اذهبي الى المحتوى
~ أم العبادلة ~

خواطر تربوية،، هكذا كنت مع أبنائي،، وهكذا أطمح بإن أصبح معهم...

المشاركات التي تم ترشيحها

بسم الله الرحمن الرحيم..

 

 

 

 

 

أخواتي الحبيبات::

 

 

 

أطفالنا هم سر بهجتنا في هذه الحياة،، نراهم حولنا يضيؤون البيت سعادة وهناء أو يملأونه فوضى وتخريب كله بمشي مع الأطفال هه هه..

 

 

 

كل أم تحمل هم تربية أطفالها حتى يبلغوا مبالغ الرجال والنساء على خير ما يحب ربنا ويرضى عنا وعنهم...

ولكن هناك العديد من العوائق التي تجعل المسيرة تحمل الصعوبات والمشاق،،

 

 

في بداية حياتي الزوجية،، وبعد إنجابي لأولادي كنت أعتقد أن أي شيء يخبروني به الأهل من أهلي وأهل زوجي، حول التربية حقيقة واقعة مسلم بها ويجب أن أعمل بالنصائح التي تسدى إلي،، للأسف دون أن أفكر أحيانا في أبعاد هذه النصائح علي وعلى أولادي،، وأن هذه النصائح كانت لمن عاش تجارب مختلفة عني وفي زمن مختلف أيضا..

 

 

طبعا منها الصحيح ومنها غير الصحيح،، وأكثر واحد تأثر معي في التربية ولدي البكر حفظه الله تعالى،، خاصة عندما بدأت أحصد ثمار تربيتي معه،، لا أقول أنها كانت سيئة ولكن بها بعض الصعوبات التي واجهتها معه،، بسبب أنه كان ذا شخصية قوية، فكنت أعتقد أن هذا تمرد من قبله وأتصرف على هذا الأساس، ولكني لو تصرفت بطريقة أخرى لنقول إني لم أقابل عناده بعناد،، لكانت أمور عدة تغيرت للأفضل..

 

 

بعد أن وجدت أن الأمر استفحل وكنت في العديد من المرات أراجع نفسي واكتشف أخطائي،، تذكرت قول مقولة أمي حفظها الله عندما قالت لي: ((عندما ربيناكم كان زماننا مختلف عن زمانكم الذي تربون فيه أبنائكم،، ابحثي يا أبنتي عن أساليب جديدة في التربية،، وأكثري من القراءة في هذا الموضوع،، فهناك العديد من الاساليب التي اتبعناها نحن معكم منها الصحيح ومنها غير الصحيح،، اتبعي ما كان موافق للشرع والسنة،، ودعي ما دون ذلك...))، حفظها الله تعالى..

 

 

وبالفعل بدأت في مشوار القراءة، وتابعت عبر التلفاز العديد من المحاضرات والدروس حول التربية لأخصائين أفادوني جدا جزاهم الله كل خير،، وعادت بالنفع علي وعلى تعاملي مع أولادي..

 

والأهم إن دائما وأولا كنت أحاول أن أخلص النية لوجه الله تعالى وادعوه أن ييسر لي طريقي ويعينني على التغيير نحو الأفضل..

 

 

بدأت استوعب حقيقة مهمة في التربية وهي أن أطفالنا عندما يخطئون يكونون يعتقدون أن هذا الصواب من وجهة نظرهم،، فنسرع نحن بالعقاب، دون أن نفهم منهم لماذا فعلوا ذلك ودون أن نسمع مبرراتهم، وبالفعل بعد الحوار مع أبنائي اكتشفت أن لهم وجه نظر معبرة أنا لا أدركها أحيانا،، فأقوم بشرح الموضوع لهم وطريقة التصرف الصحيحة وأحيانا أدفعهم في الحوار ليصلوا للنتيجة التي أريدها..

 

 

حقيقة أخرى مهمة أنني يجب أن أضبط أعصابي عندما أكون غاضبة جدا، وابتعد عنهم في هذه اللحظة ولا أحاورهم أو اتسرع بإصدار عقوبات قد أندم لاحقا عليها،، بل أبتعد حتى تهدأ نفسي، وأبدأ في التفكير بهدوء وروية، ثم أحضرهم للنقاش حول ما حصل سابقا، وهي بحق طريقة فعالة جدا بفضل الله تعالى..

وبصراحة في أحيان كثيرة كنت أفشل في ذلك ولكن مع الإصرار والمثابرة وتذكير نفسي بإنه يجب أن يكون هكذا تصرفي في المرة القادمة جعلني أعمل على ضبط نفسي كل مرة أفضل من السابقة،، وبحمد الله وصلت لنتائج جميلة في هذا الموضوع.

 

 

أيام ممتعة قضيتها معهم بعد أن تجاوزت صعوبات عدة،، مع إني مدركة أن هناك صعوبات أخرى تلوح في الأفق، كلما تقدم العمر بأولادي، ولكني كلي أمل أن ييسر الله طريقي، ويسهل سبل التواصل فيما بيننا...

 

 

أحب أن أصل في النهاية إلى أن كل أسرة، لها كينونتها وسلوكها الخاص بها،، خاصة الأطفال، كل طفل مختلف عن الآخر في الأسرة الواحدة، وله سلوك خاص به، وطريقة خاصة به للتعامل فيها معه، فما بالكم بأطفال من أسر مختلفة نعمم عليهم نفس النصائح..

الأفضل أن ننقي ونصفي الأفكار والنصائح التي تسدي إلينا بما يتناسب مع وضعنا وحياتنا كأسرة لها كيانها المستقل وشخصيتها الخاصة بها،، ونتعلم الإستمتاع بعملية التربية، بدل أن نحملها هما فوق ظهورنا..

 

 

وأخيرا الموضوع طويل وذا شجون ولكني أطمح بإن أكون مستقبلا أما يثق بي أبنائي ويحبون أن يفضوا بأسرارهم إلي، ويكونوا صالحين إن شاء الله تعالى..

 

 

سبحانك اللهم وبحمدك نشهد أن لا إله إلا أنت نستغفرك ونتوب إليك....

 

منقووووووووول

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

حياكِ الله أمة الرحمن الحبيبة

اللهم بارك نقل موفق و قيم

 

كل كلمة في المقال تستحق أن نقف عندها و نرى أين نحن من هذا

و نراجع حساباتنا فهل فهمنا حقاً طبيعة نفسيات أطفالنا قبل أن نبدأ معهم صراعات لا تنتهي

نكون للأسف نحن من صنعناها بقلة درايتنا

 

فموضوع التربية من أكبر التحديات التي تواجه الأم فالواجب عليها أن تستعد لذلك و أن لا تترك الأمور حسب الظروف أو النصائح

فحقاً زماننا يختلف عن زمانهم

 

وفقكِ الله يا حبيبة و أعانك و جميع الأخوات على تربية الأبناء وفق طبيعتهم بما لا يتنافى مع شرع الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

موضوع مميز اختي احسنتي في نقلك

فقط اشارة ان النظريات التربوية حتى هي بها ما بها و هي ايضا نتاج لتجارب لكن تجارب ممنهجة و اغلبها مستوردة يعني فيها اشياء قد لا تتناسب مع ديننا الحنيف

فالواجب عرضها على سنتنا الغراء فما وافقها اخذناه و ما عارضها تركناه

و في النهاية يجب ان يعتقد الانسان مع الاخذ بالاسباب ان التوفيق من عند الله وحده

ربنا هب لنا من ازواجنا و ذرياتنا قرة اعين و اجعلنا للمتقين اماما.

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكم الله خيرا حبيبتي على الموضوع الهام

كل كلمة في المقال بها ما بها من الحكمة في التربية

اسأل الله أن ينفعنا بها ويجعله في ميزان حسناتك

كثيرا ما نظلم أبنائنا بتفسير كل ش على أنه عناد وأخذ خبرات الآخرين قبل أن نفهم نفسيات أطفالنا

رب أصلح لنا في ذرياتنا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

 

بارك الله فيك اختي على هذا الموضوع القيّم

 

بالفعل اولادنا اكبادنا تمشي على الارض. علينا ان نحسن تربيتهم ونتصف بالصبر في التعامل معهم. فكل طفل له شخصية تختلف عن الاخر ويجب ان نتعامل مع كل واحد منهم حسب شخصيته. هكذا اجد الامر مع اطفالي. بالفعل التربيه جهاد واي جهاد

اعاننا الله على تربيتهم بالحسنى. ومنحنا الصبر والحكمة.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

التربية شىء صعب جدا وعلى الامهات والاباء تقوى الله فى ابنائهم

اسال الله ان يوفقنا فى تربيتهم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

بارك الله فيك يا حبيبة :)

أفادني موضوعك جدًا أسأل الله ان يجعله في موازين حسناتك .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×