اذهبي الى المحتوى
لهفة مشاعر

اني بهم لا يعلمه الا الله

المشاركات التي تم ترشيحها

بســم الله الـرحمــن الرحيــم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

اخياتي اتمنى منكم مساعدتي لاني لااريد ان اعود لطريق الانحراف والغواية

فارجو منكم الدعاء لي بالهداية وان يربط الله على قلبي ويحميني من شياطين الاننس والجن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اللهم يا مقلب القلوب و الابصار ثبت قلب اختنا لهفة مشاعر على دينك...

 

اللهم اربط على قلبها... اللهم اعنها على الطاعة و يسر لها طريق الفلاح

 

اكثري من الدعاء اختي و الاستغفار...

 

و صاحبي اخوات صالحات يساعدنك على الطاعة

 

و ابتعدي عن الامور التي تميت القلب...

 

اعرف انه قد يصعب عليك ذلك...لكن من جعل الله حسبه و وكيله فلن يخيب...

 

تضرعي اليه سبحانه و توسلي اليه ....فهو خالقك و هو من اوجدك و هو القادر سبحانه على كل شيء

 

يا من امره بين الكاف و النون ...فلتربط على قلب اختنا و لتنر لها الطريق و ابعد عنها شياطين الانس و الجن ...

 

يا من قلت و قولك الحق ...ادعوني استجب لكم...استجب لأختنا ندائها وتوسلها...و ثبتها على دينك يا ارحم الراحمين...

 

قلبي معك يا اختي...

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اختي اكثري من الاستغفار

 

حسبي الله لا اله الا هو عليه توكلت و هو رب العرش العظيم

 

لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

 

لا يفارق اختي لسانك هذه الجمل....و سترين النتيجة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ربنا يعينك على نفسك حبيبتى

 

ويرزقك التوبه الصادقه ويرشدك للصواب ويبعد عنكى شياطين الانس والجن

 

واعلمى ان القابض على دينه كالقابض على الجمر

 

فاخلصى النيه لله تجديه حسبك اينا توجدتى

 

للهم يا مقلب القلوب و الابصار ثبت قلب اختنا لهفة مشاعر على دينك...

 

اللهم اربط على قلبها... اللهم اعنها على الطاعة و يسر لها طريق الفلاح

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

اسال الله العظيم ان يهديكي أختي الحبيبه الغاليه

وأسال الله ان يلهمك رشدك ويقيكي شر نفيك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم اخياتي

الله يسعدكم جميعا ويرزقني واياكن الاخلاص بالقول والعمل ويربط على قلبي

لا حرمتكن

وانا من النوع اللي اصاحب اي احد

وهذي مشكلتي فااغلبهم يقومون بالاستهزاء

ويقومون باعطأي ارقام لشباب ويوزعون رقمي عليهم وصديقتي الغالية الملتزمة ابتعدت عني

تم تعديل بواسطة لهفة مشاعر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حبيبتي في الله اولا أرحب بك بين اخواتك بمنتدانا الغالي

أخذت أبحث عن أقوال علمائنا في موضوع الثبات

 

للشيخ محمد المنجد حفظه الله تحدث حفظ الله فيه عن خمسة عشر وسيلة للثبات على الدين مع شرح مبسط و

أمثلة للصحابة ولعهد الحبيب عليه الصلاة والسلام

وسائل الثبات التي ذكرها الشيخ :

أولاً : الإقبال على القرآن :

ثانياً : التزام شرع الله والعمل الصالح :

ثالثاً : تدبر قصص الأنبياء ودراستها للتأسي والعمل :

رابعاً : الدعاء :

خامساً : ذكر الله : وهو من أعظم أسباب التثبيت .

سادساً : الحرص على أن يسلك المسلم طريقاً صحيحاً :

سابعاً : التربية : (التربية الإيمانية - التربية العلمية - التربية الواعية - التربية المتدرجة )

ثامناً : الثقة بالطريق الذي يسلكه المسلم :

تاسعاً : ممارسة الدعوة إلى الله عز وجل :

عاشراً : الالتفاف حول العناصر المثبتة :

الحادي عشر : الثقة بنصر الله وأن المستقبل للإسلام :

الثاني عشر : معرفة حقيقة الباطل وعدم الاغترار به :

الثالث عشر : استجماع الأخلاق المعينة على الثبات :

الرابع عشر : وصية الرجل الصالح:

الخامس عشر : التأمل في نعيم الجنة وعذاب النار وتذكر الموت

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يربط على قلبك ويثبت فؤادك وان يعينك على طاعته وحسن عبادته

اللهم ارها الحق حقا وارزقها اتباعه وارها الباطل باطلا وارزقها اجتنابه :

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

 

يا هلا و الف مرحبا بك حبيبتي

 

مبروووووك التوبة يا قمر

 

فالله اشد فرحا بتوبة عبده حبيبتي ابشري

 

يا غالية اوصي نفسي و اياكي بالاكثار من الاستغفار و قراءة القرآن اجعلي لك وردا يوميا ولو صفحة او اثنان

و استمعي للمحاضرات و الدروس من مشايخنا الافاضل

فهي ثبت في الروح نور الايمان و تكون عونا لنا للثبات

 

اليك هذه سلسلة الثبات على دين الله

 

https://ar.islamway.net/?Islamway&iw_s...;scholar_id=512

 

وهذه محاضرة باسم قوافل العائدات تضم مجموعة من قصص توبة فتيات و ثباتهن

https://ar.islamway.net/?Islamway&iw_s...p;scholar_id=82

 

و باذن الله لن انساك من الدعاء

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حبيبتي في الله الصحبة الصالحة خير معين على الثبات والله

لذا اطوي صفحة الماضي بل مزقيها وافتحي صفحة جديدة رفق اخواتك في منتدانا الغالي ولاتلتفتي الى الخلف وامضي قدما واجعلي شعارك "وعجلت اليك ربي لترضى"

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

و اليك هذه الفتوى غاليتي لعلها تفيدني و اياكي

 

 

الحياة الإسلامية أفضل حياة ولكن في بعض الأحيان أشعر أنه لا يمكنني المواصلة على هذا الطريق

الحياة الإسلامية هي أفضل حياة يمكن أن يحياها الإنسان، ولكن في بعض الأحيان يكون الأمر صعباً وأشعر بأنه لا أمل في المواصلة .

 

 

الحمد لله

 

فقد أحسنت أيها الأخ السائل ـ بارك الله فيك ـ حين قررت أن الحياة الإسلامية هي أفضل حياة يمكن أن يحياها الإنسان ؛ فهذه حقيقة عظيمة قل من يدركها من بني البشر ، فضلاً عن أن يقتنع بها ، وقد بين الله تعالى ذلك في غير موضع من كتابه .

 

قال تعالى : ( من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون ) النحل/97 .

 

كما بين سبحانه أن من أعرض عن الإيمان بالله وذكره فقد عرض نفسه لحياة الضنك والشقاء كما قال تعالى : ( ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى * قال رب لم حشرتني أعمى وقد كنت بصيرا * قال كذلك أتتك آيتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى * وكذلك نجزي من أسرف ولم يؤمن بآيات ربه ولعذاب الآخرة أشد وأبقى ) طه/124 ـ 127

 

فإذا علمت ذلك ـ أخي الكريم ـ واستقر في قلبك ، واطمأنت به نفسك ، ثم علمت أن الله تعالى ما خلق هذا الكون بأرضه وسمائه وبحاره وأنهاره ، وجباله وسهوله ووهاده وصحاراه ؛ إلا من أجلك أنت أيها المخلوق الضعيف الفقير؛ كما قال سبحانه : ( هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا ً ) البقرة/29 ، ثم علمت أن الحكمة العظمى من وجودك في هذه الدار إنما هي عبادة ربك وخالقك وبارئك الذي أحسن كل شيء خلقه ( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ) الذاريات/56 .

 

وأنه سبحانه ما خلق الموت والحياة إلا ليختبر عباده ويبتليهم في أدائهم لهذه العبادة ، وقيامهم بحق الله فيها ( الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ ) الملك/2 ، ثم تكرم سبحانه على عباده فوعد المحسنين في هذه الدار ، بأن لهم عنده في تلك الدار جنة عرضها السماوات والأرض ، فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ؛ كما وعد المسيء المفرط في حقه سبحانه بأن له نارا تلظى ، لا يموت فيها ولا يحي، وجعل فيها من أنواع النكال والعذاب ما يشيبُ الوليد سماعُه فضلا عن رؤيته ومعاينته نسأل الله لنا ولك السلامة منها .. آمين .

 

فإذا عرفت هذا معرفة قلب ويقين؛ علمت أن الفوز بهذا النعيم العظيم ، والنجاح في هذا الامتحان الخطير ، لا يكون إلا على جسر من التعب والمشقة التي تحتاج إلى صبر وتحمل ومعاناة . لكنها مشقة سرعان ما تنقضي، ومعاناة عن قريب تنتهي ؛ ليعقبها راحة أبدية ونعيم سرمدي فما عسى أن تساوي مشقة ساعة ، ولحظة ألم ؛ إذا ما قورنت بنعيم الدهر ولذة الأبد .. نسأل الله تعالى أن يمن علينا وعليك بفضله وجنته .. آمين .

 

ثم اعلم أخي ـ وفقك الله لهداه ـ أنه كلما اشتدت غربة الدين وقل المتمسكون بالحق ـ كما هو الحال في زماننا هذا ـ صعب على النفس الثبات عليه ؛ وشق عليها مخالفة الكثرة الكاثرة من الخلق . ولذا فقد اقتضت حكمة الله تعالى وكرمه مضاعفة أجور المؤمنين الصادقين الثابتين على الحق ؛ الذين قدموا رضاه على ما سواه ، وضحوا في سبيل ذلك بالغالي والنفيس . ففي صحيح مسلم ( 145 ) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( بَدَأَ الإِسْلامُ غَرِيبًا وَسَيَعُودُ كَمَا بَدَأَ غَرِيبًا فَطُوبَى لِلْغُرَبَاء ) .

 

وفي سنن الترمذي ( 3058 ) عن أبي ثَعْلَبَةَ الْخُشَنِيَّ رضي الله عنه أن رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( .. َإِنَّ مِنْ وَرَائِكُمْ أَيَّامًا الصَّبْرُ فِيهِنَّ مِثْلُ الْقَبْضِ عَلَى الْجَمْرِ لِلْعَامِلِ فِيهِنَّ مِثْلُ أَجْرِ خَمْسِينَ رَجُلا يَعْمَلُونَ مِثْلَ عَمَلِكُمْ ) . وفي رواية : ( قِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَجْرُ خَمْسِينَ مِنَّا أَوْ مِنْهُمْ قَالَ بَلْ أَجْرُ خَمْسِينَ مِنْكُمْ ) وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب (3172 ) .

 

فدلت هذه الأحاديث العظيمة وغيرها على أن الناس في آخر الزمان يكثر فيهم أهل الشر والفساد ، ويقل فيهم أهل الخير والتقوى والصلاح ، وذلك لكثرة الفتن ، وانتشار المعاصي والمغريات حتى يصبح المتمسك بالدين غريباً بينهم؛ بل ربما صار غريبا بين أهله وذويه .

 

كما دلت على أن التمسك بالدين ليس بالأمر السهل بل هو كحال القابض على الجمر ، وأن المعين على ذلك بعد توفيق الله هو الصبر على هذا الطريق حتى يلقى العبد ربه غير مفرط ولا مبدل فيلقى رباً راضياً غير غضبان يوفيه أجره مضاعفا أضعافاً كثيرة . فمن علم هذا حق العلم هان عليه ما يلقى في سبيل ما ينتظره عند ربه بمشيئة الله تعالى وكرمه وفضله .

 

وهذا الذي قلناه إذا كانت تشعر بصعوبة الأمر على نفسك ، وخوفك من أن يضعف صبرك ، وتزل قدمك عن طريق الثبات .

 

فأما إن تشعر أنه لا أمل لك في العمل على نشر هذه الحياة الإسلامية التي تحياها ، فيمن حولك ، وإعادتهم إليها ، كما هو الواجب عليك لشدة ما تلاقي من الممانعة والمحاربة ، وعوامل الهدم لبنائك ، فأعلم أن كل خطوة تخطوها في ذلك الطريق نصر ، وصدقة ، والكلمة الطيبة صدقة ، وإنك لا تدري متى تعمل الكلمة التي تقولها في نفس من سمعها ، فلعلها تنفعه ، ولو بعد حين ، ولا ينبغي أن ينقطع رجاؤك في ذلك النفع يوماً ( وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ) الأعراف/164 .

 

واحذر من دبيب اليأس إلى قلبك ، فإنه : ( لا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلا الْقَوْمُ الكَافِرُونَ ) يوسف/87 ، واحذر من القنوط فإنه ضلالة : ( وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلا الضَّالُّونَ ) الحجر/56 .

 

واعلم أن خطاك لن تضيع ، فما دمت على الطريق ، فنقطتك التي ينتهي إليها أجلك هي محطة الوصول لك ( وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا ) النساء/100 ، ثم يأتي الدور على من بعدك ، ليحمل عنك الراية ويكمل باقي الطريق ، وكم في هذه الأمة من بقايا : ( لا يَزَالُ اللَّهُ يَغْرِسُ فِي هَذَا الدِّينِ غَرْسًا يَسْتَعْمِلُهُمْ فِي طَاعَتِهِ ) رواه ابن ماجة وحسنه الألباني في سنن ابن ماجة 1/5 .

 

وكن على ثقة بوعد الله لهذه الأمة بالنصر والتمكين : ( وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِي الصَّالِحُونَ ) الأنبياء/ 105 – ( ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو ذل ذليل عزا يعز الله به الإسلام وذلاً يذل الله به الكفر ) رواه أحمد وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة 32 ، ( ويمكنك الرجوع إلى محاضرة : لا تيأس فالنصر قادم ، موقع الصوتيات والمرئيات ) .

 

فأوصيك أيها الأخ الكريم بالثبات على الدين وعدم التزحزح عنه رغم كثرة الفتن والمغريات ، وكثرة العوائق والمثبطات ، واعلم أن العاقبة للمتقين .

 

وعليك بالحرص على جميع الوسائل التي تعينك على الثبات على دين الله ، وستجد في هذا الموقع رسالة في بيان طرق ووسائل الثبات على الدين أنصحك بمراجعتها والاطلاع عليها .

 

وفي ختام هذه الكلمات أحب أن أتركك ـ أخي الكريم ـ مع هذه الآيات العظيمة من كتاب الله تعالى والتي أنزلها على عبده محمد صلى الله عليه وسلم لتكون شفاء لقلوب المؤمنين ، ودواء لأمراضها ؛ فاقرأها قراءة تدبر وتأمل ، وإذا تيسر لك مراجعة تفسيرها في أحد التفاسير المختصرة كتفسير الشيخ عبد الرحمن ابن سعدي أو تفسير ابن كثير رحمه الله ـ فهذا حسن ـ

 

قال الله تعالى : ( أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ ) البقرة/214 .

 

وقال جل شأنه : ( الم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِين َ) العنكبوت/1 ـ 3 وقال عز وجل : ( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُدْخِلَنَّهُمْ فِي الصَّالِحِينَ * وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذَا أُوذِيَ فِي اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ كَعَذَابِ اللَّهِ وَلَئِنْ جَاءَ نَصْرٌ مِنْ رَبِّكَ لَيَقُولُنَّ إِنَّا كُنَّا مَعَكُمْ أَوَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِمَا فِي صُدُورِ الْعَالَمِينَ ) العنكبوت/9 ـ10 .

 

وقال تعالى: ( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ ) الحج/11 .

 

وقال سبحانه : ( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ ) فصلت/30 .

 

وقال عز وجل : ( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ * أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) الاحقاف/13 ـ 14

 

إلى غير ذلك من الآيات التي تحث على التمسك بالدين وتبين ما أعد الله للمؤمنين الصاقين ، وكتاب الله مليء بالآيات التي تقرر هذا المعنى وتوضحه وتبينه أبلغ بيان فأنصحك ـ أخي ـ بالإقبال على قراءة القرآن قراءة تدبر وتعقل ، وستجد فيه بإذن الله خير معين لك على الصبر وعدم الممل أو اليأس أو استطالة الطريق ، فهذه الدار الدنيا سرعان ما تفنى وتزول ثم يلقى العبد ما قدمه عند ربه إن خيراً فخير وإن شراً فشر ( يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَراً وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَداً بَعِيداً وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ ) آل عمران/30 .

 

أسأل الله أن يشرح صدرك للخير وأن يثبتك عليه حتى تلقاه ، وأن يصرف عنك السوء والشر إنه سميع قريب. والله تعالى أعلى وأعلم .

 

وصلى الله وسلم على عبده ونبيه محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً .

 

 

 

الإسلام سؤال وجواب

 

http://www.islam-qa.com/ar/ref/12804/الثبات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و انصحك حبيبتي بالتماس الصحبة الصالحة التي تعينك على طاعة الله

و ستجدين باذن الله في هذا المنتدى المبارك مواضيع رائعة تعينك و اخوات أروع يساعدونك يا غالية باذن السميع العليم

و اريدك ان تستشعري نعمة الله عليك اذ نجاك من الغفلة و وفقك لمعرفة الطريق المستقيم الذي فيه نجاتك و فلاحك يا غالية

 

و اليك هذه المقالة الرااائعة

 

وسائل الثبات على دين الله

 

http://www.islam-qa.com/ar/ref/books/34

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
السلام عليكم اخياتي

الله يسعدكم جميعا ويرزقني واياكن الاخلاص بالقول والعمل ويربط على قلبي

لا حرمتكن

وانا من النوع اللي اصاحب اي احد

وهذي مشكلتي فااغلبهم يقومون بالاستهزاء

ويقومون باعطأي ارقام لشباب ويوزعون رقمي عليهم وصديقتي الغالية الملتزمة ابتعدت عني

 

 

حبيبتي ان كانت صديقاتك بهذا الشكل فأنصحك يا غالية ان تبتعدي عنهن

فلن يدللوك على خير ابدا كيف لا و هم يوزعون رقمك على شباب

حبيبتي بخصوص هذه النقطة ان استطعت تغيير رقم جوالك فغيريه و الامر ليس بصعب ابدا

و ان لم تستطيعي فلا تردي على شاب ابدا ابدا ولا تلفتي لكلامهم المعسول الذي طالما يردده على كل الفتيات لتكون فريسة له

هداهم الله

حبيبتي انت فتاة مسلمة طاهرة نقية

ترفعي عن كل ذلك

و اثبتي

و اعيد يا غالية ان كانت جل صديقاتك بهذا الشكل انفصلي عنهم و اهجريهم بالتي هي احسن

و سيبدلك الله خيرا منهن

و في هذا المنتدى ستجدين اخوات لك احسن بكثير يحسون بك و يساعدونك و يقفون جنبك في ازماتك

ده الكلام ده عن تجربة بجد المنتدى ده كان عونا لي بعد الله على الثبات

فانا اعيش في اسرة غير ملتزمة بالبثة و المعاصي من كل جانب

لكن بفضل الله اولا الذي وفقني لهذا المنتد المبارك

فكلما احسست بضيق من جو المعاصي لجأت لهذا المنتدى المبارك اخذ جرعات ايمانية من هنا و هناك

ولا تنسي حبيبتي كتاب ربك القرآن العظيم ففيه شفاء و هدى و رحمة

 

انا هنا معك غاليتي ارجوا ان تقبليني صديقة لك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

بارك الله فيكي حبيبتي

 

ابقي طمنينا عنك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

ربنا يهيدكي ويثبتك على طاعة الله

 

ومرحبا بكي هنا في منتدانا الحبيب اخوات طريق الاسلام

 

خليكي معانا هنا هتلاقي الصحبة الصالحة ان شاء الله وهتجدي حفظ القرءان

 

وهتجدي كل ما يفيدك ان شاء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اكيد والله لا يحرمني منكم

مشكورة ياعباد الرحمن والله يخليكم لي و يانقابي نعمة من ربي

وكل من قام بالرد علي

 

ونعين بعضنا على الطاعة

تم تعديل بواسطة لهفة مشاعر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
اللهم يا مقلب القلوب و الابصار ثبت قلب اختنا لهفة مشاعر على دينك...

 

اللهم اربط على قلبها... اللهم اعنها على الطاعة و يسر لها طريق الفلاح

 

اكثري من الدعاء اختي و الاستغفار...

 

و صاحبي اخوات صالحات يساعدنك على الطاعة

 

و ابتعدي عن الامور التي تميت القلب...

 

اعرف انه قد يصعب عليك ذلك...لكن من جعل الله حسبه و وكيله فلن يخيب...

 

تضرعي اليه سبحانه و توسلي اليه ....فهو خالقك و هو من اوجدك و هو القادر سبحانه على كل شيء

 

يا من امره بين الكاف و النون ...فلتربط على قلب اختنا و لتنر لها الطريق و ابعد عنها شياطين الانس و الجن ...

 

يا من قلت و قولك الحق ...ادعوني استجب لكم...استجب لأختنا ندائها وتوسلها...و ثبتها على دينك يا ارحم الراحمين...

 

قلبي معك يا اختي...

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

أهلاً بكِ أختي الحبيبة وحياكِ الله بين أخواتكِ

أذهب الله حيرتكِ وهداكِ للصواب ورفع عنكِ الغمّ' والضيق وأكرمكِ برضىً تجدين حلاوته في قلبكِ

 

 

غاليتي..

هو ما ذكرتِ حقاً..

أثر المعصية على النفس..

قال تعالى: "فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى * وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى"

 

فإن المعصية توجب اضطراباً في النفس وقلقاً فيها، وتوجب حزناً وهماً، وهذا الحزن وهذا الهم يجده المؤمن الذي يستعظم من نفسه أن تعصي ربها، ويستعظم من نفسه أن تخالف أمر خالقها ومولاها، وينظر لنفسه وهو يقع في المعصية فيشفق على نفسه مما هو فيه ومما ترتكبه يداه ومما تجرحه جوارحه.

 

ونفسكِ طيبة وقلبكِ حيُّ بفضل الله تعالى، فأنتِ تعرفين أن ما أنتِ عليه لا يرضي الله تعالى ولذلك تجدي في نفسك ضيقاً وعدم رضى وهذا أمرٌ طبيعي جداً لمن أراد الله له أن يتخلص من هذه الذنوب الملقاة على عاتقه.. فاحمدي الله أولاً وأخيراً.. فإن هناك أناساً لا يشعرون بأنهم أذنبوا ولا يرون أثراً للمعصية على حياتهم فيغرقون في المعاصي .. ولا حول ولا قوة إلا بالله.

 

فأنتِ بحزنكِ وهمكِ هذا وبقلقكِ واضطرابكِ من هذه المعصية التي ترتكبينها سوف تستطيعين بإذن الله عز وجل أن تتخلصي منها، فإن هذا الحزن والهم دليلٌ على صدق إيمانكِ، ودليلٌ على أنكِ تعظمين أمر ربكِ وتعظمين حرماته، فقد قال صلى الله عليه وسلم : "من سرته حسنته وساءته سيئته فهو مؤمن"

 

 

غاليتي.. خذي نفسكِ بالعزم والحزم و لا تتهاوني في أمر المعاصي تلك، اكبحي جماح نفسكِ عن الهوى والمعصيات والمغريات، وإلجئي لله تعالى لجوء المضطر وافزعي إليه واعتصمي به وحده..

اصدقي مع الله يصدقكِ ويعينكِ على نفسكِ والشيطان، فأكثري من الدعاء وعليكِ بالثلث الأخير من الليل فإن الله تعالى ينزل إلى السماء الدنيا ويقول: " هل من تائب فأتوب عليه ؟ هل من مستغفر فأغفر له ؟ هل من سائل فأعطيه ؟ حتى يطلع الفجر" فلا تفوتكِ تلك الساعات.

وكلما ضاقت بكِ الدنيا اقرئي القرآن ورتي آي الرحمن تجدي راحةً وسكينةً انسابت إلى قلبكِ بإذن الله فيلهمكِ الله الصواب في أمركِ كله.

 

أيتها الحبيبة.. أقبلي إلى الله تعالى يغفر لكِ ما مضى، ويغمر قلبكِ رضى وسعادةً وأنساً به وحده، ويشرح صدركِ لطاعته ورضاه وييسرلك الخير حيثما كنتِ

باب التوبة مفتوحٌ أمامكِ فاستعيني بالله وبادري لرضاه، فإنما هذه الدنيا دار زوال لا تدوم فاعملي لآخرتكِ وتذكري الموت واستعدي له.. وتزوّدي فإن خير الزاد التقوى.

قال تعالى: "وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه"

 

واعلمي أخيتي أن الإنسان تمر عليه فترات يقل فيها مستوى إيمانه؛ لكن يحتاج أن يتدارك أمره قبل أن تتمادى نفسه بالمعصية.وإن تقوية الإيمان تكون بأمور كثيرة، منها على سبيل المثال:

 

1- كثرة ذكر الله تعالى وتلاوة كتابه ، وكثرة الصلاة على نبيه صلى الله عليه وسلم .

2- المحافظة على الفرائض والإكثار من النوافل من صلاة وصيام وصدقة وغيرها، ليفوز العبد بمحبة الله ، فيوفق ويسدد ، كما في الحديث: " إن الله قال : من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه " رواه البخاري (6137).

3- مصاحبة الأخيار الذين يعينون على الطاعة، وينفرون من المعصية .

4- قراءة سير الصالحين من العلماء والزهاد والعباد والتائبين .

5- البعد عن كل ما يذكر بالمعصية ويدعو إليها .

 

وهذه وسائل رائعة للثبات على دين الله بعون الله:

http://islamqa.com/index.php?pg=article&am...p;article_id=34

 

وهذه محاضرة رائعة بعنوان كيف أتوب؟

 

https://ar.islamway.net/?iw_s=Lesson&i...;lesson_id=5002

 

وهذه نصائح مفيدة لتقوية الإيمان:

http://islamqa.com/index.php?pg=article&am...mp;article_id=5

 

أسأل الله تعالى أن يريكِ الحق حقاً ويرزقكِ اتباعه ويصرف عنكِ السوء ويمنّ عليكِ بالتوبة النصوحة.

 

 

.

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

واعلمي غاليتي أن للتّوبة شروطاً لقبول الله لها وهي:

 

(1) الاقلاع عن المعصية: أي تركها، فيجب على شارب الخمر مثلاً أن يترك شرب الخمر لتقبل توبته، أما قوله "استغفر الله" وهو ما زال على شرب الخمر فليست بتوبة.

 

(2) والعزم على أن لا يعود إلى مثلها: أي أن يعزم في قلبه على أن لا يعود إلى المعصية التي يريد أن يتوب منها. فإن عزم على ذلك وتاب لكن نفسه غَلَبَتْهُ بعد ذلك فعاد إلى نفس المعصية فإنه تكتب عليه هذه المعصية الجديدة. أما المعصية القديمة التي تاب عنها توبة صحيحة فلا تكتب عليه من جديد.

 

(3)والندم على ما صدر منه.

 

(4)وإن كانت المعصية تتعلق بحق انسان كالضرب بغير حق أو أكل مال الغير ظلما فلا بد من الخروج من هذه المظلمة إما بردّ المال أو استرضاء المظلوم فقد قال عليه الصلاة والسلام "من كان لأخيه عنده مظلمة فليتحلله قبل أن لا يكون دينار ولا درهم" رواه مسلم.

 

(5) ويشترط أن تكون التوبة قبل الغرغرة والغرغرة هي بلوغ الروح الحلقوم، فمن وصل إلى حد الغرغرة لا تقبل منه توبة.

 

وكذلك يشترط لصحتها أن تكون قبل طلوع الشمس من مغربها لما صحّ عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال " إنّ في المغرب باباً خلقه الله للتوبة مسيرة عرضه سبعون عاماً لا يُغلق حتى تطلع الشمس منه " رواه ابن حبان والترمذي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حبيبتنا وأختنا في الله لهفة المشاعر

إن قلوبنا بين أصبعين من أصابع الرحمان يقلبها كيف يشاء

فنسأله سبحانه أن يثبت قلوبنا عى الاستقامة ، وأن ينورها بطعات وحب لخير وعمله

و أن يبعدنا عن الفتن ما ظهر منها وما بطن

وأنصحك حببتي بالذكر الكثير ، فهو سر السعادة ،واطمئنان القلب ، وقربة إلى الرب

أعانني الله وإياكم على ذكره وشكره وحسن عبادته

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×