اذهبي الى المحتوى

ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

العضوات
  • عدد المشاركات

    1181
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

  • الأيام التي فازت فيها

    12

كل مشاركات العضوة ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

  1. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    رسائل قلبيَّة إلى حفظة القرآن الكريم / مُتجدد ..

    اللهم آمين وجزاكن أخواتي تسعدني متابعتكن ()
  2. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    ღ هل تعترضين على أقداركِ ؟ [ إجابات مقنعة ] ღ•✿•ღ

    نسمع كلمات تتردّد هنا وهناك .. - إنه لحرام حقّاً هذا الذي يحدث لي ! - لماذا يُقدّر الله عليّ كلّ هذا العذاب ؟! - ماذا فعلت لأعاقب بهذا الجزاء ؟! - لماذا كلّ الناس سعداء وأنا لا ؟! - هل حُكم عليّ أن أمضي حياتي في هذا الشقاء ؟! - كلّ الفتيات في سني سعيدات ؛ عكسي أنا ! - ما هو الذّنب الذّي ارتكبته لأُعاقب هكذا ؟ - لماذا أخواتي كلهم جميلات وأنا ( الشينة ) الوحيدة بينهم ؟ - لماذا كل أهلي ومن أعرفهم طويلات ؛ وأنا وحدي القصيرة ؟ - لماذا لم يرزقني الله طفلاً واحداً ، وغيري لديهم العشرات ؟ - أقداري ليست عادلة !! = هل مرّت عليك مثل هذه التّساؤلات ؟! = هل خطر خاطر منها في بالك يوماً ما ؟! لن نستبعد هذا لأنّ ما أوردته هنا هو بعضٌ من وساوس الشيطان الذي يترصّد بنا ليل نهار ؛ لينفّذ قسماً قطعه على نفسه أمام ربّه ( قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ . ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَآئِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ ) الأعراف إنّها حربه الشعواء التّي لا تهدأ لتثير الشّبهات في القلوب حتّى يسوق من يتمكّن منهم معه إلى نار جهنم – والعياذ بالله – كما يقول القائل ( ودّت الزانية لو زنى النساء كلهنّ ) ؟! ولكن لنتوقّف هنا قليلاً .. ونتأمّل فيما نعتقده في أعماق قلوبنا ؟ هل نعتقد أنّ الله من الممكن أن يظلمنا ولو قليلاً ؟ سنقول : لا طبعاً .. أبداً !! إذاً لماذا نظنّ أنّ الله يُعاقبنا ؛ ويستمر بعقابنا طول حياتنا .. ونحن لم نقترف ذنباً يُؤهّلنا لتلك العقوبة ؟! هل نعلم لماذا نفكّر هذا التّفكير ؟ لأنّنا لم نفقه أنّ هذه ليست عقوبة ؛ بقدرِ ما هي تربيةٌ من الله فالله يُهيء لنا مواقفاً مُعيّنة ليربّينا فيها فقد نقسو أحياناً على صغارنا لأجل مصلحتهم ؛ ولا يعتبر النّاس أنّنا ظلمةٌ لهم بهذا أبداً ؟! بل على العكس تماماً .. فهم يعتبرون التّساهل معهم هنا تفريطاً .. كأن نمنع عنهم العبث بالكبريت والكهرباء رغم بكائهم الشّديد ! فكيف بمن تقدّست أسماؤه وكملت صفاته سبحانه ؟! - ولله المثل الأعلى – هل نعتقد أنّه يظلمنا ذرّة ؟ [ تعالى الله عن ذلك علّواً كبيراً ] ولنتامّل إذاً كيف يُوقع الشّيطان في قلوبنا أنّ غيرنا سعيد ونحن أشقياء ؟ وهذا يحدث لأنّنا لم نفقه معنى السّعادة الحقيقيّة في القرب من الله سبحانه ؛ والعيش تحت ظلال رحمته ؟! ولم نفقه معنى ( لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي كَبَدٍ ) ولو فقهنا لعلمنا أنّ الدّنيا زائلة ؛ وليست بدار خلود أبداً وسعادتها مُنغّصة وليست داراً للسّعادة الكاملة ونستحضر هذا دائماً ؛ حتى لا تتعلّق قلوبنا بها بل نسعى فقط لدار السّعادة الأبديّة ، ودار الخلود الدّائم التّي لا يعكّر صفوها لحظة شقاء أو كدر - نسأل الله من فضله ومنّته – فكيف يقع في نفوسنا أنّ ما نعانيه من ابتلاءات هي انتقامات بلا سببٍ ولا ذنب ؟! - تعالى الله عن ذلك علّواً كبيراً - ولو فقهنا لعلمنا أنّه إذا أحبّ الله عبداً ابتلاه ؛ ولربّما كتب الله له منزلةً في الجنّة ما يبلغها بعمله ؛ فيبتليه الله فيصبر فيبلغها بصبره ولنكن على يقين أنّه لا يأتي من ربّ الخير إلا الخير وعجباً لأمر المؤمن .. إنّ أمره كلّه له خير ( أمره كلّه وليس جزءاً منه ؛ لا ربعه ، ولا نصفه بل كلّه ) بكلّ دقائقه وتفاصيله ؛ بكلّ أحداثه .. بكلّ آلامه .. ومعاناته .. كلّ أمره له خير ! وليس ذلك لأحدٍ إلا للمؤمن فقط .. ليس للكافر ، ولا للمنافق ! فهؤلاء قد يقعون في هذه الابتلاءات ، ويقنطون من رحمة ربّهم فيقدمون على الانتحار خلاصاً منها ، أو يغرقون في تناول المخدرات والمسكرات لينسون واقعهم الحالي – زعموا !! – ما يقع علينا من ابتلاءات هي خير لنا ؛ ولو صرفها الله عنّا لفسدنا وكلّ إنسانٍ قدّر الله له الأصلح له ولقلبه فلنرضى إذاً باختيار الله لنا ؛ فخيرته لنا خيرٌ من خيرتنا لأنفسنا ولو أتتنا أفكاراً مثل هذه فلندفعها بحسن ظنّنا بالله الرّحيم الرّحمن الّلطيف الحكيم الخبير سبحانه ولو كُشِفَ لنا الغيب ما اخترنا غير ما اختار الله لنا وقد جاءت قصة توضّح هذا المعنى : كان لأحد الملوك وزير حكيم وكان الملك يقرّبه منه ويصطحبه معه في كلّ مكان وكان كلّما أصاب الملك ما يكدّره قال له الوزير ( لعلّه خير ) فيهدأ الملك وفي إحدى المرات قُطع إصبع الملك ؛ فقال الوزير ( لعلّه خير ) فغضب الملك غضباً شديداً ؛ وقال : ما الخير في ذلك ؟! وأمر بحبس الوزير ، فقال الوزير الحكيم : لعلّه خير ومكث الوزير فترة طويلة في السجن وفي يوم خرج الملك للصّيد وابتعد عن الحراس ليتعقّب فريسته، فمرّ على قومٍ يعبدون صنم ، فقبضوا عليه ليقدموه قرباناً للصّنم ولكنّهم تركوه بعد أن اكتشفوا أنّ قربانهم إصبعه مقطوع !! فانطلق الملك فرحاً حامداً ربّه بعد أن أنقذه الله من الذّبح تحت قدم تمثال لا ينفع ولا يضرّ وأول ما أمر به فور وصوله القصر أن يأتوا بوزيره من السّجن ، واعتذر له عما صنعه معه وحمد لله وأدرك الآن الخير في قطع إصبع ولكنه سأله عندما أمرت بسجنك ؛ قلت : لعلّه خير ! فما الخير في ذلك؟ فأجابه الوزير : أنّه لو لم يسجنه لكان مرافقاً له فى الصّيد فكان سيُقدم قرباناً بدلاً من الملك فكان في صنع الله كلّ الخير ! وقد تكون أحياناً الابتلاءات من البشر لنا بمعنى أنّ معاناتنا قد تكون واقعةٌ علينا من البشر أبٌ ظالمٌ ، أو زوجٌ متسلّط ، أو أخٌ قاسي ، أو ولدٌ عاقّ أو معاناةٌ ممن حولنا من ألسنةٍ حدادٍ تقطّعنا ليل نهار أو ظلمٍ أو أكلٍ للحقوق ، أوعيونٍ حاسدةٍ حاقدة ، أو سحرٍ مُدبّر تتحوّل معها حياتنا إلى جحيم ! هل نعتقد أن هذا يحدث عبثاً ؟ أو نعتقد أنّه يحدث بغير إذن الله له ؟ أبداً إنّه من القدر الذي قدّره الله سبحانه علينا وجعله من الابتلاءات والاختبارات لنا ( وجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيراً ) جعلنا الله اختباراً وابتلاءً لبعضنا البعض ؛ لنصبر على قضاء الله ولنلجأ له بالتضرّع والدّعاء والانكسار على بابه سبحانه وندفع عن أنفسنا الضرّ بما شرعه لنا ويسّره لنا ونعامله سبحانه من وراء خلقه وندع النّاس يتقلّبون في حقدهم ومكرهم ونتعامل معهم بعفونا عنهم وحسن أخلاقنا معهم طلباً لرضاه وعفوه سبحانه وحده وما هي إلا درجاتٌ ترفع ، ومنازلٌ تنال وذنوبٌ تكفّر ، وحسناتٌ تترى فكلّ ظالم يأتي يوم القيامة يحمل أوزاره على ظهره وهو يمشي بها ثقيلة على أرضٍ غير مستوية وأما المظلومين والمبتلين بقدر الله ؛ فهؤلاء يرفع الله قدرهم ويبشرون بمكانتهم ومنازلهم في الجنّة والدّنيا معبر للآخرة وليست مقر ؛ وربّما يكون طريق عبورهم فيها هو هذا الابتلاء إذاً فلنحيا في ظلال أسمائه وصفاته سبحانه ونتلمّس آثارها في كلّ ما يقع علينا عندها سنعيش الدّنيا بكل جمالها وسعادتها لنصل لآخرة أجمل وأجمل بإذن الله وبعد هذا .. هل لازال في قلبكِ شك ؟ لو بقي شيء من شكٍّ في قلبك .. فتوقفي هنا ؛ وأعيدي قراءة الكلمات السّابقة بهدوء وادفعي عنكِ كلّ وسوسة لشيطان بحسن ظنّك بالله الحكيم نسأل الله أن يُرينا الحقّ حقّاً ويرزقنا اتّباعه ويرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه بقلم : الأخت قطـرات
  3. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    ღ هل تعترضين على أقداركِ ؟ [ إجابات مقنعة ] ღ•✿•ღ

    اللهم آمين ولك بالمثل أختي ()
  4. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    رسائل قلبيَّة إلى حفظة القرآن الكريم / مُتجدد ..

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وجزاك ِ ياسمين الحبيبة () تسعدني متابعتكِ :")
  5. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    رسائل قلبيَّة إلى حفظة القرآن الكريم / مُتجدد ..

    :: الإخلاص لله سُبحانه وتعالى . الإخلاص : وهو أن يُريد العبد بطاعته التقرُّب إلى الله تعالى دون شيء آخر !. أن تستوي أفعال العبد في ظاهرها وباطنها دُون زيادة أو تملُّق ؛ من تصنُّع للمخلوق ، أو اكتساب محمدة عند الناس ، أو محبة مدح من الخلق وغيره من أمُور الدُّنيا . قال تعالى : [ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ ] سورة البينة : 5 نحنُ نتعامل مع الله فلنُخلص له ؛ ولا نرجُوا من غيره جزاءً ولا شكورًا !. ::
  6. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    إشراقَةُ آيَة ۞ لتشرقَ فيكِ بعهدٍ جديد || متجدّد

    آمين ولكن بالمثل أخواتي بوركتن ()
  7. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    ♥ رســآئــل أنـثــويّــة ♥ || متــجــدّد ||

    جملكِ الله بطاعته آمين ولكِ بالمثل أختي ()
  8. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    حكم إظهار المرأة جبهتها أثناء الصلاة

    وجزاكِ أختي سُعدتُ لمروركِ بارك الله فيكِ ()
  9. لا تُكثِر الالتفاتَ وأنتَ في طريقكَ إلى الله، ولا تنشغِل بمُغرياتِ الدُّنيا، وليَكُن هدفكَ الوصولُ إلى اللهِ.

    1. آلآء الله

      آلآء الله

      نصيحة رائعة

      بارك الله فيكِ .

  10. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    o ♥ أفلا شققتَ عن قلبِه ؟ ! كلمات من القلب Oo °¨ ♥

    اللهم آمين آمين وإيّاكِ أختي ()
  11. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    ஜ أُخـتَـاهُ لَآ تـقـنطِي مِـن رَحـمَة الله ஜ || مُـتجـدّد ||

    جملكِ الله بطاعته يا حبيبة () اللهم آمين وإيّاكِ
  12. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    أسرعِي لنصرةِ الإسلام لقد تَأخرنَا كثيرَا [دوركِ في النّصرَة ]

    وجزاكِ أختي الحبيبة () سُعدتُ لمروركِ
  13. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    ♥ رســآئــل أنـثــويّــة ♥ || متــجــدّد ||

    سلمكِ الله من كل سوء ياحبيبة () اللهم آمين وإيّاكِ ...
  14. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    إشراقَةُ آيَة ۞ لتشرقَ فيكِ بعهدٍ جديد || متجدّد

    اللهم آمين وإياك همسات الحبيبة ()
  15. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    إشراقَةُ آيَة ۞ لتشرقَ فيكِ بعهدٍ جديد || متجدّد

    { قَالُوا لَا ضَيْرَ إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ} ثم توعدهم فرعون بقطع الأيدي والأرجل والصلب ، فقالوا : ( لا ضير ) أي : لا حرج ولا يضرنا ذلك ولا نبالي به ( إنا إلى ربنا منقلبون ) أي : المرجع إلى الله ، وهو لا يضيع أجر من أحسن عملا ولا يخفى عليه ما فعلت بنا ، وسيجزينا على ذلك أتم الجزاء .. ابن كثير- همستِي لكِ : قوليهَا بلسان مؤمنَة ثابتَة العقيدَة دعيهَا تــنبعُ من أعماقِ الرّوح ونفسِ غيرَ مبالية ، ... هكذا حتى تتبدّدُ سحائبُ الحزنِ التي تراكمت على مدارج قلبك.. سواءا كانَت من ألم أوظلم أوتعب أو مرض أو أي ابتلاء لأنّ في النفس قناعة يُوشحها الرضا والاحتساب لأننا سَنصل بألمنا وحزننا إلى ملاذ آمن لايضيع عندَه شيء " أجور وجزاء " "لاضير" كشفاء من أجلِ سلامة صدرك أمام أي آفة حزن تعترض سعادة قلبك !
  16. " جف القلم بما أنت لاق " فارضَ بما قسم لك تكن أغنى الناس :")

  17. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    ♥ رســآئــل أنـثــويّــة ♥ || متــجــدّد ||

    حبِيبتِي مآبالِي أرآكِ شآرذةَ الذهن ،مشتّتَة الفكر () بقلبٍ جريح ونفسٍ مريضَة وعينٍ دآمعَة . تبكِينَ على ذهاب صحبَة دنيَويّة وفوآت جآئزة ماليّة ، تصدمكِ أقوالٌ بشريّة وتحزنكِ نظرآت نسآئيّة ، تشغلكِ مآركات عآلمية ، وتسرق وقتكِ مسلسلاات خليعَة وجرائد ساقطة . -يآحبيبَة الحزنُ والبكاء فِي ضياع عمرٍ دونَ رضا الله -والفقدُ فقدُ الجنّة وصحبَة الجنّة ونعيمَ الجنّة اتركِي التفكيرَ الفاسد والبكآء المتعب الباخس نريدُ قلبكِ ~> قلبآ لآيسِعُ سوَى همآ أخرويآ الهمّ الأعظم والكبِير .. حيثُ تكونُ الدّموع ويكونُ الحزنُ تجارةً لن تبور |~
  18. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    ♥ رســآئــل أنـثــويّــة ♥ || متــجــدّد ||

    الرائع هو مروركن ياحبيبات () تسعدني متابعتكن أسعدكن الله .
  19. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    ♥ رســآئــل أنـثــويّــة ♥ || متــجــدّد ||

    تسألِين كيفَ أَعمرُ وقتِي .. تشتكينَ روتين خَانق .. تتخبطينَ في فَرَآغ قآتل .. تقولينَ - مآالعمل؟ والجوآب ... تحميلينَهُ أنتِ .. تفتقدينَ الإجابة اليوم والحل موجود .. ماذا لو سُألتِ في ذآكَ اليوم ~> عن عمركِ فيمآ أفنيتيه تفتقدينَ الإجابة والحل غير موجود أدركِي نفسكِ أخيّة واشغلِي وقتكِ بما ينفعْ ساعات معَ القرآن ، مطالعة ،مشاهدة برآمج تثقيفية ،أعمال برّ ،أعمال دعوية + تطوعية ،درآسة ،نشاطآت ،ممارسة هواية [كتابة ،طبخ ،حياكة ]،طلب العلم ،النت فيما يفيد ،زيارة رحم ،جلسة أخوية +أسرية ... إلخ ألم تكفيكِ هذه ؟؟؟ سيمرّ الوقتُ دونَ أن تشعرين وستفوزينَ حتمآ بفوزٍ عظيم ()
  20. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    ♥ رســآئــل أنـثــويّــة ♥ || متــجــدّد ||

    آمين ولكن بالمثــل أخيّاتي الحبيباتي () تسعدني متابعتكن أسعد الله قلوبكن ونفعنا وإياكن بما نقرأ .
  21. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    ♥ رســآئــل أنـثــويّــة ♥ || متــجــدّد ||

    [] يقلِقنِي رُؤيتكِ أخيتِي مكبّلة بالحزن () ويَزيدُنِي أسى ودموعُ اليأس تنسآبُ رقرآقة عَلى خدّك ،وألمُ الإنتظآر استوطنَ قلبكِ -مآبآلُ إيمآنكِ بالله أينَ ذهب -أليسَ في تأخر الزوج حكمةٌ يعلمهآ الله أليسَ في التأخير شرّ دفعَه الله عنكِ لِأنّه يحبّك دموعكِ غآليَة ،قلبكِ ثمين ونفسكِ نحتآجهآ لأنكِ مسلمَة أحسنِي الظنّ بالله وألِحّي عليهِ بِجوآهر دعآء وكنووز استغفآر وآنطلقِي من جديد برووحِ رآضيَة ووآثقَة برب قآدر على كلّ شيئ . ;آملَة بغدِ مشرقِ فآتن . ♥.
  22. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    ஜ أُخـتَـاهُ لَآ تـقـنطِي مِـن رَحـمَة الله ஜ || مُـتجـدّد ||

    باب التوبة مفتوح أختاه.. اعلمي – رحمني الله وإياك – أن الإنسان خُلِق ضعيفًا وعجولاً، وقُدّرت عليه الذنوب وجُبِل على المعاصي ([1]) قال الله – عــز وجل - : {وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا{ ([2])، وقال الله – عز وجل - : {وَكَانَ الْإِنْسَانُ عَجُولاً}([3]). فالإنسان جُبل على الخطأ، فقد أخرج الإمام مسلم رحمه الله في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : «والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ولجاء بقوم يُذنبون فيستغفرون الله فيغفر الله لهم » ([4]). وقد ثبت في الحديث الصحيح الذي أخرجه البخاري ومسلم في صحيحهما عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « كُتِب على ابن آدم نصيبه من الزنا مدركٌ ذلك لا محالة، فالعينان زناهما النظر، والأذنان زناهما الاستماع، واللسان زناه الكلام، واليد زناها البطش، والرجل زناها الخُطا، والقلب يهوى ويتمنى، ويُصدِّق ذلك الفرج ويًكذِّبه»([5])، فلما عصى آدم – عليه الصلاة والسلام – عصت ذريته، وجحد فجحدت ذريته لما أخرجه الترمذي في سننه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لمَّا خلق الله آدم مسح ظهره، فسقط من ظهره كل نسمة هو خالقها من ذريته إلى يوم القيامة، وجعل بين عيني كل إنسان منهم وبيصًا من نور، ثم عرضهم على آدم، فقال : أي ربِّ، من هؤلاء ؟. قال : هؤلاء ذريّتُك. فرأى رجلاً منهم فأعجبه وبيص ما بين عينيه، فقال : أي ربّ، من هذا ؟ فقال : هذا رجل من آخر الأمم من ذريتك يقال له : داود. فقال : رب كم جعلت عمره ؟ فقال : ستين سنة ؟ قال أي رب,زده من عمري أربعين سنة. فلما قضي عمر آدم جاءه ملك الموت فقال: أولم يبق من عمري أربعون سنة؟ قال : أو لم تعطها ابنك داود ؟ قال : فجحد آدم، فجحدت ذريته، ونسي آدم فنسيت ذريته، وخطىء آدم فخطئت ذريته »([6]). قلت : ولم يكن آدم – عليه السلام – يعرف أنه ملك الموت. من أجل ذلك فتح الله أمام بني آدم باب التوبة آناء الليل وأطراف النهار، وجعل للتوبة بابًا مفتوحًا لا يُغلق حتى تطلع الشمس من مغربها"([7]). فباب التوبة مفتوح دائمًا في الليل والنهار، في الشتاء والصيف، فليس على الباب حرس أو حجاب بل هو باب " مفتوح يدخل منه كل من استيقظ ضميره، وأراد العودة والمآب، لا يُصدُّ عنه قاصد، ولا يُغلق في وجه لاجئ، أيّا كان، وأيًّا ما ارتكب من الآثام " ([8]). بشرط أن تكون التوبة قبل طلوع الشمس من مغربها وقبل الغرغرة. فالله – عز وجل – يفرح بتوبة التائبين، فهو – سبحانه وتعالى – يفرح بتوبة عبده حين يتوب إليه أعظم فرح يُقدَّر، فقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي أخرجه الإمامان البخاري ومسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « لله أفرح بتوبة العبد من رجل نزل منزلاً وبه مهلكة، ومعه راحلته، عليها طعامه وشرابه، فوضع رأسه فنام نومة، فاستيقظ وقد ذهبت راحلته حتى أشتد عليه الحر والعطش أو ما شاء الله، قال : ارجع إلى مكاني، فرجع فنام نومة، ثم رفع رأسه فإذا راحلته عنده » ([9]). ([1]) وليس لأحد أن يحتجّ بالقدر على المعصية مُدَّعيًا أنه معذور فيها طالما كتبت عليه، والمسألة فيها كلام طويل لأهل السنة، خلافًا للقدرية المبتدعة، ليس هذا مجال بسطه، فاحذري – أختاه – من إغواء الشيطان في ذلك. ([2]) سورة النساء : 28. ([3]) الإسراء : 11 . ([4]) مسلم : (2749). ([5]) البخاري : (6212)، مسلم (2657) واللفظ له. ([6]) الترمذي : ( 3076 وقال : حديث حسن صحيح، وشاهده عند ابن حبان : (2082)، والحاكم (1/64). ([7]) كتاب الاستغفار لأخينا الشيخ / مصطفى العدوي – حفظه الله – (ص20-22) بتصرف. ([8]) الظلال للأستاذ / سيد قطب (5/2580). ([9]) البخاري (6308) ، ومسلم (2742).
  23. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    إشراقَةُ آيَة ۞ لتشرقَ فيكِ بعهدٍ جديد || متجدّد

    { تِلكِ الجَنَّةُ التي نُورِثُ مِن عِبَادِنَا مَن كَانَ تَقَّياً } وقوله تعالى ( تلك الجنة التي نورث من عبادنا من كان تقيا ) أي : هذه الجنة التي وصفنا بهذه الصفات العظيمة هي التي نورثها عبادنا المتقين ، وهم المطيعون لله - عز وجل - في السراء والضراء ، والكاظمون الغيظ والعافون عن الناس ، وكما قال تعالى في أول سورة المؤمنين : (قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون ) إلى أن قال : ( أولئك هم الوارثون الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون ) [ المؤمنون : 1 - 11 ] ابن كثير- همستِي لكِ : أذكُر أنّ هُناكَ أصنافَا من الناس وَعت هذا الخطاَب، فلا أعتقِد أنّك سَتستغرِبي إذا رأيتِ تقيّة تسارعُ إلى التوبة وتسابقُ في الخَيرات . إليكِ يا تقية : إنّكِ لن تَرثِي كنوزَ دنيا زائلة وليسَت حتما أموالا طَائلة ولا حتى تفاصيلََ لحياة فانية بل هذا ماسترثِيه ... "إنّ المتقينَ في جنّات وعُيون " فهنيئا لمن تخشى ربّها في السرّ والعلَن ،وتَسعى ليلا ونهارا لتستجيبَ لأوامر ربّها هيَ فهمت وعملت لتفوز .. وأنتِ ؟ . . أراكِِ تنافسيهَا أليسَ كذالك ! فليكن شغلكِ اليوم تحصيل التقوى لأمدٍ بعييد من أجلها "الجنّة"
  24. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    إشراقَةُ آيَة ۞ لتشرقَ فيكِ بعهدٍ جديد || متجدّد

    {ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ } { هُدًى لِلْمُتَّقِينَ } لأنه في نفسه هدى لجميع الخلق.فالأشقياء لم يرفعوا به رأسا. ولم يقبلوا هدى الله, فقامت عليهم به الحجة, ولم ينتفعوا به لشقائهم، وأما المتقون الذين أتوا بالسبب الأكبر, لحصول الهداية, وهو التقوى التي حقيقتها: اتخاذ ما يقي سخط الله وعذابه, بامتثال أوامره, واجتناب النواهي, فاهتدوا به, وانتفعوا غاية الانتفاع. فالمتقون هم المنتفعون بالآيات القرآنية, والآيات الكونية. ولأن الهداية نوعان: هداية البيان, وهداية التوفيق. فالمتقون حصلت لهم الهدايتان, وغيرهم لم تحصل لهم هداية التوفيق. وهداية البيان بدون توفيق للعمل بها, ليست هداية حقيقية تفسير السعدي همستِي لكِ : وكأنّ غاية إنزالِ الوحي تتجلّى مرّة أولى في الهداية { الهداية للتوفيق والعمل } ولن تحصلَ هذه الهداية التي تختزلها حروفِ النور إلا للمتقين هذهِ كرامَة لكلّ مسلمَة رفعت شعار التقوى في نفسها وعملت على أن يجدها ربها في كل ما أمره ولا يجدها فيما نهاه ! لن تكون تلكَ الآي التي ترتلينها مجرّد أجور بل هي أجور وهداية من الله للعمل الصالح فااغرسِي زهرة التقوى في صدرِك لتنالي هذهِ الجائزة من القرآن .
  25. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    إشراقَةُ آيَة ۞ لتشرقَ فيكِ بعهدٍ جديد || متجدّد

    اللهم آميــن وإياكن حبيباتي () تسعدني متابعتكن لاحرمكن الله الأجر

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×