اذهبي الى المحتوى
< الصبر مفتاح الفرج>

فضفضة عجائز ..... قصص واقعية

المشاركات التي تم ترشيحها

post-93813-1305549649.gif

 

HwF77115.gif

 

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتـه ،،

 

كنا معزومين في حفل زفاف، وفي نهاية الحفل اجتمعنا في بيت أم العروس،

حيث سنقضي الليلة هناك لأن اغلب المدعوين جاءوا من اماكن بعيدة،

وهناك التقينا بعماتنا وبعض النسوة اللاتي لا نعرفهن،

في البداية كل واحدة منهن كانت تتكلم عن الحفل

وكن منبهرات ،فكلما تحدثت احداهن عن ما راته في الحفل

إلا أجابت أخرى عن اعجابها بالأكل، أو زينة العروس أو الهدايا

أو بالحضور المكثف وبأهل العريس ... الخ ، مما رأين...

LQ077115.gif

وبينما هن كذالك :

قالت عجوز منهن : لو متّ قبل يومي هذا لما رأيت شيئا !!!!!!

فاجابت اخرى: هل تقارنين زماننا بزمانهم ؟

قالت وهي تضحك : لا لا أقارن,,, وانما افتكرت يوم زفافي وزفافك

فضحك الجميع وبدأت السهرة,,,,,,

واكملت حديثها وهي تقول : ما اسعدكن ,لو رأيتن كيف كان يمر الفرح في زمننا,

كنا لا نطلب شيئا ولا نتشرط ولا نستطيع حتى ان نتكلم!

فالأب وأب العريس هم من يشترون كل شيء، وأم العروس من تتكلف ببنتها واختيار لباسها،

والأكل كان بسيط والجهاز كذالك،

فعلى العروس ان تفرح بيومها وتجلس مع البنات وان تسمع لنصائح والدتها وجدتها وأعمامها وخالاتها وعماتها فقط،

وأنها ستترك البيت وستذهب الى بيت زوجها

فهناك الأم التي تنتظرها والأب الذي سيكمل تربيتها والاخوة والأخوات الذين

ستبدا معهم حياة جديدة فعليها ان تعتني بأكلهم ونظافتهم وغسل ملابسهم،

لم يكن تفكيرنا في الزوج أكثر من أهله،

نغادر اهلنا ونذهب الى أهل أزواجنا، وكنا نتاقلم بسرعة ويبدأ عامنا الأول بالحمل فلم نكن نستعمل شيئا لمنع الحمل,

وربما يتبعه العام الثاني بحمل اخر,

فترى الام منا ترضع و ترضع اثنين معاً وهكذا ،،،،

LQ077115.gif

 

وكبرنا وكبر أولادنا معنا,وكل على سعة رزقه,

فكان فينا الغني والمتوسط والفقير,

ولم تكن أفراحنا هكذا يا سبحان الله لماذا كل هذه التبدير,

رأيت أفراحا كثيرة لكن مثل هذه لم ارى !!!!!!!!!!

فقاطعتها عجوز أخرى وهي تقول : في زمننا كانت البركة والقناعة والحياء والمروئة,وكذالك الستر والعفة,

أما الان فقد انعدم كل شيء,

فأجابتها أخرى : هل نقارن وقتنا بوقتهم ؟

ذالك كان زمان وهذا زمان اخر,

فعلينا ان نحمد الله ان رأينا من زمانهم,

ومن يدري كيف يصير زمان أولادهم وأحفادهم,

كل ما اتذكره من يوم زفافي حينما ركبت الحصان وانا متوجهة الى بيت العريس

وكنت مغطاة بالكامل لا يظهر مني شيئا وكان بجانبي أبي وعمي,

ومن ورائي بعض الفتيات والأولاد الصغار وكان أحدهم ينغزني بشوكة او إبرة وكنت اتألم ولا أقدر أن اتكلم,

ولما وصلت نظرت الى رجلي كانت تسيل دما ,:)

LQ077115.gif

فضحكنا كلنا.

قالت اخرى : حينما دخلت بيت زوجي وكان من عاداتهم أن يحمل العريس العروس وكنت ثقيلة منه,

فلم يستطع حملي فحاول فسقطت على الأرض,فاخذت بيده لكي يقوم وضحك كل من حضر.

4nL77115.gif

 

يتبع ان شاء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جميل اللهم بارك نتابع بإذن الله

هل هي من كتابتك أم سارة ويسرى الحبيبة ؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

اسعدت بمرورك حبيبتي ثروة

نعم هي من كتابتي طبعا

وتلك الليلة لن انساها,

لقد تعلمنا فيها الكثير,

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

:)))

جميل جدًا ، أتابع إذن الله

بوركتِ يا حبيبة.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

جميل ما شاء الله

كأنني اجلس مع جدتي واقاربي الكبار

سبحان الله الحديث يتشابه

حقاً ما اروع ان نستمع لاحاديث وروايات الكبار في السن

نتابع معكِ ان شاء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

شدني الموضوع اول مادخلت المنتدى

ورأيته في الشريط .. وقلت لازم أدخله

 

في زمننا كانت البركة

والقناعة والحياء والمروئة,وكذالك الستر والعفة,

اما الان فقد انعدم كل شيئ,

 

سبحان الله التقليد الأعمى أنتشر بصورة مفرطة

والتفاخر والتنافس في إظهار المفاخر اصبح منتشر

حتى من الكبير قبل الصغير .... والله المستعان .

 

وكأن الأمر ليس بناء أسرة ... بل بناء دولة .

 

نتابع معكِ إن شاء الله : )

 

جزاكِ الله خيرًا ام سارة ويسرى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

اللهم بارك

أعجبني الحوار كثيراً

وفعلا تغير الزمن بصورة عجيبة ، فصارت تصرف الآلاف المؤلفة لأجل يوم الزفاف ، ليكون بطرق عجيبة وبزخ مبالغ فيه والله المستعان

 

أتابع معكِ بشوق

تستحق التقييم ياحبيبة (:

وقد تم التثبيت بإذن الله حتى تنتهي منها ^_^

فقد توفر فيها أنها : واقعية ، ذات معنى ، بقلمكِ..

بوركت جهودكِ

تم تعديل بواسطة نسائم الليل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

:)))

جميل جدًا ، أتابع إذن الله

بوركتِ يا حبيبة.

شكرا على مرورك حبيبتي امل الامة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

جميل ما شاء الله

كأنني اجلس مع جدتي واقاربي الكبار

سبحان الله الحديث يتشابه

حقاً ما اروع ان نستمع لاحاديث وروايات الكبار في السن

نتابع معكِ ان شاء الله

سعدت بردك حبيبتي راماس

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
HwF77115.gif

 

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتـه ،،

وإذا بأم العروس تطل علينا وقد انهكها التعب، وهي تقول:

ألا قمتنّ للنوم ؟ فضحنا كلنا; لا ، لا نريد النوم هذه الليلة

سنظل حتى الصبح هكذا ، نريد المزيد من العبر والنصائح

مثل هذه الدروس والتجارب لم نسمع لها من قبل.

فبدأت إحداهن تتحدث فقالت: أما أنا فقد ترعرعت وتربيت

في المدينة وتزوجت إلى البادية ولم أكن افهم شيئا من تقاليدهم

ففي يوم وصولي الى بيت زوجي ، وجدته ينتظرني بالباب وهو يحمل

غربال -الذي يغربلون به الدقيق- وكان ينظر إليّ من ثقبات

الغربال هههههه

ضحكنا وسألناها: لماذا؟

LQ077115.gif

 

قالت: فإتت حماتي تحمل في يدها فنجاناً مملوءاً بالماء الدافئ

وبداخله شيء من السمن ، ولما نزلت من السيارة استقبلتني

وهي ترحب بي ونزعت حذائي وبدأت ترش الماء على قدميّ وتمرر

بيدها وتدلك رجلي اليمنى ، وأنا اتعجب ممّا تفعله !!!!!!!!!!

ولا أتكلم لأنهم أوصوني من البداية : لا تكثري الكلام

وبعدما وصلت إلى غرفتي سبقتني ورفعت رجلها اليمنى على الباب

وقالت لابنها ادخل تحت رجلي فدخل وقبل رأس أمه وأنا واقفة

انتظر حتى ياذنوا لي بالدخول ، وحينها أمسكني زوجي من يدي وأدخلني

واغلق الباب من الداخل كي لا يدخل أحد.

لم أفهم شيئاً إلا بعدما تعودت على عاداتهم وتقاليدهم

فمنها كانت تعجبني ومنها لم تكن تعجبني

فهم يعتقدون أن الابن يدخل تحت رجل أمه كي يبقى تحت سيطرتها

وأما غسل رجل العروس فالحمات تنحني وتتواضع لها كأنها

تقول سوف أخدمك وكأنك ابنتي حتى أني سأغسل رجلك..

أما الغربال لم أعرف حتى الان ما معناه,

وإنما تلك الطقوس تفكرني بالجاهلية ، والأمية ، وعدم التوعية

ففي هذه زمانكم أحسن وأخير,

4nL77115.gif

 

يتبع بإذن الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

بارك الله فيكِ

 

اشعرتينا بوجودنا بالعرس : )

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

بارك الله فيك

متابعة معك ان شاء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

أمتعتنا أختي الحبيبة

 

و صحيح و الله كثير بأحب ف زمن جداتنا البساطة و التسامح

 

و الكل أهل و أسرة وحدة

 

بانتظار المزيد شوقتينا ,,,

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

ملاذ الايمان

الهام

ام اية

طهور

نورتن صفحتي سنتابع معا

بحول الله بقية الاحداث

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

s

بوركتي أم سارة الحبيبة

 

فلقد كان زمانهم مليء بالبركة والشباب والبنات يتزجون وهم صغار السن

 

أما الآن بسبب كثرة المطالب وعدم التمسك بالدين شاب الشباب وتأخر سن الزواج للبنات

 

الله المستعان اللهم اجعل الزمن القادم خير ويعود إلينا وإليهم رشدهم والتمسك بشرع الله

تم تعديل بواسطة منال كامل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

صدقتِ أختي منال ، اسال الله أن يصلح الأحوال

ففقط لو أرجعنا العادات إلى قديمها ولو بنظرة حديثة ، وقلت التكاليف ، لسارت الأمور أفضل

الله المستعان اللهم اجعل الزمن القادم خير ويعود إلينا وإليهم رشدهم والتمسك بشرع الله

اللهم آميـــــــــــــن

 

متااابعة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
HwF77115.gif

 

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتـه ،،

 

بعدما تكلمنّ عن الفرق الذي بين زمانهنّ وزماننا من ناحية

الأفراح والعادات والتقاليد ، وكم كانت حياتهن بسيطة ولا يكلفن

الزوج بما لا يستطيع، ذكرن الحب بين الازواج،

وكيف كان يقع التعارف بينهم وأين رأين بعضهم لأول مرة..

فزاد اشتياقنا لسماع المزيد..

LQ077115.gif

 

قالت إحداهن:

لم يكن عندنا هاتف ولا هذه الملعونة الي ما تتسمى

[طرطنطير]و لم نكن نقرأ ولا نكتب وإنما كنا نتوكل على

الله وننتظر حتى يأتي ابن الحلال,وكل واحد يأتي بسبب من الأسباب

إما عن طريق العائلة ، أو نرى بعضنا في أحد الأفراح,ولو أن البنات والشباب منعزلين عن بعض في الداخل, لكن حين تروح

العروس تتبعها البنات وهناك كانت تأتي الفرصة فيرى الشاب

البنت,وكذلك عن طريق سقي الماء كنا نذهب الى العين أو الساقية

إذا كان هناك رجال أجانب ننتظر حتى يسقوا وينصرفوا وبعدها

نقترب إلى العين ، ولا أنكر,,,, كانت تقع قصص حب أمامنا،

لكن ليس مثل ما يقع الان,

 

LQ077115.gif

 

أما عني:كنت أذهب إلى عمتي التي تسكن في قرية قريبة منا

وكانت لنا بقرة, وكلما صنعت أمي لبناً وزبدة من الحليب

أرسلتني إليها في يوم السوق الأسبوعي وتوصيني أن أرجع قبل

أن يرجع الرجال من السوق وهذا الوقت يكاد يكون خالياً من

وجود الرجال في الطريق فكل النساء يخرجنّ ويزرنّ بعضهنّ قبل

رجوع المتسوقين، فكنت أذهب مع أخي الصغير إلى عمتي,

وهناك رأني زوجي ,ربما سمع من أخواته أنني آتي كل أسبوع

فتعمد أن لا يذهب إلى السوق، وكان يختبئ في منزلهم حتى

وقت الرجوع فأجده واقفاً أمام بيت عمتي، كان من عائلة زوجها

فيتبعني أنا وأخي ولا يتكلم معي حتى أصل الى البيت ثم يرجع

لقد كان حبا صامتا, :)

LQ077115.gif

 

حتى أتى لخطبتي فوافقت عليه واحببته وعشت معه حياة بسيطة

كان يساعد أباه في الفلاحة وبعدها غادر الى أوربا وبقي سنين

وكان يأتي مرة في السنة ويبقى معنا شهراً فقط ,

فكنت أحمل في ذاك الشهر وألد وهو غائب فوالده من يتكفل بنا

حتى كبُر أولادي ففكر أن يجمع شملنا وفكر في مستقبل أولادنا

فاتى بنا إلى هذه البلاد[الغربة]

 

LQ077115.gif

هل رأيتم كم صبرنا ؟ يا حبيباتي لن تصلنّ إلى صبرنا أبدا,,,,,,أبدا

بنات اليوم لا تصبرعلى فراق زوجها ولو يوم ؛ فهو مربوط بالسلاسل

تريد ان تحكم وتسيطر ولا تعفو أبدا,تحسب له الدقائق إذا

تأخر في الرجوع إلى البيت ،مسكين رجل اليوم ليست له حرية

فهي تعنعن ليلاً ونهاراً وإذا خرج تتبعه بالهاتف يعني لتطمئن عليه,,

أو لتطلب أن يأتي بشيء قد نسيت ان تكتبه,

LQ077115.gif

وإذا دخل وأراد أن يرتاح تأمره بأن يقوم ويساعدها فهي

تعبانة من شغل البيت,[بيني وبينكن]أي شغل تتحدث عنه هذه,

كل شيء في البيت يشتغل بالكهرباء بداية من المكنسة وغسالة الأطباق والملابس

حتى إذا أرادت أن تعمل القهوة عليها فقط

أن تضغط على الزر, ونصف المأكولات تأتي جاهزة والخضر كلها

مقشرة ومغلفة,وحفاظات الاطفال,كنا نغسلها بأيدينا,

وكملت لما أتوا بالآلة التي تجفف وتنشف الملابس,

قولوا لي بالله عليكنّ أين أنتن من الصبر؟

4nL77115.gif

يتبع بإذن الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بنات اليوم لا تصبرعلى فراق زوجها ولويوم فهو مربوط بالسلاسل

تريد ان تحكم وتسيطر ولا تعفو ابدا,تحسب له الدقائق اذا

تاخر في الرجوع الى البيت,مسكين رجل اليوم ليست له حرية

فهي تعنعن ليلا ونهارا واذا خرج تتبعه بالهاتف يعني لتطمئن عليه,,

او لتطلب ان ياتي بشيئ قد نسيت ان تكتبه,

واذا دخل واراد ان يرتاح تامره بان يقوم ويساعدها فهي

تعبانة من شغل البيت,[بيني وبينكن]اي شغل تتحدث عنه هاذه,

كل شيئ في البيت يشتغل بالكهرباء بداية من المكنسة وغسالة

الاطباق والملابس حتى اذا ارادت ان تعمل القهوة عليها فقط

ان تضغط على الزر, ونصف الماكولات تاتي جاهزة والخضر كلها

مقشرة ومغلفة,وحفاظات الاطفال,كنا نغسلها بايدينا,

وكملت لما اتو بالالة التي تجفف ونتشف الملابس,

قولو لي بالله عليكن اين انتن من الصبر,

^_______________________^

مع اني ارى النقطة الاولى مبالغة شوية لانه في فرق بين عدم صبر الزوجة على سفر زوجها وبين رغبتها في وجود ترابط أسري خصوصا في زمننا هذا

لكن الباقي واقعي وتحفة :)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

( :

وجودك منور صفحتي

لا تتسرعي حبيبتي امة الرحمان

ستعجبك النهاية فقط كن ينغزن البنات

والله لقد اوصلو الرسالة كاننا كنا في محاضرة

بدون موعد سابق ,كل منا خرجت بفائدة

واتمنى ان تستفيد كل الاخوات هنا من هذه القصص.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×