12:48 PM

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،
بارك الله فيكِ أختي الحبيبة الحاجة أم حسن



صورة


#50 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 21 August 2008 - 06:48 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
وبارك الله فيك مشرفتنا الحبيبة
فيروزة
لا حرمنا الله منكِ ومن متابعتك

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم





بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#51 **المحتسبه**

**المحتسبه**

    :: مشرفة سابقة ::

  • العضوات
  • 8771 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 232


تاريخ المشاركة 12 October 2008 - 05:46 AM

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

ماشاء الله بارك الله فيك أختنا أم حسن

اللهم نفعنا بالقرآن واجعله زاداً لنا في الدنيا ونوراً لنا في الآخرة

اللهم أمين حبيبتى لاحرمك الله من خير الدنيا والآخره



انا لفراقك يارانده لمحزونون

إنا لفراقك يافاطمه لمحزنون


(( رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا‎))

اللهم بارك لنا فيما رزقتنا وأجعله قرة عيوننا وأجعله للمتقين إماما


اللهم اجعل اول ايامنا في القبر راحه وسعاده اللهم انره واجعله روضه من رياض الجنه ولاتجعله حفره من حفر النار


اللهم إني أستودعك أولادي فأحفظهم وأرزقهم من العمل ماتحب وترضى



#52 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 24 December 2008 - 09:13 PM

بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
جزاك الله خيراً أختي
المحتسبة 1

وتقبل دعاءك الطيب
ورزقنا الله النفع بالقرآن العظيم في الدنيا والآخرة

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم





بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#53 عبــاد الرحمن

عبــاد الرحمن

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 6326 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 165


تاريخ المشاركة 05 January 2009 - 02:14 AM

مـــــــــــا شــــــــــــــــــاء الله

موضوع اكثر من رائع

ومجهود واضح

ربنا يبارك فيكي


جزاكي الله خيرا امي الحبيبة ام حسن

ربنا يكرمك لمحات طيبة ورائعة منك

ربنا يرزقك تدبر القرآن والعمل به





أستغفر الله العظيم وأتوب إليه


لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين


اللهم يا وهاب هب لأختي من لدنك ذرية طيبة انك سميع الدعاء


صورة



اللهم ردني إلى حفظ كتابك القرآن الكريم ردا جميلا وافتح لي ويسر لي حفظه وأعني على حفظه وفهمني وعلمني وحفظني القرآن واجعلني من أهل القرآن وارزقني بزوج صالح من أهل القرآن



صورة


#54 التواقه للجنان

التواقه للجنان

    عضوة نشطة

  • العضوات
  • 211 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 06 March 2009 - 11:23 PM

بارك الله فيكِ يا غالية  
جعله الله في ميزان حسناتك

#55 الحاجة أم حسن

الحاجة أم حسن

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1757 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 9


تاريخ المشاركة 15 March 2009 - 12:36 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
بارك الله فيكن ولكُن
ابنتي
عبــاد الرحمن
التواقه للجنان

لا حرمني الله من مشاركاتكن الطيبة
وكتب الله لكن الخير


اللهم انفعنا بالقرآن واجعله زاداً لنا في الدنيا ونوراً لنا في الآخرة وارزقنا تلاوته آناء الليل وأطراف النهار
على الوجه الذي ترضى به عنا
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم





بسم الله الرحمن الرحيم            
  إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إن   الله   تعالى   يقول   يوم   القيامة  :   أين   المتحابون   لجلالي   اليوم   أظلهم   في   ظلي   يوم   لا   ظل   إلا   ظلي
‏‏سيد ‏‏الاستغفار
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني
وأنا أمتك  وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


#56 ام حفص

ام حفص

    عضوة مجتهدة

  • العضوات
  • 1543 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 6


تاريخ المشاركة 05 July 2009 - 05:26 PM

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

جزاكِ الله خيرا أمنا الحبيبية
موضوع قيم حقا
لاحرمكِ الله الاجر

اقتباس

اللهم انفعنا بالقرآن واجعله زاداً لنا في الدنيا ونوراً لنا في الآخرة
وارزقنا تلاوته آناء الليل وأطراف النهار على الوجه الذي يرضيك

اللهم أمين





قال ابن القيم رحمه الله(من أراد صفاء قلبه فليؤثر الله على شهواته اذ القلوب المتعلقة بالشهوات محجوبة عن الله تعالى بقدر تعلقها القلوب أنية الله فى أرضه فأحبها اليه أرقها وأصلبها وأصفاها وان غذى القلب بالتذكر وسقى بالتفكر ونقى من الدغل رأى العجائب وألهم الحكمة)



قال الحسن البصري -رحمه الله-:"إنما الدنيا حلم والآخرة يقظة والموت متوسط بينهما ونحن أضغاث أحلام من حاسب نفسه ربح ومن غفل عنها خسر من نظر في العواقب نجا ومن أطاع هواه ضل فإذا زللت فارجع وإذا ندمت فأقلع وإذا جهلت فاسأل وإذا غضبت فأمسك واعلم أن أفضل الأعمال ما أُكْرِهَت النفوس عليه"





#57 نسمة هوا

نسمة هوا

    عضوة نشطة

  • العضوات
  • 285 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 03 January 2010 - 11:32 AM

جزاك اللهخير      
انافهمت من العنوان انى بامكانى المشاركة ان تيسر لى فىالموضوع فهل فهمى صحيح




(من تمام نعمة الله على عباده المؤمنين أن ينزل بهم من الشدة والضر ما يلجئهم إلى توحيده ، فيدعونه مخلصين له الدين ، ويرجونه لا يرجون أحدا سواه ، فتتعلق قلوبهم به لا بغيره ، فيحصل لهم من التوكل عليه ، والإنابة إليه ، وحلاوة الإيمان وذوق طعمه ، والبراءة من الشرك ما هو أعظم نعمة عليهم من زوال المرض والخوف ، أو الجدب أو الضر ، وما يحصل لأهل التوحيد المخلصين لله الدين أعظم من أن يعبر عنه مقال ، ولكل مؤمن من ذلك نصيب بقدر إيمانه ، ولهذا قيل : يا ابن آدم لقد بورك لك في حاجة أكثرت فيها من قرع باب سيدك)


#58 * دعاء الغسق *

* دعاء الغسق *

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 4958 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 63


تاريخ المشاركة 03 January 2010 - 01:35 PM

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

ما شاء الله
موضوع قيّم وهادف أمي الحبيبة الحاجة أم حسن
بارك الله فيك ونفع بك وجعلها الله في ميزان حسناتك
نفتقد وجودك..

اقتباس

اللهم انفعنا بالقرآن واجعله زاداً لنا في الدنيا ونوراً لنا في الآخرة وارزقنا تلاوته آناء الليل وأطراف النهار
على الوجه الذي ترضى به عنا
آمين
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

فنجد أن الخير في " التــــــــــوبة"

فنجد أن الخير في "الإيمان وتقوى الله "

فنجد أن الخير هو : نعمة القرآن الكريم وَمَا أَوْحَاهُ إلَى مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ حُكْمه وَآيَاته

والخير كله في طاعة الله وطاعة الرسول صلى الله عليه وسلم

والخير هنا أيضاً في إنفاق المال في أوجهه الصحيحة التي أمر الله بها
وحثنا الله جل ثناؤه على الإنفاق على من كانت نفقته غير واجبة من الآباء والأمهات والأقرباء , ومن سمي معهم في هذه الآية , وتعريفا من الله عباده مواضع الفضل التي تصرف فيها النفقا

كلمات رائعة لا حرمك ربي الأجر...

تم التعديل بواسطة *رماز*, 03 January 2010 - 01:37 PM.






رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا


رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء


#59 ام جني2

ام جني2

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 8 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 04 January 2010 - 08:03 PM

عرض المشاركةالحاجة أم حسن, في Apr 1 2008, 03:56 PM, كتب:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام على معلمنا سيدنا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،


أخواتي وبناتي الحبيبات
اليوم بفضل الله تعالى أكملت حفظ سورة البقرة ويرجع الفضل بعد الله تعالى إلى
ساحة أهل القرآن الكريم بالمنتدى ـ بارك الله في مشرفاتها ـ بكل ساحاته ومواضيعه وخاصة
" تحفيظ الزهراوين"
والأخوات : حامدة شاكرة، نبض الأقصى ، زمردة
اللاتي قمن بتصحيح أخطائي في الحفظ ولهن فضل لن أنساه فقال تعالى :
" وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ "
سورة البقرة (237)
وأثناء المراجعة وجدت أن كلمة " خير " ذكرها الله سبحانه وتعالى في مواضع كثيرة بالسورة الكريمة " 21 آية "
وأكثرها عند ذكر الإنفاق في سبيل الله فهداني الله سبحانه وتعالي إلى
فكرة
أن نقوم معاً بإذنه تعالى بتوضيح "الخير" في كل آيه حسب الترتيب في السورة الكريمة ونستعين بالله تعالى ثم التفاسير المبسطة
وعلى قدر ما يفتح الله لنا به فقال تعالى
"وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ "
سورة البقرة (282)


فما رأيكن حبيباتي جزاكن الله كل الخير ؟

وقد جُمعت بفضل الله تبرك وتعالى الآيات التي في مضمونها الخير

  • وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُواْ إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ عِندَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (54)
  • وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نَّصْبِرَ عَلَىَ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُواْ مِصْراً فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَآؤُوْاْ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ (61)
  • وَلَوْ أَنَّهُمْ آمَنُواْ واتَّقَوْا لَمَثُوبَةٌ مِّنْ عِندِ اللَّه خَيْرٌ لَّوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ (103)
  • مَّا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلاَ الْمُشْرِكِينَ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْكُم مِّنْ خَيْرٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَاللّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاء وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (105)
  • مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (106)
  • وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللّهِ إِنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (110)
  • وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُواْ يَأْتِ بِكُمُ اللّهُ جَمِيعًا إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (148)
  • إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ (158) 158
  • كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِن تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالأقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ (180)
  • أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (184)
  • الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللّهُ وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ (197)
  • يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلْ مَا أَنفَقْتُم مِّنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ (215)
  • كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ (216)
  • فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاَحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَلَوْ شَاء اللّهُ لأعْنَتَكُمْ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (220)
  • وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلاَ تُنكِحُواْ الْمُشِرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُواْ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُوْلَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللّهُ يَدْعُوَ إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (221)
  • قَوْلٌ مَّعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِّن صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَآ أَذًى وَاللّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ (263)
  • يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاء وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ (269)
  • إِن تُبْدُواْ الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِن تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاء فَهُوَ خَيْرٌ لُّكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنكُم مِّن سَيِّئَاتِكُمْ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (271)
  • لَّيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَكِنَّ اللّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلأنفُسِكُمْ وَمَا تُنفِقُونَ إِلاَّ ابْتِغَاء وَجْهِ اللّهِ وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ (272)
  • لِلْفُقَرَاء الَّذِينَ أُحصِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاء مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُم بِسِيمَاهُمْ لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ (273)
  • وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَن تَصَدَّقُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (280)



اللهم اجعل هذا العمل خالصاً لوجهك الكريم
آمين
وصلي اللهم وبارك على سيدنا محمد الذي أرسلته رحمةً للعالمين



#60 ام جني2

ام جني2

    زهرة متفتّحة

  • العضوات الجديدات
  • 8 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 04 January 2010 - 08:12 PM

[ بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،
اللهم اجعلنامن اهل القران