اذهبي الى المحتوى

** الفقيرة الى الله **

المشرفات
  • عدد المشاركات

    12555
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

  • الأيام التي فازت فيها

    18

كل مشاركات العضوة ** الفقيرة الى الله **

  1. ** الفقيرة الى الله **

    من يتذكرني يا ترى

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته عودا حميدا أختي عائشة :) أنرتِ المنتدى بعودتك لا تغيبي عنا مرة ثانية ()
  2. ** الفقيرة الى الله **

    موعظة مُعمِّر

    موعظة مُعمِّر جمال الباشا يزدادُ المرءُ بخبرة الآخرين وتجاربهم أعمارًا إلى عمُره، ومما زاد في عمري ذلك اللقاءُ الودودُ الذي جمعني بشيخٍ عراقيٍّ كبيرٍ من أهالي "الشرقاط" من مواليد ألفٍ وثمانمئةٍ وتسعين، كان عمرُه وقتئذٍ مائةَ سنةٍ وسنة، عندما زارني في بيتي ببغدادَ مع حفيده الأربعيني. بعد جلسةٍ مؤنسةٍ وادِعةٍ سألتُه مغتنمًا الفرصة: ما أعجبُ ما مرَّ بك يا عمُّ في عمرك المديد؟! أطرق رأسَه هنيهةً ثم رفعه متنهدًا وقد لمعت عيناه من تحت حاجبين غليظين ألقيا بظلالهما على ملامح قرنٍ من عمُر البشر. قال: لقد رأيتُ في حياتي عَجَبًا، ولكن أعجبها إليَّ ما سأقصُّه عليك، فاحفظ عني وخذ العبرةَ لك ولمن وراءك. لقد كنا في الزمن الغابر نقتاتُ في بعض مواسم السنة على ما نقومُ بصيده، وكنتُ قد خرجتُ ذاتَ موسم إلى الموضع الذي يغلب فيه ما يؤكل لحمُه من الصيد.. مرَّت بضعةُ أيامٍ وأنا أتربَّصُ للصيد دون جدوى، حتى بدأ اليأسُ يدبُّ إلى نفسي من الرزق في تلك الغدوة، وبينما أنا كذلك أراني الله عجبًا. لقد رأيتُ ثعبانًا يراقبُ شيئًا ما ويتحرَّكُ نحوه ببطءٍ فتبعتُه حتى رأيتُ أمامَه يربوعًا صغيرًا يأكلُ من خشاش الأرض، وسرعان ما صار بين فكيه اللذين بدءا بالاتساع شيئًا فشيئًا حتى تمَّ ابتلاعُه بالكلية وأنا في مكمني أتابعُ المشهد، وأرى جسمَ اليربوع يتنقَّلُ في جوف الثعبان ببطء من حلقه إلى وسطه، وعندما وصلَ اليربوعُ إلى نحو نصفِ جسم الثعبان تحرَّكتُ نحوه، وأخرجتُ بندقيتي وصوبتُ فوهتَها نحو رأسه وأطلقتُ رصاصةً عاجلةً خرقته وتركته يتلوى قليلًا حتى سكن. أقبلتُ عليه وأخرجتُ حربتي وطعنتُ في الموضع المنتفخ من جلده وشققته فخرجَ اليربوعُ وفيه رمَقٌ، لم يمُت بعد.. ركزتُ حربتي وجلستُ غيرَ بعيدٍ منه وأنا أتأملُ فيما صنعت، لا أدري ما الذي دفعني لفعل ذلك!! إني أرى الحياةَ تعودُ إليه.. بدأ يمشي.. يحاولُ الركضَ لكنه يترنَّحُ يمنةً ويسرةً.. بدأ يُسرع.. ركضتُهُ مستقيمة.. يا ألله.. لقد نجا.. لقد نجا !! لم أكد أُنهي خاطرَتي وإذ بصقرٍ ينقَضُّ من عَلٍ كالبرق، فينشبُ مخالبَه في جسد اليربوع ليطيرَ به بعيدًا، ويختفي عن مدى بصري ويتركني في ذهولٍ من مشهدٍ سريعٍ خاطفٍ مرَّ كلمح البصر .. ولكن شعرتُ حينئذٍ بأنَّ رسالةً ما قد بلغتني عن ربي مفادُها: "ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك" نعم، إنَّ الله هو من يُعطي ويمنع، لا مانع لما أعطى ولا معطي لما منع. لقد افدتُ من هذا الدرس ألا أهتم للرزق ما حييت.. وها أنا ذا يا ولدي أمامَك قد جاوزتُ المئة، ومرَّ على تلك الحادثة قرابةَ السبعين سنةٍ وأنا اتقلَّبُ في رزقِ ربي، لا يضلُّ ربي ولا ينسى. الآن وقد مضى على ذلك اللقاءِ نحو ربع قرنٍ من الزمان أكتبُ عن ذلك الدرس الذي أفدتُ منه فوائد جمَّة، في أعظم ما يحتاجُ فيه العبد أن يكون متوكلًا على الله، وهو الرزق والأجل! لقد وافى الثعبانَ أجلُهُ في لحظةٍ ظفرَ فيها برزقٍ وافرٍ كان يظنُّ أنَّه سوف يستمتعُ به، وإذا به رزقُ غيره سيخرجُه الله له من جوفه، وهو لا يعلم. وأما اليربوع فقد أُكِلَ مرَّتين، وكانت المرةُ الثانيةُ في اللحظة التي ظنَّ فيها أنه نجى بالفعل، ولم يشعر أن مستقرَّهُ سيكون في بطنٍ آخر بعد أن يُقطَّعَ إرَبا. وأما أمرُ الطائر فهو الأعجبُ عندي، فقد أخرجَ اللهُ له رزقَهُ من حيثُ يبعدُ أن يكون، وسخَّر له المخلوقَ الأرقى في الأرض ليقومَ بتلك المهمة. يا الله.. ما أبلغَهُ من درس، لعلَّ صاحبه فارقَ الحياة على الأغلب.. لكنَّ صورته لم تفارق مخيلتي، وكلما ضاقت أبوابُ الرزق أتذكَّرُ ذلك الشيخَ وأقول: الزَمها.. فهي موعظةُ مُعمِّر. رابط المادة: http://iswy.co/e188k1
  3. ** الفقيرة الى الله **

    أبي لا يحبني!

    أبي لا يحبني! أ. رضا الجنيدي هي طفلة تخطَّت العاشرة من عمرها بقليل، ولكن حين تسمع كلماتها تظن أنك تحادث عجوزاً في السبعين! جلست تحدثني عن بعض شوؤن حياتها، ونبرة طفولية تعتلي صوتها، ولكنها نبرة ممزوجة بشيخوخة تبعث في السامع مشاعر الحزن والألم على ما ألمَّ بها. تحمل وجهاً طفولياً يعلوه الحزن والعبوس، يخبرك أن صاحبته تمتلك قلباً تجرع مر الكؤوس. قالت لي بصوت ممزوج بالحزن: أبي لا يُحبني أنا وإخوتي، تُرى لماذا لا يحبنا؟! حاولت التخفيف عنها فأنا أعرف ظروف حياتها، رغبت في أن أعيد إليها الإحساس بالأمان، وأشعرها بحب أبيها لها، فردت على كلامي بكل قوة ويقين: بل هو لا يحبنا، أنا أعرف ذلك وأثق فيما أشعر به. لو كان يحبنا لجلس معنا كما يجلس مع أبنائه من زوجته الأخرى، إنه يقضي معهم الأسبوع بأكمله ويزورنا فقط في نهاية الأسبوع، وربما تمر بعض الأسابيع ولا يزورنا. بدأ لساني في التحرك للتخفيف عنها، ولكنها لم تترك لي الفرصة لأبدأ الحديث، واستطردتْ قائلة: حتى اليوم الذي يزورنا فيه يقضيه بين أحضان النوم، أو مع هاتفه على صفحات الفيسبوك، أو وهو يحادث زوجته الأخرى وأبناءه منها بصوت خفيض كي لا نسمعه. هو لا يحبنا وإن أردتِ المزيد من الأدلة فإليك المزيد: هو ينفق عليهم الكثير والكثير، ولقد رأينا ذلك مرارا بأعيننا، أما نحن فلا يعطينا سوى القليل، ويعتمد على أمنا التي تنفق علينا مرتبها الضئيل، أمنا التي تخرج للعمل منذ السابعة صباحا حتى السابعة مساء ولا يكفي مرتبها سوى لأقل الضروريات، وهو يعرف ذلك ويراه بعينيه ولا يهتم لحالنا، ولا يشفق علينا مما ألمَّ بنا، فهل هذا هو حب الآباء الصادقين في حبهم؟! كانت ظلال الدموع منقوشة في عينيها ولكنها تأبى الخروج، وكأنها تقول بقوة وثبات: من تسبب في كسر قلبي لا يستحق دمع عيني. أكملتْ حديثها قائلة: أنا على يقين أنه لا يحبنا؛ فالحب الحقيقي يظهر في تصرفات المحبين، وتصرفات أبي لا تحمل أي معنى من معاني الحب والحنين. أبي يدَّعي أنَّه يحبنا بينما الحب الحقيقي سنشعر به في حضن قوي وحنون يضمنا كلما قابلناه. الحب الحقيقي سنتقبله منه حينما يكون هناك عدل بين الأبناء. عندما نرى أبانا يشتاق لرؤيانا. حينما يسعى لسد حاجاتنا قدر استطاعته، فلا نضطر لارتداء الملابس القديمة التي لا تصلح لأعمارنا ولا لأجسادنا بينما يرتدي أبناؤه من زوجته الأخرى الغالي والثمين من الملابس. الحب الحقيقي نستطيع أن نستشعره حينما نرى والدنا قد أعزَّ أمنا، وصان كرامتها، وحفظها من السقوط في دوامة العمل المميت من أجل سداد إيجار منزلنا وتوفير قوت يومنا. الحب الحقيقي أن يغلق الآباء هواتفهم ويجلسوا بعض الوقت مع أبنائهم، ولا يبخلوا عليهم بأوقات جميلة تُشعرهم باهتمامهم. هذا هو الحب الذي نعرفه نحن الأطفال، أما الحب الذي يعرفه بعض الكبار فهو حب لا يعنينا؛ لأنَّه حب لا يُشبع قلوبنا ولا يروينا. لو أحب الآباء أبناءهم بصدق لما ضيَّعوهم، ولا من أبسط احتياجاتهم النفسية حرموهم. استمعتُ إليها وقلبي يتمزق حزناً عليها وعلى ما وصلتْ إليه؛ فاحتضنتها برفق، ووددت لو أني أستطيع احتضان مشاعرها ومسح غبار الحزن عنها، ولكن هيهات أن يعوضها حضنى عن حضن أبيها، أو تعوضها كلماتي عن فقدان حب أبيها. تحدثنا كثيراً، وخففت عنها قدر استطاعتي ثم تركتنى وذهبتْ لحالها، ولكن كلماتها ظلت تحاصر عقلي؛ وتطعن بسكين الحزن قلبي، فإذا بقلمي يرتجف خوفاً عليها وعلى أمثالها، ويهرول ليسطَّرَ لكم ما حدث بيني وبينها؛ علَّه يُنبه قلوباً لا تنتبه لمشاعر صغارها؛ فكم من آباء وأمهات حرموا أبناءهم الحب والحنان، وكم من آباء وأمهات غرسوا خنجر الحزن في قلوب الأبناء. أكتب إليكم هذا الحديث الذي يملأ القلب شجوناً؛ لأذكركم بالقاعدة الثامنة من قواعد وفنون الحب في الإسلام والتي تناشدكم وتقول لكم: إذا كنتم تحبون أبناءكم حباً حقيقياً فليكن حباً إسلامياً قائماً على العدل الذي يأمر به الله عز وجل: "إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ". العدل الذي أرشدنا إليه النبي صلى الله عليه وسلم فعن النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ أنَّه قَالَ: تَصَدَّقَ عَلَيَّ أَبِي بِبَعْضِ مَالِهِ، فَقَالَتْ أُمِّي عَمْرَةُ بِنْتُ رَوَاحَةَ: لَا أَرْضَى حَتَّى تُشْهِدَ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَانْطَلَقَ أَبِي إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِيُشْهِدَهُ عَلَى صَدَقَتِي، فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَفَعَلْتَ هَذَا بِوَلَدِكَ كُلِّهِمْ؟» قَالَ: لَا، قَالَ: «اتَّقُوا اللهَ، وَاعْدِلُوا فِي أَوْلَادِكُمْ»، فَرَجَعَ أَبِي، فَرَدَّ تِلْكَ الصَّدَقَةَ. ليكن حبكم لأبنائكم حباً إسلامياً، والحب الإسلامي يتحقق حين نتأمل كيف كان النبي صلى الله عليه وسلم يعامل حفيديه الحسن والحسين، فنقتدي به وبهديه، وحين نتأمل سيرته فنرى كيف كانت مسؤولياته صلى الله عليه وسلم ومع ذلك يجد الوقت ليداعب حفيديه، ويُدخل السرور إلى قلبيهما، ويجد الوقت ليعلمهما ويؤدبهما ويحاورهما، فنسير على نهجه. حب الأبناء في الإسلام معناه ألا تُلهيك شؤون حياتك مهما عظمتْ عن أبنائك، وأن تفرغ لهم جزءًا أساسياً من حياتك، وأن تحاول دائماً أن تسعدهم بما لا يشقيهم أو يفسدهم. رابط الموضوع: http://www.alukah.net/social/0/126509/#ixzz5C42GJ5M3
  4. ** الفقيرة الى الله **

    أبي لا يحبني!

    @@جوهرة بحيائي :"( قلبي تقطع من قراءة القصة آمين.. بوركتِ لمرورك يا حبيبة ()
  5. ** الفقيرة الى الله **

    مغلق حتى [المساء]

    مغلق حتى المساء صفية محمود المرأة أُنْسُ الرجالِ وسكنُهُم وجمالُ الحياة ورَوْحُها، تلد وترضع، ترعى وتحنو، تسهر وتبذل، تمنح بغير شرط، ومهما بلغ العناء بها فلا تكف! عطاؤها طبعت عليه، لا كلفة فيه، حُقَّ لها أن تسمى بأمٍّ، ومَنْ سِوَاهَا يُؤَمّ؟! بيتها.. من ذوقها روضٌ زاهٍ وردُهُ، حلوٌ ثمرُه، عليلُ الهواءِ، عذب الماءِ. وفي أيامنا كم أرثي لها! وكأنِّي أسمعُ أنينها من ظلمٍ ألمَّ بها، منْهَا لَها، أو مِنْ غيرها، قالوا لَها: اخرجي لتعملي، وأسْمَوْها "امرأةً عاملة"، وهل كانت قبلَ خروجِها عاطِلة؟! إنها في بيتِها تحت الطلب "مُعْطى عَام"، ليلَ نهارَ. أخرجوها ظُلمًا لها؛ تكْدح وتكِدُّ، تعرَقُ وتَنْصَب، خدَعُوها بقولِهم: "حقوق المرأة" و"مساواة الرجل"!! حِسْبَة جائِرة، وأيُّ ميزةٍ أنْ تقومَ بِدَوْرين؟! أَهَمٌّ فَوْقَ هَمٍّ؟! وهل يقوى الرجال على حَمْلِ ما تَحْمِل؟ يعمل في مهْنةٍ ولو كانتْ إدَاريَّةً، وفي المساءِ يدْخلُ مطبخًا ويرعى صغارًا، يُطْعم هذا، ويُحَايِل ذاك، ويُرَاجع دروسَهم ويُداوي آهاتِهم! هل يستطيع أنْ يجلسَ مع طفله بعد العملِ ساعة أو ساعتين؟! أمرٌ لا يستطيعه الرجلُ ويُقِرُّ بذلك، فلماذا تُحمَّل المرأة مَا لا تستطيع بِرضاها أو تحتَ زيفِ المجتمع؟! أراهُ انتحارًا، وهذا اعتراف! وماذا يغنيها بعدما هجرت عشَّها، عامَّة يومها؟! فما عاد بيتُها روضًا، وذبُل فيه الزهر، وغاض فيه النهر، وما عادَ في عشِّها راحٌ، وكيف صار الفِرَاخ؟ طاروا من العُشِّ، فالوليدُ في اللفَّة وفى حِضْنه وجْبَة، محمولٌ إلى الحضَانة والكبيرُ سبقَه بساعة، ويطولُ المكثُ بالحضانة؛ حتى تأتىَ إليهم قُبيْل المساء، تَلُمُّ الصغار وقد تعلَّموا بالتَّكرارِ أنَّ حِضْنَ أمِّهم "مغلَقٌ حتى المساء"، وهذا إن كان بَقِيَ فيه مساحةٌ للعواطِف، وا خوفاه!! لو عاملوكِ بالمثل، وهذه سمة العصر، فيُهْمِلونكِ كبارًا كما فعَلْتِها بهم صغارًا، والبادي أظلم! لما قال الله تعالى موصيًا الصغار بالآباء والأمَّهات: {إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ} [الإسراء: 23] سبقتها بسنوات طوال: {كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا} [الإسراء: 24]، والكاف للتشبيه، فإياكِ أن تُؤْثري العمل على التربية ورعاية الصغار، فيؤثروا أعمالهم عليك وهم كبار، ورحم الله والدًا أعان ولده على برِّه! ولا تتصوَّري أن ما تأتينَ بهِ من مالٍ سيشفعُ لكِ عندهم، فهُم إلى حنانِك أحوجُ من المال، ولِضَمِّهم تَحْت جناحِك أحوجُ منْهُم لمالِك إلا في حالاتِ الاضْطِرار والأعْذَارِ، والضرورة تقدَّر بقدرها، ولكلِّ مقامٍ مَقال. ..•°•.،
  6. ** الفقيرة الى الله **

    مُعلمة القرآن نورُ وجِنان

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته بارك الله فيك وفي قلمكِ الجميل لا حرمك الله الأجر يا حبيبة ()
  7. ** الفقيرة الى الله **

    فتاة بائسة ()~

    فتاة بائسة سارة سعد العبسي تأخَّر زواجها، وبدَتَ نظراتُ مَن حولها غريبةً، وربما كانت الكلمات قاسية عليها؛ فتارة تُداري خجلها بابتسامة مزيَّفة، وتارة كأنها لا تبالي، تصطنع القوة والصلابة لكن ما زالت الحسرة بداخلها وكأنَّ نفسها تتمزَّق، ولسان حالها يقول: متى أتزوَّج؟! لماذا تأخَّر زواجي؟! متى يكفُّ الناس عن مضايقتي بتلك النظرات، وهذه الكلمات؟ وأنا أقول لتلك الفتاة البائسة: رفقًا بنفسك يا غالية! وما أسميتها بائسة؛ لأن زواجها تأخَّر، كلَّا؛ إنما هي بائسة لأنها أعطَت كلام الناس شأنًا، فأصبح الحزن لا يفارق قلبها، وربما تسرَّب إليها سوءُ الظن بالله جل وعلا. أختاه! هل أبواب الجنة مكتوبٌ عليها للمتزوِّجات فقط؟! ماذا أفادك الحزنُ والضيق؟ هل غيَّر مِن قدَر الله شيئًا؟ هل تظنين أن الناس سيصمتون عن الكلام؟! حبيبتي، الحل في يديك أنتِ! أولًا: انزعي هذا الحزن من قلبك؛ وذلك بالنظر إلى نعم الله العديدة عليك؛ فقد يكون حالك أفضلَ كثيرًا من امرأة تزوَّجَت ورأت من زوجها الويلات، وحالك أفضل ممن تزوجت ثم طُلقت. حبيبتي، خزائن الله مَلْأى، وما منَعَك بخلًا؛ إنما منعك لطفًا. وربما تأخَّر زواجك ليأتيَك الله بتلك الفرحة في الوقت المناسب لك، فلا تيئسي ولا تَقنطي. ثانيًا: لا تضيِّعي وقتك هباء في التفكير بكلام الناس الذي لا يُسمن ولا يغني من جوع؛ فرضاهم غايةٌ لا تُدرك، واصبري على أذاهم واحتسبي، ولك الأجر والثواب. واعلمي أن تأخُّر زواجك لم يقلِّل منك شيئًا. ثالثًا: اشغلي نفسَك بما ينفعك في الدنيا والآخرة. (احرصي على حضور مجالس العلم، أفيدي نفسك وعلِّمي أخواتك، أو انضمي لعمل خيريٍّ)، وبذلك تهون عليك نوائبُ الأمور، وتحفظي قلبَك من الضيق والحزن، قال الحسن البصريُّ رحمه الله: "نفسك إن لم تشغَلْها بالحق، شغَلَتك بالباطل". رابعًا: أوصيك بتقوى الله، الله جل وعلا، فالزواج رزقٌ من الله، وما عند الله لا يُنال إلا بطاعته، قال تعالى: {وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ} [الطلاق: 2، 3]. خامسًا: إياك وسوءَ الظن بالله، ولو بلغت من العمر الأربعين، فالله عز وجل لا يُعجزه شيء، عليك بالدعاء، وكلما كان بتذلُّل وخشوع، كان أرجى للإجابة. أخيرًا: أقول لك: والله، إن أكثر ما يستحق الحزنَ هو تقصيرنا في حق الله تعالى،وإهمالُنا في إعداد الزاد للآخرة، فالإنسان مهما عاش في الدنيا فهي فانية، والآخرة خيرٌ وأبقى، وأسأل الله أن يرزق بناتِ المسلمين جميعًا الأزواجَ الصالحين، إنه وليُّ ذلك والقادر عليه. رابط الموضوع: http://www.alukah.net/social/0/122966/#ixzz514qFtwHj
  8. ** الفقيرة الى الله **

    علاقة بريئة ؟!

    @@برهان الجمال @@جوهرة بحيائي @ام ياسر وعمار @أم يُمنى بارك الله فيكن وجزانا وإياكن خيرا يا حبيبات آمين.
  9. ** الفقيرة الى الله **

    مغلق حتى [المساء]

    بوركتن على مروركن يا حبيبات نفعني الله وإياكن بما نقرأ()
  10. ** الفقيرة الى الله **

    محجبة؟ تقريبًا

    محجبة؟ تقريبًا ريما حلواني وَقَفَتْ أمام المرآة؛ تنظُر إلى (حجابها) الجديد، آخر صيحات موضة الحجاب هذا العام، نَظَرتْ مَليًّا، تأمَّلَتْ ألوانه الزاهية، وحبات الخرز الملونة فيه: "سأُثبت لصديقاتي في الجامعة غدًا أنَّ المحجَّبَة تتبع الموضة، ولا تختلف عن غير المحجبات في شيء، فها أنا أرتدي ما يَحْلُو لي منَ القمصان والبناطيل والتنانير القصيرة، كلّ ما في الأمر: حجابٌ على الرأس، وبلوزة تحت قميص (بلا أكمام)، وبنطال ضيق (ساتر) تحت التنورة، وانتهى. ارْتَمَتْ على سريرها، مبْتهجة بالحجاب الجديد، أغْمَضَتْ عَيْنيها، لحظات وغاب الابتهاجُ عن مُحيَّاها. خاطبها صوتٌ تعرفه: قال: أتظنين أنك سعيدة، راضية، جميلة؟! - عطرُكِ سبقكِ، ومساحيق تلوِّن وجهكِ قد عبَّرتْ عنكِ، وعيونٌ نهمةٌ لاحقتكِ. قالت: أريد أن أبدو أنيقة، جميلة، وليس هذا حالي وحدي، إنَّه حال مُعظَم الفتيات المحجبات. قاطعها قائلاً: لقد كرَّمك الله - عزّ وجلّ - بالحجاب الحقيقي، لم يأمركِ بالحجاب "النِّسبي"، ولا "بنصف حجاب"، ولم يرشدك نبيُّنا - صلى الله عليه وسلم – لهذا؛ بل حذَّركِ ممن وصفهنَّ بالكاسيات العاريات، ثم ما كان حجاب زوجاته وبناته الطاهرات، والصحابيات النقيَّات كحجابكِ، ولا مِشيتهنَّ كمِشيتكِ، ولا حياؤهنَّ كحيائكِ. سَكَتَتْ برهةً، ثم قالت: وكيف لي أن أتَّبع هديهنَّ، وأسير على سيرهنَّ، فوالله ما تحجَّبت إلاَّ طَمَعًا في رضا الله والجنَّة، فيا حسرةً على حالي، أفأخسرهما لشهوةٍ في نفسي؟! قال: أبْشِري - أخيَّتي - واسْمعي جيدًا تفوزي، وطبِّقي تنالي هناءً في الدُّنيا، ونعيمًا في الآخرة: - انزعي عنكِ كل لباس ضيِّق، شفَّاف، والْجَئِي للِّباس الفضْفاض، تذكَّري آية الجِلباب في القرآن، فهل أنقى وأتقى وأجمل من اللباس القرآني؟! - اجعلي رائحتكِ العطرة رائحة النظافة والطهارة والعَفَاف، فلا تخرجي مستعطرة، ولا تجعلي تعطُّركِ مقدِّمة لفاحِشة أكبر. - ابتعِدي عن التبرُّج واحفظي قول الله: {وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى} [الأحزاب: 33]. - إيّاك ونمصَ حاجباكِ؛ فقد لَعَن الرسول - صلى الله عليه وسلم - النامصات والمتنمِّصات، فقط اتركيهنَّ كما خَلقهُنَّ الله. - احتشمي في مِشيتكِ، وتذكَّري قوله تعالى: {وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ} [النور: 31]، فهؤلاء صنفٌ مِن أهل النار، أعاذنا الله منها. - اتَّزِني في كلامكِ مع الشبَّان، ولا تخالطيهم إلاَّ لحاجة، واحذري منَ الخلوة، فهي أشدُّ حُرمة. اخْتَفَى الصوتُ حينها، أفاقتِ الفتاةُ فَزِعةً تقول: لن أرضى بما يسمونه "حلاًّ وسطًا" بعد اليوم، ولن أسمع لمن يزعمون بوُجُوب ما يسمونه (الحجاب العصري)، لن أكون صاحبة (حجاب التبرُّج) المذموم، واللهِ ليس سوى "حجاب شرعي"، حجاب يرضاه اللهُ ورسوله، حجاب يليق بالمُسْلِمة حفيدة فاطمة وعائشة، اللهمَّ لكَ الحمد. اللهم أرني الحقَّ حقًّا، وارْزُقني اتِّباعه، وأَرني الباطل باطِلاً، وارزقني اجتنابه. رابط الموضوع: http://www.alukah.ne.../#ixzz4synj5vDE
  11. ** الفقيرة الى الله **

    محجبة؟ تقريبًا

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزانا وإياكن خيرا أخواتي الحبيبة بوركتنّ على مروركن العطر ()
  12. ** الفقيرة الى الله **

    فتاة بائسة ()~

    وإياكِ () اللهم آمين بوركتِ لمرورك يا غالية~
  13. ** الفقيرة الى الله **

    بصمتي في الخلوة مع الله

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته بوركتِ أختي على النصيحة ينقل للساحة المناسبة ~
  14. ** الفقيرة الى الله **

    بصمتي في حفظ القرآن

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته جزاكِ الله خيرا أختي على البصمة القيمة لا حرمكِ الله الأجر. ينقل للساحة المناسبة ~
  15. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته بوركتِ أختي الفاصلة على نقلك القيم يُنقل للساحة المناسبة.
  16. ** الفقيرة الى الله **

    بصمتي في معاني أذكار وأدعية الصلاة

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته بارك الله فيكِ أختي الفاضلة ينقل للساحة المناسبة.
  17. ** الفقيرة الى الله **

    بصمتي في... إجعل قلبك سليما...

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته جزاكِ الله خيرا اختي على التذكرة القيمة لا حرمكِ الله الأجر()
  18. ** الفقيرة الى الله **

    بعيني رأيتُ رجل الثلج!

    فعلا وانا استعجبت عندما قرأتها.. لله درهم من همة تناطح السحاب! وفيكِ بارك الله وجزانا وإياكِ خيرا يا حبيبة() سبحان الله.. رزقنا الله همة مثلها وأكبر واياكِ يا حبيبة اللهم آمين () آمين جزانا وإياكِ خيرا أخية ()
  19. ** الفقيرة الى الله **

    عدت إليكن، و كلي شوق هل من أخت تذكرني ؟؟؟

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته عودا حميدا أختي الحبيبة :) أنرتِ المنتدى بعودتك ()
  20. ** الفقيرة الى الله **

    رسوماتي (":

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته جميلة رسوماتكِ يا حبيبة :) بارك الله فيكِ.
  21. ** الفقيرة الى الله **

    فضفضة أم فضيحة ؟!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاكِ الله خيرا با غالية ونعمَ النصائح أسأل الله أن يوفقنا لحُسن تربية أبنائنا.
  22. ** الفقيرة الى الله **

    معلمة القرآن يا آزاهير من الريحان

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته طرح جميل () جزاكِ الله خيرا يا حبيبة.
  23. ** الفقيرة الى الله **

    رسائل حبٍّ أنقذت زوجين !

    موضوع جميييل جدا وقيم () جزاكِ الله خيرا يا غالية لا حرمكِ الله الأجر وصاحبة المقال.
  24. ** الفقيرة الى الله **

    ايتها الزوجة الماكثة بالبيت تصدقي ...

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته جزاكِ الله خيرا أختي الحبيبة على الانتقاء القيم.
  25. ** الفقيرة الى الله **

    إهمال الزوجات في مظهرهن

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته نصائح جد قيمة وتذكرة طيبة جزاكِ الله خيرا يا حبيبة.

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏من سورة النحل [99] ﴿ إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾ لا يقوى تسلُّط الشيطان على الإنسان إلا مع ضعف الإيمان، وإذا قوي الإيمان ضعف تسلّطه. دُرَر الطَّريفِي

×