اذهبي الى المحتوى
الفقيره الى رب العباد

الجزء الثالث عشر من ((شخصية غيرت مجرى التاريخ ))

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

أسفة لتقصيري في كتابة باقي السلسة وكان هذا بسبب مرضي أسال الله تعالى العفو والعافية

 

أرجوا تثبيت هذا الموضوع لطول السلسلة أو تجميعه لسهولة الدخول عليه

لابد بعد ظلام الليل أن يشرق الصبح , فلا بد لكل شيء أن يجد صدى صوته , فبعد العسر دائما اليسر , والبعد الشدة دائما لين , وبعد الظلام دائما نور , وبعد الظلم لابد أن يظهر الحق ولو كان يسيرا ..

عند ما عاد الرسول إلى مكة كان بحماية المطعم بن عدي وقيل إن أبا جهل سأل مطعما : أمجير أنت أم متابع ـ مسلم ـ ؟ قال : بل مجير , قال : قد أجرنا من أجرت ..

وقد حفظ رسول الله صلى الله عليه وسلم للمطعم هذا الصنيع , فقال في أساري بدر " لو كان المطعم بن عدي حيا ثم كلمني في هؤلاء النتنى لتركتهم له ".

وفي ذي القعدة سنة عشر من النبوة – عاد الرسول إلى مكة , ليستأنف عرض الإسلام على القبائل و الأفراد , ولا قتراب الموسم كان الناس يأتون إلى مكة رجالا ..

لقضاء الحج , وليشهدوا منافع لهم , وليذكروا الله في أيام معلومات , فانتهز الرسول هذه الفرصة , فأتاهم يعرض عليهم الإسلام , ويدعوهم إليه , كما كان يدعوهم منذ السنة الرابعة من النبوة .

ومن هذه القبائل ( بنو عامر بن صعصعة , وعبس , وبنو نصر , وبنو البكاء , وكنده , وكلب , والحارث بن كعب , وغيرهم فلم يستجب منهم أحد ")

 

 

 

النسمات الطيبة من أهل يثرب ؟؟!!

 

وفي موسم الحج من ستة 11 من النبوة , وجدت الدعوة الإسلامية بذورا صالحة , سرعان ما تحولت إلى شجرات باسقات , اتقى المسلمون في ظلالها من لفحات الظلم و الطغيان طيلة أعوام ..كان الرسول يخرج يدعو القبائل في الليل حتى لا يحول بينه وبينهم أحد من قريش ..

مر الرسول على رجال يتكلمون فسمع صوتهم ولحق بهم .

وكانوا ستة نفر من شباب يثرب , كلهم من الخزرج , وهم:

· أسعد بن زرارة ( من بني النجار )

· عوف بن الحارث بن رفاعة , ابن عفراء ( من بني النجار )

· رافع بن مالك بن العجلان ( من بني زريق )

· قطبة بن عامر بن حديدة ( من بني سلمة )

· عقبة بن عامر بن نابي ( من بني حرام بن كعب )

· جابر بن عبد الله بن رئاب ( من بني عبيد بن غنم )وكان من سعادة أهل يثرب أنهم كان يسمعون اليهود وهم يتكلمون عن نبي من الأنبياء مبعوث في هذا الزمان , سيخرج فنتبعه ..

فلما لحقهم الرسول وطلب منهم أن يجلس معهم قليلا , وعرض عليهم ماعنده من القرآن فقال بعضهم لبعض : تعلمون والله يا قوم , إنه للنبي الذي توعدكم به اليهود فلا يسبقونكم إليه , فبايعوا الرسول , وعندما عادوا إلى يثرب حملوا رسالة الإسلام حتى أنه لم تبق دور من الأنصار إلا وقد ذكر فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ..

وفي شوال من نفس السنة , تزوج الرسول عائشة الصديقة رضي الله عنها , وهي بنت ست سنين , وبنى بها في المدينة في شوال في السنة الأولى من الهجرة , وهي بنت تسع سنين ..

يتبع بإذن الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

 

https://akhawat.islamway.net/forum/index.ph...=222915&hl=

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×