اذهبي الى المحتوى

استيقظت من سباتها

العضوات
  • عدد المشاركات

    886
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

  • الأيام التي فازت فيها

    1

كل مشاركات العضوة استيقظت من سباتها

  1. استيقظت من سباتها

    ما يطلبه الجمهور : )

    ياريت تعيدواعا تاني نتعرف على بعض بالذات الناس القديمة الجديدة اللي زيي :)
  2. استيقظت من سباتها

    ما يطلبه الجمهور : )

    حلوة فكرة كرسي الاعتراف ما شارمتش فيها قبل كده
  3. استيقظت من سباتها

    ما يطلبه الجمهور : )

    ما شروطكم في من تقوم بالتسميع؟
  4. استيقظت من سباتها

    ما يطلبه الجمهور : )

    أنا بقترح انكم تدرجوا حفظ متن عمدة الأحكام وكمان دراسة كتاب التوحيد نظرا لانتشار ما يهدم العقيدة الآن
  5. استيقظت من سباتها

    ذنوبك تعلمك .. أسماء الله و صفاته !!

    الحمد لله وكفى، وسلامٌ على عباده الذين اصطفى، وأشهد أن لا إله لا إله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، أما بعد،،، إن من أصول الطريق التي تعلمناها منذ ولجناه أن للذنوب عقوبات، و أن عقوباتها واقعة ولو بعد حين فهو قانون حيث قال الله تعالى: (مَن يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ) و رغم محاولاتنا و مجاهدتنا لنفوسنا دائما لئلا نذنب، أو على الأقل لا يكون لنا إصرار على ذنب ما فنهلك، إلا أننا دائما نزل و نسقط، و هي الجبلة التي جبلنا الله عليها و قدرها لنا، قال النبي صلى الله عليه و سلم (كل بني آدم خطاء ، و خير الخطائين التوابون) صححه الأباني. و قال صلى الله عليه و سلم ( والذي نفسي بيده ! لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ، ولجاء بقوم يذنبون ، فيستغفرون الله ، فيغفر لهم) رواه مسلم وعلينا أن نرضى ببلاء الله لنا وأن نتكيف معه، لأننا ببساطة لن نستطيع أن نمنعه، بل المطلوب منا و الواجب علينا أن نتعامل معه، و لكن كيف؟ فهذا هو السؤال، وهذا ما سنعلمه بحول الله و قوته في موضوعنا إن شاء الله. **** لماذا تركك تعصيه؟ في محاضرة بعنوان (لماذا تركك تعصيه؟) تحدث الشيخ المربي الفاضل/محمد حسين يعقوب عن لطائف أسرار التوبة، وتطرق فيه إلى موضوعنا و لما يجول حوله فكرنا، وهو كيف أتعامل مع الذنوب التي لا مفر منها و التي لا بد هي واقعة؟ فقال الشيخ حفظه الله: ( إن أول لطيفة من لطائف أسرار التوبة و أول معنى فيها أن ينظر العبد إلى الجناية التي قضاها الله عليه و يعرف مراد الله فيها إذ خلّا بينه و إتيانها. فالإنسان مشكلته الكبرى أنه يعصي ثم يتوب، ثم يعصي ثم يتوب، من دون أن يفكر أبدًا في الذنب، و ما الذي أوقعه؟، و كيف يتخلص منه؟، رغم أن من طابع الإنسان و فطرته أنه إذا تعثر في شيء يستدير و ينظر خلفه لينظر ما الذي عثره. فأنت إذا كنت تسير في الشارع ثم تعثرت في حجر، تنظر تلقائيا خلفك لترى ما الذي عثرك و تخلص نفسك منه ثم تمضي في سبيلك، و لكن مع الذنوب لا يفعل ذلك، لا ينظر بعد توبته ما الذي عثره؟، و كيف يخلص نفسه منه؟، و كيف يتجنبه؟، و نتيجته أنه يعود للذنب ثانية و ربما في اليوم التالي، لأنه لم يفهم أصلا أسباب سقوطه. لذا فالعبد الذي له معصية معينة، كالنظر إلى النساء مثلا، عليه أن يقف مع نفسه بعد توبته و يسألها..لماذا أنظر.. ما الدافع؟،و ما الدافع وراء الدافع؟، و يبحر في أغوار نفسه. و مثاله التاجر الذي يخسر باستمرار، كلما دخل صفقة خسرها، هذا عليه أن يتوقف لفترة و يتسائل عن أسباب خسارته، و كيف يحلها؟، و كيف يحول خسارته إلى مكسب؟ و بالمثل فلكي يفهم العبد سبب تعثره، عليه أن ينظر إلى جنايته و يعرف لماذا قضاها الله عليه و مراده سبحانه منها، و هنا يطرأ السؤال في ذهنه، لماذا تركني الله اعصي، لماذا لم يعصمني؟ فوالله ما أذنبت إلا بإذنه و بقضائه ؟ فلماذا أذنب رغم محاولاتي في الوقاية؟ و هنا علينا أن نجيب و نفهم أن ما خلّا الله بين العبد و بين الذنب إلا لمعنيين: المعنى الأول 1- أن يقيم الله على العبد حجة عدله فيعاقبه بذنبه: بمعنى أن الله عزوجل يعلم إبتداءًا من يستحق سكنى النار و من يستحق سكنى الجنة، و مع سابق علم الله فينا لو رمى بنا في النار من دون حساب لما ظلمنا، بل هو على استحقاق. و لكن الإنسان جهول، سيأتي يجادل الله في علمه يوم القيامة ، قال الله: (وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِن كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ الْإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلاً) [الكهف : 54] فلما يشاهد يوم القيامة أنه قد أوشك على الهلاك يقول: " يا رب لا أرضى شاهدًا إلا من نفسي"، فيختم الله على فمه و تنطق عليه الجوارح شاهده عليه فيدخله النار. مثل هذا الإنسان كانت لديه (فرصة الدنيا) ليصحح بها مساره و يغير فيها مثواه غدا، و لكنه بإرادته مشى إلى النار و فضلها على سواها بمعاصيه و ذنوبه ، فيخلي الله بينه و بين هواه في الدنيا حتى إذا جاء يوم القيامة مجادلا شهدت عليه جوارحه بسابق علم الله فيه، فيقيم عليه الحجة و يدخله النار . و المعنى الثاني 2- أن يعرف العبد عزة الله في قضائه، و بره في ستره، و حلمه في إمهال راكبه، و كرمه في قبول العذر منه، و فضله في مغفرته. و هذا هو أصل موضوعنا و عليه مدار حديثنا بحول الله قال الله تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) (الذاريات : 56) قال العلماء: (ليعبدون) أي ليوحدون أو ليعرفون و نحن لن نعرف الله إلا بأسمائه و صفاته، و تلك بعض القلوب لا تعرفها إلا بالذنب، كيف ذلك؟ يتبع بإذن الله
  6. استيقظت من سباتها

    ذنوبك تعلمك .. أسماء الله و صفاته !!

    وعليكم السلام ورحمة الله اللهم آمين ولكِ بمثل حبيبتي
  7. استيقظت من سباتها

    علو الهمة في تحصيل العلم الشرعي عند النساء

    وعليكم السلام ورحمة الله جزاني الله واياكم حبيباتي :)
  8. استيقظت من سباتها

    ( متميز ) خواطر المذنبين...(متجدد)

    خواطر المذنبين خواطري صواعق تنزلها السماء على قلبي فتحرقه أو بوارق تُرزقنيها لتضيء بها ظلمته فتُؤمله لها قسم خاص في مدونتي و هو الأقل حرفا و الأقوى وقعا على قلبي إذ من ذنوبه نزف قلمي فخط جرحا و ما كان فيه من فرح فمن ربي رحمة بي ففيها قد تجد ذنبك و فيها قد تجد حسن ظنك و فيها قد تجد بارقة و فيها قد تجد الطريق قافرة وفيها قد تجد فكرة وفيها قد تجد نعمة وفيها قد تجد حلا و من قبله ذكر الأزمة عش معها إن شئت ولكن لا تنس إن استفدت أن تدعو لي
  9. استيقظت من سباتها

    ( متميز ) خواطر المذنبين...(متجدد)

    جزاك الله خيرا حبيبتي نفعك الله بها ولكِ بمثل ما دعوتِ
  10. استيقظت من سباتها

    أختي "آلاء الله" أو "ذليلة إلى الله"

    حياكِ الله صمت الأمل جزاك الله خير ويسر للحبيبة آلاء ووفقها وكل الأخوات
  11. استيقظت من سباتها

    بدات اتقرب من الله لكن مازلت مكسورة وجريحة

    أختنا الحبيبة كيف حالك الآن ؟
  12. استيقظت من سباتها

    ¯`ღ عبري عن شعورك الحالي بكلمة (2) ღ´¯

    ألم
  13. استيقظت من سباتها

    طلبات تغيير الأسماء توضع هنا

    أريد تغيير اسمي من " أم جليبيب" إلى " ذاهبة إلى ربي " ولو الاسم مكرر ضعي رقم 2 أو 5 بجواره
  14. استيقظت من سباتها

    طلبات تغيير الأسماء توضع هنا

    أريد تغيير اسمي إلى ذاهبة إلى ربي لو الاسم مكرر يكون ذاهبة إلى ربي 5
  15. ما تعريف القرآن؟ القرآن في لغة العرب مصدر كالقراءة ومعناه الجمع وسمي القرآن الذي أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم بذلك لأنه يجمع السور ويضمها وهو اسم الكتاب العربي المنزل على النبي صلى الله عليه وسلم والمكتوب في المصاحف المبتدئ بالبسملة فالفاتحة والمختتم بسورة الناس وهو ذاته المكتوب في اللوح المحفوظ { بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ (21) فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ (22) } (سورة البروج 21 - 22) وفي الكتاب المكنون { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ (78) } (سورة الواقعة 77 - 78) وفي الصحف المكرمة { فِي صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ (13) مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ (14) بِأَيْدِي سَفَرَةٍ (15) كِرَامٍ بَرَرَةٍ (16) } (سورة عبس 13 - 16) وهو جميعه بسوره وآياته وكلماته كلام الله تعالى ، تعهد الله بحفظه فما يقدر أحد على تبديل شيء منه حتى يرفع من الصدور والسطور بإذنه تعالى. قال الله: { وَلَئِنْ شِئْنَا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ بِهِ عَلَيْنَا وَكِيلًا (86) إِلَّا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إِنَّ فَضْلَهُ كَانَ عَلَيْكَ كَبِيرًا (87) } (سورة الإسراء 86 - 87) فدل على أن القرآن يمكن أن يرفعه الله بقدرته إن شاء كما دل على ذلك حديثي حذيفة بن اليمان وأبي هريرة رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ليسري على كتاب الله في ليلة فلا يبقى في الأرض منه آية " حديث صحيح أخرجه ابن ماجة والحاكم في المستدرك والقرآن مضاف إلى الله إضافة صفة لا خلق كما هو اعتقاد أهل السنة والجماعة ومن أسمائه: 1- الكتاب { ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ } (سورة البقرة 2) 2- كلام الله { وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللهِ } (سورة التوبة 6) 3- الفرقان { تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا (1) } (سورة الفرقان 1) 4- الذكر { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9) وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي شِيَعِ الْأَوَّلِينَ (10) } (سورة الحجر 9 - 10) 5- المصحف : وهذه التسمية ظهرت بعد جمع القرآن في عهد أبي بكر رضي الله عنه ولم يثبت حديث مرفوع إلى النبي صلى الله عليه وسلم من قوله في إطلاق هذه التسمية على القرآن المجموع بين الدفتين لأنه لم يكن في عهده على هيئة المصحف. وسمي المصحف مصحفا لأنه صحفا جمعت بعضها إلى بعض فأصبحت على هيئة الكتاب
  16. استيقظت من سباتها

    ذات السواد والرجل ذو اللحية المشعثة..

    المشهد الأول: وقفت تتأمل المارة في ملل وهي تنتظر قطار الأنفاق لفت انتباها امرأة تلتحف السواد من الرأس وحتى القدم ممسكة بيد رجل ذي لحية مشعثة "يا لهذا الجهل والتخلف .. ألن يختفي أمثال هؤلاء من الوجود في أي قرن نحن" !! قالتها في نفسها وبدا منها نظرات الازدراء والتأفف لهما دلف الجميع داخل العربة ، جلست الفاتنة على أحد الكراسي ونظرت تتأمل هذين المسخين ! وجدتها تقف بجواره صامتة وهو مشغول بمطالعة الهاتف .. كانت تنظر فيما حولها في ملل واضح تنتظر أن تجلس.. وهو يتجاهلها تماما .. طبعا وهل يعلم هذا الجاهل كيف يتعامل مع النساء؟!! مر رجل بجوارها فلامس كتفه كتفها عن سهو وغير عمدفانتفضت المرأة .. يا للجهل .. إنه لم يفعل شيئا .. أتظنه ذئبا !! أما هو .. فنظراته النارية كادت أن تلتهمه لولا أن سارع الرجل باعتذار شديد وواضح ، وربتت هي على يده مهدئة في خوف جلي ترى ماذا سيفعل عندما يختلي بها .. طبعا سيؤنبها كثيرا ويكيل لها التهم .. يؤنبها ..!! لا لعله سيضربها .. فهؤلاء همج وحشيون .. لا يحسنون إلا هذا عادت المرأة ذات السواد تتأمل العربة من حولها في ملل وهو بات ملتصقا بها وكأنه "غفير" يحذر من يقترب من تلك الملكية الخاصة تبا لكما .. إن أعصابي لا تتحمل هذا السخف . حركت – الجالسة- خصلات شعرها للخلف ووضعت ساقا على ساق تتابع المشهد بشغف أكثر.. وازدراء أكثر. رأتها وهي تنتبه لأحد الكراسي وقد خلا من جالسه فاستأذنت رجلها – الذي ما زال منشغلا بهاتفه- استأذنته في أن تجلس هناك على ذاك الكرسي فأومأ لها برأسه وهو يراقبها. يا إلهي .. إني لم أعد أتحمل هذا الخنوع .. من تظن نفسها تلك المرأة إنسانة أم حيوان يتبع هذا الشيء ذو اللحية المشعثة أتنتظر إذن منه لكي تجلس على بعد خطوة أو اثنين!! جلست– ذات السواد- تتأمل المنظر من النافذة .. فرّن هاتفها يعلن عن وصول رسالة ما، انتبه رجلها مع الصوت كما انتبهت هي أيضا. فتحت الهاتف لتقرأ الرسالة ثم بعفوية شديدة صدرت منها ضحكات خفيفة مسموعة لمن يجاورها فوضعت يدها على فمها مستدركة أمرها ونظرت إليه بخوف واعتذار رمقها بنظرة حادة جدا ثم أشاح بوجهه عنها بعد أن هدأت ملامحه أغلقت هاتفها وتعلقت أنظارها به قليلا تطمئن أنه غفر لها ولن يأكلها أو يقطعها إربُا ثم نظرت إلى النافذة تتأمل ما وراءها .. أفاقت صاحبتنا ذات الشعر الحريري والعطر الفواح والقوام الجذاب على صوت أحدهم وهو يردد اسم أحد المحطات فأدركت أنه قد حان أوان نزولها قامت من مكانها متبخترة وألقت نظرة استحقار على تلك الجالسة هناك عند النافذة وأخرى على ذاك الحارس الواقف هناك والذي كف عن العبث في هاتفه ثم تركتهما برجعيتهما وتخلفهما وجهلهما ورائها وانصرفت وهي تردد في أعماقها "تبا لكما ولأمثالكما .. يا لكم من جاهلون" وأخذت تفكر في المصير الأسود الذي ستلاقيه تلك السوداء حين يختلي بها هذا الكائن .. المشهد الثاني دلف الحبيبان إلى جنتهما بعد يوم كامل من الفراق ! كان يومه شاقا في العمل فملامح وجهه توحي بذلك ورغم هذا لم يتأخر عن موعد إحضارها من بيت والديها كان يمكنه أن يعتذر لها وتحضر بنفسها .. ولكنه لم يفعل ! أسرعت تبدل ملابسها كي تحضر له الطعام فباغتها بسؤاله إن كانت تود تناول مشروبها المفضل من يده؟! حاولت ثنيه عن ذلك .. فهو متعب ولكنه أصر وعلى شفتيه ابتسامه توحي بصدق رغبته تركته يفعل من دون عجب .. إنه ديدنه كثيرا ما كان يحضر لها مشروبها الذي تحب ويأتي به إليها ويضعه بين يديها وكثيرا ما كان يحضر لها الإفطار فتأكل من عمل يده بل وكم مرة ساعدها في ترتيب المنزل .. وتنظيف الأشياء وشراء الحاجيات بل وأكثر من ذلك يفعله في سعة صدر وتواضع واضح لكل ذي قلب وعين حتى اعتادت منه ذلك فما عادت تعجب أملت عليه طلبها فتقبله في سعادة وشرعت تتأمله وهو يحضره وابتسمت حين تذكرت غيرته لما مس الرجل كتفها من غير عمد حتى كاد أن يلتهمه بعينيه وابتسمت لما تذكرت كيف ظل واقفا بجانبها حارسا لها يخشى أن تمتد إليها عين لا يد فقط وابتسمت لما تذكرت كيف علت ضحكاتها عند قراءة الرسالة فأوشك أن يرميها بشيء وهو الذي يغار من أن يسمع أحد حديثها فيتمتع بصوتها دونه !! أفاقت من تأملها لما تذكرت الرسالة .. فأسرعت إليها تفتحها لتقرأها من جديد وتمتع عينيها بالكلمة التي حوتها " أوحشتني أميرتي كثيرا .. فقط لو يسرع القطار! .. :)" كان مشغولا بهاتفه ليرسل لها كلمة يشق بها عائق الزحام ويعبر عن شوقه لها .. وكم يتمنى لو أسرع القطار ليصل بها إلى جنتهما سريعا شعرت بمشاعرها كتيار جارف .. فأسرعت إليه تحتضنه بعينيها وتشاركه تحضير المشروبات وتغمرها سعادة لا حد لها وفي قلبها تردد دعاءا ورجاءا "يا رب أحفظ لي هذا الرجل ذي اللحية المشعثة"
  17. استيقظت من سباتها

    أسئلة حول القرآن .. (1) تعريف القرىن والسورة والآية

    ما تعريف السورة؟ السورة قيل في معناها أقوال متعددة أعدلها: الأول: أنها المنزلة من البناء .. فسميت سور القرآن كذلك لأنها منزلة بعد منزلة مقطوعة عن الأخرى أو لأنها درجة إلى غيرها, الثاني: الشرف والمنزلة ومنه قول النابغة ألم تر أن الله أعطاك سورة ترى كل ملك دونها يتذبذب الثالث: أصلها (سؤرة) وهي بقية الشيء وترك الهمز فيها تسهيلا لكثرتها في الكلام وفي القرآن وعليه تكون السورة بمعنى القطعة من القرآن ما تعريف الآية؟ الآية هي العلامة وسميت الآية من القرآن كذلك لأنها علامة لانقطاع كلام من كلام أو لأنها بمنزلة أعلام الطريق المنصوبة للاهتداء بها وكذلك الآية من الجماعة في قول بعض العربية وعليه سميت الآية من القرآن لأنها جماعة حروف السلسلة جميعها مستفادة من كتاب المقدمات الأساسية في علوم القرآن تأليف: عبد الله بن يوسف الجديع
  18. كتاب نافع .. وقلم لاستخراج الفوائد .. ومشروب لذيذذ طيب "ويا حبذا النسكافيه :D " .. أعدها من طيبات الحياة الدنيا

  19. العلم رحمة رحم الله بها عبادة وأخرجهم بها من الظلمات إلى النور .. فاللهم اجعلنا من أهل العلم العاملين المخلصين

    1. أمة الرحمن *

      أمة الرحمن *

      اللهم آمين

      جزاك الله خيرا

    2. الكستناء

      الكستناء

      يارب علمنا واجعله حجة لنا لا علينا يارب

  20. الهمة العالية مقرونة بالوحشة والوحدة..صاحبها متفرد في هدفه وفكره وأساليبه .. دوما الناس في وادي وهو في الوادي الآخر

    1. رياحين الهدى

      رياحين الهدى

      صدقتي اختي الفاضلة ...

      لكن علينا دائماً محاوله شحذ الهمم مهما كان الواقع والتعايش معه ...

    2. استيقظت من سباتها

      استيقظت من سباتها

      نعم فهذا من شكر النعمه

  21. استيقظت من سباتها

    حد جرب وصفة السمنة البلدي؟؟!!

    سلام عليكم حد يا جماعة جرب وصفة السمنة البلدي ياريت اللي جربها يقولنا في نتيجة ولا ايه ويقولنا الوصفة عبارة عن ايه
  22. استيقظت من سباتها

    بدات اتقرب من الله لكن مازلت مكسورة وجريحة

    حبيبتي ابتلائك شديد فعلا لكن مأجورة إن شاء الله بالصبر والرضا ثم لكِ مظلمة عند الله ويوم القيامة سيرفع الله قدرك ويعوضك خيرا انسي ما فات .. أخطأت فعلا في الخطوبة لما تغاضيتِ عما لاقيتِ لكن .. دعي الماضي والآن .. انسي أنكِ مطلقة وأنك مظلومة وأنك مهانة لا تخاطبي نفسك بهذه الألقاب والصفات بل قولي أنا مبتلاة .. أنا في معية الله إن صبرت إن شاء الله أنا في رحمة الله إن أحسنت إن شاء الله وسيعوضك الله خيرا فالله رحيم وتاكدي أن الله دفع عنك بطلاقك ما هو أشد فأنتِ عوفيتي من مآسي تعيشها نساء كثر والله فقط أود تنبهك لشيء نحن نعبد الله ونقوم بالطاعات لأننا أمرنا بذلك ولأننا في حقيقة خلقنا نحتاج إلى ذلك لا لكي تكون حياتنا أجمل أو يرفع عنّا بلاء أو تنزل علينا نعمة يعني ليس معنى أنكِ بدأتِ الالتزام أنك ستهنأين وسيرفع البلاء فلا تفكري هكذا لأن الشيطان قد يستغل هذا الفكر بل أنتي تحتاجين الله ورحماته لتخفف عنكِ ,, فاجعلي معاناتك سببا في قرب نفسك لله عز وجل وجاهدي وأكثري من التقرب له .. هذه الطاعات ستخفف عنك لأنها سترضي قلبك وليس شرطا أن تعالج مشكلتك وانسي ما تركتيه وقت الخطوبة .. أنتِ تركتيه لله .. تركتي الحرام لله وهذا واجبنا وحق ربنا علينا لا يكون تفضلا منّا فلما نبتلى رغم تقوانا فليست علامة شر بل الله يبتلي من يحب لأن الابتلاء يرفع درجة العبد ويهذب التوحيد في قلبه انسي حبيبتي ما حدث واشكري الله أنه لم يكن بلائك أشد من هذا بأن يكون هناك حمل فكيف سيكون حالك الآن ؟!! اللهم رضي قلبها وارحم ضعفها وارزقها من خيرك وارحمها برحمتك آمين
  23. استيقظت من سباتها

    بدات اتقرب من الله لكن مازلت مكسورة وجريحة

    أسأل الله أن يفرج عنك وأن يرزقك الخير كله ويقدر لك ما فيه صلاحك وسعادتك كلماتك في طياتها معاني كثيرة وخطيرة جدا أسأل الله أن يصلح قلبك وأن يرزقك الصبر والرضا اللهم آمين
  24. استيقظت من سباتها

    مُــدوّنــة ( ربيــعُ القُــلوب )

    عمل مميز ما شاء الله لا قوة إلا بالله
  25. السلام عليكم ورحمة الله

    1. ذليلة إلى اللـَّـه

      ذليلة إلى اللـَّـه

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

       

      أم جليبيب بحالها هنا بفضل الله ^____^

      ما أسعدني والله بك معلمتي ♥

      اشتقت لحضرتك كثيراً كثيراً ودوما تدخلين السرور على قلبي بالتواصل مع حضرتك ♥

      :))))

      اللهم لك الحمد :)

      كل سنة وحضرتك طيبة :))) كيف حال حضرتك بفضل الله ‎:D

    2. ذليلة إلى اللـَّـه

      ذليلة إلى اللـَّـه

      وجزاك الله كل خير معلمتي :))) ♥

      ولا تحرمينا من تواجد حضرتك ، منورة المنتدى بفضل الله :)

    3. استيقظت من سباتها

      استيقظت من سباتها

      وأنا اشتقت الكِ فقلت "أعدي عليكي :) "

      أنابخير الحمد لله

       

       

    4. اظهر التعليق التالي  %d اكثر

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×