اذهبي الى المحتوى

**أم مختار**

العضوات
  • عدد المشاركات

    4861
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

كل مشاركات العضوة **أم مختار**

  1. **أم مختار**

    مارد فعلك ايتها الزوجه لو طللللللقك زوجك بتلك الطريقه ؟؟؟؟؟

    هههههههههههههههههه معقول حد يعمل كده؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لو زوجي يعمل كده يباه هو الخسران طبعا هههههههه
  2. عني وعنكم يا حبيبه اتاري المنتدي منور آمين يا حبيبتي عاجلا غير آجل
  3. **أم مختار**

    ثلاثون سبب للمعاكسة

    أشكرك على مرورك رموسه وحشتيني
  4. إلى كل داعيــــة : توقفـي الآن .. ..! إلى أختي الحبيبة التي مدت يدها لتهز سرائر الغفلة ، لتصحو الضمائر ، فتنطلق إلى جادة الدين القيم .. من سارت في طريق الدعوة إلى الخير . لا شك أنك في نعمة عظيمة ، إذ اصطفاك الله على كثير من خلقه بنعمة الهداية ، فحافظي على هذه النعمة واحرصي على أن لا تشوبها شائبة فتفقدي والدعوة الكثير من الفرص .< وحتى تكوني صادقة موثوقة ، مقربة محبوبة ، وذات تأثير إيجابي عميق قفي معي هذه الوقفات : الوقفة الأولى : كم هي كثيرة المحاضرات التي نثني الركب فيها ، ولكن قلة منها فقط هي التي ترسخ العقيدة ، فنخرج منها بزيادة إيمان ويقين . هناك قاعدة مهمة في الدعوة : اهتمي بالدعــوة إلى الأهـم فالمهم ، بمعنى أن عليـك الاهتمام بتقويـم مـا يمس العقيدة أولاً ، ثم الفرائض ، ثم السنن ، وهكذا .. قد تكون من أمامك وتدعينها إلى إتقان الحجاب أو قيام الليل ، ذات قلب ٍ مليء بالوساوس العقيدية ، فحاولي في أي دعوة أن ترسخي العقيدة الصحيحة في نفوس من أمامك ، لا أن تعرضي الأفكار والأحكام مجردة ، لأنها إذا صلحت ستصلح باقي الأعمال تلقائياً أما إذا كانت هشة ركيكة فلن يصلح أي عمل حتى وإن كان ظاهره كذلك .. الوقفة الثانية : لا تعتمدي الترهيب دون الترغيب ، فهذا يؤدي إلى خلل في العقيدة ..! إن الذين يتعمدون الترهيب والتهويل والصراخ والبكاء في دعوتهم ، يخلون بالعقيدة الصحيحة التي تجمع بين الخوف والرجاء .. الخوف الذي يحول بين صاحبه وارتكاب المعاصي لا الخوف الذي نهايته اليأس والقنوط ، والرجاء لثواب الله على العمل الصالح ومغفرة الذنوب لا الرجاء للرحمة بلا عمل الذي يؤدي إلى الغرور والتمني .. فهما كجناحي طائر إذا استويا استوى الطير وإذا نقص أحدهما كان في حد الموت . الوقفة الثالثة : من أمامك بشر لهم مشاعر وعقول ، ومن الخطأ أن ترتكزين على جانب وتهملين الجانب الآخر ، فلا بد من التوازن حتى تؤتي دعوتك أكلها .. إن الخطأ القاتل الذي تقترفه بعض الداعيات هو إهمال مشاعر من أمامهما ..! إن ديننا هو دين الرحمة وحبيبنا مابعث إلا رحمة للعالمين ، وهو قدوتنا ، فخذي جميل صفاته وكريم أخلاقه مثلاً وتطبيقاً .. تصفحي سيرته ، وتعلمي منها ، ستجدين الرحمة والشفقة ، والعطف والرأفة حتى مع خصومه وأعداءه ، فدعيك ِ من أولئك الذين يصورون العصاة بأبشع الصور ، دونما إشفاق عليهم ، فهذا يتناقض مع مبدأ الدعوة القائم على إنقاذ الآخرين رحمة بهم ..ولا تكوني سبباً في تنفير الناس من الدين . الوقفة الرابعة : لا شك أن القصة ذات تأثير لا يحققه لون آخر من ألوان الأداء ، وهي كما قيل: " جند من جنود الله " ولكن : حينما تكون القصة خيالية ، لا يتقبلها العقل ، أو مبالغ فيها ، أو لايعرف لها أصل أو مصدر ، توقفي عن سردها وتناقلها .. من المؤسف حقاً أن نصدق هذه القصص وننقلها بمنتهى السذاجة بحجة أنها مؤثرة ، ولا يمكن لأحد أن يكذب في أمور كهذه ..! لقد وصل الأمر ببعض الزهاد أن يضعوا أحاديث على لسان الرسول من باب الترغيب والترهيب ، فلا تستبعدي مبدأ المبالغة في القصص من هذا الباب .. تذكري حديث الرسول صلى الله عليه وسلم :" كفى بالمرء إثماً أن يحدث بكل ماسمع " ، فلا داعي أن تتحدثي بكل ماتسمعين ، بل حاسبي على كلمة تخرج من فيك ِ ، وفي القرآن الكريم ، و السيرة النبوية الصحيحة وكتب الثقات مايغنيك .. الوقفة الخامسة : لا تهملي شكلك ِ وأناقتك ، بحجة الزهد والتواضع !! إن اهتمامك بأناقتك ، لا يتنافى مع روح ماتدعين إليه ، فلا تعارض في ديننا بين هذا وهذا ، فديننا دعا أيضاً إلى تحسين الهيئة ؟ إن اهتمامك بشكلك الخارجي طريق لقبول دعوتك ، وإذا كان المقصد الدعوة وهو شريف وسامي فإن الوسيلة تلحق به منزلة .. أنت ِ تحت المجهر ، وهناك من يستقي دعوتك من خلال ما يشاهده منك ِ قبل مايسمعه ، ومظهرك أول مايواجه الأخريات ..! لا تهمليه بالكلية فينقص من عملك ، ولاتعمليه بالكلية فيطغى على عملك ، فخير الأمور الوسط . أدعو الله لك ِ التوفيق والسؤدد ، وأن يجعلك ِ هادية مهدية . منقول
  5. خداع البنات سهل وإليكم الطريقة .... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أختي الكريمة : قد تستغربين هذا العنوان المخيف ... ولكنني لم أضعه إلا لأنني أريد من كل فتاة أن تدخل وتقرأ هذا الموضوع .... فأقول أختي في الله .... نعم أستطيع أن أخدعك وأكلمًك كلام شبهة .... ثم ترقيم ..... ثم رسائل جوال ... ثم ..... ثم ......ثم خيانة للعرض .. حمانا الله وإياك .. والطريقة بسيطة .!!! نعم ....للفتاة صفات يحبها من في قلبه مرض .... والتي نستطيع نحن الرجال الذين في قلبنا مرض الشهوة أن نخدعها عن طريقها ....فانتبهي ..: 1. أن تكون علاقتها بالله ضعيفة .. أما من كانت قوية بربها فلا نستطيع أن نخرق حجابها ولو أن الله يبتليها بنا ولكنها لا تتزعزع...... . 2. أن تكون طائشة ومغامرة فتكلّمنا بالتلفون والجوال وتجرؤ على إرسال الرسائل بالجوال أو الإيميلات ، أو نبني معها علاقات طويلة عن طريق الدردشة ،لأنها طائشة وتريد أن تضيّع وقت ... وأن تكون ممن تقول أنا أقضي وقت ، وأعلم أن من يكلّمني ذئب يريد إفتراسي ، ولكنه لن يصل إليّ ... ولكن أقول هذه مسكينة فالقرب منها سهل للغاية . ووقوعها بأيدينا سهل أيضا . فإن كانت قويّة بشخصيّتها فنحن نعرف من أين تؤكل الكتف .!.!.!.! 3. أن تكون بعيدة عن الجليسات الصالحات ، لأننا ننفرد بها عن طريق صديقاتنا اللاتي يدلّوننا عليها وعلى رقمها .. . ونحن أيضاً نضع مزاداً علنياً بين أصدقائنا بأرقامكن وأرقام جوالاتكن . 4. أن تكون الرقابة عليها من أهلها ضعيفة فهي تدخل في النت دون رقيب أو حسيب ولديها ( جوال ) دون مراقبة ، وتدخل متى شاءت وتخرج متى شاءت ولا يُعلم أين ذهبت إلا بكلامها " ولو كان كذباً " ............................. وكل هذا لا تملكه البنت ولكن عندما تضعف مراقبتها لربها فلا نستغرب أن تكون هي التي تطاردنا نحن الشباب . 5. أن تكون فارغة .... والفراغ يجر لأهله الحتوف والأمور العسيرة ... فعندما تكون فارغة فستخرج أو تتكلّم أو .... ثم تقع بأيدينا ... إلا من ملأت وقتها بما ينفعها فنحن نعجز عن إخراجها . 6. أن تكون مغفّلة :فهي تجازف بأخذ الأرقام منا في الأماكن العامة ... وغير مهتمّة بحجابها ، بل تريده على هواها ،وتتبع فيه الموديلات ولو كانت محرّمة ، وأن ترضى أن تخادع أهلها وخاصة في الأسواق لأخذ الأرقام ، أو الكلام أو الـ ...... . 7. أن تكون غافلة عن الغاية التي خلقها الله من أجله وهي عبادته .. فتراها تنظر إلى يومها فقط ولا تبني مستقبلها بيدها بل بأمانيها ... فكم من فتاة تحرّك الجنين في أحشائها .. وكانت تحسب الحياة أن تتلذذ بيومها وفقط . 8. أن تكون جاهزة لكي تعيش الأحاسيس الوردية والمشاعر الفيّاضة والأماني الكاذبة ... وكل هذا تحت تأثير الكلمات المعسولة ، والنغمات الرقراقة . والوعود بالزواج ...... فعلاً غبية ولو كان يريدها للزواج لطرق باب أهلها .!!!؟؟ 9. أن تصدّق بالهجران وأن تكون تحت تأثير الأنين من الفراق ، وأن ترضى السير في طريق المهالك ولو تراجعت لقطعنا عنها العلاقة وأذقناها مرارة الحرمان ...... والله إنها لمجنونة إن صدّقت .. 10. أن تكون غبية بالشكل الغريب حتى إذا كلّمناها بالتلفون وسجلنا مكالماتها ثم هددناها باللقاء ... فإن وافقت وصلنا وبسرعة لما نريد ... وإن رفضت هددناها بنشر المكالمات .... وقد نست أن نشر المكالمة أهون من اللقاء... والله إنها غبية للغاية .. 11. أن تكون ناسية أو متناسية أنه لا يوجد شيء اسمه ( الحب ) عندنا ، وإنما نحن نريدها للشهوة ثم تهديد بالصور ثم تكون مصدر للمال لنا ثم ...... 12. أن تكون هذه الفتاة ( الغافلة )غافلة عن أمر كبير وهو أننا نقضي الشهوة وفقط وإذا انتهينا منها بحثنا عن غيرها ( لأننا نحب التجديد ) وهي التي تحمل العار وإلى الأبد.!!!!!! وقد نسيت أن جنينها ما هو إلا نتيجة للعب والضحك والمغازل والترقيم واللقاءات و........ فاحذري أختي من هذه النكبات التي يرسمها لك من أراد لك الشر وأضمر لك المكر ... أسأل الله أن يحفظنا ويحفظ نساء العالمين . والله يرعاكن ويحفظكن منقووووووووووول
  6. **أم مختار**

    ثلاثون سبب للمعاكسة

    :blush: :closedeyes: :unsure:
  7. اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا اللهم ارزق اختى سهام الذرية الصالحه عاجلا غير اجلا آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآميـــــــــــــــــــــــــــــــن
  8. **أم مختار**

    صفحة تسميع الحبيبة *ام مختار*

  9. جزاكم الله خيرا يا منمن صور رهييبه :blush:
  10. **أم مختار**

    كنت شريكته في الإجرام

    بارك الله فيكي يا سكره أحبك الله الذى أحببتني فيه :blush:
  11. **أم مختار**

    قبل أن تجرحي عفتك

    قبل أن تجرحي عفتك شكى إلى كثير من الناس رنين متزايد لهاتف كثير من الفتيات في أوقا ت متفاوتة فطلبوا مني أن أدخل وسيطاً بينهم وبين هذه النوعيات من الفتيات بالنصيحة فجاءت هذه الرسالة . أيتها الفتاة : أما سألت نفسك حفظك الله ورعاك عندما تهاتفين مخلوقاً أياً كان ما الهدف من هذا الهتاف ؟ ذلك لأن الإنسانة مثلك مسؤولة مسؤولية كاملة عن أي تصرّف تتصرّفه والعبث بالهاتف نوع من الغفلة عن آثار هذه المسؤولية العظيمة . أيتها الفتاة : تقاس الفتاة دائماً بحيائها وأنوثتها وهي والله سر جمالك ، فكلما كانت الفتاة شديدة الحياء ، عظيمة الخجل ، سرت أخبارها الطيّبة في الناس وفاح ذكرها الجميل في كل لقاء ، وما ذلك إلا لأن هذه الصفات هي صفات الجمال الحقيقي للفتاة ، وصدقيني أيتها الأخت أن العبث بالهاتف إنما يجرح هذا الجمال ويشوه هذه الصفات ، ويطعن في أنوثتك بما يخدش قيمتها ومعناها ، ولئن سرت أحاديث مدح في المرّات الأول فستسري بعد هذا العبث أحاديث خدش لقيمتك كإنسانة في هذا الوجود . أيتها الفتاة : تصوري حفظك الله وصان عرضك أنك مارستي اللعب بالهاتف لقضاء فراغ أو شغل وقت وجرّك هذا العبث إلى التعرف على شاب يهوى هذه الهواية ونشأت علاقة مشبوهة جرّتك أنت صاحبة الخمار والحياء والعفّة إلى الزنا والعياذ بالله ، وحينما تقعين في هذا الباب إنما تسقطين سقوطاً لا قيام بعده البتة ، وقد قال ابن القيّم رحمه الله تعالى : والزنى يجمع خلال الشر كلها من قلة الدين وقلة الغيرة ......... ومنها سواد الوجه ، وظلمته ، وما يعلوه من الكآبة والمقت الذي يبدو عليه للناظرين . بل إلى أكثر من هذا حينما تُخطب زميلاتك ، ويتزوجن ، وتصبح بيوتهن مليئة بالسعادة والفرح والحبور ، بينما أنت لا أحد يتقدم لخطبتك ، ولا شاب يشرُف بالزواج منك ، لأن من دنست نفسها بالخيانة اليوم ، ليس بعيداً أن تدنّس فراش زوجها بالخيانة بعد ذلك . أيتها الفتاة : قد تقولين أمارس هذا العبث ولا يمكن أن يعرف بي الشباب الآخرون ، وإنما أنا أمارسه مع شاب أريد أن يكون شريك حياتي في المستقبل ، وأقول لك أنت بفعلك هذا إنما تلعبين بالنار ، وإن كان اللعب بالنار يحرق بيوت ، ويشرّد أسر ، ويشتت أفراد ، فإنما عبثك بالجوال يحرق عفتك ، ويلوّث سمعتك ، ويخدش عرضك ، ولئن تعرف عليك شاب واحد فالأيام كفيلة أن ترين رقم هاتفك مع شباب آخرين يمارسون معك ما مارس خليلك الأول . أيتها الفتاة : هبي أنك مارستي اللعب بهذا الهاتف لكن ما النتيجة ؟ إن النتيجة لن تتجاوز خدش في علو والدك ، واتهام لشرف أمك ، وسوء نظرة إلى الأسرة في أي موقع كانت ، ومثل هذه الجوانب إنما هي عار يبقى ملازماً لك ما حييتي . أيتها الفاضلة : هبي أنك لم تأهبي لكل ما قلت لك وما ذكرت من آثار وعار ، يبقى ربك جل وعلا كيف لك أن تمارسين مثل هذا العبث وهو يراك ويرقبك ، وإن نام الناس ، ورقدوا ؟ فإنما هو ينظر لعبثك وقادر على أن يفضحك بين أمم الناس غير أن رحمته سبقت غضبه ، ولعل حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم يبقى واعظاً في ما بيني وبينك حينما قال : (( لأعلمن أقواماً من أمتي يأتون يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة بيضاً . فيجعلها الله هباءً منثوراً . قال ثوبان : يارسول الله ! صفهم لنا ، جلّهم لنا ، أن لانكون منهم ونحن لا نعلم . قال : (( أما إنهم إخوانكم ومن جلدتكم . ويأخذون من الليل كما تأخذون . ولكنهم أقوام ، إذا خلوا بمحارم الله ، انتهكوها )) رواه ابن ماجة وصححه الألباني . وغير ذلك يوم تقفين بين يدي ربك ومولاك ، العالم بالسرائر ، المطلّع على الخفايا ، الواحد الأحد ، الذي خلقك ، ويعلم سرك ونجواك . وأول ما يشهد عليك بين يدي الرحمن جوارحك مصداق قول الله تعالى : (( ويوم يحشر أعداء الله إلى النار فهم يوزعون * حتى إذا ما جاءوها شهد عليهم سمعهم وأبصارهم وجلودهم بما كانوا يعملون * وقالوا لجلودهم لمَ شهدتم علينا قالوا أنطقنا الله الذي أنطق كل شيء وهو خلقكم أول مرة وإليه ترجعون )) ومثل هذه المواقف أحق منك بالتدبّر من التلهي بشهوة عاجلة ، وضياع العمر في أماني فارغة ، ونسيان مثل هذا المصير المنتظر . أيتها الفتاة : تواترت أخبار ، وتفشت أسرار تقول في مجملها المرأة التي امتن الله عليها بالزواج ، ووجدت أثر تلك النعمة في حياتها هي اليوم تمارس نوعاً من هذا العبث في خلوات زوجها ، وهي بذلك تخون ستار الزوجية ، وتهتك عرض حياة عريضة من الحب والحنان ، ونسيت المسكينة أنها تقدم على أكبر خيانة في عرف العقلاء ، وهي بين أمرين لا ثالث لهما : إما فضيحة تُروي على كل لسان ، وإما غدر وخيانة لكنف زوج كريم ، يجهد من أجل العيش لها ولأبنائها ، وهي تستمتع في خلواته مع الذئاب البشرية لتكافئه على جهده ، وعرقه بمولود يفرح لوجوده ويسعد لرؤاه ، وما دري المسكين أن المؤتمنة على فراشه خائنة ، وأن الأسيرة في بيته لئيمة عارية . وأن الفرحة التي تبدّت على وجهه بهذا المولود إنما هي بسمات مجهولة لدخيل على الأسرة ، غريب عنها ، يشارك الأسرة غداً في بيت ليس بيته ، ويعاشر أناساً ليس من أهله ، يأكل من مال زوجها وهو دخيل عليه ، ويرثه غداً وهو بعيد عنه . فأي ضمير حي من امرأة ترضى بهذه المآسي على زوج مشكلته أنه وثق فيها ، وأتمنها ، ورضيها خليلة العمر ، وشريكة الحياة ؟ وفي الختام : هذه رسالتي بين يديك أيتها الفتاة أياً كنت سواء في مرحلة الشباب تنتظرين شريك العمر ، أو كنت في كنف زوج ارتضاك أن تشاركينه لؤاء الحياة ، وأملي أن تتأمليها جيداً ، وتكرري قراءتها ، وتمعنين النظر فيها وحينها يكون الخيار لك لا غيرك ، وقد اجتهدت لك في إيضاح العاقبة ، وحسبي أن الغيرة على عرضك حدت بنفسي إلى هذه الأحاديث متمثلاً قول القائل : قسا ليزدجروا ومن يكن حازماً *** فليقسوا أحياناً على من يرحم . وأدرك يقيناً أن بين القارئات لهذه الرسالة امرأة صالحة عفيفة ، وأخرى عاقلة فطنة ، ورسالتي نذير للمتهورات ، وجرس إنذار للغافلات ، وهي تذكير للمرأة الصالحة والعفيفة .سائلاً الله تعالى أن لايريني فيك مكروه ، وأن يقر عيني بتوبتك . والله يتولاك . منقوووووول
  12. استـوصــوا خيـــراً بالنســـاء يا ابنــــةَ الإســــلامِ قــــــــومــــــي *** إنَّ عهـــــدَ الـــــــذلِّ فـــــــــــاتْ والــــــــذي مــــــــرَّ قـــــــديمــــــاً *** غــــــــابَ لكــــــــنْ فـــي سُبـاتْ احمـــــلي القــــرآنَ دومــــــــــــــاً *** وتــــــحلّـــــــــــي بـــــــالحجــابْ واهجــــــري الجهــــــــلَ المُشينــا *** تـــُدركــــــي ســـــــرَّ الكتــــــــابْ فحجـــــابُ الطهـــــرِ حِصـــــــــنٌ *** تسلمــــــــي إنْ تــــــــــرتديـــــــــهْ هـــــلْ رأيــــــــتِ الــــدرَّ يبقــــــى *** لولا حِصــــــــــن ٍ حــــاقَ فيـــــــهْ إنَّ بــــــــالعلـــــــــــم ِ ســــــمـــــواً *** وحيـــــــــــــاةً للقلـــــــــــــــــــــوبْ فـــانهلــــــي العلـــــــــــمَ لكيمــــــــا *** تتقــــــــــــــي شـــــــرَّ الخُطــــــوبْ يــــا ابنــــــــةَ الإســـــــــلامِ هيــــــــا *** واتبعــــــــــــي نهــــــــجَ البتـــــــولْ إنهــــــــــا رأسُ الحـــــــــــــــــــياء ِ *** إنهـــــــــــا بنـــــــــــتُ الرســـــــولْ ووصــــــايا الهــــــــــــادي كنــــــــزٌ *** فيهـــــــــــــا عــــــــدلٌ وارتقـــــــاءْ وســــــــموٌ قـــــــــــــالَ فيهــــــــــــا *** اســـــــتوصـــــــوا خيـــــراً بالنسـاءْ منقووووووووووووول
  13. **أم مختار**

    عايزة اعرف الصح

    أما عن أن تستأذنيه قبل خروجك فهو ليس له حكم عليكِ إلا بعد العقد والله أعلى وأعلم أرجو أن أكون أفتدتك يا حبيبه
  14. **أم مختار**

    عايزة اعرف الصح

    إجراءات الخطبة المشروعة ما هي السنة في مقدمات الخطوبة ؟ أي إذا أراد شاب الزواج يرسل من إلى أهل الزوجة لكي يطلبها من أهلها ؟ وإذا تم القبول بموافقة الزوجة والأهل ما هي الخطوة التي تليها قبل الخطوبة ؟ مثل المهر والأشياء الأخرى المطلوبة من الزوج....وهل من السنة أن تقرأ الفاتحة عند تحديد المهر، وهل لباس البدلة للزوجة يوم الخطبة ويوم الدخلة من السنة أم هناك لباس آخر ؟. الحمد لله أولا : إذا أراد الإنسان الزواج ، وعزم على خطبة امرأة معينة ، فإنه يذهب إلى وليها بمفرده ، أو بصحبة أحد أقاربه كأبيه أو أخيه ، أو يوكل غيره في الخطبة ، والأمر في ذلك واسع ، وينبغي اتباع العرف الجاري ، ففي بعض البلدان يكون ذهاب الخاطب بمفرده عيبا ، فيراعى ذلك . والمشروع للخاطب رؤية مخطوبته ، لما روى الترمذي (1087) والنسائي (3235) وابن ماجه (1865) عَنْ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ رضي الله عنه أَنَّهُ خَطَبَ امْرَأَةً فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( انْظُرْ إِلَيْهَا ، فَإِنَّهُ أَحْرَى أَنْ يُؤْدَمَ بَيْنَكُمَا ) أي : أَحْرَى أَنْ تَدُومَ الْمَوَدَّةُ بَيْنَكُمَا . والحديث صححه الألباني في صحيح الترمذي . ثانيا : إذا تمت الموافقة من الفتاة وأهلها ، فيُتفق حينئذ على المهر ، وتكاليف الزواج وموعده ، ونحو ذلك . وهذا أيضا يختلف باختلاف الأعراف ، وبمدى قدرة الزوج واستعداده لإكمال الزواج ، فمن الناس من يُتم الخطبة والعقد في مجلس واحد ، ومنهم من يؤخر العقد عن الخطبة ، أو يؤخر الدخول عن العقد ، وكل ذلك جائز ، وقد عقد النبي صلى الله عليه وسلم على عائشة رضي الله عنها وهي ابنة ست ، ثم دخل بها وهي ابنة تسع . رواه البخاري (5158) . ثالثا : ليس من السنة أن تقرأ الفاتحة في الخطبة أو العقد ، وإنما السنة أن تقال خطبة الحاجة ، فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : عَلَّمَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ خُطبَةَ الحَاجَةِ فِي النِّكَاحِ وَغَيرِهِ : إِنَّ الحَمدَ لِلَّهِ ، نَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغفِرُهُ ، وَنَعُوذُ بِهِ مِن شُرُورِ أَنفُسِنَا ، مَن يَهدِهِ اللَّهُ فَلا مُضِلَّ لَهُ ، وَمَن يُضلِل فَلا هَادِيَ لَه ، وَأَشهَدُ أَن لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَأَشهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبدُهُ وَرَسُولُه . ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً ) ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ ) ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً ) رواه أبو داود (2118) وصححه الألباني في صحيح أبي داود . وسئلت اللجنة الدائمة للإفتاء (19/146) : هل قراءة الفاتحة عند خطبة الرجل للمرأة بدعة ؟ فأجابت : " قراءة الفاتحة عند خِطبة الرجل امرأة ، أو عَقْدِ نكاحِه عليها بدعة " انتهى . رابعا : ليس للخطبة أو العقد أو الدخول لباس خاص يلبسه الرجل أو المرأة ، وينبغي مراعاة ما تعارف عليه الناس في ذلك ما لم يكن مخالفاً للشرع . وعلى هذا ، فلا حرج على الرجل في لبس البدلة ونحوها . وإذا كانت المرأة بحيث يراها الرجال فإنها تلبس ملابسها الساترة ، كحالها قبل النكاح وبعده . وإذا كانت بين النساء فلها أن تتزين وتلبس ما شاءت من اللباس ، وتجتنب الإسراف والتبذير وما يدعو للفتنة. وأما لبس الدبلة ، فغير مشروع للمرأة ولا للرجل ؛ لما فيه من التشبه بالكفار ، وراجع السؤال رقم (21441) وفقنا الله وإياك لما يحب ويرضى . والله أعلم . الإسلام سؤال وجواب http://islamqa.com/ar/ref/88130/الخطوبة
  15. **أم مختار**

    عايزة اعرف الصح

    إهداء الهدايا والقصائد الغزلية للمخطوبة ما حكم إهداء الخاطب لمخطوبته وتكون الهدية وردا وغيره وكتابات شعرية غزلية هل هذا محرم شرعا أم ماذا ؟ الحمد لله الخاطب أجنبي عن مخطوبته ، فليس له أن يكلمها بعبارات الغزل شعرا أو نثرا ، وليس له أن يصافحها أو يخلو بها أو يستمتع بكلامهما أو النظر إليها ، وليس لها أن تخضع بالقول معه أو مع غيره ، ولا يباح كلامه معها إلا بقدر الحاجة مع أمن الفتنة . وأما الهدايا ، فلا حرج في تقديمها وإيصالها إلى المخطوبة عن طريق أهلها ، دون أن يؤدي ذلك إلى شيء من المحاذير السابقة . وقد ذكر الفقهاء الهدية التي يقدمها الخاطب ، وجواز رجوعه فيها إذا قدمها وامتنعوا من تزويجه ، مما يدل على أنه لا بأس بالإهداء إلى المخطوبة . قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " ولو كانت الهدية قبل العقد وقد وعدوه بالنكاح فزوجوا غيره رجع بها " انتهى من "الفتاوى الكبرى" (5/472) . ولا بد أن يراعي الخاطب هذا الأصل المتقدم ، وهو أنه أجنبي عن مخطوبته ، فيتقي الله تعالى في جميع تصرفاته ، ويجتنب ما اعتاده بعض الناس من التساهل في التعامل مع المخطوبة والكلام معها ومراسلتها وما هو فوق ذلك مما وفد إلينا من العادات المخالفة للشرع. قال الشيخ صالح الفوزان حفظه الله : " مكالمة الخطيب لخطيبته عبر الهاتف لا بأس به ؛ إذا كان بعد الاستجابة له ، وكان الكلام من أجل المفاهمة ، وبقدر الحاجة ، وليس فيه فتنة ، وكون ذلك عن طريق وليها أتم وأبعد عن الريبة " انتهى من "المنتقى" والله أعلم الاسلام سؤال وجواب http://www.islam-qa.com/ar/ref/113837/حكم%...ب%20في%20الهاتف
  16. **أم مختار**

    أخيتى الحبيبة لا تسمحي لشىء بتحطيم حياتك !!!

    بوركت يا حبيبه سلمت أناملك
  17. **أم مختار**

    اكتبي شعورك الحالي بكلمة ^_^

    ###### [يمنع قلب مسار الموضوع لدردشة]
  18. **أم مختار**

    ثلاثون سبب للمعاكسة

    الخاتمة وبودي أن أهمس في أذنك يا أخي... المعاكس.. تذكر أنك ابن الإسلام وأنك محاسب على هذا في الدنيا والآخرة وأنك سوف تجزى به. واعلم أن الله عز وجل يستر عبده ويمهله فإن لم يتب يفضحه على رؤوس الأشهاد في الدنيا والآخرة ولكل غادر لواء يوم القيامة يقال هذه غدرة فلان... فانته يا هذا عن فعلك وتب إلى ربك ما دمت في زمن الإمهال. وبودي أن أسألك سؤالا وكن صريحا معي في الإجابة: هل ترضى هذا لأختك أو زوجتك أو أمك أو أحد من محارمك؟.. ظني أن الجواب واضح " لا" !قول فما بالك ترضاه لبنات المسلمين، فهم لا يرضون ذلك لبناتهم وأمهاتهم ومحارمهم: أيها المعاكس.. لماذا تزعج المسلمين بتلصصك على بيوتهم وعوراتهم ولماذا تؤذي المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا أتعجب من هذا التصرف الذي ينبذه الدين والعقل وكل المبادئ السوية. أما تعلم أنك تقوم بعمل الشيطان لإغواء واصطياد هؤلاء المساكين، كم من جريح؟ وكم من جريحة؟! وكم مصيبة أدخلتها على بيت مسلم؟! أما تخاف الله أما تتقي الله.. إلى متى... أخشى عليك والله من العقوبة.. فتب إلى ربك يا هذا.. قال الفضيل بن عياض: ما من ليلة اختلط ظلامها إلا نادى الجليل جل جلاله: • من أعظم مني جودا والخلائق لي عاصون، وأنا أكلؤهم في مضاجعهم، كأنهم لم يعصوني!! وأتولى حفظهم كأنهم لم يذنبوا.. • أجود بالفضل على العاصي، وأتفضل لى المسيء. • من الذي دعاني فلم ألبه؟ • أو من الذي سألني فلم أعطه؟ • أنا الجواد ومني الجود. • أنا الكريم ومني الكرم..ومن كرمي أني أعطي العبد ما سألني، وأعطيه ما لم يسألني.. ومن كرمي أني أعطي التائب كأن لم يعصني.. • فأين عني يهرب الخلق؟ • وأين عن بابي يتنحى العاصون؟! قد مضى العمر وفات يا أسير الغـفلات حصل الزاد وبادر مسرعا قبل الفوات فإلى كم ذا التعامي عن أمور واضحات وإلى كم أنت غارق في بحار الظلمات لم يلن قلبك أصلا بالزواجر والعظات قال الفضيل بن عياض رحمه الله: (( لا تستوحش طرق الهدى لقلة أهلها، ولا تغتر بكثرة الهالكين )) وصلى الله وسلم على نبينا محمد، والله أعلم.
  19. **أم مختار**

    ثلاثون سبب للمعاكسة

    العلاج 1. الخوف من الله ومراقبته في السر والعلانية: قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (18) سورة الحشر. قال تعالى: {ولمن خاف مقام ربه جنتان }[الرحمن: 146]. قال الفضيل: ((من خاف من الله دله الخوف على كل خير)). 2. إشغال الوقت بما يفيد: وتوفير ولي الأمر الشيء الذي يشغل الأبناء في الوقت بالفائدة. ويقول الشاعر أحمد شوقي: دقات قلب المرء قائلة له إن الحياة دقائق وثوان قال عمر بن عبد العزيز: ((إن الليل والنهار يعملان فيك فاعمل فيهما)). 3. التربية الصالحة: ولذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: ((إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: وذكر أو ولد صالح يدعو له )). [رواه مسلم] قال حكيم: ((من أدب ولده صغيرا سر به كبيرا)). 4. الرفقة الصالحة، ومعرفة من يكونون: فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه قال: ((لا تصاحب إلا مؤمنا ولا يأكل طعامك إلا تقي )). [رواه أبو داود والترمذي]. وقال عمر بن الخطاب: ((وحدة المرء خير من جليس السوء)). وقال الشاعر: إذا لم أجد خلا تقيا فوحدتي ألذ وأشهى من غوي أعاشره وأجلس وحدي للعبادة آمنا أقر لعيني من جليس أحاذره 5. المعاملة بالحسنى واللطف: كما قال تعالى:{ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن}[النحل: 125].وقال عمر بن الخطاب: ((خالطوا الناس بالأخلاق وزايدوهم بالعمل )). 6. قطع دابر الجريمة من دابرها بإخراج أسبابها: يقول الله عز وجل:{يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكى منكم من أحد أبدا ولكن الله يزكي من يشاء والله سميع عليم}[النور: 121].قال عمر بن الخطاب: ((لا تجالس امرأة وحدها، ولو كنت تدرسها القرآن )). 7. العناية بالاستغفار والأذكار: لذلك يقول الله عز وجل:{والذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب} [الرعد: 28].عن ابن مسعود، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من قال: أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه غفرت ذنوبه وإن كان قد فر من الزحف.. الحديث )). [رواه أبو داود والترمذي]. قال بعض العلماء: ((العبد بين ذنب ونعمة لا يصلحها إلا الحمد والاستغفار)). 8. ذكر القصص الواقعية للعظة والاعتبار وتبيين خطورة هذا الأمر: قال تعالى:{نحن نقص عليك أحسن القصص } [يوسف: 3]، وقال تعالى آمرا عباده بالعظة والاعتبار:{وقل سيروا في الأرض ثم انظروا كيف كان عاقبة المكذبين } [الأنعام: 11]. وفي الأثر: ((لا تشمت بأخيك فيعافيه الله ويبتليك )). يقول أحد السلف: ((إنما القصص جند من جنود الله )). 9. الإقناع بالدليل الشرعي والعقلي: وهذا أيها الأخوة يتمثل في قصة الشاب الذي جاء النبي صلى الله عليه وسلم، فقال(أذن لي بالزنى يا رسول الله، فثار الجالسون حول النبي صلى الله عليه وسلم، فأمر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه بالهدوء، ثم دعا الشاب إليه فجلس، وقال عليه الصلاة والسلام: ((يا فتى أ فترضاه لأمك؟ قال: لا يا رسول الله، جعلني الله فداك، ثم قال: أ فترضاه لأختك؟ أ فترضاه لعمتك؟ أ فترضاه لخالتك؟ وفي كل مرة يقول الشاب: لا يا رسول الله، ثم قال الشاب: ((ادع لي يا رسول الله، فوضع يده صلى الله عليه وسلم على قلب الشاب وقال: اللهم حصن فرجه، وطهر قلبه، واغفر ذنبه)) [رواه أحمد في مسند أبي أمامه)). 10. متابعة الهاتف وعدم تركه دون متابعة: وهذا يتمثل أيها الأخوة بمسؤولية ولي الأمر، وكما في الحديث الصحيح: ((كلكم راع ومسئول عن رعيته... )) متفق عليه. 11. الزواج المبكر وهذا آية من آيات الله: كما قال تعالى:{ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون}[الروم: 121]، يقول ابن عباس: ((لا يتم نسك الناسك حتى يتزوج )). 12. عدم السهر: والله عز وجل يقول: {وجعلنا الليل لباساً وجعلنا النهار معاشا} [النبأ: 11]، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يكره النوم قبل العشاء والحديث بعدها. 13. غض البصر: ولذلك يقول الله عز وجل آمرا المؤمنين والمؤمنات: {قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون } [النور: 30]، ومن أتبع بصره هواه هوى به في الحضيض. 14. المحافظة على لباس الحشمة والطهارة: ولذلك أمر الله عز وجل بعدم إبداء الزينة، قال:{ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها} [النور: 31]، وحديث عائشة: ((أنه في الحج- تقول: كان إذا حاذانا الرجال أسدل النساء على وجوههن الخمار)). 15. ترك فضول الكلام في الهاتف مع أي شخص. 16. الاهتمام والانتباه لسلوك الشاب أو الشابة والسؤال عن سبب ذلك في أول الأمر وأخذ حلوله وأخذ جولة يتفقد منها أولاده في أوقات متفاوتة وغير مرتبة. 17. عدم الخوض وطرق القصص الغرامية والمشاهد الحساسة، أو الأشياء الخاصة للمتزوج عند العزاب خاصة "المراهقين " لضرر ذلك عليهم. 18. إخراج آلات اللهو سواء المشاهد أو المقروء وأخص بالذات الدشوش، قبل وقوع البلاء. 19. إنفاق المال دون إسراف أو تقتير، وهذا مما يجعل أنه يمنع من وقوع الجريمة. قالت أخت عمر بن عبد العزيز: (( أف للبخل لو كان قميصا ما لبسته، ولو كان طريقا ما سلكته )). وأخيرا.. على المسلم.. أن يتذكر بأنه مسؤول عن كل فعل عند الله عز وجل قال الله تعالى:{ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد} [ق: 18]، وقال تعالى:{كراما كاتبين يعلمون ما تفعلون}[الانفطار: 12]. وليتذكر أنه رب كلمة قالت لصاحبها دعني، ورب كلمة أودت بصاحبها النار سبعين خريفا. يتبع
  20. **أم مختار**

    ثلاثون سبب للمعاكسة

    آثار المعاكسة 1. دمار وشتات للأسر 2. مضيعة للوقت وإهداره دون فائدة. 3. يجر إلى المحرم وهذا يؤدي إلى النار. 4. ربما يجني صاحبه عقوبته في الدنيا قبل الآخرة بحد أو سجن. 5. ربما يجني من المعاكسة السفاح والعياذ بالله. 6. إزعاج للمسلمين ومصدر قلق لهم. 7لدعوة من أحد المس. التعرض لمين. 8. تشويه لسمعة الشخص وسمعة أهله. 9. التعود على الجبن والخوف وعدم المواجهة. 10. الكذب وهذا يؤدي إلى النار. 11. الانعزالية والاكتئاب والشعور بالوحدة، لأنه يعتقد أن من يشاركه الهم والمحبة هو حبيبه فلذا ينعزل عن أسرته ومجتمعه. 12. تبذير المال والإنفاق دون شعور ولأجل حبيبه صرف المال في وجه غير شرعي. 13. الفضولية في جميع الأمور فهو عود نفسه على الفضول والتطفل في أموره كلها، فانعدم الأدب عنده فهو دنيء النفس يسقط عند كل كلمة وعند كل حركة. 14. إشاعة الفاحشة في الذين آمنوا وقد توعد الله هؤلاء بالعقوبة. قال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} (19) سورة النــور 15. اختلاط الأنساب والأحساب وربما ضاعت الأنساب واختلطت بسبب هذا الشيء. 16. عدم الواقعية فهو يعيش في عالم وخيال واسع أحيانا، وكما يسمونه ((يعيش في الرومانسية)). 17. الابتلاء والعقوبة لمثل عمله. قال تعالى:{جزاء وفاقا} [النبأ: 26]. 18. انعدام وفقدان المروءة والشهامة والرجولة. 19. الإصابة بالأمراض الحسية والمعنوية. قال كعب: ((إذا رأيتم الوباء قد فشا فاعلموا أن الزنا قد فشا)). 20. الفساد الأخلاقي. 21. الشك والوسواس حتى بعد الزواج. وأذكر قصة تدل على ذلك. نشرت هذه القصة في جريدة البلاد، العدد 15287 بعنوان: الطلاق يريحني من عناء الماضي أنا وسيم جدا كنت أطارد النساء أينما حللن وكانت لي مغامرات لا يعلم بها إلا الله.. هذه المغامرات التي فتحت لي اليوم أبواب المشاكل وعصفت بنفسيتي وجعلتني أستعيد كل لحظة عشتها مع إحداهن فحياتي الزوجية مهددة بسبب تلك العلاقات وعندما قلت سابقا أنني أستعيد كل لحظة مع إحداهن.. فإنني أقولها حقيقة وأقولها بمرارة كبيرة لأنني أتصور أن زوجتي الآن تمارس نفس الدور.. وأن حركة يدها في السوق مثلا تعني شيئا لواحد ينتظرها.. أو أن لفتتها.. حتى لو كانت عفوية في السيارة تعني شيئا.. بل أكثر ما يطحن في نفسي هو أنها إذا أمسكت بسماعة الهاتف وتحدثت لإحدى أخواتها أو صديقاتها.. إلخ. أظل ساكنا متابعا لكل كلمة تنطقها.. وكثيرا ما جلست أحلل كلماتها ومعانيها.. إذ أنها ربما تعمل مثل صاحباتي السابقات اللاتي كن يتحدثن معي على أنني إحدى زميلاتهن أو صديقاتهن.. ودوما يكون حديثهن مؤنثا.. مثلا ((ما تدرين يا فلانة)) كل هذا وغيره كثير مما أواجهه مع نفسي.. ولا أدري ماذا أصنع حيال هذا الموقف العجيب.. الذي أعيشه.. إن بي رغبة في أن أريح نفسي من هذا العناء إلى درجة أنني فكرت في تطليق زوجتي وهو الحل الأسلم الذي أراه أمامي.. وفكرت بعد طلاقها أن لا أتزوج بعدها.. يتبع
  21. **أم مختار**

    الفائزة بأفضل موضوع في الساحة

    مباااااااااااااااااارك يا منمن ودائما فى تميز يا حبيبتي
  22. **أم مختار**

    ثلاثون سبب للمعاكسة

    تسلمي يا منمن
  23. **أم مختار**

    موقع ... تم بحمد الله

    بوركت يا حبيبه جزاكم الله خير الجزاء
  24. **أم مختار**

    اكتبي شعورك الحالي بكلمة ^_^

    ###### [يمنع قلب مسار الموضوع لدردشة]

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×