اذهبي الى المحتوى
زنبقة الوادى

متضررة من عيشتى مع اهل زوجى هل اطلب الطلاق

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

اخواتى الفاضلات سبق لي ان طرحت مشكلتى عندكم لكن هذه المرة زادت عن حدها و حاسة انى راح انفجر

 

انا اعيش مع حماتى وبناتها وزوجى واولادى فى شقة بالايجارمنذ اول يوم تزوجت فيه وهذا اكثر من عشرة سنوات والتى

صارت لا تسعنا بسبب الاولاد وزوجى لايريد الابتعاد عن اهله رغم الضيق

 

والاحراج الذى نعيش فيه والمشاكل التى تفرض نفسها علينا من حين لآخروبالرغم من امكانيات زوجى فى ايجاد شقة لى

 

ولاولادى حتى لو كانت قرب اهله.

 

 

هو يريدنى ان اعيش معهم واخدمهم واصبر عليهم لكن انا الآن لم اعد احتمل عيشتى معهم لقد قمت بخدمتهم وصبرت عليهم

 

وسمحت فى حقى من اجلهم اكثر من 10سنوات حتى اصابنى المرض وسقط شعرى من القلق وعدم الارتياح معهم

 

كذلك حماتى صعبة كثير فى اكلها و فى كلامها وفى التعايش معها ودائما اسأل نفسى كيف اقضى عمرى معك يا خالتى و صرت اتفادى الحديث معهاحتى لا تصيبنى بكلامها وصرت مااطيق الجلوس

 

معها فى مكان واحد لانى حينها احس باختناق يمزق صدرى بمعنى الكلمة ونفور منها وما ارتاح حتى اخرج من المكان الذى هى

 

فيه

 

 

انا ماعندى حياة خاصة وما عشت حياتى مع زوجى كما تمنيت مثل اى امرأة فى هذه الدنيا

 

حماتى وبناتها مشاركينى فى حياتى وفى زوجى وفى اولادى حتى الاشياء المادية وولما يشترى لى زوجى شيئا ما افرض على نفسى وعليه ان يسهم اخواته معى

 

 

احس دائما انى مراقبة من طرفهم ولا استطيع ان اعمل اى شيء دون علمهم ,اتحدث مع اولادى اجدهم معى العب مع اولادى

 

اراهم ينظرون الينا اشاهد برنامجا عل التلفاز اجد احداهن تجلس جانبى. ادخل اى مكان فى البيت اجدهم معى وحماتى فضولية

 

و حشرية لدرجة كبيرة ودائما تحسنى ان كل ما فى البيت ملكا لها وعندما ياتى زوجى من العمل تجلس بجانبه ولا تترك لى

 

فرصة حتى تشبع منه هى ولاتاكل حتى ياتى واذاتاخر يا ويلك يا بنت من الاسئلة والغريب انى اراها لا تسال عن باقى

 

اولادهاالذكور الى ما هم عايشين معنا ولاتسال عن اولادهم ولا تذهب لزيارتهم ,مريحة كناينها الاخريات على الآخر لكن لماذا ا

انا بتخنقنى .

 

لا اراهم كثيرا معى فى المطبخ اكثر شغل البيت كله علي

 

 

خاصة التنظيف الكبير وكانى اتيت من بيت اهلى لخدمتهم ورعاية شؤونهم حتى لما ما كان عندى اولاد .

 

 

زوجى يريد منى ان اصبر حتى يجد حلا لنا لكن انا اعلم الحل الذى سيجده سيبحث لنا عن شقة اخرى اكبر لنعيش فيها كلنا مع

 

بعض لكن هذا الحل لم اعد اريده ولا اطيق ان افكر فيه انا افكر مراراً وتكرارا فى الطلاق لانى فعلا لم اعد احتمل.

 

اريد حلا من فضلكن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

حياكِ الله أختي الحبيبة

أسأل الله أن يجعل لكِ من كل هم فرجاً ومن كل ضيق مخرجاً.

وأن ييسر أمركِ لكُل خير .

 

بارك الله في صبرك وحسن عشرتك لزوجك وأهله وطيب معاملتك لهم طيلة هذه السنوات،

وأبشري فلن يضيع الله أجرك أبدا، وستجدين هذا حتماً في الدنيا قبل الآخرة،

فالبر لا يبلى، واعمل ما شئت فإنك مجزي به.

 

من الحكمة بقاؤك بالفعل في مدينة غير مدينة أهل زوجك منعاً لحدوث المزيد من المشاكل،

وكما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه "مروا ذوي القرابات أن يتزاوروا ولا يتجاوروا"،

وحاولي أن تفتحي زوجكِ بهذا الأمرمراراً وأن تناقشيه في هذا الأمر،والزمي الدعاء في الأسحار.

ولتصبري قليلاً فإن مع العسر يسراً وبعد العسر تفريجاً بإذن الله فهذا وعد الله.

 

واستمري على المعاملة بالحسنى ابتغاء وجه الله تعالى،

وعند أي تصرف أو فعل منهم يضايقك اتركي المكان، وكفي عن الشكوى لزوجك،

وحاولي التعايش مع الأمر بقدر ما تستطيعين دون الضغط على أعصابك،

وفي النهاية تقربي إلى الله بالصبر والصلاة والدعاء

وألحي على الله تعالى بالدعاء أن يجعل لكِ فرجاً ومخرجاً، فدوام الحال من المحال.

 

(حفيدة الصحابة)

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أعانك الله أختى الفاضلة

 

أرى أن تكلمى زوجك برفق فى ايجاد شقتين قريبتين من بعض حتى ولو كانت شقق صغيرة بعض الشىء واحده لامه وأخواته وواحده لك والأولاد، منها لا يبتعد عن أهله ومنها تشعرى بالاستقلال.

 

وعليك بالدعاء والاحاح فيه.

 

فرج الله كربك.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

فرج الله كربتك اختى انا وافقت على زواجى والعيش مع اهلة واعتبرتهم اهلى ولكن النتيجة طلاقى

بصراحة مش عارفة احنا لية ما

أشترطنا مسكن زوجية مستقل

اختى اطلبى من زوجك بهدوء ان يكون لك بيت خاص واخبرية حتى نجلس مع بعض اكتر وحلى الامر فى عينية

وطمنينة انكِ لا تستطيعى الابتعاد عن اهلة أنة قد يخاف من المسئؤلية التى ستقع علية

وربنا معكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

لا تتسرعي بطلب الطلاق فهو ليس بالامر الهين

تحدثي مع زوجك بهدوء

ونصيحه ماتجبيهاش من ناحية انك زهقتي من اهله وتعبتي من خدمتهم و........................

لا بالعكس حسسيه انك عادي بتعزيهم ومفيش مشكله بس انتي حابه انك تكوني معاه في بيت مستقل وتكونوا علي راحتكم اكتر

ورأيي فعلا زي الاخت ما قالت ممكن شقتين حتي لو مساحات صغيره ويكونوا متقاربين من بعض ده هيحل المشكله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ربنا يعينك حبيبتي

وانا برضو ساكنه مع اهل زوجي حوالي اربع سنين

لكن دخلت بفهم انها امي وانو اخواتو اخواتي والحمد لله ليس لديه اخوان ذكور يعني مرتاحه من ناحية الحجاب

المشكله كانت في انو ابوه متوفي وهو الولد الوحيد عشان كده ماكنت اقدر اقول له ننفصل

بس الحمد لله قدرت اتعايش معاهم في اني اعمل واجبي وما ليس علي لا اقوم به حتى لا اضغط على نفسي لحسن انفجر في يوم

لا اقول لكي لا تحدث مشاكل لكن عادي كنت بقول ذي امي مش امي مرات بتزعلني وهي كمان حريصه على اشياءه لكن اقول هذا حقها ولو انا كنت مكانها كنت حعمل كدا

لكن حبيتي انا فصلت عيشتي في نفس البيت طبعا نحن بيوتنا مش شقق زيكم بيكن في حوش كبير فانا عملت ملحقات مطبخ وحمام وعايشين في امان الله

وكمان كل ما اطبخ حاجه حلوه اوديلهم

نس نصيحه حبيبتي لا تضغطي على زوجك اذا كان بيحبك هولا ذنب له

وكتري من الاستغفار فيه سحر عجيب واسال الله ان يفرج كربك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

http://www.islamqa.com/ar/ref/141645# http://www.addthis.com/bookmark.php?v=250&...p;ct=1&tt=0 http://www.addthis.com/bookmark.php?v=250&...p;ct=1&tt=0 http://www.islamqa.com/ar/ref/141645#السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

http://www.islamqa.com/ar/ref/141645

السؤال: على حد فهمي : فإن للزوجة الحق في أن تطلب العيش في بيت مستقل عن أهل زوجها ، وسؤالي هو : هل هذا الأمر ينطبق حتى على المدة المؤقته ؟ لأنني سأزور أنا وزوجي أهله في الوطن ، وهناك يعيش أبواه في بيت صغير( غرفتين وحمام ) ، وأنا غير معتادة على التزاحم ، بل إنني قد جربت هذا الوضع عندما زرناهم في المرة السابقة ، فلم أرتح ، ولم أجد خصوصيتي ، ونحن بفضل الله قادرون على تحمل تكاليف الجلوس في الفندق ، ولكن زوجي يصر على أن اجلس في بيت أبويه ، فهل له حق في ذلك ؟

 

الجواب :

 

الحمد لله

 

أولا :

 

توفير السكن الملائم للحياة الزوجية هو من واجبات الزوجة على زوجها ، ومن حقها أن يكون ذلك السكن مستقلا ؛ لا يشاركها فيه زوجة أخرى ، ولا يسكنها مع أهله أو أقاربه في بيت واحد مشترك المرافق .

 

قال الشيخ عليش ، المالكي ، رحمه الله :

 

" ولها ، أي : الزوجة ، الامتناع من أن تسكن مع أقاربه ، أي : الزوج ؛ لتضررها باطلاعهم على أحوالها وما تريد ستره عنهم ، وإن لم يثبت إضرارهم بها " انتهى .

 

"منح الجليل شرح مختصر خليل " (4/395) . وينظر : " التاج والإكليل" (4/186) .

 

وقال الكاساني ، الحنفي ، رحمه الله :

 

" وَلَوْ أَرَادَ الزَّوْجُ أَنْ يُسْكِنَهَا مع ضَرَّتِهَا ، أو مع أَحْمَائِهَا كَأُمِّ الزَّوْجِ وَأُخْتِهِ وَبِنْتِهِ من غَيْرِهَا وَأَقَارِبِهِ ، فَأَبَتْ ذلك : عليه أَنْ يُسْكِنَهَا في مَنْزِلٍ مُفْرَدٍ ، لِأَنَّهُنَّ رُبَّمَا يُؤْذِينَهَا ويضررن بها في الْمُسَاكَنَةِ ، وَإِبَاؤُهَا دَلِيلُ الْأَذَى وَالضَّرَرِ . وَلِأَنَّهُ يَحْتَاجُ إلَى أَنْ يُجَامِعَهَا وَيُعَاشِرَهَا في أَيِّ وَقْتٍ يَتَّفِقُ ، وَلَا يُمْكِنُهُ ذلك إذَا كان مَعَهُمَا ثَالِثٌ " انتهى .

 

"بدائع الصنائع" (4/23) .

 

وجاء ـ أيضا ـ في "الموسوعة الفقهية" ـ (25/109) ـ :

 

" الْجَمْعُ بَيْنَ الأَبَوَيْنِ وَالزَّوْجَةِ فِي مَسْكَنٍ وَاحِدٍ لاَ يَجُوزُ ، ( وَكَذَا غَيْرُهُمَا مِنَ الأَقَارِبِ ) ؛ وَلِذَلِكَ يَكُونُ لِلزَّوْجَةِ الاِمْتِنَاعُ عَنِ السُّكْنَى مَعَ وَاحِدٍ مِنْهُمَا ؛ لأِنَّ الاِنْفِرَادَ بِمَسْكَنٍ تَأْمَنُ فِيهِ عَلَى نَفْسِهَا وَمَالِهَا حَقُّهَا ، وَلَيْسَ لأَِحَدٍ جَبْرُهَا عَلَى ذَلِكَ . وَهَذَا مَذْهَبُ جُمْهُورِ الْفُقَهَاءِ مِنَ الْحَنَفِيَّةِ وَالشَّافِعِيَّةِ وَالْحَنَابِلَةِ .

 

وَذَهَبَ الْمَالِكِيَّةُ إِلَى التَّفْرِيقِ بَيْنَ الزَّوْجَةِ الشَّرِيفَةِ وَالْوَضِيعَةِ ، وَقَالُوا بِعَدَمِ جَوَازِ الْجَمْعِ بَيْنَ الزَّوْجَةِ الشَّرِيفَةِ وَالْوَالِدَيْنِ ، وَبِجَوَازِ ذَلِكَ مَعَ الزَّوْجَةِ الْوَضِيعَةِ ، إِلاَّ إِذَا كَانَ فِي الْجَمْعِ بَيْنَ الْوَضِيعَةِ وَالْوَالِدَيْنِ ضَرَرٌ عَلَيْهَا . " انتهى .

 

 

 

ثانيا :

 

تستحق الزوجة السكنى والنفقة على زوجها في السفر كما تستحقه في الحضر ، ما دامت قد سافرت بإذن زوجها .

 

قال الشيخ محمد بن عمر الجاوي الشافعي :

 

" لا تسقط المؤن بسفرها بإذنه معه ؛ أي : الزوج ، ولو لحاجتها ، أو حاجة أجنبي ، أو سفرها وحدها بإذن لحاجته .. " انتهى .

 

"نهاية الزين" (1/336) .

 

 

 

ثالثا :

 

إذا كان من حق الزوجة أن يفردها زوجها بمسكن خاص في الحضر ، فكذلك إذا كان في سفر ، وبقيا فيه مدة : استحقت أن يفردها بمكان مستقل تسكن فيه ، مادام قادرا على ذلك ، فإن عجز لم يلزمه ، وهكذا إن كان نزوله في السفر يسيرا ، لا يقيم فيه إقامة معتادة .

 

وحاصل ذلك : أنه يراعى في المسكن الذي تحتاجه سواء كان في السفر أو الحضر أمران :

 

الأول : قدرة الزوج ذلك ، وذلك يختلف باختلاف حاله من حيث اليسار والإعسار .

 

الثاني : ما تحتاج إليه المرأة في مثل هذه الحال ، وهذا يختلف حضرا وسفرا ، ويختلف أيضا باختلاف الزمان والمكان .

 

قال الشيخ شمس الدين الرملي الشافعي ، رحمه الله :

 

" ويحرم أن يجمع ضرتين ، أو زوجة وسرية في مسكن متحد المرافق ، أو بعضها ، كخيمة في حضر ، ولو ليلة أو دونها ... ، أما خيمة السفر فله جمعهما فيها ، لعسر إفراد كل بخيمة ، مع عدم دوام الإقامة . ويؤخذ منه عدم جمعهما في محل واحد من سفينة ، ما لم يتعذر إفراد كل بمحل ، لصغرها مثلا . أما إذا تعدد المسكن وانفرد كل بجميع مرافقه نحو مطبخ وحش وسطح ورحبته وبئر ماء ولاق فلا امتناع لهما " . انتهى ، مختصرا .

 

"نهاية المحتاج" (6/382) .

 

وقد نقل ابن عابدين رحمه الله في "حاشيته" تفريق بعض فقهاء الأحناف بين الشريفة الموسرة : فيجب أن يفردها بدار ، ومتوسطة الحال : فيكفيها بيت ـ أي : غرفة ـ من دار . ثم قال :

 

" ومفهومه أن من كانت من ذوات الإعسار يكفيها بيت ، ولو مع أحمائها وضرتها ، كأكثر الأعراب وأهل القرى وفقراء المدن الذين يسكنون في الأحواش والربوع .

 

وهذا التفصيل هو الموافق لما مر من أن المسكن يعتبر بقدر حالهما ، ولقوله تعالى { أسكنوهن من حيث سكنتم من وجدكم } الطلاق 6 ، وينبغي اعتماده في زماننا هذا ... ؛ إذ لا شك أن المعروف يختلف باختلاف الزمان والمكان . فعلى المفتي أن ينظر إلى حال أهل زمانه وبلده إذ بدون ذلك لا تحصل المعاشرة بالمعروف " انتهى . مختصرا .

 

"رد المحتار" (3/601-602) .

 

 

 

والخلاصة :

 

أن على الزوج أن يسكن زوجته في مسكن يلائمها ، ولا تضرر فيه ، أو يشق عليها فيه معاشرة زوجها بالمعروف ، فإن كان قادرا على أن يوفر لها مسكنا آخر ، سوى بيت أبيه : وجب عليه ذلك .

 

وينبغي على الزوجة أن تراعي حال زوجها ، وعشرته لأهله بالمعروف ، وصلته لرحمه : فإن كان نزولهم في فندق ، أو بيت مستقل : يسبب وحشة مع أهله ، أو قطيعة لرحمه ، فينبغي عليها أن تتحمل شيئا من المشقة مراعاة لحال زوجها ، لا سيما إذا كانت فترة الزيارة يسيرة ، يمكن تحملها بشيء من الكلفة .

 

ومثل هذه المسائل الاجتماعية تحتاج إلى قدر كبير من التفاهم ، وإيثار كل منكما لصاحبه ، ومراعاته للعشرة بالمعروف ، أكثر من حاجتها إلى معرفة الحقوق والواجبات ؛ فالإحسان إلى العشير شيء ، ومجلس القضاء شيء آخر .

 

 

 

والله أعلم .

 

 

 

 

الإسلام سؤال وجواب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اختى فى الله لو زوجك يعاملك كويس بس انه مش قادر يبعد عن اهله ماعليه تحملى شويه علشان زوجك

وابو عيالك وان شاء الله هانت اولاد كبرو واكيد الاولاد ماراح يقدرو يعشيو مع بنات لانهم كبرو

وان شاء الله يتزوجو ويعوضكى كل التعب ده

كلمى زوجك شوي شوي

وبهدوء وفهميه الوضع

حتى لو شقتين حنب بعض بس بينكم باب واحد

ااو اجرو شقتين جنب بعض وهو كل يوم يروح يطمن على اهله

واقولك جزاكى الله كل خير وكل البنات مثلك بس علشان ابو عيالك تحملى

ولا تصدقين اى وحده تقولك تطلقى لانها تبى تخرب بيتك

اهداى بالله وادعى كتير

واصبرى

ان الله مع الصابرين

وطمنينا عليكى ياختى العزيزه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

أختى الحبيبة

فرج الله همك وووسع رزقك وبارك فى زوجك وأولادك :)

هونى عليكِ حبيبتى فإنى أراكِ والحمد لله أهلا للتحمل..والحمد لله قد تحملتِ كثيرا وأكيد أنتِ ترين ثمرة عملك فى الدنيا قبل الآخرة..

حاولى تكلمى زوجك فى الموضوع فى وقت هدوء وصفاء وتوضحى له مدى تعبك من الوضع وأنكِ لا تطالبين بشيء منكر ولكن هذا حق كفله لكِ شرع الله...ووضحى له أنكِ ما تقللين أبدا من شأنهم بل بالعكس هم مثل أهلك تماما وحتى لو كان الوضع مع أهلك فأنتِ أيضا ستكونين غير مستريحة..

لذلك إما كما قالت الأخوات أن يؤجر شقتين قريبتين..أو يؤجر حاليا واحدة لكم قريبة من بيتهم بحيث تتم زيارات دائمة بينكم ولكن مع المحافظة على خصوصيتك مع زوجك وأولادك..

واستعيذي بالله من الشيطان الرجيم كثيرا ولا تكلميه إلا لما تكونى استيقظتى فى الثلث الآخر من الليل ودعوتى الله أن يشرح صدره لكلامك وأن يتقبله وأن يوسع عليكِ ويرزقك خير المسكن وخير الجيران..

 

لن ننساكِ من الدعاء إن شاء الله ونتمنى أن تطمئنينا على أخبارك

 

وأرجو أن تنزعى فكرة الطلاق من رأسك تماما فهذا أقصى ما يريده الشيطان الرجيم نعوذ بالله منه.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أختي الحبيبة أمااااااااااااااااااااانة انزعي فكرة الطلاق من عقلك

و دوما استحضري نعم الله عليك مقارنة بالتعب الذي تمرين به

 

كذلك إن كان زوجك نعم الزوج و الأب و لا يضرك و أولادك بأخلاقه و تصرفاته

 

فهذه نعمة تتمسكين بها و لا تحرمين بنيك منها

 

و هذا الرابط ستجدين ف المشاركة 180 رابط قصة

 

https://akhawat.islamway.net/forum/index.ph...7249&st=160

 

أرجو ان تخفف عنك و تجدين عبرة منها إن لم تكوني قرأتها من قبل,,

 

كفاك الله ما اهمك و اقرئي سورة الإنشراح كثيرا

و تسلحي بالدعاء و الإستغفار و الصدقة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اياكي والطلاق

صدقيني مادمتي احسستي بهذا الضيق فاعلمي ان فرج الله قريب وربنا هيعوضك عن كل دا بس اصبري وان شاء الله خير

ربنا يفرج كربك وكرب كل المسلمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحمد لله على كل حال :

اختك في الله تدعوكي بالصبر وانصحكي بنسيان امر الطلاق نهائيا

فاذا انت الان في هم ستكونين في همين بعد الطلاق. فاياك والتفكير في هذا

الحل المدمر للبيوت.

اتمنى ان تاخدي بهذه الحكمة *** الصبر صبران صبر على ما تحب و صبر على ما تكره ***

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم الصبر مفتاح الفرج انصحك بالاكتار من الاستغفار والدعاء كلنا في نفس الوضع والله المستعان001E051md0K.jpg

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×