اذهبي الى المحتوى
الداعية المحبة

الفرج بعد الشدة

المشاركات التي تم ترشيحها

*اعلمي أن لكل شدة ، مدة، وإن على قدرالشدة تنـزّل المؤونة.

*لا يدوم شيء مع دوران الفلك ، وعسى أن تكون الشدة أرفق بك والمصيبة خير لك.

*فلكل مصيبة غاية ، ولكل بلية نهاية.

 

 

 

يقول شاعر:

لا تعجلن فربما عجلت فيمايضرك

فالعيش أحلاه يعو دعلى حلاوته بمره

ولربماكره الفتى أمراً عواقبه تسره

 

<الفرج يأتي بعدالشدة>

يقول الشاعر:

عسى فرج يكون عسى

نعلل نفسنا بعســـــــــى

فلاتجزع إذا حملت هماً يقطع النفســـــا

فأقرب ما يكون المرء من فرج إذا يئسا

 

 

ويقول اخر

إذا اشتملت على اليأس القلوب**** وضاق بما به الصدرالرحيبٌ

 

وأوطنتالمكاره واطمأنت**** وأرست في أماكنها الخطوبُ

 

ولم ترى لأنكشاف الضر نفعاً**** وما أجدى بحيلته الأريبٌ

 

أتاك على قنوط منك غوث**** يمن به اللطيف المستجيبٌ

وكل الحادثات وإن تناهت**** فموصول بها فرج قريبٌ

 

 

 

 

أخيتي الحـبــيـبة:

كم فرج بعد يأس قد أتىوكم سرور قد أتى بعد الأسى.

 

يقول بعض المؤلفين:

إن الشدائد – مهما تعاظمت وامتدت- لا تدوم على أصحابها، ولا تخلد على

مصابها، بل إنها أقوى ما تكون اشتداداً وامتداداً واسوداداً، أقرب ما تكون

انقشاعاًوانفراجاً ، فيأتي العون من الله والإحسان عند ذروة الشدة والامتحان، وهكذا

نهاية كل ليل غاسق فجرصادق.

فما هي إلاساعة ثم تنقضي

 

 

أبشري ولاتحزني:

في الحديث عن الترمذي ((أفضل العبادة إنتظار الفرج))ا

تقول العرب:

(إذا اشتد الحبل إنقطع) و((المعنى إذا تأزمت الأمور,وضاقت,فانتظرفرجاً ومخرجاً)).

 

قال بعض الحكماء:

العاقل يتعزى فيما نزل به من مكروه بأمرين

احدهما السرورفيمابقى له,والاخر رجاءالفرج ممانزل به

والجاهل يجزع في محنته بأمرين

احدهما استكثارما أتى إليه,والآخرتخوفه مماهوأشدمنه

 

قال تعالى:

{وعسى أن تكرهوا شيئاًوهوخيرلكم وعسى أن تحبوا شيئاً وهوشرلكم}

 

 

حديث صحيح:

عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه انه قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم((افضل اعمال امتي انتظارها فرج الله))

 

إعلم يامكروب:

أن الفرج يأتي من الله على شدةالبلاء.

إعلمي ياغالية:

أن من أجرى الله على يده فرجاً لمسلم فرج الله عنه كرب الدنياوالأخره.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

شكرا على الموضوع الرائع

فعلا اراحني فأنا امر ببعض الظروف الصعبه التي توالت واحده بعد الاخرى وعزائي كان بالاكثار من الحمد والصلاة والاستغفار

ومتأكده بأن الغمة ستنقشع بأذن الله ليحل مكانها نور ساطع يبدد عتم الهموم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بســم الله الـرحمــن الرحيــم

 

بوركتى اختى الحبيبه

 

من يسر على معسر يسر الله عنه فى الدنيا والاخره

ومن فرج عن مسلم كربه من كربات الدنيا فرج الله عنه كربه من كربات يوم القيامه

 

اللهم ارزقنا اتباعه والخطى على نهج المصطفى عليه افضل الصلاة والتسليم

 

اللهم ااااااااااااااااااااامين

اللهم لا تلجأنا الا اليك

 

احبك فى الله

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

تم تعديل بواسطة الساعيه لطريق الحق

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيكِ

 

اللهم فرج كرب كل مكروب

 

وعافى كل مبتلى مسلم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

جزاكِ الله خير

نسال الله الفرج بعد كل ضيق

قال من لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم :

عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ؛ إن أصابته سرّاء شكر ؛ فكان خيراً له ، وإن أصابته ضرّاء صبر ؛ فكان خيراً له . رواه مسلم .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

بارك الله فيك أختي

ما احلاها من كلمات

اللهم اجعلنا من الصابرين الراضين بقضائك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×