اذهبي الى المحتوى
**راضية**

ظننت الكل يعرفها لكن لابد ان يعرفها الكل_الدنيا

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

عنوان غريب لكن حقا ماهية العنوان هي ما دفعني لاكتب هذا الموضوع

فالامر ليس سهلا و ليس بسيطا

انها الدنيا

واقعنا الذي نعيشه

حياتنا التي نحياها

يومياتنا

ذكرياتنا

........

لكن

المؤمن مطالب بان يأخذ منها ما يكفيه و ان لا يغرق نفسه في بحارها

و ان لا يغتر بمتاعها لانه زائل

المؤمن مطالب ان لا تكون هي هدفه و لا لاجلها يعيش

المؤمن يوقن شديد اليقين انها دار ابتلاء و انها ليست دار نعيم

انها دار عمل و ليست دار راحة

المؤمن يعتبرها سجنا عليه الخلاص منه ليفوز بالحرية الحقيقة

كنت اظن ان هذا الكلام امر بديه لكل من لامس الايمان قلبه و ذاق حلاوة الايمان و القرب من الله

فاذا بي أفاجأ في حوار مع احد أقاربي انه لا يعرف الدنيا حقيقة المعرفة

و ان الامور لديه مختلطة

فهو يعتبر الاولاد الصالحين ليسوا دنيا بل هو رضوان الله يتجلى للوالدين

و يعتبر الزوجة الصالحة ايضا علامة على ذلك وديليه قول سيد الخلق صلى الله عليه و سلم أربع من السعادة‏:‏ المرأة الصالحة، والمسكن الواسع، والجار الصالح، والمركب الهنيء،

يفسر السعادة هنا بانها رضى الله عنه و بالتالي هذه الاشياء ليست دنيا

و هل السيارة ليست دنيا

اعمار البيوت ليست دنيا

الزواج ليس دنيا

نسي قوله صلى الله عليه و سلم

إذا رأيت الله تعالى يعطي العبد من الدنيا ما يحب وهو مقيم على معاصيه فإنما ذلك منه استدراج‏.

رواه الطبراني عن شيخه وهو ضعيف وقال العراقي‏:‏ إسناده حسن‏.‏ ص‏)‏‏.

حقيقة ما دعاني لكتابة هذه الكلمات هنا

هو أن أتاكد أن كل اخت معنا تدرك معنى الدنيا

ادراكا حقيقيا

فاقتراحي يا اخوات ان كل اخت دخلت هذا الموضوع تحضر تعريفا للدنيا

سواء ايات او احاديث او اقوال السلف او العلماء

لكي ندرك جميعا معناها و نعرفها حق المعرفة فلا تلتبس علينا و توردنا المهالك

و تذكرن انها غروووووووووووووور

محبتكن في الله

مودة و رحمة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكِ السلام ورحمة الله وبركاته؛

 

حيّاكِ الله مودة الحبيبة..

 

ياله من موضوع هام وقيّم بإذن الله

 

واسمحي لي أن اشارك بإذن الله تعالى

 

فعن النبي صلوات ربي وسلامه عليه" أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنكبي ، فقال : كن في الدنيا كأنك غريب أو كعابر سبيل ". وكان ابن عمر رضي الله تعالى عنه يقول : إذا أصبحت فلا تنتظر المساء ، وإذا أمسيت فلا تنتظر الصباح ، وخذ من صحتك لمرضك ، وفي حياتك لموتك

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: أبو نعيم - المصدر: حلية الأولياء - لصفحة أو الرقم: 3/343

خلاصة حكم المحدث: صحيح متفق عليه [أي:بين العلماء] من حديث الأعمش

 

فنحن فيها عابري سبيل، نتزوّد منها لآخرتنا، وكما قال تعالى { فَإنَّ خَيْرَ اْلْزّادِ اْلْتَّقْوَى}

تم تعديل بواسطة ~*أم جويرية*~

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

موضوع :biggrin: قيم

 

انا لا نعلم حقيقة ماهية الدنيا واغلبنا يعيش مدبد لا الى هؤلاء و لا الى هؤلاء

 

نسال الله بهدا الطرح القيم ان يخرج الدنيا من قلوبنا و لا يجعلها اكبر همنا و لا مبلغ علمنا

 

 

قال تعالى: (وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيماً تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِراً ) {الكهف:45}

 

وقال تعالى: (إِنَّمَا مَثَلُ الحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ){يونس:24}

 

*وقال النبي sala.gif:"لو كانت الدنيا تَعدِلُ عند الله جناحَ بعوضة ما سَقى كافرًا من شربة ماء"[رواه الترمذي وصححه]

 

و قال:" إن الدنيا حلوة خضرة وإن الله مستخلفكم فيها فينظر كيف تعملون, فاتقوا الدنيا واتقوا النساء, فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء"[رواه مسلم]

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيكن حبيباتي على المشاركات القيمة

سبحان الله كلما قرأت تعريفا استحقرتها اكثر نسأل الله ان لا يجعلها مبلغ همنا و لا غاية علمنا و ان يجعل الجنة هي دارنا و قرارنا

في انتظار الاخوات....

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إليكنّ كلمات بقلمي عن الدنيا..

 

اللهم أخرجنا مها على خير غير مفتونين

https://akhawat.islamway.net/forum/index.ph...c=246632&hl=

تم تعديل بواسطة ~*أم جويرية*~

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ولكن هده الهدية البسيطة

 

نشيد انما الدنيا فناء للمنشد ابو عبد الملك

 

 

انما الدنيا فناء

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الدنيا وما أدراك ما الدنيا

كنت في السابق أنتظر مراحل الدنيا لأنتهي من مراحلها بسرعة وابدأ في التي تليها

إلا أن رأيت لأول مرة كفن يقص ووقفت على قصه بنفسي

ثم بعدها وقفت في الغسل ورأيت الميت وهو يرتدي هذا الكفن

هانت علي الدنيا وعرفت معناها

علمت ماسنأخذه منها ونحن راحلون

وتذكرت حديث النبي صلى الله عليه وسلم ( كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل )

فلو أنني مسافرة ونزلت في استراحة في الطريق لأتزود وأكمل سفري

فليس من المعقول أن أنزل على هذه الإستراحة التي أمكث بها ساعات قليلة وأظل أنظفها وأجهزها كأني أعيش بها أبد الدهر

ولكن العقل أن أجهزها بما يكفي ليلتي التي أقيم بها وأنتبه للزاد الذي آخذه معي من هذه الإستراحة لكي أكمل سفري وأصل إلى الغاية الكبرى

ومطلب كل موحد وهي نيل رضاه والاستقرار في جناته

اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكى الله خيرا

 

وما الدنيا الا معبر لنا للاخره ومسوانا فعلينا الا نتاثر بالطريق مهما كان فيه نجعل هدفنا هوالله والجنه فالدنيا زائله ككل شىء

 

 

لاحـــرمك الله اجر ماقدمــــت وجعــــله الله نـــورا

فــي صحيفــــة اعمـــالك يوم لاينفـــع مـــال ولابنـــون

الا من اتى الله بقلـــــــــــب سلــــــيم

 

معلومـــــــــــات وتـــــذكيــــــر رائـــــع

الله يبــــــــارك فيــــــــــك

وجعل ما كتبت شاهد لك لا شاهد عليك

 

اللهم لا تجعل الدنيا اكبر همنا ولا مبلغ علمنا يا رب العالمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الله يسعدك يا طيبة تذكرة طيبة الله يكرمك

دائما اتذكر قول الله تعالى: كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام:

قوله تعالى : ( إنك ميت وإنهم ميتون ( 30 ) ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون ( 31 )

 

وهذ الاية تصعقني كلما قراتها كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ (185)

 

 

 

الله يجزاكي السعادة في الدنيا والنعيم في الاخرة

احبك في الله وربي

تم تعديل بواسطة قطرات من ندى القوافي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وقال عثمان بن عفَّان:

الدنيا خضرة,قد شُهِّيَتْ إلى الناس,ومال إليها كثيرٌ منهم,فلا تركنوا إلى الدنيا,ولا تثقوا بها,فإنها ليست بثقة,واعلموا انها غير تاركة إلاَّ من تركها.

 

وقال علي بن أبي طالب:

الدنيا دارُ بَلاء,ونُزُلُ عََنَاء,أسعدُ الناس فيها :أرغبُهم عنها,وأشقاهم بها:أرغبُهم فيها,فهي الغاشةُ لمن انتصحها,المُهلِكةُ لمن اطمأنَّ إليها,طوبى لعبدٍ أطاع فيها ربَّه,ونصحَ نفسَه,وقدَّمَ توبتَه,وأخَّرَ شهوتَه.

 

كتب علي بن أبي طالب إلى سلمان الفارسي

و أما بعد : فإنما مثل الدنيا مثل الحية ليِّن مسُّها يقتل سمُّها فاعرض عما يعجبك منها لقلةِ ما يصحبك منها و ضع عنك همومها لما أيقنت من فِراقها و لكن أشر ما يكون لها فإن صاحبها قلما اطمأن فيها إلى سرور أشخصه عنه مكروه, و السلام

 

قال سفيان الثوري

إنما مثل الدنيا مثلُ رغيفٍ عليه عَسَل مَرَّ به ذبابٌ فقطع جناحيه وإذا مَرَّ برغيفٍ يابسٍ مرَّ به سليمًا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

بارك الله فيكِ يا غالية و في طرحك القيم

فهو موضوع هام جدًا فعلينا دائمًا تذكير أنفسنا بحقيقة هذه الدنيا الزائلة حتى لا نغتر بها و تلهينا عن التزود للدار الآخرة

فكل آفة و كل تفريط فإنما منشأه حب الدنيا و التعلق بها و المنافسة للحصول عليها و على متاعها الزائل

و في النهاية الرحيل للدار الباقية فلتنظر كل منا في كل عمل تعمله هل ستسعد به في هذا اليوم أو ستندم أم سيصبح هباء منثورًا

 

قال تعالى (اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ) (الحديد:20)

 

قال صلى الله عليه و سلم "ما الدنيا فى الآخرة الا مثل ما يجعل أحدكم اصبعه فى اليم فلينظر بما يرجع "

و كما قيل ( من ذا الذى يبنى على موج البحر دارا تلكم الدنيا فلا تتخذوها قرارا)

 

يقول ابن القيم رحمه الله : لا تتم الرغبة في الآخرة إلا بالزهد في الدنيا و لا يستقيم الزهد في الدنيا إلا بعد نظرين صحيحين :

...... نظر في الدنيا و سرعة زوالها و فنائها و نقصها و ألم المزاحمة عليها و الحرص عليها و ما في ذلك من الغصص و الأنكاد و آخر ذلك الزوال و الانقطاع مع ما يعقب من الحسرة و الأسف, فطالبها لا ينفك من هم قبل حصولها و هم في حال الظفر بها و غم و حزن بعد فواتها

.......النظر الثاني : النظر في الآخرة و إقبالها و مجيئها و لابد , ودوامها و بقائها و شرف ما فيها من الخيرات و المسرات و التفاوت الذي بينه و بين ما هاهنا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بل انا السعيدة بمشاركتك القيمة كلمات رائعة

اللهم لا تجعل الدنيا مبلغ همنا و لا غاية علمنا و اجعل الجنة هي دارنا و قرارنا .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

موضوعك في مكانه

 

هذا من كتاب الاستعداد للموت وسؤال القبر

 

"واعلم أن بني آدم طائفتان طائفة نظروا إلى شاهد خيال الدنيا وتمسكوا بتأميل العمر الطويل ولم يتفكروا في النفس الأخير، وطائفة عقلاء جعلوا النفس الأخير نصب أعينهم لينظروا ماذا يكون مصيرهم، وكيف يخرجون من الدنيا ويفارقونها وإيمانهم سالم وما الذي ينزل معهم من الدنيا في قبورهم وما الذي يتركونه لأعدائهم ويبقى عليهم وباله ونكاله"

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

"وموطنُ الدُنيا مَوطِنُ حَذرٍ ولاسيما والموتُ فِيكُم رائحٌ وغَادٍ مَعَ الأنفاسِ ولا تتفكروا إلى أين تَصيرون، وإلى أين تسافرون، وأين تحطون. ما هي الدنيا مَوطِنُ أمانٍ. والعالم الحكيم هو الذي يعامل كل موطن بما يستحقه"

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×