اذهبي الى المحتوى
ام حمزة التائبة

ما يذهب الحزن

المشاركات التي تم ترشيحها

عن عبد الله بن مسعودٍ رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

(ما أصاب عبدا قط هم ولا حزن فقال :( اللهم إني عبدك ، وابن عبدك وابن أمتك ، ناصيتي بيدك ، ماض في حكمك ، عدل في قضاؤك ، أسألك بكل اسم هو لك ، سميت به نفسك ، أو علمته أحدا من خلقك ، أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري ، وجلاء حزني ، وذهاب همي وغمي إلا أذهب الله همه وغمه وأبدله مكانه فرحا ، قالوا : أفلا نتعلمهن يا رسول الله ، قال : بل ينبغي لمن يسمعهن أن يتعلمهن).

 

أخرجه أحمد وحسنه ابن حجر وابن القيم

 

 

قال مالك بن دينار رحمه الله:

ما زرع القرآن في قلوبكم يا أهل القرآن؟

ومن هذا الحديث يتبين لنا:

 

 

 

1- وجوب تعلم هذه الكلمات والدعاء بها.

2- احتياج القلب للقرآن أشد من احتياج المريض للدواء.

3- القرآن الكريم نورٌ للقلب وجلاء للهم وتفريجٌ للكرب بإذن الله.

4- القرآن ربيع المؤمن كما أن الغيث ربيع الأرض.

 

 

 

 

 

اللهم انفعنا بالقرآن العظيم

واجعله شاهدًا لنا لاعلينا

يا أرحم الراحمين

 

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

وصلى الله وسلم على نبينا محمد

وعلى آله وصحبه وسلم[/size][/[/size]color]

تم تعديل بواسطة ام حمزة التائبة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكِ السلام ورحمة الله وبركاته؛

 

جزاكِ الله خيرًا أختي الحبيبة على التذكرة النافعة،

جعلها الله في ميزان حسناتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكِ الله خيرا غاليتي

نصائح قيمة ومفيدة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×