اذهبي الى المحتوى

ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

العضوات
  • عدد المشاركات

    1181
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

  • الأيام التي فازت فيها

    12

كل مشاركات العضوة ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

  1. المرأة وإدارة الوقت في رمضان فاطمة عبدالرؤوف شبكة الألوكة كثيرًا ما تمنَّى المرء أنْ تُعَاوده لحظات حياته التي تسرَّبت من بين يديه بدَدًا دون أن ينتفع بها، ويملأَها بخير يعود عليه في دينه أو حتَّى في دنياه، وكثيرًا ما تمنَّى أن تُتَاح له فرصة جديدة يتخلَّص فيها من الضغوط التي تحاصر رُوحه، وسلاسل المادَّة التي تقيِّد تفكيره، وتشغله عن الحقائق الكبرى في حياته. ويأتي رمضان كمِنْحة ربَّانية لكلِّ مسلم على وجه البسيطة؛ كي يمنحَه فرصة ثانية لحياته؛ فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((كلُّ عمل ابنِ آدم له؛ الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، قال الله - عزَّ وجلَّ -: إلا الصيام فإنه لي وأنا أَجْزِي به، إنَّه ترك شهْوتَه وطعامه وشرابه مِن أجْلي، للصائم فرْحتان: فرْحةٌ عند فِطْره، وفرْحة عند لقاء ربِّه، ولَخُلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك))؛ رواه مسْلم. فالحسنات تُضاعَف كمًّا وكيفًا؛ لتجْبر النَّقص في الأيَّام السالفة، بل إنَّ هناك ليلةً واحدةً في هذا الشَّهر الكريم تَعْدِل عمرًا، أعْني ليلة القدر التي تعْدل عبادةً تزيد عن الثمانين عامًا. ومع الصِّيام تسْمو النَّفْس وتشْرق وتفكِّر في معالي الأمور دون سفاسفها، فإذا خلا الإنسان بنفسه ليلاً، فقام يناجي ربَّه ويتبتَّل إليه، استطاع تجاوُزَ أغلال المادَّة التي تحاصره وتخنقه، فيتذوَّق قلبُه حلاوة الإيمان؛ 'إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا ' [المزمل: 6]. وتمامًا يَمنح رمضانُ المرأةَ المسلمة – كما يمنح الرجل - فرصةً جديدة لإعادة اكتشاف الذَّات، ولكن ثمَّة منغِّصات قد تقلِّل هذه الفرصة إلى حدِّها الأدنى، وربَّما تُلغيها تمامًا. بعض هذه المنغِّصات عبارة عن عادات اجتماعيَّة ارْتبطت بشهر الصيام، وعلى سبيل المثال إذا كان إفْطار الصَّائمين خلُقًا كريمًا حثَّ عليه الشرع، إلاَّ أنَّ العادات حوَّلته إلى مهرجان تتنافس فيه البيوت لتقديم أفْخم الولائم، متعدِّدة الأصناف والألوان، فتقضي المِسْكينة يومها في المطبخ وتقول: نحن نفطِّر صائمين، وربما مرَّت عليها الصَّلاة المكتوبة فأجَّلتْها حتَّى آخِر وقْتِها، وبعضهنَّ تَفُوتها الصلاة نهائيًّا، وهي عاكفة في مطبخها. ثم يُوضع الطعام بطريقة التقديم الغربيَّة، فتقوم المسكينة لَيلَها تنظِّف الأطباق والآنية المتَّسخة، ثم لا تستطيع الصلاة فتَنام، وبعض الأُسَر التي تتزاور يَسْمر أهلُها، فيذهب الرجال لصلاة التراويح وتبقى النساء في المنزل يمارسْنَ هواية الثَّرْثرة التي لا تَخْلو من غيبة! أما في وقت السَّحَر وقْت استجابة الدعاء، فنَجِد هذه المسكينة واقفة تعدُّ الطعامَ الشَّهِيَّ، وهكذا تمر عليها أيامُ وليالي رمضان. فإذا دخلَت العشرُ الأواخِر وترقَّب المسلمون ليلة القدْر، نَجد بعض النساء يَقُمن بعمليَّة التنظيف السَّنوية؛ انتظارًا للعيد، ويقمن بالليل بالتسوُّق من أجل حاجات العيد ثم عمل الكعك والحلوى. فأيُّ رمضان هذا الذي تعيشه بعضُ النساء؟ وأي أيام يغتنمْنَها؟ وأي فُرَص عظيمة تَضِيع عليهن؟ والبعض الآخَر نساء مجتَهِدات يعْرِفن جيِّدًا ماذا يَعني رمضان، ويُرْدِن اغتنام أيامه ولياليه، بل ولحظاته، ولكنَّهن لديهنَّ أطفال صغار، أو يعشْنَ في عائلات كبيرة ولا بدَّ من الولائم، أو لديهنَّ أعمال مُهمَّة لا بد من الخروج لها، أو طالبات علْم أو.. أو.. فكيف يغْتنمن رمضانَ مع ما عليهنَّ من مسؤوليات ليست بالسهلة؟ فإلَى هؤلاء أوجِّه حديثي، وبالطبع لا يستطيع أيُّ إنسان أنْ يقدِّم جدولاً تفصيليًّا لأيِّ إنسان آخَر؛ لأنَّ لكلِّ إنسان ظروفَه وملابساتِ حياته الخاصة، ولكنْ ثَمَّة خطوط عريضة يمكن الاسترشاد بها، فمن ذلك: استعيني بالله - تعالى - وألِحِّي في الدعاء أنْ يبارك الله لكِ في وقْتِك، ويُعِينك على مهامِّك ومسؤولياتك، ويوفِّقَك إلى صيام رمضان وقيام رمضان، وتيقَّنِي أنَّ الله - سبحانه وتعالى - يقدِّر الليل والنهار، وأنَّه بكرمه وجُوده سيُبارك الوقت ويعينك على مسؤولياتك. قلِّلي قدْرَ ما تستطيعين من طعامك، احْصلي على غذاء متوازن ومفيد، ولكنْ بكمِّية بسيطة؛ حتَّى لا تَشعري بالثقل، وتقل حاجتك إلى النوم، وفي الأثَر: مَن أكل كثيرًا شَرب كثيرًا؛ نام كثيرًا؛ خَسِر كثيرًا. إذا كان لديك أطفال صغار فاحْرصي على أن توقظيهم مبكِّرًا، ولا تجعليهم ينامون أثناء النهار؛ إلاَّ الرُّضَّع، ولا تجعلي المدَّة تَزِيد عن نصف الساعة؛ حتَّى يناموا مبكِّرًا، فتغتنمي فترة الليل في القيام وقراءة القرآن، واعْلمي أنَّ صلاتك في بيتك خير لك، وبإخلاصك تستطيعين جعلها أكثر خشوعًا. درِّبي أولادك على اللَّعب بعض الوقت سويًّا، ودُون وجودِك المباشِر، وإذا كانوا في سنٍّ مناسبة فأرسليهم إلى دار التحفيظ؛ فيستفيدوا، ويكون لديك وقْتٌ أكبر للعبادة. اجتهدي أن تقومي بكلِّ واجباتك المنزلية أثناء اسْتيقاظ الأولاد؛ حتَّى تستغلِّي مدَّة نومهم في العبادة. اجْعلي هناك وقْتًا مخصَّصًا للأولاد كلَّ يوم تشْرحين لهم فيه آيةً أو حديثًا. قومي بعملية التنظيف السَّنوية العميقة قبْل رمضان؛ بحيث تنتهين قبل رمضان بيوم أو اثْنين؛ حتَّى لا تبدَئِي الصيام وأنت منْهَكة. اجْعلي فترة الظهيرة للطَّهْي، واتْركي اللَّمسات النهائية فقط إلى ما قَبْل المغرب بربع الساعة؛ حتَّى تستفيدي من مدَّة ما بعد العصر حين يتعاقب ملائكة اللَّيل والنهار للقرآن والذِّكْر. الإسراف في الطعام أمْر مكروه، وهو أشدُّ كراهةً في شهر الصيام، فلا تقَعِي في هذا الفخِّ، واجعلي نفْسَك وأسرتك قدوةً. قومي بتفطير الصائمين بوجبات سهلة ومفيدة، طبق رئيس واحد يكفي، وذكِّري الناس بطعام صحابة رسول الله كيف كان. قومي بتقديم الطعام على الطريقة العربية لا الغربية، وكان النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - يأكل هو وأصحابه من إناءٍ واحد، وله وصايا وتوجيهات في آداب تناولها: ((يا غلام، سَمِّ الله وكُلْ بيمينك، وكل ممَّا يليك))؛ متفق عليه، فبالإضافة إلى التأسِّي بالنبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - فأنت توفِّرين وقت تنظيف الآنية، وتوفِّرين الماء والمسحوق، وبذلك تَلتزمين بِهَدْي الدين في الاقْتصاد في الموارد، وتستفيدين بالوقت والجهد في العبادة. حاولي أن تفوِّضي بعض مهامك للآخَرين، ولا تقلِّلي من جهد الآخرين أبدًا، فحتَّى الأطفال الصغارُ يستطيعون ترتيب أَسِرَّتهم، وجمع لعبهم، ورفع الأطباق من على المائدة. إذا وُجدْتِ في تجمُّع نسائي فاستغلِّي الفرصة في الدَّعوة إلى الله، وشحْذ الهمم الإيمانية.: : نسخة باللغة الإنجليزية هنـــــــــــا
  2. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    سًــــؤالان : فِـــي استقبَـــال شَـــهر رمضَـــان

    وجزاك ياحبيبة
  3. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    سًــــؤالان : فِـــي استقبَـــال شَـــهر رمضَـــان

    بسم الله الرحمن الرحيم هناك سؤالان مهمان على المسلم أن يسألهما لنفسه وهو يستعد لاستقبال شهر رمضان , شهر البر والإيمان , شهر الخير والإحسان , شهر الصفح والغفران. فالسؤال الأول هو : كيف أستعد استعدادا حقيقيا لاستقبال شهر رمضان ؟ . لكي يستعد المسلم لاستقبال شهر رمضان فإن عليه أن يعلم أن شهر رمضان يحتاج منه إلى استقبال خاص , فعن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يدعوا ببلوغه رمضان. فإذا دخل شهر رجب قال: \"اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان\". وقال معلى بن الفضل : كانوا (السلف) يدعون الله تعالى ستة أشهر أن يُبلغهم رمضان, ثم يدعونه ستة أشهر أن يتقبل منهم. وقال يحيى بن أبي كثير : كان من دعائهم : اللهم سَلِمني إلى رمضان, وسلم لي رمضان, وتَسَلمه مني متقبلاً. وهذا الاستقبال الخاص يتضمن من المسلم عدة أمور منها : 1- التوبة والإنابة من جميع الذنوب: فالتوبة تتجدد في رمضان حتى يتعرض المؤمن لنفحات الله ورحماته , قال تعالى : \" فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُجِيبٌ (61) سورة هود , وقال : \" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (8) سورة التحريم . عَنْ أَبِي مُوسَى عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قال: \" إِنَّ الله عَزَّ وَجَلَّ يَبْسُطُ يَدَهُ بِاللَّيْلِ لِيَتُوبَ مُسِيءُ النهارِ، وًيبْسُطُ يَدَهُ بِالنهارِ لِيَتُوبَ مُسِيءُ اللَّيْلِ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِنْ مَغْرِبِهَا\" .أخرجه أحمد 4/395 ومسلم 8/99 . وعَنِ ابْنِ عُمَرَ , قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:تُوبُوا إِلَى رَبِّكُمْ , فَإِنِّى أَتُوبُ إِلَيْهِ في الْيَوْمِ مِائَةَ مَرَّةٍ.أخرجه النسائي في عمل اليوم والليلة (447). قال الشاعر : فَتُب لله حقاً ثُمَّ أقبِل * * * بُعيد التّوب والدّمع المسالِ ستلقى الله توّاباً رحيماً * * * مجيباً للدعاءِ وللسؤالِ فيا ربّي أنَبْتُ إليك طَوعاً * * * تقبّل تَوبتي وألطف بحالي 2- التحلل من جميع المظالم : على المسلم وهو يستقبل شهر رمضان أن يستقبله ويستعد له بالتحلل من جميع الظالم سواء كانت في حق الله أم في حق العباد , فالمظالم التي في حق الله تحتاج إلى أن يرد تلك المظالم إلى أصحابها وأن يطلب منهم المسامحة والصفح , فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ:مَنْ كَانََتْ عِنْدَهُ مَظْلَمَةٌ مِنْ أَخِيهِ مِنْ عِرْضِهِ أَوْ مَالِهِ فَلْيَتَحَلَّلْهُ الْيَوْمَ ، قَبْلَ أَنْ يُؤْخَذَ حِينَ لاَ يَكُونُ دِينَارٌ وَلاَ دِرْهَمٌ ، وَإِنْ كَانَ لَهُ عَمَلٌ صَالِحٌ أُخِذَ مِنْهُ بِقَدْرِ مَظْلَمَتِهِ ، وَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ أُخِذَ مِنْ سَيِّئَاتِ صَاحِبِهِ فَجُعَلَتْ عَلَيْهِ. - وفي رواية : رَحِمَ اللهُ عَبْدًا كَانَتْ لأَخِيهِ عِنْدَهُ مَظْلَمَةٌ فِي عِرْضٍ أَوْ مَالٍ ، فَجَاءَهُ فَاسْتَحَلَّهُ قَبْلَ أَنْ يُؤْخَذَ وَلَيْسَ ثَمَّ دِينَارٌ وَلاَ دِرْهَمٌ ، فَإِنْ كَانَتْ لَهُ حَسَنَاتٌ أُخِذَ مِنْ حَسَنَاتِهِ ، وَإِنْ لَمْ تَكُنْ لَهُ حَسَنَاتٌ حَمَّلُوا عَلَيْهِ مِنْ سَيِّئَاتِهِمْ. أخرجه أحمد 2/435(9613) . قال الشاعر : إلهي لا تعذبني فإني * * * مقر بالذي قد كان منى فكم من زلة لي في البرايا * * * وأنت علي ذو فضل ومنِّ يظن الناس بي خيراً وإني * * * لشر الناس إن لم تعفو عني 3- تصفية القلب من علائق الدنيا: وفي استقبال رمضان يصفي المسلم قلبه من علائق الدنيا ويقبل على عبادة الله تعالى بحب وإخبات حتى يشرح الله صدره للإسلام والإيمان , قال تعالى : : أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِّن رَّبِّهِ فَوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ} (22) سورة الزمر . ومن تصفية القلب الصدق مع النفس ومع النفس ومع الناس وحب الخير للجميع , والبعد عن أمراض القلوب من غل وحقد وحسد وكبر وغيبة ونميمة وغش وغيرها , عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رضي الله عنهما ، قَالَ : قِيلَ لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : أَيُّ النَّاسِ أَفْضَلُ؟ قَالَ: كُلّ مَخْمُومِ الْقَلْبِ، صَدُوقِ اللِّسَانِ . قَالُوا: صَدُوقُ اللِّسَانِ ، نَعْرِفُهُ. فَمَا مَخْمُومُ الْقَلْبِ ؟ قَالَ: هُوَ التَّقِيُّ النَّقِيُّ. لاَ إِثْمَ فِيهِ وَلاَ بَغْيَ وَلاَ غِلَّ وَلاَ حَسَدَ رواه ابن ماجه (4307) . قال الشاعر : أنا إن بكيت فلن ألام على البكا * * * فلطالما استغرقت في العصيان ِ يا رب إن لم ترضى إلا ذا تُقى * * * من للمسيء المذنب الحيرانِ 4- الحرص على مجاهدة النفس في العبادة: وكذا في استقبال رمضان يستعد المسلم لمجاهدة نفسه من الشيطان والهوى والشهوات والشبهات , ويقبل بجد واجتهاد وإخلاص وإتقان على الصوم والصلاة وقيام الليل والصدقة ,وليعلم أن عزه وشرفه في تلك المجاهدة, فعن سهل بن سعد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : \" أتاني جبريل ، فقال : يا محمد عش ما شئت فإنك ميت وأحبب من شئت ، فإنك مفارقه و اعمل ما شئت فإنك مجزي به ، و اعلم أن شرف المؤمن قيامه بالليل و عزه استغناؤه عن الناس \" .أخرجه الطبراني في \" الأوسط \" ( 1 / 61 / 2 ) الألباني في \"السلسلة الصحيحة\" 2 / 505. قال الشاعر : رمضانُ أقبل قم بنا يا صاح *** هذا أوان تبتل وصـــلاح واغنم ثواب صيامه وقيامه *** تسعد بخير دائم وفلاحي يتبع
  4. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    ~|(*أخْـــطـــاء فِـــي السُّــــحـــور')|~

    وجزاك اختي وفيك بارك
  5. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    ~|(*أخْـــطـــاء فِـــي السُّــــحـــور')|~

    أخطاء في السحور تناولُ السَّحُور من السنن التي حث عليها رسول الله عليه وسلم، وقد جاء في ذلك قوله: (تسحروا، فإن في السحور بركة) رواه البخاري ومسلم. وقد فرط بعض المسلمين في هذه السُّنَّة، وأفرط البعض الآخر فيها، فوقعوا في أخطاء نشير إليها تالياً: أولاً: ترك بعض الناس السحور، وهذا خلاف السنة؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان من هديه السحور، ثم إنه قد حث عليه وجعله فارقا بين صيامنا وصيام أهل الكتاب، يقول عليه الصلاة والسلام: (تسحروا؛ فإن في السحور بركة) متفق عليه، ويقول عليه الصلاة والسلام: (فَصْلُ ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب، أكلة السَّحَر) رواه مسلم، وبناء على هذه الأحاديث التي اشتملت على فضائل السحور، فإن في السحور عونا على الصيام، فلا ينبغي تركه. ثانياً: تعجيل السحور وتقديمه في منتصف الليل أو قبل الفجر بساعة أو ساعتين، وهو خلاف السنة؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (عَجِّلوا الإفطار، وأخِّروا السحور) رواه الطبراني وصححه الألباني. والسنة أن يكون السحور في وقت السَّحَر قبيل طلوع الفجر بقليل؛ ومنه سمي السحور سحوراً، فعن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وزيد بن ثابت تسحَّرَا، فلما فرغا من سَحُورهما قام النبي صلى الله عليه وسلّم إلى الصلاةِ فصلَّى، فسُئِل أنس: كم كان بين فراغِهما من سَحُورهما ودخولهما في الصلاة؟ قال : قدْرَ ما يقرأ الرجل خمسين آية _ رواه البخاري. ثالثاً: الاستمرار في الأكل والشرب مع أذان الصبح وهو يسمع النداء، والواجب أن يحتاط العبد لصومه، فيمسك بمجرد أن يسمع أذان المؤذن. رابعاً: الإفراط في تناول طعام السَّحور، حيث إن الإفراط في تناول السَّحور يؤدي إلى خمول الجسم، وهذا بدوره يفضي إلى التثاقل عن أداء الواجبات، وهو ما ينافي الحكمة من الصوم وهي كسر شهوة البطن والفرج والسحور إذا كثر فإنه ينافي هذه الحكمة. قال الحافظ بن حجر: والصواب أن يقال ما زاد في المقدار حتى تنعدم هذه الحكمة بالكلية فليس بمستحب كالذي يصنعه المترفون من التأنق في المآكل وكثرة الاستعداد لها، ويحصل السحور بأقل ما يتناوله المرء من مأكول ومشروب وقد أخرج أحمد من حديث أبي سعيد الخدري بلفظ: السحور بركة فلا تدعوه ولو أن يجرع أحدكم جرعة من ماء فإن الله وملائكته يصلون على المتسحرين. خامساً: النوم بعد تناول السَّحور مباشرة، وهو من العادات السيئة، حيث إنه يجلب على صاحبه أضرارا صحية، فضلاً عما فيها من تضيعٍ لصلاة الفجر مع الجماعة، ومخالفةٍ لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم في المكوث في المسجد بعد صلاة الفجر؛ لذكر الله إلى أن تطلع الشمس. إسلام ويب
  6. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    ●●✦ البَــرنَــامج الَــيومي للحَــائض فِــي رمضَــان ✦ ●●

    البرنامج المقترح بعد العشاء · إجابة المؤذن لصلاة العشاء . · الاشتغال في حفظ أو تلاوة القرآن مع مراعاة لبس القفازات عند لمس القرآن - يرجى مراجعة سؤال رقم 70403 في موقع الإسلام سؤال و جواب - http://www.islam-qa.com · إعداد حلقة ذكر لقراءة بعض المواضيع الدينية المفيدة لأفراد الأسرة أو للصديقات أو للجارات . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله تعالى يتلون كتاب الله ويتدارسونه إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده" , رواه مسلم . · القيام بأحدى الأنشطة التالية : - جلسة عائلية / صلة الرحم / سمر رمضاني هادف. - سماع الخطب أو المواعظ والرقائق في المراكز الإسلامية أو الجمعيات أو في النت . - القيام بأي نشاط دعوي . - المذاكرة مع احتساب الأجر والثواب . - استكمال أعمال المطبخ مع احتساب الأجر والثواب · النوم مع احتساب الأجر والثواب .
  7. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    ومع الرَّسول صلَّى الله عليه وسلَّم في رمضان لنا حلقات يوميَّـة | مُتجدد

    مع الرَّسول صلَّى الله عليه وسلَّم في رمضان الحلقة الرابعة عشرة : الحمد لله والصَّلاة والسَّلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه سلام الله عليكم ورحمته وبركاته يقول رسولنا صلَّى الله عليه وسلَّم : (إذا كان أوَّلُ ليلةٍ مِن شهرِ رمضانَ صُفِّدتِ الشَّياطينُ مَرَدةُ الجنِّ وغُلِّقت أبوابُ النَّارِ فلم يُفتَحْ منها بابٌ وفُتِّحت أبوابُ الجنَّةِ فلم يُغلَقْ منها بابٌ، ومنادٍ يُنادي : يا باغيَ الخيرِ أقبِلْ ويا باغيَ الشَّرِّ أقصِرْ وللهِ عُتَقاءُ مِن النَّارِ وذلك كلَّ ليلةٍ ) صحيح ابن حبان . صُفدت الشياطين : يعني قيدت وكبلت بالقيود وهذه رحمة من الله ؛ لئلا تعيث في العباد ولا تفسدهم ومردة الجن أيضاً يصفدون وهذا تصفيد لنوع خاص من الشياطين وغلقت أبواب النار لأنَّ رحمة الله واسعة فهنا بشرنا عليه الصلاة والسلام ؛ بأن في رمضان وفي أول ليلة من لياليه ففضل الله يبدأ من أول ليلة فأغتنموا أول يوم وأول ليلة فأبشركم أن الله أعانكم بتصفيد الشياطين ومردة الجن لأنَّ الصائم حين يترك الطعام والشراب تنكسر نفسه وتضعف عن المعاصي فأعينوا أنفسكم على الطاعة ؛ باالمجاهدة ، باالمصابرة ، بالإحتساب فإن الله أعانكم على تصفيد الشياطين ومردة الجن وزياده على ذلك أغلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب دليل على رضى الله سبحانه وتعالى وعلى واسع رحمته جل في علاه وعلى عموم عفوه وفضله عن عباده وفتحت أبواب الجنه فلم يغلق منها باب هذا لايكون إلا في شهر رمضان ، شهر الرضوان ، شهر العتق من النيران ، شهر رحمة الرحمن جل في علاه لا إله إلا الله . وينادي زياده على ذلك : ياباغي الخير أقبل ؛ هذا موسم الخيرات فإذا لم يكون الإنسان عنده إقبال في رمضان متى يقبل ؟! فهذه فرصة التوبة ، فرصة العتق من النار.. فاالله ... الله ... إنني أدعوا الجميع ؛ أدعوا الرجال والنساء ، الكبار والصغار إنه فرصة للإقبال على الله سبحانه وتعالى إخوة الإيمان : هو شهر إغتنموا فيه الإقبال على القرآن وتدبر هذا الكتاب العظيم وحضور صلاة الجماعة وصلاة التراويح والصدقة ، وحفظ اللسان والجوارح من المعاصي إنها فرصتكم وبالمناسبة أدعوا إلى عدم الإنهماك في مشاهدة المسلسلات والسهر الضايع القاتل للأعمال الصالحة وأيضا عدم الإسراف في مطالعة المجلات والجرايد على حساب هذا الكتاب العظيم القرآن إنه شهر القرآن : اتلوه في مساجدكم وفي مجالسكم ليلاً ونهاراً . وأني أقترح أن يكون عند المسلم والمسلمة مصحف يتدبر ويقرأ ويعيش مع هذا الكتاب في ظلال رحمة أرحم الراحمين ( أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ القلوب ) وغفر الله لنا وإياكم وصلَّى الله على محمَّد وعلى آله وصحبه وسلَّم تسليماً ولمن أرادت الإستماع للحلقة الرَّابعة عشرة من الشَّيخ ؛ هنـــا
  8. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    [ 70 ] ومضة رمضانية ( أعمال ، أفكار ، توجيهات )

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وبعد : فهذه [ 70 ] ومضة رمضانية ( أعمال ، أفكار ، توجيهات ) سريعة مختصرة , فيها تذكير وتنبيه وتحفيز , حاولت أن تكون جامعة ووافية لجميع شهر رمضان قدر الاستطاعة , فأسأل الله أن ينفعني بها ومن اطلع عليها ويجعلها خالصة لوجهه الكريم , اللهم آمين . [ 70 ] ومضة رمضانية ( أعمال ، أفكار ، توجيهات ) 1 / رمضان موسم عظيم من مواسم الخيرات يتزود فيه المسلم من الطاعات ويستعد للآخرة . 2 / أكثر من دعاء الله أن يبلغك رمضان , وأن يعينك فيه على العمل الصالح . 3 / جدد نيتك واعزم على الاجتهاد في الأعمال الصالحة في رمضان . 4 / التوبة امتثال لأمر الله , قال الله تعالى : ( وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ). 5 / توبتك تدل على صدق عزمك ورغبتك بما عند الله , وخير عمل تستقبل به مواسم الخيرات . 6 / استماع بعض المحاضرات والمقاطع , وقراءة بعض الكتب عن رمضان , تزيدك علماً وعملاً واستغلالا لرمضان . 7 / لا تشغلك برامج التواصل الاجتماعي عن الاجتهاد في رمضان , لأنك ستجدها بعد رمضان . 8 / بكر لصلاة العشاء ولا يلهيك ما يعرض في الشاشات ! وتهيئ لصلاة العشاء والتراويح , ففرق بين من يأتي مبكرا , ومن يتأخر وقد تفوته بعض ركعات صلاة العشاء ! 9 / تعيين ما ستقوم به من أعمال صالحة قبل رمضان , يساعدك على استغلال رمضان , وكذلك تحديد الأوقات التي ستعمل فيها الأعمال الصالحة , يريحك من التخبط والعشوائية . 10 / رمضان مدرسه ؛ فاغتنمها . 11 / للقلوب عند قرب رمضان وفي رمضان إقبال على الخير , فمن كمال المحبة استغلال ذلك في تقديم النصيحة لمن عندهم تقصير , برسالة أو مكالمة أو زيارة . يتبع... صيد الفوائد
  9. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    [ 70 ] ومضة رمضانية ( أعمال ، أفكار ، توجيهات )

    70 / الاستغفار شأنه عظيم وفضله كبير , فأكثر من الاستغفار في كل وقت وخص الأسحار بمزيد من الاستغفار , قال الله تعالى : (وَبِالأسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ) . قال السعدي : ( وَبِالأسْحَارِ ) التي هي قبيل الفجر ( هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ) الله تعالى، فمدوا صلاتهم إلى السحر، ثم جلسوا في خاتمة قيامهم بالليل، يستغفرون الله تعالى ،استغفار المذنب لذنبه , وللاستغفار بالأسحار، فضيلة وخصيصة، ليست لغيره، كما قال تعالى في وصف أهل الإيمان والطاعة: [وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ].[انتهى كلام السعدي] ختاما : هذا ما تيسر من هذه الومضات التي هي عبارة عن إشارات وتنبيهات لاستغلال رمضان , وعمارة أوقاته بطاعة الله , والتزود فيه للدار الآخرة . فأسأل الله أن يوفقنا لاستغلال أوقات رمضان بما يقربنا إليه , واغتنام نعمة إدراكه , فالموفق من يبادر بالعمل الصالح وخصوصا عندما يعلم أن العمر قصير والموت قريب , فلا يدري إن بَلَغَ رمضان هذا العام هل يدركه مرة أخرى ! لذلك جدير بمن بلّغه الله شهر رمضان أن يجتهد فيه بالعبادة , فلعله يكون آخر رمضان في حياته , نسأل الله حسن الخاتمة . اللهم آمين . أخوكم في الله / خالد بن عبد الرحمن الدغيري أبو أسامة السبت 30 / 8 / 1435 شكر خاص / لمن راجعها وصححها ولمن نشرها وطبعها ووزعها فكتب الله لنا ولهم الأجر اللهم آمين . والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم خالد بن عبد الرحمن الدغيري
  10. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    فَــــوائِد رَمَــضَـــاآنيّـــَة >> مِـــن جَـــوَّال زَاد

    (54) يبذل أئمة التراويح جهودا طيبة مشكورة في رمضان، ومما ينبغي في الأدب مع الله خفض الصوت في الدعاء والحذر من تحوله الى موشحات وموالات، وتلحينه بالمقامات والكراسي الموسيقية،والمبالغة في رفع الصوت والتكلف واستصراخ المأمومين؛ليصيحوا مع الإمام، وتسمية الله بما لم يسم به نفسه،وإطلاق أوصاف عليه لاتخلو من المحاذير بدلا من دعائه بأسمائه الحسنى. -------------------- (55) كان صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر أحيا ليله تهجدا وتلاوة وذكرا ودعاء واستغفارا وتعاهد أهل بيته على ذلك تقول عائشة(كان إذا دخل العشر أحيا ليله وأيقظ أهله وجد وشد مئزره) -------------------- (56) تستحب صلاةالوتر مع الإمام،قال أحمد بن حنبل:يعجبني أن يصلي مع الإمام ويوتر معه[المغني] -فإن أوتر مع الإمام وأراد أن يصلي من الليل صلى بعده ماشاء شفعا ولا يوتر مرة أخرى لحديث(لا وتران في ليلة) [المجموع] -فإن أراد أن يوتر آخر الليل قام بعد سلام إمامه من الوتر فصلى ركعة أخرى ولم يسلم مع الإمام[المغني] ولكن الأول أولى وأبعد عن الرياء -------------------- (57) من لم يستطع اعتكاف العشر لتحري ليلة القدر فله أن يعتكف بعض الليالي التي يرجى فيها إدراكها،فعن عبدالله بن أنيس قال قلت يارسول الله:أكون بباديتي وأنا أصلي فيها بحمدالله فمرني بليلة أنزلها إلى هذا المسجد فقال(انزل ليلة ثلاث وعشرين)[ولعله علم أنها ليلة23 ذلك العام]فكان يدخل المسجد إذا صلى العصر فلايخرج منه لحاجة حتى يصلي الصبح[حديث حسن] -------------------- (58) قال عطاء الخراسانى"مثل المعتكف كمثل عبد ألقى نفسه بين يدى ربه ثم قال: رب لا أبرح [لا أفارق مكاني]حتى تغفر لى، رب لا أبرح حتى ترحمنى. يا رب عبدك قد أتا ك*و قد أساء و قد هفا يكفيه منك حياؤه من*سوء ما قد أسلفا حمل الذنوب على الذنو*ب الموبقات و أسرفا و قد استجار بذيل عف*وك من عقابك ملحفا يارب فاعف و عافه*فلأنت أولى من عفا -------------------- (59) خطب رجل من ابن عمر ابنته وهما في الطواف فلم يجبه،ثم لقيه بعد ذلك فقال له ابن عمر:"كنا في الطواف نتخايل الله بين أعيننا" استشعار الطائف رؤية الله له وقربه منه يحمله على حسن المقام بين يديه فيكثر من الذكر والدعاء ولا يجد الطواف موضعا مناسبا للحديث في أمور الدنيا أوالانشغال باستخدام الجوال فضلا عن التحدث في أعراض الناس أوالنظر المحرم. -------------------- (60) قال تعالى {وقوموا لله قانتين} أي: ذليلين مخلصين خاشعين بين يديه. وكل حركة لا داعي لها في الصلاة فهي عبث، وبعض المأمومين يفتح المصحف فتفوته سنة النظر إلى موضع السجود، ووضع اليدين على الصدر، وينشغل بإخراجه وإدخاله ووضعه ورفعه وفتحه وإغلاقه. وبعضهم يخرج الجوال لتسجيل دعاء القنوت، وكل ذلك حركات بلا حاجة، منافية للقنوت الذي أمرالله به -------------------- (61) س:ترديد كلمات:"حقا" "نشهد" "يا الله" بعد ثناء الإمام على الله في القنوت هل هو جائز، وهل يجوز رفع اليدين في قنوت الوتر ؟ ج:يشرع التأمين على الدعاء في القنوت، ويكفيه السكوت عند الثناء على الله سبحانه وإن قال سبحانك أو سبحانه فلا بأس، ويرفع يديه في دعاء القنوت، لأنه ورد ما يدل على ذلك [ينظر: فتاوى اللجنة الدائمة 7 /49]
  11. بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين فهذه فوائد قيمة تخص شهر رمضان المبارك منتقاة من جوال زاد لعام 1429هـ علما أن جوال زاد يشرف عليه الشيخ محمد صالح المنجد (1) ترحل الشهر -وا لهفاه- وانصرما*واختص بالفوز في الجنات من خدما من فاته الزرع في وقت البدار فما* تراه يحصد إلا الهم والندما لئلا نتحسر على فوات الشهر في آخره، هذه أوائله قد أقبلت، ومن تأمل حاله آخر الشهر شمر عن ساعد الجد من أوله، فمعرفة عاقبة الخسارة تعين على البعد عنها(رغم أنف رجل دخل عليه رمضان ثم انسلخ قبل أن يغفر له)صحيح الترمذي
  12. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    /* رسَــــائل رمضانيّــة*/ ( متجددة بمشيئة الله )

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هذه رسائل رمضانية خفيفة وفيها الفائدة نقلتها لكم من موقع ( الدرر السنية ) ستكون (متجددة بمشيئة الله ) الصوم.. والصبر تجتمع في الصوم أنواع الصبر الثلاثة وهي: الصبر على طاعة الله، وعن معصية الله، وعلى أقداره سبحانه وتعالى. فهو صبرٌ على طاعة الله؛ لأن الإنسان يصبر على هذه الطاعة ويفعلها. وعن معصية الله سبحانه؛ لأنه يتجنب ما يحرم على الصائم. وعلى أقدار الله تعالى؛ لأن الصائم يصيبه ألمٌ بالعطش والجوع والكسل وضعف النفس؛ فلهذا كان الصوم من أعلى أنواع الصبر؛ لأنه جامعٌ بين الأنواع الثلاثة، وقد قال الله تعالى:{إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ{]الزمر: 10[.
  13. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    /* رسَــــائل رمضانيّــة*/ ( متجددة بمشيئة الله )

    فوائد الصيام الطبية: قال ابن القيم: (وللصوم تأثير عجيب في حفظ الجوارح الظاهرة، والقوى الباطنة، وحمايتها عن التخليط الجالب لها المواد الفاسدة، التي إذا استولت عليها أفسدتها، واستفراغ المواد الرديئة المانعة لها من صحتها، فالصوم يحفظ على القلب والجوارح صحتها، ويعيد إليها ما استلبته منها أيدي الشهوات، فهو من أكبر العون على التقوى كما قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}. = يقوي الصيام جهاز المناعة؛ فيقي الجسم من أمراض كثيرة، حيث يتحسن المؤشر الوظيفي للخلايا اللمفاوية عشرة أضعاف، كما تزداد نسبة الخلايا المسئولة عن المناعة النوعية زيادة كبيرة، كما ترتفع بعض أنواع الأجسام المضادة في الجسم، وتنشط الردود المناعية، نتيجة لزيادة البروتين الدهني منخفض الكثافة. = الصيام يعطي وقاية من مرض السمنة وأخطارها؛ حيث إنَّه من المعتقد أنَّ السمنة كما قد تنتج عن خلل في تمثيل الغذاء، فقد تتسبب عن ضغوط بيئية، أو نفسية، أو اجتماعية، وقد تتضافر هذه العوامل جميعًا في حدوثها، وقد يؤدي الاضطراب النفسي إلى خلل في التمثيل الغذائي، وكل هذه العوامل التي يمكن أن تنجم عنها السمنة، يمكن الوقاية منها بالصوم: من خلال الاستقرار النفسي، والعقلي، الذي يجنى بالصوم، نتيجة للجو الإيماني الذي يحيط بالصائم، وكثرة العبادة في الذكر، وقراءة القرآن، والإنفاق في سبيل الله، والبعد عن الانفعال والتوتر، وضبط النوازع والرغبات، وتوجيه الطاقات النفسية الجسمية توجيهًا إيجابيًا نافعًا. هذا فضلاً عن تأثير الصيام المثالي، في استهلاك الدهون المختزنة، ووقاية الجسم من أخطار أمراض السمنة: كالأمراض القلبية الوعائية،والسكتة القلبية، وانسداد الشرايين المحيطة بالقلب، وكمرض تصلب الشرايين. وغيرها من الفوائد.
  14. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    /* رسَــــائل رمضانيّــة*/ ( متجددة بمشيئة الله )

    من روائع الأقوال: قال ابن أبي الحواري: سمعت عمر بن عبد العزيز يقول: (الصلاة تبلِّغك نصف الطريق، والصوم يبلِّغك باب الملك، والصَّدقة تدخلك عليه). - وقال الحسن البصري: إذا لم تقدر على قيام الليل، ولا صيام النهار، فاعلم أنَّك محروم، قد كبَّلتك الخطايا والذنوب). - وقال العز بن عبد السلام: (إذا صام عرف نعمة الله عليه في الشبع والريِّ، فشكرها لذلك، فإنَّ النعم لا تُعرف مقدارها إلا بفقدها). من روائع الأقوال: قال ابن عبد البر: (كفى بقوله: "الصوم لي" فضلاً للصيام على سائر العبادات). وقال ابن الجوزي: (الصوم ثلاثة: صوم الروح: وهو قصر الأمل، وصوم العقل: وهو مخالفة الهوى، وصوم الجوارح: وهو الإمساك عن الطعام والشراب والجماع). قيل للأحنف بن قيس: (إنَّك شيخ كبير، وإنَّ الصيام يضعفك، فقال: إنِّي أعده لسفر طويل، والصبر على طاعة الله أهون من الصبر على عذابه). وقيل لبشر: إنَّ قومًا يتعبدون، ويجتهدون في رمضان فقط، قال: (بئس القوم لا يعرفون لله حقًا إلا في رمضان, إنَّ الصالح الذي يتعبد ويجتهد السنة كلها).
  15. طرائف رمضانية/جاء رجل إلى عالم يستفتيه فقال: أفطرت يومًا من شهر رمضان سهوًا، فما عليَّ؟ قال: تصوم يومًا مكانه. قال: فصمت يومًا مكانه, وأتيت أهلي وقد عملوا حيسًا، فسبقتني يدي إليه فأكلت منه. قال: تقضي يومًا آخر، قال: لقد قضيت يومًا مكانه, وأتيت أهلي وقد عملوا هريسة، فسبقتني يدي إليها فأكلت منها، فما ترى؟ قال: أرى ألا تصوم إلا ويدك مغلولة إلى عنقك.

    1. عروس القرءان

      عروس القرءان

       

      طُرفَة جميلة >_<

      جزاكِ الله خيرًا

  16. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    ومع الرَّسول صلَّى الله عليه وسلَّم في رمضان لنا حلقات يوميَّـة | مُتجدد

    مع الرَّسول صلَّى الله عليه وسلَّم في رمضان الحلقة الثالثة عشرة : الحمد لله والصَّلاة والسَّلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه سلام الله عليكم ورحمته وبركاته عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إنَّ للهِ تعالى عتقاءَ في كل يومٍ و ليلةٍ ، لكل عبدٍ منهم دعوةٌ مُستجابةٌ ) صححه الألباني . إذا عُلِمَ هذا فإن هذه بشرى يزفها رسولنا صلى الله عليه وسلم للمسلمين والمسلمات لله عتقاء في كل ليلة وفي كل يوم من أيام الشهر حتى إنه خاسر ونادم وهالك من لم تدركه رحمة الله في هذا الشهر إذا كان له عتقاء في كل يوم وليلة ثم لم يحرص المسلم والمسلمة أن يكونوا من هؤلاء العتقاء زيادة على ذلك ( ولكل عبد منهم دعوة مستجابة ) رواه أحمد ( ثلاث دعوات لا ترد : دعوة الوالد لولده، و دعوة الصائم، و دعوة المسافر ) الراوي: أنس بن مالك المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 3456 خلاصة حكم المحدث: صحيح وفي حديث آخر : ( ثلاثٌ لا تُرَدُّ دعوتُهُم ، الإمامُ العادلُ ، والصَّائمُ حينَ يُفطرُ ، ودعوةُ المظلومِ يرفعُها فوقَ الغمامِ ) صححه الألباني . فهنا عتقاء وهنا إستجابة للدعاء وكله في شهر رمضان فهو أفضل الشهور وأيامه أحسن الأيام ولياليه أبرك الليالي فحق علينا جميعا أن نحرص كل الحرص بأن نصوم بإخلاص وإيمان لنكون من عتقاء الله في هذا الشهر وإذا لم يحرص الانسان أن يكون عتيقا لله فلن يغفر ذنبه أحد ومن يغفر الذنوب إلا الله ثم إنه عليه أن يحرص أن يدعو بما أحب من خير الدنيا والأخرة خاصة قبل الإفطار لأنَّ دعوة الصائم ماترد ولو حصل الدعاء في الليل كما قالت عائشه يارسول الله : ( يا رسولَ اللَّهِ أرأيتَ إن وافقتُ ليلةَ القدرِ ما أدعو قالَ تقولينَ اللَّهمَّ إنَّكَ عفوٌّ تحبُّ العفوَ فاعفُ عنِّي) فدل على إنه حتى الدعاء في الليل فاضل وأجره عظيم ومستجاب بإذن الله لكن في النهار أولى وأحسن وأحرى خاصة قبل الغروب وقبل الإفطار ( للصائم دعوة لاترد ) فارفعوا أكفكم قبل الإفطار واسألوا كريماً جواداً رحيماً عنده خزائن السماوات والأرض ... اسألوه المغفرة والرحمة والهداية والتوفيق ، والنجاح ، وصلاح الذرية والرزق الحلال وقضاء الدين ، وكشف الهم والغم ، وإزالة الكرب ونحو ذلك فاسأل الله أن يتقبل منا ومنكم وأزف لكم البشرى أن هناك عتقاء ، وهناك إجابة دعاء ، فأحرصوا على أن تكونوا من العتقاء وأن تكونوا ممن إستجاب الله لهم الدعاء بأكل الحلال ، وصدق النية في الصيام وإستحضار الإحتساب في الأجر ، وحفظ الصيام ممن يخدشه ويجرحه من الغيبة والنميمة أو قول الزور أو نحو ذلك وصلَّى الله على محمد وعلى أله وصحبه وسلَّم تسليماً ولمن أرادت أن تستمع للحلقة الثالثة عشرة من الشَّيخ ؛ هنـــا
  17. بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله... 1- حديث : ( اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان ) رواه البزار والطبراني وفي سنده زائدة بن أبي الرقاد ، قال عنه البخاري : منكر الحديث . وضعفه النسائي ، وابن حبان . وقد بيَّن بطلانه ابن حجر في ( تبيين العجب بما ورد في رجب ) . 2- حديث : ( اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام ) رواه الترمذي 3447 وضعفه . وفي سنده سليمان بن سفيان : ضعيف . وقال الهيثمي : في إسناده عند الطبراني : عثمان بن إبراهيم الحاطبي ضعيف . وقال ابن القيم : في أسانيد طرق هذا الحديث لين . وقال : يذكر عن أبي داود في بعض نسخه أنه قال : ليس في هذا الباب حديث مسند . 3- حديث : ( أظلكم شهر عظيم .. وذكر فيه : أن أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار ) ... إلخ . وهو معروف بحديث سلمان الفارسي . مع الأسف كثيرًا ما نسمع من الخطباء من يجعل خطب هذا الشهر في شرح هذا الحديث مع أنه حديث باطل . رواه ابن خزيمة وقال : إن صح الخبر . وفي سنده علي بن زيد بن جدعان وهو ضعيف ، وسعيد بن المسيب لم يسمع منه ، وفي إسناده اضطراب وفي متنه نكارة . 4- حديث : ( لو يعلم العباد ما في رمضان لتمنت أمتي أن يكون رمضان السنة كلها ) رواه أبو يعلى 9/180 وقال : في سنده جرير بن أيوب ضعيف . وأخرجه ابن خزيمة 1886 وقال : إن صح الخبر . 5- حديث : ( صوموا تصحوا ) أخرجه أحمد 2/380 والطبراني وأبو نعيم والحاكم ، وهو حديث ضعيف . 6- حديث عبدالرحمن بن سمرة الطويل : ( إني رأيت البارحة عجبًا .. رأيت رجلاً من أمتي يلهث عطشًا كلما ورد حوضًا مُنع وطُرد . فجاءه صيامه فسقاه وأرواه ) رواه الطبراني بإسنادين في أحدهما سليمان بن أحمد الواسطي ، وفي الآخر خالد بن عبدالرحمن المخزومي ، وكلامها ضعيف . انظر : ( إتحاف السادة المتقين 8/119 ) وضعَّفه ابن رجب . 7- حديث : ( الصائمون ينفخ من أفواههم ريح المسك ، ويوضع لهم مائدة تحت العرش ) ذكره السيوطي في الدر المنثور 1/182 وضعَّفه ابن رجب وغيره . 8- حديث : ( إن الجنة لتزخرف وتنجد من الحول إلى الحول لدخول رمضان فتقول الحول العين : يا رب ، اجعل لنا في هذا الشهر من عبادك أزواجًا ) رواه الطبراني في الكبير والأوسط وفيه الوليد بن الوليد القلانسي ، وهو ضعيف . 9- حديث : ( الصائم إذا أُكل عنده صلت عليه الملائكة ) أخرجه ابن خزيمة والترمذي 784 ، وابن ماجه 1748 ، والطيالسي 1666 ، وهو حديث ضعيف . انظر الضعيفة 1332 . 10- حديث : ( أحب العباد إلى الله أعجلهم فطرًا ) أخرجه أحمد 2/329 ، وابن حبان 886 ، والبيهقي 4/237 ، والبغوي 1732 ، وفي سنده قرة بن عبدالرحمن حيوئيل وهو ضعيف ، وأخرجه ابن خزيمة 2062 ، والترمذي 700 وضعَّفه ، وجاء عند البخاري ومسلم : ( يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر ) . 11- حديث : ( نوم الصائم عبادة ) أورده السيوطي في الجامع الصغير 9293 وعزاه للبيهقي ورمز له بالضعف من طريق عبدالله بن أبي أوفى . وضعفه زين الدين العراقي والبيهقي والسيوطي . انظر الفردوس 4/248 ، وإتحاف السادة 4/322 . 12- حديث : ( رب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش ، ورب قائم حظه من قيامه السهر ) رواه ابن ماجه 1690 وفي سنده أسامة بن زيد العدوي ضعيف ، ومعناه صحيح . 13- حديث : ( من صلى العشاء الآخرة في جماعة في رمضان فقد أدرك ليلة القدر ) أخرجه الأصبهاني وأبو موسى المديني . وذكره مالك بلاغًا 1/321 وهو مرسل من كلام ابن المسيب ، وجاء عند ابن خزيمة 2195 وفي سنده عقبة بن أبي الحسناء مجهول كما قال ابن المديني . فهو ضعيف . 14- حديث : ( كان إذا دخلت العشر اجتنب النساء واغتسل بين الأذانين ، وجعل العشاء سحورًا ) حديث باطل ، في سنده حفص بن واقد . قال ابن عدي : هذا الحديث من أنكر ما رأيت له . وجاء هذا الحديث بعدة أسانيد كلها ضعيفة . 15- حديث : ( من صام بعد الفطر يومًا فكأنما صام السنة ) ، وحديث : ( الصائم بعد رمضان كالكار بعد الفار ) ذكره صاحب كنز العمال 24142 وهو حديث ضعيف . 16- حديث : ( من صام رمضان وشوال والأربعاء والخميس دخل الجنة ) رواه أحمد 3/416 وفيه راوٍ لم يسمَّ ، والحديث ضعيف على كل حال . 17- حديث : ( لا تكتحل بالنهار وأنت صائم ) رواه أبو داود 2377 وقال : قال ابن معين : هو حديث منكر . 18- حديث : ( ذاكر الله في رمضان مغفور له ) أورده السيوطي في الجامع الصغير 4312 وعزاه للطبراني في الأوسط والبيهقي في الشعب . وفي سنده هلال بن عبدالرحمن وهو ضعيف . 19- حديث : ( الصوم في الشتاء ) رواه الترمذي 797 وهو مرسل ، وفي سنده نمير بن عريب . لم يوثقه غير ابن حبان . وهو ضعيف ، وكذلك حديث : ( الشتاء ربيع المؤمن ) ضعيف ومعناه صحيح . 20- حديث : ( استعينوا بطعام السحر على صيام النهار ، وبالقيلولة على قيام الليل ) أخرجه الحاكم وابن ماجه وفي سنده زمعة بن صالح وسلمة بن وهرام ضعيفان ، فالحديث ضعيف . 21- حديث : ( من أفطر يومًا من رمضان من غير عذر لم يجزئه صيام الدهر كله ولو صامه ) أخرجه أبو داود 2396 ، والترمذي 723 وقال : لا نعرفه إلا من هذا الوجه . وقال : سمعت محمدًا - يعني البخاري - يقول : في سنده أبو المطوس ولا أعرف له غير هذا الحديث , وقال ابن حجر في الفتح 4/161 : تفرد به أبو المطوس ولا أردي أسمع من أبي هريرة أم لا ، وقال الذهبي في الصغرى : لا يثبت . 22- حديث : ( اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت ) رواه ابن السني في عمل اليوم والليلة 481 ، وأبو داود 2358 وفي سنده عبدالملك بن هارون بن عنترة ضعفه أحمد والدارقطني . وقال : قال يحيى : هو كذا . وقال أبو حاتم : متروك . وقال ابن القيم في زاد المعاد 2/51 : لا يثبت هذا الحديث . 23- حديث : ( ثلاثة لا يفطرن الصائم : الحجامة والقيء والاحتلام ) رواه الترمذي 719 وضعفه . بل الحجامة تفطر ، والقيء إذا تعمد يفطر ، أما الاحتلام فلا . 24- حديث : ( تحفة الصائم الدهن والمجمر ) رواه الترمذي 801 وضعفه . وفي سنده سعد بن طريف ضعيف . 25- حديث : ( إن لله في كل ليلة ستمائة ألف عتيق من النار ، فإذا كان آخر ليلة أعتق الله بعدد ما مضى ) رواه البيهقي وهو مرسل من كلام الحسن البصري . 26- حديث : ( خصاء أمتي الصيام ) قال الألباني في مشكاة المصابيح 1/225 : لم أقف على سنده ، لكن نقل الشيخ القاري 1/461 عن ميرك أن فيه مقالاً . 27- حديث : ( الصوم نصف الصبر ) في سنده موسى بن عبيدة . متفق على ضعفه . وقد أخرجه الترمذي 3519 ، وابن ماجه 1745 ، وأحمد والبيهقي . ضعَّفه الألباني في ضعيف الجامع . 28- حديث : ( من قام ليلة العيد ) . وفي لفظ : ( من أحياها محتسبًا لم يمت قلبه يوم تموت القلوب ) رواه ابن ماجه وفيه بقية مدلس وقد عنعن ، فالحديث ضعيف . 29- حديث : ( ليس في الصوم رياء ) أخرجه البيهقي عن ابن شهاب الزهري مرسلاً . 30- حديث : ( صيام رمضان بالمدينة كصيام ألف شهر فيما سواه ) وفي لفظ : ( خير من ألف رمضان فيما سواه من البلدان ) أخرجه البيهقي وقال : إسناده ضعيف . وأخرجه الطبراني في الكبير ، والضياء في المختارة . وقال الهيثمي : فيه عبدالله بن كثير وهو ضعيف . وقال الذهبي في الميزان : إسناد مظلم . 31- حديث : ( سيد الشهور شهر رمضان وأعظمها حرمة ذو الحجة ) رواه البزار والديلمي . وفيه يزيد بن عبدالملك النفيلي وذكره الهيثمي في مجمع الزوائد 3/140 . 32- حديث : ( إن في السماء ملائكة لا يعلم عددهم إلا الله فإذا دخل رمضان استأذنوا ربهم أن يحضروا مع أمة محمد - صلى الله عليه وسلم - صلاة الترايح ) أخرجه البيهقي في الشعب 3/337 موقوفًا على علي . وضعفه السيوطي في الدر المنثور 8/582 ، والمتقي النهدي في كنزل العمال 8/410 . 33- حديث : ( إن للصائم عنده فطره دعوة لا ترد ) أخرجه أحمد 2/305 ، والترمذي 3668 ، وابن خزيمة 1901 ، وابن جاه 1752 وفي سنده إسحاق بن عبيدالله المدني لا يعرف كما قال المنذري ، وقد ضعَّف الحديث ابن القيم في زاد المعاد . والحديث ضعفه الترمذي . وله شاهد عند البيهقي 3/345 وفي سنده أبو مدلة . قال عنه ابن المديني : مجهول . وقال الذهبي : لا يكاد يعرف . فالحديث ضعيف . وهنا تنبيه : ينبغي أن يُعلم أن الأحاديث الضعيفة لا يُعمل بها في الفضائل ولا في الأحكام ولا في غيرها على الراجح من أقوال أهل العلم ، فنحن متعبدين بما ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، ولا يجوز نسبة الحديث الضعيف إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - إلا على سبيل البيان والإيضاح على ضعفه ، بل قال الشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - : لا يجوز لأحدٍ أن يروي حديثًا إلا وهو يعلم هل يصح ذلك عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أم لا ؟! لحديث : ( من يقل عليِّ ما لم أقل فليتبوأ مقعده من النار ) رواه البخاري . هذا والله أعلم ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - . رياض الجنان في رمضان ، إعداد : عبدالمحسن بن علي المحسن 31-36.
  18. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    (-33-) حديثاً ضعيفاً يكثــر تداولها بيــن النَّــاس في رمضان//-*

    وجزاك اختي الحبيبة اللهم اميـن
  19. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    شَـحذ الهــمم لإدراكِ ليلــة القــَـدر // -يارب نسألك أن تبلغنا ليلة القدر-

    في ليلة القدر / الملائكة في الأرض أكثر من عدد الحصاء ففي هذا دليل على الرحمات المتنزلة في تلك الليلة .... وهي سلام على المؤمنين خالية من الشرور يرفع العذاب والعقاب ..... يستجاب الدعاء فيها ـــ وينزل الرحمن فيها من بركاته سبحانه وتعالى .... يارب بلغنا ليلة القدر قولوا أمين بحرارة عسى الله يستجيب لنا فنحن في مكان فضيل ـ مكة المكرمة ـ في شهر فضيل نجاور بيت الله الحرام .... عن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من قام ليلة القدر إيمانا واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه " إيماناً = بأن لها هذا الفضل الكبير لأن الله هو الذي أخبر به على لسان أصدق خلقه فلم يعهد عليه الكذب ... احتساباً = للتعب الذي ستلاقينه . صح إنك حتتعبي عينيك حتدغشش شويه عارفين الحريم الله يرحمنا بس .... غفر له ما تقدم من ذنبه = تغفر ذنوبه أجمعين فيا من ضاع عمره في الملاهي والمنكرات عودوا إلى الله عوداً حميداً .... أغلب الحريم حتى الصالحات تجلس على المراية تشوف رسمة العين مزبوطة ورسمة الفم كمان .... رسمة الأنف ما أدري هم طلعوها ولا لأ ..... " كذلك كنا من قبل فمن الله علينا " الملهيات كلها منقضيه إلي عاوزة تعمل على أن تكون جميلة هناك في الجنة في الدار الآخرة ..... متى ندرك أن العمر ينقضي ؟ قبل أيام كنا ننتظر رمضان شوية تبصي تلاقي الشهر انقضى .... الله قال " أياماً معدودات " ... أول كنا نسمع أهلنا يقولوا / كيف الشهر مر ؟؟!!! / الآن أصبحنا ندرك هذا الكلام متى ندرك أنفسنا ونتوب ؟؟؟!!!! يرضينا ضياع العمر " عمري رأس مالي " يرضيك ضياع ليلة يغفر فيها ذنبك . يصلح شأنك . يستجاب دعائك ؟؟؟!!! بعض الناس يستبدلها بمسلسلات نسأل الله السلامة والعافية هذه الليلة ممكن تكون سبب في سعادتك طوال العمر ... بعض الناس يستبدلها بنوم أو سوق والله إنه غبن و أيما غبن .... بعض الناس ما ينظفوا بيوتهم إلا في العشر , أنا لا أقول لكم اجعلوا بيوتكم متسخة لأن الله جميل يحب الجمال لكن اجعلوا بيوتكم نظيفة طوال العام ... ما عرفنا عظم الليالي والله الذي يعرفها لا يضيعها ......... والله إن الله حاط اغراءات عظيمة " لمن كان له قلب " لأن قلوبنا ليست محشية بتلك الليلة بل محشية بالسوق .... 83 عاماً أعمار الأمة بين الستين والسبعين خسارة تضيعي عمرك وزيادة المغبونة والخاسرة التي تضيع هذه الليلة ..... بعض الناس يستبدلونها بملهيات زائلة " أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير " ... خلي عنك ما أنت فيه من شهوات واغتنمي هذه الليلة المباركة
  20. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    شَـحذ الهــمم لإدراكِ ليلــة القــَـدر // -يارب نسألك أن تبلغنا ليلة القدر-

    اللهم امين وفيك بارك الله اختي
  21. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    50 (((....فَــــائدة عَـــن (ليلَــة القَـــدر)

    * علامات لا تصح: 1 - أن الأشجار تسقط حتى تصل الأرض ثم تعود إلى أوضاعها. 2 - أن ماء البحر ليلتها يصبح عذبا. 3 - أن الكلاب لا تنبح فيها 4 - أن الملائكة تنزل وتسلم على المسلمين. 5-الحمير لا تنهق فيها فكل هذا وغيره مما لا أصل له ولم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم , حتى وإن ذكره بعض أهل العلم. * ليلة القدر ترى بـ: 1- بالعيان وذلك برؤية علاماتها 2- بالمنام وقد دلت على ذلك الأخبار الصحيحة والآثار المتواترة 3- بالشعور والإحساس الصادق وفي ذلك يقول شيخ الإسلام ابن تيمية(وقد يكشفها الله لبعض الناس 1-في المنام 2-أو اليقظة فيرى أنوارها أو يرى من يقول له هذه ليلة القدر 3_وقد يفتح الله على قلبه من المشاهدة مايتبين به الأمر) مجموع الفتاوى 25/286 ويقول العلامة الألباني عن النوع الثالث-الشعور والإحساس القلبي_: (ذلك أمر وجداني يشعر به كل من أنعم الله تبارك وتعالى عليه برؤية ليلة القدر؛ لأن الإنسان في هذه الليلة يكون مقبلاً على عبادة الله عز وجل، وعلى ذكره والصلاة له، فيتجلى الله عز وجل على بعض عباده بشعور ليس يعتاده حتى الصالحون، لا يعتادونه في سائر أوقاتهم، فهذا الشعور هو الذي يمكن الاعتماد عليه؛ بأن صاحبه يرى ليلة القدر) الشريط 26 من دروس العلامة الألباني * تنبيهان: الأول /من رآها يقظة أو مناما أو إحساسا فليكتم ذلك يقول النووي رحمه الله (ويستحب لمن رآها كتمها)المجموع 6/453 وذلك لأسباب: 1- لأنها كرامة والكرامات تخفى لا تعلن 2- لئلا يدخله العجب والرياء ويحسب أنه رآها لأنه من أهل المراتب العالية والدرجات السامية 3- لئلا يثبط الناس ويكسلهم عن الاجتهاد 4- حفظا لنفسه من حسد الناس الثاني/ إذا رآها المسلم في منامه فلا يبني على رؤياه؛ لأنها قد تكون من الشيطان، ولأن الرؤى والأحلام لا يعتمد عليها في التشريع والأحكام، وإنما قال النبي صلى الله عليه وسلم ما قال في رؤيا بعض الصحابة؛ لأنها تواطأت.(اللجنة الدائمة)
  22. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    50 (((....فَــــائدة عَـــن (ليلَــة القَـــدر)

    وجزاكن اخواتي
  23. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    شَـحذ الهــمم لإدراكِ ليلــة القــَـدر // -يارب نسألك أن تبلغنا ليلة القدر-

    س / ماهو الوتر ؟ الوتر " قال صلى الله عليه وسلم " تحروها في الوتر من العشر الأواخر " الوتر هو 21 ـ 23 ـ 25 ـ 27 ـ 29 ـ حديث آخر عن الرسول صلى الله عليه وسلم " لسبع بقين أو لتسع بقين " إذاً من الحديث الأول يكون الوتر " 21 ـ 23 ـ 25 ـ 27 ـ 29 " ومن الحديث الأخر يكون الوتر هو الشفع ..... إذاً المؤمن الحريص ينبغي أن يجتهد في العشر كاملة ... والله العشر ليست كثيرة في 360 يوم .عساها ما عودت " طبعاً أكلمكم بأسلوب الداعية ليكون أبلغ " والله لو قالوا نعطيك 100 ألف والله كل المشاغل تنلغي كل شئ تلحقي عليه إلا الله والله لو سبقك إلى الله أحد فأنت مغبونة ..... خسارة نكون في مكان واحد وفي حلقة واحدة واحدة فوق واحدة تحت ..... هنا تستطيعي أن تحسني وضعكـ تأخذي دورات تعمل عمل إضافي لكن هناك دار جزاء ما تستطيعي تحسني وضعكـ أبداً اجتهدي اقرائي فضائل هذه الليلة المباركة .... اعمليها في ورقة وزخارف وحركات وضعيها أمامك " ليلة القدر خير من ألف شهر " " تحروها والله إنها خير من ألف شهر " ومن هذه العبارات التي تشجعك .... يكون عندنا إلهاب لمشاعرنا عسى الله يجعلنا من أهلها .... لو كنت من أهلها فالحمد لله والمنة ولو لم تكوني من أهلها الله لن يضيع أجرك فهذه امرأة بغي من بني إسرائيل رأت كلباً في الطريق يلهث من العطش فسقته فشكر الله لها فغفر لها " امرأة بغي شئ ليس هين .... أقبلي على الله لا تستقلي أي أمر أو فعل خير قد يدخلك الجنة ...... واجتهدي في الدعاء
  24. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    " ( سَفَـــرِي اليـــكَ )... ( رحِــيلٌ طََـــويل ) "

    لكل شيءٍ جميل وقت محدد وفي رمضان أوقاتنا عامرة بالذكر , والرحمة , والمغفرة أبواب تفتح , وأبواب تغلق أيهما نود الولوج إليه ..؟! أيهما سنحطم أسوار العناء لبلوغه ؟! ,‘ هُنا قبل الإقلاع , يكون لكل منا خطة زمنية لاستغلال هذا الشهر الكريم بكل ساعةٍ , وبكل لحظةٍ جميلة , وبكل يومٍ رائع زاخر بالطاعات والأعمال التي تقربنا من أبواب الخير المفتوحة ,‘ وحتى نتمكن من وُلوج باب الخيرات , لابد أن نملأ قائمتنا بأهداف مرجوَّة , تصبو نفوسنا لتحقيقها ! ويمكننا ذلك بسؤال أنفسنا : ما الذي سأحققه في رمضان ؟ بعد إجابتك على السؤال , سيكون أمام ناظريك : مُبتغى مأمول وقمّةً شاهقة , تصلها خطوةً خطوة ! لنشرع في تدوين شتى أهدافنا ولننظر : من منَّا سيُحقق أكبر عدد من هذه الأهداف ؟ ومن منَّا سيجني ثمرة هذا الهدف ؟ ومن منَّا سيستمر معه هذا الهدف ؟ ,‘ إن أول الآداب الشرعية بين يدي رمضان : أن تتأهب له قبل الاستهلال بنفسٍ بقدومه مستبشرة ، ولرؤية الهلال منتظرة وأن تستشرف لنظره ، استشرافها لقدوم حبيب غائب من سفره وهذا من تعظيم شعائر الله { ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ } . ,‘ كيف أستفيد من هذا الموسم ؟ كيف أستعد وأخطط لأن أكون مِنَ العتقاء من النار ؟ مِنَ الذين تشتاق لهم الجنة ، مِنَ الذين يغفر الله لهم ما تقدم من ذنوبهم . إن الإعداد للعمل علامة التوفيق , وأمارة الصدق في القصد كما قال تعالى: { وَلَوْ أَرَادُواْ الْخُرُوجَ لأَعَدُّواْ لَهُ عُدَّةً } والطاعة لابد أن يُمهَّد لها بوظائف شرعية كثيرة ؛ حتى تؤتي أكلها ويُجتنى جناها ! وخاصة في شهر رمضان حيث الأعمال الصالحة المتعددة . ,‘ ولهذا نقول : من الآن ، اصدق عزمك على فعل الطاعات وأن تجعل من رمضان صفحةً بيضاءَ نقية ، مليئةً بالأعمال الصالحة صافيةً من شوائب المعاصي . ,‘ ويكون ذلك بالتخطيط والترتيب لـ برنامج يومي للأعمال الصالحة كقراءة القرآن ، والجلوس في المسجد ، والجلوس مع الأهل , والصدقة ، والقيام والعمرة ، والاعتكاف ، والدعوة وغيرها من الأعمال ... فلا يدخل عليك الشهر وأنت في شَتات ، فَتُحْرَمَ كثيراً من الخيرات والبركات . مع نفسي : * أستصحب نية الخير وفعل الطاعة وكسب الحسنات . * أتصدق في أوقات شتى . * أقرأ ورداً يومياً من القرآن مع التدبر والخشوع * أحفظ لساني عن الغيبة والنميمة والكذب وفضول الكلام الزائد عن الحاجة . * أؤدي السنن الرواتب لكل صلاة مفروضة مع استشعار فضلها عند الله . * أداوم على ذكر الله عز وجل , تسبيحة – تهليلة –تكبيرة .... الخ . * أمكث في المسجد للذكر والدعاء وقراءة القرآن بعد صلاة الصبح إلى طلوع الشمس ما استطعت إلى ذلك سبيلاً . * أراقب الله تعالى وأحفظ عيني وسمعي وجوارحي عن معصية الله تعالى . * أصلي التراويح كاملة مع الإمام مستحضراً ثواب قيام ليلة كاملة . * أحرص على الدعاء طوال اليوم الرمضاني وخاصة عند السحر وعند الإفطار. * أحرص على العبادات التالية : 1- تعجيل الفطر . 2- السحور وتأخيره . 3- إطعام الطعام . 4- الفطر على رطيبات أو تمرات وتراً . 5- قول إني صائم لمن شاتمني أو أساء إليَّ . 6- ترك فضول الكلام . 7- تحري ليلة القدر والتفرغ لها . مع أُسرتي * ( الدرس اليومي لأفراد الأسرة ) يحدد موعد مناسب يجلس فيه أفراد الأسرة جميعاً يقرأون فيه من كتاب أو يعرضون فيه لموضوع ما ولو لمدة يسيرة . * ( المسابقة الأسرية ) تحدد سورة معينة للحفظ خلال الشهر ويشارك فيها الصغار والكبار والفائز له جائزة قيمة . * ( صندوق الصدقة ) يتم وضعه في مكان بارز في المنزل يكون فيه تعويد للأسرة على الإنفاق في أوجه الخير المتنوعة . * ( المجلة الحائطية ) يشارك فيها أفراد الأسرة بمختلف الموضوعات ومن ثم تعلق على الحائط وتجدد موضوعاتها ومقالاتها من وقت لآخر . * ( المكتبة السمعية ) توضع في المطبخ ليتسنى للمرأة سماع الأشرطة النافعة والبرامج المفيدة من إذاعة القرآن أثناء إعداد الوجبات . * ( إفطار صائم ) وذلك بترغيب الأهل من زوجة وبنات لتوفير طبق يومي للمشاركة به في برنامج إفطار صائم في المسجد .
  25. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    " ( سَفَـــرِي اليـــكَ )... ( رحِــيلٌ طََـــويل ) "

    بسمِ اللهِ الرحَمنِ الرَحيم أرضُ وسَماءٌ يُسبحانِ خالقهُما , وَ أجسادِ بَشرٍ تسجدُ مُسبحةَ وَ على جناِحِ الدُعاءِ تبعثُ الأمنيَات وِلإنهُ " الغفُورُ الرَحيم " تحتَ ظلهِ نُور وَ بطاعتهِ أجَر وَ بستغفارهِ مغفرَة وَ فلاح وَ للهِ شُكراً حَملَة " سَفرِي اليكَ .. رحيلٌ طَويل " سَفَر طَوِيل قاصدينَ بهِ صعُودُ السَماءِ وبلُوغِ رضَى اللهِ تحتَ ظِل الرحمِن نتحَاب نفتشُ الحقَائِبَ بقلوبِ تواقةٌ للجنَة وأعددتُ حقائبي .. وجمعتُ شعثاء ضوضائي أحاسيسُ منهكة، ماضٍ أليم ، فرحة منسية، أمل بعيد وحاجاتٌ لا تُكال تختفي خلف غبار الهم والضياع .. وحملتُ حقائبي .... وهممتُ بالرحيل إليك .. سفري إليك وزادي يستحي مني قليل هو ، وما بحوزتي إليك يبقى قليل سفري إليك، ورجائي بالرجوع عميقٌ جليل وحقائبي فارغة، أن أملأها هذا ما أريد! لدي7 حقائب .. في كل حقيبةٍ أخفي أمل أخفي رجاء وتوبة .. وأيامي سريعة التعداد تجري جريان السيل من الفيضان! رباه رمضان آتٍ، وحقائب رحلتي ما امتلأت .. أخشى أن أفقدها في الطريق! .. أن أضيع خلفها ! أبقى وحيدا .. مشتت الروح والجسد رباه ها قد أتيتُ لأملأ حقائبي قبل أن أشد الرحال إليكَ رحلتي رمضان .. وحقائبي زادي ورفيقة سفري حتى تكون للنفس رحابة معك ! منقول يتبع

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×