اذهبي الى المحتوى
شيماء ام حسن

لاااااااااااااااااااااااااااااا اأنتِ نصرانية؟!

المشاركات التي تم ترشيحها

بســم الله الـرحمــن الرحيــم

 

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

 

 

عجبتنى هذه القصه فنقلتها لكم

 

( زياد شاب سعودي ، لما يتجاوز السابعة عشرة من عمره ، كان ذلك عام 1415هـ ، صاحب عينين واسعتان ، حاد النظرة ، قد أرتسم على شاربه خط خفيف من الشعر، مشاكس ، مرواغ )

 

طائرة الخطوط السعودية ، تصل بيروت ، ينزل هو ورفيق دربه سعد ، الشاب الطيب الوديع ، في مغامره محفوفه بالمخاطر في بلد كله فتن !

 

بعد مرور أيام قليلة ... فتن قلب زياد باللبنانيات ، سافر في مراكب الغرام ، وحجز أول طائرة في خطوط العشاق ، ينظر هناك لتلك الفتاة ، ويحدق بتلك المرأة الرائعة ، يلاحق تلك المراهقة بنظراته الساخنة !

 

إلا أنه لم يفتن كما فتن بتلك المراهقة الساحرة ... التي كانت تسكن جوار الفندق !

 

قال له رفيقه سعد مرة :

 

يا زياد بلاش لكاعة ومشاكسة ، كل بنت تريدها ، أنت تذكرني (بجيمس بوند ) الذي لا تستطيع المخابرات الروسية أن تتصيده إلا عن طريق الفاتنات الجميلات ، ثم يخرج من المأزق بأسطورة مهندس وبروفسور وزارة الدفاع الأمريكية!

 

وفي مرة وذلك يوم الأحد ، خرج زياد وسعد من الفندق إلى نزه في الأحياء ... وفي الطريق وعن طريق المصادفة مرت تلك الفتاة المراهقة في قبالة الطريق !

 

تسمرت عيون زياد بها ... هام وذاب في شوقه ، فتن وهو يرى قوامها الممشوق ، ورشقتها المتناهية في الروعة ، والمني جب التي لبسته ، خصرها البديع ، وشعرها المنسدل المسترسل خلفها ، وعينها الناعسة ، وبيضاها الذي هو الشمس ، كانت فعلا كبيرق الذهب ، بل كمركبة أسطورية مليئة بالعطور الفائحة !

 

فينكس زياد الطريق ويلاحقها ، في حركة لا شعورية ، وقد أخذت منه الفتنها كل ما أخذت !

 

تحس الفتاة به يلاحقها ، فيروق لها ذلك ، فتسرع في خطاها ، فيسرع خلفها ، تضحك وتتغنج ، وتتمايل في مشيتها وتقذف بشعرها خلفها ، وتدعب خصلات شعرها الذي على جبينها !

 

يغيب زياد في سكرته ... وينطلق بجنون ، حتى لقد خلي لرفيقه أنه مارد أو عفريت مزمجر هائج يريد أن يقبض على الفتاة ويخسف بها ونفسه الأرض في الأرض السفلى حيث عالم العفاريت !

 

وفي غياب زياد في جنونه ، وهو مسرع ... يرتطم بجسم صغير !

 

فيلقيه بعيدا وسط الطريق !

 

يفيق زياد من سكرته ، ويقف ، وتقف الفتاة المراهقة من بعيد ترمق الموقف ، وقد لفت انتباها توقف الشاب السعودي المراهق .

 

يلتفت زياد للجسم الذي أرتطم به ، فإذا هي طفلة صغيرة ممزقة الثياب كان في يدها قطعة من الخبز وقد سقطت في الجانب الآخر من الطريق .

 

يسرع زياد نحوها ، فتلملم ثوبها المرقع لتستر ساقيها ببقايا ثويها المرقع ، فيقف زياد ، تاركا لها فرصة في ستر نفسها وهو متعجب ، ثم تقوم الطفلة بالبحث عن قطعة الخبز التي سقطت منها !

 

في ذلك الوقت ، تقترب الفتاة المراهقة متظاهرة بتقديم مساعدة متسائلة :

 

يا حبيبتي ... عما تبحثين ؟

 

فترد عليها الطفلة : خبزتي .

 

الفتاة : خبزتك ( وتضحك ) !

 

عندها تحس الطفلة بالخجل فيحمر وجها .

 

يتقدم زياد ، متسائلا عما تبحث عنه الطفلة ؟

 

فتنظر له الفتاة متبسمة وتقول : تبحث عن خبزتها التي سقطت على الأرض ( وتضحك ) !

 

زياد : أين وقع قطعت الخبز ؟

 

الفتاة : إنها هناك قرب سلة المهملات ... هناك .

 

الطفلة تسر بذلك ، وتركض مسرعة نحو القمامة تلتقط قطعة الخبز!

 

زياد يطلب من الطفلة أن ترمي الخبزة في سلة المهملات ، ويخرج من جيبه عشر دولارات ويقدمها للطفلة ، ولكن الطفلة ترفض ، وتمسك بقطعة الخبز ، وهو يصر عليها ، وهي تصر بالرفض !

 

عندها تتدخل الفتاة قائلة : دعها يا خليجي وكيفها ، فهؤلاء قذرين .

 

ثم تنحني كي تربط حذائها ، فيندفع من بين صدرها قلادة فيها صليب !

 

فيشاهده زياد ، فيتعجب ، ويسألها هل أنت نصرنية ؟

 

الفتاة : هذا ربنا يسوع ، صلب لأجلنا وعلق على صليب العار ، وحمل خطايانا ، يسوع هو نور العالم ، هو نهر الحياة ، وهو الطريق .

 

زياد : المصلوب هو ربكم ؟ إذن أنت نصرانية ؟

 

الفتاة ( وهي تضحك ساخرة ) : أنا مسيحية ، وربنا المخلص الفادي يسوع له المجد ، صلب بإرادته لأنه أحبنا ، لأن الله محبة فهكذا بذلك ابنه الحبيب الوحيد يسوع .

 

وأنا الآن ذاهبة للكنيسة ... تعال معي لترى الرب ملق على الصليب من أجلنا .

 

زياد : أيتها الفاتنة ... لالا...... فعلى صدرك رأيت الصليب !

 

الفتاة ( بغضب ) : أنت كنت تلاحقني ؟!!

 

زياد : نعم ... لأني أحمق وعاصي ، ولكن الصليب الذي على صدرك ، الذي تسمينه صليب العار ، كشفي لي العار الذي كنت أفعله بسفاهتي ، أرحلي عني ، معاذ الله أن ألحقك أنت وربك المعلق على صليب العار !

 

الفتاة تجري مبتعدة باكية ، وزياد يدير ظهره متجها نحو رفيقه ، لكن الطفلة الصغيرة تصيح خلفه :

 

يا عمو .. عمو .

 

يتوقف زياد ... وينحني لها ، وهو يبتسم تبس النادم المحتقر لنفسه ويقول لها :

 

نعم ... يا أختي .

 

الطفلة : عمو ... أنتم من السعودية ؟

 

زياد ( يتبسم ) : نعم ..... ولما السؤال ؟

 

الطفلة : عندكم مكة والمدينة .. الله يا حظكم !

 

زياد ( يحس باحتقار الذات وتقريع الضمير ) : نعم عندنا مكة والمدينة .

 

الطفلة : يا عمو ... ممكن تأخذني معك لها .

 

زياد : أبشري ... على فكرة أنت وين ساكنه ؟

 

الطفلة : مخيم برج البراجنة ... هو هناك ، هل تأتي عندنا تقابل والدي ؟

 

زياد ( يشاور رفيقه سعد ) : إذا وافق صديقي .

 

سعد : والله في هذه لا أمانع ، فهي جزء من مغامرة مأمونة ، وليس مثل صاحبتك صاحبة صليب العار !

 

يتوجه زياد ورفيقه سعد مع الطفلة ، نحو مخيم برج البراجنة ، والطفلة فرحة ، وتتكلم هنا وهناك قائلة : عمو عمو ... إلخ .

 

ويصلون إلى مخيم برج البراجنة !

 

يذهل زياد ، ويصدم سعد ، من منظر المخيم !

 

البيوت مهدمه ، المجاري تجري في الأزقة ، الزبائل في نواحي الطرق مبعثرة ، البيوت مدمرة ، وبعضها مغطى بالقماش ، وبعضها مرقع بالأخشاب ، وقطع المعدن !

 

الأطفال شبه عراة .

 

النساء في حالة رثى لها !

 

الطفلة مسرعة ، سابقة زياد وسعد ، نحو بيتها ، صارخة :

 

بابا ، بابا ... فيه ضيوف من مكة والمدينة !

 

يقف زياد ورفيقه عن بيت صغير محطم الأبواب والنوافذ قد رقع بالخشب والكرتون وأغطية البلاستيك .

 

يخرج الأب مبتسما فرحا يحيي ضيوفه من بلاد الحرمين .

 

ويدرك الأب نظرة سعد وزياد المتعجبة من الفقر والذل الذي يعيش فيه أهل مخيم برج البراجنة .

 

فيقول لهما : أظنكما متقززين من بيتنا ، نعم فأنتما من بلد بترولي غني .

 

زياد : بصراحة ... نحن حزينين جدا على فقركم ، وفي نفس الوقت مبهورين بعزة أنفسكم .

 

الأب : يا أخي نحن في مأساة ، واضطهاد كبير لا يعلمه إلا القليل .

 

زياد : أنتم ؟ اللبنانيين ؟!

 

الأب : نحن اللبنانين أهل السنة والجماعة .

 

زياد : أهل السنة وجماعة ... طيب أيش دخل هذا بوضعكم الاجتماعي ؟

 

الأب : القصة طويلة يا بني ، أسأل عنها صبرا وشاتيلا ، اسأل عنها حزب الكتائب المسيحي ، اسأل عنها حزب أمل الباطني .

 

أنت لا تعلم ما مر به أخوان من أهل السنة والجماعة في لبنان ، النصارى تقف معهم الدول المسيحية الأوروبية ، والشيعة تقف معهم إيران وسوريا ، أما نحن فلا أحد يقف معنا ، وقد صرنا وقود الحرب الأهلية .

 

أنت يا بني لا تعلم ماذا حصل للفلسطنين هنا !

 

لو أن الجبال تتكلم لبكت وماتت كمدا .

 

زياد : كل هذا حصل ويحصل وأنا ...!

 

كم أحتقر نفسي ، واستصغرها ، كم أنا تائه ، ضعيف ، تافه ، كل هذا يحصل لأخوتي أبناء عقيدتي ، وأنا أجري خلف مسيحية ، لا أفكر إلا بشهوتي وجنوني ؟

 

الأب : يا بني للاسف الشباب الخليجي ما أكثرهم هنا ولكن ... !

 

زياد : ولكن يا عمي إلى متى ونحن غافلون ، إلا متى ونحن تافهون ؟؟

 

الأب : أسأل جدران داري وشبابيكها المخلوعة ، فسوف تجيبك ، كم يصرف الخليجيين على القمار والنوادي الليلة والسهرات الحمراء ، وعلى بنات الهوى ، وفتيات المساجات ، كم يصرفون ؟

 

لكن لم يكلف أحد منهم أحد يسأل عنا أو يحاول أن يعرف !

 

زياد : آآآه .

 

سعد : يجب أن ننقل كل ما شاهدناه لأهلنا .

 

زياد : نعم .

 

الأب ( يتبسم ) : أخشى أن لا يستيقظ أهلكم إلا إذا دار الزمان عليهم كما دار علينا ، عندها لن يرحمهم أحد ، فهل سيتعظون ، هل سيستيقظون ؟

 

منقووووولpost-143174-1281035732_thumb.jpg

 

م

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حبيبتى وروح قلبى ريحانه شكرا على مرورك الكريم انتى

واختى هند الحبيبه

ورمضان كريم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عنوان القصة وبدايتها

 

ما اتوقعش ان دي النهاية

 

 

ايوة فعلا احنا مش عارفين حاجة

بس الله وحده يعلم الى اى حد وصلنا

وهو الواحد القوى القادر

وهل بعد ظلمة الليل الا بزوغ الفجر؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

يارب بلغنا رمضان

ورزقنا صيامه وقيامه

أحب كل من يحب الله ورسوله فى الله

 

post-143174-1281109307.jpg

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و عليكم الـسلام ورحمـة اللـَّـه و بركـاتـه,,

 

جزاكـِ اللـَّـه خيراً

فعلاً البداية غير النهاية خالص

 

لا حول ولا قوة إلا بـاللـَّـه العلى العظيم

إنا للـَّـه و إنا إليه راجعــون

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الى متى ياأمه الأسلام هيكون ده حالنا

 

أفيقوا لكى نرجع القدس وكل بلد مسلمه أخذها اليهود والنصارى

 

الهم أنصر دينك وأمتك

 

ءااااااااااااااااااااااااامين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

جزاكِ الله خيرًا أختي في الله

أخشى أن لا يستيقظ أهلكم إلا إذا دار الزمان عليهم كما دار علينا ، عندها لن يرحمهم أحد ، فهل سيتعظون ، هل سيستيقظون ؟

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سبحان الله العظيم ..شعرت بقشعريره فى جسدى لما دار على لسان والد الطفله خاصة هذه الجمله

أخشى أن لا يستيقظ أهلكم إلا إذا دار الزمان عليهم كما دار علينا ، عندها لن يرحمهم أحد ، فهل سيتعظون ، هل سيستيقظون ؟

 

اسال الله ان يفيق المسلمين من هذه الغفله..

بارك الله فيك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

:icon15: :icon15: :unsure: بســم الله الـرحمــن الرحيــم

مشكورة اختى على هذه القصة الحمدالله ان مع زياد صديق يعاونه على فعل الغير

اللهم انصر المؤمنين واعزهم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

جزاك الله شيمو على القصة الرائعة بورك فيك غاليتي

 

post_108545_1244759798.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيك اختي

قصة اقشعر لها جسدي

 

انظروا ماذا يفعل الشيعة والمسيحيون باهل السنة في لبنان

 

لكن

وما من ظالم الا سيبلى باظلم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

سبحان الله العظيم ..شعرت بقشعريره فى جسدى لما دار على لسان والد الطفله خاصة هذه الجمله

إقتباس

أخشى أن لا يستيقظ أهلكم إلا إذا دار الزمان عليهم كما دار علينا ، عندها لن يرحمهم أحد ، فهل سيتعظون ، هل سيستيقظون ؟

 

اسال الله ان يفيق المسلمين من هذه الغفله..

بارك الله فيك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

سبحان الله العظيم ..شعرت بقشعريره فى جسدى لما دار على لسان والد الطفله خاصة هذه الجمله

إقتباس

أخشى أن لا يستيقظ أهلكم إلا إذا دار الزمان عليهم كما دار علينا ، عندها لن يرحمهم أحد ، فهل سيتعظون ، هل سيستيقظون ؟

 

اسال الله ان يفيق المسلمين من هذه الغفله..

بارك الله فيك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكم الله كل حير على مروركم الكريم

 

وبلغنا اللهم رمضان

وارزقنا صيامه وقيامه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انا لله وانا اليه راجعون

حسبي الله ونعم الوكيل

والحمدلله على بطل القصة الذي توقف عن ملاحقة مسيحية ذات مستوى حقير لا تستحق فيه النظر وان الله وفقه بالابتعاد عنها

قصة جميلة جدا ومعبرة

وان يفيق المسلمين جميعا من غفلتهم هذه وينصروا جميع اخوانهم المظلومين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

فعلاً قصة مؤثرة،

 

والله أتمنى من أثرياء الخليج أن يخصصوا قليلاً من أموالهم الكثيرة تبارك الله

لمساعدة إخوانهم الذين يعانون في كل البلاد ومال الصدقة لا يضيع

 

أنا بصراحة يعجبني مشاهدة قناة صدى الإسلام مع العلم أنها بث تجريبي، فهي (منبر أهل السنة والجماعة في لبنان)

عندما رأيتها غيرت فكرتي عن اللبانين حيث كنت أظن أن الدين انتهى عندهم.

 

بارك الله فيكِ

 

أطيب التحيات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×