اذهبي الى المحتوى
lamaanalani

ياصديقي

المشاركات التي تم ترشيحها

بســم الله الـرحمــن الرحيــم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

اود ان اسأل عن هل يصح ان انادي ربي رب العزة بصديقي مثلا حين اناجيه اقول له يا صديقي ياحبيبي

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

 

باذن الله تجيبك من عندها علم

 

الا انني انصحك اختي بنصيحة النبي صلى الله عليه و سلم (دع ما يريبك إلى ما لا يريبك)

 

ادعي الله عز و جل بما وصف به نفسه بأسماءه و صفاته العلا

فان ذلك سببا للاجابة باذن الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

إليك أختى هذا الرابط هناااااااااااااااا

ما هو شروط الدعاء لكي يكون الدعاء مستجاباً مقبولاً عند الله

 

ما هي شروط الدعاء لكي يكون الدعاء مستجاباً مقبولاً عند الله ؟.

الحمد لله

 

شروط الدعاء كثيرة ، منها :

 

1. " ألا يدعوَ إلا الله عز وجل ، قال صلى الله عليه وسلم لابن عباس : " إذا سألت فأسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله " . رواه الترمذي (2516) . وصححه الألباني في صحيح الجامع .

 

وهذا هو معنى قوله تعالى : ( وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُو مَعَ اللَّهِ أَحَداً ) الجـن/18 ، وهذا الشرط أعظم شروط الدعاء وبدونه لا يقبل دعاء ولا يرفع عمل ، ومن الناس - من يدعو الأموات ويجعلونهم وسائط بينهم وبين الله ، زاعمين أن هؤلاء الصالحين يقربونهم إلى الله ويتوسطون لهم عنده سبحانه وأنهم مذنبون لا جاه لهم عند الله فلذلك يجعلون تلك الوسائط فيدعونها من دون الله , والله سبحانه وتعالى يقول: ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ) البقرة/186

 

2. أن يتوسل إلى الله بأحد أنواع التوسل المشروع .

 

3. تجنب الاستعجال، فإنه من آفات الدعاء التي تمنع قبول الدعاء وفي الحديث: " يستجاب لأحدكم ما لم يعجل يقول: دعوت فلم يستجب لي". رواه البخاري (6340) ومسلم (2735)

 

وفي صحيح مسلم (2736) : " لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم ما لم يتعجل . قيل يا رسول الله ، ما الاستعجال ؟ قال : يقول : قد دعوت وقد دعوت فلم أر يستجيب لي فيستحسر عند ذلك ويدع الدعاء "

 

4. أن لا يكون الدعاء فيه إثم ولا قطيعة كما في الحديث السابق : "يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم "

 

5. حسن الظن بالله قال صلى الله عليه وسلم : " يقول الله تعالى : أنا عند ظن عبدي بي " رواه البخاري (7405) ومسلم (4675) وفي حديث أبي هريرة : " ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة " رواه الترمذي , وحسنه الألباني في صحيح الجامع (245).

 

فمن ظن بربه خيراً أفاض الله عليه جزيل خيراته , وأسبل عليه جميل تفضلاته , ونثر عليه محاسن كراماته وسو ابغ أعطياته .

 

6. حضور القلب فيكون الداعي حاضر القلب مستشعراً عظمة من يدعوه ، قال صلى الله عليه وسلم : " واعلموا أن الله لا يستجيب دعاءً من قلب لاهٍ " رواه الترمذي (3479) وحسنه الألباني في صحيح الجامع (245).

 

7. إطابة المأكل ، قال سبحانه وتعالى : ( إنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ) ، وقد استبعد النبي صلى الله عليه وسلم الاستجابة لمن أكل وشرب ولبس الحرام ففي الحديث : "ذكر صلى الله علبيه وسلم الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يا رب يا رب ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغُذيَ بالحرام فأني يستجاب لذلك " رواه مسلم (1015)

 

قال ابن القيم: "وكذلك أكل الحرام يبطل قوته – يعني الدعاء – ويضعفها".

 

8. تجنب الاعتداء في الدعاء فإنه سبحانه وتعالى لا يحب الاعتداء في الدعاء قال سبحانه :" ( ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ) الأعراف/55 ، راجع السؤال رقم (41017)

 

9. ألا ينشغل بالدعاء عن أمر واجب مثل فريضة حاضرة أو يترك القيام بحق والد بحجة الدعاء. ولعل في قصة جريج العابد ما يشير إلى ذلك لما ترك إجابة نداء أمه وأقبل على صلاته فدعت عليه فابتلاه الله .

 

قال النووي رحمه : " قال العلماء : هذا دليل على أنه كان الصواب في حقه إجابتها لأنه كان في صلاة نفل والاستمرار فيها تطوع لا واجب وإجابة الأم وبرها واجب وعقوقها حرام ..." صحيح مسلم بشرح النووي (16/82).

 

للاستزادة ينظر كتاب الدعاء لمحمد بن إبراهيم الحمد .

 

 

الإسلام سؤال وجواب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بســم الله الـرحمــن الرحيــم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

اشكركن اخواتي الكريمات على هذا التواصل الجميل

اخواتي ارجو ان تكونو فهمتو قصدي ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

انا لا اقول لكي يستجيب لي الله تعالى وانما انا عاهدت نفسي ان اكون مع الله فقط لانه لاتوجد لي صديقة مخلصة بحق:::::::::::::::::::::::::

لذا اردت ان يكون لي ربي هو الحبيب وهو الصديق وهو المستجيب::::وخفت وانا اناديه ياحبيبي يا صديقي يامجيبي حين اناجيه وحدي"""""""" خفت ان اثم لذلك

لذا توجهت بالسؤال الى منتداي الوحيد واملت بالاجابة لكي لاكون من الضالين

ومني لكن جزيل الشكر

وجزاكن الله كل خير :icon15:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

بارك الله فيكِ أختي الكريمة

 

تفضلي الإجابة :

 

https://ar.islamway.net/?iw_s=Fatawa&i...p;fatwa_id=5706

 

السؤال:

هل يجوز قول مثل هذه الكلمات (الله الغالي على قلبي) (الله ربي وحبيبي)؟

 

 

المفتي: سعيد عبدالعظيم

الإجابة:

 

التعبد والتقرب لله تعالى بالأسماء والصفات الواردة في النصوص الشرعية أبعد عن كل شبهة واعتداء.قال تعالى {ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه} وقال تعالى {الله لا إله إلا هو له الأسماء الحسنى} وهذه التعبيرات وغيرها يقال فيها لو كان خيرًا لسبقونا إليه وكل خير في اتباع من سلف، وكل شر في ابتداع من خلف. وما لم يكن يومئذ دينًا فليس باليوم دينًا، ولن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها. وقالوا كل عبادة لم يتعبدها أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا تعبدوها؛ فهم عن علم وقفوا، وببصر نافذ كفوا، وكانوا كما وصفهم ابن مسعود رضي الله عنه "أبر هذه الأمة قلوبًا وأعمقها علمًا وأقلها تكلفًا". ولم يثبت أنهم قالوا "الله الغالي على قلبي" أو "الله ربي وحبيبي"، وأفضل الكلام كلام الله ثم يتلو كلمات أربع: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر، ثم بقية الأذكار، ثم الدعاء بالوارد المسنون، ثم الدعاء بمعناه.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

بارك الله فيكِ أختي الكريمة

 

تفضلي الإجابة :

 

https://ar.islamway.net/?iw_s=Fatawa&i...p;fatwa_id=5706

 

السؤال:

هل يجوز قول مثل هذه الكلمات (الله الغالي على قلبي) (الله ربي وحبيبي)؟

 

 

المفتي: سعيد عبدالعظيم

الإجابة:

 

التعبد والتقرب لله تعالى بالأسماء والصفات الواردة في النصوص الشرعية أبعد عن كل شبهة واعتداء.قال تعالى {ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه} وقال تعالى {الله لا إله إلا هو له الأسماء الحسنى} وهذه التعبيرات وغيرها يقال فيها لو كان خيرًا لسبقونا إليه وكل خير في اتباع من سلف، وكل شر في ابتداع من خلف. وما لم يكن يومئذ دينًا فليس باليوم دينًا، ولن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها. وقالوا كل عبادة لم يتعبدها أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا تعبدوها؛ فهم عن علم وقفوا، وببصر نافذ كفوا، وكانوا كما وصفهم ابن مسعود رضي الله عنه "أبر هذه الأمة قلوبًا وأعمقها علمًا وأقلها تكلفًا". ولم يثبت أنهم قالوا "الله الغالي على قلبي" أو "الله ربي وحبيبي"، وأفضل الكلام كلام الله ثم يتلو كلمات أربع: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر، ثم بقية الأذكار، ثم الدعاء بالوارد المسنون، ثم الدعاء بمعناه.

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

الاخت ام سهيلة المحترمة

اشكرك على حسن الاهتمام وجزاك الله كل خير

ارجع واقول انما هو حسن التناجي مع ربي كما اعتقدت .................لانه وقت اكون وحدي مع خالقي ومولاي وحبيبي ورقيبي مع الله ربي :dry:

جعل الله ردك في ميزان حسناتك :closedeyes:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×