اذهبي الى المحتوى
لميس المسلمه

من أنتِ؟

المشاركات التي تم ترشيحها

بسم الله الرّحمن الرّحيم، الحمد لله والصّلاة والسّلام على رسول الله

 

 

 

 

مَنْ أنْتِ؟

 

 

 

 

 

(سؤالٌ من أجل بداية جديدة )

 

 

 

 

 

في زمن تداخلت فيه المفاهيم ، وامتزج الحق بالباطل،غدت المسلمة نموذجا للضّياع يُبكي القلب مرآها،والله ربّنا المستعان !تكالب علينا أعداؤنا،وعظمت مصائبنا،فهلمّي بنا أختاه نقف معا وقفة مساءلة ومحاسبة،أقبلي لنفرّ من غياهب التّيه،حتّى نبرأ من أن نكون سببا لضرب الإسلام !

 

 

 

 

الله ربّك خلقك من أجل غاية واحدة، أتدرين ماهي ؟أهي الأكل والشرب والنّوم؟أم هي الألبسة والمجوهرات؟أم هي النّزه والحفلات؟أم هي باختصار تحصيل التّفاهات التي غرقت فيها نساء المسلمين إلا من رحم ربّي !

 

 

 

 

تُدركين تمام الإدراك أنّ كل ذلك ليس الغاية من خلق الله لك ، إذن مالكِ بلسان حالكِ تتجاهلين هذه الحقيقة؟ ما الهموم التي تتغشّاكِ وما الأحزان التي تؤلمك إلا بسبب نسيانكِ للغاية التي خُلقت لأجلها،لأنّ من جعل الآخرة نصب عينيه هانت عليه الدّنيا ، وكساه البِشر !

 

 

 

 

 

أختي الحبيبة مدّي إليك،وهلمّي بنا نُسجّل في أوّل الصّفحة بخطّ عريض "من أنا؟" ثمّ تدبّري...إن كان الله قد خلقني لأعبده ، فما أنا في الحقيقة إلاّ أمّة !

 

 

 

 

 

 

تُرى فما واجبُ الأمة اتجاه سيّدها؟

 

 

 

 

 

1-أن تُحبّيه: أالله أحبّ إليك من كلّ حبيب؟أم أنّك إذا عرضت عليك الدّنيا وهواكِ،قدّمت ما تُحبّين على محبّة الله؟ أجيبي بصدق، وتذكّري اليوم الذي تعلّق فيه قلبك بفلان،وصاح بك في أعماق النّفس داعي الخير " الله لا يرضى " أتراكِ حينها قلتِ الله أحبّ إليّ من هواي؟ أم أنّك جعلت الله في المقام الثّاني ، وقدّمتِ هواكِ؟ وقيسي على هذا كلّ المواقف التي تمرّ بكِ،وفي كلّ مرة تضعفين أمام الدّنيا الدّنية وتقولين بلسان حالكِ " ياربّ انتظر حتى أستمتع بما أحب،ثمّ أحبّك في الغد القريب.سبحان الله! ألا تستحين؟ صدّقيني أفعالكِ هي التي تقول ذلك،لأنّك قد لاتجرئين أن تقولي ذلك بلسان مقالكِ...فانتبهي أيتها الغالية الحبيبة هذا الله ربّكِ الذي ربّاك بنعمه فاقدريه حقّ قدره،ولاتجعليه أهون النّاظرين إليكِ !

 

 

 

 

 

2-أن تذلّي له : هل مرّت بك لحظات شعرت فيها بمعنى الخضوع،أحسست حينها أنّك منكسرة ذليلة ؟ قد تكوني فعلا قد مررت بذلك،حين وجدتِ نفسك تحت سلطة أحدهم ، وشعرت بالحزن والضّيق؟أتدرين لماذا؟لأنّ هذا المعنى لا يُصرف لغير الله ، ومن صرفه لغير الله تعذّب به لامحالة، فيا أمة الله حق سيّدك عليكِ أن تكوني دائمة التذلّل بين يديه،في عباداتكِ ، في تعاملاتكِ ، في كلامكِ ، عليك باستشعار معنى الذلّ وأنّك بمشيئة الله تزاولين نشاطاتكِ،ولاغنى لكِ عنه طرفة عين ، ولو رفع عنك مدده وإحسانه لصرتِ كالجماد لا حول لكِ ولا قوّة ، وأفضل ما تُربّي به نفسك على هذا المعنى هو السّجود، فاستكثري منه .

 

 

 

 

أختي الغالية : يا من خصّكِ الله بأعظم النّعم نعمة الإسلام ،ألا تشتاقُ نفسك إلى حياة طيّبة هنيّة؟أما يحنُّ فؤادُكِ إلى الطّمـأنينة ؟ أقبلي ، لنتدرّج معًا في سلالم السّعادة ، نُريد أن نبدأ بداية جديدة في أفضل أيّام الدّنيا وأحبّها إلى الله ، تعالي نُزاحم باجتهادنا الذين منّ الله عليهم بالحجّ الذي من صدق فيه يعود كيوم ولدته أمّه لا ذنب عليه ، والتّائب من الذّنب كم لا ذنب له !

 

 

 

 

 

همسهْ: أختاه توبي إلى الله ، قد تكون هذه الأسطر آخر إنذار من الله ، فلا تؤجّلي ، الآن قرّري ، وابكي بين يدي الله وانكسري له ، واستغفريه سائلة إيّاه أن يقبلكِ من التّائبين ، طوبى للتّائبين أولئك الذين يُحبّهم الله ، فهل ستُضيعين فرصة كسب محبّة الله الذي بيده الخير كلّه !

 

 

 

 

 

 

سلسلة بدايةُ الحَياةِ الطّيبة منقول

progress.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

اختي بارك الله فيكي

نحن لا شىء دون طاعة الله وحبه

الذي خلق الخلق والله اني كنت في دنيا وانا الان في دنيا اخرى ولكنها أجمل من قبل بكثيييييييييييييييير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

بارك الله فيك أخيتي الغالية لميس جزاك الله خير الجزاء على الموضوع الرائع المؤثر والدي أبكاني أنا شخصياً ونبهنا إلى كم نحن مقصرين في حق أنفسنا ورحمة ربنا تحفنا وكم عفوه محاطاًبنا ونحن تائهين في هده الدنيا الغرورة.اللهم إنا نحبك ,ونحب من يحبك اللهم أزرقنا حبك,,,,اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فأعفو عنا,

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏من سورة النحل [99] ﴿ إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾ لا يقوى تسلُّط الشيطان على الإنسان إلا مع ضعف الإيمان، وإذا قوي الإيمان ضعف تسلّطه. دُرَر الطَّريفِي

×