اذهبي الى المحتوى
ام بدور

حماتي لا تحب اولادي ماذا افعل؟؟!!

المشاركات التي تم ترشيحها

بســم الله الـرحمــن الرحيــم

أخواتي اريد النصيحه فوالله التفكير يرهقني

 

حماتي لا تحب اولادي او هكذا احس

ليس احساس فقط بل استطيع الجزم بذلك والا لما تعامل اولادي بطريقه واولاد بناتها بطريقه اخرى

هل لاني لست ابنتها وهي لم تتعب في حملي وتربيتي

او لاني قصرت في حقها مع العلم باني احاول قدر الاستطاع ارضائها

انا اعمل كي استطيع مساعدة زوجي في مصاريف المنزل والادولاد ولكي اساعد امي لان والدي متوفي وليس لي غير اخ وحيد لا يعمل واخواتي متزوجات وانا اريد مساعده والدتي

واضطر لترك اولادي مع حماتي

طلبت حماتي شغاله لابني فاحضرتها وادفع لها مرتبها شهريا مع العلم بان العامله لا تشتغل لي

وابني فالبيت لا يحتاج الى رعايه طول اليوم حيث انه يلعب وحده ولا يحتاج اليها الا في حاله انه يكون جائع او اذا احتاج غيار

وهذا تفعله حماتي وليست الشغاله

والشغاله لا تغسل لي ملابسي او ملابس اولادي ولا تنظف لي غرفتي ولا اسمح لها بذلك فانا احب ان اعمل اشيائي الخاصه بنفسي

وهذه الشغاله تعمل في المنزل ولا يدفعوا لها هي تطبخ لهم وتغسل ولا تفعل لي شيئا ومع ذلك ادفع لها بطيب خاطر

اشاهد حماتي تنادي اولاد بناتها بامي وحياتي وعمري وتلاطفهم في كثير من الاوقات واذا سمعتهم يبكون تناديهم وتحاول تهدئتهم وبكاءهم وصريخهم مثل العسل على قلبها

ولكن ما ان يبكي ابني او ابنتي فاحس كان الدنيا احتشرت

اذا ما ابنتي بكت لانها تريد شيئا تصرخ عليها وتزجرها وانا ارى ولا اتكلم

في يوم ابني كان ينظر اليها ويضحك قالت له لا تنظر الي لا اريد ان اضحك معك

هو صغير عمره فقط خمسه اشهر ما ادراه بهذا الكلام

هل يستطيع قلب ام ان يرى ابتسامه طفل ولا يضحك

ان كان بالانسان هموم الدنيا ما ان يرى ابتسامه طفل صغير بريئه حتى لو كانت من شفاه طفل كافر بدون قصد يبتسم

فكيف بام ترى ابتسامه ابن ابنها ولا تضحك بل تشيح بنظرها للجهه الاخرى

وما ان تسمع ابنتي تبكي لانها ارادت شي فتصرخ بوجهها او حتى تقوم حتى لو كانت تشتكي من الالام بقدمها او ظهرها فستقوم من مكانها وتحضر العصا وتضربها

اين الحب ؟ الين حنان الجده ؟

مع العلم انها ليس عندها اولاد ابن غير اولاد زوجي فقط فاخوان زوجي الذكور لم يتزوجوا بعد

فقط لديها احفاد من بناتها

احس بانها تغار من ابنتي ما ان راتها تجلس باحضان ابوها وتغضب كثيرا

اذا اخطات ابنتي ولم يعاقبها ابوها فتقوم مهروله وتعاقبها بنفسها او تصرخ عليها

ابنتي بيوم سالتني لماذا جدتي لا تحبني ولماذا تصرخ علي وتضربني فلم استطيع الرد فقلت لها لانكي لا تسمعي كلامها

وتبكين لاتفه الاسباب

كتمت دموعي عنها وحاولت ان اشغل بالها بشي اخر

منذ فتره دخلت ابنتي في حاله من الغضب الهستيري الشديد حتى انها بدات في محاوله ايذاء نفسها

ففي يوم كنت اجلس مع جدتها وابني نائم وابنتي كانت تحاول تقبيل ابني فصرخت عليها جدتها وقالت لها لا تلمسيه واتركيه ينام

فغضبت ابنتي وكانت تحاول لمسه بيدها اليسار فضربت يدها اليسار بيدها اليمين ثم عضتها وانا اراقبها فقط ولا اقول شي

انصدمت كانت تحاور يدها وكان هناك شخصيتان كانت تقول لا تلمسيه ليدها وتصرخ عليها

اتركيه قلت لكي اتركيه انتي لا تسمعين الكلام

ثم عضت يدها بقوه ولاحظت اثار اسنانها على يدها في نفس اللحظه احتويت ابنتي وحاولت امتصاص غضبها

مما ادى الى غضب حماتي فقلت لابنتي ماذا بكي قالت هي تمسك اخي سوف توقظه من نومه قلت من قالت هذي وكانت تشير الى يدها على الفور قلت لها هل تريدي ان تقبلي اخوكي قالت نعم قلت فافعلي

وزاد احتناق عمتي مع اني لم اكن احاول غيظها بل كنت احاول امتصاص غضب ابنتي

اخبرت زوجي بالقصه فقلت له بدءا من الغد سابحث عن مدرسه وسوف ادخل ابنتي مهما كان المبلغ ولن اترك ابنتي فالبيت

لا استطيع رؤيتها تتعقد والسبب لا استطيع وصفه هل هو عدم وجود الحب او كره او ماذا

افيدوني

ماذا افعل حاولت كل الطرق كي احببها باولادي فلم استطع

لا تقولوا لي ربما انا اخطات في حقها فهي معاملتها معي ليس فيها اختلاف

لا اقول بانها تكرهني ولا اقول بانها تحبني فلا اعلم ما فقلبها

ولكني اعلم جيدا

باني احاول ان لا اقصر في حقها بل واغضب من زوجي ان احسست بانه ضايقها في شي او قصر عليها بشي

وربي يعلم باني اعتبرها امي الثانيه واقدمها قبل امي باي شي

ولا اناديها الا امي ولا احب ان اراها متضايقه او تعبانه

لو اتكلم او احكي فلن انتهي

خمس سنين وانا اتحمل واربع سنين من عمر ابنتي مرت وهي تعامل بنفس المعامله ليس فقط من حماتي حتى من بناتها

فلا احس بان احد منهم يحن على ابنتي بشي

ماذا افعل كي اغير معاملتهم لابنتي ؟وابني لا اريده ان يعامل كمعامله ابنتي

اعلم باني قد اطلت في قصتي

ولكن صدقوني هذا يعتبر لا شي بالنسبه للواقع

لو تكلمت وقصصت ما عندي فستنتهي مواضيع المنتدى ولم تنتهي معاناتي

 

للعلم انا اسكن مع اهل زوجي وليس لدينا امكانيه لكي نستقل بمنزل خاص بنا

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أختى الفاضلة

 

فرج الله كربك

 

بداية حاولى قدر المستطاع احسان الظن بوالدة زوجك واحتسبى الأجر فى حسن معالتها ،يقول الله تعالى "(وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ). (فصلت:34).

 

قرأت فى الشبكة الاسلامية : وإنك حين تعامل من أساء إليك بالحسنى ، تكون قد كظمت غيظك فحينئذ يصدق فيك قول النبي صلى الله عليه وسلم : " من كظم غيظا وهو قادر على أن ينفذه دعاه الله على رؤوس الخلائق يوم القيامة حتى يخيره من الحور العين ما شاء".

إن من أعظم ثمرات الدفع بالتي هي أحسن أن يتحول العدو الذي يجابهك بما يسوؤك ويؤذيك إلى نصير مدافع وصديق حميم. انتهى

 

ففوضى أمرك لله ،واستخيرى، وقللى الاحتكاك قدر الإمكان بينك وحماتك وبين أولادك وحماتك.

فادخلى ابنتك مدرسة أو حضانة وكذلك ابنك ابحثى له عن مكان مناسب خلال تواجدك فى عملك إن كنت فى حاجه للعمل وكان عملك موافقا للضوابط الشرعية، فربما كان الأولاد عبئا على حماتك فلا تحمليها مسؤوليتهم.

 

واعلمى أن الحب والود رزق من الرحمن والقلوب يقلبها الله كيف يشاء ، أكثرى من الدعاء أن يؤلف الله بينك واولادك وبين حماتك.

ولا تخبرى زوجك بأن والدته تكره أولاده فتوغرى صدره فهى ووالدته وان كرهت فعلا أولادته وجزاك الله خيرا على اعانة زوجك على برها

 

وفقك الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

أختى الفاضلة

 

فرج الله كربك

انا لا علم لي بهذه الاشياء لاني لا ازال فتاة اتمنى ان تساعدك الاخوات

وان شاء الله ما يقصرن معك

على فكرة هن كريمات ومن اهل الجود

 

وفقك الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×