اذهبي الى المحتوى
بنت الاسلام التونسية

محتاجة لنصائحكم اخاف ان اموت على هذه الحال

المشاركات التي تم ترشيحها

بسمـ الله الرحمن الرحيم

..

اللهم صلِّ وسلم على سيدنا محمد

..

 

بنات اريد منكن مساعدة الموضوع اني

.

كل ما اتوب يا بنات وارجع لله اريد ان افعل كل ما يرضيه

اقوم اليل اصلي بعد كل صلاه ركعتين

اقرا قران واقول الاذكار

استمر على هذه الحالة مدة ثم اعود لما كنت عليه

اكيد تتسالن كيف كنتي؟؟

اشاهد الافلا م اضيع الوقت اعصي والدتي اسمع اناشيد بكثرة اهجر نوعا ما للقران ااخر صلاتي في اخر اوقاتها

والله انني افعل هذا دون ارادة مني واشعر انني بعيييييييدة عن الله وكانني في غفلة لا استطيع الاستيقاظ منها

المشكلة انني كنت اندم واستغفر لكن كل ما اطول في فترة البعد عن الله يقسى قلب وحتى الدموع ماعاد تنزل واحس ان الشيطان قد تملك بقلبي ولا عاد في امل للاصلاح حتى انه يخطر ببالي احيانا الموت لكنني اطرد هذه الافكار عني حتى لا استيقظ من غفلتي

والمصيبة انني اجد نفسي احيانا في مواضع تظطرني للدفاع عن الاسلام او بعض اوامر الله فارى في نفسي النفاق ولا ادري ما افعل

انا لا اريد ان اموت على هذه الحالة

وادري ربي غاضب مني

قلولي ماذا افعل

حتى اذا ستغفرت اتملل بسرعه

الشيطان حقير

والله يا بنات اني حين اكون في الصلاة وكانني في واجب اقوم به لانه ليس بامكاني تركه فقط لا اشعر بلذة ولا خشوع ولا حتى رغبة

وادري وادري انه هذا الشي يغضب ربي

ارجوكن ساعدنني

لم يعد بامكاني قيام الليل حتى في الفجر اؤدي ركعتي الفريضة فقط دون رغيبتي الفجر ولا الشفع ولا الوتر ولا الضحى

اذا عزمت على بداية اصلاح نفسي وبديت اقرا قران اما انشغل بجوالي او انام او اي شيء اخر يلهيني

امر اخر يشغل تفكيري زواج اخوتي على طول افكر في هذا الامر في الصلاة عند تلاوة القران........

وانا على هذه الحالة منذ مدة ليست بالقصيرة

الغريب في الامر انني اذا اردت ان اسلي نفسي اتعلل بان اخواتي على نفس حالتي ههههه

والله ان الامر مبكي ومضحك في نفس الوقت

اشعر بالاسى والقلق والهم

لا اقدر ان اصف حالتي

فقط التمس منكن المساعدة

 

سبب التعديل: تعديل كلمة صلي إلى صلِّ

تم تعديل بواسطة ** الفقيرة الى الله **

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و عليكم السلام و رحمة الله

اختي "بنت الاسلام التونسية" ايتها الجارة العزيزة

ابشري فانك على خير مادمت تحاولين ارضاء المولى عز و جل ، و اعلمي ان الله مع العبد ... فربما سبب عودتك الى ماكنت فيه قبل التوبة هو وسوسة الشيطان فتعوذي منه و اكثري من قراءة القرآن و لا تشغلي بالك بحال الآخرين من اخوة..و.. ، بل كثفي من برنامجك العبادي ، و توكلي على الله بل و احسني الضن به ،

لا يخفى عليك ان الحالة النفسية تؤثر ايضا....اعزمي...تصلي....

السلام عليكي يا تونسية و اتمنى ان لا يكون زين العابدين اثر فيك ه ه ه ه ...

اختكم :إيمان

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

قال الله تعالى : ( وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ . أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ ) آل عمران/135 ، 136

قال ابن كثير :

وقوله { ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون } أي : تابوا من ذنوبهم ورجعوا إلى الله عن قريب ولم يستمروا على المعصية ويصروا مقلعين عنها ولو تكرر منهم الذنب تابوا منه .

" تفسير ابن كثير " ( 1 / 408 ) .

عن أبي هُرَيْرَةَ قَالَ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول : ( إِنَّ عَبْدًا أَصَابَ ذَنْبًا وَرُبَّمَا قَالَ أَذْنَبَ ذَنْبًا فَقَالَ رَبِّ أَذْنَبْتُ وَرُبَّمَا قَالَ أَصَبْتُ فَاغْفِرْ لِي فَقَالَ رَبُّهُ أعَلِمَ عَبْدِي أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِهِ غَفَرْتُ لِعَبْدِي ثُمَّ مَكَثَ مَا شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ أَصَابَ ذَنْبًا أَوْ أَذْنَبَ ذَنْبًا فَقَالَ رَبِّ أَذْنَبْتُ أَوْ أَصَبْتُ آخَرَ فَاغْفِرْهُ فَقَالَ أعَلِمَ عَبْدِي أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِهِ غَفَرْتُ لِعَبْدِي ثُمَّ مَكَثَ مَا شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ أَذْنَبَ ذَنْبًا وَرُبَّمَا قَالَ أَصَابَ ذَنْبًا قَالَ قَالَ رَبِّ أَصَبْتُ أَوْ قَالَ أَذْنَبْتُ آخَرَ فَاغْفِرْهُ لِي فَقَالَ أَعَلِمَ عَبْدِي أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِهِ غَفَرْتُ لِعَبْدِي ثَلاثًا ....الحديث )

رواه البخاري (7507) ومسلم ( 2758 ) .

وقد بوَّب النووي – رحمه الله – على هذا الحديث قوله : باب " قبول التوبة من الذنوب وإن تكررت الذنوب والتوبة " .

وقال في شرحه :

هذه المسألة تقدمت في أول كتاب التوبة , وهذه الأحاديث ظاهرة في الدلالة لها , وأنه لو تكرر الذنب مائة مرة أو ألف مرة أو أكثر , وتاب في كل مرة : قبلت توبته , وسقطت ذنوبه , ولو تاب عن الجميع توبة واحدة بعد جميعها : صحت توبته .

" شرح مسلم " ( 17 / 75 ) .

وقال ابن رجب الحنبلي :

قال [ عمر بن عبد العزيز ] : " أيها الناس مَن ألمَّ بذنبٍ فليستغفر الله وليتب ، فإن عاد فليستغفر الله وليتب ، فإن عاد فليستغفر وليتب ، فإنما هي خطايا مطوَّقة في أعناق الرجال ، وإن الهلاك في الإصرار عليها " .

ومعنى هذا : أن العبد لا بد أن يفعل ما قدِّر عليه من الذنوب ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : كُتب على ابن آدم حظه من الزنا فهو مدرك ذلك لا محالة ... " ولكن الله جعل للعبد مخرجاً مما وقع فيه من الذنوب ، ومحاه بالتوبة والاستغفار ، فإن فعل فقد تخلص من شر الذنوب ، وإن أصر على الذنب هلك .

" جامع العلوم الحِكَم " ( 1 / 165 ) .

وكما يُبغض الله تعالى المعصية ويتوعد عليها بالذنب : فإنه لا يحب أن يقنط عباده من رحمته عز وجل ، وهو يحب أن يستغفره العاصي ويتوب إليه ، ويود الشيطان أن لو يقع يأس وقنوط من العبد العاصي حتى يصده عن التوبة والإنابة .

قيل للحسن البصري : ألا يستحيى أحدنا من ربه يستغفر من ذنوبه ثم يعود ، ثم يستغفر ثم يعود ؟ فقال : ود الشيطان لو ظفر منكم بهذا ، فلا تملُّوا من الاستغفار

كلمات لشيخ فاضل

 

 

 

حبيبتي الغالية بنت الاسلام

 

عليكي أولا بالدعاء إلى الله

ألجأي إلى ربك حق اللجوء تذللي له حاولي أن تبكي فإن لم تستطيعي فتباكي

لا تستسلمي للشيطان أبدا فأنا بكِ خير كثير من كلامك وحرصك على الدفاع عن الاسلام

 

كلما أذنبتي فعودي إلى سيدك وأنيبي إليه

 

 

فليس عيبا أن نذنب ونخطئ

بل العيب ألا نعترف بذنوبنا وأخطائنا

 

أقرأي حبيبتي مواضيع كثيرة عن التوبة والزهد

فستجدي فيها ما يعينك بإذن الله

ويوجد هنا منتدى على طريق التوبة

 

إليكِ هذا الموضوع

 

https://akhawat.islamway.net/forum/index.php?showtopic=270272

 

وفقكِ الله وأعانكِ وسدد على طريق الحق خطاكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

سبحان الله عندما قرأت موضوعك شعرت كأن التي تتكلم انا لكني امر في هذه الحالة اكثر الأحيان ايام الدوام فأنشغل بنفسي اكثر واشعر اني بعيدة عن ربي

 

وحقيقةً اكره نفسي كثيراً حينما اصبح في هذا الوضع, لكن الشيء الذي ادعوك اليه والذي اشكر الله اني امتلكه هو اصراري على ان احسن نفسي فلم ايأس

 

يوماً من نفسي كلما انتبهت لنفسي كم بعيدة اصبحت عن ربي اعود واحاسب نفسي واضع امامي الأمور التي جعلتني هكذا لأقلل منها واذكر نفسي انها ثانوية

 

بالنسبة للعبادات المهم ان لا تستسلمي ابداً

 

وكما قالت الأخت ميمونة

ألجأي إلى ربك حق اللجوء تذللي له حاولي أن تبكي فإن لم تستطيعي فتباكي

لا تستسلمي للشيطان أبدا فأنا بكِ خير كثير من كلامك وحرصك على الدفاع عن الاسلام

 

ادعو الله ان يصلحنا ويثبتنا على الطريق المستقيم

 

آمــــــــــــــــــــــــــين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله لكن اخواتي

اكبر مشكلة بالنسبة لي التسويف

اذ انني اتوب في بعض الاحيان قبل ان انام وادعو ربي وابكي حسرة على نفسي ثم ياتي الصباح وكان شيئا لم يكن واعود الى ما كنت عليه

هداني الله واياكن

ارجوكن لا تنسينني من دعاءكن

وادخلن للموضوع فمجرد كلمات اقراها تؤثر فيا وربما تغير من حياتي ويكون في صحائفكن يوم القيامة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

عليك اختى فى الله بالصحبة الصالحمع صلات ركعتين قضاء حاجة لله عز وجلوتذللى له فى الدعاء

وانشاءالله تكتبى لنا انك اتغيرتى تماما للاحسن وصرتى من العابدات لله الحا فظات لكتابه.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

اختك فى االله ام فاطمة.

post-363509-1306366986_thumb.jpg

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم اختي الحبيبة

 

ادعو الله ان يهدينا و اياكي و ان يحمينا من شر الشيطان و وساوسه

انصحكي بالمحافظة على الاذكار و على التسبيح و التفكر في خلق الله و ابداعه

و ان تتجهي الى القنوات الاسلامية و ان تحدثي نفسكي بأن كل ما تفعلينه هو خالص لوجه الله تعالى

الله يفرج همك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

والله ولم أكمل القراءة بعد

كأني التي تتحدث

نسأل الله الهداية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته

الله المستعان

نستعين بالله ونتذكر اجر الاعمال والصلوات عشان نتشجع ونجدد الهمه

وندعوا دائما اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبى على دينك

وادعى دايما ، وربنا يوفقك لفعل الخير

وربنا سبحانه وتعالى يفرح بتوبة العبد مالم يغرغر

ولما نتوب نعزم على عدم العوده

يعنى لما تأخرى الصلاة تذكرى ان يوم القيامة ربنا سبحانه وتعالى هيسألك

وادعى يارب اجعلنى من الذين يخشونك بالغيب

ربنا سبحانه وتعالى خلقنا علشان نعبده والدنيا دى فانية

فاحنا نعمل ونطيع ربنا سبحانه وتعالى ونصبر عشان فى الاخره ندخل الجنة

وننال رضا ربنا سبحانه وتعالى ونشوفه إن شاء الله

الله يثبتنا يارب

تم تعديل بواسطة سَارّه مُحَمّد

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

أظن ان الأخوات ما شاء الله ما قصروا

 

حبيبتي حاولي مجاهدة نفسك

لا تنتظري تلك النفس الطيبة التي تأخذك للطاعات

لا لا بدا من مجاهدة....

قال تعالى (يا آيها الذين آمنوا اتقوا الله وابتغوا إليه الوسيلة و جاهدوا في سبيله لعلكم تفلحون)

 

فالنفس جبلت على حب الكسل و الراحة

لا تطيعيها أبدا ولا تيطيعي الشيطان يا غالية

أنت أقوى .... نعم أنت أقوى منهما إن استعنت بالله تعالى

ولا تقنطي أبدا من رحمة الله ولا تقولي خلاص ربي غاضب مني ما اقدر أصل لربي

ابدا حبيبتي لا تقولي هذا فالله عز وجل دعا الذين قالوا إن الله ثالثة ثلاثة دعاهم للتوبة و الاستغفار

وغفر لمن قتل مئة نفس وتاب

فربك عز وجل يرفح بالتائبين وهو رحمن رحييييم

ومجيب الدعاء

حبيبتي كلنا نخطئ

وكلنا تأتينا فترات تقل فيها الهمة و ينتابنا فتور

هذا أمر عادي

لكن الاخطر هو أن يجرنا هذا الفتور الى المعصية و تضييع الفرائض

فتدارك نفسك حبيبتي

و أحس فيك خيرا كثييييييييرا

فبمجرد لومك لنفسك وعتابها و عدم رضاك عن حالك

هذا كله دليل على حياة قلبك

نعم قد يكون قلبك مريضا يحتاج لدوائه لكنه ليس ميتا يا غالية

فلله الحمد و الشكر

استشعري نعم الله عليك أن من الله عليك بالبصيرة ولم يجعلك من أهل الغفلة

فغيرك يا حبيبة يقع في المعصية تلو و الاخرى و لا يتزلزل قلبه أبدا ولا تلومه نفسه

فاحمدي ربك إنك في نعمة

 

يا حبيبة قوي عزيمتك و ايمانك

وجاهدي نفسك لا تستسلمي بسهولة

ومفتاح الخير كله

الدعاااااااااااااء

ادعي الله تعالى اسألسه التوفيق

(قولي ياااااارب أنا أريد أن أرضيك ونفسي تغلبني يااااااارب انصرني عليها و على الشيطان ياااارب اللهم اني استعين بك و ما توفيقي إلا بك)......

ادعي و ادعي و ادعي

ولا تيأسي أبدا من اصلاح نفسك

و الله ولي التوفيق

 

تفضلي حبيبتي هذه بعض الروابكط أسأل الله أن ينفعك بها

 

 

كيف أحقق الخشوع الصلاة وأتخلص من الفتور

http://www.islamweb.net/ver2/istisharat/de...hp?reqid=282928

 

الســؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخواني الأفاضل:

أريد المساعدة لحل مشاكلي ومنها:

أني ضعيف في العبادات، أقصد النوافل، ولا أقوم الليل ولو لركعتين - الحمد لله - أني أؤدي الفرائض في أوقاتها من الصبح إلى العشاء جماعة وفي المسجد، هذا مع انعدام الخشوع.

 

وفي معظم الأحيان لا أجتهد فيه (الخشوع) أيضا لا أقرأ القرآن إلا قليلا، وإذا حملت المصحف أصاب بملل فأتركه، هذا ما يحضرني الآن في أمور الآخرة.

 

أما في أمور الدنيا فإذا بدأت عملا لا أتمه، وأؤجل عمل اليوم إلى الغد، أيضا إذا شرعت في تجارة أو أي مشروع لا على سبيل التحديد, لا أحسن التخطيط ودراسة الوضع بجدية، وغير ذلك هذا، وقد صارحتكم بعد مصارحة نفسي، فأرجو منكم أن تساعدوني في الخروج من هذا المأزق، أريد أن أصلح نفسي وأكون نافعا لأمتي بأن تقدموا لي النصائح، وأرجو المتابعة إن أمكنكم ذلك، يتزامن هذا مع اغترابي عن أهلي وولدي قريبا - إن شاء الله - لأني وجدت عملا بعيدا عن مسكني.

 

أرجو أني لم أسبب إحراجا لكم، وجزاكم الله عني كل خير.

 

الجـــواب

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ الفاضل/ ابو صالح حفظه الله.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

 

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك ، وكم يسعدنا تواصلك معنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله تبارك وتعالى أن يشرح صدرك، وأن ييسر أمرك وأن يزيدك إيمانًا، وأن يعينك على ذكره وشكره وحسن عبادته، وأن يوفقك لخيري الدنيا والآخرة، إنه جواد كريم.

 

وبخصوص ما ورد برسالتك – أخي الفاضل أبو صالح – فإنك تعلم أنه ما من شيء إلا وله أسبابه ودواعيه، هذا الضعف الذي تعاني منه قطعًا له أسبابه؛ ولذلك أتمنى أن تراجع نفسك مراجعة دقيقة لتقف على أسباب هذا الضعف، وهل كنت قبله أكثر قوة وثباتًا أم أنك كذلك من أول أيامك، من أهم الأمور – أخي الحبيب – التي تعين على زيادة الإيمان طلب العلم الشرعي؛ لأن العلم نور، وهذا كلام الله تبارك وتعالى حيث قال: {إنما يخشى الله من عباده العلماء}، فعلى قدر ما في نفسك وما في قلبك من علم شرعي أصيل خاصة فيما يتعلق بالعلاقة بينك وبين الله تعالى فإن إيمانك سوف يزيد، وبالتالي سيزيد عندك الخشوع وتقل عندك هذه الأشياء.

 

الأمر الثاني: مصاحبة الصالحين، فالصحبة الصالحة معينة على طاعة الله، والنبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: (إنما مثل الجليس الصالح وجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك وإما أن تبتاع منه وإما أن تجد منه ريحاً طيبة ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد منه ريحاً منتنة) متفق عليه. ويقول - صلى الله عليه وسلم – أيضًا: (لا تصاحب إلا مؤمنًا ولا يأكل طعامك إلا تقي) رواه الترمذي في السنن.. فاجتهد – بارك الله فيك – في البحث عن إخوة صالحين يكونون عونًا لك على طاعة الله تعالى.

 

أنا أحمد الله تعالى أنك تؤدي الفرائض في أوقاتها في جماعة، وهذه نعمة عظيمة، احمد الله تبارك وتعالى عليها.

 

قضية الخشوع لعل السبب – بارك الله فيك – أنك تتعب في عملك البدني الذي تعمله فينعكس ذلك على نفسك، ولكن -اعلم - أخي - أن من أحبه الله أعانه على طاعته، وأنا أرى أن كونك معانا على أداء الفرائض في أوقاتها في جماعة أن هذه نعمة عظيمة من الله تبارك وتعالى، أتمنى في صلاتك أن تسأل الله أن يرزقك الخشوع، {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ}، فالخشوع هو روح الصلاة، ولكن ليس معنى ذلك أن تتوقف عنها لأنك لا تخشع، وإنما صلِّ وادع الله تعالى أن يرزقك الخشوع، صل واسأل الله تعالى أن يرزقك الخشوع.

 

وكم أتمنى أن تستغل أوقات فراغك في الأذكار والأدعية، يعني الآن تعمل بيدك ولا تعمل بفمك أو بلسانك، فاجعل يدك للعمل واجعل لسانك وقلبك لله تعالى، أكثر من الاستغفار طيلة فترة عملك مادام لا يشغلك عن أداء عملك، أكثر من الاستغفار والأذكار والصلاة على النبي محمد – صلى الله عليه وسلم – حاول تستغل أوقات الفراغ كلها التي لا تستطيع أن تقرأ فيها القرآن، استغلها في الاستغفار والذكر والصلاة على النبي – عليه الصلاة والسلام – وحاول أن توسع هذه المساحة في حياتك، وأنا واثق بأن الخشوع سيأتيك - بإذن الله تعالى – لأن الذكر حصن حصين من الشيطان الرجيم، والذي تحكي عنه الآن إنما هو ثمرة من ثمار كيد الشيطان لك؛ لأن الشيطان عز عليه أن يمنعك من صلاة الجماعة لصلواتك الخمس فبدأ يُفسد عليك صلاتك ويُذهب منك خشوعك ويضغط عليك في الأمور الأخرى حتى يصرفك عن عمل الخير.

 

ولذلك فإن علاجه أن تواصل المسيرة وألا تتخلف أبدًا – بفضل الله تعالى ورحمته – عن صلاة الجماعة، وأن تجتهد في عمل الخير ما تستطيع أن تفعله فافعله، وما لا تستطيعيه فاسأل الله أن يغفره لك.

 

الذي أنصحك به هو استغلال الفراغات، أوقات الفراغات – أخي أبا صالح – أنت تعمل بيدك ولا تعمل بلسانك، فاجعل يدك للعمل واجعل لسانك لله الواحد الأحد، أذكار، استغفار، دعاء، صلاة على النبي – صلى الله عليه وسلم – . هذه الأمور ثق وتأكد من أنها سوف تصرف عنك الشيطان ويأتيك الخشوع بإذن الله تعالى.

 

بالنسبة لأي مشروع تجاري، أنت تقول بأنك لا تحسن التخطيط، لك أن تقوم بأمرين (الاستخارة والاستشارة)، استشارة أهل الاختصاص من الصادقين، والاستخارة سؤال الله تبارك وتعالى الخير وسيدلك الله تبارك وتعالى قطعًا على الخير بإذنه تعالى، ولا تعمل في عمل لا تحسنه، ولا تدخل في مجال لا تعرفه، وإنما انظر في الأعمال التي تستطيع أن تقوم بها بكفاءة واقتدار فادخلها بإذن الله تعالى .

 

وأتمنى أن تذهب أيضًا إلى بعض الأخوة المشايخ المعالجين الذين يعالجون بالرقية الشرعية، ليقوم أحد هؤلاء الصالحين لرقيتك، لاحتمال أن تكون محسودًا، وهذا أمر وارد جدًّا، والحسد إما أن يكون من الجن أو من الإنس، فأنا أرى – إن شاء الله تعالى – إن استطعت أن ترقي نفسك بالرقية الشرعية المعروفة وإذا لم تستطع أن تذهب لأحد فتستطيع أن تعالج نفسك بنفسك من القرآن والسنة، فإن وجدت أحدًا أعانك فهذا خير وبركة، وأنا واثق – إن شاء الله تعالى – أنك ستعان - بإذن الله عز وجل – على تحقيق ما تريد، سيأتيك خشوعك - بإذن الله - وسوف يصلح الله حالك وييسر الله أمرك ويوفقك لخيري الدنيا والآخرة.

 

واعلم أن النجاح في التجارة أمر نسبي، واعلم أن الله تبارك وتعالى قد رأى بعلمه القدير أن عملك في التجارة قد يصرفك عن دينك، فالمهم – كما ذكرت – أن تستشير وأن تستخير وأن تقوم بأداء دراسة جدوى جيدة لأداء أي مشروع ولا تدخل فيما لا تعرف، واسأل الله التوفيق والسداد، وإذا كان لك أمٌ أو أبٌ أحياء فاسألهم أن يدعوا؛ لأن دعاء الوالدين لولدهما لا يرد.

 

ونحن يسعدنا حقيقة اتصالك بنا في أي وقت وعلى استعداد للمتابعة دائمًا وأبدًا، فاكتب إلينا عن أي شيء فنحن هنا في انتظارك، ويسعدنا دائمًا وأبدًا – كما ذكرت – أن نستقبل رسائلك واستشاراتك في أي موضوع وفي أي زمان، فنحن إخوانك ويسعدنا دائمًا خدمتك وخدمة إخواننا المسلمين جميعًا.

 

أسأل الله لك التوفيق والسداد والهداية والرشاد، والله ولي التوفيق.

 

 

وسائل تقوية الإيمان ( فتوى )

http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFat...;Option=FatwaId

 

سبيل تقوية الإيمان ( فتوى )

http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFat...;Option=FatwaId

محاضرة رائعة جدًا للشيخ نبيل العوضي بعنوان " كيف تقوي إيمانك "

https://ar.islamway.net/?iw_s=Lesson&i...p;lesson_id=200

 

وهذه وسائل رائعة للثبات على دين الله بعون الله:

وسائل الثبات على دين الله

http://www.islamdoor.com/k/298.htm

 

أختك

 

( نقابي نعمة من ربي)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكـِ الـسلام ورحمـة الـلـَّـه وبركـاتـه,,

 

أختـي الحبيــبة ~

لا أريد أن أطيل كلامي حتى تقرأيه كله

و سامحيني إن أطلته و لكن فلتقرأيه : )

 

جميل جداً أن تشعري بتأنيب الضمير لكن إبعدي عنكـِ أفكار الشيطان تلكـ

و بالنسبة للصلاة ياأختي الحبيبة ..إستشعري عظمتها و حلاوتها في قلبكـِ بأنكـِ واقفة بين يديّ الملكـ عزّ وجلّ

و إشكـِ وإحكـِ كما تحبي للـَّـه عزّ وجلّ

و تضرّعي و انشغلي فقط به

و ادعيه أن تحبيه وتحبي طاعته

و اتركي الدنيا ورآء قلبكـِ عندما تقولي "اللـَّـه أكبر "

و إن شآء اللـَّـه .هتحبيها جداً وستشتاقي لقيام الليل ولصلاة الفجر

 

و اعلمي أن الإيمان يزيد بالطاعه وينقص بالمعصية

فحاولي إكثار الطاعه و الذِكر والدعوة إلى اللـَّـه لتزويد إيمانكـِ وحاولي إقلال المعصية

 

ولا تتركِ الدعوة أبداا بحجة أنكـِ تفعلي معصية أخرى

لالالا

و أيضاً النوافل هذه قربة من ربّ العالمين

فتقرّبي له أكثر حتى يقترب منكـِ أكثر

^_^ إقتربِ و اسعدِ يا حبيبة بهذا

و قولي يا إلهي يا ربّي أعِنّي فإني لا حول لي ولا قوة

و حاولي الإختلاء بنفسكـِ في الطاعه دائماً

 

عندما يوسوس لكـِ الشيطان فقولي أعوذ باللـَّـه من الشيطان الرجيم

و تذكّري اللـَّـه وأنّه يراقبكـِ

 

الدعآء الدعآء

هو سلاحكـِ ^___^

 

و عندما تقتربي إدعي لي ^_____________^

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخيتي العزيزة

ليس لدي أي نصيحة لكي بل اشكر الله انكي قد سبقتيني في موضوع كهذا أنا أيضا أريد نصيحة من الأخوات لان حالتي تماما كحالتكي

وكما أرى أن الأخوات ما قصرو قرات بعض النصائح وساقرا البقية لاستفيد منها إن شاء الله

بوركتي أخيتي إبنة الاسلام على موضوعكي وجزيت خير الجزاء ....

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اختى ميمونة هل انتى راقية شرعية

واين تسكنين ان كنتى راقية شرعية

وجزاك الله خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخيتي العزيزة

ليس لدي أي نصيحة لكي بل اشكر الله انكي قد سبقتيني في موضوع كهذا أنا أيضا أريد نصيحة من الأخوات لان حالتي تماما كحالتكي

وكما أرى أن الأخوات ما قصرو قرات بعض النصائح وساقرا البقية لاستفيد منها إن شاء الله

بوركتي أخيتي إبنة الاسلام على موضوعكي وجزيت خير الجزاء ....

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جميعنا نقع في مثل هذا حبيبتي

 

لكن المؤسف والمحزن ألا نتدارك هذا ونتمادى في المعاصي والآثام

لكن الله اللطيف الرؤوف لا يهمل عباده

 

فعليكِ بالإنابة والرجوع إليه غاليتي

وفقكِ الله وأعانكِ حبيبتي بادري قبل أن تغادري

 

 

اختى ميمونة هل انتى راقية شرعية

واين تسكنين ان كنتى راقية شرعية

وجزاك الله خيرا

 

نعم حبيبتي تعلمته من أبي

جزانا وإياكِ غاليتي

أين تسكنين أنتي ؟

هل أنتي مصرية ؟ حبيبتي زينب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

نعم اختى ميمونة انا مصرية

اين انتى من مصر لان اختى تريد راقى او راقية ولكن للاسف غالبهم مبتدعون الامن رحم ربى فهل تعرفين احد تكونى منه واثقة

وجزاك الله خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
نعم اختى ميمونة انا مصرية

اين انتى من مصر لان اختى تريد راقى او راقية ولكن للاسف غالبهم مبتدعون الامن رحم ربى فهل تعرفين احد تكونى منه واثقة

وجزاك الله خيرا

 

حبيبتي زينب

انا أرقي بورق السدر والماء والقرآن ويمكنني كتابة الطريقة لكِ وتجعلي أي أحد يقوم بهذا فالأمر سهل

لو كنتي تريدين معرفة الطريقة فأخبريني وأنا سأكتبها لكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

طيب قولى الطريقة

وجزاك الله خيرا

وشكرا لاهتمامك بالموضوع

 

جزانا وإياكِ غاليتي

 

بصي انا هكتب الطريقة في الملتقى المفتوح

يمكن تفيد أي أخت تانية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أنا في نفس حاتك حبيبتي عسى الله أن يهدينا ولا تنسي قوله صلى الله عليه وسلم :(كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون).

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×