اذهبي الى المحتوى

عهد الوفاء

العضوات
  • عدد المشاركات

    1380
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

  • الأيام التي فازت فيها

    1

كل مشاركات العضوة عهد الوفاء

  1. عهد الوفاء

    عضوة جديييييييييدة

    السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،، مرحباااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااا بك بيننا و على سفينتنا عزيزتي نبحر في عالم المحبة و الانس و العلم و المنفعة و اسال الله لك التوفيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييق يا رب
  2. عهد الوفاء

    ما معنى ناصية كاذبة خاطئه تعالو و شوفو

    السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ، جزاك الله خيرا على هده المعلومة احبك في الله
  3. عهد الوفاء

    استفيدي معي

    السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،، نقل راااااااااائع حبيبتي جزيت الجنان ؤ رب راض غير غضبان
  4. السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،، كثيــر ما يلجأ الزوج إلى وصف محبوبته بالقمر .. ولكن الشمس ابلغ في التعبير عن القمر لاسباب كثيره : أولاً : القمر كاذب ومخادع .. نعم فهو أجوف يعكس جهد غيره .. بخلاف الشمس التي تحرق نفسها لتدفئك بحرارتها وتغمرك بحنوها وتضيء عالمك بوهجها ... فكـأنك حين تشبهها بالقمر تصرح أن محبوبتك فعلاً جميلة .. ولكنها جوفاء .. مخادعة .. ثانياً : الشمس ترمز للعفة .. كيف ! .. حتى الآن لم يصلها أنسان .. بخلاف القمر الذي سبق أن وصل إليه .. كما أن باستطاعتنا التحديق في القمر .. في الوقت الذي لا يسمح لنا بالتطلع في وجه الشمس .. فمن رأها أصيبت عيناه بالعمى .. إذاً فوصفها بالشمس .. شهادة منك على عفتها وأبيها وسمو أخلاقها .. ثالثاً : القمر مصاب بالبثور .. قد لا يرى للعيان .. كثرة الجبال والكثبان القمرية إلا في بعض الليالي.. نعم فالقمر مصاب بالبثور التي يخفيها عادة ببودرة ناعمة ورقيقة ( السحب والغيوم ) في الليالي غير الصافية .. رابعاً : الشمس .. قريبة رغم بعدها .. رغم ابتعادها عنا أميال ودهور ضوئية .. إلا أن باستطاعتنا الشعور والإحساس بها تمد أجسادنا بعناصر البناء .. وتزودنا بالصحة .. رغم قسوتها أحياناً .. خامساً : القمر .. متقلب المزاج .. فأحياناَ .. يظهر لنا كاملاً .. وأحياناً نشعر بنقصه .. وأحياناً لا نرى له أثر يجتهد في اظهار جماله .. وما أن يجتهد .. حتى يفقد حماسه و رونقه وينسحب كأن شيء لم يكن .. شخصيته الضعيفة افقدته جاذبيته .. سادساً : الشمس .. مركز ونواة مجموعتنا .. حقيقة لا يمتلك أحداً حجبها .. فهي مهما كانت .. أمنا الحنون مهما ابتعدنا عنها .. نظل ندور حولها .. بجانب أخوتنا ( الكواكب الاخرى ) .. تمارس دورها .. فتجعلنا في تحاب مع بعضنا .. كل منا ( من الكواكب ) لا يأخذ حق ( مسار ) الآخر .. سابعاً : إذا كانت الارض نقطة .. فما عسى القمر يكون ..! إذا كانت الأرض بالنسبة للشمس ذرة .. فما عسى القمر يكون بالنسبة لها .. ( شيء من لا شيء ) .. شمس و لا قمر
  5. عهد الوفاء

    سوبرمان لم يكن شجاعا

    في ذات يوم ومن خلال احتكاكي بالأطفال لطبيعة عملي الخيري الذي أقوم به وبعد حكاية طويلة عريضة عن أبطال الإسلام وعلى رأسهم سيف الله المسلول خالد بن الوليد رضي الله عنه، التف الاطفال حولي ومن بينهم جلس طفل مميز بجواري وقال إن لديه سؤالا ثم نظر عاليا في سقف المسجد ثم ألقى سؤاله هوّا سوبرمان شجاع؟؟ وبصراحة فقد كانت الإجابة طبعا أو جدا على طرف لساني ولكن ولأنه هذا الشبل بالذات فقد تمهلت قليلا، وقلبت السؤال على جميع أوجهه بحثا عن الجانب الغريب لأستطيع تخمين سؤاله القادم فلم أستطع فأجبت عن سؤاله وأنا أتلعثم ! ليه؟ بتسأل ليه فقال لا أبدا لكنه باغتني بما في ذهنه مباشرة بقوله طيب هوا أشجع والاّ سيدنا خالد بن الوليد؟ أصل سوبرمان هوا كمان مبيتغلبش بصراحة حينها كرهت سوبرمان على الرغم أنني كنت وأنا صغير من المتابعين والمحبين جدا للمسلسل وهمست في نفسي الله يخرب بيتك يا سوبرمان تطلعت في عيني الشبل بغيظ فلم أجد منها إلا كل براءة وانتظار لإجابة شافية بكل شغف وهو ما دفعني للرد مباشرة لأ طبعا.. سيدنا خالد أشجع يا حبيبي.. سوبرمان دا شخصية خيالية لا وجود لها فرد علي قائلا ما أنا عارف! بس افرض كان موجود.. مين كان هيبقى أشجع من التاني؟ فقلت لا يا حبيبي سيدنا خالد بن الوليد كان هيبقى هوا الأشجع طبعا وهنا نظر إليّ في لهفة متطلعا إلى حيثيات الحكم، فتابعت اسمع يا حبيبي، لو فيه طريق مظلم جدا.. وفيه منكم اثنان واحد معه مصباح والتاني لأ.. والاتنين مشوا في الطريق.. مين هيكون الأشجع؟ فرد الجميع اللي مامعهوش مصباح طبعا يا أستاذ فتابعت طيب سوبرمان معه قوة عضلية خارقة ويستطيع الطيران والغوص تحت الماء باختصار سوبرمان لا يهزم حسب الأسطورة.. صح؟ فقالوا جميعا صح يا أستاذ فتابعت طيب أيهما أشجع.. أن تقاتل والهزيمة محتملة، أم أن تقاتل وأنت لا تهزم؟ وهنا لمحت ابتسامة الفتى من بين الجميع أثناء صيحاتهم وهتافهم باسم ابن الوليد رضي الله عنه لقد علمني أشبالي أن الشجاعة لا تنبت إلا في أرض الخوف فقد اكتشفت أن سوبرمان النبيل الذي يحارب من أجل الضعفاء لم يكن شجاعا حسبما تخيلته الأسطورة لأنه ببساطة كان بطلا لا يقهر، وغير قابل للهزيمة كما يزعمون لكن الشجعان حقا ومن يستحقون أن يلقبوا بلقب السوبر هذا هم الذي يناضلون من أجل الضعفاء ومن أجل الحرية برغم المخاوف مخاوف المعتقلات والعصي الأمنية وبطش الظالمين فكم في زماننا هذا من الأقوياء الأخفياء الذين يستحقون لقب سوبر بجدارة إن هذا الشبل طرح على ذهني بأسلوب غير مباشر سؤالا آخر محيرا وما زلت لا أجد له جوابا ألا وهو هل أحفاد ابن الوليد أشجع.. أم صناع سوبرمان؟ فقد برهن صناع سوبرمان على شجاعته وروجوا لنموذج وهمي احتل عقول أبنائنا وأصبح جزءا من ثقافتهم، بينما لم نملك الشجاعة بعد لنروج لنماذجنا الواقعية الحقيقية ترى: متى تواتينا الشجاعة الكافية لنسوّق لنماذج أبطالنا الإسلامية الواقعية بمثل ما روجوا هم لنماذجهم الخيالية إعلاميا وتقنيا؟ محمد البطاوي شبكة إسلام أون لاين.نت
  6. عهد الوفاء

    حتى تكون يديك و قدميك دو ملمس حريري

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،، ايوووووووووووووووووووووووووووووووه و لا احد رد علي ليقول لي النتيجة ما هي مع هده الوصفة J'ATTEND I WAIT انتظر
  7. عهد الوفاء

    القصة التى ابكت رسولنا الحبيب

    السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،، حبيبتي اسمهان محمد اشكرك على هده المشاركة لكن هدا الحديث باطل و يمكنك ان تجدي كل الاحاديث الباطلة على هدا الرابط http://www.imanway1.com/horras/archive/ind...hp/t-16931.html جزاك الله الجنان و رب راض غير غضبان 45.bmp
  8. عهد الوفاء

    الفاروق عمر بن الخطاب

    مشكورة حبيبتي على هدا المرور و فيما يخص علي ابن ابي طالب تفضلي على هدا الرابط http ://akhawat.islamway.net/forum/index.ph...0#entry2720382
  9. عهد الوفاء

    *متميز *الى كل ماما و من ستصبح ماما و من تحلم ان تكون ماما

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،، اشكر المنتدى على هده الرتبه و اني لافتخر بهدا التشجيع شكرا لكم
  10. عهد الوفاء

    رحماك يا رب..ساعدوني

    السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،نعم انا من المغرب يا غالية
  11. عهد الوفاء

    رحماك يا رب..ساعدوني

    اولا اتشرف بصحبتك يا حبييييييبة ثانيا فرج الله همك و جعل لك منه مخرجا ااااااااااااااميييييييييييين ثالتا دراستك ليس الدوك ما نريد منك بل نريدك ان تجتهدي اكثر و تاتي الينا بالاجازة و لما لا الماستر فكما تعلمين الاجازة 3 سنوات و لم تعد لها قيمة في اوساط العمل و بهدا يمكنك ان تشغل منصب استادة و هي مهنة جد شريفة رابعا ما دمت تشتغلي عند عمك فهدا جيد جدا لانه لن يعلق على ما ترتدينه من ثياب و لن تعاني من الاختلاط
  12. عهد الوفاء

    الفاروق عمر بن الخطاب

    اسعد الله قلبك في الدارين و جزاك الجنان على هدا المرور حبيبتي ام محمد حسان اسالك حبيبتي الدعاء لي بالمغفرة
  13. السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة،، د. عائض القرني لا شك أن الحسدَ حقيقةٌ لا مناصَ منها، وقد أثبت ذلك القرآن والسنة وتدخل فيه العين، والعين حق، لكن المشكلة أن بعضهم تلبّس به الوهم فأصبح يظن أنه مصاب بالعين في كل شيء فكلما أخفق حوّل هذا الإخفاق مع التحية للعين والحسد. وإذا فشل في عمله فلأنه مصاب بالعين من حسّاده. وإذا رسب في دراسته، فالسبب شياطين الإنس، فهو عند نفسه عبقري لكن أعداءه منعوه من النجاح. وهذا الصنف من الناس ضحك عليهم الشيطان، وهم يعيشون وهماً لا حقيقة له، فأذكياء العالم من المسلمين وغيرهم بلغوا النجومية ولم يعيشوا هذا الوهم. فالشافعي وابن تيمية وابن خلدون وابن رشد وسقراط واينشتاين ونيوتن أجبروا التاريخ على أن يخلد أسماءهم، ولم يشتكوا من الحسد والعين. ولكن المرضى بوهم الحسد هم أشبه بما قال غوته: «إن الدجاجة حينما تقول قيط قيط وتريد أن تبيض تظن أنها سوف تبيض قمراً سيّاراً». ورأيتُ الناجحين في مجتمعنا واثقين من أنفسهم قد شقوا طريقهم إلى المجد بثبات في كافة التخصصات، ولكن الأغبياء والحمقى بقوا في آخر الصف بحجة أن الحسد والعين أصاباهم ولم يصيبا غيرهم من اللامعين. قابلتُ طالباً رسب في الجامعة عدة مرات فسألته ما السبب؟ قال: محسود أصابتني العين، فقلت له: إخوانك الأربعة نجحوا بتقدير ممتاز وكانوا الأوائل وأنت الوحيد المحسود الراسب لكن السرَّ أنك تركت المذاكرة وتغيّبت عن الجامعة ونمت في الفصل وضيّعت الكتب. وبعض النساء رزقهن الله 3% من الجمال ويغطين وجوههن عند أمهاتهن وأخواتهن خوفاً من العين، الله أكبر يا فتاة الغلاف، وبعضهن حامل في الشهر العاشر. وقد أخفين ذلك عن الجدة خوفاً من العين، وكأنها ستلد خالد بن الوليد أو صلاح الدين، والحقيقة أن الشيطان لعب على الكثير منا، خاصة الأغبياء والحمقى. أما الأذكياء والعباقرة فقد لعبوا هم على الشيطان وانتصروا عليه ونجحوا؛ لأنهم لم يصدقوا الأوهام، ورجائي أن يخرج هؤلاء الموسوسون والموسوسات من زنزانة ا لوهم ويمارسوا أعمالهم على سجيّتهم ويريحوا الأمة من نشر أمراضهم النفسية المعتمدة على الوهم. وكلما رأيتُ بليداً فاشلاً وسألته ما سبب هذا الإحباط؟ أجابني بأنه مصاب بالعين! فأقول له: مَنْ هذا الغبي الأحمق الذي أصابك بالعين؟! وما الذي أعجبه فيك؟! كيف ترك الموهوبين واللامعين يشقون طريقهم إلى الجوزاء وقصدك أنت؟! وإذا تساقط شعر امرأة بمرض حمّى الوادي المتصدع ادعت أن العين ألمّت بها والحسد دمّرها وقد سلّم الله شعر رأس بوران بنت الحسن بن سهل أجمل امرأة في الدولة العباسية. وبعض الطالبات انزوين عن زميلاتهن بحجة الخوف من العين. وإذا لم يستطع طالب حفظ القرآن لإصابته بمرض جنون البقر!! زعم أن حارس المدرسة أصابه بالعين.. فكيف انفردت بنا العين ونحن أهل الإيمان والقرآن، ولم تصب العينُ أعضاءَ وكالةِ «ناسا» الذين أنزلوا مركبة الفضاء هندرد (66) على سطح المريخ؟ إننا باختصار (ضحايا الوهم) فأريحونا من هذا الوهم وتوبوا من هذه الوسوسة واهجروا هذه الظنون (وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين)
  14. عهد الوفاء

    رحماك يا رب..ساعدوني

    السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة حبيبتي ام سجى و دجى اني احس بمدى عظمة مشكلتك لانني اعاني منها كدلك انا موظفة والحمد لله لكنني اعشق البقاء في البيت و ان يرزقني الله الزوج الصالح و ان يوافق والدي على ترك عملي لانه تقدم سابقا شخص لكنه رفض لانه يريد مني الجلوس في البيت و كنت موافقة عليه لكن للاسف العمل العمل العمل العمل العمل العمل العمل رغم انه ليس ضروري الا ان ابواي الكريمين اسكنهما رب الجنة يخافون علي من المستقبل فماداافعل كتمت الرفض في قلبي و سكت ولدلك حبيبتى اسال الله لك الزوج الصالح عاجلا غير اجل لك و لكل من تبغي نكاحا و كما رايت في صورتك الرمزية انك تلبسين خمارا و هدا لا يعيقك في عملك فاحمدي الله على هده النعمة و اصبري حتى ياتي الله بالفرج
  15. عهد الوفاء

    العز بن عبد السلام

    امتثال الناس لأوامر العز بن عبد السلام لهيبته و دفاعه عن دينه : لما أراد حاكم مصر أن يقاتل التتار رأى أن أموال خزينته لا تكفي ، و رأى أن يأخذ أموالاً من الناس فجمع العلماء ، و قال لهم : ما رأيكم نريد أن نأخذ من الناس أموالاً نستعين بها في تجهيز الجيش و السلاح ، و دفع رواتب الجند ، و ما أشبه ذلك من المصالح التي لابد منها ، و نحن نواجه عدواً اجتاح بلاد العراق و الشام ، و وصل إلينا ، و لا يوجد في الخزينة ما يكفي ، فقال له العز بن عبد السلام : إذا أحضرت ما عندك وعند حريمك ، وأحضر الأمراء ما عندهم من الحلي الحرام وضربته سكة ونقداً ، و فرقته في الجيش ، و لم يقم بكفايتهم في ذلك عندئذ نطلب القرض من الناس ، و كان الشيخ له عظمة عندهم وهيبة حيث لا يستطيعون مخالفته ، وامتثلوا أمره ، وانتصروا . في التاريخ الإسلامي ، أيها الأخوة ، مثل عليا فلا أقل من أن نترسم خطاها ، و قد يكون هذا في كل مكان وزمان ، ومن فضل لله عز وجل أنه لا بد في الأمة من علماء صادقين مخلصين ، علماء ربانيين ، هؤلاء يدافعون عن هذا الدين . أيها الأخوة ، غضب عليه بعض الحكام فعزله ، وكان مفتي مصر هو الإمام عبد العظيم المنذري ، فلما جاء العز بن عبد السلام قال الإمام المنذري : كنت أفتي ، ولم يكن الإمام العز موجوداً ، أما الآن فإن منصب الإفتاء له ، ولا أتمسك به ، و لم يرَ أن هذا الإنسان نافسه ، وخطف الأضواء منه ، و لم يكن هناك عداوة حرفة بينهم ، بل كان التعاون كبيراً . أيها الأخوة الكرام ، الحديث عن هذا العالم الجليل يبدو غريباً لكن الله سبحانه وتعالى يؤيد بنصره من يشاء . أيها الأخوة ، الحقيقة نحن نشكر ربنا جلّ جلاله على أن مواقفنا من هذه القضية مواقف مشرفة ، ومواقف ننفرد بها إن شاء الله ، على كل أخوتنا في غزة الله عز وجل سينصرهم إن شاء الله على الرغم من الجدار الفولاذي . أقول قولي هذا ، وأستغفر الله العظيم لي ولكم فاستغفروه يغفر لكم ، فيا فوز المستغفرين ، أستغفر الله . * * * التنديد ببناء الجدار الفولاذي الذي تقيمه مصر على حدودها مع قطاع غزة المحاصر : أيها الأخوة ، لا بدّ أنكم جميعاً تستنكرون هذه الملايين التي هبت لنداء كرة القدم، أليس كذلك ؟ بينما لم تهب هذه الملايين للتنديد ببناء الجدار الفولاذي الذي تقيمه مصر على حدودها مع قطاع غزة المحاصر ، هل يقبل هذا عاقل في الأرض ؟ هذا يقام من أجل أمن إسرائيل ، ولمنع وصول الحليب والدواء للأطفال والمرضى والمحاصرين ، كنا نتمنى من العلماء الذين أفتوا بأن إقامة هذا الجدار حلال حلال حلال كما قيل ، أن يستنكروا الحصار ، وإغلاق المعابر ، وتهويد القدس ، وتدنيسها ، ومحاولة هدم المسجد الأقصى ، وأرى أنه ليس هناك أي مستند ، أو أي دليل شرعي لمجمع البحوث الإسلامية في فتواه التي أصدرها بشأن الجدار الفولاذي سوى مستند واحد هو إرضاء القوي . من منا لا يحرم بناء هذا الجدار ؟ من منا يحلل أن يموت شعب بأكمله ؟ من منا يحلل أن يموت شعب مسلم ؟ من منا يحلل أن يموت الأطفال الرضع ؟ هذا كلام يفوق قدرة الاحتمال ، هذا شيء لم نألفه في الحياة السياسية في هذه البلاد الطيبة والحمد لله . الإنسان بالفتوى يرقى إلى أعلى عليين أو يهوي إلى بها إلى أسفل سافلين ، إن كانت هذه الفتوى إرضاءً لله تعالى يرقى بها إلى أعلى عليين ، أما إذا كانت لإرضاء الأقوياء فيهوي بها إلى أسفل السافلين ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : (( وإن الرجل ليتكلم بالكلمة لا يلقي لها بالاً يهوي بها في جهنم سبعين خريفاً )) [ الترمذي عن أبي هريرة ]
  16. عهد الوفاء

    العز بن عبد السلام

    الحمد لله نحمده ، ونستعين به ، ونسترشده ، ونعوذ به من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، إقراراً بربوبيته ، وإرغاماً لمن جحد به وكفر ، وأشهد أن سيدنا محمداً صلى الله عليه وسلم رسول الله سيد الخلق والبشر ، ما اتصلت عين بنظر أو سمعت أذن بخبر ، اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد ، وعلى آله وأصحابه ، وآل بيته الطيبين الطاهرين ، أمناء دعوته ، وقادة ألويته ، وارضَ عنا وعنهم يا رب العالمين . حينما يشعر الإنسان بالإحباط يتجه إلى الماضي ليعوض ما فقده في الحاضر : أيها الأخوة الكرام ، لا أعتقد أن هناك مصيبة تصيب الأمة كأن يهتز المثل الأعلى فيها ، الإمام أبو حنيفة ـ رضي الله عنه ـ رأى غلاماً صغيراً أمامه حفرة ، فقال له: إياك يا غلام أن تسقط ، فقال هذا الغلام : بل إياك يا إمام أن تسقط ، إني إن سقطتُ سَقطتُ وحدي ، وإنك إن سقطتَ سقطََ معك العالم . أيها الأخوة الكرام ، حينما يشعر الإنسان بالإحباط ، وحينما يفقد المثل الأعلى ، يتجه إلى الماضي ليعوض ما فقده في الحاضر ، هذه الخطبة عن عالم جليل من علماء السلف كيف تعامل مع القضايا العامة ، إنه العز بن عبد السلام . هذا الإمام كان في غاية البطولة ، وهذه المواقف التي وقفها لولا أنها مسطرة في الكتب ، وتواتر نقلها ، لقلنا : إنها من نسخ الخيال ، لكنها مكتوبة ومتواترة ، والذين كتبوها علماء أجلاء ، عاصروه ، وعاشروه ، وعاشوا معه . موقف العز بن عبد السلام من إنسان تعاون مع العدو ليمنع عن أخوته المؤمنين ما يمنع : عندما كان العز بن عبد السلام في دمشق ، وكان الحاكم رجلاً يقال له : الملك الصالح إسماعيل ، من بني أيوب ، فولى العز بن عبد السلام خَطابة الجامع الأموي ، وبعد هذه الفترة قام هذا الملك بالتحالف مع أعداء المسلمين ، فحالفهم ، وسلم لهم بعض الحصون ، كقلعة الشقيف وصفد ، وبعض المدن ، من أجل أن يستعين بهم على قتال الملك الصالح أيوب في مصر ، تعاون مع أعداء المسلمين ليقوى بهم فينتصر على المسلمين ، إنه مسلم يستعين بغير مسلم على قتال مسلم ! أرأيت إلى التاريخ كيف يعيد نفسه ، والحديث عن الجدار الفولاذي ، فلما رأى العز بن عبد السلام هذا الموقف الموالي لأعداء المسلمين لم يصبر ، فصعد المنبر ، وتكلم ، وأنكر ، وقالها صريحةً ، وقطع الدعاء ، وختم الخطبة بقوله : اللهم أبرم لهذه الأمة أمراً رشداً ، تعز به وليك ، وتذل فيه عدوك ، ويؤمر فيه بالمعروف ، وينهى فيه عن المنكر ، ثم نزل ، وعرف الأمير الملك الصالح أنه يريده ، فغضب عليه غضباً شديداً، وأمر بإبعاده عن الخطابة ، وسجنه ، وبعدما حصل الهرج والمرج ، واضطرب أمر الناس أخرجه من السجن ، ومنعه من الخطبة . وخرج العز بن عبد السلام من دمشق مغضباً إلى جهة بيت المقدس ، وصادف أن خرج الملك الصالح إسماعيل إلى تلك الجهة أيضاً ، والتقى بأمراء الأعداء من بيت المقدس ، فأرسل رجلاً من بطانته ، وقال له : اذهب إلى العز بن عبد السلام ، ولاطفه ، ولاينه بالكلام الحسن ، واطلب منه أن يأتي إلي ، ويعتذر مني ، ويعود إلى ما كان عليه ، فذهب الرجل إلى العز بن عبد السلام وقال له : ليس بينك وبين أن تعود إلى الخطابة وأعمالك وزيادة على ذلك ، إلا أن تأتـي وتُقبّل يد السلطان لا غير ، فضحك العز بن عبد السلام ، وقال : يا مسكين ، والله ما أرضى أن يقبل الملك يدي فضلاً عن أن أقبل يده ، يا قوم أنا في واد ، وأنتم في واد آخر ، الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاكم به . هذا موقف ، قال له : إذاً نسجنك ؟ قال : افعلوا ما بدا لكم ، فأخذوه ، وسجنوه في خيمة ، فكان يقرأ فيها القرآن ويتعبد ، هذا موقف وقفه العز بن عبد السلام من إنسان تعاون مع العدو ليمنع عن أخوته المؤمنين ما يمنع . منقول يتبع ان شاء الله
  17. عهد الوفاء

    رسالة ام و اب الى ابنائهما

    فى يوم من الايام سترانى عجوزا غير منطقى فى تصرفاتى عندها من فضلك أعطنى بعض الوقت وبعض الصبر لتفهمنى عندما ترتعش يدى فتسقط طعامى على صدرى وعندما لا اقوى على لبس ثيابى تذكر سنوات مرت وانا اعلمك ما لا استطيع فعله اليوم إذ اخرجت كلمات مكرره وأعدت عليك ذكرياتى فلا تغضب فكم كررت من اجلك حكايات وحركات فقط لأنها كانت تفرحك إن لم اعد انيقا جميل الرائحة فلا تلمنى واذكر فى صغرك محاولاتى لاجعلك انيقا جميل الرائحة لا تضحك منى اذا لم افهم امور جيلكم هذا وكن انت عينى وعقلى لألحق بما فاتنى أنا من ادبتك! أنا من علمتك كيف تواجه الحياة! فكيف تعلمنى اليوم ما يجب و ما لا يجب!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! لا تمل من ضعف ذاكرتى وبطئ كلماتى فسعادتى ألان هى فقط أن اكون معك ساعدنى لقضاء فقط ما احتج الية فما زلت اعرف ما اريد ارحم شيخوختى وضعفى خذ بيدى فغدا تبحث عن من ياخذ بيدك أه لو عرف الشباب أنا انتظر الموت فكن معى ولا تكن على أغفر زلاتى وأستر عوراتى غفر الله لك وسترك كنت معك حين ولدت فكن معى حين اموت لا زالت ضحكاتك وابتسامتك تفرحنى فلا تحرمنى صحبتك حفظكم الله و رعاكم من بعدى امين المخلصان ابوكم , أمكم
  18. عهد الوفاء

    حبيبة تحت قدمها الجنة

    بســم الله الـرحمــن الرحيــم كان لأمي عين واحدة... وقد كرهتها... لأنها كانت تسبب لي الإحراج. وكانت تعمل طاهية في المدرسة التي أتعلم فيها لتعيل العائلة. ذات يوم...في المرحلة الابتدائية جاءت لتطمئن عَلي. أحسست بالإحراج فعلاً ... كيف فعلت هذا بي؟! تجاهلتها, ورميتها بنظرة مليئة بالكره. وفي اليوم التالي قال أحد التلامذة ... أمك بعين واحده ... أووووه وحينها تمنيت أن أدفن نفسي وأن تختفي امي من حياتي. في اليوم التالي واجهتها : لقد جعلتِ مني أضحوكة, لِم لا تموتين ؟!! ولكنها لم تُجب!!! لم أكن متردداً فيما قلت ولم أفكر بكلامي لأني كنت غاضباً جداً ولم أبالي لمشاعرها ... وأردت مغادرة المكان.. درست بجد وحصلتُ على منحة للدراسة في سنغافورة. وفي يوم من الأيام ..أتت أمي لزيارتي ولم تكن قد رأتني منذ سنوات ولم ترى أحفادها أبداً! وقفت على الباب وأخذ أولادي يضحكون... صرخت: كيف تجرأتِ وأتيت لتخيفي اطفالي؟.. اخرجي حالاً!!! أجابت بهدوء: (آسفة .. أخطأتٌ العنوان على ما يبدو).. واختفت.... وذات يوم وصلتني رسالة من المدرسة تدعوني لجمع الشمل العائلي. فكذبت على زوجتي وأخبرتها أنني سأذهب في رحلة عمل... بعد الاجتماع ذهبت الى البيت القديم الذي كنا نعيش فيه, للفضول فقط!!!. أخبرني الجيران أن أمي.... توفيت. لم أذرف ولو دمعة واحدة !! قاموا بتسليمي رسالة من أمي .... ابني الحبيب.. لطالما فكرت بك.. آسفة لمجيئي إلى سنغافورة وإخافة أولادك. كنت سعيدة جداً عندما سمعتُ أنك سوف تأتي للاجتماع. ولكني قد لا أستطيع مغادرة السرير لرؤيتك. آسفة لأنني سببت لك الإحراج مراتٍ ومرات في حياتك. هل تعلم... لقد تعرضتَ لحادثٍ عندما كنت صغيراً وقد فقدتَ عينك. وكأي أم, لم استطع أن أتركك تكبر بعينٍ واحدةٍ... ولِذا... أعطيتكَ عيني ..... وكنتُ سعيدة وفخورة جداً لأن ابني يستطيع رؤية العالم بعيني. .....مع حبي..... .....أمــــــــــــك..... سبحان الله: إذا كانت هذه رحمة الأم بولدها فكيف برحمة الله سبحانه؟!! يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث: عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( إن لله مئة رحمة قسم منها رحمة بين جميع الخلائق بها يتراحمون و بها يتعاطفون و بها تعطف الوحش على أولادها وأخر تسعة وتسعين رحمة يرحم بها عباده يوم القيامة ) ويقول أيضاً: ( عن عمر بن الخطاب أنه قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبي فإذا امرأةٌ من السبي تبتغي إذا وجدت صبياً في السبي أخذته فألصقته ببطنها وأرضعته فقال لنا: أترون هذه المرأة طارحةً ولدها في النار؟ قلنا: لا والله – وهي تقدر أن لا تطرحه فقال: الله أرحم بعباده من هذه بولدها )
  19. عهد الوفاء

    تحذير

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، و اضيف الى هده الصورة ملابس اطفال مكتوب عليها يا رب بالحروف الاعجمية رايت بام عيني طفلا يلبسها و مكتوب عليها YARABB
  20. عهد الوفاء

    من اخبار النساء في حفظ القرآن

    بسم الله الرحمن الرحيم جزيت الجنان و رب راض غير غضبان نفع الله بك الامة حبيبتي
  21. عهد الوفاء

    VEUILLEZ ENTRER

    السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،، pour moi je souhaite de tout mon coeur que allah m'offrir un mari peuvant etre un appui et un soutien à renforcer ma foi et etre une femme comme sahabiate inchallah sans oublier de vous remercier mes tres cheres de vos agreables participations
  22. عهد الوفاء

    العز بن عبد السلام

    خروج العز بن عبد السلام إلى مصر بعد الإفراج عنه : أيها الأخوة ، وكان الملك الصالح إسماعيل قد عقد اجتماعاً مع بعض زعماء أعداء المسلمين ، وكان اجتماعهم قريباً من العز بن عبد السلام ، حيث يسمعون قراءته للقرآن، فقال : هل تسمعون هذا الذي يقرأ ؟ قالوا : نعم ، فقال متفاخراً : هذا هو أكبر علماء المسلمين سجناه لأنه اعترض علينا في محالفتنا لكم ، وتسليمنا لكم بعض الحصون ، والقلاع، واتفاقنا معكم على قتال المصريين ، فقال له ملوك الأعداء : لو كان عندنا رجل بهذا الإخلاص للأمة ، وبهذه القوة ، وبهذه الشجاعة ، لكنا نغسل رجليه ، ولشربنا الماء الذي غسلنا به رجليه ، فأصيب الملك بالخيبة والذل ، وكانت بداية هزيمته وفشله ، وجاءت جند المصريين ، وانتصروا عليه وعلى من كانوا متحالفين معه ، وأُفرج عن الإمام العز بن عبد السلام ، وذهب إلى مصر. خرج العز بن عبد السلام إلى مصر ، واستقبله نجم الدين أيوب ، وأحسن استقباله، وجعله في مناصب ومسؤوليات كبيرة في الدولة ، و كان المتوقع أن يقول العز بن عبد السلام : هذه مناصب توليتها ، ومن المصلحة أن أحافظ عليها حفاظاً على مصالح المسلمين ، وألا أعكر ما بيني وبين هذا الحاكم ، خاصةً أن أيوب الملك الصالح مع أنه رجل عفيف وشريف إلا أنه كان جباراً شديد الهيبة ، حتى إنه ما كان أحد يستطيع أن يتكلم في حضرته ، ولا أن يشفع لأحد عنده ، ولا يتكلم أمامه إلا جواباً لسؤال ، حتى إن بعض الأمراء في مجلسه يقولون : والله إننا دائماً نقول : ونحن في مجلس الملك الصالح لن نخرج من هذا المجلس إلا إلى السجن ، فهو رجل جبار مهيب ، وإذا سجن إنساناً نسيه ، ولا يستطيع أحد أن يكلمه فيه ، أو يذكره به ، وكان له عظمة وأبهة ، وخوف وذعر في نفوس الناس ، سواء الخاصة منهم والعامة ، فماذا كان موقف العز بن عبد السلام ؟ من استحضر عظمة الله و هيبته فلن يرى أمامه أحد : في يوم العيد خرج موكب السلطان يجوب شوارع القاهرة ، والناس مصطفون على جوانب الطريق ، والسيوف مسلطة ، والأمراء يقبلون الأرض بين يدي السلطان هيبةً وأبهةً ، وهنا وقف العز بن عبد السلام ، وقال : يا أيوب ، هكذا باسمه مجرداً من أي لقب ، فالتفت أيوب الحاكم الجبار القوي ليرى من هذا الذي يخاطبه باسمه الصريح ، وبلا مقدمات ، وبلا ألقاب ، ثم قال له العز بن عبد السلام : ما حجتك عند الله عز وجل غداً إذا قال لك : ألم أبوئك ملك مصر ، فأبحت الخمور ؟ فقال السلطان : أو يحدث هذا في مصر ؟ قال : نعم ، في مكان كذا وكذا حانة يباع فيها الخمر ، وغيرها من المنكرات ، وأنت تتقلب في نعمة هذه المملكة ، فقال : يا سيدي أنا ما فعلت ، إنما هو من عهد أبي ، فهز العز بن عبد السلام رأسه ، وقال : إذاً أنت من الذين يقولون : إنا وجدنا آباءنا على أمة ، فقال : لا ، أعوذ بالله ، وأصدر أمراً بإبطالها فوراً ، ومنع بيع الخمور في مصر . أحد طلابه سأله : يا سيدي ماذا فعلت مع السلطان وهو في أبهته وعظمته ؟ فقال: رأيته في أبهة وعظمة فخشيت أن تكبر عليه نفسه فتؤذيه ، أردت أن أعرفه قدرها ، وسأله آخر : كيف واجهت السلطان ؟ قال : يا بني استحضرت عظمة الله عز وجل وهيبته فلم أرَ أمامي أحداً . من أهم جوانب قوة العز بن عبد السلام أنه كان أكبر من المنصب ومن الألقاب : هذا الموقف ، موقف آخر يعد من أعجب مواقفه رحمه الله ، فقد كان المماليك هم الذين هم يحكمون مصر في عصر العز بن عبد السلام ، فالحكومة الحقيقية كانت في أيديهم ، فقد كان نائب السلطنة مملوكياً ، وكذلك أمراء الجيش ، والمسؤولون كلهم مماليك في الأصل، وفيهم من لم يثبت تحرره من الرق ، وكان العز بن عبد السلام كبير القضاة في مصر ، فكان كلما جاءته رقعة فيها بيع ، أو شراء ، أو نكاح ، أو شيء آخر من هؤلاء المماليك الذين لم يحرروا بعد ، أبطلها ، وقال : هذا عبد مملوك ولو كان أميراً وكبيراً ، إذ لابد أن يباع ، ويحرر ، بعد ذلك يصحح بيعهم وشراؤهم ، أما الآن فهم عبيد ، فغضب المماليك من هذا الإمام ، وجاؤوا إليه ، وقالوا : ما تصنع بنا ؟ قال : رددنا بيعكم ، فغضبوا أشد الغضب ، ورفعوا أمره إلى السلطان ، فقال : هذا أمر لا يعنيه ، فلما سمع العز بن عبد السلام هذه الكلمة قام ، وعزل نفسه من القضاء . لقد كان من أهم جوانب قوة العز بن عبد السلام أنه كان أكبر من المنصب ، وأكبر من الوظيفة ، وأكبر من الأسماء ، وأكبر من الألقاب ، لذلك ما كان يتطلع إليها ، أو يستمد قوته منها ، إنما يستمد قوته من إيمانه بالله ، ومن وقفته إلى جانب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والصدع بكلمة الحق ، ثم من الأمة من أعطته ثقتها . من هاب الله هابه كل شيء ومن لم يهب الله أهابه الله من كل شيء : لذلك أصبح العز بن عبد السلام في حياتهم وفي قلوبهم ، هو تاج الزمان ، ودرته ، وأصبح هو أعظم عالم وداعية وإمام في العالم الإسلامي في وقته ، فلذلك عزل نفسه عن القضاء ، إذ كل أمور المسلمين تدخل تحت تصرف القاضي ، وهو لا يحكم فيها إلا بحكم الله ورسوله ، ثم قام العز بتصرف آخر مشابه ، وهو أنه جمع متاعه ، وأثاث بيته ، واشترى دابتين ، وضع متاعه على واحدة ، وأركب زوجته وطفله على واحدة ، ومشى بهذا الموكب البسيط المتواضع يريد أن يخرج من مصر ، ويرجع إلى بلده الشام ، ولكن الأمة كلها خرجت وراء العز بن عبد السلام ، حتى ذكر المؤرخون أنه خرج وراءه العلماء والصالحون والعبّاد والرجال والنساء والأطفال ، حتى الذين لا يؤبه لهم ، هكذا تقول الرواية ، أي عامة الناس خرجوا وراء العز بن عبد السلام في موكب مهيب رهيب ، ثم ذهب بعض الناس إلى السلطان ، وقالوا له : من بقي لك تحكمه إذا خرج العز بن عبد السلام ؟ وخرجت الأمة كلها وراءه وما بقي لك أحد ؟ متى راح هؤلاء ذهب ملكك ، فأسرع الملك الصالح أيوب للعز ، وركض يدرك هذا الموكب ، ويسترضيه ، ويقول له : ارجع ، و لك ما تريد ، قال : لا أرجع أبداً إلا إذا وافقتني على ما طلبت من بيع هؤلاء المماليك ، قال : لك ما تريد ، افعل ما تشاء. رجع العز بن عبد السلام ، وبدأ المماليك يحاولون استرضاءه إذ كيف يباعون بالمزاد العلني ، وهم أمراء ، فأرسل إليه نائب السلطنة ، وكان من المماليك فاستجلبه بالملاطفة فلم يجد معه هذا الأسلوب ، فاقترح بعضهم قتل العز بن عبد السلام ، فذهب نائبه، ومعه مجموعة من الأمراء ، ثم طرق باب العز بن عبد السلام ، وكانت سيوفهم مسلطةً يريدون أن يقتلوه ، فخرج ولد العز بن عبد السلام ، واسمه عبد اللطيف ، فرأى موقفاً مخيفاً، فرجع إلى والده ، وقال : يا والدي انجُ بنفسك ، الموت الموت ، قال : ما الخبر ؟ قال: كيت وكيت ، فقال العز بن عبد السلام لولده : يا ولدي والله إن أباك لأحقر وأقل من أن يقتل في سبيل الله ، أي هل تصح لي هذه ؟ أتمنى ، ثم خرج مسرعاً إلى نائب السلطنة ، فلما رآه نائب السلطنة يبست أطرافه ، وتجمد ، وأصابته حالة من الذعر والرعب ، وأصبح يضطرب، وسقط السيف من يده ، واصفر وجهه ، وسكت قليلاً ، ثم بكى ، قال : يا سيدي ماذا تفعل ؟ فقال العز : أنادي عليكم ، وأبيعكم في المزاد ، قال : تقبض الثمن ؟ قال : نعم ، قال : أين تضعه ؟ قال : في مصالح المسلمين العامة ، فطلب منه الدعاء ، وبكى بين يديه ، وانصرف، وفعلاً فعلها العز بن عبد السلام رحمه الله ، وجمع هؤلاء ، وأعلن عنهم ، وبدأ يبيعهم ، وكان لا يبيع الواحد منهم إلا بعدما يوصله إلى أعلى الأسعار ، إنما يريد أن يزيل ما في نفوسهم من كبرياء ، فكان ينادي على الواحد بالمزاد العلني ، وقد حكم مجموعة من العلماء والمؤرخين أن هذه الواقعة لم يحدث لها مثيل في تاريخ البشرية . من هاب الله هابه كل شيء ، ومن لم يهب الله أهابه الله من كل شيء . طاعة الله عز وجل والزهد في الدنيا أساس الفلاح و النجاح : من مواقفه أيضاً أن بعض تلامذته أتوه في يوم من الأيام فقالوا : إنه في مكان كذا قام فلان ـ أمير كبير في دولة المماليك يدعى فخر الدين ـ ببناء طبلخانة ، أي مكان للغناء ، و الرقص ، و الموسيقا ، كان هذا المكان بقرب أحد المساجد ، و عندما تأكد العز بن عبد السلام من صحة هذا الخبر جمع أولاده وبعض تلامذته ، و ذهب إلى المكان وفعل ما فعل . أيها الأخوة الكرام ، على كلٍّ القضية تاريخية محضة ، وأنا نقلتكم إلى التاريخ كما نقلتكم مرة إلى سيدنا عمر ، وكما نقلتكم إلى سيدنا صلاح الدين الأيوبي الذي فتح القدس، وكيف صعد الخطيب المنبر ، وقال الخطبة الشهيرة التي تهتز لها الرمال البيض ، على كل هؤلاء مثل عليا ، هكذا كان الدين عظيماً وكان رجاله أشداء وكانت لهم الكلمة الأولى ، والأخيرة ، والبطولة يمكن أن تكون في كل زمان ، أخوة لنا في غزة يموتون من الجوع ومع ذلك تصدر فتوى بحل ذلك ، هذا شيء لا يقبله عقل . أيها الأخوة ، الأصل طاعة الله عز وجل والزهد في الدنيا ، فلما سئل الإمام الحسن البصري : بمَ نلت هذا المقام ؟ قال : باستغنائي عن دنيا الناس ، و حاجتهم إلى علمي، فكيف إذا كان العكس إذا استغنى الناس عن علم العالم ، و احتاج العالم إلى دنياهم ، عندئذ سقطت مكانته و هيبته ، و أصبح بوقاً ينفخ فيه كما يشاء الذي ينفخ . هذه نبذة عن مواقف هذا العالم الجليل ، حدثت حالة في دمشق أن أسعار البساتين انخفضت انخفاضاً شديداً ، حتى أصبحت هذه البساتين تباع بأسعار زهيدة ، فجاءت زوجة العز له ، و قد جمعت مصاغاً لها ، و أعطته لزوجها ، و قالت له : اشتر لنا بستاناً نصطاف فيه ، فأخذ العز الحلي و المصاغ ، و باعه ، ثم وجد الناس محتاجين فتصدق به ، ثم رجع إلى البيت فقالت له زوجته : يا سيدي هل اشتريت لنا بستاناً ؟ قال : نعم اشتريت لك بستاناً ، ولكن في الجنة ، فقد رأيت الناس محتاجين ، تصور الآن زوجة تعطي زوجها مالاً ليشتري لها بيتاً في المصيف ، ثم يدفعه صدقة وينام مرتاح البال ليلتها ؟ قالت له : جزاك الله خيراً ، هكذا كانت امرأته . يتبع ان شاء الله
  23. عهد الوفاء

    *متميز *الى كل ماما و من ستصبح ماما و من تحلم ان تكون ماما

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،، اشكر الجميع على مرورهن و على الردود الجميلة احبكن في الله و اشكر المنتدى
  24. عهد الوفاء

    العز بن عبد السلام

    السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،، تسرني متابعتك حبيبتي daughter of islam

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×