اذهبي الى المحتوى
غربة مسلمة

طريق الإلتزام

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

كيف حالكن أخواتي العزيزات

 

أنا أسكن في بلد أجنبي و الحمد لله تزوجت منذ 5 أشهر و لكن حالتي أنا و زوجي لا تعجبني

 

يعني، نصلي و أحيانا نقرأ القران و أقولها متأسفة و لسنا من الملتزمين يعني أحيانا يسمع الغناء فأنا لا أسمعه منذ سنة و يزعجني أن أراه يسمعه، فقررت الإلتزام بالدين كما يجب و أريد أن تقول لي كيف نبدأ و من أين نبدأ و كيف نستطيع تقسيم واجباتنا و حقوقنا في ظل إلتزامنا، فهو يخاف كثيرا من الإلتزام فهو يقول لي أنه مسؤولية كبيرة و يخاف الا يكون على قدر من القوة ليعمل بما يقتضيه الإلتزام و لكن أنا متشجعة و أحب أن يكون لنا أنا و هو جدول يومي نتبعه و ننسج على منواله، فقد بدأت أقرأ قسم عن طريق التوبة و أيضا أريد أن تدلوني على ما أستطيع فعله لنلتزم، الشيئ الإجابي أن زوجي يسمع ما أقرأ، فأنا أقرأ كل مقال معه و نتشجع ببعضنا كما نكسل إذا إخترق الكسل أحدنا... هلا ساعدتموني؟؟

 

جزاكم الله خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

هدانا الله وهداك وزوجك أختى الكريمة ووفقكما لكل خير.

 

أهم شىء إخلاص النية لله عز وجل.

 

الحافظة على الصلاة فى وقتها، وياحبذا لو تبحثا عن أقرب مسجد لكما وترتبطا به فيحاول أن يؤدى فيه زوجك الصلوات وتجدى فيه ان شاء الله الدروس والصحبة الصالحة.

 

حاولى أن تبدئى فى تعلم العلم الشرعى وخصصى وقت لسماع الدروس وموقع طريق الإسلام به الكثير ماشاء الله.

 

تعهدى كتاب الله عز وجل بالحفظ والقراءة ،فابدئى فى الحفظ واشتركى مع زوجك فى ذلك.

 

وأكثرى من الدعاء فإن له عظيم الأثر.

 

 

أخيتي الحبيبة:

تمر على الإنسان فترات يقل فيها مستوى إيمانه؛ لكن يحتاج أن يتدارك أمره قبل أن تتمادى نفسه بالمعصية.

إن تقوية الإيمان تكون بأمور كثيرة، منها على سبيل المثال:

 

1- كثرة ذكر الله تعالى وتلاوة كتابه ، وكثرة الصلاة على نبيه صلى الله عليه وسلم .

 

2- المحافظة على الفرائض والإكثار من النوافل من صلاة وصيام وصدقة وغيرها، ليفوز العبد بمحبة الله ، فيوفق ويسدد ، كما في الحديث: " إن الله قال : من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه " رواه البخاري (6137).

 

3- مصاحبة الأخيار الذين يعينون على الطاعة ، وينفرون من المعصية .

 

4- قراءة سير الصالحين من العلماء والزهاد والعباد والتائبين .

 

5- البعد عن كل ما يذكر بالمعصية ويدعو إليها .

 

وبالجملة فإن الإيمان يقوى بفعل الطاعات وترك المحرمات .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الطريق إلى الهداية أحاول أن أصل إليه جاهدة فساعدوني.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

 

فإن الطريق إلى الهداية سهل ميسور بإذن الله تعالى لمن قصدها، وسعى في تحقيق شروطها، وانتفاء موانعها، وليتم ذلك فإننا نرشد الأخت السائلة إلى عدة توجيهات من أهمها:

أولاً: الصدق في طلب الهداية، فإن من صدق مع الله تعالى صدقه الله.

ثانياً: البدء بالسير، ومن الله التيسير، قال الله تعالى: (فأما من أعطى واتقى وصدق بالحسنى فسنيسره لليسرى) [الليل:5-7]

ثالثاً: التزود بالعلم النافع ليكون السير على بصيرة، ولأن العلم عون على دفع الشبهات.

رابعاً: الحرص على زيادة الإيمان بالإكثار من الطاعات، بعد المحافظة على الفرائض.

خامساً: صحبة الصالحات، واجتناب من تعين على فعل السيئات.

سادساً: التوبة والندم على ما سلف، وسؤال الله تعالى الثبات والحفظ في المستقبل.

سادساً: اليقين بأن هذا هو سبيل السعادة في الدنيا والآخرة، وأن مفارقته سبب شقاء الدارين.

ثامناً: عدم الالتفات إلى سخط الخلق، وليكن المأمول رضى الخالق، فقد ثبت في صحيح ابن حبان بإسناد صحيح عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من التمس رضى الله سبحانه بسخط الناس رضي الله عنه وأرضى الناس عنه، ومن التمس رضى الناس بسخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه الناس " .

وفي الختام نسأل الله تعالى للأخت السائلة التوفيق والسداد، ولعلنا أن نسمع عنها خيراً في قريب الزمان.

والله أعلم.

 

http://www.islamweb.net/newfatwa/index.php...=A&Id=21750

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الـسلام عليكم ورحمـة اللـَّـه وبركـاته,,

 

بإذن اللـَّـه ..أهنئّكـ أولاً لرغبتكـِ في العودة إلى اللـَّـه والإلتزام

فهي حقاً أفضل خطوة يفعلها الإنسان وهي وظيفة العمر

يا حبيبة أبشري :إن اللـَّـه يحبّ التوّابين ويحبّ المتطهّرين

مباركـ لكـِ لتلكـ النيّة الطيّبة

التوبة هي الإنابة والرجوع :فاستغفري اللـَّـه سبحانه وتعـالى على ما مضى وإعزمي على عدم العودة للمعاصي

و إبدأِ حياتكـِ من الآن مع اللـَّـه و زيّنيها بطاعته

و رطّبي لسانكـِ بذكره سبحانه وتعـالى

أعلنيها من الآن توبة و بإذن اللـَّـه ..سيري في الطريق إلى اللـَّـه

ذلكـ الطريق الرائع نِعم الصراط الذي يسير فيه الإنسان

أنظري تلكـ الكلمات عن الإلتزام

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×