اذهبي الى المحتوى
mohebat algana

تاجيل الزواج الى اتمام الدراسة

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

انا طالبة فى الفرقة الرابعة بكلية الطب البشرى واردت ان اؤجل زواجى الى حين اتمام الدراسة وذلك لان الكلية بها قدر من الصعوبة وتتطلب الحضور يوميا وعلى هذا فانى لا استطيع تحمل عبء الدراسة مع عبء ادارة المنزل

فهل يجوز لى ان اشترط على من يتقدم لخطبتى ان نؤجل الزواج الى ان اتم دراستى على ان يكون بيننا خطبة ثم عقد قران خلال مدة السنتين ؟ وهل اذا رفض وانفضت الخطبة اكون اثمة؟ وجزاك الله خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

حيّاكِ الله أخيّتي العزيزة وبارك فيكِ ، نسأل الله أن ييسر لكِ أمر دراستكِ ويرزقكِ الزوج الصالح الذي تقر به عينكِ .

 

تفضلي :

http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?pa...=A&Id=73333

هل يجوز رفض الزواج لأجل الدراسة ؟ جزاكم الله خيرا

 

 

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فأصل الزواج ليس بواجب، ولذا فيجوز رفض الزواج لسبب كالدراسة أو لغير سبب، كما سبق في الفتوى رقم:53409، ولكن إذا خشي المسلم أو المسلمة على نفسه الوقوع في الفاحشة وجب عليه حينئذ الزواج، وحرم عليه أن يرفض لأجل الدراسة.

 

وننبه إلى أن الدراسة ليست عائقا عن الزواج ، فكم من الناس كان الزواج أنفع له في دراسته، لأنه وجد في الزواج السكن والمودة والراحة وهدوء البال، والزواج نعمة من نعم الله على عباده ، قال تعالى: وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ {الروم:21}. ولذا فإننا لا ننصح أبدا بتأخير الزواج بسبب الدراسة.

 

والله أعلم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×