اذهبي الى المحتوى
،،، نور ،،،

رِسَالَةٌ مِنْ أُمِّي ..} عَلَى بَرِيدِي

المشاركات التي تم ترشيحها

 

أخواتي الحبيبآت ~ أخوات طريق الإسلام ؛ كيف حالكنّ؟

كل عآم وأنتنّ إلى الله أقرب

 

بدخل بالموضوع مُباشرة :) ..

جآءتني قبل العيد رسالة بريدية من أمي الحبيبة post-39502-1290363308.gif..

الصَّراحة، كانت مُفاجأة ؛ لم أتوقعها ولم أعرف بما أرد عليها

كدتُ أبكي عند قراءتها..

خطرت ببآلي أفكار كثيرة في الرد على مثل هذه الرِّسالة

ولكني لا أراها بنفس قوة الرِّسالة..

وجدتُّ قصورًا في تفكيري فلجأت إلى الله سبحانه وتعالى ثم إليكنّ يا غآليآت..

بأن تقترحن عليّ فكرة للردّ على الرسالة، محتسباتٍ في ذلك الأجر طبعًا بأنكنّ تعنني على بر أمي حفظها الله

 

وإليكنّ مُحتوى الرسالة ~>

post-110000-1284371251.gif

العُنوان: رسالة من والديك

 

post-39502-1290362374.jpg

 

post-39502-1290362381.jpg

 

post-39502-1290362387.jpg

 

post-39502-1290362396.jpg

 

post-39502-1290362404.jpg

 

post-39502-1290362417.jpg

 

post-39502-1290362425.jpg

 

post-39502-1290363188.gif

post-110000-1284371168.gif

 

بـ إنتظاركنّ .. ~

post-110000-1284371161.gif

تم تعديل بواسطة ،،، نـــور ،،،

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكــم السلام ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

نور الحبيبة :

 

رسالتك لم تجد لدي رد سوى الدموع

 

رب ارحمهما كما ربياني صغيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

يااااااااه دموعي والله لاأستطيع التحكم فيها 4_7.gif

 

اللهم ارزقنا بر الوالدين

سأظل أنا المُقصرة في حقك يا أمي

سأحاول جاهدة أن أكون تحت قدميكِ ما حيت

محاولة بائسة مني لأرد الجميل

 

http://sub5.rofof.com/f011irujo2/Muqsrh.html

 

هذا موفي ميكر صممته أثناء دورة الموفي ميكر لأمي الحبيبة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيك اختي على الموضوع و جعله الله في ميزان حسناتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

هنيئا لكل اخت ادركت امها او اباها فبرتهما

او حاولت ان تتعلم كيف تبرهما

يا ليتهما على قيد الحياة

اااههه ثم ااهه حينما تفهم الاشياء بعد فوات الاوان

ويا حسرتاه عندما تدرك ذالك حين تصبح اما او ابا

لكن الامل في ربنا كبير سبحانه وتعالى

من له فرصة فليشمر ويبرهما

ومن فاتته فليدعو لهما ويبحث عن طريق تصله لبرهما

رحم الله والدي وجميع موتى المسلمين

شكرا جزيلا اختي الكريمة على هذه الرسالة

يا ريت يقرئها اولادنا جميعا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكــم السلام ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

نور الحبيبة :

 

رسالتك لم تجد لدي رد سوى الدموع

 

رب ارحمهما كما ربياني صغيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكــم السلام ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

نور الحبيبة :

 

رسالتك لم تجد لدي رد سوى الدموع

 

رب ارحمهما كما ربياني صغيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

ماشاء الله عليكى نور

تذكرة لطيفة بصورة سؤال

هذه هى رسالتى لأمى وكنت وضعتها من قبل فى هذا الموضوع

حديث الذكريات

 

رساله إلى أمى

 

أمى الحبيبه...

سنوات معدودة مضت على غيابِكِ ..لكنى استشعرها الآن دهراً طويلا

لم يعد بينى وبينك الآن إلا خيط الذكريات

وكيس نقودكِ الذى مازلت أحتفظ به فى دولاب ملابسى تقبع فيه بحرص أوراقكِ الصغيرة المطويه بعنايه

وسلسله مفاتيحك التى اشتاقت كثيراً إلى باب بيتكِ

أحاول استدعاء ملامحكِ التى كانت بالتأكيد أول صورة تفتحت عليها عيناى الصغيرتان

ولكنها تفر معانده من ذاكرتى لتزيد من ألم الفراق

 

أمى الحبيبه...

ابنتكِ الصغيرة كبرت فقط عندما رحلتى ..

بالرغم من أنها هى التى كانت تسند جسدكِ الواهن فى رحلتكِ الشهريه لاستلام المعاش

رحلتكِ التى كنت تفرحين بها مثل الطفل الصغير الذى سيخرج إلى الشارع بعد مده حبس طويله

أراكِ تملأين عينيكِ من نورالشمس وتمرين على الأماكن التى أعتدتِ عليها فى مدينتنا الصغيرة لتكتشفى ما حدث فيها من تغييرات من شهر إلى شهر

وبالرغم من صغارها الذين كانوا يملؤن جنبات بيتكِ بصخبهم ..وتحاولين إغرائهم بشتى الإغراءات ليلاً ليناموا معكِ فى فراشكِ

فيستسلموا لكِ بعض الوقت ثم ينسلون من الفراش ببراءه بعد فترة قصيرة ليقولوا ..ماما

وبالرغم من تمنعكِ الدائم عندما أحضر الحلوى لأبنائى وأعطيكِ بعضاً منها وأنا أعلم جيداً أنك تشتهينها مثلهم تماماً

فأضغط عليكِ لقبولها فتقبليها وكأنك مضطرة..

بالرغم من ذلك كله كانت تفخر دائماً أنها أصغر الأبناء

 

أمى الحبيبه...

نظرة عينكِ لى فى غيبوبتك الأخيرة طوت لى صفحه الزمن لتذكرنى بنفس النظرة التى كنتِ ترقبين بها ابنتك الصغيرة ذات الضفيرتين

وهى تحمل هديتها فى حفل توزيع الجوائز فى نهايه العام الدراسى

لم أكن أعى وقتها سبب إسراعك الخطى بعدها وضغطه يدكِ على يديها الصغيرتين لتحثيها على السير وعدم تمهلكِ لتتفحصى الهديه التى كانت تحتضنها بشده

ولكنى وعيت الآن خوفك الفطرى عليها من عيون الناس

 

أمى الحبيبه..

لا أدرى لماذا انسحبتِ من الحياة تدريجياَ بعد زواجى ووفاة أبى بعدها

أما دريتِ أن النفوس التى وهبها الله للحياة من رحمكِ تحتاج وطنكِ دائماً وإن إغتالت الشعيرات البيضاء براءه رؤوسنا؟

أقدر شعوركِ بالرضا عندما تعلمين أن أبى ظل يدور فى المنزل يسألنا عن موعد عودتك..

ونحن نضحك فى خبث ونسأله ببراءه مصطنعه إن كان يريد شيئا..

 

أمى الحبيبه...

كلماتكِ التى كنتِ تنهريننا بها ونحن صغار أصبحت دستوراً على لسانى

ألقيها على أبنائى فى نفس الموقف ولكن مع تبادل الأدوار

ألقيها عليهم بوجهى المتجهم ولكنى أضحك فى نفسى ويستمتع لسانى بحلاوة الذكريات

 

أمى الحبيبه...

لا أعلم كيف طاوعتنى نفسى أن أصب الماء الدافى مع تلك المرأة الغريبه على الجسد النحيل الممدد على الطاوله الباردة

وأن أرتب بعنايه أثوابكِ البيضاء وأضعها بترتيب لقنته لى بحزم تلك المرأة

فأتذكر حينها ذات الضفيرتين وهى تضع قدمها الصغيرة على فخذك فى صباح الشتاء البارد وتدعى أنها لا تستطيع لبس الجورب المدرسى

ولا أدرى كيف استطعت أن أضع هذا الشعر الناعم الذى يتسرب الماء ببساطه من خصلاته بين أناملى وقد كنت منذ عهد قريب أمشطه لك

عندما كانت يدك اليمنى مكسورة وكنت فى كل مرة أمازحك بأن شعرك مازال أنعم من شعرى فتضحكين فى جذل

لا أعلم أين كانت دموعى وقتها..

ربما كنت أدخرها لتكفينى بقيه عمرى..

لا أعلم كيف قادتنى قدماى إلى منزلكِ الريفى فى قريه أهل أبى لترقدى فى أطراف القريه بجواره

أمد يدى إلى نساء كثيرة لا أذكر ملامح واحده منهن وإن كنت أذكر أن كلهن كنّ يعرفننى بأنفسهن على أنهن عماتى

وأحس جيداً بنظراتهن المشفقه والمتفحصه فى آن واحد إلينا مع أنى لم أرفع عينى إليهن..

وأسمع مصمصه شفاههن وتوصيتهن لأخى الوحيد على التركه الثقيله التى آلت إليه الآن كونه أخو البنات

 

أمى الحبيبه...

تعلمين؟ ..أحياناً أحسد هؤلاء الذين تموت أمهاتهم وهم صغار

لأنهم لا يعانون مثل ما نعانى الآن..

وتظل صورة الأم بالنسبه لهم هى نفس صورتها الفتيه التى تبتسم فيها بصدق للصغير

أما أنا فصورتك الواهنه فى سنواتك الأخيرة هى التى تطغى على كل صورة لك فى قلبى

وعيناكِ الذابلتين هما اللتان تزيدان عذابى وعطفى عليك

 

 

أمى الحبيبه...

اشتياقى إليك يفوق كلماتى ...

وحنانى عليكِ لا يجد مرفأً له الآن بعد أن غيبتكِ السنون

واحتياجى إليكِ لا يملك إلا صبراً جميلاً

ولسانى قد مل الانتظار من أن يقول كلمه

.

.

.

أمى

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

،

 

(ميرفت)

جزاكِ الله خيرًا حبيبتي على مروركِ الرَّاقي

وأعتذر منكِ إن أبكيتكِ، رزقني الله وإياكِ بر آباءنا

أحبكـِ في الله

 

مُقصرة دومًا

يسعدني دائمًا قراءة مُشاركاتكِ، بشكر حضورك ياغالية

وأعتذر عن بكائكِ، شاهدتُ الموفي ..

وجزاكِ الله خيرًا أوحيتي لي بفكرة

أحبكـِ في الله

 

hadjer24

وفيكِ باركَ الله يا حبيبة، مشكورة على ردِّك

 

راجية رضا الرحمان

وفيكِ باركَ الله يا غالية ، آمين

 

om sarah wa yousra

لا حرمكِ الله بِر أبنائكِ ، وعليكِ بالدعاء لهما

مشكورة على تنبيهكِ للأخوات بإدراك البر ماداما أبويهما على قيد الحياة

 

الاستشهادية

فعلًا مقصرون، لا حرمنا الله ولا إياكِ رضا أبوينا عنا

 

ربى اشرح لى صدرى

مشكورة على مروركِ العطِر يا حبيبة ، ورزقكِ بر أبويكِ

 

دِفءُ الأُنـْــــــــس

جزاكِ الله خيرًا على حضوركِ

 

نهلة ام بلال

جزاكِ الله خيرًا على حضوركِ

 

إيمان عبدالعليم

بارغم ان الموقف حصل فعلًا معي، أي أنها ليست مُجرَّد طريقة جديدة للحث على بر الوالدين

وبالرغم أني مازلتُ أبحث في أفضل طريقة للرد على هذه الرِّسالة

إلا أنني قصدتُ بها هنا أيضًا التذكرة

موضوعكِ آملني كثيرًا ، وبصراحة لم أستطع متابعة القراءة :(

رحم الله أمكِ يا غالية ورفعها في الجنة درجات

 

ووفقني الله وإياكِ لمرضاته

فإنها أيام قلآآآآئِل وعمَّا قليلٍ ستنقضي، ولن يبقى إلا العمل الصَّالح

أحبكـِ في الله

 

تحيّآتي .. ~

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكن و رحمة الله و بركاته،

 

بارك الله لكِ في والدتكِ غاليتي " نور " ،، حقّاً لم أجد إلّا الدموع : (

الله اسأل أن يُبارك لنا في والدينا و أن يرزقهم برّنا و أن يحفظهم لنا ،، اللهم آمين

 

كلماتكِ أبكتني غاليتي " ايمان عبدالعليم " ،، الله اسأل أن يُصبر قلبكِ و أن يجعل قبر والدتكِ روضة من رِياض الجنّة ،، اللهم آمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

:(

 

انسكبت دموعي رغما عني فبما أجيب :(

يالله حفظ والدتك ووالدينا من كل سوء واختم لها بحسن الخاتمة .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحبيبة/ انين السَّحر

جزاكِ الله خيرًا على حضوركِ

ومشكورة على دعواتكِ الطَّيِّبة، آمين

سامحيني إن أبكيتكِ

 

العزيزة إلى قلبي/ سندس وإستبرق

أعتذر منكِ يا غالية لأني أبكيتك

مشكورة على حضوركِ ودعواتكِ ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

جزاكي الله الجنه يا غاليه ^_^

 

موضوع رااااااائـــــعـــــــ حقااااااااا :icon15:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ما رأيكن يا حبيبات في هذا التصميم

http://www.muslmah.net/upload/swfiles/wUV28789.swf

 

طلبت من إحدى الأخوات تصميمه لي وأرسلته لأمي وأعجبها جدًا

 

:)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

:(((((((((((((((

إيمان الغالية ..صبرك الله على مصابك حبيبتي

والله لم أستطع أن أتوقف عن البكاء

هيجتن الأشواق يا غاليات

أتمنى أن أعيش طوال عمري تحت قدميها ......فقط لأخدمها

حفظها لي ربي ... ورزقها الصحة والعافية وجمعني بها في الدنيا والآخرة :(

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أبكتني رسالة ايمان عبدالعليم

رحم الله أمك وجميع المسلمين

 

أبكاني فراق أمي بسبب السفر وطول البعد

يالله كم هي غالية الأم حقا

أعلم يا أمي أنك تبكين لفراقي

واعلم كم تشتاقين لرؤياي ورؤيا ولداي

اعلم كم تحتاجيني في كبرك وكم خدمتيني في صغري

ولكن ما باليد حيلة فأنت تعلمين أسر الزواج

ولو كان غير ذلك لطرت إليك سريعا

اللهم اجمعني بك قريبا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

الحبيبة الغالية / ساجدة للرحمن

أسعدني جدًا مروركِ العطر

لا عدمتُكِ :)

 

الحبيبة الغالية / سجودي لله فقط

اللهم احفظ أمهاتنا جميعًا، مشكور حضوركِ الرَّاقي :)

 

لماذا لا تفتح الصور .. ؟ حاولي مرة ثانية، لأنها تظهر عندي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكــم السلام ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

نور الحبيبة :

 

رسالتك لم تجد لدي رد سوى الدموع

 

رب ارحمهما كما ربياني صغيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×