اذهبي الى المحتوى

لوحة الشرف


أشهر الأنشطة

عرض أعلى محتوى تقييماً منذ الأحد 3 آذار 2019 في كل الأنشطة

  1. 1 point
    اسم المحاضرة : هاك ِ كفي .. لنزرع البيداء زهرًا .. إلى من أسرفت على نفسها .. وحكمت بذبول زهرتها .. وأغلقت نوافذ النور عن روحها .. وجلست القرفصاء في غرفتها .. إليك أهدي هذه الكلمات لعلها تُنير منافذ قلبك ِ من دياجير الظلام .. أخيتي هاك ِ كفي .. لنزرع البيداء زهرًا .. ..،، لتُنيري ذلك القلب الذي أحكمه الظلام ، ولتغسليه من أدران الشهوات والمطبات .. أخيتي .. طهري قلبك ِوعلقيه بالله عز وجل فالتوكل ، وحسن الظن بالله ، واليقين كله ا أنوارُ تجلب السعادة لك ِ ، ليست السعادة في الحب الحرام ، والتعلق بغير الله ، لا والله ليست هذه السعادة انما هي سعادة وقتية يتلوها تأنيب بالضمير واسوداد في القلب والوجه .. إيّاك يا أخيّة أن تستمعي لأهواء نفسك حتى لا تقودك لكرهها واسمعي لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يؤمنُ أحدُكم حتَّى يَكونَ هواهُ تبعًا لمَّا جئتُ بِهِ " [ الأربعون النوويّة ] حسن صحيح ، أسعدي قلبكِ بالصلاة ..، والصدقة ..، والابتسامة ..، والكلمة الطيبة ..، وبالأعمال الصالحات ..، المفروضة عليك.. أسعدي قلبك ِ بالعطاء والانجاز وتفائلي خيرًا تجديه .. وإذا تعلق قلب بالله عز وجل ظهر ذلك النور في الوجه نورٌ وضاءٌ يتلألأ بالقلوب ومن ثم الوجوه وأليس الايمان اغتقاد في القلب وتتبعه الجوارح .. الإيمان هو :قول باللسان وتصديق بالجنان وعمل بالجوارح والأركان يزيد بالطاعة وينقص بالعصيان. ..،، أخيتي ..طهّري مسامعك ِ عن الحرام ، فلا غناء ولا فسوق ولا عصيان ولا أحاديث صاخبة مع الشبان .. واستبدليها بالزهر .. بالذكر .. بالطاعة والعنفوان .. ألم تسمعِ قول الله عز وجل : وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ [لقمان:6] فما سُئل عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن سبب نزولها قال : الْغِنَاء وَاَللَّه الَّذِي لَا إِلَه إِلَّا هُوَ يُرَدِّدهَا ثَلَاث مَرَّات وسماع الأغاني يُنبت في القلب نفاقًا أحذرك منه ، فـ يجعلك ِ تستهينين بأوامر الله عز وجل والتكاسل عن فعلها ويقودك إلى الذنوب والمعاصي .. أخيتي من الأجمل بنظرك ِمعصية تطفئ نور قلبك ِ أم طاعة تُنير دربك ِ ..! ألا فاسمعي الذكر لينير قلبك من ظلمته ووحشته ووحدته فما الأنس إلا بالله عز وجل ، وما الراحة إلا بالله عز وجل ، وما السعادة إلا بالقرب من الله عز وجل وألم تسمعي قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكر ربه مثل الحيّ والميّت " ..،، أخيتي .. أوصيك ِ بسلامة المنهج والاعتقاد ، ونور التوحيد فلا سلاسل شركية ، ولا عيون زرقاء ولا أحذية معلقة على السيارات .. واستبدليها بالرقيّة الشرعية والتحصين بالأذكار والاستغفار ، وأرفع أكفك ِ للسماء ، وتضرعي الى الله والهجي دومًا بالدعاء ، واستكثري منه لتستشعري معيّة الإله .. ولا تنجرفي للتقليد والاتباع وحافظي على منهجك ودينك والله ثم والله ثم والله لن تسعدي بدونه ، ولن تري الراحة إلا فيه وباتباعه وكوني قدوة ونبراسًا للخير واسألي الله دومًا الهداية واذكري دومًا هذا الدعاء ليثبتك ِ الله عز وجل فكلما هممت الى معصية قولي : " اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك " أخيتي .. اسمعي لله واحفظي وسيري على درب هو أنشأه لك ِ لتصنعي من البيداء زهرًا .. في قلبك ِ . وأسأل الله الهداية لي ولك ِ آمين آمين .
  2. 1 point
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بسم الله الرحمن الرحيم رسالة الإمام الحسن البصري الى أمير المومنين عمر بن عبدالعزيز في صفة الإمام العادل اعلم يا أمير المؤمنين، أن الله جعل الإمام العادل قوام كل مائل، وقصد كل جائر، وصلاح كل فاسد، وقوة كل ضعيف، ونصفت كل مظلوم، ومفزع كل ملهوف والإمام العدل يا أمير المؤمنين كالراعي الشفيق على إبله، الرفيق بها، الذي يرتاد لها أطيب المراعي، ويذودها عن مراتع الهلكة، ويحميها من السباع، ويكنها من أذى الحر والقرّ. والإمام العدل يا أمير المؤمنين كالأب الحاني على ولده، يسعى لهم صغاراً، ويعلمهم كبارًا، يكتسب لهم في حياته، ويدخر لهم بعد مماته. كتب عمر بن عبد العزيز رضى الله عنه لما ولى الخلافة إلى الحسن بن أبى الحسن البصري أن يكتب إليه بصفة الإمام العادل ، فكتب إليه الحسن رحمه الله: "اعلم يا أمير المؤمنين، أن الله جعل الإمام العادل قوام كل مائل، وقصد كل جائر، وصلاح كل فاسد، وقوة كل ضعيف، ونصفت كل مظلوم، ومفزع كل ملهوف والإمام العدل يا أمير المؤمنين كالراعي الشفيق على إبله، الرفيق بها، الذي يرتاد لها أطيب المراعي، ويذودها عن مراتع الهلكة، ويحميها من السباع، ويكنها من أذى الحر والقرّ. والإمام العدل يا أمير المؤمنين كالأب الحاني على ولده، يسعى لهم صغاراً، ويعلمهم كبارًا، يكتسب لهم في حياته، ويدخر لهم بعد مماته. والإمام العدل يا أمير المؤمنين كالأم الشفيقة البرة الرفيقة بولدها، حملته كرهًا، ووضعته كرهًا، وربته طفلاً تسهر بسهره، وتسكن بسكونه، ترضعه تارة وتفطمه أخرى، وتفرح بعافيته، وتغتمّ بشكايته، والإمام العدل يا أمير المؤمنين وصى اليتامى، وخازن المساكين، يربي صغيرهم، ويمون كبيرهم. والإمام العدل يا أمير المؤمنين كالقلب بين الجوارح، تصلح الجوارح بصلاحه، وتفسد بفساده. والإمام العدل يا أمير المؤمنين هو القائم بين الله وبين عباده، يسمع كلام الله ويسمعهم، وينظر إلى الله ويريهم، وينقاد إلى الله ويقودهم. فلا تكن يا أمير المؤمنين فيما ملّكك الله عز وجل كعبد ائتمنه سيده، واستحفظه ماله وعياله، فبدد المال وشرد العيال، فأفقر أهله وفرق ماله. و اعلم يا أمير المؤمنين أن الله أنزل الحدود ليزجر بها عن الخبائث والفواحش، فكيف إذا أتاها من يليها! وأن الله أنزل القصاص حياة لعباده، فكيف إذا قتلهم من يقتص لهم! واذكر يا أمير المؤمنين الموت وما بعده، وقلة أشياعك عنده، وأنصارك عليه، فتزود له ولما بعده من الفزع الأكبر. و أعلم يا أمير المؤمنين أن لك منزلاً غير منزلك الذي أنت فيه، يطول فيه ثواؤك، ويفارقك أحباؤك، يسلمونك في قعره فريدًا وحيدًا. فتزود له ما يصحبك {يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ . وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ . وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ} [عبس:34- 36] وذكر يا أمير المؤمنين {أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ . وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ} [العاديات:9-10]، فالأسرار ظاهرة، والكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها. فالآن يا أمير المؤمنين وأنت في مهل قبل حلول الأجل، وانقطاع الأمل. لا تحكم يا أمير المؤمنين في عباد الله بحكم الجاهلين، ولا تسلك بهم سبيل الظالمين، ولا تسلط المستكبرين على المستضعفين، فإنهم لا يرقبون في مؤمن إلاّ ولا ذمة، فتبوء بأوزارك وأوزار مع أوزارك، وتحمل أثقالك وأثقالاً مع أثقالك. ولا يغرنك الذين يتنعمون بما فيه بؤسك، ويأكلون الطيبات في دنياهم بإذهاب طيباتك في آخرتك. ولا تنظر إلى قدرتك اليوم، ولكن انظر إلى قدرتك غدًا وأنت مأسور في حبائل الموت، وموقوف بين يدى الله في مجمع من الملائكة النبيين والمرسلين، وقد عنت الوجوه للحى القيوم. إني يا أمير المؤمنين، وإن لم أبلغ بعظتي ما بلغه أولو النهى من قبلي، فلم آلك شفقة ونصحاً، فأنزل كتابي إليك كمداوي حبيبه يسقيه الأدوية الكريهة لما يرجو له في ذلك من العافية والصحة. والسلام عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته. عبدالله بن زيد آل محمود رحمه الله رابط المادة: http://iswy.co/e18m31
  3. 1 point
    أبو إسلام أحمد بن علي بسم الله الرحمن الرحيم رأيته حزين في ركن من أركان حجرته وسمعته يقول في حسرة : آه من ذنوبي .. آه من آثامي ... آه من سقطاتي .. لقد أثقلت كاهلي ودفعتني إلى الهاوية فلا أستطيع العودة فقد تدحرجت وتقلبت فيها ولا أستطيع النهوض ... فكلما أبصرت الحقيقة والطريق الصحيح المستقيم لأنهض وأقوم من هذه الهاوية شدتني آثامي وذنوبي وسقطاتي وقالت لي هيهات ... هيهات من عمل الخيرات ... هيهات ... هيهات من العودة والأوبة وقالت لي لن تستطيع أن تتسلق جبال المعاصي التي اقترفتها والوصول لنهايتها لتفر منها. وقلت لنفسي لا أستطيع أن أفر من ذنوبي وأتنفس الهواء النقي الخالي من القاذورات والدخان والضباب الأسود لأبصر السماء الصافية واستنشق الهواء العليل وأستريح قليلا من عناء الذل للمعاصي والذنوب والآثام. فقلت له : تستطيع ... تستطيع. فتنبه إلي وقال : من أنت ومن أين أتيت ... إنني أحاور وأكلم نفسي الخاطئة. فقلت له ولكنني أنا نفسك الصالحة وتستطيع أن تكون من أولياء الله الصالحين وليس فقط من التائبين . قال لي : وكيف ذلك وما الدليل ؟ قلت له : يقول الله تعالى في كتابه الكريم : {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }الزمر53 قال لي : ولكنني سويت الأهوال وعملت ما لم يعمله بشر ولا شيطان وكنت ضيفا دائما على كل معصية ... فتجدني في كل ذنب ركناً أساسياً ... فحدث ولا حرج ... ففي عقوق الوالدين أستاذ ومع أسرتي ديوث وفي الزنا رئيس قسم وفي الخيانة متمرس وفي الحسد والحقد قلبي أسود وفي السرقة زي ما بيقولوا (إيدي تتلف في حرير) , وفي القتل كانوا يستعينون بي كقاتل محترف , وفي شرب الخمر كنت أقضي ليلتي كل يوم أعاقر الخمر حتى أكون سكران طينة كما يقولون وفي تجارة المخدرات والهيروين والحشيش فأنا زعيم عصابة ...وفي .. وفي .. وفي ... لا أستطيع أن أسرد عليك أفعالي الشنيعة القبيحة المنتنة ... لقد مللت من القذارة . فقلت له : هذه بداية مشجعة وبداية لأن تتطهر من بلاويك الكثيرة المتلتلة كما يقولون , فقولك أنك مللت من هذه القذارة هو مربط الفرس لأن تعرف الطريق الصحيح لحياتك. قال لي : لالالالالا إنك تهزأ بي ... هل وعيت ما قلته لك وسردته لك وأفصحت عنه لك ... ثم تقول لي هذه بداية الطريق ... لا أنا طريقي معروف .. ولا أستطيع الإفلات والحيد عنه. قلت له : هذه البداية الصحيحة لك ودليلي هذه الآية القرآنية التي سأعيدها عليك مرة أخرى لعلك لا تعي الخير الكثير الموجود فيها لكل عاصي ولكل فاجر ولكل فاسد .... ولكنني أولاً أسألك سؤالا واحدا . فقال لي : وماهو؟ قلت له: هل تؤمن بأن لا إله إلا الله وأن محمداً صلى الله عليه وسلم رسوله ونبيه . فقال لي : نعم إنني مسلم ولكنني لا أعمل بما في هذه الكلمة وبما جاء به نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وأعمل عكس كل ما قاله وعكس كل ما نصح به وعكس كل صحيح ولكنني لا أشرك به أحدا ولا أقول كما يقول النصارى أو أقول كما يقول اليهود أو الهندوس أو كل ملة ودين يضع مع الله تعالى ندا له وشريكاً له يعبده معه تعالي. فقلت له يقول الله تعالى: إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْماً عَظِيماً{48}النساء أي إن الله تعالى لا يغفر ولا يتجاوز عمَّن أشرك به أحدًا من مخلوقاته, أو كفر بأي نوع من أنواع الكفر الأكبر, ويتجاوز ويعفو عمَّا دون الشرك من الذنوب, لمن يشاء من عباده, ومن يشرك بالله غيره فقد اختلق ذنبًا عظيمًا. وسأعيد عليك ما قاله الله تعالى لمن كان مثلك .. يقول تعالى: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }الزمر53 أي قل -أيها الرسول- لعبادي الذين تمادَوا في المعاصي, وأسرفوا على أنفسهم بإتيان ما تدعوهم إليه نفوسهم من الذنوب: لا تَيْئسوا من رحمة الله؛ لكثرة ذنوبكم, إن الله يغفر الذنوب جميعًا لمن تاب منها ورجع عنها مهما كانت, إنه هو الغفور لذنوب التائبين من عباده, الرحيم بهم. وهذا ما قاله الله تعالى أفلا تثق في الله تعالى ؟ قال لي : نعم أثق ولكنني مجرم وآثم ولا أستطيع أن أكون نظيفاً طاهراً. قلت له: قال الله تعالى في الحديث القدسي : (يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي يا ابن آدم لو أنك أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة ). ‌ فقال لي : الله أكبر ولله الحمد. فقلت له : وسأزيدك خيراً , فلك في قصة إسلام عمر بن الخطاب رضي الله عنه الدليل ... فعمر بن الخطاب عمل جميع الذنوب ومنها الزنا وشرب الخمر ووأد البنات وكثير من الآثام مثل ما عملت وأكثر ... ولكن عندما أذن الله له بالإسلام وبتوحيده تعالى كان كيوم ولدته أمه ... أي بلا خطايا ولا ذنوب... وعندما سمع الآية الكريمة : {إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً }الفرقان70 فقال عمر بن الخطاب لمن حوله .. إنني الآن أكثركم حسنات فقد كنت أكثركم سيئات ولكن الله تعالى قال عني : (فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ) فأنا الآن أكثركم حسنات. فتهلل وجهه وقال : يعني تقصد إنني عندما أتوب إلى الله تعالى فإن جميع ذنوبي وآثامي وسقطاتي و البلاوي التي اقترفتها تتحول من ذنوب إلى حسنات و من شر إلى خير ومن آثام وظلام إلى أنوار . قلت له : نعم .. ألا تؤمن بالقرآن الكريم ؟ فقال : الله أكبر ولله الحمد ... بذلك سأكون أكثركم حسنات وأكثركم خيرات فأنا كما رويت لك حالي وآثامي وسقطاتي وذنوبي التي أثقلت كاهلي كثيرة كثيرة كثيرة . فقلت له : ولكي توقن وتزداد أمل في الله تعالى أسرد لك هذا الحديث . فقال لي : زدني خيراً يا صاحب الخير والجود والأمل في الله تعالى. فقلت له : إن رجلا قتل تسعة وتسعين نفسا ثم عرضت له التوبة فسأل عن أعلم أهل الأرض فدل على راهب فأتاه فقال إنه قتل تسعة وتسعين نفسا فهل له من توبة فقال لا فقتله فكمل به مائة ثم سأل عن أعلم أهل الأرض فدل على رجل عالم فقال إنه قتل مائة نفس فهل له من توبة قال نعم ومن يحول بينه وبين التوبة انطلق إلى أرض كذا وكذا فإن بها أناسا يعبدون الله فاعبد الله معهم ولا ترجع إلى أرضك فإنها أرض سوء فانطلق حتى إذا نصف الطريق أتاه الموت فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب فقالت ملائكة الرحمة جاء تائبا مقبلا بقلبه إلى الله تعالى وقالت ملائكة العذاب إنه لم يعمل خيرا قط فأتاهم ملك في صورة آدمي فجعلوه بينهم فقال قيسوا بين الأرضين فإلى أيتهما كان أدنى فهو لها فقاسوا فوجدوه أدنى إلى الأرض التي أراد فقبضته ملائكة الرحمة. (صححه الألباني) فقال لي : ولكنني لم أقتل هذا العدد الكبير ولم أصل إلى شنيع فعل هذا الرجل ... الله الله على رحمة الله تعالى بعباده ... لقد زرعت في قلبي الأمل للتوبة والإنابة لله تعالى . فقلت يقول الله تعالى: إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوَءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ فَأُوْلَـئِكَ يَتُوبُ اللّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً{17} وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ وَلاَ الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَـئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً{18}النساء فهذه فرصتك للتوبة وأنت حي ترزق ولم يحضرك ملك الموت ولم تكن في غرغرتها. فقال لي : نعم ... نعم هذه فرصتي الآن للتوبة والأوبة لله تعالى .... ولكن ولكن !!! قلت له : ولكن ماذا !؟ قال : ولكن أخاف أن أضعف أمام نفسي الخبيثة وأعود إلى ما كنت عليه من فسق وذنب وإثم . قلت له : أقدم على التوبة ولا تفزع من الرجوع للرزيلة والذنوب ....ابدأ والله سيعينك على السير في طريق الاستقامة. فقال : أخاف من أن أرتد , فنفسي ضعيفة وأنا أعرفها . قلت له : حتى لو كانت نفسك واهية وضعيفة ورجعت لبعض معاصيك فباب التوبة مفتوح وليس عليه بواب ولك أن ترجع وتؤوب لرشدك مرة ومرات عديدة مالم تغرغر , ولكن هل تأمن الموت ؟ فقال لي : ومن يأمنه ؟؟؟ فالموت ليس له صاحب , فإذا جاء انتهى كل شيء . و ليس له مكان , فالعالم كله بأسره مكانه . ولا تستطيع الهروب منه أو الاختباء ولو كنت في بروج مشيدة. وليس له زمان , فهو يعمل طوال اليوم على مدار العام . ولا ينتظر أحد ولكن الكل ينتظره. وهادم الآمال والطموحات والأحلام . وقبله شيء وبعده شيء آخر . فهو نهاية المرحلة الأولى للإنسان وبداية الحياة السرمدية له إما جنة ونعيم وإما نار وجحيم. فقلت : بسم الله ماشاء الله والله أكبر... هذا ليس كلام مذنب ولكنه كلام تائب منيب لله تعالى . فقال : نعم ... هذا ما أشعر وأحس به .. اللهم إني تبت إليك وأنبت إليك وعزمت ألا أرجع إلى معصيتك ,أعوذ بك من شر ما صنعت , أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فأغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت. ولكني أخاف من عاقبتي ونهايتي !!! فقلت له : نحن جميعا نخاف من سوء الخاتمة .. وحتى أبو بكر الصديق رضي الله عنه كان يقول: لو أن لي قدم في الجنه وقدم خارجها ما أمنت مكر الله فأين نحن من الصديق رضي الله عنه ؟ فيا أخي العاصي المذنب جدد توبتك لله تعالى فإن الإنسان خطاء وخير الخطائين التوابون المجددون استغفارهم وتوبتهم لله تعالى , فالشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم كما قال النبي صلى الله عليه وسلم , فمن أخطأ فيجب عليه أن يبادر بالتوبة لله تعالى وإن أخطأ ثانية فيتوب وإن أخطا ثالثة فيتوب , يقول النبي صلى الله عليه وسلم : (والذي نفسي بيده _ أو قال والذي نفس محمد بيده _ لو أخطأتم حتى تملأ خطاياكم ما بين السماء والأرض ثم استغفرتم الله عز وجل لغفر لكم والذي نفس محمد بيده _ أو قال والذي نفسي بيده _ لو لم تخطئوا لجاء الله عز وجل بقوم يخطئون ثم يستغفرون الله فيغفر لهم - صححه الألباني) . ولكن يا أخي لا تتمهل في توبتك وتسوف فيها وتقول سوف أتوب غدا ... فإنك لا تعلم متى ستموت , فإن أحسن الله خاتمتك فسيدخلك الجنة إن شاء تعالى , ولكن إن كانت خاتمتك غير ذلك فندعو الله لنا ولكم العفو والعافية . يقول النبي صلى الله عليه وسلم ( إن العبد ليعمل فيما يرى الناس بعمل أهل الجنة وإنه من أهل النار وإنه ليعمل فيما يرى الناس بعمل أهل النار وإنه من أهل الجنة وإنما الأعمال بالخواتيم ). يقول الله تعالى:(ثم تاب عليهم ليتوبوا) التوبة118 فاللهم يارب ياكريم يا ذا الفضل والإحسان تب علينا جميعاً لنتوب و أحسن خاتمتنا جميعاً وخاتمة المسلمين أجمعين وتوفنا وأنت راض عنّا . آمين ... آمين يارب العالمين. ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ وصلى الله تعالى وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً صيد الفوائد
  4. 1 point
    بسم الله الرحمن الرحيم للأسف خطأ نقع فيه أثناء قراءة سورة الإخلاص وهو أخر أيه وهو تسكين حرف الفاء ونطقها ب كـفْـواً والصحيح هو كُـفُـواً فالكلمة كلها حروفها مضمونة وأيضا الفاء (مضمومة) وليست ساكنة ... أتمنى الحذر فى الوقوع من هذا الخطأ ...لنقرأ القرءان كما أُنزل ..اللهم أجعل القرءان الكريم ربيع قلوبنا ونور صدرونا وجلاء همومنا وأحزانينا يارب العالمين اللهم آمين نسألكم الدعاء وأنشرها وأحتسب الأجر
  5. 1 point
    ".. يَا هِمَّتِي ، لا تفتُري ~ * قرَّرَت أن تحفَظَ القُرآنَ الكريم ، وبدأت فِعلاً في حِفظِهِ ، وبعد فترةٍ مِن الوقتِ توقَّفَت ، وقالت : أشعُرُ بأنِّي نسيتُ ما حفظتُهُ ، فإنِّي لا أُراجِعُه ، ولا أدري ماذا أفعل . * قرَّرَ أن يطلُبَ العِلمَ ، وبدأ يَحفَظُ بَعضَ المُتونِ العِلمِيَّةِ ، ويَقرأُ بَعضَ كُتُبِ العِلمِ ، ويَسمعُ لبَعض المَشائِخِ والعُلَماءِ ، وبعد فترةٍ مِن الوقتِ توقَّفَ . ومَرَّت السَّنواتُ تِلْوَ السَّنواتِ ، وقد نسِيَ ما حَفِظَه ، ولم يُكمِل ما بدأ قِراءَتَه . = قُلتُ : لَعلَّهُ إنْ استمرَّ في طريقِهِ ، ولم يتوقَّف ، لَكانَ مِن طُلَّابِ العِلمِ المُجتهِدين ، ولَتقدَّمَ خُطُواتٍ في طريق العِلم . * كانت تقرأُ في كُتُبِ العِلمِ ، وتُدَوِّنُ مِنها الفوائِدَ ، وتقومُ بتفريغِ بَعضِ الأجزاءِ المُهِمَّةِ مِن الأشرطةِ التي تسمعُها ، وتُواظِبُ على مُراجعةِ سِتَّةِ أجزاءٍ مِن القُرآن الكريم يوميًّا ، فتختمُهُ كُلَّ خمسةِ أيَّامٍ ، وتشعُرُ براحةٍ كبيرةٍ ، واطمئنانِ نَفسٍ وهِيَ تفعلُ ذلك ، ثُمَّ تغيَّرَ حالُها ، وتبدَّلَ أمرُها ، وأصبحت لا تقرأُ مِن القُرآنِ إلَّا قليلاً ، ولم تَعُد تُحافِظُ على وِرْدِها اليوميِّ ، ولم تَعُد تقرأُ في كُتُبِ العِلمِ كما كانت ، بل أصبحت تشتري الكُتُبَ ، وتحتفِظُ بها فقط ، دُونَ أن تفتحَها . كُلُّ ما في الأمرِ أنَّ نَفْسَها تتوقُ للقِراءةِ ، وتودُّ أن ترجِعَ كما كانت . لكنْ هل مِن قرارٍ جريءٍ ؟! وهل مِن عَزيمةٍ قويَّة ؟! * قالت : سأختمُ القُرآنَ في رمضان عَشرَ مرَّاتٍ على الأقلّ ، فقوِيَت هِمَّتُها في الأيَّامِ الأُولَى منه ، ثُمَّ لم تُنجِز ما كانت تصبُو إليه . كم مِن الأُمورِ في حياتِنا بالإمكانِ أن نُنجِزَها في وقتٍ قِياسيٍّ ! وكم مِن المَهامِ يُمكِنُنا تحقيقُها بكَفاءةٍ ! وكم مِن الأهدافِ يُمكِنُنا الوصولُ إليها بسهولةٍ ! لكنْ تنقُصُنا الهِمَّةُ ، وتُكبِّلُنا ذنوبُنا . ليس المُهِمُّ أن تفعلَ شيئًا كبيرًا ، أو أن تُحِقِّقَ إنجازاتٍ كثيرةً ، لكنْ المُهِمُّ أن تُواظِبَ على العَمل ، وأن تُكمِلَ ما بدأتَهُ ، لا أن تقومَ به مَرَّةً أو مرَّتين ثُمَّ تشعُرُ بشيءٍ مِن الفُتُورِ وتتركه ، أو تتكاسَل عنه ، أو تفعله وأنتَ غيرُ مُحِبٍّ له أو غير مُقتنِعٍ به . هُناك عوائِقُ كثيرةٌ قد تقِفُ في طريقِكَ ، خاصَّةً وإنْ حقَّقتَ نجاحًا في عملِكَ . ومِن هذه العوائِق : • الشَّيْطانُ ، فقد يُوَسْوِسُ لَكَ أنَّ عملَكَ لن يُقبَل ، فلِمَ تُتعِبُ نَفْسَكَ ، وتُضَيِّعُ وقتَكَ فيه ؟! وقد يُوهِمُكَ بأنَّه عَملٌ يَسيرٌ ليس له تأثيرٌ ، أو أنَّ هُناكَ مَن يَقومُ بأعمالٍ أفضلَ منه ، فمَن أنتَ لِتَقِفَ في صَفِّهِم ، أو تُحاوِلَ الِّلحاقَ بِهم ! وقد يُزيِّنُ لَك عَملَكَ ويُظهِرُهُ لَكَ في أجملِ صورةٍ ؛ حتَّى تغترَّ بِهِ ، وتنخدِعَ في نَفْسِكَ ، فلا تُحاوِلُ أن تُطوِّرَ فيه أو تُحَسِّنَه ، وتنظُر بدُونِيَّةٍ لأعمالِ غيرِكَ وتَحقِرها . • الهَوَى ، فيَجعلُكَ تميلُ لِمَا تُحِبُّ ، وإنْ كان سيُسَبِّبُ لَكَ الفَشل ، وسيُعِيقُ مَسيرةَ تقدُّمِكَ . • أصدقاءُ السُّوءِ ، الذين يُقلِّلونَ مِن عَملِكَ ، ويَحقِرُونَه ، ويُحاولونَ تثبيطَكَ . • عَدَمُ تحدِيدِ الهَدَفِ أو الغايةِ مِن عملِكَ ، فتكونُ مُتخَبِّطًا ، تتحرَّكُ بعَشوائِيَّةٍ ، وتعملُ بلا ترتيبٍ . • عَدمُ اتِّباعِ الوسائِل المُناسبةِ للوصولِ للغايةِ وتحقيق الهَدفِ المَرجُوّ . • عَدمُ إخلاصِ النِّيَّةِ في العَمل . • التَّسويفُ الدَّائِمِ ، وعَدمُ المُبادرةِ والمُسارعةِ إلى الخَير . • الجُلُوسُ الطَّويلُ أمام التلفزيون أو الحاسُوب ، فيَضيعُ الوقتُ دُونَ تحقيقِ شيءٍ نافِعٍ على أرضِ الواقِع . • المُقارنةُ بين النَّفْسِ وبين الغَيْر ، والمُفاضلَةُ بين الأعمالِ التي يُنجِزُها الشَّخصُ وبين أعمالِ غَيْره ، فيَراها أفضلَ مِن عَملِهِ ، ورُبَّما رأى العَكسَ ، فجاءَ عملُهُ غَيرَ مُتقَنٍ ، ورُبَّما أصابَه الفَشل . • ابتغاءُ الشُّهرةِ أو الجَاه أو المال أو المنصب مِن وراءِ العَمل ، فيفتقِدُ العَملُ لرُوح الإخلاصِ ، ولا يَخرُجُ بنتيجةٍ مُرضِيَة . • الغَيْرةُ ، فرُبَّما قامَ الشَّخصُ بالعَملِ غَيْرةً على بَعضِ أقاربِهِ أو أصحابِهِ ، فأصبحَ عَملُهُ غَيْرَ مَدرُوسٍ ، وخالِيًا مِن الحُبِّ والرغبةِ في الإنجاز والعَطاءِ . • عَدمُ تقبُّلِ نُصحِ الآخَرينَ مِن ذَوي الخِبرةِ في العَمل ، والتَّكَبُّرُ عن سُؤالِهم عند الحَاجة . ولِكَي تُحافِظَ على هِمَّتِكَ عالِيَةً ، بعيدةً عن الفُتُورِ والكَسَلِ ، عليكَ بالآتي : ♦ أخلِص نِيَّتَكَ للهِ عَزَّ وجَلَّ ، (( وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ )) البينة/5 . ♦ لا تلتفِت لوَسْوَسةِ الشَّيطانِ ، واهزِمه بالمُضِيِّ في طَريق الخَيرِ ، مُستعينًا باللهِ عَزَّ وجَلَّ . ♦ حَدِّد هَدفَكَ ، وليُكُن هَدفًا دِينيًّا عالِيًا . ♦ ابدأ في اتِّباع الوسائلِ التي تُعينُكَ على تحقيقِ هَدَفِكَ . ♦ لا تجعَل أعمالَكَ مُرتبطةً بالأشخاصِ . ♦ إنْ أخفقتَ يومًا ، فلا تيأس ، واستعِن باللهِ تعالى ، وحاوِل مِن جَديد ، فهذا بدايةُ طريق النَّجاح . ♦ اقرأ في سِيرةِ رسُولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ، وصحابتِهِ ، وسِيَرِ سَلَفِنا الصَّالِحِ ، وشأنِهم مع عُلُوِّ الهِمَّةِ ، ومُحاولَةُ التَّاسِّي بِهم . ♦ صاحِب الصَّالِحينَ ، الذين يَرفعونَ هِمَّتَكَ ، ويُقَوُّونَ عَزيمتَكَ ، ويُعاونُونَكَ على الخَير . ♦ لا تلتفِت للمُثبِّطِين ، الذين يُضعِفونَ هِمَّتكَ ، ويُصيبونكَ بالإحباط . ♦ ادعُ اللهَ عَزَّ وجَلَّ ، واسأله التَّوفيقَ والسَّدادَ . بقلم / الساعية إلى الجنة 1434 هــ / 2013 م
  6. 1 point
    بسم الله السلام عليكم و رحمة الله و بركاته قال الإمام ابن القيم رحمه الله: وهي تسمى عبودية المراغمة ولا ينتبه لها إلا أولو البصائر التامة ولا شيء أحب إلى الله من مراغمة وليه لعدوه وإغاظته له وقد أشار سبحانه إلى هذه العبودية في مواضع من كتابه أحدها قوله تعالى(( ومن يهاجر في سبيل الله يجد في الأرض مراغما كثيرا وسعة )) سمى المهاجر الذي يهاجر إلى عبادة الله مراغما يراغم به عدو الله وعدوه والله يحب من وليه مراغمة عدوه وإغاظته كما قال تعالى (( ذلك بأنهم لا يصيبهم ظمأ ولا نصب ولا مخمصة في سبيل الله ولا يطئون موطئا يغيظ الكفار ولا ينالون من عدو نيلا إلا كتب لهم به عمل صالح إن الله لا يضيع أجر المحسنين )) [التوبة: 120]، وقال تعالى في مثل رسول الله وأتباعه ((و مثلهم في الإنجيل كزرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار)) [الفتح: 29]. فمغايظة الكفار غاية محبوبة للرب مطلوبة له فموافقته فيها من كمال العبودية وشرع النبي للمصلي إذا سها في صلاته سجدتين وقال إن كانت صلاته تامة كانتا ترغمان أنف الشيطان وفي رواية ترغيما للشيطان وسماها المرغمتين فمن تعبد الله بمراغمة عدوه فقد أخذ من الصديقية بسهم وافر وعلى قدر محبة العبد لربه وموالاته ومعاداته لعدوه يكون نصيبه من هذه المراغمة ولأجل هذه المراغمة حمد التبختر بين الصفين والخيلاء والتبختر عند صدقة السر حيث لا يراه إلا الله لما في ذلك من إرغام العدو وبذل محبوبه من نفسه وماله لله عز وجل وهذا باب من العبودية لا يعرفه إلا القليل من الناس ومن ذاق طعمه ولذته بكى على أيامه الأول وبالله المستعان وعليه التكلان ولا حول ولا قوة إلا بالله وصاحب هذا المقام إذا نظر إلى الشيطان ولاحظه في الذنب راغمه بالتوبة النصوح فأحدثت له هذه المراغمة عبودية أخرى فهذه نبذة من بعض لطائف أسرار التوبة لا تستهزىء بها فلعلك لا تظفر بها في مصنف آخر البتة ولله الحمد والمنة وبه التوفيق مقتبس* و أنتِ عندما تبدأين صيام مثلًا اجعلي في نيتك هذه النية الطيبة جدًا التي كما قال ابن القيم رحمه الله لا يفقهها إلا القليل، أنني أكيد الشيطان و أضيّق عليه أن تضيقي على الشيطان، و في سجدة التلاوة و لو أنها ليست فرضًا عليكِ لكن لكي أكيده، أليس هو من دعي للسجود فأبى؟ فأنا أسجد لربي بنية و منها هذه النية لمراغمة الشيطان و هكذا في العبادات بإذن الله و هنا من صيد الفوائد كتاب عبودية المراغمة لمن أراد التطرق أكثر للشيخ "سهل بن سعود العتيبي" حفظه الله http://www.saaid.net/book/open.php?cat=4&book=11879 و هذه محاضرة طيبة بإذن الله بعنوان: الشيطان و جنوده للشيخ (أحمد القطان ) حفظه الله بسم الله http://audio.islamwe...nt&audioid=5990
  7. 1 point
    بارك الله فيكن على المرور العطر يتبع باذن الله
  8. 1 point
    شيء بسيط ! - سارة قومي غسلي العدة دائرة أرتاح شوية ... - كويس يمة اسع بقوم بس اسوي شيء بسيط وامشي اغسلها !.. قالتها سارة بابتسامة ثم رجعت تطقطق في جهازها بهدوء ! تنهدت نجلاء بحزن ربما لانها تعلم أن الشيء البسيط هذا قد يمتد لساعات وتنسى فيه سارة أمر العدة برمته ! وأن "كويس" هذه ماهي الا "تمشية لها" وربما رغبة داخلية فعلا من أبنتها قد تقوم بعدها بالتنفيذ وقد تخذلها أرادتها بعدمه .. ورغم ذلك فهي تتشبث بأمل التنفيذ وهي تطلب من أبنتها في كل مرة تريد منها شيئا ما.. فماحيلتها غير ذلك؟؟ فهي ليست من تلك النوعية من الأمهات اللواتي يزمجرن ويهددن بناتهن إن لم ينفذن الأوامر في الحين واللحظة؟! وليتها كانت كذلك إذن لما كانت الآن تعاني من تعاني؟! بعد ثلاثة ساعات .. توقفت سارة فجأة عن الطقطقة وهي تنظر للأرقام القابعة يمين شاشة حاسوبها دالة على الوقت ! فتنهدت بملل وهي تنهض واقفة بعد أن تذكرت "العدة" ثم تنظر للشاشة نظرات إن كانت ناطقة لقالت " شوية وأجيك يا جهازي الحبيب" دخلت المطبخ بهدوء .. وكانت تتخيل كومة الأواني المتكدسة والتي تنتظر قرار الرحمة من سارة ليريحها من ثقل ماتحمل من دهون وأوساخ ثم ترتاح قريرة العين لامعة المظهر على أقرب "منشفة" وترتاح سارة كذلك من هذه المهمة التي أبعدتها عن جهازها العزيز ولو لدقائق ! ولكنها ولدهشتها وربما كما توقعت ! وجدت كل شيء يقول "أنظري إليّ ما أنظفني؟!" نعم كما توقعت .. لأن ببساطة جلستها قد طالت وعلمت أمها أن لا فائدة سترجى من الانتظار ! وبالتأكيد لم ترد أن تنتظر أكثر وتركت تعبها جانبا وقامت بالمهمة بدون أن تنتظر هذه "الشوية" .. زفرت سارة بضيق صحيح أنها ربما تمنت بنسبة 5% بداخلها أن ترى ذلك ولكن الـ 95% من قلبها الحي وضميرها الصاحي تمنت عكس ذلك وأن تقوم بالمهمة كما وعدت أمها ! ولكن هل يغني الضيق شيئا؟ فهاهي تعود حيث كانت لجهازها "الحبيب" وكأن شيئا لم يكن ! العدة .. الاواني دايرة .. أريد = أرغب اسع .. الآن
  9. 1 point
    السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،، اللهم صل وسلم على سيدنا محمد اريد ان اعرف لو سمحتم ما هي اركان وواجبات الوضوء وكيف يتم المسح على الراس هل يجوز ان نمسح على راسنا باصابع يدينا فقط ام نمسح بايدينا كلها وكيف يتم غسل الرجلين وياريت لو هناك اسطوانة موثوق بها باذن الله لنرى شخص ما وهو يتوضا الوضوء الصحيح وسامحوني وجعل الله كل من تجيبني في ميزان حسناتها
  10. 1 point
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،، جزاك الله خيراً ماريا وجعله فى ميزانك لا تنامين ليلة وفى قلبك شىء لأحد كونى متسامحة دائماً

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×