اذهبي الى المحتوى
عهد الوفاء

كلماتى إلى المتهمة .....

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

اعلم أنك متهمة ..كما اعلم أنهم يقولون عنك : ( لو فيها خير ما طلقها زوجها ) .. كما اعلم أن البعض يعتبرك جرثومة لا يُقترب منك .. كما اعلم أن ليلك قاس .. واشعر بالعلقم الذى تتجرعيه بحملك لقب مطلقة .. وأدرك أن خطواتك عليك محسوبة وأنفاسك عليك معدودة ..ينظر لك على أنك حمل ثقيل .. نفقاتك ، حركاتك ، سكناتك ؟! .. ولهذا كله اكتب لك كلمات الله أسأل أن تعينك على ما أنت فيه

 

الكلمة الأولى : لا للبكاء على الأطلال :

نعم لا بكاء على الأطلال .. بل استعيني بالله ولا تعجزي ، سيدتى يجب أن تثقي في نفسك ، لابد أن تستعيدي قواك النفسية لتكتسبي صلابتك .. وهنا تقول الأستاذه نجلاء عبد المحفوظ الكاتبة المعروفة :icon_eek: ( أدعو كل مطلقة إلى التعامل مع الطلاق بتحد ، وألا تهتم بكلام الناس عنها ، وأن تُذكر نفسها طوال الوقت ، بأنها ستصنع من الليمون المالح عصيراً حلواً .. ) ..

 

نعم نفسيتك تكــــدرت .. نعم همك قد ركبك .. نعم النصب قد حل بك .. لكن كل هذا حتى تؤجرى وترتقى إلى الدرجات العليا ، كن المهم أن تحتسبى كل هذا لله

 

لماذا لا تنظرين أختى للطلاق على أنه خلاصاً من علاقة لا تمنح سوى الألم والخذلان .. وبداية لحياة أخرى ترسمين معالمها من جديد ..وتكتشفين في أعماقك إيجابيات ربما غفلت عنها في زحمة المشكلات

لا بكاء على الأطلال سيدتى .. ارفعي رأسك الذي طأطأتيه وارخيتيه .. واخلعي لباس الحزن والأسـى والتيه .. وانطلقي في مضمار الحياة بكل جد ونشاط .. فلعل مستقبل مشرق ينتظر قدومــك إليه .. فأنت صاحبة هدف ورسالة .. لا راعية خمول وبطــالة

 

الكلمة الثانية : احفظى لسانك :

فطلاقك لا يجيز بأى حال من الأحوال أن تطليقى لسانك .. فكم من أسرار أظهرت ، وكم من غيبة انطلقت ، وكم من تشفٍ وظلمٍ حصل ، كل هذا قد حدث لأن طلاق قد حدث .. سيدتى أيجوز هذا كله .. فقد رأيت ما لم يره غيرك ، وسمعت ما لم يسمعه غيرك ، واذكرك أختى الفاضلة بأن حفظ الأسرار من صفات المتقين : ( فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ ) سورة النساء : 34 .. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن من أشر الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه ثم ينشر سرها ) رواه مسلم .. فهل يعقل أختى الفاضلة أن نخسر حياتنا الزوجية ، ونخسر أيضا حياتنا الأخروية ؟ .. أختاه : اسمعي ما قاله لك ربك بعد طلاقك :icon15: ( ولا تنسوا الفضل بينكم ) .. فاحفظي لسانك عن منكر القول تؤجرى إن شاء الله

 

الكلمة الثالثة : أمرك خير ..فلم الحزن :

ألم يقل الحبيب صلى الله عليه وسلم : ( عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له ‏) رواه مسلم

 

فلم الهموم والغموم والأحـزان ؟! .. لما كل هذا التأسف على ما مضى وكان ؟! .. ولما كل هذا التسخط والضجـر ؟! .. أهو عدم إيمان بالقضاء والقدر ؟! .. أنسيت ما أعده الله لك إن صبرت على بلاءك ؟! .. ألا تذكرين أختاه أن قضاء الله كله خير ؟!

 

اعلمي أختى الكريمة أن الفرج يعقب الضيق .. وأن العسر يتبعه تباشير اليسـر .. وأن مع العسر يسر .. فاحتسبي أجرك عند الله .. وانتظري إذا حققتي الإيمان .. نسمات الفجر وزغاريد الأفراح من بين ظلمة الأحزان .. وصدق الله حين قال :( ومن يؤمن بالله يهدي قلبه

 

الكلمة الرابعة : لا تخسرى ربك :

نعم خسرتى زوجك لكن احذرى أن تخسرى ربك .. فكل شئ منه عوض وبديل أختى .. أما الله فما منه عـوض أبداً .. فاجتهدى بأن تكونى موصولة بربك مهما تقطعت حبالك مع الناس ولن يخذلك ربك.. وتذكرى جيداً أن المحبوبات تتغير حينما تُشرق القلوب بنور الإيمان ، فتتذوق الأرواح حلاوة الإيمان ، وتأنس بربها عما سواه ، وها هو محمد بن النضر جالساً وحيداً منفرداً .. يدخل عليه رجلاً يجده هكذا فيسأله : " أما تستوحش ؟! " .. فرد عليه قائلاً : " كيف أستوحش والله سبحانه تعالى يقول : " أنا جليس من ذكرني "

 

الموازين تغيرت أختتى .. فالخلوة التي تصيبنا بالملل والضجر والخوف .. صارت تجلب سعادة وأنساً له .. وهذا الفضل يقول : " من كان أنسه بالله لم تقطع عليه أكدار الحياة أنسه "

 

الكلمة الخامسة : إليك برنامج إيمانى مقترح لتتجاوزى أمرك شارك فيه مجموعة من المتخصصيين فى هذا المجال

 

عدم الخضوع بالقول :

 

فإنه بحث عن السراب الذي تقع فيه المتزوجة أو العازبة أو المطلقة ، وفي حال المطلقة ، ينبغي أن تحافظ على نفسها

 

الالتزام بالزى الشرعي الإسلامي حتى لا تكون مطمعاً للآخرين

 

فهم المطلقة للأمور الشرعية الخاصة بالطلاق، ووجوب المكث في بيت الزوجية في حال الطلاق الرجعي ومغادرته في حال الطلاق البائن

 

عدم الخلوة برجل ، لأن الخلوة أمر منهي عنه لأنه "ما اختلى رجل بامرأة أو كان الشيطان ثالثهما

 

غض البصر، يقول الله عز وجل : ( وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ) سورة النور: 31 .. والله يبدل المؤمن الذي يغض بصره لله إيمانا يجد حلاوته في قلبه

 

سلمي بالواقع .. فهذا قدرك الذى قدره الله لك .. لابد أن تتقبليه برضا واعلمى أن ما أصابك لم يكن ليخطأك وما أخطأك لم يكن ليصيبك .. وقال أصدق من قال : ( وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم ) .. فالرضا سر السعادة الحقيقى

 

اقتربي من صديقاتك الصالحات .. صديقات المسجد اقصد .. واقضى معهن وقتاً طيباً تنسيين به آلمك وحزنك .. وتشغلين بالطاعة

 

احرصى على الصلوات وقراءة القرآن الكريم والذكر والإستغفار وأكثرى من الطاعات قدر ما تستطعيين ففيها السلوى والفرح والسعادة .. نعم سعادة القرب من الرحمن

 

اشغلي نفسك بأعمال البر والإحسان بمساعدة محتاج .. بكفالة يتيم .. بتعلمى أمى القراءة والكتابة .. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة ) رواه ابن ماجه .. وقال أندرو ماثيوز :( أفضل طريقة تشعر خلالها برضاء عن النفس ، القيام بشيء من أجل الآخرين

 

لا تجلسى منفردة قدر طاقتك .. فالوحدة تجلب لك التفكير في ألمك وحزنك

 

ونهاية ..

 

عزيزتى .. قبل أن اترك قلمى .. اكرر عليك كلمة قلتها لك فى أثناء كلامى .. الطلاق ليس نهاية المطاف .. نعم هى مصيبة عظيمة .. ولكن الذكى هو من يحول خسارته مكسباً .. خفف الله عنك بلاءك .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 

 

 

 

post-117224-1268148325.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

بارك الله بكِ

واسال الله سبحانه وتعالى الزوج الصالح والبيت السعيد لجميع بنات المسلمين

واعلمي اختي المطلقة ان الطلاق ليس نهاية الدنيا

الطلاق قد يكون نهاية سعيدة لحياة شقية ومرهقة؟ وقد يكون بداية مؤلمة مؤقتة لحياة متجددة تمتلئ بالإنجازات والعطاء على كافة المستويات الطلاق ليس نهاية الحياة؛ فبإمكان الجميع البدء من جديد والتعامل مع الواقع، وليكن ما حدث تجربة للتعلم منها إيجابيًا، ولا يغيب عنا أنه ليس معنى الفشل مرة الفشل دائمًا، فإن الشمس ستشرق من جديد وستبحر السفينة وتستمر عجلة الحياة.

"همسة :

ـ اتركي الماضي خلفك وانسيه تمامًا ولا تجعليه يؤثر في حياتك.

ـ لا تكوني حساسة وتفسري تصرفات الآخرين أو كلامهم على أنهم موجه إليك، ولا تنعزلي عن العالم بسبب خوفك من النظرات فأنت إنسانة عادية، فقط كوني طبيعية وثقي نفسك.

ـ لا تتعجلي في القبول بأول خاطب ولا بد من السؤال الجيد عنه والاختيار المناسب.

ـ اجعلي لك أهدافًا في الحياة مثل إكمال دراستك، وإيجاد عمل مناسب، أو حفظ كتاب الله، والحرص على رضا الله تعالى .

ـ الصبر على الابتلاء، واعلمي أن هذا قدرك فاحمدي الله على ما قدره لك واصبري، والصبر على الابتلاء توفيق من الخالق العظيم، فإن الله إذا أحب عبدًا ابتلاه حتى يختبر صبره وإيمانه **وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ} [البقرة:216].

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيك حبيبتي في الله وجزاك الجنة ألم يقل حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم "...وكسرها طلاقها "صحيح أن الطلاق صعب على كل امرأة ولكن تذكري أختي المطلقة أن الخيرة فيما اختار الله وعسى أن تكرهوا شيئ وهو خير لكم وإعلمي أيضا أنك في إبتلاء وإن دل هذا على شيئ إنما يدل على حب الله لك "إذا أحب الله عبذا إبتلاه "فاصبري فإن عظم الأجر من عظم البلاء .

 

الصور المرفقة post-121126-1268242673.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة

 

 

بارك الله فيكن يا غاليات على هدا المرور

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

حاولي أن تنظري للطلاق على أنه بداية وليس نهاية .. ففشل الحياة الزوجية بين طرفين لا يعني أن يقع كل منهما فريسة الشعور بالفشل والإحباط ؛ لأن الفشل حدث في التوافق بينهما والانسجام وإقامة حياة مستقرة مشتركة ، وليس فشلاً مقترناً بشخص كل منهما ، موصوماً بحياته..

 

فلعل حياةً جديدة وأدواراً هامة تنتظرك

 

بارك الله فيك ياختي الحبيبة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×