اذهبي الى المحتوى
(  الى جنة الفردوس   )

ماهو واجبي بضبط

المشاركات التي تم ترشيحها

:rolleyes: السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

اخواتي في الله اريد ان اسالكن ماهو واجب على انا بضبط

انا كامسلمة لكي اكون امام رسولنا الكريم واقول له ياحبيبنا لقد عملت ماامرتني به واتبعت سنتك وبما اوصنا به الله في كتابه الكريم

يابنات ارجوكم ردوا علي وانني والله وبتوفيق منه انني سوف اعمل به قدر استطاعتي ونستفيد من بعض بمشاركات وافكار نعملها في الدنيا وتبقى

في الاخرة مع العلم انني والحمد لله مداومة على الصلوات باوقتها وطاعة لوالديا وزوجي واهتم بتربيت ابنائي

فاريد ان اتقرب الى الله مشيا وجريا وهروله

ليحب لقانا في الدنيا ويجمعنا في الاخرة يارب مع حبيبنا المصطفى

اضيف اليكن اخواتي هذا الحستة هو اطعام الطيور وياريت تكونن استفديني من هذا الحركة الصغيرة وعند الله كبيرة

ولكن جزيل الشكر :tongue:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

حيّاكِ الله أخيّتي الحبيبة وبارك فيكِ وثبتنا وإياكِ على دينه ، لقد سألتِ عن عظيم وأسأل الله أن تفيدكِ هذه السطور .

كيف يثبت الإنسان في هذا الزمن الذي كثرت فيه الفتن ؟

 

اعلمي اخيتي ان لك في هذه الدنيا أعداءًا كثيرة منها النفس الامارة بالسوء والشيطان والدنيا , فهؤلاء ثلاثة أعداء يحاربونك ليلاً ونهارًا فكيف التغلب عليهم؟؟؟..

التغلب عليهم لا ولن يكون إلا باتباع أوامر الله تعالى والانتهاء بنواهيه , فمن فعل كان الله عزوجل عونه على أعدائه ومن أعرض عن الله ورسوله صلى الله عليه وسلم وُكــل إلى نفسه الضعيفة فكان الخسران هو النتيجة الحتمية لهذا الصراع الدائم الذي لن ينتهي إلا بالموت .

والله جلت حكمته جعل للعبد أعداءًا وجعل أسبابًا للتغلب على هؤلاء الأعداء إن سلكها العبد كانت سببًا في نجاته وإن تركها فإنما ترك نفسه للسقوط في يد الأعداء..

 

::

 

أخيتي في الله إن الإنسان تمر عليه فترات يقل فيها مستوى إيمانه؛ لكن يحتاج أن يتدارك أمره قبل أن تتمادى نفسه بالمعصية.

إن تقوية الإيمان تكون بأمور كثيرة، وسأبين لك إن شاء عزوجل البعض من تلك الأمورالتي تؤدي إلى نجاتك والفوز بجنة الرضوان ,, وهي تكمن في بعض الطاعات إن فعلتها يا أخية فسوف تثبتبن بإذن الواحد الأحد على طريق الحق.

 

وسأضعها على شكل نقاط حتى لا تملي أيتها الأخت الحبيبة :

*المحافظة على الصلاة

 

سنبدأ بأعظم شيء ألا وهي الصلاة فهي الصلة الحقيقية بينك وبين ربك وهي أول ما ستحاسبين عليه فإذا صلحت,, صلحت أعمالك كلها وإذا فسدت,,فسدت أعمالك كلها..

إعلمي يا أخت الاسلام أن التهاون في الصلاة يجعل الشيطان يستحوذ على العبد ,و يجعله حطاماً,و الصلاة صلة بين العبد و ربه فإذا إنقطع العبد عن الصلاة فقد إنقطعت الصلة بين العبد و ربه ,فكيف تريدين بعد ذلك أن توفقي في الدنيا و تحفظي من الشيطان الرجيم ؟؟ فقال صلى الله عليه و سلم : (( بين الرجل و الشرك و الكفر ترك الصلاة)).

فحافظي أختي المسلمة على الصلاة و إياك و ترك الصلاة, فإن ترك الصلاة خسران مبين في الدنيا والآخرة.

 

ولقد قال ابن القيم رحمه الله تعالى

:

والصلاة هي ركن من أركان دين الإسلام،,فحافظي يا أخت الإسلام على الصلاة و إصطبري عليها،و سوف يرزقكِ الله تعالى حِفظه في الدنيا من الشياطين ,،ويرزقك الأمن في الآخرة.

 

*قراءة القرآن

 

لأن الله تعالى يقول : (( ونُنزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين)) الإسراء 82

فمن قرأ القرآن وعمل بما فيه حفظه الله تعالى ويسر له سبل الهدى والنور, وأعطاه بكل حرف يقرأه أجرا عظيما ,, فلقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : (( من قرأ حرفا من كتاب الله فله حسنة والحسنة بعشر أمثالها , لا أقول ( ألم ) حرف , ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف )) رواه الترمذي وصححه الألباني

 

فاحرصي اخيتي الحبيبة على أن يكون لك وردًا تقرئينه كل يوم من القرآن , وستجني إن شاء الله تعالى ثمارًا طيبة في الدنيا الآخرة

 

 

*أكثري من ذكر الله تعالى

 

فالله عزوجل يقول ((الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب)) *الرعد 2

قال ابن القيم :

وقال مالك ابن دينار

قال تعالى :(( ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى ))طه 124

 

*حافظي على الحجاب

 

رحمك الله ولا تتبرجي تبرج الجاهلية الاولى فالتبرج أصبح سمة من سمات هذا العصر الذي آنتكست فيه الفطرة عند أكثر المسلمات الا من رحم ربي ,,, وانا اقول لك ايتها الاخت المسلمة :ماذا تصنعين اذا جاءك

الامر من الحاكم بارتداء الحجاب ؟؟؟

بالطبع لن تستطيع مسلمة ان تخالف هذا الامر خوفا من البطش والعقوبة ؟؟

اختاه فهل واحد من البشر افضل عندك من رب البشر سبحانه وتعالى ,,,فلما تخالفين امره وقد امرك بالحجاب

اختاه فعليك بالحجاب قبل الحسرة على عمرك الذي ضاع في معصية الحليم التواب ,,,فان التي لا تلبس حجابها تعيش في حسرة لا تنقطع في الدنيا ولا في الآخرة

فاما حسرتها في الدنيا فيكفيها انها تغدو وتروح في سخط الله ولعنته لانها كانت سببا في فتنة الشباب المسلم عن دينه وكذلك المتبرجة لا يرغب في نكاحها الا من انتكست فطرته وذهبت رجولته في ادراج الرياح فهو ديوث لا يغار على عرضه وشرفه,, فهو يتباهى بجمالها في كل مكان والله المستعان

اما في الاخرة فلن تدخل الجنة ولن تشم ريحها كما اخبرنا حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم

 

 

ومما يساعدك اخيتي في الثبات على دينك أيضا

 

 

* آحتقار الدنيا وملذاتها

 

تذكري رحمكِ الله أنك لم تخلقي لهذه الدنيا وأنك خلقت لغيرها فقد قال حبيبنا محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم

(( كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل)) رواه البخاري فلا تنزعجي لفوات متاعها وانقطاع ملذاتها ,, وان اكثر ما يحزن الانسان فوات نعيم وعدم تحصيله فهم يحسبون السعادة في المال والجاه والجمال ونسوا او تناسوا أن الدنيا لا تساوي عند الله جناح بعوضة ,,ولقد كان بعض السلف يقول : الدنيا جيفة وطلابها كلاب

 

 

*آجعلي الآخرة مطلبك

 

فاما من كان همها رضا الله وطاعته ولم تهتم لهموم الدنيا فسوف تنال عونا من الله تبارك وتعالى وتاييدا قال النبي صلى الله عليه وسلم (( من كانت الآخرة همه جعل الله غناه في قلبه وجمع له شمله واتته الدنيا وهي راغمة , ومن كانت الدنيا همه جعل الله فقره بين عينيه وفرق عليه شمله ولم ياته من الدنيا الا ما قدر له )) رواه الترمذي وصححه الالباني

 

 

*اخيتي آحذري الذنوب

فإنها تؤثر في القلوب كما يؤثر سم الحيات والعقارب في الابدان

 

 

*آحذري الفراغ

فان النفس ان لم تشغلها الطاعة شغلها الشيطان بالمعصية وبذكر الناس وآفاتهم وبالدنيا ومشاكلها املئي وقتك بالطاعات وبفعل الخير والاحسان الى الناس فان ذلك مما يدخل على العبد السرور والسعادة

 

 

* واحذري أخية من هذه الامور:

 

الخضوع بالقول ، الكذب، الغيبة ، النميمة

،عقوق الوالدين، التشبه بالكافرات ، التشبه بالرجال،مصافحة الرجال الاجانب إلى غير ذلك..

 

أختاه هتاك بعض المخالفات تقع فيها الفتاة المسلمة فتوخي الحذر رحمك الله، ومن بينها :

 

كثرة الضحك ،العبوس في وجه أخواتك المومنات ،سماع الأغاني، وصل الشعربشعر مستعار ، الوشم والنمص والفلج ،الخروج متعطرة ،كثرة الخروج لغير ضرورة ، خلع الثياب في غير بيت زوجها ،

السفر بغير محرم ،الكبر ،اللعن...

وغيرها كثير فاحذري ان تقعي فيها اختي الحبيبة

 

وأخيرا بقي هناك أمر مهم للغاية وهو :

 

* الصحبة الصالحة

 

أوصيك وأوصي نفسي بالصحبة الصالحة فهي والله التي تقودك إما إلى الجنان وإما إلى النار والعياذ بالله ، ((فالمرء على دين خليله فلينظر احدكم إلى من يخالل )) كما أخبرنا الصادق المصدوق الذي لا ينطق على الهوى ، ولذلك حض النبي محمد صلى الله عليه وسلم على مصاحبة الصالحين ...فالمؤمنة يزداد إيمانها بمصاحبة الأخوات التقيات العفيفات ،وإياك من قرينات السوء فإنهن مجلبة للشر ومضيعة للعمر ومغبنة ومفسدة فآحذري أن ترافقي من ترين فيهن قلة الدين والورع.

 

 

وهذه وسائل رائعة للثبات على دين الله بعون الله

 

وسائــل الثبات على دين الله

 

 

وأخيرا وليس آخرا هذه هدية المصطفى إلينا فقد وجدتها نبراس طريقي

 

>

 

هذا والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على رسولنا الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين

اللهم آنفعنا بما علمتنا وعلمنا ما ينفعنا وزدنا علما.

ثبتكِ الله وإيانا أختي الحبيبة حتى الممات.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وكذلك :

 

- المحافظة على الفرائض والإكثار من النوافل من صلاة وصيام وصدقة وغيرها، ليفوز العبد بمحبة الله ، فيوفق ويسدد ، كما في الحديث: " إن الله قال : من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه " رواه البخاري (6137).

 

- قراءة سير الصالحين من العلماء والزهاد والعباد والتائبين .

 

- البعد عن كل ما يذكر بالمعصية ويدعو إليها .

 

وبالجملة فإن الإيمان يقوى بفعل الطاعات وترك المحرمات .

 

 

وهذه نصائح مفيدة لتقوية الإيمان:

ظاهرة ضعف الإيمان

http://www.islamdoor.com/k/291.htm

 

وهذه وسائل رائعة للثبات على دين الله بعون الله:

وسائل الثبات على دين الله

http://www.islamdoor.com/k/298.htm

 

فحينما يقل الإيمان في القلب ينعكس ذلك على الجوارح. فاهتمي بتقوية إيمانك، ينصلح حالك وتسهل عليك الطاعة والبعد عن المعصية.

 

وسائل تقوية الإيمان ( فتوى )

http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFat...;Option=FatwaId

 

سبيل تقوية الإيمان ( فتوى )

http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFat...;Option=FatwaId

 

سبل تقوية الإيمان ( فتوى )

http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFat...=A&Id=10894

 

إرشادات لمن أراد سلوك طريق الهداية ( فتوى )

http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFat...=A&Id=21750

 

يزداد المسلم رسوخا في الإسلام بحسب استسلامه وانقياده ( فتوى )

http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFat...=A&Id=34585

 

الارتقاء بالنفس.. أسبابها.. ووسائلها ( فتوى )

http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFat...=A&Id=58235

 

نوعا الهداية.. وطرق اكتسابها ( فتوى )

http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFat...=A&Id=30758

 

التوكل ومنزلته من الدين والإيمان ( فتوى )

http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFat...=A&Id=23867

محاضرة رائعة جدًا للشيخ نبيل العوضي بعنوان " كيف تقوي إيمانك "

https://ar.islamway.net/?iw_s=Lesson&i...p;lesson_id=200

 

 

وسائل تجديد الإيمان

http://islamonline.net/servlet/Satellite?p...d=1122528611632

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×