اذهبي الى المحتوى
نسمة هوا

وصية عمر الشتويةوهل تعلم ماهى الغنيمة الباردوجملة من الاحكام الخاصة بالشتاء

المشاركات التي تم ترشيحها

وصية عمر الشتوية

رضي الله عنه وأرضاه

كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه

إذا حضر الشتاء تعاهدهم

وكتب لهم بالوصية:

"إنّ الشتاء قد حضر،

وهو عدو فتأهبوا له أهبته

من الصوف والخفاف والجوارب،

واتخذوا الصوف شعارًا

(الملابس الداخلية)

ودثارًا

(الملابس الخارجية)،

فإنّ البرد عدو سريع دخوله بعيد خروجه ".

غنيمة العابدين وربيع المؤمنين

عن عمر رضي الله عنه قال :

" الشتاء غنيمة العابدين ".

رواه أبو نعيم بإسناد صحيح

قال ابن رجب:

" إنّما كان الشتاء ربيع المؤمن لأنّه يرتع في بساتين الطاعات

ويسرح في ميادين العبادات وينزه قلبه في رياض الأعمال الميسرة فيه ".

 

ومن كلام يحيى بن معاذ:

" الليل طويل فلاتقصره بمنامك،والإسلام نقي فلا تدنسه بآثامك ".

و عن ابن مسعود رضي الله عنه أنّه قال :

" مرحبًا بالشتاء،

تنزل فيه البركة ويطول فيه الليل للقيام

ويقصر فيه النهار للصيام ".

ومن درر كلام الحسن البصري قال :

"نعم زمان المؤمن الشتاء ليله طويل يقومه،

وعن عبيد بن عمير رحمه الله

أنّه كان إذا جاء الشتاء قال:

"يا أهل القرآن! طال ليلكم لقراءتكم فاقرؤوا،

وقصر النهار لصيامكم فصوموا".

نـــفــس الشــتــــاء

نـــفــس الشــتــــاء

ونهاره قصير يصومه ".

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

«اشتكت النار إلى ربها فقالت:

يارب أكل بعضي بعضًا فأذن لي بنفسين،

نفس في الشتاء ونفس في الصيف،

فهو أشد ما تجدون من الحر،

وأشد ما تجدون من الزمهرير»

متفق عليه،

والمراد بالزمهرير شدة البرد.

قال ابن رجب:

"فإنّ شدة برد الدنيا يذكر بزمهرير جهنم".

وهذا ما يوجب الخوف والاستعاذة منها،

فأهل الإيمان كل ما هنا من نعيم وجحيم

يذكرهم بما هناك من النعيم والجحيم

فيدفعهم هذا إلى النصب وإلى التهجد

فكل ما في الدنيا يذكرهم بالآخرة

ما يقال عند هبوب الريح

عن عائشة رضي الله عنها قال:

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا عصفت الريح قال :

اللهم أني أسألك خيرها وخير ما فيها وخير ما أرسلت به ،

وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها وشر ما أرسلت به .

رواه مسلم

إطفاء النار والمدفئة قبل النوم

عن أبي موسى رضي الله عنه قال :

احترق بين في المدينة على أهله ،

فحدث بشأنهم النبي صلى الله عليه وسلم فقال :

( إن هذه النار إنما عدو لكم فإذا نمتم فأطفئوها عنكم )

 

وعن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

( لا تتركوا النار في بيوتكم حين تنامون )

رواهما البخاري ومسلم

 

.. وقال الحافظ بن حجر : وحكمة النهي هي خشية الاحتراق ،

قم قال : قيده بالنوم لحصول الغفلة به غالبًا ،

ويستنبط منه أنه متى وجدت الغفلة حصل النهي .

فيستفاد منه الحذر الشديد من ابقاء المدافئء مشتعلة حالة النوم

والحوادث لاتخفى في ذلك فتبنه .

النهي عن سب الحمى

عن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم

دخل على أم السائب

فقال : ( مالك يا أك السائب تزفزقين ؟

قالت : الحمى لا بارك الله فيها .

فقال : لا تسبي الحمى فإنها تذهب خطايا بني آدم

كما يذهب خبث الحديد )

رواه مسلم

 

معنى تزقزقين : أي تتحركين حركة سريعة ومعناه ترتعد ،

ففي الحديث النهي عن سب الحمى وكراهة التبرم

وأن الحمى تكفر الخطايا

والمناسبة مع الموضوع واضحة

وذلك أن في الشتاء تكثر الحمى .

 

فائدة :

قال ابن القيم رحمه الله عن الحمى :

وأما تصفيتها القلب من وسخه ودونه وإخراجها خبائثه

فأمر أطباء القلوب ويجدونه كما أخبرهم به نبيهم

رسول الله صلى الله عليه وسلم

ولكن مرض القلب إذا صار ميوسًا من برئه ،

لم ينفع فيه هذا العلاج ،

فالحمى تنفع البدن والقلب وما كان بهذه المثابة

فسبه ظلم وعدوان .

أهـ

وهذا لا ينافي أن العبد يبذل السبب في علاجها

ولأن لكل داء دواء إلا الموت

كما أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم .

 

أحكام المسح على الجوارب والخفين والعمائم

الخف ما يلبس على الرجل مما يصنع من الجلد

والجورب : ما يلبس عليها مما يضع من القطن ونحوه

وهذا المعروف بـ ( الشراب أو الدلاغ )

ثبت في السنة المتواترة عن النبي صلى الله عليه وسلم

أنه كان يمسح على الخفين

شروط المسح

1- ادخالهما بعد تمام طهارة الوضوء

2- أن يكون طاهرين من النجاسة

3- أن يكون المسح عليهما في الحدث الأصغر

لا الأكبر كالجنابة أو ما يوجب الغسل

4- أن يكون المسح في الوقت المحدد شرعًا

وهو يوم وليلة للمقيم وثلاثة أيام بلياليها للمسافر

توقيت المسح

1- يبدأ المسح من أول مسحه بعد الحدث

وتنتهي بعد أربع وعشرين ساعة للمقيم واثنين وسبعين للمسافر

لحديث علي

: ( وقت لنا رسول الله في المسح للمقيم يومًا وليلة

وللمسافر ثلاثة أيام بلياليها )

رواه مسلم

2- اذا انتهت المدة وهو على طهارة مسحه لم ينتقض وضوءه .

صفة المسح

أن يمسح الخف أوالجورب من أعلاه من أطراف الأصابع

إلى ساقه لقول علي

( رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يمسح ظاهر خفيه )

رواه أبو داود

المسح على العمائم المحنكة في الحدث الأصغر

ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه مسح على العمائم .

رواه الترمذي

والعمائم هي عمائم المسلمين المحنكة

– أي المدارة تحت الحنك – أو ذات ذؤابه –

أي التي لها طرف مرخي –

أما العمائم فلا يصح المسح عليها ،

ويدخل في العمائم ما يلبس في أسام الشتاء

من القبع الشاملة للرأس والأذنين ،

وفي أسفله لفه على الرقبة فإنه مثل العمامة لمشقة نزعه

ومثله خمار المرأة المدار تحت حلقه ،

وأما الغترة أو الشماغ أو الطاقية أو الطربوش

فلا يسمح عليه لأنه لا يشق نزعه .

من أحكام الطهارة في الشتاء

1- ماء المطر طهور :

يرفع الحدث ويزيل الخبث

قال تعالى : وَأَنَزَلنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُوراً

الفرقان:48.

2- إسباغ الوضوء في البرد كفارة للذنوب والخطايا :

والإسباغ مأمور به شرعاً عند كل وضوء.

3- يكثر في فصل الشتاء والوَحَلُ والطين

فتصاب الثياب به مما قد يُشكِل حكم ذلك على البعض.

فالجواب: أنه لا يجب غسل ما أصاب الثوب من هذا الطين؛

لأن الأصل فيه الطهارة.

وقد كان جماعة من التابعين يخوضون الماء والطين

في المطر ثم يدخلو المسجد فيُصلون.

لكن ينبغي مراعاة المحافظة على نظافة فُرش المسجد

في زماننا هذا.

4- يكثر في الشتاء لبس الناس للجوارب والخفاف

ومن رحمة الله بعبادة أن أجاز المسح عليهما

إذا لُبسا على طهارة وسترا محل الفرض،

للمقيم يوماً وليلة - أي أربعاً وعشرين ساعة -

وللمسافر ثلاثة أيام بلياليهن - اي اثنتان وسبعون ساعة -

 

وتبدأ المدة من أول مسح بعد اللبس على الصحيح

وإن لم يسبقه حدث

بأن يمسح أكثر أعلا الخف فيضع يده على مقدمته

ثم يمسح إلى ساقه،

 

ولا يجرى مسح أسفل الخف والجورب وعقبه، ولا يُسن.

ومن لبس جورباً أو خفاً ثم لبس عليه آخر

قبل أن يحدث فله مسح أيهما شاء .

وإذا وإذا لبس جورباً أو خُفاً ثم أحدث ثم لبس عليه آخر قبل أن يتوضأ فالحكم للأول.

وإذا لبس خُفاً أو جورباً ثم أحدث ومسحه

ثم لبس عليه آخر فله مسح الثاني على القول الصحيح.

 

ويكون ابتداء المدة من مسح الأول.

وإذا لبس خُفاً على خُف أو جورباً على جورب

ومسح الأعلى ثم خلعه

فله المسح بقية المدة حتى تنتهي على الأسفل.

مخالفات الطهارة في الشتاء :

أ - بعض الناس لا يسبغون الوضوء لشدة البرد

بل لا يأتون بالقدر الواجب حتى إن بعضهم يكاد يمسح مسحاً.

وهذا لا يجوز ولا ينبغي.

ب - بعض الناس لا يسفرون أكمامهم عندغسل اليدين سفراًكاملاً -

أي يكشفون عن موضع الغسل كشفاً تاماً -

وهذا يؤدي إلا أن يتركوا شيئاً من الذراع بلا غسل،

والوضوء معه غير صحيح.

ج - بعض الناس يُحرَجُون من تسخين الماء للوضوء

وليس معهم أدنى دليل شرعي على ذلك.

من أحكام الصلاة في الشتاء

1 - الجمع بين صلاتي الظهر والعصر،

وبين المغرب والعشاء في وقت إحداهما سنة

إذا وجد سببه وهي المشقة في الشتاء،

من مطر أو وحلٍ أو ريح شديدة باردة،

وهي رخصة من الله عز وجل والله يحب أن تؤتى رخصه.

وتفصيل أحكام الجمع مبسوطة في المطولات.

من مخالفات الصلاة في الشتاء :

أ - التلثم: صحّ عن النبي أن يغطي الرجل فاه.

فينبغي للمسلم إذا دخل المسجد أن يحل اللثام عن فمه،

ولا بأس أن يغطي فمه أثناء التثاؤب في الصلاة ثم ينزع بعده.

بل هو المشروع سواءً أكان باليد أم بشيء آخر.

ب - الصلاة إلى النار :

يكثر في الشتاء وضع المدافئ في المساجد أو في البيوت

وتكون أحياناً في قبلة المصلين.

وهذا مما نص أهل العلم على كراهته

لأن فيه تشبهاً بالمجوس

وإن كان المصلي لا يقصد ذلك ولكن سداً لكل طريق يؤدي للشرك ومشابهة المشركين.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكم الله خيرا حبيبتي على التذكرة

فعلا الواحد لازم يغتنم الشتاء للصيام لسهولة ذلك بسبب عدم العطش الشديد

وكذلك القيام لطول ليله فيستطيع أن يقوم جزءا وينام الباقي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

اثابكِ الله خير اختي الحبيبة

نقل قيم وتذكرة طيبة جعلها الله في موازين حسناتكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏من سورة النحل [99] ﴿ إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾ لا يقوى تسلُّط الشيطان على الإنسان إلا مع ضعف الإيمان، وإذا قوي الإيمان ضعف تسلّطه. دُرَر الطَّريفِي

×