اذهبي الى المحتوى

غِــيثَـــة اآلريــســْ

العضوات
  • عدد المشاركات

    2510
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

  • الأيام التي فازت فيها

    30

كل مشاركات العضوة غِــيثَـــة اآلريــســْ

  1. غِــيثَـــة اآلريــســْ

    رسائـــل واتسْ اب = متجدد=

    #مودة_ورحمة .. هذا هو المنهج الرباني لمشروع الزواج .. الماديات أيها المتحابون تقتل الحياة الزوجية وتسلخها من حقيقتها ..!! -‏لكل زوجين لن تجدوا مثل كتمان السر مادة حافظة ذهبية لحياتكم الأسرية! تقيكم من الطفيليات الخارجية البغيضة التي تنهش بحياتكم السعيدة لتفسدها.. - غـازي الشمّري
  2. غِــيثَـــة اآلريــســْ

    رسائـــل واتسْ اب = متجدد=

    ‏حين يحبك إنسان تشعر انك جميل والدنيا واسعة فما بالك حين يحبك الله وهو رب الجمال ورب الدنيا ورب السعة ف يارب أسألك حبك وحب كل ما يقربني لحبك .
  3. هل يا ترى كان للحيوان موقع في منظومة الأخلاق الإسلامية يومًا؟ وهل نال من الحقوق والرحمة به نصيبًا يليق به باعتباره مخلوقًا من مخلوقات الله في الأرض؟ جوابًا عن هذه الأسئلة، تتقدم آية عجيبة من كتاب الله عز وجل لتخبرنا أولاً أن عالم الحيوان كعالم الإنسان تمامًا بتمام، يقول عز من قائل: /وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ/(الأنعام:38). يقول سيد قطب -رحمه الله- معلقًا على هذه الآية في "في ظلال القرآن": "إنه ما من دابة تدب على الأرض -وهذا يشمل كل الأحياء من حشرات وهوام وزواحف وفقريات- وما من طائر يطير بجناحيه في الهواء -وهذا يشمل كل طائر من طير وحشرة أو غير ذلك من الكائنات الطائرة- ما من خلق حي في هذه الأرض كلها إلا وهو ينتظم في أمة، ذات خصائص واحدة وذات طريقة في الحياة واحدة كذلك... شأنها في هذا شأن أمة الناس". من هنا نعلم أن للحيوان حق الرحمة كحق الإنسان، وذلك لما له من خصائص وطبائع وشعور لا تقل عما لدى الإنسان، وإلا فلا معنى لكلام رسول الله صلى الله عليه وسلم -وحاشاه- وهو يستوصي بالحيوان خيرًا حتى ولو كنت قائده للموت حين قال: "إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته" (رواه مسلم). تسمية سور القرآن بأسماء الحيوان إذا كانت البشرية -قديمًا وحديثًا- ذاقت وما تزال تذيق الناس ألوان التعذيب والتقتيل والمهانة، فإن الإسلام قد كرم هذا الإنسان أحسن تكريم، بل إنه لم يقف عند هذا، بل نجده قد حرم تعذيب الحيوان وجعل ذلك موجبًا من موجبات عذاب الله تعالى له. وفي إشارة لطيفة بموضوعنا هذا، نجد القرآن الكريم يحمل فيما يحمل سورًا بأسماء الحيوان؛ وذلك كالبقرة والأنعام والنمل، ولم تكن هذه التسميات عبثًا، وإنما سميت بها ليلفت سبحانه انتباهنا إلى الاهتمام بالحيوان، لكونه أولاً خلقًا من مخلوقات الله، وثانيًا لأنه مصدر من مصادر رزق الله لنا. وقد أعلن رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الحقيقة الكبرى حين قال: "لولا أن الكلاب أمة من الأمم لأمرت بقتلها" (رواه الترمذي). فالحيوان -حسب منطوق الحديث الشريف- لا ينبغي أن يباد أو يقتل أو يعتدى عليه وإن كان يؤذي الإنسان أحيانًا. والرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يشير هنا إلى الحقيقة القرآنية التي سجلها القرآن في قوله تعالى السالف الذكر: /وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ/(الأنعام:38). الطريق السوي حق من حقوق الحيوان ومن منا لم يسمع بقولة الفاروق عمر رضي الله عنه وهو يشرع فيها لحقوق الحيوان حتى جعل الطريق المعبد السوي حقًّا واجبًا من حقوقه حين قال: لو أن بغلة عثرت بشط العراق لخشيت أن يسألني الله عنها لِمَ لَمْ تصلح لها الطريق يا عمر. إنه لسبق حضاري رفيع أن نجد من ينادي بهذا الحق للحيوان في هذه الأمة منذ خمسة عشر قرنًا، أما حق الأكل والشراب والرعاية فمكفول بكل تأكيد. وإن تعجب، فعجب كله أن هذا النداء من الفاروق رضي الله عنه، صدح به عاليًا في وقت كان الإنسان يُستعبد وتداس كرامته عند الأمم الأخرى كالفرس والروم وغيرهم... ولا يتمتع بأدنى حقوقه التي تليق بكرامته كمخلوق كرّمه الله تعالى: /وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ/(الإسراء:70). بل إن رسول الله صلى الله عليه وسلم ساعة القتال كان يستوصي أصحابه بالناس والحيوان والنبات خيرًا، يقول صلى الله عليه وسلم: "اغزوا باسم الله ولا تقتلوا شيخًا هرمًا، ولا عابدًا في صومعته، ولا صبيًّا ولا امرأة، ولا تهدموا جدارًا، ولا تغوروا بئرًا، ولا تخربوا عامرًا، ولا تقطعوا شجرة يستظل بها ابن السبيل، ولا تذبحوا بهيمة لغير مأكلة" (رواه أبو داود). بهذه القيم والأخلاق الرحيمة التي سادت عالم الإنسان والحيوان على حد سواء، فتح المسلمون قلوب العباد قبل حدودهم، فدانت لهم الدنيا طواعية، حتى قال المفكر الفرنسي "غوسفان لوبون" في "حضارة العرب" بعد قراءة متأنية دقيقة لتاريخ الإسلام: "ما عرف التاريخ فاتحًا أعدل من العرب المسلمين". ولندع -اللحظة- شواهد من هذا التاريخ الإسلامي تنطق بنفسها وتشهد على سمو أخلاقنا مع الحيوان. يتبع ان شا ءالله د. عبد الواحد بوشداق
  4. غِــيثَـــة اآلريــســْ

    هل يا ترى كان للحيــوان موقِــع في منظومة الأخلاق الإسلامية يومًا؟!!!

    ولمن أراد أن يزداد يقينًا، فليصغ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يعلن جهارًا نهارًا إلى الإنسانية جمعاء، عن حق من حقوق الحيوان حين قال: "لا تتخذوا ظهور دوابكم كراسي" (رواه الإمام أحمد). فالجلوس طويلاً على ظهر البعير وهو واقف، حرام في دين الله تعالى، لأنه اعتداء على بهيمة تحس لكنها لا تنطق. كذلك يحرم التلهي بالبهيمة والطير في الصيد عبثًا، مصداقًا لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من قتل عصفورًا عبثًا عج إلى الله يوم القيامة يقول: يا رب إن فلانًا قتلني عبثًا ولم يقتلني منفعة" (رواه النسائي). إنه دين كله رحمة ورأفة شملت الإنسان والحيوان والجماد وكل شيء. بل إننا نجد مصطلح الرحمة يغطي القرآن الكريم كله باشتقاقاته المتنوعة، إذ لا تكاد صفحة من القرآن الكريم تخلو منه، إن لم يكن لفظًا فدلالة. وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن المنظومة الأخلاقية لهذا الدين تقوم على مبدإ الرحمة. يقول الله تعالى: /وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ/(الأعراف:156)، /كَتَبَ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لاَ رَيْبَ فِيهِ/(الأنعام:12)، /وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ/(الإسراء:82)، /وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ/(الأنبياء:107)... وغيرها من الآيات كثير.
  5. غِــيثَـــة اآلريــســْ

    ~ وَأَصلحنا لهُ زوجه~/ رسالة إلى الزوجة التي تبحث عن السّعادة في الدارين /

    تاسعًا: المرأة المسلمة حيية مع زوجها: فإن الحياء صفة حميدة ومنقبة جميلة، كما قال صلى الله عليه وسلم عنه: «لا يأتي إلا بخير» ومن الحياء ترك القبيح والبعد عن سفاسف الأمور حديثًا وفعلاً. عاشرًا: الزوجة الصالحة تسعى لخدمة زوجها والقيام بشئونه وقضاء حوائجه والاستعداد لقدومه وقد كان أمهات المؤمنين يخدمن النبي صلى الله عليه وسلم وكانت فاطمة -رضي الله عنها- تقوم على خدمة زوجها علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وهذا فعل الصحابيات وكرام النساء، وكما أنها تخدمه في المنزل فهو أيضًا يقوم بخدمتها خارج المنزل، من العمل لإسعادها وجلب الرزق لها، وتفقد معايشها وإدخال السرور إلى قلبها. الحادي عشر: عدم تكليف الزوج ما لا يطيق: فإن الله -عز وجل- يقول: }لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ{ فيكفيها ما يكفي زوجها دون تبرم ولا تذمر ولا شكوى فإن الأرزاق بيد الله -عز وجل- والسعادة ليست بالمال وحده.
  6. غِــيثَـــة اآلريــســْ

    [ بنَــات غِـــير ] بناتٌ ذللوا سبل المعـالي *** وماعرفوا سوى الإسلام ديناً

    اميين اواياك اختي برهان
  7. غِــيثَـــة اآلريــســْ

    الانتصَار على العــادة السريّة / وسائل عمليَّــة للوقاية والعلاج منْــها !!

    (6) تعطيل القدرات :- و ذلك بتولد الرغبة الدائمة في النوم أو النوم غير المنتظم وضياع معظم الوقت ما بين ممارسة للعادة السرية وبين النوم لتعويض مجهودها مما يترتب عليه الانطواء في معزل عن الآخرين وكذلك التوتر والقلق النفسي . و لا شك من أن ما تقدم كان من أهم الآثار التي تخلفها ممارسة العادة السيئة تم طرحها من الجانب التطبيقي ومن خلال مصارحة بعض الممارسين لها ، أما لمن يريد زيادة التفصيل النظري فيها فيمكنه الإطلاع على الكتابات الصادقة ( وليست التجارية) التي كتبت في هذا المجال.
  8. و لقد نسير مع المكاره كلها و القلب في كون من الراحاتِ ! من كان يشعر باقتراب حبيبهِ .. لا شكّ ينسى لوعة الكرباتِ ❤️/ امل شيخ

    1. أم يُمنى

      أم يُمنى

      تمام غيوث

      بارك الله فيكِ ياقمر

  9. غِــيثَـــة اآلريــســْ

    /-...تجليَّـــات قُــرآنيَّـــة في الأحْــداث العََربيَّـــة...!! -/

    (وَتُعِزُّ مَن تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَن تَشَاءُ) [ آل عمران : 26 ] ليست العزة في زبانية أمنيين، يأخذون الناس من الشوارع، أو ساعات الليل المتأخرة! وليست العزة في وسائل إعلام كاذبة، تُحرس بالملايين المسروقة ! وليس العزة في استئجار مطبلين ومنافقين، تدحرجهم ملايين الدولارات والهدايا والتحف!! لكن العزة، قوة يمنحها الله لمن يشاء من عباده، فهو وحده بيده مقاليد العزة، والذلة، يعز ويرفع، أو يذل ويخفض، له الحكم والأمر، وإليه المرجع والمآب. أنظر لمن ظلم وجارَ عبر التاريخ، وقد كان عزيزاً منيعاً، يرهبهُ الناس سراً وجهراً ليلاً ونهاراً.. كيف غدَت حاله حينما سلبه الله تعالى تلك العزة، بسبب ذنوبه المقترفة، وطغيانه المستعلي.. انتهى إلى ذليل حقير، يطؤة الناس في كل مكان، أو يشتمونه حينما يذكر...!! وأسباب العزة تئول للإيمان والصدق والعدل وحسن العمل، وتُخرم بالكفر والظلم واتباع الشهوات، والاستيلاء على الناس، ولا يظلم ربك أحدا..
  10. غِــيثَـــة اآلريــســْ

    ؛؛** بشرى لمتسابقات الشجرة التجويدية **؛؛

    @أم يُمنى اضغط هنا لتنزيل الملف جربي رابط ده :D
  11. غِــيثَـــة اآلريــســْ

    رسائـــل واتسْ اب = متجدد=

    حافظ على هدوئك، فمقابلة العناد بالغضب والصراخ لا تُفيد بشيء سوى بزيادة تمسّك طفلك بالتصرفات والسلوكيات السلبية.
  12. غِــيثَـــة اآلريــســْ

    رسائـــل واتسْ اب = متجدد=

    امين واياك اختي برهان جزيت بالخير
  13. الحب ليس فقط للحبيب.. #الحب أسلوب حياة.. إحرص دوماً على إرضاء من يُحبك‬.. فيكفيك منه فضلاً أنه فعلاً لشخصك أَحَبَّك.. وتَذكّر أن المُحبين تحت ظِل الرحمن مجتمعين! ولا تجتهد أبداً في إسترضاء من يكرهك‬.. لأنه سيظل يكرهك، وإن أعطيته كل ما تملك..^ـــــــ^/ دكتور احمد هارون

    1. أم يُمنى

      أم يُمنى

      أحبكم أخوات طريق الإسلام جميعا فى الله ولله

    2. الملتزمة المتفائلة

      الملتزمة المتفائلة

      اسمحي لي بسرقتها غيوووث..

      غاب القط العب يا فأر ههههه

      تسلمي

  14. غِــيثَـــة اآلريــســْ

    ؛؛** بشرى لمتسابقات الشجرة التجويدية **؛؛

    بارك الله بك وبمجهووداتك عروسة الحبيبة نفع ربي بك واسعدك في الدارين معجبة بهمتك العالية :D اغبطك وربي تبارك الرحمن زادك ربي من فضله ^_^ ^_^
  15. غِــيثَـــة اآلريــســْ

    /-...تجليَّـــات قُــرآنيَّـــة في الأحْــداث العََربيَّـــة...!! -/

    (6) (فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ) [ غافر : 44 ] تعالت الصيحات والذِكَر والمواعظ بعد سقوط طاغوت تونس من المفكرين والأساتذة بضرورة مراجعة الأداء السياسي، وركوب عجلة الإصلاح السريع، فأبت بعض الأنظمة ذلك، وان مصر ليست كتونس، وليبيا ليست كتونس، وسوريا ليس كمصر... وهلم جرا...!! كلٌ يستكبر على نصح الناصحين، وغَيرَه الوطنيين، ويزعم أنه واع لما حدث...! وأن إصلاحه.. بخطوات السلحفاة ماض، ولن يعيقه عائق...! فما أحس بعد مدة وجيزة، شهر أو شهرين إلا والحارقة عليه، والنار تنهش في جسده السارق المارق، ويحاول إطفاءها...! - افتحوا الحوار... - مع جميع الفرقاء السياسيين ..؟! - أين المعارضة...؟! - ولأول مرة يُعترف بهم ...!! يرسمون حلولاً ... يستعجلون التعديلات.... تغير حكومة جديدة ... كلها لم تنفع ... يرتفع سقف المطالب ... الشعب يريد إسقاط النظام... رئيس خالد جاثم ، وبلد فسيح موسر، يتحول إلى مزرعة أو عزبة أو سرايا...!!
  16. غِــيثَـــة اآلريــســْ

    الانتصَار على العــادة السريّة / وسائل عمليَّــة للوقاية والعلاج منْــها !!

    (5) شعور الندم والحسرة:- من الآثار النفسية التي تخلفها هذه العادة السيئة الإحساس الدائم بالألم والحسرة حيث يؤكد أغلب ممارسيها على أنها وان كانت عادة لها لذة وقتية ( لمدة ثوان ) تعوّد عليها الممارس وغرق في بحورها دون أن يشعر بأضرارها وما يترتب عليها إلا أنها تترك لممارسها شعورا بالندم والألم والحسرة فورا بعد الوصول أو القذف وانتهاء النشوة لأنها على الأقل لم تضف للممارس جديدا .
  17. غِــيثَـــة اآلريــســْ

    الانتصَار على العــادة السريّة / وسائل عمليَّــة للوقاية والعلاج منْــها !!

    (4) استمرار ممارستها بعد الزواج :- يظن الكثيرون من ممارسي العادة السرية ومن الجنسين أن هذه العادة هي مرحلة وقتية حتّمتها ظروف الممارسين من قوة الشهوة في فترة المراهقة والفراغ وكثرة المغريات. ويجعل البعض الآخر عدم قدرته على الزواج المبكر شمّاعة يبرر بها ويعلق عليها أسباب ممارسته للعادة السرية بل انه قد يجد حجة قوية عندما يدعّي بأنه يحمي نفسه ويبعدها عن الوقوع في الزنا وذلك إذا نفّس عن نفسه وفرغ الشحنات الزائدة لديه ، وعليه فان كل هؤلاء يعتقدون أنه وبمجرد الزواج وانتهاء الفترة السابقة ستزول هذه المعاناة وتهدأ النفس وتقر الأعين ويكون لكل من الجنسين ما يشبع به رغباته بالطرق المشروعة. إلا أن هذا الاعتقاد يعد من الاعتقادات الخاطئة والهامة حول العادة السرية، فالواقع ومصارحة المعانين أنفسهم أثبتت أنه متى ما أدمن الممارس عليها فلن يستطيع تركها والخلاص منها في الغالب وحتى بعد الزواج. بل إن البعض قد صرّح بأنه لا يجد المتعة في سواها حيث يشعر كل من الزوجين بنقص معين ولا يتمكنا من تحقيق الإشباع الكامل مما يؤدى إلى نفور بين الأزواج ومشاكل زوجية قد تصل إلى الطلاق ، أو قد يتكيف كل منهما على ممارسة العادة السرية بعلم أو بدون علم الطرف الآخر حتى يكمل كل منهما الجزء الناقص في حياته الزوجية.
  18. غِــيثَـــة اآلريــســْ

    /-...تجليَّـــات قُــرآنيَّـــة في الأحْــداث العََربيَّـــة...!! -/

    (4) (إن مع العسر يسرا) [ الشرح: 6 ] كان أكثر الإسلاميين مطاردين في بلدانهم، ومنكلاً بهم في جُل الأقطار العربية، فإما أن يسكت أو يهاجر أو يودع السجن.. !! حتى إظهار الشعائر، والدعوة الحقيقية إلى الإسلام، كانوا محظورين منها، وغصّت السجون العربية بهم، ومع الثورات الأخيرة، خرج هؤلاء وغادروا إلى بلدانهم، وهرب الطاغية الفاجر، وأُودع الآخر سجناً ينتظر القصاص فيه..! وانكسر العسر عن يسر وفرج... أليس مثل هذا منة من الله على المستضعفين وتيسيرا عليهم ؟! بلا شك إنه منّة كبرى، ونعمة جُلّى يفقهها المتابع للأحداث، والمتقفي لعجائبها... كان اسمه محظوراً ، ومن كل محاضرة أو درس أو مؤتمر..!! وبعد عقدين يشارك، ويتكلم رغم آناف الزبانية!! بل اختفى الزبانية، وخنسَ منهم من خنسَ، وسُجن من سُجن، والآن يتكلم الضعفاء، ويتحدث الفقراء، وينتقد البسطاء، سبحانك اللهم ما أعدلك، وما أرحمك بعبادك... (وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا المُرْسَلِينَ* إِنَّهُمْ لَهُمُ المَنصُورُونَ* وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الغَالِبُونَ) (الصافات : 171-173).
  19. غِــيثَـــة اآلريــســْ

    ¯`ღ عبري عن شعورك الحالي بكلمة (2) ღ´¯

    و توجعني المحبة يوم بُعدٍ و أشواقي كنار وسط صدري ! فراق أحبتي أوهى فؤادي فهل ألقاهمُ يومًا بعمري ..()
  20. لم تغب لو غبت جسمًا .. رغم هذا الموت تبقى ! في فؤادي في دمائي في عيوني أنت أنقى ❤️/ امل شيخ

  21. لاتؤذني في صاحبي إياك جرح أقاربي لاتنطقنّ بكلمةٍ تؤذي هدايا الواهبِ صحبي الفرائض والورى كنوافل ورواتب أعرفت معنى صاحبي ذاك الفؤاد بجانبي / امل شيخ

  22. غِــيثَـــة اآلريــســْ

    رسائـــل واتسْ اب = متجدد=

    ( حكمة وعبرة ) ‏" الأموات " محبوسون في قبورهم نادمون على ما فرطوا ، و" الأحياء " في الدنيا يقتتلون على ما ندِم عليه أهل القبور ! فلا هؤلاء إلى هؤلاء يرجعون، ولا هؤلاء بهؤلاء معتبرون . -------------------- من أقوال عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه
  23. غِــيثَـــة اآلريــســْ

    رسائـــل واتسْ اب = متجدد=

    من اغتنى بالله ، سيقت له الأماني سوقا .. شاء أم أبى فلا تسأل أحداً حاجتك وربّ الخلائق يسمعك !!
  24. غِــيثَـــة اآلريــســْ

    رسائـــل واتسْ اب = متجدد=

    أيها الحي غداً تموت وقد يحاول أحبتك إغلاق سيئات خطتها أناملك .. لكن ماذا تفعل بكتاب أحصاها.. وأشخاص اتبعوا ماكنت تكتب.

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏قال أبو بكر البلخي: ‏"شهر رجب شهر الزرع ‏وشهر شعبانَ شهر سقيِ الزرعِ.. ‏وشهر رمضانَ شهر حصادِ الزرع". ‏فمن لم يزرع في رجب، ‏ولم يسق في شعبان، ‏فكيف يحصد في رمضان؟! ‏اللهم بلِّغنا رمضان

×