اذهبي الى المحتوى
الخير يا ربي

فسخت خطبتي و عندي سؤال

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم

 

اهلا ينات كان عندي شوية اسئلة

 

 

انا منذ فترة اتقدم لطلب يدي ابن عمي انا في الحقيقة مكنتش عايزه بس اهلي كانوا مصرين و قالولي الحب بيجي بعدين فصليت استخارة لكن لم اشعر بأي شيء بتاتا فوافقت و تمت قرية الفاتحه على اساس تتم الخطوبة عند انتهاء امتحاناتي بس بعد كده دخلت في حاله غريبه و اتقلب حالي كنت ابكي ليل و نهار و كنت بكره انه يتصل بيا و اكره رؤيته و حتى كنت بكره حتى حد يجيب سيرته قدامي و كل حاجة فيه و كنت خايفة الامتحانات تخلص عشان ما تتم الخطبه ده غير انه ظهرت منه بعض الاشياء الغير ناضجة

ففسخت معاه بس المشكلة اهلي و كتير من الناس يلوموني و يبقولو ان ربنا مش هيرزقني بواحد كويس عشان فسخت

 

فعندي سؤال :

هل معنى الحزن الشديد و الضيق الي شعرت به يدل ان الخطوبة كانت شر عشاني ؟؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

حياك الله أختى الفاضلة واهلا ومرحبا بك معنا فى المنتدى.

 

أمر الزواج اختى الفاضلة أمر عظيم ولا بد من الاستخارة فيه والاستشارة والحرص فى الاختيار.

 

ولابد من الحرص على طاعة الله عز وجل وتقواه .

 

ينظر فى الخاطب فى عدة امور: دينه اهم شىء فإذا كنت ترضين دينه فيستحب ان يكون هناك تقارب فى المستوى التعليمى والمادى والاجتماعى وان يكون هناك قبول بينكما .

 

وإذا كنت قد فسخت الخطوبة بالفعل ولا مجال لان يعاد فتح الموضوع فلا تفكرى فى الماضى واسالى الله أن يوفقك لخير منه.

 

أما إذا كان الموضوع معلق فانظرى فى الامر من الجوانب التى اخبرتك بها واعطى نفسك فرصة فى التفكير مع اهمية صلاة الاستخارة.

 

واذكرك انه اجنبى عنك فلا يحل لكما الخروج أو الجلوس وحدكما وكذلك الكلام فى الهاتف والتزمى بضوابط الخطبه الشرعية.

 

وفقك الله لكل خير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×