اذهبي الى المحتوى
سمرة مرواني

قصة تائبة

المشاركات التي تم ترشيحها

*** سورة ق .... سبب هدايتي ***

 

كنت متمادية في المنكرات والعصيان .. ولكم حاولت والدتي نصحي وتذكيري لدرجة انها تبكي امامي ! ولكن بدون فائدة ظللت اسير في طريق مظلم كالح, أتخبط فيه بين الإوهام والخيالات..

وعندما يسدل الليل ستاره الإسود المخملي افكر فيما افعله غدا وعندما يشرق النهار ابلج واضحا أحمل هم الليل وبماذا ساقضيه, وليس لي هم غير الدنيا وإضاعة الأوقات بدون فائدة وتمر ساعات وأنا ما بين اغنية او مجلة أو فيلم ساقط .. وهكذا ألبستني الغفلة من ثيابها الوانا شتى..

 

 

وذات يوم مللت من ذلك الروتين اليومي, ومن نصح والدتي وتذكيرها بوالدي المتوفي ـ رحمه الله ـ وحرصه علي .. وفجأءة دخلت غرفتي التي تضج بالأشرطة والمجلات والصور وفتحت نافذة غرفتي فإذا بصوت إمام المسجد يهز مسامعي ... وكلمات بارئي تفعل ما تفعله في نفسي

 

من تأثير كبير .. سبحان الله .. ما أشد تلك الكلمات وما أعظمها:

 

{ ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد* إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد * ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد * وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد* ونفخ في الصور ذلك يوم الوعيد * وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد* لقد كنت في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد* وقال قرينه هذا مالدى عتيد * ألقيا في جهنم كل كفار عنيد* مناع للخير معتد مريب * الذي جعل مع الله إلهاً آخر فألقياه في العذاب الشديد* قال قرينه ربنا ما أطغيته ولكن كان في ضلال بعيد * قال لا تختصموا لدي ولقد قدمت إليكم بالوعيد* ما يبدل القول لدي ومآ أنا بظلم للعبيد* يوم نقول للجهنم

هل امتلأت وتقول هل من مزيد}.

إنها الحياة الحقيقية .. ما أقسى الموت ! وما أشد غفلتي عنه!! والقبر طوته الغفلة في طي النسيان في حياتي والصلاة ماذا عنها؟ إنها مجرد عادة إن وخدت نفسي متفرغة أديتها, وإلا تركتها كغيرها من الفرائض .. وكتاب الله لا تمسه يداي إلا في المدرسة إن حضرت هذه الحصة وإلا هربت مع قريناتي ..!! ودق جرس الإنذار في نفسي مدويا وانهالت الأسئلة من كل جانب من جوانحي ... يا إلهي ماذا أعدت لسؤال ربي ماذا أعدت للقبر وضمته ... وللموت سكرته... ؟.. لا شئ أبدا!!! لا رصيد لدي أنجو به .. ولا زاد أتزود به سوى حفظ عشرات الاغاني الماجنة!!!

 

ياالهي ماذا سأفعل؟؟؟

 

راح من العمر الكثير ذنوب الليل وآثان في النهار.. إذا لابد من الرجوع .. الرجوع إلى الله .. والاستعداد ليوم يشيب فيه الولدان وتضع كل حمل حملها... لابد من الاستيقاظ والعمل بالجد والاخلاص .. لعل الله يعفو عن الكثير ويقبل مني القليل .. ولا حول ولا قوة إلا بالله.

ـ

 

ـــــــــــ** *[توبة في الجامعة***ـــــــــــــــ

 

جماعة من الفتيات ... طبع الشيطان على قلوبهن وأعمت الغفلة اعينهن .. وفتح لهن طريق التقليد الأعمى ذراعيه . فسلكنه دون وعي ولا إدراك.

 

تراهن فتشمئز نفسك من أشكالهن!! شعور منفوشة.. ومصبوغة.. وكان الرماد ذُر عليها ذرا, وملابس عجيبه.. عليها صور فاضحة وأشكال مزعجة .. وتكاد تتمزق من شدة الضييق ومفتوحة

من الجانبين!!!

 

وأحذية ذات كعوب عالية تجعلهن راقصات في مشيتهن!! فالأشكال غربية والإلسنة عربية بحته!

فإلى الله المشتكى.

 

أراد الله بهذه المجموعة خيرا... فقد اهدي إليهن شريط يحتوي على قصص لأناس تائبين عائدين

تركوا المعاصي والمنكرات. فبدل ذلك الشريط حياتهن وحولهن من حال سئ الى حال حسن فعدن الى الله وانبن إليه.

 

فمشيئة الله اقتضت ان تهتدي هؤلاء الفتيات بفضل الله ثم الشريط . فكان نبراسا أضاء لهن الطريقهن الهالك وأبدلهن بطريق يشع بالامن والايمان .. فنفض غبار الغفلة والمعاصي وارتدين ثياب التقوى والاخلاص.. بعد ما كن على جرف هار.

 

" قال صلى الله عليه وسلم" الدال على الخير كفاعله"

 

 

ـــــــــ*** دار الذكر سبب هدايتي **ــــــــــ

 

كانت الدراسة توشك على الانتهاء , وتبدأ بعدها الإجازة وبتلك المناسبة قامت فتاة فاسقة بإهداء إحدى الفتيات شريطا يحوي معاكسات هاتفية , بلغ ما بداخله من كلام وغرام أردأ درجة في السخافة وقلة الحياء , تريد تلك الفتاة الفاسقة من الفتاة المسكينة أن تتعلم المعاكسات وتقطع بها وقتها ودعوة منها إلى نهج منهج أولئك المريضات الاتي يحوي ذلك الشريط مكالماتهن.. وسخافتهن!!!

 

وترفرف رحمة الله ومنته ان تسمع تلك الفتاة عن دار الذكر التي تقيم دورات شهرية لتحفيظ القرآن الكريم وتفسيره خاصة بالنساء ويمن الله على تلك الفتاة وتلتحق بدار الذكر وتنهل من فوائد الدار من تعلم القرآن وسماع المحاضرات ومن الاقتداء بالأخوات الطيبات, حتى احبتهن

وأعجبت بهن, فحطمت ذلك الشريط , وبدات مع اخواتها والتزمت بامر ربها, وحافظت على قرآة القرآن وحفظه.

 

" أسأل الله ان يهدي ضال المسلمين"

 

" قال صلى الله عليه وسلم: "الرجل على دين خليله , فلينظر احدكم من يخالل".ـــــــــــــــــــــــــ

 

نور الفيحاء "

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

 

بارك الله فيك اختي على هذا الموضوع,وكم يسعدنا ان نقرأكل يوم قصصا عن توبة فتياتنا الغافلات

لعلّ هذه القصص ايضا تكون بابا لتوبة وهداية كثير ممن اسدل ستار الغفلة عليهنّ ,ولم يتنبهنّ الى ان هذه الحياة فانية,اسأل الله المنان ان يمنّ علينا بالهداية

 

تقبلي مروري وتحياتي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×