اذهبي الى المحتوى

استيقظت من سباتها

العضوات
  • عدد المشاركات

    886
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

  • الأيام التي فازت فيها

    1

مشاركات المكتوبهة بواسطة استيقظت من سباتها


  1. ما تعريف السورة؟

    السورة قيل في معناها أقوال متعددة أعدلها:

    الأول: أنها المنزلة من البناء .. فسميت سور القرآن كذلك لأنها منزلة بعد منزلة مقطوعة عن الأخرى أو لأنها درجة إلى غيرها,

    الثاني: الشرف والمنزلة ومنه قول النابغة

    ألم تر أن الله أعطاك سورة ترى كل ملك دونها يتذبذب

    الثالث: أصلها (سؤرة) وهي بقية الشيء وترك الهمز فيها تسهيلا لكثرتها في الكلام وفي القرآن وعليه تكون السورة بمعنى القطعة من القرآن

     

    ما تعريف الآية؟

    الآية هي العلامة وسميت الآية من القرآن كذلك لأنها علامة لانقطاع كلام من كلام أو لأنها بمنزلة أعلام الطريق المنصوبة للاهتداء بها

    وكذلك الآية من الجماعة في قول بعض العربية وعليه سميت الآية من القرآن لأنها جماعة حروف

     

     

    السلسلة جميعها مستفادة من كتاب

    المقدمات الأساسية في علوم القرآن

    تأليف: عبد الله بن يوسف الجديع


  2. ما تعريف القرآن؟

    القرآن في لغة العرب مصدر كالقراءة ومعناه الجمع

    وسمي القرآن الذي أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم بذلك لأنه يجمع السور ويضمها

     

    وهو اسم الكتاب العربي المنزل على النبي صلى الله عليه وسلم والمكتوب في المصاحف المبتدئ بالبسملة فالفاتحة والمختتم بسورة الناس

     

    وهو ذاته المكتوب في اللوح المحفوظ { بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ (21) فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ (22) } (سورة البروج 21 - 22)

    وفي الكتاب المكنون { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ (78) } (سورة الواقعة 77 - 78)

    وفي الصحف المكرمة { فِي صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ (13) مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ (14) بِأَيْدِي سَفَرَةٍ (15) كِرَامٍ بَرَرَةٍ (16) } (سورة عبس 13 - 16)

     

    وهو جميعه بسوره وآياته وكلماته كلام الله تعالى ، تعهد الله بحفظه فما يقدر أحد على تبديل شيء منه حتى يرفع من الصدور والسطور بإذنه تعالى. قال الله:

    { وَلَئِنْ شِئْنَا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ بِهِ عَلَيْنَا وَكِيلًا (86) إِلَّا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إِنَّ فَضْلَهُ كَانَ عَلَيْكَ كَبِيرًا (87) } (سورة الإسراء 86 - 87)

    فدل على أن القرآن يمكن أن يرفعه الله بقدرته إن شاء

    كما دل على ذلك حديثي حذيفة بن اليمان وأبي هريرة رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "

    ليسري على كتاب الله في ليلة فلا يبقى في الأرض منه آية "

    حديث صحيح أخرجه ابن ماجة والحاكم في المستدرك

     

    والقرآن مضاف إلى الله إضافة صفة لا خلق كما هو اعتقاد أهل السنة والجماعة

     

    ومن أسمائه:

    1- الكتاب { ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ } (سورة البقرة 2)

    2- كلام الله { وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللهِ } (سورة التوبة 6)

    3- الفرقان { تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا (1) } (سورة الفرقان 1)

    4- الذكر { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9) وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي شِيَعِ الْأَوَّلِينَ (10) } (سورة الحجر 9 - 10)

    5- المصحف : وهذه التسمية ظهرت بعد جمع القرآن في عهد أبي بكر رضي الله عنه ولم يثبت حديث مرفوع إلى النبي صلى الله عليه وسلم من قوله في إطلاق هذه التسمية على القرآن المجموع بين الدفتين لأنه لم يكن في عهده على هيئة المصحف. وسمي المصحف مصحفا لأنه صحفا جمعت بعضها إلى بعض فأصبحت على هيئة الكتاب


  3. حبيبتي ابتلائك شديد فعلا لكن مأجورة إن شاء الله بالصبر والرضا

    ثم لكِ مظلمة عند الله ويوم القيامة سيرفع الله قدرك ويعوضك خيرا

     

    انسي ما فات .. أخطأت فعلا في الخطوبة لما تغاضيتِ عما لاقيتِ لكن .. دعي الماضي

    والآن .. انسي أنكِ مطلقة وأنك مظلومة وأنك مهانة

    لا تخاطبي نفسك بهذه الألقاب والصفات

    بل قولي أنا مبتلاة .. أنا في معية الله إن صبرت إن شاء الله

    أنا في رحمة الله إن أحسنت إن شاء الله

     

    وسيعوضك الله خيرا فالله رحيم

    وتاكدي أن الله دفع عنك بطلاقك ما هو أشد

    فأنتِ عوفيتي من مآسي تعيشها نساء كثر والله

     

    فقط أود تنبهك لشيء

    نحن نعبد الله ونقوم بالطاعات لأننا أمرنا بذلك ولأننا في حقيقة خلقنا نحتاج إلى ذلك

    لا لكي تكون حياتنا أجمل أو يرفع عنّا بلاء أو تنزل علينا نعمة

     

    يعني ليس معنى أنكِ بدأتِ الالتزام أنك ستهنأين وسيرفع البلاء

    فلا تفكري هكذا لأن الشيطان قد يستغل هذا الفكر

     

    بل أنتي تحتاجين الله ورحماته لتخفف عنكِ ,, فاجعلي معاناتك سببا في قرب نفسك لله عز وجل

    وجاهدي وأكثري من التقرب له .. هذه الطاعات ستخفف عنك لأنها سترضي قلبك وليس شرطا أن تعالج مشكلتك

     

    وانسي ما تركتيه وقت الخطوبة .. أنتِ تركتيه لله .. تركتي الحرام لله

    وهذا واجبنا وحق ربنا علينا لا يكون تفضلا منّا

    فلما نبتلى رغم تقوانا فليست علامة شر بل الله يبتلي من يحب

    لأن الابتلاء يرفع درجة العبد ويهذب التوحيد في قلبه

     

    انسي حبيبتي ما حدث واشكري الله أنه لم يكن بلائك أشد من هذا بأن يكون هناك حمل

    فكيف سيكون حالك الآن ؟!!

     

    اللهم رضي قلبها وارحم ضعفها وارزقها من خيرك وارحمها برحمتك

    آمين


  4. أتابع باقي المشاركات

    تحليل طيب

    اما بالنسبة للأهل فإن أسر كثيرة يكون الأهل فيها علي علم بهذه العلاقة وخاصة الأم ولا يوجد اي استنكار للأمر

    الأهل لوحدهم محتاجين حملة.. الله المستعان

     

    بورك في طرحكن حبيباتي

     


  5. معلمتي الحبيبة

    وجودك هنا يعني لنا الكثير حقاً , ويشرفني جداً

     

    والله انتي بترفعي معنوياتي يا ألاء .. الله يعزك ويرفع قدرك

    ولكن كفي عن استخدام كلمة معلمة سترني الله واياكِ

     

    أري أنه من أسباب هذا أيضا تأخر سن الزواج لما بعد اجامعة فما فوق

    اتاحة الفرصة للفتاة لاظهار هذه المشتعر في اطار شرعي ومتي ما رغبت بها هو ما يحد من هذه الامور

     

    ميل الفتاة للرجل وحاجتها للحب هو نتاج طبيعي لبلوغها إذ بدأت هرمونات الأنوثة تجوي في دمها

     

    وما تحمله معها من عواطف تجيش بقلب الفتاة

     

    نعم , نِعم القول هذا , اللهم بارك

    فقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم معشر الشباب من استطاع منهم الباءة فليتزوج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء

     

    ولكن امر اتاحة الفرصة للفتاة هذا ليس بديها وليس بيد والديها .

    الاطار الشرعي هو الزواج , والزواج قدر ورزق من الله . وتأخير الرزق أو تعجيله هو بقدر الله

    مهما فعلت الفتاة فلن تستطيع التحكم في هذا

     

    أنا هنا أتحدث عن تأخير زواج الفتاة عمدا من سن ثانوي بسبب الدراسة

    في فتيات يا آلاء عقولهن أكبر من عمرهن

    هؤلاء مشاعرهن تنضج مبكرا .. ويحتجن لرفيق فعلا

    مثل هؤلاء يخطيء الآباء حين يؤخرون زواجهن بحجة الدراسة

    ان كانت هذه رغبة الفتاة فلا بأس

    اما أن يحدث عمدا فهو ظلم بين لها

    خاصة في زماننا .. فلا تخلو حياة إحدانا من فتيات وقعن في هذه الأمور

    وهن فتنة بلا شك لغيرهن

     

    أما من تأخر زواجها قدرا

    فهذه لها خطاب خاص ..

    يصلح لها هذه الحملة الطيبة أيضا ولكن يزاد عليها كذلك

    فهمهن ثقيل حقا

     

     

    النظر لهذه العواطف علي انها شيء تافه او تأجيلها وعدم الاعتبار بها الي الوقت الذي يراه الابوان مناسبا من اهم اسباب خلق هذه العلاقات

    وكذا الحال بالنسبة للولد

    أختلف معكِ حبيبتي في هذا ..

    وقد يكون رأيي خاطئاً , والله أعلم

    أعتقد السبب هو الاهتمام البالغ بهذه المشاعر وتعظيمها من الفتية والفتيات و أنه بمجرد ما يشعر أحدهما بميل للآخر

    فإنه يعيش نفسه في قصة من نسج خياله وبكثير من الاوهام لو استرسل فيها

    ويستحضر نفسه بطل الفيلم الرومانسي الفلاني

    في حين لا يعدو الأمر كونه أنه لم يغض بصره , أو لم يجتهد بدفع الفتن عنه

    وكذلك للفتاة .

    وإلا فإن كثيرا من الميل يحدث وهذا طبيعي نعم

    لكن ماذا بعده ؟ للأسف نتيجة المبادئ الخاطئة و غياب الدين فإن الاسترسال فيها كثيراً والله المستعان

    وقد قال الشيخ محمد سعد الازهري كلام مشابه لذلك المعنى

     

    هذه بعض الحالات ..

    لكن في عموم المسألة .. كنت أتحدث عن رد فعل الوالدين تجاه نضوج البنت أو الولد

    والنظر إلي رغبتهم بتفاهة وعدم حملها حمل الجد وتوجيههم إلى ما فيه سلامتهم

    هذا مهم جدا جدا

    وقد تعلمته من أمي حفظها الله وهداها يارب

     

    فقد حدث موقف معي شخصيا أني ذهبت إليها وأنا في رابعة ابتدائي أي قبل بلوغي لأخبرها أن ولد معجب بي في الصف :) :) !!!

    وكنت أتحدث على أنه حب

    وكنت أخبرها وأنا ارتجف

    هل تعلمين ماذا فعلت؟!

    لم توبخني .. ولم تسفه من كلامي وتقول كلام عيال

    بل ظلت تضحك كثيرا وتمازحني وتتنصت إلى كلماتي كأني أحكي إلى صديقة فيلم كرتون :)

    ثم فهمتني وعلمتني وكان هذا الموقف العجيب منها هو بداية صداقة وطيدة جدا بيني وبينها

    فكنت من بعده أخبرها بكل شيء فتعلمني وتفهمني وتحذرني وتتابعني

    بل كانت هي تأتي وتسألني إن كنت قد شغلت بأحد أو اميل لأحد

    هذا كله بمزاح ودفء وصدق حقيقي في التفهم

    وبسببها حماني الله من علاقات الجامعةوما قبلها رغم التزامي المتأخر فيها

     

    عن مثل هذا التفهم أتحدث

    اما التجاهل والتسفيه فلا .. من من الأباء أو الأمهات يتحدثون مع ابنائهم بعد البلوغ عن هذه المشاعر ويسألون عنها

    ويوجهون من ناحيتها .. من منهم يبادر قبل الوقوع

     

    وعموما المسألة متشعبة الأسباب جدا يدخل فيها كل الآراء لا تقف على شيء

     

    اود ان اضيف.. ليس كل رغبة من الولد للفتاة هي عن تسلية او شيطانية

    بل بعضهم والكثير منهم يكون جادا جدا في عواطفه تجاه الفتاة ورغبته في الزواج منها

    لكن قصر اليد وتقاليد المجتمع وغياب الدين

    يسهل الحرام كثيرا

    فتح الله عليكِ معلمتي الغالية

    لكن الجاد هذا ليس هو الاساس في الميل والله أعلم , وإلا فالجاد لن يسير معها ولن يكلمها ولن يتجاوز الحرام معها

    للأسف الشائع هو النوع الآخر , ونحن لم نقصد تسميته بالتسلية ونحوه

    نعم بضعه تسلية , لكن بضعه يكون رغبات دفينة في النفس ومشاعر مكبوتة خرجت مع أول تجاوز شرعي لعدم دفع الفتنة

    فقد يكون فتى مهذب جدا , لكن بداخله ما يتمنى تعزيز ثقته بنفسه من خلال أن يشعر أنه محبوب ومطلوب ويستطيع أن يجذب الفتيات

    وهذه فتاة قد تكون غاية في الاخلاق , لكن بعدم فهمها نفسها فهي تتمنى جدا من يشعر بها و يحتويها .. وزين لها الشيطان الطريق في الفتى

     

    ونعم كما قلتِ معلمتي يوجد من يكون جاد جداً , لكن هذا غالبا يسلك الطريق الحلال وينتظر حتى يستطيع التقدم ويعف نفسه

    وليس هذا هو من نتكلم عنه والمعنيّ بالخطاب

    فهو لايسلك الحرام لن يفضي بالنهاية لما يريده أيا من الطرفين .. فلن ينتهي عند امر بل سيطلب التعزيز والمزيد

     

     

    والله أعلم

     

    :))

    أنتِ صغيرة يا آلاء لم تر الكثير بعد :) والدعوة ستعلمك الكثير والكثير :)

    هناك من حب وحادث وخرج و و و ثم تزوجها في النهاية

    وإذا سألتيه لم؟! يقول أحبها !

    وإذا أكملتِ لم فعلت ذاك إذا إن كنت تريدها حقا .. لم لم تأخذها في الحلال؟!

    سيرد ردود كثيرة جدا تنم عن ضعف دين وضعف صبر وضعف مفهوم الرجولة وأشياء كثيرة

    لكن في النهاية الولد وقع في قلبه العاطفة من حيث لا يدري وربما من حيث لم يخطط فلم يصبر حتى ياتي الحلال

    مثل هذا نقص الدين مع التزيين هذه العلاقات هو ما أوقعه في هذا فلم يصبر

     

    الفئات كلها موجودة في هذا الزمن

    منهم من يتسلى .. ومنهم من يريد أن يصير مثل أصدقائه .. ومنهم العفيف ولكن ضعيف الصبر .. ومنهم الدين الذي يعلم أن ما عند الله لا ينال إلا بطاعته

    ومنهم الرجل الحقيقي الذي يصبر ويتقي ولا يرضى أن يأخذ ما لا يحق له

    وكذا في شأن الفتيات

    أردت فقط التنويه لأن الحملة ركزت على الفئة الأولى والثانية .. وبعض من ستقرأ ستقول ولكنه ليس كذلك إنه جاد

    فنبين لها أنه فعلا جاد وشاب ممتاز لكن لا يحل له أيضا ولا لكِ ما تفعلانه

    ولأجل هذا كتبت المقتبس التالي :)

     

    هذه الفئة تحتاج لخطاب حقيقي عن ماخي عليه من خطأ وتوجيهها نحو الخطوات السليمة لنيل ما نتمني

    رائع بارك الله فيكِ

    وأتمنى حقا أن تفيدينا حضرتك بهذا وتنفعينا في ذلك الخطاب والتوجيه بإذن الله : )

    ننتظر مشاركة حضرتك القيمة بفضل الله : )

     

    أي وقت ضعي لي رابط أي موضوع قيم في المنتدى وأدخلا تابع

    حتى أستفاد أنا الأخرى

    أحيانا أدخل ولكني اتوه وسط كثيرة المواضيع

     

    في على المدونة موضوع يخاطب الفئة التي أتحدث عنها وهو للفتيات أيضا

    اسمه يعني ايه in a relationship كانت موضة عالفيس وقتها :)

    • معجبة 1

  6. أري أنه من أسباب هذا أيضا تأخر سن الزواج لما بعد اجامعة فما فوق

    اتاحة الفرصة للفتاة لاظهار هذه المشتعر في اطار شرعي ومتي ما رغبت بها هو ما يحد من هذه الامور

     

    ميل الفتاة للرجل وحاجتها للحب هو نتاج طبيعي لبلوغها إذ بدأت هرمونات الأنوثة تجوي في دمها

    وما تحمله معها من عواطف تجيش بقلب الفتاة

     

    النظر لهذه العواطف علي انها شيء تافه او تأجيلها وعدم الاعتبار بها الي الوقت الذي يراه الابوان مناسبا من اهم اسباب خلق هذه العلاقات

    وكذا الحال بالنسبة للولد

     

    اود ان اضيف.. ليس كل رغبة من الولد للفتاة هي عن تسلية او شيطانية

    بل بعضهم والكثير منهم يكون جادا جدا في عواطفه تجاه الفتاة ورغبته في الزواج منها

    لكن قصر اليد وتقاليد المجتمع وغياب الدين

    يسهل الحرام كثيرا

     

    هذه الفئة تحتاج لخطاب حقيقي عن ماخي عليه من خطأ وتوجيهها نحو الخطوات السليمة لنيل ما نتمني

     

     

    • معجبة 2

  7. lKr18657.png

     

    العـوامـل والأسبـاب

     

     

    أولاً : ضعف الإيمان , وضعف مراقبة الله ..

    فالوازع الديني ينهى الفتاة عن الولوج في الحرام ويردعها،

    فمتى كانت التقوى في قلبها حاصلة

    حصّلت الأمان والإيمان وحفظها الله من الوقوع في الحرام .

     

    MSr19184.png

     

    ثانياً : التساهل في شرع الله ..

    التساهل في شرع الله وأوامره وطاعته

    خصوصًا في اللباس والحجاب، وغض البصـر ،

    والاختلاط الكثير الذي يُذهب بالحياء,

     

    MSr19184.png

     

    ثالثا : الفراغ

    الفراغ عند الفتيات مُشكلة كبيرة فيوقعا الشيطان

    بأوهام كثيرة ناهيك عن النفس الأمارة بالسوء

    الذي يُزين في قلبها كل حرام جميلاً فكما قيل

    :فنفسك إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل

     

    MSr19184.png

    السبب الرابع :

    حُب الظهور والقبول، تهتم الفتيات بمظهرهن فيضفن عليه من

    صنوف الجمال جمالا رغبة في تحقيق ذاتهن واظهارها

    فشعار انا محبوبة ، معناه احد يهتم بي اذن انا جميلة ورشيقة

    وناجحة واثرت في عينه فجذبته إليّ ، ( او هكذا يخيل للفتى)

    وشعار انا محبوب، اذن انا وسيم وجذاب وناجح ( او هكذا يخيل للفتاة)

    ولا يدري المسكينان أنهما ابعد ما يكون عن الحب ..

    وبينهما وبين الحب ما بين استراليا وروسيا،

    او ما بين الفيل الهندي والحمار الوحشي

     

    كما وصفها الشيخ سلمان العودة بأنها صفقة صامتة غير متفق عليها علناً

    " أؤدي الدور الذي تريده

    لتؤدي الدور الذي أريده " .

     

    إذ كل منهما مهتم بذاته الاهتمام الاكبر .

    وهذا لا يمت للحب بقريب أو بعيد

     

    MSr19184.png

     

    العامل الخامس

    الصحبة الفاسدة المفسدة

    ( مثل الجليس الصالح والجليس السوء .... )

    ولا نقصد الاشخاص فقط

    ففي البيئة الفاسدة والجو الخالي من الإيمان

    وعدم انكار المنكر وغياب توجيه الحق من الباطل

    وتوجه جل مشكلات الشباب ومشاعرهم

    للنوع الاخر بل مجاهرتهم وافتخارهم بذلك بدون حياء

    والافلام المفسدة الضالة التي تختزل فهم الحياة

    في المشاعر واشباع الرغبات ، وكأننا لم نُخلق إلا لذلك !!

    لهي من العوامل الهامة جداً في تضخيم الصورة وتزييفها ووضعها في غير محلها

    كأن تريد الفتاة أن تشعر بما يتكلمون عن متعته وجماله !

     

    MSr19184.png

    العامل السادس

    هل فكرتي أخيتي لمً عيون الشباب تلاحقك وتغازلك، ولم الاسترسال ليُحدثونك ِ ،

    ولمَ الإصرار لأخذك والوقوع في شباكه ..!

    أن ما دفعه ليس ما يخيله لك الشيطان بأنه جمالك الخلاب ومنظرك الرائع وابتسامتك الصنعاء التي تغلب نور الكهرباء،

    فمن يتقي الله يحفظ حدود الله في نفسه ولا يطلق بصره على الفتيات يلاحقهن ويتأمل تناسق ألوان ملابسهن ..

     

    انما من يفعل ذلك أصناف من الشباب لربما خيل له الشيطان أن الالتفاف حوله وابداء الاعجاب به

    لهو جبر له في شرخ لنفسه لنقص او مشكلة او اخفاق له او حفيظات على عالمه الواقعي

    ناقمة عليه فيستبدلها بجبيرات له كنوع من الحيل النفسية ومقاومة سلبية للاحباط مفادها " لا تخف ،

    انت شخص جميل ليس كما يقولون ،، فهذه الفتاة تراك فتى احلامها واجمل فتى في العالم "

     

    فهل ترضين لنفسك أختي العزيزة ان تكوني مجرد ضمادة نفسية ما إن تؤدي

    وظيفتها ويتصلح الجبر يستغني عنك وعن اي شيء باستقلالية عن ( وجع الرأس ) كما يقولون ،،

    هل هذا يليق بك فتاتنا المسلمة الموحدة طالبة الجنة ؟

     

    كما من دوافع الشباب لذلك ، التسلية

    فما النظرات والحركات والشغلات الا تسلية له تريحه وترضيه وتشعره بذاته ووسامته

    وانه أخيراً يوقع الفتيات ويضيفهن لقائمة المعجبات

    أي مجرد رقم استخدمه لتحقيق score " سكور" كاللعبة ،

    وكلما زاد الرقم زاد اللعب وهانت اللعبة وبحث عن غيرها اصعب

    فهذا يتفاخر وتلك تتفاخر

    وما يدرون أن الله يراقب ويحاسب وليس بغافل سبحانه وتعالى

     

    وما يدري انه وضع ذاته - وهي حقيرة مهما بلغت- ، فوق آخرته فباع آخرته لها فما ربحت التجارة

    بل عظمت الخسارة ،

    وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالًا مَعَ أَثْقَالِهِمْ [العنكبوت:29]

     

    وأنت أيتها الفتاة المسلمة الموقنة بنظر الله

    اما قرأتي قول الله تعالى قَالَ الَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ رَبَّنَا هؤُلَاءِ الَّذِينَ أَغْوَيْنَا أَغْوَيْنَاهُمْ كَمَا غَوَيْنَا [القصص:28]

    أغويناهم كما غوينا !

    اترتضيها لنفسك حبيبتي في الله !

     

    بدلا من أن تكوني هادية مهدية ،

    قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى الله عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ الله وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ"[يوسف:12]

    يكون سبيلك " أغويناهم كما غوينا "

    فاتق الله يا أختاه ،، وراجعي حساباتك أي السبيلين تريدي خذي بأسبابه ..

    MSr19184.png

    العامل السابع

     

    ترغب الفتاة في ان يهتم بها احد

    ويبدي لها تقديراً واحتراماً لشخصيتها

    وربما تفتقر لهذا في بيتها فلا يهتم بها أهلها _ او هكذا تظن _ لان اهتمامهم مادياً اكثر من معنوياً

    _لانشغالهم بظروف الحياة وسبل المعيشة ونحوه لكنها ربما لا تتفهم هذا _

    وتحتاج هذه الفتاة من يستمع لها وينصت

    ويصبح لحديثها عنده اهمية ،.

    وهذا دافع قوي لها لاثبات نفسها واظهار شخصيتها وابداء ما بداخلها لاحد

    والذي يقوم بدوره الشاب مثلها مستعطفاً مهتماً بمكر ،، لتلبي هي الاخرى هذا له ،،_ اتفاقا نفسياً غير علنياً _

    وهذا ليس من دروب الخيال واستنباطات الفارغون

    اكاد اجزم ان اغلب من رايتهم ممن في هذا الحال يعانون من اسرتهم او هكذا يخيل لهم ،.

     

    انها لرسالة للامهات خصوصا بالاستماع للفتاة وتقديرها وتلبية احتياجاتها المعقولة واشباعها عاطفياً فتكون قوية النفس لا تحتاج لاحد

     

    وهذا ليس مبرراً لمن يعاني مشاكل اسرية ، بل هو عامل مؤثر وقوي ،، ومع ضعف الإيمان وضعف مراقبة الله ونسيان الدار الآخرة والفراغ والاسترسال في احاديث النفس مع غيرها من العوامل فانها تقوى وتصبح الفتاة بداخلها مشاعر مكبوتة تتمنها اخراجها

     

    فخرجت في اول من رأته فرصة سانحة

    وهنا علينا ان نستنتج امر هام جداً ، ان هذا الذي جذبها لاحد ليس له لعينه ولصفاته بقدر ما هو بداخلها من نقص واحتياج

    وتفهم الفتاة لذلك السبب يسهل عليها بإذن الله كثيراً العلاج ،،

     

    فقد يكون عاديا جداً. بل قد يكون عيوبه ظاهرة ، لكن كل هذا تمحوه بغير وعي منها ولا ادراك فلا ترى ما ينفر منه لو عقُلت الامر !

     

    بطريقة اخرى. ، ما بداخلها السبب الرئيسي الذي اراد ان يخرج لاي احد ، ولو لم يكن هذا الشاب لخرج لغيره ، ولو كانت في دولة اخرى لخرج لغيره ، حتى ولو لم تخرج من منزلها لخرج لغيره

    ولا بد ان تدرك ذلك حتى تتبدد الاوهام التي يزرعها الشيطان بانه فتى الاحلام ودنجوان زمانه وعتريس الرابع عشر وغيرها من الصفات التي تحسب كل فتاة ان من تعجب به هي فيه ،، بل تحسب انه ليس مثله مثل بقية الشباب ،،

    وما هي إلا سراب بصنع يديها وسبب داخلها وانه كغيره بل ربما اقل اذا كان ممن يضيع حدود دينه معها.

     

    tP618657.png


  8. @أم جُليبيب جزاك الله خيرا على هذه النبضات التي لخصت النظرة المقيتة التي يحملها المجتمع لمن يتمسك بالسنة وبدينه للأسف!

     

    لو تعلمين ما ينعتنا به البعض نحن المنقبات (الأكياس السوداء،أكياس القمامة -أكرمكم الله-الرجعيون، الظلاميون...)

    ولكن الحمد لله نحن نشعر بالسعادة يبحث عنها الجميع في الأموال والملهيات والمسلسلات والموضات والمولات...

     

    أسأل الله أن يثبتنا وكل من تمسك بالسنة

     

    عندنا في مصر بيقولولنا يا خيمة أو يا غراب :)

     

     

    ما شاء الله جميل جدا ما خطته أناملك

    جزاك الله خيرا

     

    واياكِ


  9. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

     

     

    جزاكِ الله خيراً يا غالية , رائع جداً اللهم بارك

    جعله الله في ميزان حسناتك : )

     

    همسة :

    أنصح الأخوات بمتابعة مدونة الغالية أم جليبيب فبها بفضل الله كثير من الدرر و الفوائد

    ومن مثيلات هذه الرائع وأكثر بفضل الله ..

    افتحها ولن تندم :D

     

    وعليكم السلام ورحمة الله

    نسيتي تقولي " إعلان غير مدفوع الأجر" :D

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏من سورة النحل [99] ﴿ إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾ لا يقوى تسلُّط الشيطان على الإنسان إلا مع ضعف الإيمان، وإذا قوي الإيمان ضعف تسلّطه. دُرَر الطَّريفِي

×