اذهبي الى المحتوى
انطلاقة نحو الفردوس

كيف تنشرين الخير فى جامعتك ؟؟

المشاركات التي تم ترشيحها

بسم الله الرحمن الرحيم

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... حياكم الله غالياتى ...موضوعى هذا لكل اخت تريد أن تنشر الخير فى مدرستها وجامعتها وهو عبارة عن تجربتى وتجربة اختى الصغرى فى هذا المجال فأسأل الله أن ينفعكم بها .

 

 

أولا : أحصرى أوجه الخلل التى ترينها فى زميلاتك

الحقيقة أول أمر فكرت فيه لكى اصلح جامعتى هو حصر اوجه الخلل الذى اراها امامى فى الطالبات ...اكثر شئ رأيت التهاون فيه هو الصلاة ... صديقاتى معظمهن لا يواظبن على الصلوات فى اوقاتها وقد تتعلل الواحدة منهن ان الوقت لا يسمح لها بالصلاة فى الجامعة فتجمع الصلوات عندما تعود والبعض الأخر من الفتيات اعرف انهن لا يصلين ... ايضا التهاون بالحجاب الشرعى وهذا مظاهره كثيرة جدا حتى المنتقبات داخل جامعتى ارى منهن من تضع الكحل وهى خارجة وتكشف عينها ومن ترتدى عباءة تصف وغيرها مظاهر كثيرة نراها يوميا ...تهاون رهيب بقراءة القرآن ودراسة العلم الشرعى أكاد احصر من يواظبن على حفظ القرآن فى خمس فتيات فقط من جملة 20 فتاة أعرفهن ... وايضا المحادثات مع البنين والعلاقات وكل تلك الأشياء موجودة وان كانت قليلة بفضل الله ...وغير ذلك من أوجه الخلل التى نراها يوميا ...فانصحك أول شئ ان تحصرى أوجه الخلل التى ترينها ظاهرة امامك .

بماذا أبدأ ؟ وكيف أبدأ ؟

 

بماذا ابدأ هل ابدأ بالصلاة ؟أم بالحجاب؟ ام بالقرآن ؟ أم العلاقات مع الأولاد ؟ أم ؟ أم ؟ هذا سؤال تسألته كثيرا وانا فى طريقى لدعوة صديقاتى وجربت مثل الكثيرات أن أنصح تارة واصمت تارة اخرى فمرة انبه على الحجاب ومرة انبه على الصلاة ومرة اذكر بفضل القرآن وكان اسلوبى لطيفا معهن ولكن لم ارى استجابة الا من قلائل جدا وتأخذ الفتاة الموعظة وتطبقها يوم ثم تعود الى سيرتها الأولى ثانية مما اصابنى بالإحباط.

بدأت أفكرملياً قلت سبحان الله المرء لن ينصلح حاله الا إذا صلحت علاقته بربه ولن يسعى لتصحيح علاقته بربه إلا إذا عرف حقيقة الحياة الدنيا وحقارتها واستشعر بكل وجدانه أنه مفارقها لا محالة لذا قررت أن أول شئ أبدأ به هو تذكيرهم بالموت وحقيقة الحياة الدنيا.

بعد أن حددت الهدف بدأت أفكر كيف سأحدثهن ؟ هل احضر محاضرة واقرأها عليهن ولكن متى افعل ذلك ؟ الوقت بين المحاضرات لا يكفى ...إذا لأفكر فى اسلوب اخر... الكتيبات والشرائط جربنا هذا الأسلوب ولكن للأسف لاحظت ان بعض البنات تخاف من مجرد سماع الشريط! ... تخاف أن تواجه نفسها بخطئها وتذكرها به... تحب أن تقتل ضميرها بدلا من ان تسمع صوت أنَّاته ...الحقيقة تحيرت كثيرا التوجيه المباشر يصلح بعض الوقت ثم يعدن الى سيرتهن الأولى ثانية والمحاضرات لا تنفع لضيق الوقت والكتيبات والشرائط بعض البنات لا يسمعنها أنا اريد طريقة تجذب انتباه الكل ... بالطبع الطرق الأخرى مؤثرة ولكن ليس مع الكل يجب ان اجد اسلوب يجذب الجميع.

ترى ما هى الطريق المثلى فى دعوة صديقاتى فى الجامعة ؟ ...جائنى الجواب على لسان احدى الأخوات - جزاها الله عنا كل خير - خلال قراءتى لقصة توبتها حيث ذكرت الأخت أنها كانت تستخدم القصص فى دعوتها لصديقاتها فتأتى كل يوم بقصة من على الإنترنت وتطبعها ثم تصورها وتوزعها على اخواتها فى الجامعة ومع القصص كانت تشترى كتيبات وشرائط وتوزعها .

بدأتُ مع صديقاتى بقصص مؤثرة للتائبين وقصص عن حسن وسوء الخاتمة وهى والحمد لله منتشرة على النت كثيرا وكنت انتقى القصص من مؤلفات الشيخ العريفى - حفظه الله - وشرائط الداعية عبد المحسن الأحمد فاسلوبهما رائع جدا .

والحقيقة واجهتنى مشكلة المال فطباعة القصص كل يوم وتوزيعها على هذا الكم الكبير ليست بالأمر السهل ...أنا عن نفسى اتفقت مع اخت لى فى الجامعة خطها جميل وتجيد الرسم والزخرفة أن تكتبها لى وانا اصورها ...أما اختى فكانت تدخر من مصروفها وتغرم امى من اسبوع لأخر حتى تطبع القصص ولكن هذا لم يمكننا من طباعة القصص بشكل يومى كما كنا نريد لذا أفكر أن نضع صندوق فى البيت يتبرع فيه كل شخص بما يستطيع ولو بعشرة قروش يوميا وبهذا يتوافر معنا كل يوم ما يكفى للطباعة وإن استطعتى أن تتفقى مع صديقاتك أن يصورن ما تطبعيه ويوزعنه فى المواصلات وعلى اخواتهن يكون هذا خير عظيم .

هذه المرحلة استمرينا فيها شهرين تقريبا لكوننا لم نتمكن من طبع قصة يوميا من البداية اما إذا توافر لك طباعة قصة يوميا فاقترح عليك ان تستمرى فى ذلك لمدة اسبوعين فقط ...وانا كنت خلال تلك الفترة أُحضر محاضرة واضعها معى دائما حتى اذا ما توافر وقت اقوم بإلقاء المحاضرة على الأخوات وطبعا هم اصبحوا مؤهلين لتقبل هذا فستجدين منهن كل الإصغاء إن شاء الله .

والحقيقة اكتقيت فى تلك المرحلة بالقصص فقط وإن وجدت تذكرة مع القصة اطبعها معها ...ما شاء الله وجدت تأثير عجيب للقصص على البنات واصبحوا يتلهفون عليها .

كيف اركز على تصحيح الخلل من خلال القصة ؟

كنت فى البداية أختار القصص بشكل لا يعالج قضية بعينها ...فقط كل ما اريده هو ترقيق القلوب والتذكير بالموت ...أما فى هذه المرحلة فحاولت التركيز على اوجه الخلل التى اراها أمامى وطبعا بدأت بالصلاة ففى المرة الأولى كتبت قبل القصص فضل الصلاة والقصص قصيرة وكلها تصب فى موضوع علاج التهاون بالصلاة فهذه قصة تائب من ترك الصلاة وتلك قصة تروى حسن خاتمة رجل مواظب على الصلاة وقصة أخرى تروى سوء خاتمة تاركة للصلاة وهكذا ... ثم سأبدأ معهن إن شاء الله بكتيبات عن الخشوع فى الصلاة وكيفية صلاة النبى صلى الله عليه وسلم ... استفدت كثيرا من شرائط لماذا لا تصلى ؟ للشيخ محمد حسين يعقوب ،وعلاج الإنشغال فى الصلاة للشيخ وحيد عبد السلام بالى ، وسلسلة كيف تتلذذ بالصلاة ؟ لخصى المحاضرة بشكل بسيط واطبعيها إلى جانب القصة مع التركيز على أسلوب الترغيب والترهيب فاكتبى عن فضل الصلاة واكتبى عن التحذير من التهاون فى الصلاة وتركها فى نفس الوقت .

المراحل الأخرى لم نصل إليها بعد ... ولكن أنوى أن الاحظ مدى تغير صديقاتى وإقبالهن على الصلاة ثم أبدأ بعدها بعلاج سماع الغناء إن شاء الله لأننى أرى أنه أفة كبرى تؤدى للوقوع فى كل أوجه الخلل الأخرى وبالطبع هم تحسنوا كثيرا وألاحظ أنهم ابتعدوا عنه ولكن البعض مازال لا يعرف كيف يتركه نهائيا ...أنوى أيضا أن اكتب عن وسائل الثبات على دين الله حتى لا ينتكسن .

أحب أن أنبه هنا أننى لازلت فى المرحلة الأولى ومعظم التجربة خاضتها أختى الصغرى وانا اكتب عنها فارجوا الا تنسونا من دعوة بظهر الغيب

وارجو من كل اخت خاضت تجربة فى هذا الشأن أن تقصها علينا ولها الأجر إن شاء الله .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة اله وبركاته .

 

بارك الله في همتكِ أختي الغالية

 

انطلاقة نحو الفردوس

 

وهمة أختكِ .. وزادكم الله من فضله ونفع بكِ ..

 

أنا واجهت في مرحلة الدراسة وفي بعض الأماكن بعض الأمور التي واجهتكِ

 

ولكني أكتفيت فقط بتوزيع الكتيبات والأشرطة ... لا أخفي عليكِ أنه قد يكون أثرها

 

ليس فعّال كثثيراً ...

 

وقد عجبتني أفكاركِ في الدعوة .. نعم أجد أن البطاقات الصغير ذات الألون الجذابة

ذات الكلمات القوية والبسيطة في نفس الوقت لها أثر وهي دافع للقراءة وعدم ركنها

في الحقيبة .

 

لي عودة إن شاء الله .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ماشاء الله أفكار دعوية رائعة

و سأحاول تطبيقها في مدرستي إن شاءالله

زادك الله حرصاً و نفع بك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه ،،

 

أتمنى أن تفيدكِ هذه الراوبط ..

وجزاكِ الله خيراً على حرصكِ لدعوة أخواتكِ وبارك فيكِ ونفع بكِ

 

الدعوه بالمواقف

 

؛°`°؛¤ فكرة دعوة ¤؛°`°؛¤ّ

 

كيف انصح بعض الأخوات الغافلات ..أخواتي .أختي حفيدة الصحابة شرفنني بنصيحتكن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ماشاء الله أفكار دعوية رائعة

زادك الله حرصاً و نفع بك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أخواتى :

حجابى جنتى ...محبة الرحمن 15

بارك الله فيكن غالياتى

أختى راجية الأمان

جزاك الله خيرا يا غالية ...المواضيع التى وضعتيها رائعة ...وأسأل الله أن يعنى على تطبيقها .

تم تعديل بواسطة انطلاقة نحو الفردوس

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاكِ الله خيرا أختى الحبيبه :)

موضوع طيب

وأنتظر قصصكن الرائعه إن شاء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

اللهم بارك يا ر ب

هنيئا لك أختي الحبيبة هذا العمل الرائع

أسأل الله أن يجعله في موازين حسناتك وحسنات كل من شارك فيه يا رب

 

أعجبني كثيرا حسن التنظيم ...ووضوح الهدف

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا على هذا الموضوع الرائع

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيك يا غالية ...جزاك الله خيرا على مرورك العطر

أسأل الله أن يعنى على الإستمرار فيه ويكتب لى الأجر والمثوبة .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

بارك الله فيك أختي ولا حرمك الأجر

حقاً فخورة بكِ

الحمدلله أنه ما زال هناك من يحمل هم الدعوة في هذه السن الصغيرة

ثبتك الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×