اذهبي الى المحتوى
الفراشة المسلمة

اقسم بالله ان يوم القيامة قريب.....ولله اعلم

المشاركات التي تم ترشيحها

--------------------------------------------------------------------------------

 

 

رسالة .... إقرأها كاملة ولا تهملها و إلا ستأثم

 

 

 

(ستأخذ دقائق قليلة من وقتك)

 

 

 

 

 

 

 

وصية الرسول عليه السلام في منام الشيخ أحمد حامل مفاتيح حرم الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 

 

أقسم أن الرسالة استقبلتها اليوم فأرجوا أن تقرؤوها كاملة وتعلموا ما بها ... هذه الوصية من المدينة المنورة من الشيخ أحمد إلى المسلمين من مشارق الأرض ومغاربها وإليكم الوصية

 

 

 

يقول الشيخ أحمد : أنه كان في ليلة يقرأ فيها القرآن الكريم وهو في حرم المدينة الشريف ... وفي تلك الليله غلبني النعاس ورأيت في منامي الرسول الكريم و أتى إليًّ

 

 

 

 

 

وقال:smile: إنه قد مات في هذا الأسبوع 40 ألف على غير إيمانهم وأنهم ماتوا ميتة الجاهلية

 

 

 

و أن النساء لا يطعن أزواجهنَّ ويظهرنَّ أمام الرجال بزينتهم من غير ستر ولا حجاب وعاريات الجسد ويخرجن من بيوتهن من غير علم أزواجهن ...

 

 

 

 

 

وأن الأغنياء من الناس لا يؤدون الزكاة ولايحجون إلى بيت الله الحرام ولا يساعدون الفقراء ولا ينهون عن المنكر

 

 

 

 

 

وقال الرسول (صلى الله عليه وسلم): أبلغ الناس أن يوم القيامة قريب وقريباً ستظهر في السماء نجمة واضحةً ... وتقترب الشمس من رؤوسكم قاب قوسين أو أدنى

 

 

 

وبعد ذلك لا يقبل الله التوبة من أحد وستقفل أبواب السماء ... ويرفع القرآن من الأرض إلى السماء

 

.

 

 

 

ويقول الشيخ أحمد أنه قد قال له الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) في منامه :

 

 

 

أنه إذا قام أحد الناس بنشر هذه الوصية بين المسلمين فإنه سيحظى بشفاعتي يوم القيامة ويحصل على الخير الكثير والرزق الوفير .....

 

 

 

ومن اطلع عليها ولم يعطها اهتماماً بمعنى أن يقوم بتمزيقها أو القائها أو تجاهلها فقد أثم إثماً كبيراً .....

 

 

 

ومن اطلع عليها ولم ينشرها فإنه يرمى من رحمة الله يوم القيامة .

 

 

 

ولهذا طلب مني المصطفى عليه الصلاة والسلام في المنام أن أبلغ أحد المسؤولين من خدم الحرم الشريف أن القيامة قريبة فاستغفروا الله وتوبوا إليه.

 

 

 

وحلمت يوم الإثنين أنه من قام بنشرها بثلاثين ورقة من هذه الوصية بين المسلمين فإن الله يزيل عنه الهم والغم ويوسع عليه رزقة ويحل له مشاكلة ويرزقه خلال 40 يوماً تقريباً .

 

 

 

وقد علمت أن:-

 

 

 

* احدهم قام بنشرها بثلاثين ورقة رزقه الله (( 25 ألفاً من المال)).

 

 

 

* كما قام شخص آخر بنشرها فرزقة الله تعالى 96 ألفاً من المال

 

 

 

* وأخبرت أن شخصاً كذًّب َ الوصية ففقد ولده في نفس اليوم ... وهذه معلومة لا شك فيها

 

فآمنو بالله واعملوا صالحاً حتى يوفقنا الله في آمالنا ويصلح لنا شأننا في الدنيا والآخرة ويرحمنا برحمته ...

 

 

 

 

 

قال تعالى:' فالذين آمنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه أولئك هم المفلحون '. الأعراف

 

 

 

قال تعالى:' لهم البشرى في الدنيا والآخرة' يونس

 

 

 

 

 

قال تعالى:' ويثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الدنيا والآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء '. إبراهيم

 

علماً أن الأمر ليس لعباً ولهواً ... أن ترسل هذه الوصية بعد 96 ساعة من قراءتك لها...

 

 

 

وسبق أن وصلت هذه الوصية أحد رجال الأعمال فوزعها فوراً ومن ثم جاء له خبر نجاح صفقته التجارية بتسعين ألف زيادة عما كان يتوقعه.

 

 

 

كما وصلت أحد الأطباء فأهملها فلقي مصرعه في حادث سيارة فأصبح جثة هامدة تحدث عنها الجميع.

 

 

 

وأغفلها أحد المقاولين فتوفى أبنه الكبير في بلد عربي شقيق .

 

 

 

يرجى إرسال 25 نسخة منها ... وبشر المرسل بما يحصل له في اليوم الرابع وحيث أن الوصية مهمة للطواف حول العالم كله

 

 

 

فيجب إرسال نسخة متطابقة إلى أحد أصدقائك بعد أيام ستفاجئ بما سبق ذكره .

 

 

 

 

 

فآمنوا بالله واعملوا الخير واعملوا ما أنا عملته ووضعته بين يديكم

 

 

وادعوا لنا ولكم بالخير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

يا أختى الكريمة

ان هذا كله من البدع

ولم يرد عن رسول الله مثل هذا أبدا

 

أستغفر الله العظيم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

معرفش والله انا شفت الموضوع دة متشر على كذا منتدى وانا بححث على حاجة لقيته مشهور جدا

وفى المنتديات الاسلامية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

أختي الكريمة أعتقد هذه من المنشورات التي حذر المشائخ والعلماء منها

وورد بانها غير صحيحة ولا يجوز نشرها

سأعود لكِ بعد قليل اذا لم يأتي احد قبلي بنكران هذه النشرة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

 

 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

جزاك الله خيراً

 

هذه الوصية المزعومة كذب لا أساس لها من الصحة

وهذا الموضوع منتشر الآن ومنتشره مواضيع مشابهة له ويطلب في هذه المواضيع

توزيع الموضوع وإرساله إلى آخرين ويكون عددهم محدد مثلا إرساله لثلاثين أو

أربعين أو عشرين ..

والله المستعان

 

هذا هو نص الموضوع

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

إخواني وأخواتي:الشيخ الذي رأى الرسول : في منامه ........فقد أوصاه الرسول

بعدة وصايا وأبلغه عن أمور المسلمين.

 

الرجاء قراءتها بالكامل والتمعن في كل كلمة وأرجو منكم نشرها في كل المنتديات

لأن إهمالها يعد إثماً كبيراً الرجاء نشرها.......

 

 

الوصية:

بسم الله الرحمن الرحيم

 

هذه الوصية من المدينة المنورة من الشيخ : أحمد حامل مفاتيح حرم الرسول صلّى

الله عليه وسلم إلى المسلمين من مشارق الأرض ومغاربها وإليكم الوصية , يقول

الشيخ أحمد: إنه كان في ليله يقرأ فيها القرآن الكريم وهو بالحرم المدني

الشريف وفي تلك اللحظة غلبني النوم ورأيت في منامي الرسول صلى الله عليه وسلم

وأتى علي وقال:أنه قد مات في هذا الأسبوع أربعون ألف من الناس على غير إيمانهم

وأنهم ماتوا ميتة الجاهلية وأن النساء لا يطيعون أزواجهم ويظهرون أمام الرجال

بزينتهن من غير ستر ولا حجاب وعاريات الجسد ويخرجن من بيوتهن من غير علم

أزواجهن وأن الأغنياء من الناس لا يؤدون الزكاة ةلا يحجون إلى بيت الله الحرام

ولا يساعدون الفقراء ولا ينهون عن المنكر..............وقال الرسول صلّى الله

عليه وسلم أبلغ الناس:

 

أن يوم القيامة لقريب, وقريباً تظهر في السماء نجمة ترونها واضحة وتقترب الشمس

من رؤوسكم قاب قوسين أو أدنى وبعد ذلك لا يقبل الله توبة أحد منكم وستقفل

أبواب السماء ويرفع القرآن من الأرض إلى السماء ويقول الشيخ:أحمد أنه قال له

الرسول عليه الصلاة والسلام في منامه أنه إذا قام أحد الناس بنشر هذه الوصية

بين المسلمين فأنه سيحظى بشفاعتي يوم القيامة ويحصل على الخير الكثير والرزق

الوفير ومن أطلع عليها ولم يعطها اهتمام بمعنى أن يشقها أو يلقي بها بعيداً

فقد أثم اثماً كبيراً,أيضاً من اطلع عليها ولم يقم بنشرها فأنه يرم من رحمة

الله يوم القيامة ولهذا طلب مني المصطفى عليه الصلاة والسلام في المنام أن

أبلغ أحد المسؤولين من خدم الحرم الشريف أن القيامة قريبه فاستغفروا

الله,وحلمه يوم الاثنين بأنه من قام بنشر ثلاثين ورقه من هذه الوصية بين

المسلمين فإن الله يزيل عنه الهم والغم ويوسع عليه رزقه ويحل له مشاكله ويرزقه

خلال أربعين يوما ًتقريباً وقد قام أحدهم بنشر ثلاثين ورقه من هذه الوصية

فرزقه الله بخمس وعشرون ألفاً من المال كما قام شخص آخر بنشرها فرزقه الله

بستة آلاف من المال,وكما أخبرت أن شخصاً كذّب هذه الوصية ففقد ولده في نفس

اليوم وهذه معلومات لا شك فيها, فأمنوا بالله واعملوا صالحاً حتى يوفقنا الله

في آمالنا ويصلح شأننا في الدنيا والآخرة ويرحمنا برحمته { فالذين ءامنوا به

وعزّروهُ ونصروهُ واتبعوا النور الذي أُنزلَ معهُ أولئك همُ المفلحون }

الأعراف157(لهم البشرى في الدنيا والآخرة ويثبت الله الذين آمنوا بالقول

الثابت في الدنيا والآخرة ويضل الله الظالمين) ويفعل الله ما يشاء

 

- علماً أن هذم الوصية ستجلب لك بعد توزيعهاا الخير والفلاح بعد أربعة أيام

بأذن الله من وصلها إلى الشخص الآخر , واعلم أن الأمر ليس لعباً أو لهواً أن

ترسل نسخاً من هذه الوصية بعد ستة وتسعون ساعة من قراءتك لها , وسبق أن وصلت

هذه الوصية إلى أحد رجال الأعمال فوزعها فوراً ومن ثم جاء له خبر نجاح صفقته

التجارية تسعين ألف دينار زيادة عمّا كان يتوقعه:وكما وصلت إلى أحد الاطباء

فأهملها فلقي مصرعه في حادث سيارة وأصبح جثة هامدة تحدث عنها الجميع وأهملها

أحد المقاولين فتوفى ابنه الكبير في بلد عربي شقيق يرجى إرسال خمسة وعشرون

نسخة من هذه الوصية ويبشر المرسل بما يحصل له في اليوم الرابع وحيث أن الوصية

مهمة للطواف حول العالم فيجب إرسال خمسة وعشرون نسخة متطابقة إلى أحد أصدقائكم

بعد أيام ستفاجئ بما سبق ذكره , فأمنوا بالله وأعملوا.............والسلام

عليكم ورحمة الله وبركاته الرجاء نشرها

 

تم الموضوع

 

لااعلم ماهو هدفهم من نشر مثل هذه المواضيع

أرجوا أن ترد علي إن لم تستطع الرد على الموضوع

وجزاك الله كل خير

 

اختكم :

 

 

 

الجواب:

المستشار: محمد شندي الراوي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:

 

 

أعيش في المدينة مذ كنت طالبا في الجامعة ولا أزال في المدينة المنورة على

صاحبها أفضل الصلاة وأزكى التسليم..

 

هذه الورقة التي تنسب إلى الشيخ أحمد حامل مفاتيح حرم رسول الله صلى الله عليه

وسلّم وفيها أن الذي يقرأ هذه الورقة عليه أن ينسخها وأن يوزعها وإلا أصابته

أمراض ...الخ

 

وقد سألت عن الشيخ أحمد هذا فلم أقف له على أثر ..

 

وسألت عنه في مكة أيضاً ولم أقف له على أثر ..

 

والحق يقال الأمر لا يحتاج إلى سؤال فالأمر بينٌ بطلانه وواضح كذبه

 

ولكن أحببت أن أؤكد لبعض الحمقى من المسلمين كذب هذا الأمر لأن هناك من لا

يؤمن إلا بالحسيات فسألت عنه ليس من باب أنه قد يكون موجود ولكن لأنبه القارئ

أنني استخدمت كل الوسائل للوقوف على حقيقة الرجل إلى جانب بيان الحكم الشرعي

 

وعلى سبيل الذكرى أقول:

منذ كنت طالباً في المرحلة الابتدائية كانت تخرج هذه الوصية كل سنة وكل سنة

بشكل وباسم الشيخ أحمد هذا، وكنا نتعب في كتابتها وأذكر أنني جلست يومين اكتب

فيها حتى نسخت أربعين نسخة منها ومن ثم وزعتها على الأطفال لأن نص الوصية فيها

وعيد وتهديد شديد وطبعا طفل صغير سيكون موقفه الخوف وتنفيذ الأمر حتى يتجنب

العقاب

 

 

حكم هذه الوصية:

وصية كاذبة مفتراة على رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يجوز نقلها ولا

كتابتها

 

وهي تحمل في طياتها دليل كذبها ودليل تزويرها، وافترائها على رسول الله صلى

الله عليه وسلم، فصاحبها يهدد الناس ويخوفهم إذا لم ينشروها أن تصيبهم المصائب

وتحل بهم الكوارث وأن يموت أبناؤهم وأن تفقد أموالهم، وهذا ما لم يقل به إنسان

حتى في كتاب الله وفي سنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - .

 

لم يؤمر الناس أن كل من قرأ القرآن كتبه ونشره، وأن من قرأ صحيح البخاري كتبه

ونشره، وإلا حلت به المصائب، فكيف مثل هذه الوصايا التخريفية ؟ هذا شيء لا

يمكن أن يصدقه عقل مسلم يفهم الإسلام فهمًا صحيحًا .

 

وأرجو مراجعة هذا المقال لمعرفة حكم الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم

 

عقوبة الكذب على رسول الله صلى اللهُ عليه وسلم

http://www.aljannahway.com/www/news.php?action=view&id=1796

 

 

وإليكم بعض أقوال السادة العلماء في هذه الوصية الكاذبة

 

يقول فضيلة الشيخ بن باز رحمه الله :

لقد سمعنا هذه الوصية المكذوبة مرات كثيرة منذ سنوات متعددة، تنشر بين الناس

فيما بين وقت وآخر، وتروج بين الكثير من العامة، وفي ألفاظها اختلاف، وكاذبها

يقول: إنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم في النوم فحمله هذه الوصية...

 

زعم هذا المفتري في هذه الوصية أشياء كثيرة، هي من أوضح الكذب، وأبين الباطل،

وما كنت أظن أن بطلانها يروج على من له أدنى بصيرة، أو فطرة سليمة، ولكن

أخبرني كثير من الإخوان أنها قد راجت على كثير من الناس، وتداولها بينهم

وصدقها بعضهم، فمن أجل ذلك رأيت أنه يتعين على أمثالي الكتابة عنها، لبيان

بطلانها، وأنهل مفتراة على رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى لا يغتر بها أحد،

ومن تأملها من ذوي العلم والإيمان، أو ذوي الفطرة السليمة والعقل الصحيح، عرف

أنها كذب وافتراء من وجوه كثيرة .

 

 

 

 

لقد سأل الكثيرون عن هذه الوصية، وهي وصية ليست وليدة اليوم ولا بنت الأمس،

فقد رأيتها منذ عشرات السنين: وهي تنسب إلى هذا الرجل المزعوم المسمى الشيخ

أحمد حامل مفاتيح الحرم النبوي .

 

وطالما سألنا الناس في المدينة وفي الحجاز عن هذا المدعو الشيخ أحمد وعن

وظيفته، فلم نعثر له على أثر ولم نسمع عنه خبرًا، ولم يعرف في وقت من الأوقات

هذا الشيخ أحمد ولا رآه الناس في المدينة في يوم من الأيام ولم يسمعوا هناك

هذا الخبر، ولكن جاء من يشيع في بلاد المسلمين مثل هذه الوصايا المحزنة .

 

هذه الوصية بما فيها ليس لها قيمة ولا اعتبار في نظر الدين . فبعض هذه الوصية

مما لا يحتاج إلى رؤيا يراها الشيخ أحمد ويرى فيها النبي ـ صلى الله عليه وسلم

ـ في المنام ـ فيما زعم ـ مثل أن الساعة قريبة، وأن القيامة ستقوم، وأنها قاب

قوسين أو أدنى فهذا مما لا يحتاج فيه إلى وصية للشيخ أحمد ولا للشيخ عمر، وأن

القرآن قد صرح بذلك وقال: (لعل الساعة تكون قريبًا) (الأحزاب: 63) وقال النبي

- صلى الله عليه وسلم -: " بعثت أنا والساعة كهاتين " (متفق عليه من

حديث أنس وسهل بن سعد) . وأشار بسبابته وبإصبعه الوسطى . فلسنا بحاجة إلى من

يذكرنا بذلك وبعض هذه الوصية كخروج النساء سافرات وانحراف الناس عن الدين لسنا

في حاجة إلى من يذكرنا به أيضًا فعندنا كتاب الله وسنة رسوله - صلى الله عليه

وسلم - وهما كافيان شافيان مغنيان . وقد قال الله تعالى: (اليوم أكملت لكم

دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينًا). (المائدة: 3).

 

إن من يظن أن دين الإسلام بعد أن أتمه الله وأكمله في حاجة إلى وصية يوصي بها

إنسان مجهول، يكون قد شك في هذا الدين وفي كماله وفي تمامه، ديننا قد تم وقد

اكتمل، وليس في حاجة إلى وصية من الوصايا .

 

إن هذه الوصية تحمل في طياتها دليل كذبها ودليل تزويرها، فصاحبها يهدد الناس

ويخوفهم إذا لم ينشروها أن تصيبهم المصائب وتحل بهم الكوارث وأن يموت أبناؤهم

وأن تفقد أموالهم، وهذا ما لم يقل به إنسان حتى في كتاب الله وفي سنة رسول

الله - صلى الله عليه وسلم - .

 

لم يؤمر الناس أن كل من قرأ القرآن كتبه ونشره، وأن من قرأ صحيح البخاري كتبه

ونشره، وإلا حلت به المصائب، فكيف مثل هذه الوصايا التخريفية ؟ هذا شيء لا

يمكن أن يصدقه عقل مسلم يفهم الإسلام فهمًا صحيحًا .

 

وتقول الوصية الزائفة: إن فلانًا في البلد الفلاني نشر هذه الوصية فرزق بعشرات

الآلاف من الروبيات، هذا كله تخريف وتضليل للمسلمين عن الطريق الصحيح وعن

اتباع السنن والأسباب التي وضع الله عليها نظام هذا الكون، فالرزق له أسبابه،

وله طرائقه وله سننه، أما أن يعتمد الناس على مثل هذه الأوهام وعلى مثل هذه

الخرافات، فهذا تضليل وانحراف بعقلية المسلمين .

 

إننا نربأ بالمسلمين أن يصدقوا مثل هذه الخرافة وأن يظنوا أن من نشر مثل هذه

الوصية المكذوبة يختص بشفاعة النبي - صلى الله عليه وسلم - كما قال كاتب هذا

الكلام الباطل، فإن شفاعة الرسول عليه الصلاة والسلام لأهل الكبائر من أمته،

كما جاء في الأحاديث الثابتة، وقد قال - صلى الله عليه وسلم -: " أسعد

الناس بشفاعتي يوم القيامة من قال لا إله إلا الله خالصًا من قلبه ".

(رواه البخاري).

 

نسأل الله عز وجل أن يفقّه المسلمين في أمر دينهم وأن يلهمهم الرشد . وأن

يعصمهم من تصديق الخرافات والأوهام والأباطيل.

ارجو من الاخوه المسلمين

بنشر هذا التنبيه في جميع الموضيع المنتشره

تقبل الله منكم حسن النيه

 

وصلى الله على نبينا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

 

تم تعديل بواسطة أميمة المتفائلة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

 

هذه الرواية ليست صحيحة نهائياً .!!

 

 

هذا الرابط

 

توجيه حول الوصية المكذوبة المنسوبة إلى الشيخ أحمد حامل مفاتيح الحرم

 

هذه فتوى شيخنا الجليل ابن باز

 

الفتـــــــــــــــــــوى

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ..... وبعد:

 

هذه الوصية المزعومة كذب لا أساس لها من الصحة، وعلى المسلم الذي تقع في يديه مثل هذه الوصية المزعومة أن يمزقها ويحذر الناس منها وأن يتوكل على الله تعالى، وقد أهملها أهل الخير والصلاح فما رأوا إلا كل خير والحمد لله . وقد يفتن الشيطان العبد إن حدث له شيء بعد ذلك بقدر الله فيظن أن ما حدث له من مكروه كان بسبب ما قام به من إتلاف لتلك الوصية ، فعليه أن يعلم أن ما أصابه إنما هو بقدر الله تعالى وما وجده في نفسه إنما هو من تزيين الشيطان. وليعلم أيضا أن من كتبها أو شارك في توزيعها فقد ارتكب إثما مبينا وتعاون مع كتابها المجرمين على الإثم والله جل وعلا يقول: " وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان".[المائدة:2]

وإليك فتوى الشيخ ابن باز رحمه الله تعالى في ذلك .

سئل رحمه الله عن وصية منسوبة إلى شخص يدعى أحمد حامل مفاتيح حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المسلمين من مشارق الأرض ومغاربها ، يقول السائل: فلما قرأتها وجدتها تنافي العقيدة الإسلامية ، ولما ناقشته فيها لم يستمع إلى نصحي ، وقرر توزيع أكبر عدد من تلك الوصية . فما رأي فضيلتكم في هذه المسالة جزاكم الله خيراً ؟

فأجاب رحمه الله : هذه النشرة وما يترتب عليها من الفوائد بزعم من كتبها وما يترتب على إهمالها من الخطر كذب لا أساس له من الصحة ، بل هي من مفتريات الكذابين ، ولا يجوز توزيعها لا في الداخل ولا في الخارج ، بل ذلك منكر يأثم من فعله ، ويستحق عليه العقوبة العاجلة والآجلة، لأن البدع شرها عظيم وعواقبها وخيمة . وهذه النشرة على هذا الوجه من البدع المنكرة ، ومن الكذب على الله سبحانه وقد قال الله سبحانه: ( إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله وأولئك هم الكاذبون) وقال النبي صلى الله عليه وسلم : "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو ردّ" . متفق عليه. وقال عليه الصلاة والسلام: " من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو ردّ " رواه مسلم في صحيحه . فالواجب على جميع المسلمين الذين تقع في أيديهم أمثال هذه النشرة تمزيقها وإتلافها وتحذير الناس منها، وقد أهملناها وأهملها غيرنا من أهل الإيمان فما رأينا إلا خيراً . وإن من كتبها ومن وزعها ومن دعا إليها ومن روجها بين الناس فإنه يأثم ، لأن ذلك كله من باب التعاون على الإثم والعدوان ، ومن باب ترويج البدع والترغيب في الأخذ بها . نسأل الله لنا وللمسلمين العافية من كل شر وحسبنا الله على من وضعها ، ونسأل الله أن يعامله بما يستحق لكذبه على الله وترويجه الكذب وإشغاله الناس بما يضرهم ولا ينفعهم وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه.

الشيخ ابن باز : من كتاب فتاوى إسلامية ص 501 - 502

والله أعلم .

والله تعالى أعلم.

 

المفتـــي: مركز الفتوى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيكِ أميمة الحبيبة

سبقتيني ولم أنتبه :)

 

:

 

الحبيبة الفراشة المسلمة ... ياليت لو تنقلي هذه الفتاوى للمنتديات التي رأيتها فيها من باب انكار المنكر ولك الاجر العظيم ان شاء الله :)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×