اذهبي الى المحتوى
شموخ زمن الانكسار

ابك ان شئت فهذا عمر !!

المشاركات التي تم ترشيحها

ابك إن شئت فهذا عمر

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أتى شابّان إلى الخليفة عمر بن

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الخطاب رضي الله عنه وكان في

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المجلس وهما يقودان رجلاً من

 

 

 

 

 

 

 

 

البادية فأوقفوه أمامه

 

 

 

 

 

‏قال عمر: ما هذا

 

 

 

 

‏قالوا : يا أمير المؤمنين ، هذا

 

 

 

 

قتل أبانا

 

 

 

 

‏قال: أقتلت أباهم ؟

 

 

 

 

‏قال: نعم قتلته !

 

 

 

 

‏قال : كيف قتلتَه ؟

 

 

 

 

‏قال : دخل بجمله في أرضي ، فزجرته

 

 

 

 

، فلم ينزجر، فأرسلت عليه ‏حجراً

 

 

 

 

، وقع على رأسه فمات...

 

 

 

 

‏قال عمر : القصاص ...

 

 

 

 

‏الإعدام

 

 

 

 

.. قرار لم يكتب ... وحكم سديد لا

 

 

 

 

يحتاج مناقشة ، لم يسأل عمر عن

 

 

 

 

أسرة هذا الرجل ، هل هو من قبيلة

 

 

 

 

شريفة ؟ هل هو من أسرة قوية ؟

 

 

 

 

‏ما مركزه في المجتمع ؟ كل هذا لا

 

 

 

 

يهم عمر - رضي الله عنه - لأنه لا

 

 

 

 

‏يحابي ‏أحداً في دين الله ، ولا

 

 

 

 

يجامل أحدا ًعلى حساب شرع الله ،

 

 

 

 

ولو كان ‏ابنه ‏القاتل ، لاقتص

 

 

 

 

منه ..

 

 

 

 

‏قال الرجل : يا أمير

 

 

 

 

المؤمنين : أسألك بالذي قامت به

 

 

 

 

السماوات والأرض ‏أن تتركني ليلة

 

 

 

 

، لأذهب إلى زوجتي وأطفالي في

 

 

 

 

البادية ، فأُخبِرُهم ‏بأنك

 

 

 

 

‏سوف تقتلني ، ثم أعود إليك ،

 

 

 

 

والله ليس لهم عائل إلا الله ثم

 

 

 

 

أنا

 

 

 

 

قال عمر : من يكفلك

 

 

 

 

أن تذهب إلى البادية ، ثم تعود

 

 

 

 

إليَّ؟

 

 

 

 

‏فسكت الناس جميعا ً، إنهم لا

 

 

 

 

يعرفون اسمه ، ولا خيمته ، ولا

 

 

 

 

داره ‏ولا قبيلته ولا منزله ،

 

 

 

 

فكيف يكفلونه ، وهي كفالة ليست

 

 

 

 

على عشرة دنانير، ولا على ‏أرض ،

 

 

 

 

ولا على ناقة ، إنها كفالة على

 

 

 

 

الرقبة أن تُقطع بالسيف ..

 

 

 

 

‏ومن يعترض على عمر في تطبيق شرع

 

 

 

 

الله ؟ ومن يشفع عنده ؟ومن ‏يمكن

 

 

 

 

أن يُفكر في وساطة لديه ؟ فسكت

 

 

 

 

الصحابة ، وعمر مُتأثر ، لأنه

 

 

 

 

‏وقع في حيرة ، هل يُقدم فيقتل

 

 

 

 

هذا الرجل ، وأطفاله يموتون جوعاً

 

 

 

 

هناك أو يتركه فيذهب بلا كفالة ،

 

 

 

 

فيضيع دم المقتول ، وسكت الناس ،

 

 

 

 

ونكّس عمر

 

 

 

 

‏رأسه ، والتفت إلى الشابين :

 

 

 

 

أتعفوان عنه ؟

 

 

 

 

‏قالا : لا ، من قتل أبانا لا بد

 

 

 

 

أن يُقتل يا أمير المؤمنين..

 

 

 

 

‏قال عمر : من يكفل هذا أيها

 

 

 

 

الناس ؟!!

 

 

 

 

‏فقام أبو ذر الغفاريّ بشيبته

 

 

 

 

وزهده ، وصدقه ،وقال:

 

 

 

 

‏يا أمير المؤمنين ، أنا أكفله

 

 

 

 

‏قال عمر : هو قَتْل ، قال : ولو

 

 

 

 

كان قاتلا!

 

 

 

 

‏قال: أتعرفه ؟

 

 

 

 

‏قال: ما أعرفه ، قال : كيف تكفله

 

 

 

 

؟

 

 

 

 

‏قال: رأيت فيه سِمات المؤمنين ،

 

 

 

 

فعلمت أنه لا يكذب ، وسيأتي إن

 

 

 

 

شاء‏الله

 

 

 

 

‏قال عمر : يا أبا ذرّ ، أتظن أنه

 

 

 

 

لو تأخر بعد ثلاث أني

 

 

 

 

تاركك!

 

 

 

 

‏قال: الله المستعان يا أمير

 

 

 

 

المؤمنين ...

 

 

 

 

‏فذهب الرجل ، وأعطاه عمر ثلاث

 

 

 

 

ليال ٍ، يُهيئ فيها نفسه، ويُودع

 

 

 

 

‏أطفاله وأهله ، وينظر في أمرهم

 

 

 

 

بعده ،ثم يأتي ، ليقتص منه لأنه

 

 

 

 

قتل ....

 

 

 

 

‏وبعد ثلاث ليالٍ لم ينس عمر

 

 

 

 

الموعد ، يَعُدّ الأيام عداً ،

 

 

 

 

وفي العصر‏نادى ‏في المدينة :

 

 

 

 

الصلاة جامعة ، فجاء الشابان ،

 

 

 

 

واجتمع الناس ، وأتى أبو ‏ذر

 

 

 

 

‏وجلس أمام عمر ، قال عمر: أين

 

 

 

 

الرجل ؟ قال : ما أدري يا أمير

 

 

 

 

المؤمنين!

 

 

 

 

‏وتلفَّت أبو ذر إلى الشمس ،

 

 

 

 

وكأنها تمر سريعة على غير عادتها

 

 

 

 

، وسكت‏الصحابة واجمين ،

 

 

 

 

عليهم من التأثر مالا يعلمه إلا

 

 

 

 

الله.

 

 

 

 

‏صحيح أن أبا ذرّ يسكن في قلب عمر

 

 

 

 

، وأنه يقطع له من جسمه إذا أراد

 

 

 

 

‏لكن هذه شريعة ، لكن هذا منهج ،

 

 

 

 

لكن هذه أحكام ربانية ، لا يلعب

 

 

 

 

بها ‏اللاعبون ‏ولا تدخل في

 

 

 

 

الأدراج لتُناقش صلاحيتها ، ولا

 

 

 

 

تنفذ في ظروف دون ظروف ‏وعلى أناس

 

 

 

 

دون أناس ، وفي مكان دون مكان...

 

 

 

 

‏وقبل الغروب بلحظات ، وإذا

 

 

 

 

بالرجل يأتي ، فكبّر عمر ،وكبّر

 

 

 

 

المسلمون‏معه

 

 

 

 

‏فقال عمر : أيها الرجل أما إنك لو

 

 

 

 

بقيت في باديتك ، ما شعرنا بك ‏وما

 

 

 

 

عرفنا مكانك !!

 

 

 

 

‏قال: يا أمير المؤمنين ، والله

 

 

 

 

ما عليَّ منك ولكن عليَّ من

 

 

 

 

الذي يعلم السرَّ وأخفى !! ها أنا

 

 

 

 

يا أمير المؤمنين ، تركت أطفالي

 

 

 

 

كفراخ‏ الطير لا ماء ولا شجر في

 

 

 

 

البادية ،وجئتُ لأُقتل..

 

 

 

 

وخشيت أن يقال لقد ذهب الوفاء

 

 

 

 

بالعهد من الناس

 

 

 

 

فسأل عمر بن الخطاب أبو ذر لماذا

 

 

 

 

ضمنته؟؟؟

 

 

 

 

فقال أبو ذر:

 

 

 

 

خشيت أن يقال لقد ذهب الخير من

 

 

 

 

الناس

 

 

 

 

‏فوقف عمر وقال للشابين : ماذا

 

 

 

 

تريان؟

 

 

 

 

‏قالا وهما يبكيان : عفونا عنه

 

 

 

 

يا أمير المؤمنين لصدقه..

 

 

 

 

وقالوا نخشى أن يقال لقد ذهب

 

 

 

 

العفو من الناس !

 

 

 

 

‏قال عمر : الله أكبر ، ودموعه

 

 

 

 

تسيل على لحيته ....

 

 

 

 

‏جزاكما الله خيراً أيها الشابان

 

 

 

 

على عفوكما ،

 

 

 

 

وجزاك الله خيراً يا أبا ‏ذرّ

 

 

 

 

‏يوم فرّجت عن هذا الرجل كربته

 

 

 

 

، وجزاك الله خيراً أيها الرجل

 

 

 

 

‏لصدقك ووفائك ..

 

 

 

 

‏وجزاك الله خيراً يا أمير

 

 

 

 

المؤمنين لعدلك و رحمتك....

 

 

 

 

ward.gif

 

‏قال أحد المحدثين :

 

 

 

والذي نفسي بيده ، لقد دُفِنت

 

 

 

سعادة الإيمان ‏والإسلام

 

 

 

في أكفان عمر!!.

 

ward.gif

القصة مشكوك في صحتها

فتوى اوردتها الحبيبة بسمة بخصوصها

 

السؤال : ما مدى صحة قصة ذكرها بعض الدعاة في أحد دروسه ومنتشرة عبر الإنترنت عن عمر بن الخطاب مع ثلاثة أشخاص أمسكوا بشاب قتل أباهم ... ؟

 

التاريخ : 16 / 3 / 2009 .

 

رقم الفتوى : 628.

 

 

الجواب : هذه القصة منتشرة وهي باطلة: [ حدث في عهد عمر بن الخطاب أن جاء ثلاثة أشخاص ممسكين بشاب وقالوا يا أمير المؤمنين نريد منك أن تقتص لنا من هذا الرجل فقد قتل والدنا

 

 

 

قال عمر بن الخطاب: لماذا قتلته ؟ قال الرجل : إني راعى ابل وأعز جمالي أكل شجره من أرض أبوهم فضربه أبوهم بحجر فماتفأمسكت نفس الحجر وضربته به فمات قال عمر بن الخطاب : إذا سأقيم عليكالحدقال الرجل : أمهلني ثلاثة أيام فقد مات أبي وترك لي كنزاً أناوأخي الصغير فإذا قتلتني ضاع الكنز وضاع أخي من بعديفقال عمر بنالخطاب: ومن يضمنكفنظر الرجل في وجوه الناس فقال هذا الرجلفقال عمر بن الخطاب : يا أبا ذر هل تضمن هذا الرجل

 

 

فقال أبو ذر : نعم يا أمير المؤمنين فقال عمر بن الخطاب : إنك لا تعرفه وأن هرب أقمت عليك الحد فقال أبو ذر أنا أضمنه يا أمير المؤمنين ورحل الرجل ومر اليوم الأول والثاني والثالث وكل الناس كانت قلقله على أبو ذر حتى لايقام عليه الحد وقبل صلاة المغرب بقليل جاء الرجل وهو يلهث وقد أشتد عليه التعب والإرهاق ووقف بين يدي أمير المؤمنين عمر بن الخطاب قال الرجل : لقد سلمت الكنز وأخي لأخواله وأنا تحت يدك لتقيم علي الحد فاستغرب عمر بن الخطاب وقال : ما الذي أرجعك كان ممكن أن تهرب ؟؟ فقال الرجل : خشيت أن يقال لقد ذهب الوفاء بالعهد من الناس فسأل عمر بن الخطاب أبو ذر لماذا ضمنته؟؟؟ فقال أبو ذر : خشيت أن يقال لقد ذهب الخير من الناس فتأثر أولاد القتيل فقالوا لقد عفونا عنه فقال عمر بن الخطاب : لماذا ؟

 

 

فقالوا نخشى أن يقال لقد ذهب العفو من الناس! ] .

 

 

وهذه القصة لم أقف عليها في أي كتاب ، فلو أنها حدثت مع صحابي لذكرت في كتب الحديث أو كتب التاريخ والسير أو التراجم ، فهذه القصة ليس لها أصل وهي مكذوبة قطعا مع ما فيها من النكارة الظاهرة فكيف يقيم عمرُ الحدّ على أبيذر رضي الله عنهما دون جناية لكن بمجرد الكفالة !!

 

 

فأين ذهب فقه الصحابةرضي الله عنهم؟؟!!! وهل يجوز شرعا أن ينوب أحد عن أحد في إقامة الحد ؟؟؟!!

 

 

قبّح الله من وضعها!!! ولم يستح مَن وضعها بقوله[ وكل الناس كانت قلقله على أبي ذر حتى لا يقام عليه الحد ] !!!

 

 

وهذه القصة متداولة في المنتديات فلا يجوز ذكرها إلا ببيان كذبها .

بموقع الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي

تم تعديل بواسطة *مودة ورحمة*

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

ما أحوج الأمة اليوم لرجل كعمر رضي الله عنه وأرضاه

 

جزاك الله خير الجزاء على هذا الموضوع القيم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

أكرمكِ الله أخيّتي الحبيبة وأحسن إليكِ على هذا النقل القيّم .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

والذي نفسي بيده ، لقد دُفِنت

 

 

 

سعادة الإيمان ‏والإسلام

 

 

 

في أكفان عمر!!.

 

إنا لله وإنا إليه راجعون

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

جزاكِ الله خيرًا أختي الحبيبة على النقل القيم

جعله الله في ميزان حسناتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

ما أحوج الأمة اليوم لرجل كعمر رضي الله عنه وأرضاه

 

جزاك الله خير الجزاء على هذا الموضوع القيم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

ما أحوج الأمة اليوم لرجل كعمر رضي الله عنه وأرضاه

 

جزاك الله خير الجزاء على هذا الموضوع القيم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

للرفع

 

كانت جميلة جدا في نظري قبل أن أعرف أنها موضوعة !!

تم تعديل بواسطة بسمة الرضى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

هذا ما وردني رداً على هذه القصّة :

 

 

 

السؤال : ما مدى صحة قصة ذكرها بعض الدعاة في أحد دروسه ومنتشرة عبر الإنترنت عن عمر بن الخطاب مع ثلاثة أشخاص أمسكوا بشاب قتل أباهم ... ؟

 

التاريخ : 16 / 3 / 2009 .

 

رقم الفتوى : 628.

 

 

الجواب : هذه القصة منتشرة وهي باطلة: [ حدث في عهد عمر بن الخطاب أن جاء ثلاثة أشخاص ممسكين بشاب وقالوا يا أمير المؤمنين نريد منك أن تقتص لنا من هذا الرجل فقد قتل والدنا

 

 

 

قال عمر بن الخطاب: لماذا قتلته ؟ قال الرجل : إني راعى ابل وأعز جمالي أكل شجره من أرض أبوهم فضربه أبوهم بحجر فماتفأمسكت نفس الحجر وضربته به فمات قال عمر بن الخطاب : إذا سأقيم عليكالحدقال الرجل : أمهلني ثلاثة أيام فقد مات أبي وترك لي كنزاً أناوأخي الصغير فإذا قتلتني ضاع الكنز وضاع أخي من بعديفقال عمر بنالخطاب: ومن يضمنكفنظر الرجل في وجوه الناس فقال هذا الرجلفقال عمر بن الخطاب : يا أبا ذر هل تضمن هذا الرجل

 

 

فقال أبو ذر : نعم يا أمير المؤمنين فقال عمر بن الخطاب : إنك لا تعرفه وأن هرب أقمت عليك الحد فقال أبو ذر أنا أضمنه يا أمير المؤمنين ورحل الرجل ومر اليوم الأول والثاني والثالث وكل الناس كانت قلقله على أبو ذر حتى لايقام عليه الحد وقبل صلاة المغرب بقليل جاء الرجل وهو يلهث وقد أشتد عليه التعب والإرهاق ووقف بين يدي أمير المؤمنين عمر بن الخطاب قال الرجل : لقد سلمت الكنز وأخي لأخواله وأنا تحت يدك لتقيم علي الحد فاستغرب عمر بن الخطاب وقال : ما الذي أرجعك كان ممكن أن تهرب ؟؟ فقال الرجل : خشيت أن يقال لقد ذهب الوفاء بالعهد من الناس فسأل عمر بن الخطاب أبو ذر لماذا ضمنته؟؟؟ فقال أبو ذر : خشيت أن يقال لقد ذهب الخير من الناس فتأثر أولاد القتيل فقالوا لقد عفونا عنه فقال عمر بن الخطاب : لماذا ؟

 

 

فقالوا نخشى أن يقال لقد ذهب العفو من الناس! ] .

 

 

وهذه القصة لم أقف عليها في أي كتاب ، فلو أنها حدثت مع صحابي لذكرت في كتب الحديث أو كتب التاريخ والسير أو التراجم ، فهذه القصة ليس لها أصل وهي مكذوبة قطعا مع ما فيها من النكارة الظاهرة فكيف يقيم عمرُ الحدّ على أبيذر رضي الله عنهما دون جناية لكن بمجرد الكفالة !!

 

 

فأين ذهب فقه الصحابةرضي الله عنهم؟؟!!! وهل يجوز شرعا أن ينوب أحد عن أحد في إقامة الحد ؟؟؟!!

 

 

قبّح الله من وضعها!!! ولم يستح مَن وضعها بقوله[ وكل الناس كانت قلقله على أبي ذر حتى لا يقام عليه الحد ] !!!

 

 

وهذه القصة متداولة في المنتديات فلا يجوز ذكرها إلا ببيان كذبها .

بموقع الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×