اذهبي الى المحتوى
العزيزة بالله

إلى كل من تدعو ، وتأخرت عنها الإجابة!!!!!

المشاركات التي تم ترشيحها

بسم الله الرحمن الرحيم

 

أخواتي الحبيبات في الله تعالى :cry:

 

السلام عليكن ورحمة الله تعالى وبركاته وبعد

 

 

 

هل تساءلتن من قبل كما يحدث أحياناً معي:

 

لقد دعوت الله كثيرا وصليت وتصدقن بنية أن يُستجاب لي في أمر من الأمور

 

ولكن الإجابة تأخرت

 

فلماذا؟

 

ولقدوجدت الإجابة في السطور التالية ، فأرجو ان تنفعكن كما نفعتني:

 

 

 

يقول الشيخ حسين يعقوب في كتابه" أبشر يا حبيب، الله هو الطبيب " :

 

ليس في التكاليف أصعب من الصبر على القضاء

 

ولا فيه أفضل من الرضا به

 

فأما الصبر فهو فرض

 

وأما الرضا فهو فضل

 

وإنما الصبر لأن القضاء يجري في الأغلب بمكروه النفس ،

 

وليس مكروه النفس يقف عند المرض والأذى في البدن وإنما يتنوع حتى يتحير العقل في حكمة جريان القدر.

 

وماجاءت المصيبة لتهلكه أو تقتله وإنما جاءت لتمتحن صبره وتبتليه،

 

 

 

فيتبين هل يصلح لأن يكون يكون من أولياء الله وحزبه أم لا؟

 

 

فإن ثبت اصطفاه واجتباه وخلع عليه خُلَع الإكرام

 

وألبسه ملابس الفضل، وجعل أولياءه وحزبه خدما له وعونا ،

 

 

 

أما إن نقلب على وجهه ونكص على عقبيه طُرد وأُقصي ، وتضاغفت عليه المصيبة وهو لا يشعر بتضاعفه اوزيادتها ولكن سيعلم بعد ذلك أن المصيبة في حقه صارت مصائب ،

 

كما سيعلم الصابر أن المصيبة صارت في حقه نعماً عديدة

 

 

 

فلا تعترض على الله سبحناه بعقلك .........ولا تُنكر الحكمة إذا لم تتوصل إليها بفهمك

 

 

 

فإن دعوتَ الله ليكشف عنك المصيبة وفعلت ما استطعت من العبادات والطاعات

 

بنية كشفها

 

فلا تقل:

 

ها أنا قد دعوت وصبرت وعبدت، فإلى متى؟

 

وما سبب تأخير الإجابة؟

 

وأترك الرد للإمام ابن الجوزي ، يقول الإمام رحمه الله :

 

" رأيت من البلاء العُجاب

 

أن المؤمن يدعو فلا يُجاب

 

فيكررالدعاء، وتطول المدة ولا يرى أثرا ًللإجابة

 

فينبغي له ا ن يعلم أن هذا من البلاء الذي يحتاج الصبر

 

وما يعرض للنفس من الوسواس في تأخير الجواب مرض يحتاج إلى طب ،

 

ولقد عرض لي من هذا الجنس ،

 

فإنه نزلت بي نازلة فدعوت وبالغتُ في الدعاء فلم أر إجابة،

 

فأخذ إبليس يجول في حلبات كبده فتارة يقول:

 

الكرم واسع والبخل معدوم ،

 

فما فائدة تأخير الجواب؟

 

فقلتُ له : " اخسأ يا لعين ، فما أحتاج إلى تقاضي ،ولا أرضاك وكيلا"

 

 

 

فقد ثبت بالبرهان أن الله سبحانه مالك وللمالك النصرف بالمنع والعطاء ،

 

فلا وجه للاعتراض عليه !

 

 

 

وثبتت حكمة الله تعالى بالأدلة القاطعة أنك ربما ترى الشيء مصلحة لكن الحق أن الحكمة لا تقتضيه ،

 

 

 

وقد يخفى وجه الحكمة فيما يفعله الطبيب من أشياء تؤذي في الظاهر يقصد بها المصلحة، فلعل هذا من ذاك.

 

 

 

والثالث أنه قد يكون التأخير مصلحة والتعجيل مضرة،

 

فققد قال النبي صلى الله عليه وسلم:

 

" لا يزال يُستجاب للعبد ما يدعُ بإثم أو قطيعة رحم ما لم يستعجل؛

 

قيل: يا رسول الله : ما الاستعجال؟ قال: يقول: قد دعوتُ فلم أرَ يستجيب لي، فيستحسر عند ذلك ويدَع الدعاء" (رواه مسلم)

 

 

 

والرابع أنه قد يكون امتناع الإجابة لآفة فيك ،

 

فربما يكون في مأكولك شبهة

 

أو في قلبك وقت الدعاء غفلة

 

أو تزداد عقوبتك في منع حاجتك لذنبٍ ما صدقتً في التوبة منه

 

فالحل هو ان تتشاغل بماهو انفع لك

 

من أن تنشغل بتحقيق ما ما فاتك مما تتمنى ،

 

سواء برفع خلل أواعتذار من زلل أووقوف على باب رب الأرباب .

 

 

 

وتذكر أنك مملوك وليس مالك

 

 

وارضَ بقضاء المالك الملِك إن كنتَ تثق في حكمته وعدله .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
وتذكر أنك مملوك وليس مالك

 

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

 

جزاك الله خيرا أختي الغالية ، تذكرة هامة

 

فنحن عبيد لله لا نقول لله إلا سمعنا و أطعنا

 

غفر الله لنا و أحسن الله خاتمتنا

تم تعديل بواسطة muslima2009

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته

 

كلمات غاية في الرّوعة أختي الغالية

 

باركَ الله بكاتبها وناقلها :)

 

جعلها الله في ميزان حسناتكِ وجزاكِ خير الجزاء

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله بك غاليتي موضووووووع رااااااااااااااااااائع

أللهم ما رزقتني مما أحب فاجعله طاعة لك فيما تحب

وما زويت عني مما احب فاجعله فرااااااغا لي فيما تحب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و عليكِ السلام و رحمة الله و بركاته،

أختي الحبيبة في الله،

العزيزة بالله

 

جزاكِ الله خيراً على نقلكِ الأكثر من طيّب ! و بارك الرحمن في شيخنا محمد حسين يعقوب و بعلمه و عمله !

نفع الله بكِ يا غالية ..

 

 

الله اسأل أن يرفع عنّا كلّ بلاء و أن يستر علينا كلّ ذنب و يعفو عنّا و أن يقضي لنا كلّ حاجة في نفوسنا و يستجيب لنا كلّ دعوة نلح بها عليه عاجلاً غير آجل إنه بنا راحم و على كل شيء قادر !!!! اللهم آمين آمين آمين

 

 

و إني و الله أحبكِ في الله الذي أحببت :oops: !!!!

تم تعديل بواسطة سُبل السَّلام

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته

 

كلمات غاية في الرّوعة أختي الغالية

 

باركَ الله بكاتبها وناقلها :)

 

جعلها الله في ميزان حسناتكِ وجزاكِ خير الجزاء

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته

 

كلمات غاية في الرّوعة أختي الغالية

 

باركَ الله بكاتبها وناقلها :)

 

جعلها الله في ميزان حسناتكِ وجزاكِ خير الجزاء

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أخواتي الغاليات

أعزكن الله ورفع قدركن في الدنيا والآخرة

وتقبل دعاءكن الجميل

آمين

أخيتي سبل السلام

أحبكِ الله الذي أحببتيني فيه

آمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

نسأل الله من فضله

 

جزاكِ لله خيرا يا غالية .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

موضوع رآئِع وقَيّم ،،

بارك الله بكِ أختي الحبيبة العزيزة بالله - أعزكِ الله ورفع قدركِ -

 

ولآ حَرَمَكِ اجر مآ كَتَبتِ ،،،

ونسأل الله أن يعفو عنا ويتقبل دُعآئنآ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و عليكِ السلام و رحمة الله و بركاته،

أختي الحبيبة في الله،

العزيزة بالله

 

جزاكِ الله خيراً على نقلكِ الأكثر من طيّب ! و بارك الرحمن في شيخنا محمد حسين يعقوب و بعلمه و عمله !

نفع الله بكِ يا غالية ..

 

 

الله اسأل أن يرفع عنّا كلّ بلاء و أن يستر علينا كلّ ذنب و يعفو عنّا و أن يقضي لنا كلّ حاجة في نفوسنا و يستجيب لنا كلّ دعوة نلح بها عليه عاجلاً غير آجل إنه بنا راحم و على كل شيء قادر !!!! اللهم آمين آمين آمين

 

 

و إني و الله أحبكِ في الله الذي أحببت :mrgreen: !!!!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

موضوع قيم ورائع

لا حرمكِ ربي الاجر

نسأل الله سبحانه وتعالى الصبر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاك الله خيييييييييييييييييييييييييييييييييييرا

 

كنت بحاجة لهدا الكلام

 

الله يرزقك الخير عاجله واجله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيكن أخواتي الحبيبات في الله :oops:

وتقبل دعاءكن الجميل

وأعطاكن خيرا منه

وقضى حوائجكن

وفرج كروبكن

إنه على كل شيء قدير

آمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وفيكن بارك الله أخواتي الغاليات

 

ولفضيلة الشيخ محمد راتب النابسي رأي في موضوع تأخر إجابة الدعاء، يقول:

 

إن الله عز وجل يتصرف بحكمته ورحمته ،

وعدله ،

والدعاء لا يقدم ولا يؤخر ،

ولكن الدعاء تذوق به طعم ا لقرب من الله سبحانه

ويقوي عقيدتك وصلتك به عز وجل ،

 

أحيانا تكون هناك خطة إلهية ، ندعوه فلا يستجيب لنا ،

 

لا ، لأنه لا يحبنا ،

 

ولكن تمامًا كإنسان مفتوح بطنه

بعمل جراحي ،

 

العملية طويلة ، تحتاج إلى عشر ساعات ،

والمرض خطير ،

والطبيب ماهر

ومحسن ومتفوق ،

فجاء أولاد هذا الأب المريض الملقى على سرير العمليات ير جون الطبيب :biggrin:

أن ينهي الأمر ، ولكن ...........لا بد من أن تأخذ العملية أمدها .

 

نحن ندعو الله كثيرًا ، فإن لم يستجب فنحن في عناية مشددة(عناية مركَّزة ) ،

نحن في عمل

جراحي صعب جدًا إلى أن تنتهي العملية ،

 

فلا تيئسوا ، ولا تقطنوا من روح الله ، وتفاءلوا ، :mrgreen:

وكان عليه الصلاة والسلام يحب الفأل الحسن .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وما أجمل دعاء الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله :

ياربي لك الحمد على قضاءك وجميع قدَرِك"

حمد الرِّضا بحُكمِك ، لليقين في حكمتك"

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أخواتي الغاليات:

لا بد أن نعلم أن من وُفِّق للدعاء فقد وُفِّق لخير كثير ، وليست الإجابة الفورية من شرط الدعاء ،

 

لأن من دعا فهو أمام أحدِ ثلاثةِ أمور :

 

إما أن تُجابَ دعوته مباشرة .

 

وإما أن يصرف عنه من البلاء مثلما سأل .

 

وإما أن تُدّخر له في الآخرة .

 

لحديث أبي سعيدٍ الخدري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : مـا من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثمٌ ولا قطيعةُ رحم إلا أعطاه الله بـها إحدى ثلاث : إما أن تعجل له دعوته ، وإما أن يدّخرها له في الآخرة ، وإمـا أن يصرف عنه من السوء مثلها . قالوا : إذاً نكثر ؟ قال : الله أكثر

 

. رواه الإمام أحمد والبخاري في الأدب المفرد وعبد بن حميد ( ص 292 ) والحاكم وصححه ، ووافقه الذهبي . وهو حديث صحيح .

:tongue:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

ما شاء الله تبارك الله على موضوعك حبيبتى فى الله الأكثر من رائع

 

بارك الله فيكِ وجزاكِ الله عنا كل الخير ورزقنا وإياكِ الصبر الجميل

 

والرضى بقضاء الله .بوركتى حبيبتى العزيزة بالله .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

ما شاء الله تبارك الله على موضوعك حبيبتى فى الله الأكثر من رائع

 

بارك الله فيكِ وجزاكِ الله عنا كل الخير ورزقنا وإياكِ الصبر الجميل

 

والرضى بقضاء الله .بوركتى حبيبتى العزيزة بالله .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله

ربنا يبارك فيكى ويجزيكى خيرا

بجد كلنا محتاجين الكلام ده لأنه يؤثر فى القلب ويجعل الأنسان يصبر على مأصابه

وكما قال حبيبنا صلى الله عليه وسلم ان امر المسلم كله خير سامحونى لأذكر نص الحديث

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيكن أخواتي الغاليات في الله

وإلى أختي الكريمة "بنوتة مسلمة مصرية"

 

أهدي نص الحديث الشريف:

"عجبا لأمر المؤمن . إن أمره كله خير . وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن . إن أصابته سراء شكر . فكان خيرا له . وإن أصابته ضراء صبر . فكان خيرا له "

الراوي: صهيب بن سنان الرومي القرشي المحدث: مسلم - المصدر: مقدمة الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2999

خلاصة الدرجة: صحيح

 

:mrgreen:

ولقد عثرت عليه من خلال موقع الدرر السِّنية

 

www.dorar.net

من خلال الضغط على ايقونة

 

الموسوعة الحديثية

وكتابة ما أذكره من نص ا لحديث في مستطيل البحث،

 

وليكن :

أمر المؤمن كله خير

 

ثم أضغط على أيقونة البحث

 

فتظهر صفحة النتائج وبها عدة احاديث

 

ودرجة صحة كل منها

 

ومن ثم عثرت على النص المذكور أعلاه.

 

 

وكذلك يمكنك العثور على نص أي حديث تريدين التاكد من صحته أو تريدين العثور على بقية نصه

 

 

ودمتم بخير

 

:mrgreen:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏من سورة النحل [99] ﴿ إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾ لا يقوى تسلُّط الشيطان على الإنسان إلا مع ضعف الإيمان، وإذا قوي الإيمان ضعف تسلّطه. دُرَر الطَّريفِي

×